مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تشيد جثمان الصحفي المخضرم محمد الحجام ببني ملال في جنازة مهيبة             هام: انطلاق عملية توقيع الغرامات الخاصة بالإفراط في استعمال “الكلاكسون” وهذه قيمتها             توقيف سائق متهور حاول دهس أمنيين بالدارالبيضاء             سائق متهور يدهس رجل أمن ويرديه قتيلا بكورنيش الرباط             هام ...سيناريو إجراء انتخابات في سنة 2020 يلوح في الأفق             تعزية ومواساة فى وفاة والد السيد عبد العالي رضوان، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة أزيلال             بنى ملال / أغبالة : مصرع عداء و إصابة 10 آخرين بجروح خطيرة في انقلاب حافلة نقل رياضيين بمنعرجات             أمزازي يحذر من الإضراب عن العمل و نزار بركة يزف خبرا مهما لأساتذة “الكونطرا             مريرت : حي الغزواني وأفود إكبار يعيشان الإهمال و التهميش             قيدوم الصحافيين المغاربة “محمد الحجام” في ذمة الله             من وسط محكمة الاستئناف بأكادير: الطفلة مريم تصرح لهيئة الدفاع أن أمها من ضربها            لحظة هروب سائق السيارة من الشرطة             حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !            شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”            البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات            سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات            الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي            طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه            هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب             ارضاء الذواق            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوٌج واضحك معنا شويا

 
صوت وصورة

من وسط محكمة الاستئناف بأكادير: الطفلة مريم تصرح لهيئة الدفاع أن أمها من ضربها


لحظة هروب سائق السيارة من الشرطة


حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !


شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”


البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات


سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات


الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي


طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه


شاهد لحظة منع كودار من القاء كلمته في مؤتمر البام وبداية الفوضى


أجي تشوف جمال المغرب : بين الويدان / ازيــلال

 
كاريكاتير و صورة

هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أوتار الكوع، مفصل الكوع الخارجي وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

“واتس آب” يُسقِط زوجة خائنة في قبضة الأمن


شاب يقتل عشيقته الحامل ويدفن جثتها بالغابة

 
الحوادث

بنى ملال / أغبالة : مصرع عداء و إصابة 10 آخرين بجروح خطيرة في انقلاب حافلة نقل رياضيين بمنعرجات

 
الأخبار المحلية

دمنات/ المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يقدم التعازي في وفاة الأستاذ عبد الكبير مردوخ، ويقوم بأنشطة مكثفة بالمنطقة.


أزيــلال : التنازل ينهي خيانة زوجية بين موظفة و مقاول...


عامل أزيــلال يترأس لقاءا لتقديم آليات البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات

 
الجهوية

تشيد جثمان الصحفي المخضرم محمد الحجام ببني ملال في جنازة مهيبة


مريرت : حي الغزواني وأفود إكبار يعيشان الإهمال و التهميش


بنى ملال : وفاة الشاب المحكوم عليه بالإعدام في قضية قتل الشرطي ... التفاصيل

 
الوطنية

هام: انطلاق عملية توقيع الغرامات الخاصة بالإفراط في استعمال “الكلاكسون” وهذه قيمتها


توقيف سائق متهور حاول دهس أمنيين بالدارالبيضاء


سائق متهور يدهس رجل أمن ويرديه قتيلا بكورنيش الرباط


هام ...سيناريو إجراء انتخابات في سنة 2020 يلوح في الأفق


أمزازي يحذر من الإضراب عن العمل و نزار بركة يزف خبرا مهما لأساتذة “الكونطرا

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أحبائي التلاميذ،كيف نستأنف الدراسة في الأسدس الثاني. بقلم : الحبيب عكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 فبراير 2020 الساعة 42 : 23


أحبائي التلاميذ،كيف نستأنف الدراسة في الأسدس الثاني.

  

     

 

بقلم : الحبيب عكي

 

 

 


    أحبائي التلاميذ،في كافة المؤسسات وكافة المستويات،الحمد لله على سلامتكم وعودتكم الميمونة إلى فصولكم الدراسية،وأرجو أن تكونوا قد استرحتم شيئا ما في هذه العطلة البينية وعدتم وكلكم عزيمة قوية وإصرارا كبيرا،على ان تحققوا خلال هذا الأسدس الثاني من السنة الدراسية نتائج أفضل،تحقق للجميع ما يصبو إليه من العلم والمعرفة وحسن الأدب والخلق والتفوق والنجاح.خاصة وأن العطلة ولاشك كانت فرصة لتقييم نتائجكم التي توصلتم بها- جيدها وسيئها -  وتقويمها بين أنفسكم ومع أهاليكم وزملائكم،وإن كان في الحقيقة لا ينبغي أن نقارن أنفسنا بالآخرين ويمكن الاستفادة منهم،أم المقارنة الصحيحة فمع ذواتنا فقط،كيف كنا بالأمس وكيف صرنا اليوم وماذا يمكن أن نصير غدا وكيف؟؟.

 

         وأولا،وكيفما كانت الأحوال،فبالنسبة للتلاميذ الذين حصلوا على نتائج سارة أفرحتهم وأهاليهم،وحققت لهم الكسب المعرفي والمهاراتي القيم والمعدلات المطلوبة والنجاحات المرغوبة،فهنيئا لهم وعليهم أن يستمروا في الاجتهاد خلال هذا الأسدس ولا يغتروا فيتراجعوا ويصبحوا وكأنهم لم يعملوا شيئا؟؟،وبالنسبة للتلاميذ الذين لم يحصلوا على المعدلات المطلوبة ولم يحققوا النتائج المنتظرة،عليهم ألا يحبطوا ولا يقنطوا وأن يجتهدوا أيضا أكثر،فالنجاح يصنع على أسدسين وليس على أسدس واحد،و 9 + 11 يساوي عتبة النجاح،عكس 11 + 8 لا تساوي عتبة النجاح،إذا لم تكن هناك قرارات فوقية لتغييرها بما هو أقل على عكس المبرمج؟؟.

 

         ثانيا،اعلموا أن النجاح ليس مجرد رغبة وأمنية توهب لكل من تمناها،ولكن النجاح فكرة و عزيمة وخطة واجتهاد وتوكل على الله،قال تعالى:"والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"،وأول أفكار النجاح:أن نعتقد بأننا يمكن لنا نحن أن نحققه،وهذا ممكن،فالسنة الثالثة إعدادي سنة العبور والمرور وليست سنة التعثر والتكرار والطرد،ثم أنتم الذين نجحتم 9 سنوات مضت هل سيستحيل فيها النجاح عليكم،وكل من مر إلى الجدع المشترك في هذه الثانوية وتلك وكل ثانويات المدينة والوطن تلاميذ أمثالكم كانوا في هذا المستوى الثالثي فاجتهدوا ونجحوا وبتفوق واستحقاق؟؟.

 

         ثاني خطوات النجاح،أن نراجع ونصحح السيء من تصرفاتنا وسلوكنا الدراسي،ما كان منه إيجابيا مثمرا نثبته ونستمر عليه،وما كان سلبيا عقيما نصححه ونغيره بما هو أفضل،يقول"أنشتاين":"من الغباء،كل الغباء،أن يستمر المرء على نفس التصرفات وينتظر نتائج مغايرة"؟؟،لا يمكن لتلميذ(ة) كان كسولا في الأسدس الأول وبقي على نفس الكسل في الأسدس الثاني أن تتغير نتائجه؟،ولا يمكن لتلميذ(ة) اعتاد على الغياب وبقي معتادا عليه،أن يفهم دروسه؟،ولا يمكن لتلميذ(ة) لا يراجع دروسه أو يؤخر مراجعتها إلى أن يجتمع عليه الفرض والفرضين ألا يقع في إشكالاتها؟،ولا يمكن لتلميذ(ة) يستأنس بالغش وابتزاز التلاميذ أن يتغلب بشكل من الأشكال على فقدان الثقة في نفسه والارتباك في أمره والمقامرة بمستقبله،ناهيك عن إثمه مع الله في إتيانه ما حرم:"من غشنا فليس مني والمكر والخداع في النار"رواه أبو داوود عن ابن مسعود؟؟.

 

         ثالث خطوات النجاح،هو أن نكون على طريق العزم والحزم والاجتهاد والنجاح وليس على طريق الفتور والتراخي والإهمال والفشل والسقوط،ونوهم أنفسنا بعكس ذلك،النجاح يؤدي إلى الدراسة العليا في الثانويات والمعاهد والكليات والمهن الراقية في الطب والهندسة والأستاذية،وكلها في طريق مدن الشمال،فإذا نحن أخذنا طريق قرى الجنوب والواحات،فليس فيها لا معاهد ولا كليات اللهم ما قد يكون من معاهد التدني الاجتماعي وكليات الاستعجال المهني في (حشان الفصة و خريط الزيتون وشدوه شدوه..وا ماما عمري ما نعاود)،أو بيع "الكرموس والهندية" ودفع العربات وسياقتها - مع احترامي للجميع - مما لا يحتاج أصلا إلى كثير دراسة؟؟.

 

         ومن خطوات النجاح: أن نعالج مشاكلنا مع المواد الدراسية التي نحن متعثرون فيها أو نجد فيها صعوبة ما، كالرياضيات أو الفرنسية أو غيرها، فلكل مادة مفاتيحها التي تفك بها طلاسيمها،واسألوا المتفوقين يخبروكم عن بعض أسرار هذه المفاتيح والاستيعاب والتفوق، كالحضور والانتباه والمشاركة والكتابة والمراجعة،وبأهداف واضحة ومحددة لكل مراجعة كالفهم أو الحفظ أو القدرة على إنجاز التمارين أو اكتساب مهارات التحيليل والنقاش والتفكيك والتركيب،تحدثوا الفرنسية بينكم وانتبهوا في دروسها،طالعوا قصصها ومعاجمها،أكتبوها وتفرجوا على فيديوهات تعلمها، ابذلوا مجهودا فيها تؤتى لكم وتؤتى لكم المواد العلمية التي أصبحت تدرس بها، انخرطوا في ما يفتق مواهبكم ويقوي شخصياتكم من أندية تربوية في المؤسسات و في الجمعيات،حسنوا سلوككم مع الأساتذة وساعدوهم على أداء مهامهم،فكيفما تكونون هم كذلك،؟؟.

 

         وتذكروا أن أبطال العدو الريفي من أقرانكم،إنما يتفوقون ويعتلون منصات التتويج بالذهب والفضة،بأمرين اثنين أولهما،قوة الإرادة والعزيمة التي تحملهم على التداريب المستمرة والقاسية في تحد صارخ لكل الظروف والملابسات،كما في الحديث:"احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز"رواه مسلم،تداريب جماعية و فردية دائمة في سفوح الجبال وعلى ممرات الواحات،في غابات الأطلس و على رمال الشواطئ،في برد الشتاء و هجير الصيف،لا عجز ولا كسل ولا ظروف ولا انشغال بل عدو جماعي و فردي حتى يكتسبوا اللياقة والاستعداد،ولياقتنا هي مراجعة الدروس واستيعاب المفاهيم والقواعد وإنجاز التمارين والتمارين حتى نستعد لأي فرض كان في موعده أو غير موعده؟؟،وينجحون أيضا وأكثر بالسرعة النهائية وسرعتنا النهائية ألا نصاب بالكسل والعياء في هذا الأسدس الثاني وخاصة في أواخره حيث يجتهد الجميع،خاصة وأن التجربة قد أبانت أن التلاميذ يحققون نتائج أفضل في هذه الدورة الثانية بحكم عدد دروسها القليل مقارنة مع الدورة الأولى،وبحكم هذه التعبئة الشاملة التي كثيرا ما أنقدت المتعثرين من التلاميذ ورست بهم في مرافئ النجاح؟؟.

 

         وأخيرا،تذكروا أن مستقبلكم من صنع أيديكم وأفكاركم واجتهادكم ومحيطكم وتوكلكم على الله حتى لا تعترضكم عوارض فتحول بينكم وبين طموحاتكم،فقد طمح تلاميذ أن يصبحوا أطباء ومهندسين وأساتذة وإعلاميين ومقاولين،فاجتهدوا على ذلك فتأتى لهم،وطمح تلاميذ أن يصبحوا فقط مجرد بائعي خضر وفواكه ودافعي عربات وسائقي سيارات،فتراخوا وانقطعوا عن الدراسة واجتازوا لذلك تداريب و رخص سياقة فأصبحوا سائقين؟؟،وتذكروا أن من علية القوم من يلعب لعبة "الكولف"ويستمتع بها وبطبقتها الاجتماعية الراقية،ومن القوم من يكتفون بحمل حقائب وأمتعة اللاعبين،أو فقط يحرسون عرباتهم في المستودع،هناك علوم تجريبية وعلوم رياضية وهناك أيضا Sciences Promenades  وSciences Cuisines،فاختاروا ما شئتم على حداثة سنكم،وأنتم مضطرون لذلك بحكم أنكم في سنة التوجيه،وعلى أي فهناك من التلاميذ من يدرس فعلا،وهناك - مع الأسف - من يكتفي بحمل المحفظة؟؟.أتمنى أن تكونوا من الدارسين فعلا،والمجدين والمجتهدين والناجحين،لا ممن يكتفون بارتداء الوزرة وحمل المحفظة،هذا إذا ارتادوها أو حملوها أصلا؟؟.

محبتي ومودتي



791

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عندما يثلوث البحر تموت الاسماك

MOHAMMAD

شكرا استاذنا على النصائح القيمة ومتمنياتك لنا كتلاميذ بالنجاح علما ان لااحد يرضى ان يكون ماسح احذية او ياكل من القمامة بل فرض عليهم ذلك من طرف ملوثي البحر التربوي.
اوضح:
هناك من يستنزف جيوب الناس بالساعات الاضافية المؤدى عنها مستغلين في ذلك تهافت الاباء والامهات لتقوية الابناء قصد احتلال المراتب الاولى في افق انتزاع مقعد بكلية او معهد الاحلام.
وهناك من يتعامل بسلطة دكتاتور. كلامه مقدس وممنوع طرح السؤال او الانتقاد بحجة ان التلاميذ "ضاسرين" ولا يجب فتح المجال امامهم والتقرب منهم
وهناك من لازالوا مراهقين يتحرشون بالتلميذات وما خفي في هذا المجال اعظم.
وهناك من تاتي الى المؤسسة دون ارتداء الوزرة وتظهر مفاتنها ومؤخرتهاالى التلاميذوالويل لمن تم ضبطه غير راض عن ذلك
وهناك من لايهمه ستفادة التلاميذ بل الشباك الاوتوماتيكي هو المهم في اخر الشهر ومن احتج فله المعدل واكثر.
وهناك من ياتينا منهكا من المؤسسة الخصوصية ويستريح في العمومية عبر درس للنكث والتقشاب.
وهناك اناس مرضى نفسانيا لايصلحون للتعليم وعند اثارة الامر مع المسؤولين تتلقى جواب "ليس لدينا استاذ اخر 'سلكوا معاه'"
وهناك اناس افنوا زهرة حياتهم في التربية ووصلوا من العمر عتيا ولم تسعفهم صحتهم على بذل المزيد. هم خبراء لكن لا احد يلتفت اليهم فاصابهم الاحباط من كثرة نكران الجميل ولو بكلمة طيبة.
وهناك من امتهن البيع والشراء والتسمسير ولغة الكاميلا وغابت عنه المعرفة والتربية والبداغوجيا.
وهناك مربون يدرسون نفس المستوى لاكثر من 3 عقود واصبحوا مختصين في تدريس ذاك المستوى يحملون محافظ لاتدخلها اشعة الشمس والحجة هي التجربة الطويلة والتخصص.
وهناك اناس ينجحون الكل وبالمعدل المطلوب حتى لا يضعون انفسهم في وضعية المساءلة (العام زين ) رغم ان نسبة مهمة من الناجحين لايفرقون بين الالف وعصا الطبال كما يقال.
وهناك من الناس من يتواطا وينجزون الامتحان لتلاميذ 6 ابتدائي في نهاية السنة ويملون الاجوبة على الممتحنين والنتيجةهي نسبةنجاح مرتفعة في المؤسسة. وفي بداية السنة يكتوى بالنار اناس الاعدادي الذين يتركون الجحافل تمر لانهم ملوا من اصلاح الاعطاب.
وهناك وهناك.............
ارى ان تنظيف البحر لازم لكي تعيش
الاسماك مع يقيني ان العيون القادفة للثلوث صغيرة امام عظمة البحر.
هذه ملاحظات من رفق الله انها غير مجتمعة في مكان واحد.
شكرا ازيلال 24

في 07 فبراير 2020 الساعة 40 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

المنسق الجهوي لحزب الاستقلال يحل ببني ملال للتواصل مع مناضلي الحزب بجهة تادلا ازيلال

إعلام بإضراب مفتوح عن الطعام

الزاوية البصيرية ببني عياط اقليم ازيلال تحيي ذكرى انتفاضة سيدي محمد بصير التاريخية بالعيون

صافي “دوزيم” حماقت! بقلم مايسة سلامة الناجي

الملك الأمازيغي يوبا الثاني: أول عالم ومؤلف في تاريخ المغرب بقلم : د. حسين مجدوبي

افورار : الساكنة تحتج على الضريبة المستحدثة في غياب الخدمات الموازية

مرافعة من أجل تضريب المساكن الفارغة كتبها : زهير ماعزي

عفوا سيدي الوزير، لسنا عابرين في إضراب عابر بقلم ذ مصطفى نولجمعة

مجلس جطّو" يعلن نتائج التدقيق في "التدبير المفوض المحلّي"

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

المدارس الخاصة و الحفلات الختامية بقلم الأستاذ مبارك راشعيب – باحث ا

السيد عامل إقليم أزيلال، يشرف على إعطاء انطلاقة الدخول المدرسي ـــ 2013/2014

بأية حال عدت يا دخول ؟بقلم: ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

اعدادية الوحدة بسوق السبت : اربعة اقسام بدون استاذ‎

قضايا التعليم والصحة في لقاء إعلامي بإقليم ازيلال

الدولة المغربية متهمة بقتل اللغة و الفكر الإنساني بقلم : ذ. الكبير الداديسي

تجربة نموذجية للعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية بازيلال في المناطق الجبلية المعزولة

ازيلال :جمعية الأعالي للصحافة وشركة "أكسا انجاد " بالدار البيضاء يوزعان ملابس ومواد غذائية بمدرس

خلال لقاء تواصلي مع المنظمات الموازية لحزب الاستقلال بتيموليت





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سأعود للجبل ، مهما طال الزمان ! ! !. // محمـد همشة


أكادير : وحده القانون يحميكم من الغضب أيها السادة. // عبد الحميد جماهري


مفهوم الحرية الدينية في الإسلام //د زهير الخويلدي


رؤساء الجماعات بالمغرب " حكام بدون حكامة " بواسطة :ذ. محمد بونوار


الذّوقُ وعاطفة القرآن // د. مجدي ابراهيم


"صفقة القرن" بين الحريات الفردية والجرائم الجماعية // الحبيب عكي


ظاهرة شيوع عدوى الدروس الخصوصية وخسائرها الاجتماعية والتربوية – ذ .محمد بادرة.


عبث القرن // مالكة حبرشيد


انا أحب.. أنا انسان // لطيفة حمانو


رد على د. العثماني وذ. الإدريسي حول الأمازيغية مبارك بلقاسم

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

أفورار : التنمية وسؤال الفعل المدني


دمنات / دار الطالبة تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية .

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة فى وفاة والد السيد عبد العالي رضوان، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة أزيلال


قيدوم الصحافيين المغاربة “محمد الحجام” في ذمة الله

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

إضراب بالقطاعين العام وشبه العام الأربعاء المقبل يهدد بشل المؤسسات العمومية

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تطور جديد فى قضية قتيل فيلا "نانسى عجرم".. وطلب مفاجئ من عائلة الموسى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة