مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         النيران تشتعل في حديقة عمالة أزيلال             حادثة سير تنهي حياة الفنان الشعبي “ محمد الكريمي”             تعزية ومواساة في وفاة عم الأخ والصديق :" بدر فوزي ناجح " رحمه الله             ​لوائح الناجحين في الاختبارات الكتابية لامتحان الكفاءة المهنية - دورة دجنبر 2019             الساحة الفنية تودع أحد قاماتها الكبيرة..الممثل عبد العظيم الشناوي يفارق الحياة             أزيــلال : إنتشار الكلاب الضالة بايت امحمد يؤرق بال الساكنة ( صور )‎             ازيلال: الدرك الملكي يستعين بالكلاب المدربة للبحث عن قاتل عون سلطة             الفكاهي “الكريمي" يتعرض لحادثة سير جد خطيرة بشيشاوة             سيدة عشرينية تقود شرطيا للإعتقال بتهم التزوير             من المسؤول عن صعوبة امتحان. مادتي الفيزياء والرياضيات؟؟؟‎             قرار للبرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر و"البوليساريو"            اقليم أزيلال : مناظر خلابة من بين الويدان ...            يا ربي السلامة .. استاذ جميل صفاها لراسو بطريقة غير متوقعة ... 4 حالة في 4 ايام .. ما رايكم ??            التلخيص الشامل لمؤلف ظاهرة الشعر الحديث للمجاطي لتلاميذ السنة2 باك(الجزء1).            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

قرار للبرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر و"البوليساريو"


اقليم أزيلال : مناظر خلابة من بين الويدان ...


يا ربي السلامة .. استاذ جميل صفاها لراسو بطريقة غير متوقعة ... 4 حالة في 4 ايام .. ما رايكم ??


التلخيص الشامل لمؤلف ظاهرة الشعر الحديث للمجاطي لتلاميذ السنة2 باك(الجزء1).


إنقاذ طفل علق رأسه بين قضبان بوابة معدنية


حالة طبية نادرة لطفلة تبكي دما تحير العلماء


أستاذ جامعي يصحح أخطاء الحكومة ويحـرجها باقتراحات وحلول فعالة لإنــقاذ الاقتصاد المغربي


المتهم بالاعتداء على طفلة أزيلال: أمها اللي ضربتها باش طيح علينا الباطل

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

كوفيد 19.. يخطف أسطورة كرة القدم العراقية

 
الجريــمة والعقاب

لا يصدق…شخص يضبط زوجته تمارس الجنس مع شقيقها واعترافاتها أمام المحققين تصدم الجميع


إعادة تمثيل جريمة قتل الشابة “سحر” بعد تكبيلها ورميها في الواد الحار

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

النيران تشتعل في حديقة عمالة أزيلال


أزيــلال : إنتشار الكلاب الضالة بايت امحمد يؤرق بال الساكنة ( صور )‎


ازيلال: الدرك الملكي يستعين بالكلاب المدربة للبحث عن قاتل عون سلطة

 
الجهوية

اعتقال المحامي السعيدي على خلفية تسجيل صوتي “يسبُّ” فيه قائد بأبي الجعد والداخلية تنتصب طرفا في الملف


مستشفى جامعي وكلية للطب وفك العزلة عن ساكنة القرى حصيلة دورة مجلس جهة بني ملال خنيفرة


جهة بني ملال خنيفرة تُسجل 7 إصابات جديدة بكورونا إحداها قادمة من مصر

 
الوطنية

حادثة سير تنهي حياة الفنان الشعبي “ محمد الكريمي”


​لوائح الناجحين في الاختبارات الكتابية لامتحان الكفاءة المهنية - دورة دجنبر 2019


الساحة الفنية تودع أحد قاماتها الكبيرة..الممثل عبد العظيم الشناوي يفارق الحياة


سيدة عشرينية تقود شرطيا للإعتقال بتهم التزوير


من المسؤول عن صعوبة امتحان. مادتي الفيزياء والرياضيات؟؟؟‎

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


هذا التحرش الرياضي الخفي ! // اسماعيل الحلوتي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 فبراير 2020 الساعة 21 : 14


هذا التحرش الرياضي الخفي !

 

اسماعيل الحلوتي

 

مع نهاية شهر يناير من السنة الجديدة 2020، وبعد حوالي عامين من إثارتها موضوع خاص بظاهرة "التحرش الرياضي"، عادت صحيفة "ليكيب" لتنقل شهادة بطلة فرنسية سابقة تحت عنوان "نهاية الصمت". حيث أنها اغتنمت الفرصة لتسليط الضوء على ما كانت تتعرض له بطلات رياضيات من اعتداءات جنسية في الثمانينيات من لدن مدربيهن، الذين كانوا يستغلون صغر سنهن ما بين 12 و15 سنة، إبان مشاركتهن في معسكرات تدريبية مع فرقهن ومنتخباتهن الوطنية بمختلف الرياضات.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تثار فيها قضايا "التحرش الرياضي" في الإعلام، ولا نعتقد أنها ستكون الأخيرة في قطاع يفترض أن يعيش المنتسبون إليه في بيئة سليمة وأجواء نظيفة، مادامت هناك ذئاب بشرية تعيث فسادا في أروقة الأندية بكامل الحرية. ولا تنحصر هذه الآفة اللعينة في مجتمع بعينه أو في رياضة دون أخرى، إذ تحولت إلى شبح رهيب يرخي بظلاله على جميع الرياضات عبر بلدان العالم، لا فرق بين المتقدمة منها أو المتخلفة. فأينما يوجد الإنسان ثمة "حيوان" يتأهب للانقضاض عليه، وما يكاد ينتهي الحديث عن "جريمة" أخلاقية هنا حتى ينطلق من جديد عن جريمة أخرى هناك.

والأمثلة على ذلك كثيرة ومتنوعة، حيث يعمد بعض منعدمي الضمير ممن تعطلت عقولهم وأصبحوا عبيدا لنزواتهم الحيوانية، إلى استغلال الخوف والشغف الكبير بممارسة الرياضة لدى بعض الفئات الصغرى والشبابية، معتمدين في اعتداءاتهم الوحشية على شتى أساليب الدناءة من ترغيب وترهيب، غير عابئين بما تخلفه أفعالهم المنحطة والشنيعة من أضرار نفسية بليغة على ضحاياهم، تلازمهم طوال مراحل حياتهم، لغياب المراقبة الصحية والعلاج النفسي في معظم مدارس التكوين الرياضي سواء التابعة لأنديتهم أو خارجها.

ونستحضر هنا في هذا الإطار على سبيل المثال لا الحصر تلك الواقعة التي تفجرت في قلب ملعب ناد شهير بالعاصمة الاقتصادية خلال شهر أكثوبر من السنة الماضية 2019، والتي لا نعتقد أن النسيان طوى تفاصيلها في ذاكرة المهتمين بالشأن الرياضي، إثر رفع أحد لاعبي فتيان الفريق شكاية للمسؤولين، بشأن ما كان يلاقيه من مضايقات وسلوك لا أخلاقي من طرف مؤطره، ودون أدنى تلكؤ أو تملص من المسؤولية بادرت إدارة النادي إلى فتح تحقيق عاجل، أسفر عن إصدار بلاغ رسمي يؤكد صحة مضمون الشكاية، وإنهاء عمل الإطار الرياضي بإقالته نهائيا. وهي الجرأة التي تفتقدها للأسف الشديد عديد الأندية المغربية، التي عوض الاحتكام في مثل هذه الحالات الشائنة إلى القانون والانتصار للضحايا القاصرين ومراعاة ظروفهم النفسية، تلوذ بطمس الحقائق والتستر عن أطرها.

إذ لولا الصدفة أحيانا وشجاعة بعض اليافعات واليافعين أحيانا أخرى، الذين لم يترددوا في إشعار أسرهم بما كانوا يتعرضون إليه من محاولات اغتصاب واعتداءات جنسية من قبل بعض أطر أنديتهم، ما كان لأحد أن ينتبه إلى معاناتهم التي لم تظهر للعلن إلا عبر شكايات وجهت للوكيل العام، واعتقال المشتكى بهم من قبل مصالح الأمن، فضلا عن تدخل وسائل الإعلام في فضح تلك الانتهاكات الخطيرة، لظلت عشرات فضائح "التحرش الرياضي" طي الكتمان، واتسعت دائرة الضحايا ببلادنا.

فالتحرش الجنسي إلى جانب كونه جريمة يعاقب عليها القانون، يشكل إساءة كبيرة للرياضة ويعد أكثر خطورة من المنشطات. وهو من الظواهر المسكوت عنها رغم ما له من آثار وخيمة خاصة بالنسبة للفتيات، مما يؤدي بكثير من الأسر في عالمنا العربي إلى عدم السماح لهن بالانخراط في النوادي الرياضية، وحرمانهن من حقهن المشروع في ممارسة رياضة تعشقنها حد النخاع وقادرات على التفوق فيها، تفاديا لما يمكن أن يعرضهن لانتهاك جنسي ضد إرادتهن، وإن كانت نسبة الضحايا بالبلدان العربية أقل بكثير منها في مناطق أخرى من العالم.

ذلك أن هذا "العنف المرضي" الذي يقع على الرياضيات بأوربا وأمريكا يصل إلى معدلات مقلقة حسب الإحصائيات المتوفرة. ففي دراسة فرنسية حديثة أجريت على قرابة 120 لاعبة، بلغت نسبة المغتصبات من طرف مسؤولين أو زملاء لهن 8 بالمائة. فيما أكدت دراسة كندية شملت 230 لاعبا ولاعبة، أن 20 بالمائة تم الاعتداء عليهم جنسيا، وهناك دراسات كثيرة في مختلف بلدان العالم تتحدث عن الظاهرة بإسهاب، ولعل أسوأ فضيحة أخلاقية في هذا الصدد هي تلك التي كان بطلها طبيب منتخب الجمباز الأمريكي "لاري نصار"، الذي اعتدى جنسيا على 265 لاعبة خلال عشرين سنة من عمله... لكن جدار الصمت بدأ ينكسر تدريجيا من خلال تزايد شهادات وشكايات بطلات رياضيات سابقات، في هذه السنوات الأخيرة...

إن الرياضة من أهم الوسائل التي لا يمكن تسخيرها إلا في اتجاه خدمة الفرد والمجتمع، والإسهام في غرس القيم الأخلاقية النبيلة في أذهان ممارسيها من مختلف الفئات العمرية. وفضلا عن تنمية القدرات البدنية والمهارات الفردية، فإنها تقوم بترسيخ المواقف الإنسانية والتعاون الجماعي، الروح الرياضية العالية والشعور بالانتماء الوطني... مما يستوجب تظافر الجهود بين الأسرة والمدرسة والأندية الرياضية والجامعات الوطنية ووسائل الإعلام، في وضع قانون رياضي رادع لحماية الأطفال وتوعيتهم بمخاطر التحرش الجنسي، الذي يهدد مستقبلهم ومستقبل الرياضة بالبلاد، والحرص على ضرورة إسناد مهام التأطير إلى مدربين أمناء ومؤهلين، يقدرون جسامة المسؤولية، بدل أشخاص لا يملكون الحد الأدنى من الكفاءة والنزاهة، ولا يقومون إلا بسرقة أحلام الأطفال وتدمير شخصياتهم بممارساتهم الدنيئة.

 

 



901

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

إعـــتذار

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

مجموعة السلام لخرجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب تحتج

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

هذا التحرش الرياضي الخفي ! // اسماعيل الحلوتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كورونا.. كبش العيد والقاضي /// علي كرزازي


كنت قاسيًا إلى حد عظيم ولكنّي أسامح (القضاة يمتنعون عن القراءة) ذ.يوسف نادي


لماذا تجاهل العرب أمجاد الأمازيغ؟ بقلم : وهيبة بوحلايس


عتاب الريح بقلم : مالكة حبرشـيد


الملك يفكر في العمر.. لا في العرش يوليوز.. ذكرى انقلاب الصخيرات بقلم : مصطفى العلوي


المجتمع والدولة في نظرية العقد الاجتماعي // د زهير الخويلدي


القلم شعر : ياسمين العرفي


رد على الدكتور الحلوي حول الأمازيغية والحرف اللاتيني // مبارك بلقاسم


سقوط الأقنعة في زمن كورونا ! // اسماعيل الحلوتي


جائحة كورونا ...مدخل للاصلاح . بقلم : ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

رسالة مفتوحة إلى يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة عم الأخ والصديق :" بدر فوزي ناجح " رحمه الله


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة والدة " ابراهيم مجاهد " رئيس جهة بنى ملال خنيفرة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

حركة الممرضين وتقنيي الصحة تعلن عن برنامجها النضالي وتهدد بالتصعيد

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فضيحة .. فيديو يكشف موظفين لحفظ السلام في إسرائيل يمارسون الجنس في سيارة للأمم المتحدة بالشارع العام


مجلس النواب الأمريكي يقر مشروع قانون بشأن إصلاح الشرطة رغم معارضة الجمهوريين

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة