مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلغاء الرباط من برنامج تدشين “التيجيفي” وماكرون يحل بطنجة لساعات معدودة             *جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.             عامل إقليم أزيلال يتفقد الحملة الطبية لإزاحة “الجلالة             ضريبة جديدة تفرضها حكومة العثماني !!! أداء 1000 درهم على من يبرم عقدا بالبيع !!             ملاعب القرب والقاعات المغطاة أصبحت مجانية             ولد من جديد..سقوط مريع لطفل من الطابق الثالث!(فيديو)             صادم:لص يكبل خادمة ويغتصبها داخل فيلا أستاذة جامعية، والتحقيق يكشف عن معطيات خطيرة             للراغبين في زيارة فرنسا.. إجراءات جديدة للحصول على «الفيزا»             أزيــلال/تفيرت : بعد استقالة ّ ذ." خلا السعيدى " من رآسة الجماعة ، تم انتخاب "مصطفى أكوماي " خلفا له             دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران             مؤثر.. لحظة لقاء مغربية بوالدتها بعد 13 سنة من الفراق            يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة            اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية            إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم            موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مؤثر.. لحظة لقاء مغربية بوالدتها بعد 13 سنة من الفراق


يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة


اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية


إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم


موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة


الداودي يأمر برلمانيا بالسكوت بعد أن اتهم الحكومة بالتخبط والفشل

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

فيديو :أمل تيزنيت يتعثر بميدانه أمام رجاء أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

أب يغتصب زوجة ابنه ويستدرجها ليلا لمضاجعتها

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

عامل إقليم أزيلال يتفقد الحملة الطبية لإزاحة “الجلالة


أزيــلال/تفيرت : بعد استقالة ّ ذ." خلا السعيدى " من رآسة الجماعة ، تم انتخاب "مصطفى أكوماي " خلفا له


دمنات/ تتويج المتخرجات من مركز التربية والتكوين بامليل بدبلومات مهنية

 
الجهوية

بني ملال: الدرك الملكي مستعينا بكلاب مدربة يحجز كمية مهمة من المخدرات مخبئة تحت الأرض


بني ملال / اغبالة : ثانوية "سيدي عمرو وحلي " تتمرد على الحكومة و تُبقي على التوقيت المعمول به سابقاً


Plan d’action à moyen terme (2019/2021) : quelles perspectives

 
الوطنية

إلغاء الرباط من برنامج تدشين “التيجيفي” وماكرون يحل بطنجة لساعات معدودة


ضريبة جديدة تفرضها حكومة العثماني !!! أداء 1000 درهم على من يبرم عقدا بالبيع !!


ملاعب القرب والقاعات المغطاة أصبحت مجانية


صادم:لص يكبل خادمة ويغتصبها داخل فيلا أستاذة جامعية، والتحقيق يكشف عن معطيات خطيرة


للراغبين في زيارة فرنسا.. إجراءات جديدة للحصول على «الفيزا»

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هوامش أمنية، رسالة الى من يهمه الأمر كتبها:عبدالقادر الهلالي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 ماي 2014 الساعة 15 : 15


   

 رسالة الى من يهمه الأمر:

نقف عند المقالة الأخيرة:"القيامة الآن ". النقطة التي نقف عندها  تسمى حدا. نهاية كل شيء او حد الوجود  في القاموس الديني يسمى القيامة. كل شيء ينتهي، يبقى العمل الحسن: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ. لنعمق النقاش في الفلسفة الاخلاقية التي هي تمثل اجتهادا وقناعة، تلخصها هذه المقولة المعروفة: يتم تحقيق الكمال عندما لا يبقى ما يمكن إزالته، وليس عندما لا يبقى ما يمكن إضافته.

أكتب هذه المرة وأنا أحس بالمرارة. التداخل بين الاحساس بالظلم وحقوق الانسان جائزة أدبيا ولا نحتاج الى آمر بالصرف (قد يكون رجل أمن، يدبر بمنطق الأمن (الذي هو منطق الدولة) حقوق الناس المالية. 

 

مدخل الى حقوق الانسان (من باب القيامة)

1- أما البداية، الحد الاول فهو عندما يحس الانسان بنفسه، الانسان نأخذه كمثال فقط، بالمعنى الاحصائي(عينة) يخرج من كل مثال 1001 مثال، مثلما يصنع الحكي مدونة من الحكايات تسمى الف ليلة وليلة.

 من أي باب ندخل الى حقوق الانسان،من الباب الأول (العمل)او من الباب الاخير (الاحساس(

ينقسم الجهاز العصبي الى قسمين: الجهاز الحركي والجهاز الحسي، الحقوق والواجبات ينطبق عليها هذا النظام العصبي، ولذلك تخضع  الواجبات للمراقبة والمحاسبة والتأديب بالكلام وباليد(العنف)، أما الاحساسات، يمكن أن تعبر عن نفسها بالوسائل التي لا يطالها العقاب. من يحاسب أديبا  مثلي، يستلهم  ابداعه من الاحساسات؟ ، أما اذا كان  عنوان الرسالة يشير الى اتجاه معين فهو عنوان مجازي لا يوجد إلا في خيالكم، وإذا كانت بعض الاشارات تلتقي مع أحداث وقعت بالفعل، نفسرها هكذا:  مثلما تتوارد الافكار مع بعضها، ما نسميه تناصا أو تداخلا نصيا، قد يطال توارد التلميحات مع وقائع  ملموسة، نقول اذن بنفس المعنى النقدي أن هناك تداخلا ونسكت.

الآمر بالصرف (من الجيوب) من أجل الأمن (لأصحاب الجيوب)

2- التداخل بين الاحساس بالظلم وحقوق الانسان جائزة أدبيا ولا نحتاج الى آمر بالصرف، يدبر بمنطق الدولة حقوق الناس المالية  

أومن أن الأمن حق، أمن الجهات قضية وطن، لذلك لا يتحدث أحد عن أمن الجهات، الأمن هو قضية وطنية. نتحدث إذن عن الامن الوطني.

  

 

أؤمن أن الأمن حق (كما أومن أن الله حق)، حق الأمن من حقوق الانسان الاساسية. ولا يسمح ان ننساها، قد ننسى رجل الامن،  ذلك الرجل (المرأة) الذي يقف تحت لفح الشمس من أجل راحتنا، وقد يكون قاسيا وهو يطبق القانون بصرامة ليذكرنا  أننا (أهملنا) في لحظة سهو بندا يتعلق بالسير أو بأي  مدونة قانونية  (code)[1]، أحسن تذكير لنا هو التأديب(مدونة الادب تسبق مدونة السير وكل المدونات السائرة والواقفة،  لا أستطيع أن أقول أكثر حتى لا اتجاوز حدود الأدب المتاحة، الأدب(أنا أديب ومتأدب أيضا)  غطاء يحمي المواطن. الشطط في استعمال الادب ضد الشطط في استعمال القانون.

الانسان أولا، لنتحدث بعد ذلك عن حقوق ذلك الانسان

3-  حقوق الإنسان ليست فصولا نحفظها ولكنها قبل كل شيء فلسفة أخلاق نؤمن بها. تتعلق بالعمل الصالح وما يعادلها من أجر أو حسنات يجازى عليها في الدنيا أو الآخرة، يقابله العمل الفاسد وما يعادله من سيئات يعاقب عليها بعد أن نختار أقلها سوء. حقوق الانسان هي الحقوق الأصلية التي يستحقها الانسان من غير جهد للأننا نتوسم فيه الخير قبل أن يظهر عكس ذلك، عندما نعامله بمقتضى القانون الآتي: الانسان صالح (بريء من السوء) قبل أن بثبت عكس ذلك.

  حقوق الإنسان لا تضيف  للإنسان شيئا لأنها تعطينا اقل ما يطلبه إنسان، نأخذ الانسان الأقل سوءا هو النموذج، ماذا يمكن ازالته من هذا الانسان لنصل الى الانسان نفسه؟

هم يبحثون عن ما يمكن اضافته لنحصل على الأحسن ونحن نستلهم من قولة سانت ايكسوبري:  "يتم تحقيق الكمال عندما لا يبقى ما يمكن إزالته "  

حقوق الانسان تضاف الى الانسان: الثقافة الحقوقية تضيف قيمة الى الانسان .

عندما لا يبقى ما يمكن إزالته، هذا الحد  الذي نقف عنده هو "الانسان "نفسه.

عندما نقول حقوق الانسان، عن أي انسان نتحدث؟ الحقوق هي قيمة مضافة، فما هي القيمة الأصلية؟

 كذلك عندما نقول حقوق المرأة، عن أي امرأة نتحدث؟

حقوق الانسان : اذا كانت المواثيق الدولية تساوي بين الرجل والمرأة في الحقوق، لماذا اذن نتحدث أصلا عن حقوق لها جنس محدد؟

مدونة السير أو السير بالشفرات

 4- قيل كلام كثير عن المدونة التي تحمي المواطن من التجاوزات . كلام لا يفيد لأننا نفتقد كودا (code) لفهم القانون نفسه بالواضح ومن غير شفرة.

خطأ وقوف: يسمونها مدونة السير مع أن أغلب بنودها المكتوبة تتعلق بحالة الوقوف، تصور مثلا هذه الوضعية التي يتدخل فيها أمن الوقوف بصرامة يحسده عليها أمن المرور، أنت واقف على باب المكتب الذي تعمل فيه، قبل أن تضغط على دواس البنزين، وقبل أن تتحرك سيارتك هناك شرطي كان مثلك في حالة وقوف، يراقب المدار الذي يدور وحده منذ مات حق الاسبقية ليصبح تنظيم الدوران بدون أوامر سواء كانت بتحريك اليد أو بالإشارات الضوئية، ، لو ألغينا حق الأسبقية والامتيازات لاستغنينا عن عدة مناصب أمنية، شرطي المدار أصبح  يضيع وقته، يمثل ما يقابل الموظف الشبح (المقعد موجود والجالس عليه من الاشباح) ، هنا بالعكس عندنا موظف من لحم ودم يجلس على مقعد شبح(مقعد زائد)  ، في الحالتين هناك شبح: موظف شبح(موظف ناقص) أو موظف من غير مقعد (مقعد زائد)  ولأنه لا يقوم بأي عمل، ولان المقعد لا نراه فنحن نتخيله دائما واقفا (على باب الله) يبحث عن عمل تطوعي زائد (غير مؤدى عنه رسميا)، هناك صناديق جانبية تمتلئ من غير ان تنافس الصندوق الرسمي، كلها صناديق شغالة، من يفرق بين الدولة ورجالها، لا يريد للخير للدولة. الدولة، رجالها لا يظلمون أحدا ولكن القانون لا يحمي المغفلين(عفوا المواطنين). إذن لا خوف على صندوق الدولة .

 نكمل السيناريو على ما بدأنا: شرطي المدار يجري بعيدا عن مركز المدار لان هناك سيارة تقف(أتخيل ان سيارتي هي الواقفة وأن الشرطي يطلب أن تسلمه اوراق السيارة، رباط السلامة غير مربوط، اربط جسمك بالحزام حتى لا يمكنك مغادرة السيارة ، لا تتحرك من مكانك، هكذا يخاطبك شرطي المدار، هل  يوجد بند في اية مدونة يسمرك في مقعدك  لتستمع بهدوء وتركيز الى لائحة الاخطاء  التي لم تنتبه اليها، يجري الشرطي نحوك مهرولا و عندما يقف فهو يدوس بقدميه على كل مدونة لا تتفق مع أوامره، القاضي لا يستطيع أن يغير القانون، الشرطي(مُشَرِّعٌ بحزام أمني(حزام السلامة) يستطيع ذلك، يستطيع أن يجعل  قانون السير يطبق على الوقوف أيضا، اذا جلست في مقعد السيارة ولم تربط حزام السلامة ومن غير أن تتحرك، يمكنك استعمال حاسبة لترجمة كل خطأ الى ما يقابله من عقوبات زجرية(بالدراهم طبعا):  700 على 300 على....المجموع يساوي...(ما يْجْمْعْهَا غِير الفْمّْ) حرك يدك في جيبك وخد منه ما جمعته ، أما اذا كان الجيب فارغا فذلك خطا يرجع بنا الى المدونة التجارية، كل المدونات تلاحق المواطن، وتضبطه متلبسا بجريمة الوقوف ومرادفتها  "التسمار" ومنها " التمسمير ". فهل أنت مسمار أم تجد نفسك تحت المسامير (مُسَمَّراً)

احمد الله على الذي لا يحمد على كل مكروه سواه، لست وحدك تشغل محرك السيارة وتتحرك...في الاتجاه الذي لا يجهله من يحفظ بنود المدونة: القباضة، الامن الوطني يسلمك بتوصية خاصة الى القابض، لا تخف أن يقبض روحك فهو مكلف فقط أن يقبض فلوسا،  وكأنك تنفذ أمرا بالصرف من جيبك الخاص وكأن الآمرين بالصرف ليس هم من، عندما كنا صغارا، لقنونا عنهم : رجال الأمن يحموننا. رجل الامن لم يعد يقبض إلا اذا كان حرامي (يطلق على القابض والمقبوض عليه) وإلا ما يهمه هو ان يأمر بالقبض ليرد الصاع صاعين،  لا يوجد هذا الصاع  إلا في رأسه:   المعادلة اذن هي صاعين بلا مقابل.

كل زيارة ملكية وبني ملال تتحرك

هل تعوض الكتابة ألف درهم ضاعت مني في معادلة: صاعين بلا مقابل؟

 ألف درهم، ثلث الاجر الذي أجري الشهر كله من اجل تحصيله، تصوروا هذه الثروة بالنسبة لي تضيع في لحظة وقوف يطبق عليها قانون السير الذي يجري باردا وكأنه متجمد  في رأس رجل أمن بارد من جهة تطبيق القانون ومن جهة أخرى ، الصاعين ضيعا علي أكثر من ذلك لحظة فرح كدت افوز بها مع بقية الناس استبشارا بالزيارة الملكية لمدينة بني ملال، الصاعين حولاها الى لحظة غليان  وكل زيارة  و"بني ملال تتحرك"[2] (أنا الذي سأتحرك)  



[1]   لا حظوا أن قاموس المصطلحات القانونية يختلف: عندنا مدونة، ما يحيل الى تجميع البنود والقوانين وعندهم كلمة اذا ترجمناها حرفيا،  الكلمة الفرنسية code تعني شفرة أو نظام للتفاهم .متفق عليه من قبل.

[2]  مثل شعار قديم للااشهار التلفزي   كنا نسمعه في الثمانينات: التلفزة تتحرك "تحركت" التلفزة المغربية وقتها وشغلت المشاهدين  بما سمي تغييرا في البرامج وطرق التواصل مع المشاهد ،  تشبيها نقول : بني ملال تتحرك"ولا ينقصنا إلا عزيز الفاضلي بروحه المرحة ، لو يتحلى  رجل الأمن عندنا بمثل هذه المروحة لشدّ الاهتمام الى نشرات الطقس ويجعلنا ننسى أحوال الناس والعباد.

 

 



2201

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ليلة راس السنة الماجنة‎ بقلم :لحسـن كوجلي

الأربعة التي تجعلك سعيدا..بقلم مصطفى باحدة

هل تدخَّل شُعراء العصر الجاهلي في كتابة نصوص القرآن !! ؟ بقلم ذ" سليم الدليمي

هوامش أمنية، رسالة الى من يهمه الأمر كتبها:عبدالقادر الهلالي

هوامش أمنية (2) كتبها : عبد القادر الهلالي

هوامش أمنية داخل(خارج) الزيارة بقلم : عبدالقادر الهلالي‎

الثورية بزيادة الواو بقلم ذ عبدالقادر الهلالي

ومضات رمضانية بقلم ذ. عبد القادر الهلالي

الاحسان هو ان تكون احسن من انت ..بقلم ذ.عبدالقادر الهلالي

أسطورة الجيش الذي لايقهر !!! بـقلم يـوسـف يـعـكـوبــي

هوامش أمنية، رسالة الى من يهمه الأمر كتبها:عبدالقادر الهلالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران


خرافات وأساطير جمّدت المغرب // ذ. رشيد نيـني


ساعة الحسم . // ذ. محمد همشة


الإرهاب الحكومي أداة تقدم السياسة الخارجية بقلم: هدى مرشدي*


ذكراك هنا تتجدد مع كل ربيع. // عصام صولجاني


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


مُناضل رَقمي!! // الطّيّب آيت أباه


البعد الاجتماعي في المسألة الدينية // د زهير الخويلدي


القصة القصيرة جدا 1 - قراءة في (ليالي الأعشى) ذ. الكبير الداديسي


من نحن ؟ بقلم : ياسين أحجام


الإسكافي قروي والساعة حنظلة، من مغرب يسير بسرعتين إلى آخر يسير بساعتين // الحبيب عكي


رفقا بالمتقاعدين.. // اسماعيل الحلوتي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.


بني ملال :حزب الاصالة والمعاصرة ينطم لقاءا تواصليا بجماعة اغبالة

 
أنشـطـة نقابية

الصحة وتدعو إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 في جميع الأقسام والمصالح

 
انشطة الجمعيات

قافلة طبية متخصصة في طب العيون لفائدة ساكنة جهة بني ملال خنيفرة


انتخاب السعيد بنار رئيسا بالاجماع لجمعية التراث الأصيل للفنون الشعبية بدمنات

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة اخواننا " باتو "...


أزيـــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة إخواننا :" آل العبدي " ...

 
أخبار دوليــة

ولد من جديد..سقوط مريع لطفل من الطابق الثالث!(فيديو)


مغربية بالإمارات تقتل عشيقها المغربي وتقدّمه وجبة لباكستانيين


اختطاف الأمين العام لـ”مؤسسة مؤمنون بلا حدود” وتعذيبه بشكل وحشي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة