مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد             عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي             سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش             جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !             والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي             أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته             ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية             أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور             أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!             احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             ذ. محمد ايت المقدم :كل ما يجب أن تعرفه عن مرض البروستات.. الأسباب والأعراض والعلاج            رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ذ. محمد ايت المقدم :كل ما يجب أن تعرفه عن مرض البروستات.. الأسباب والأعراض والعلاج


رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال

 
كاريكاتير و صورة

أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته


ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية


أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش


جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !


والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي


احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

'دويلة قطر' : كشك ونخلتين على الخليج وحلم زعامة أمة؟؟؟ بقلم : ذ.طاليب عزيز
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 ماي 2014 الساعة 46 : 04


 

 

ذ.طاليب عزيز

[email protected]

 

بما أن هذا الزمن الرديء هو زمن الخراف والنعاج حسب وصف وزير خارجية قطر السابق في إحدى جلسات الممزقة العربية، وبما أن أغلبية القطيع العربي ارتضى بالنعجة القطرية قائدة وزعيمة، وجدت نفسي مدفوعا دفعا لمعرفة فصيلة هذه النعجة القائدة وتاريخها وحمضها النووي.

اسئلة كثيرة تدور حول قطر هذا البلد الصغير الغني الصاعد بلعبة الأمم و لكن إذا عرف السبب بطل العجب.

قطر وما ادراك ما قطر إنها تلك الامارة التي لا يعترف بها التاريخ ولا الحضارات الإنسانية ولا حتى عدد السكان كي ترقى إلى مصاف الدول و التي أصبح يتردد اسمها كلما حلت مصيبة أو نزاع في العالمين العربي و الاسلامي، حيث أصبحت تتدخل في كل صغيرة و كبيرة ساعية لفرض وجودها على الساحة، وذلك عبر ما تقدمه من دعم لحركات التمرد و التطرف و التننظيمات الإرهابية المسلحة، أو عبر قناة الجزيرة عربية المظهر عبرية المضمون، و التي تمكنت من أن تصبح القناة الاخبارية الاولى للناطقين بالعربية من حيث المشاهدة فيما قبل الخريف العربي، إضافة إلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي تموله وتديره لمصالحها وهواها بواسطة مفتيها يوسف القرضاوي.

لقد عاشت قطر دور البطولة فقد أخدت تتصرف كما الدول المؤترة و صاحبة النفوذ في العالم، وهي تحاول التدخل في شؤون الدول الاخرى مثل العراق التي أسقطتها عبر تقارير وعواجل الجزيرة الكاذبة وعبر إحتضانها للقواعد الجوية الأمريكية التي قصفت من خلالها بغداد، و السودان الذي ساهمت في تقسيمه، و اليمن حيث تعمل جاهدة لإعادة تقسيمه، ولعبت دورا فاعلا في الاطاحة بمبارك في مصر و بنعلي فـي تونس، وقد نجحت في تقسيم ليبيا عبر تسليح و تمويل حركات التمرد الإخواني في شرقها وعبر حملة ممنهجة لتشويه القذافي، ولكن ذلك لم يكفيها فقد تمكنت وعبر رشي بعض زعماء اوروبا ممن يحتاجون لتمويل حملاتهم الانتخابية من إقناعهم بتشكيل تحالف اوروبي خليجي لشن عدوان جوي على الاراضي الليبية العربية، وذلك لأن أميرها المفدى لايرتاح للزعيم الليبي، وربما لم يكن يرتاح للرئيس المصري ايضا، واليوم تحاول جاهدتا إستقطاب التعاطف العالمي لضرب سوريا وزرع بدور التقسيم فيها، وكدا زرع الفتنة والتقسيم في صفوف الشعب المصري العربي وتسويق ثورة 30 يونيو ضد الفاشية الإخوانية على أنها إنقلاب عسكري متناسيتا كل الأرقام القياسية للإنقلابات في الدوحة.

فقد كشفت وثائق سربها موقع ويكيلكس قبل مؤامرة 25 من يناير 2011، أن لقاءا سريا جمع بين الشيخ حمد بن جاسم وزيرالخارجية القطري أنداك ومنسق السياسات القطرية ومسؤول إسرائيلي نافذ في السلطة، كشف فيه الشيخ جاسم للمسؤول الاسرائيلي أن الدوحة تتبنى خطة لضرب استقرار مصر وسوريا بعنف، و أن قناة الجزيرة ستلعب الدور المحوري لتنفيذ هذه الخطة، عن طريق اللعب بمشاعر المصريين والسوريين لإحدات هذه الفوضى، وقد تبث بالملموس صحة كل مايقوله المتتبعون للملفين المصري والسوري ومدى تورط الدوحة في إتارة القلائل داخل مصر وسوريا وزعزعة إستقرار عراقة حضارتين ضاربتين في جذور التاريخ لهدف إستنزاف جيشها العربي الواحد عبر بت الفتن وسط شعبيها بواسطة الجزيرة ومفتي الناتو القرضاوي، وأشارت الوثيقة أيضا إلى أن تغطية الجزيرة أصبحت أكثر إيجابية تجاه الولايات المتحدة الامريكية، وفي الوقت نفسه تؤكد بقاء الجزيرة كأداة جد هامة للسياسة التآمرية للخارجية القطرية.

 

إذن قطر تستخدم سلاحين رئيسيين في تدخلاتها في الشؤون الدولية، أحدهما هو التاثير الاعلامي لقناة الجزيرة، و الاخر هو الخطاب التحريضي للشيخ يوسف القرضاوي، و الذي كان يلبي كل ما تطلبه منه الإمارة من الفتاوى تحريضية و استشهاد بالأيات القرأنية الكريمة في غير ما نزلت فيه وتنزيل آيات الكفار على قوم من المسلمين بما يشعل الفتن بين الشعوب في الدول العربية و الاسلامية، في تقليد لما كان يفعله السلاطين الذين كانوا يحتفظون بواعضيهم و مفتيهم للإستخراج فتاوي الهوى، فشكرا لفتاوي القرضاوي فكل يغني على ليلاه والقرضاوي يغني على ليل المشيخة.

 

و لكن من هو المعلم الاول و الاستاد المربي؟ أكبر أستاد للوطنية و التورجية و الديموقراطية و حقوق الانسان في عالمنا العربي هذه الايام، إنه حاكم قطر فهو يعلمك يوميا من خلال محطة الجزيرة كيف تكون وطنيا وكيف تقسم خرائط الدول الشقيقة ومعها تخطيط إسم إسرائيل فوق خارطة فلسطين و كيف تحارب الفساد و كيف تقاتل امريكا وكيف تفتح وطنك للإحتلال الأمريكي في نفس الوقت وكيف تسوق لدمقرطة الأنظمة العربية ولا تضع لنظامك أساسيات الديمقراطية من دستور و إنتخاب وبرلمان و كيف تمول جرائد لندن وجرائد واشنطن وكيف تستتثمر في المنتجعات الإسرائلية و الحانات والكازينوهات وكيف ترسم ملامح خلافة إسلامية وكيف تسرق الحكم من ابيك و كيف تقول لوالديك أف و كيف تنهرهما وكيف تستعبد العمالة و كيف تحاكم شاعرا بالمؤبد لمجرد قصيدة طبعا يعلمك كل هذا دون معلم، كما تحول الشيخ و في ظل العولمة إلى فيلسوف و ثائرحمل على عاتقه العريض عبىء النهوض بالأمة العربية على جميع الاصعدة الاقتصادية و السياسية و الامنية و الفكرية و حتى النسائية، و لتحقيق هدا الهدف النبيل أوجد الشيخ محطة الجزيرة و جلب إليها عشرات الكتاب و الصحفيين و الاعلاميين العرب و طاقم اَل ب ب سي الإستخباراتي الذي أسسها و أوكل إليهم هذه المهمة المقدسة.

 

افتح جهاز التلفزيون على محطة الجزيرة في أي وقت من أوقات الليل أو النهار، ستجد درسا في الوطنية دون معلم أو محاضرة في الاقتصاد دون معلم أو ندوة عن حقوق الانسان دون معلم أو لقاءا فكريا عزميا بشاريا بجنسية إسرائلية عن ضرورة حل الجيوش العربية لفتح منافد الفوضوية دون معلم أو مؤتمرا عن ضرورة أن يقلب العرب أنظمة الحكم في بلدانهم حتى يتحرروا كما تحرر الشعب القطري دون معلم، و بين درس ودرس تقدم لك الجزيرة نشرة الاخبار فيها كل شيء و عن كل شيء إلا طبعا عن قطر، ثم أدر مؤشر التلفزيون على برامج محطة الجزيرة فلا ترى خبرا واحدا عن فضائح موزة الجنسية وعدد عمليات التجميل للوجه والمخرجين ولا خبرا واحدا عن فضائح وزير الخارجية القطري السابق الذي تبين وكما نشرت نيوزويك أن له عدة حسابات بنكية سرية في ابريطانيا يودع فيها ما يأخده من رشوة و عمولة في صفقات فساد و اختلاس و سرقة للمال العام كشفتها وكتبت عنها كل وسائل الاعلام في الكرة الارضية الا محطة الجزيرة بطبيعة الحال.

لكن قناة الجزيرة و إمارتها قطر تولت حملة على سوريا لتشويه صورة قيادتها و تحريض الرأي العام عليها، و نشر الاكاذيب ورواية قصص لم تحدث و ذلك لدعم الحملة التي تهدف لزعزعة التقة بين الشعب السوري و قيادته، و ليهزوا صورة القيادة السورية أمام العرب و المسلمين الذين يرون في سوريا البلد العربي الاخير المستعصي على الهيمنة الامريكية في المنطقة، وجدار في وجه التمدد الإسرائيلي، وهذا ما يجعل المرئ يتسائل ما الذي دفع هذه الإمارة الصغيرة التي لايتجاوز عدد سكانها 300000 نسمة وعدد المارينز الأمريكي ووافديها أكثر من سكانها الأصليين و مساحتها 11521 كيلو مترا مربعا الى إحداث كل هذا الضجيج و إثارة كل هذه المشاكل؟ حتى أصبحت قطر تسعى لتمثيل دور في لبنان ودور في مصر و اخر في فلسطين ودور في اليمن ودور في السودان ودور في حوض النيل ودور في صحراء إفريقيا وجنوبها ودور في أفغانستان ودور في تركيا ودور في البلقان وبحر قزوين وودور في أروبا وتحكم ليبيا وتونس وتحلم بحكم العرب من الرباط إلى المنامة، كما أن لديها في الوقت نفسه علاقات مع قطبي النزاع في المنطقة اسرائيل و المقاومة ومع الأمريكان ورمز الشيعة إيران التي تدعي ووقوفها في وجه تمدد مذهبهم وهي من فتحت أبواب العراق واليمن للتمدد الشيعي فيه.

 

ويسأل أخر بلغة فيصل القاسم الذي إستقال من الجزيرة وفضح أطروحة الإعلام المستقل ثم عاد إليها أسبوع بعد بداية الؤامرة على الشام ليساهم في تدمير وطنه سوريا على نهج الخونة لماذا تسعى قطر لدور أكبر من حجمها؟ و هي خمسة أقاليم محطة الجزيرة التي تملك الدويلة والحمدين و موزة و تَميم، و ما هي مصلحتها في توريط نفسها باستعمال طائراتها الامريكية للعدوان على دولة عربية مسلمة شقيقة و التجيش ضدها كما حدث في ليبيا وتحاول إعادته في سوريا؟، وما هي مصلحتها في الترويج الثوري عبر مطابخ الجزيرة؟، فهل أصبح مصير الأمة العربية رهن بما يقرر في الدوحة ؟، حتى أصبحت موزة تظن أن لا ثورة من دونها ومن دون أداء الخنزيرة ومفتي الناتو القرضاوي، و أن لا تغيير سيحصل دون دعمهم و أَوكلت لنفسها الحق في اختيار الناطقين بإسم الشعوب الثائرة في هذه الدول، وهنا يتبادر إلى الدهن السؤال التالي من أقنع حكام قناة الجزيرة و إمارتها قطر بأن في يدهم أمر تقرير مصير الشعوب العربية و جعل الصورة المركبة حقيقة ساطعة لا تقبل الشك؟.

 

و من زرع في العقل السياسي القطري أن هناك أداء لي أدوار تفوق قدرتهم?، و من دفعها للتورط في تزعم المؤامرة التي تتعرض لها سوريا والأمة العربية اليوم?، و هي التي كانت تتباهى يوميا قبل زيارة أوباما للقاهرة لإعطاء إنطلاقة الخريف العربي بصداقة دمشق و بأنها مع المقاومة، ومن أجل من تفعل كل هذا؟، لكن بعد البحث المطول في تاريخ قطر و أسرتها الحاكمة نجد ضالتنا التي قد تضيء لنا بعض من الغموض و تبطل العجب، فعندما عدنا الى أصل إمارة قطر و كيفية تأسيسها وجدنا أن قطر جاءت تسميتها نسبة الى الشاعر قَطر بن الفجاءة وهو لمن لايعرفه شاعر الخوارج و فارسهم وخطيبهم والخليفة المسمى أمير المؤمنين في أصحابه، وكان من مشايخ الأزارقة وجاء وصحبه أرض قطر بعد هزيمتهم في العراق و طردهم منها، و هم كانوا أول من سكن ما يعرف بقطر اليوم و إليهم ينتسب ال ثاني اي إلى الخوارج الذين هربوا من العراق صوب شواطىء الخليج، و ما يعرف بقطر اليوم هم من دبروا مكيدة اغتيال سيدنا علي بن ابي طالب كرم الله وجهه و اغتيال عمرو بن العاص و كذلك معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهم إلا أن عمرو و معاوية نجيا و قتل علي على يد عبد الرحمان بن ملجم أحد الخوارج ومنهم خرجت الفتنة التي تخضب ود الماضي المؤلم بدماء الأبرياء لإحيائه في عصرنا الحالي، و أزهقت بسبه حياة الأتقياء ويتم وترمل ونفي وهدرت من أموال المسلمين مالا يحصيه إلا الله سبحانه وتعالى وصرفت الخلافة عن قتال أعداء الله والمسلمين إلى دفع شرورهم و التصدي لهم وحالت دون الدعوى الى الله.

 

و على ما يبدو فإن مشيخة ال ثاني قد حملت لواء أسلافها ودورهم التاريخي في بث الفتنة و تفريق الأمة، هذا من باب الولاء لتاريخها و ربما كان هذا خارجا عن إرادتها بحكم الجينات المتوارثة أبا عن جد، فقد كانت البحرين تسمى البحرين وتوابعها و المقصود بتوابعها ما يسمى قطر، و لما كان البحر يحيط بها من جميع الجهات ولصعوبة التنقل عين اَل خليفة حكام البحرين اَل ثاني موظفين على إدارتها، إلا أنهم استعانوا بالانكليز ليعلنوا استقلالها كدويلة وبالتالي الإنفصال والإنقلاب على الحكم الشرعي.

 

فهل فات هذا الإنقلاب عن التقارير التاريخية للجزيرة?.

 

ويبدو أن قطر حرصت على ألا يعرف أحد عن تاريخها الحافل بالإنقلابات والإغتيالات داخل الأسرة الواحدة، وقد حرصت أيضا على تزوير الجغرافيا وخاصة الجغرافيا الديموغرافية لسكانها حيث قامت بتغيير كتاب الجغرافيا في المدارس ليتم إضافة فقرة زعمت من خلالها نزوح القبائل العربية من نجد إلى أرض قطر، و ذلك في عشرينيات القرن الماضي، رغم أن القطريين يعرفون أن في إمارتهم قبيلتان فقط هما قبيلة ال مرة و قبيلة الهواجر، كما قامت المشيخة، بسلسلة تزوير للتاريخ بإنتاج مسلسل درامي ضخم عن شخصية القعقاع بن عمر التميمي، وقدم على أنه أحد فرسان العرب و أبطالهم في الجاهلية و الإسلام وله دور في معارك إسلامية كثيرة منها اليرموك والقادسية و تم وصفه بأنه خير من ألف رجل، وبطبيعة الخوارج فقد أراد أمير قطر السابق حمد هنا أن يقول بأنه حفيد لأحد فرسان العرب من تميم وليس حفيدا للخوارج كما تشير الوقائع التاريخية، ومما يجدر ذكره أن هناك دراسات كثيرة و ابحاث في التاريخ الاسلامي تؤكد على أن شخصية القعقاع بن عمر التميمي غير حقيقية ووهمية، لكن ذلك لم يمنع الشيخ يوسف القرضاوي بإيجاز أداء دور هذه الشخصية الوهمية و أدوار الصحابة رضوان الله عليهم وثمثيلهم جزئيا وتصغير حجمهم في مسلسل القعقاع وكذلك فعل في مسلسل عمر الذي ساهم في كتابته، و ذلك من أجل ترسيخ هذه الشخصية لتخدم طموحات أمير قطر في سعيه لزعامة قبيلة تميم، وليقول لباقي ملوك وزعماء وشيوخ الخليج على أنه الأكثر أهمية منهم من حيث النسب القبلي والأحق بالخلافة الإسلامية في عصرنا الحلي.


أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ

متى تفهمْ ؟ بأنّ العربي لن يكونَ هنا رماداً في سجاراتكْ

وبأنّكَ لن تخدّره بجاهكَ أو خنزيرتك ولنْ تتملّكَ العرب بنفطٍ يعبقُ من عباءاتكْ

أيا متشقّقَ القدمينِ يا عبدَ انفعالاتكْ ويا مَن صارتِ الؤامرات بعضاً من هواياتكْ

متى تفهمْ ؟ متى يا أيها البغل تفهمْ؟ أن كرامة العربي أكرمْ منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ

وأن مناخَ أفكاره غريبٌ عن مناخاتكْ أيا من فرّخَت الفتن في ذرّاتِ ذرّاتكْ

ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ تمرّغ يا بغل النفطِ فوقَ وحول أحلام نوماتك



1917

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- دوها ف شغلكوم

حسن بن حمد ال الرابع

اجمل ما قرأت لك
شكرا لك كلمات فى الصميم
ونحن العرب دائما نصفق لهذه الدويلة التى لو اردنا ان نستعمرها لرسلنا لها نصف معطليى بنى ملال وازيلال واستولنا واستعمرناها فى 24 ساعة ؟؟
ولقمنا بارغام ميموزة انى تغنى بمهرجان موازم ؟
لكن نحن كنحشموا
اعاطين لنا الطقار
اكيعرفو المغاربة

في 05 يونيو 2014 الساعة 49 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق







 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد


عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي


فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور


الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة