مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إعادة فتح المساجد في 15 يوليو لجميع الصلوات.. ومندوبية ألأوقاف بأزيلال لم تعلن عن المساجد التي سيتم فتحها بالإقليم             منطقة ألمسا جماعة تفني اقليم أزيلال، على وقع فضيحة جنسية بطلها سيدة متزوجة و فقيه             الطلبة المغاربة في أوكرانيا يستغيثون يطالبون السلطات بالتدخل بالعودة الى بلدهم             بل المغرب أمازيغي الهوية القومية يا أستاذ حتوس بقلم : ذ.مبارك بلقاسم             المرأة الخارقة.. بقلم : محمد أوزين             سحر ....... بقلم : سعيد لعريفى             وفاة غامضة لسيدة كانت داخل منزل مفتش شرطة             أزيــلال :تفاصيل إطاحة عناصر الدرك الملكي بقاتل رجل السلطة .( صورة ).             المستشفى الإقليمي بأزيلال ينظم أبواب مفتوحة لمرضى الروماتيزم.             أزيلال / افورار : إنتشال جثة الشاب " عبد الباسط " الذي غرق في القناة المائية وبطريقة غامضة             رجل يسقط من سقف مبنى بعد "معركة" مع قرد            قرار للبرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر و"البوليساريو"            اقليم أزيلال : مناظر خلابة من بين الويدان ...            يا ربي السلامة .. استاذ جميل صفاها لراسو بطريقة غير متوقعة ... 4 حالة في 4 ايام .. ما رايكم ??            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رجل يسقط من سقف مبنى بعد "معركة" مع قرد


قرار للبرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر و"البوليساريو"


اقليم أزيلال : مناظر خلابة من بين الويدان ...


يا ربي السلامة .. استاذ جميل صفاها لراسو بطريقة غير متوقعة ... 4 حالة في 4 ايام .. ما رايكم ??


التلخيص الشامل لمؤلف ظاهرة الشعر الحديث للمجاطي لتلاميذ السنة2 باك(الجزء1).


إنقاذ طفل علق رأسه بين قضبان بوابة معدنية


حالة طبية نادرة لطفلة تبكي دما تحير العلماء


أستاذ جامعي يصحح أخطاء الحكومة ويحـرجها باقتراحات وحلول فعالة لإنــقاذ الاقتصاد المغربي

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

كوفيد 19.. يخطف أسطورة كرة القدم العراقية

 
الجريــمة والعقاب

لا يصدق…شخص يضبط زوجته تمارس الجنس مع شقيقها واعترافاتها أمام المحققين تصدم الجميع


إعادة تمثيل جريمة قتل الشابة “سحر” بعد تكبيلها ورميها في الواد الحار

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

إعادة فتح المساجد في 15 يوليو لجميع الصلوات.. ومندوبية ألأوقاف بأزيلال لم تعلن عن المساجد التي سيتم فتحها بالإقليم


منطقة ألمسا جماعة تفني اقليم أزيلال، على وقع فضيحة جنسية بطلها سيدة متزوجة و فقيه


أزيــلال :تفاصيل إطاحة عناصر الدرك الملكي بقاتل رجل السلطة .( صورة ).

 
الجهوية

اعتقال المحامي السعيدي على خلفية تسجيل صوتي “يسبُّ” فيه قائد بأبي الجعد والداخلية تنتصب طرفا في الملف


مستشفى جامعي وكلية للطب وفك العزلة عن ساكنة القرى حصيلة دورة مجلس جهة بني ملال خنيفرة


جهة بني ملال خنيفرة تُسجل 7 إصابات جديدة بكورونا إحداها قادمة من مصر

 
الوطنية

الطلبة المغاربة في أوكرانيا يستغيثون يطالبون السلطات بالتدخل بالعودة الى بلدهم


وفاة غامضة لسيدة كانت داخل منزل مفتش شرطة


حادثة سير تنهي حياة الفنان الشعبي “ محمد الكريمي”


​لوائح الناجحين في الاختبارات الكتابية لامتحان الكفاءة المهنية - دورة دجنبر 2019


الساحة الفنية تودع أحد قاماتها الكبيرة..الممثل عبد العظيم الشناوي يفارق الحياة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الأمن الصحي ورهان الدولة على الشعوب (هل تراهن النخبة على شعوب مريضة؟) الكاتب :سعيد لعريفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 ماي 2020 الساعة 28 : 03


الأمن الصحي ورهان الدولة على الشعوب

(هل تراهن النخبة على شعوب مريضة؟)

 

الكاتب :سعيد لعريفي

 

الصحة و التنمية بعد آخر من قضايا الأمن , برأينا   المنظومة الصحية  في الوطن العربي,عنصر مهم لعدة اعتبارات  منها :أن الشعوب التي تعاني صحيا لا يمكنها أن تبني وطنا قويا, و لا يمكنها أيضا, أن تجنب الوطن نفقات كبيرة ,قد تثقل كاهل ميزانية الدولة, في وقت كان من الممكن ان تتجاوز  الدولة الأمر لو تم تدبيره بشكل جيد..

قد نجزم أن التنمية لا يمكنها أن تتحقق, في ظل وضع صحي لا يستجيب لحاجيات الشعوب,  بعض المتاعب الصحية التي يمكنها ان تصيب المواطن, وهي أمور عادية وطبيعية , يمكنها ان تربك حسابات المؤشرات التنموية,فهل يمكن ان يساهم التدبير الجيد للقطاع الصحي في العملية التنموية للوطن برمته, أم أن الموضوع لا علاقة له بالتنمية اصلا.؟

المنظومة الصحية بشكل عام لا يمكن ان ترتبط بقطاع او حقيبة حكومية , المنظومة هي مشروع دولة وخيار وطن,وهذا ما لم تستوعبه الكثير من الدول, فرهنت خدمات القطاع الصحي لخصائص الخدمات العمومية .

غالبا ما يتم تناول مؤشرات التنمية في الجانب الصحي بالتركيز على مؤشر وفيات الاطفال عند الولادة و عن أمد الحياة.

قد تكون هاته المؤشرات فعلا تعكس بشكل جلي الوضع التنموي في أي بلد . مع أنهما مؤشران حتى وان ارتبط بهما التحليل كي يلامس جوانب مصاحبة .كتجويد الخدمات الصحية او المواكبة التي تساهم في الزيادة في امد الحياة, فانه برأينا تبقى مؤشرات لا يمكنها ان تستغرق في فهم الوضع الصحي وحالته وهل هو دافع للتنمية ام ثقل عليها.

الوضع الصحي في الوطن العربي مقارنة مع باقي دول العالم, يوضح جليا الفوارق الكبيرة والفرق الشاسع , بين ان يكون مؤشر الصحة أحد عوامل التنمية في الوطن العربي أو أن يعتبر أحد العناصر المهملة التي لا يمكنها ان تعني أي شيء في معايير التنمية.

وفيات الاطفال عند الولاد من بين المؤشرات التي اعتمدها (Alfred Sauvy) كي يلامس حقيقة التنمية في كل بلد, مع ذلك تحديد المؤشر بدقة يبقى صعبا لاعتبار ان الخدمات الصحية غير معممة بالشكل الذي يجعلنا نحاكم المنظومة الصحية .
التنمية ان لم ترتكز على عنصر بشري سليم لا يمكنها بالمطلق ان تحقق المأمول من الرهان عليها,لا يعقل ان يستثمر العنصر البشري كل مؤهلاته فقط كي يجيب على سؤال وحيد,هو حالته الصحية المتدهورة, تكلفة الادوية ,.......
الدولة لا يمكنها ان ترهق ميزانيتها بالكامل في ما تكلفه الحالات المرضية في البلد, لصعوبة الامر ,ولكون رهانات اخرى تنتظر الدولة كي تحسمها في قطاعات اخرى حيوية ومؤثرة في النفس التنموي, وهي مهمة في احداث دفعة تنموية يمكنها ان توفر وسائل العيش الجيد للساكنة, وفي نفس الوقت الدولة ملزمة بتحقيق التوازن الممكن بين القطاعات.

اليوم نحن بين لازمة صعبة جدا في  الوطن العربي, مواطن مرهق صحيا و دولة لم تحدد الصحة كقضية وطنية,
بات واضحا اليوم ان انهيار المنظومة الصحية قد يكلف الدولة استقرارها بالكامل, الشعوب التي تتألم لا يمكنها ان تبقى هادئة طول فترة الوجع, نحن اليوم أمام تحد كبير جدا, الوضع الصحي كأحد القضايا الوطنية المهمة التي يجب على الدولة ان ترصد لها امكانيات مهمة ,خاصة ان الموضوع لم يعد حالة عارضة يمكن تجاوزها ببعض المسكنات أو بمشرط العمليات,
العالم كله أمام حروب تفتك بالجميع, الحرب البيولوجية, التي تجاوزت مفاهيم الحروب التي عرفها العالم,
ربما ما يحدث اليوم عبر كل خارطة العالم ,قادر على ان يقنع الانظمة العربية,ان المنظومة الصحية هي أولى الأولويات في مفكرة الدولة,
الانفلات الوبائي الذي حصل,يمكنه أيضا ان يحسم مع العبث البيولوجي الذي تجاوز كل حدود العقل الممكنة,صحيح هناك تطور مهم جدا في الموضوع,لكن لايمكن ان تبقى دول الوطن العربي خارج هذا التحول الكبير,الذي يمكن ان يتحول  الى حالة تهديد للأمن الصحي والمجتمعي,
ان التكلفة التي تتحملها الدولة والتي أصبح من اللازم ان تتخلص منها ,خاصة وان الخدمات العمومية اصبحت غير قادرة على تلبية الحاجيات المتزايدة على المرافق الصحية,والحدة التي وصلت اليها الحالات الكثيرة من الامراض المزمنة التي ارهقت كاهل المريض والعائلات. قد يحتاج الى قرار قوي و الى بديل جاد وقادر على القيام بمهام المنظومة بشكل مواطن.
هل الدولة يمكنها ان تتخلى على قطاع له من الحيوية ما يكفي كي يكون اكبر من قطاع في وزارة ,رهين تقديرات واجتهادات الفاعل السياسي ,الذي لا يمكن ان يتعامل مع المنظومة الا بما يخدم اجنداته الانتخابية,
اننا واذ نقدر الأهمية البالغة للمنظومة الصحية, ونقدر أيضا الرهان والتحديات المقبلة, وبناء على ما نعيشه اليوم من اكراهات كبيرة,نجزم انه حان الوقت كي يراهن الوطن العربي على الصحة كأحد القضايا الوطنية.
ان التطور البيولوجي الذي وصل الى ابعد مدى,التعديل الجيني و التحكم بشكل كبير في التعديل الوراثي,لا يمكنه ان يكون مصدر أمان دائما,ان قدرة التطور العلمي في التحكم في امزجة البشر واقحام الموضوع في حسابات سياسية امر وارد وممكن,هذا كله لايمكن ان تغفل عليه الانظمة العربية اولا والعالم ثانية,ان التطور الاحيائي يجعل الدولة في الوطن العربي امام تحد كبير,اما مسايرة الامر او انتظار الأسوأ,على كل المستويات,اقتصاديا اجتماعيا و سياسيا ايضا.
ماحدث في العالم لا احد يمكنه ان يتوقع نتائجه,لان العنصر البشري الذي يمكن ان نرصد خلفياته من خلال حركته وفعله, هو اليوم في حالة خمول غامضة,
في تصور بسيط يمكن ان نرسمه لوضع الوطن العربي مثلا لو كان المواطن يعاني

أمراض مزمنة ,سكري25%في العالم العربي,أمراض الفشل  الكلوي19%,امراض خبيثة,.....
لو عاينا المعطيات الاحصائية, سنرصد بشكل رهيب ان بعض الامراض قد تدفع ميزانيات الدول الى الأزمة.

الى هذا الحد يصعب ان نحدد المرض هل هو سبب أم نتيجة, لأن أنماط الاستهلاك التي تغيرت بشكل جدري في الوطن العربي,وضعته أمام سؤال كبير,هل يمكن ان يكون لهاذا التغير تأثيرات على الوضع الصحي ام لا.؟
مهما تباينت أسباب المتاعب الصحية, يبقى للدولة ان تحسم في طرق تجاوز المشاكل وتأثيراتها على الوضع الصحي للمواطنين و الحالة المادية لهم.
ان معاناة الشعوب في الوطن العربي مع الخدمات الصحية التي تتجاوز امكاناتهم المادية وقدرتهم على الاستفادة منها,اضافة الى خصائص الخدمات الصحية التي تعتبر الانتظار احد العناصر الاساسية لتدبير الولوج الى الخدمة ,أباح لنا  ان نجزم أن القطاع في أزمة حقيقية.
القطاع الصحي في كل الوطن العربي ومع التحولات العالمية في انماط الغذاء سننتظر متاعب صحية اكبر,ان لم تتكمن الدولة من نهج سياسة تحمي بها المواطن اولا كي لا يتفاقم الوضع,وفي نفس الوقت تحسم مع تطور الحالات كي توفر من  ميزانيتها ما يمكن ان تستثمره في قطاعات اخرى كي تخرج من المأزق.
......





479

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

مشرع بلقصيري : القصة المتداولة التى دفعت الشرطى بأن يقتل ثلاثة من زملائه

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

الأمن الصحي ورهان الدولة على الشعوب (هل تراهن النخبة على شعوب مريضة؟) الكاتب :سعيد لعريفي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

بل المغرب أمازيغي الهوية القومية يا أستاذ حتوس بقلم : ذ.مبارك بلقاسم


المرأة الخارقة.. بقلم : محمد أوزين


سحر ....... بقلم : سعيد لعريفى


كورونا.. كبش العيد والقاضي /// علي كرزازي


كنت قاسيًا إلى حد عظيم ولكنّي أسامح (القضاة يمتنعون عن القراءة) ذ.يوسف نادي


لماذا تجاهل العرب أمجاد الأمازيغ؟ بقلم : وهيبة بوحلايس


عتاب الريح بقلم : مالكة حبرشـيد


الملك يفكر في العمر.. لا في العرش يوليوز.. ذكرى انقلاب الصخيرات بقلم : مصطفى العلوي


المجتمع والدولة في نظرية العقد الاجتماعي // د زهير الخويلدي


القلم شعر : ياسمين العرفي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

رسالة مفتوحة إلى يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة عم الأخ والصديق :" بدر فوزي ناجح " رحمه الله


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة والدة " ابراهيم مجاهد " رئيس جهة بنى ملال خنيفرة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

حركة الممرضين وتقنيي الصحة تعلن عن برنامجها النضالي وتهدد بالتصعيد

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فضيحة .. فيديو يكشف موظفين لحفظ السلام في إسرائيل يمارسون الجنس في سيارة للأمم المتحدة بالشارع العام


مجلس النواب الأمريكي يقر مشروع قانون بشأن إصلاح الشرطة رغم معارضة الجمهوريين

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة