مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         خبر صادم : اكتشاف صوت محمد بن سلمان وهو يتكلم مع قائد الطائرة السعودية ناقلة جثمان جمال خاشقجي             قصبة تادلة : اعتقال شرطي لارتكابه لحادثة سير تحت تأثير الكحول             وزارة التربية الوطنية تكشف عن الجدولة الزمنية لحملة التوظيف بالتعاقد، وهذه تفاصيل المباراة.             كيصور بنت عريانة وكيقول لها عتارفى بلى كتبغيني ..."كنبغيك بزاف أفؤاد غير خليني نلبس حوايجي"..             بالفيديو..المتشرد الذي نشرت صورته كأنه صاحب الرأس المقطوعة حي يرزق             تطورات قضية اختطاف واغتصاب “شيخات” والاعتداء على “كوامنجي” ضواحي برشيد             سطات.. حادثة سير مروعة تودي بحياة عريس واثنتين من أقاربه وتخلف جرحى‎             الأمير م.هشام بعد مقتل خاشقجي:الأجهزة فقدت ثقتها في بن سلمان والوضع في السعودية قد ينتهي بـ             الصحة وتدعو إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 في جميع الأقسام والمصالح             عائلة ضحية جريمة «لاكريم» تطالب بتعويض مليار و100 مليون سنتيم             أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين            بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال            لغز اختفاء خاشقجي             وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة            حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين


بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال


لغز اختفاء خاشقجي


وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة


حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !


موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

واويزغت بلطجة في بلاد السيبة...(03) /ايت عزيزي الحسين

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الصراع على أذان الصلاة وراء قتل مؤذن لمؤذن مسجد بإقليم سيدي بنور... التفاصيل الكاملة

 
الحوادث

سطات.. حادثة سير مروعة تودي بحياة عريس واثنتين من أقاربه وتخلف جرحى‎

 
الأخبار المحلية

أزيلال: تكليف منظفين بمسجد الوحدة بأزيلال ومسجد أوزود بآيت تكلا


أزيــلال : تلميذ يهاجم استاذا بإعدادية "والي العهد " وتسبب فى كسر فكه!!


أزيلال : الغموض يلف جريمة تصفية مهاجر من بني اعيط ببلجيكا !

 
الجهوية

قصبة تادلة : اعتقال شرطي لارتكابه لحادثة سير تحت تأثير الكحول


خريبكة :مافيا العقار تنصب على قضاة ومسؤولين كبار في الدولة


استئنافية خريبكة تصدر حكمها في ملف وفاة شخص في جلسة “رقية شرعية”

 
الوطنية

وزارة التربية الوطنية تكشف عن الجدولة الزمنية لحملة التوظيف بالتعاقد، وهذه تفاصيل المباراة.


كيصور بنت عريانة وكيقول لها عتارفى بلى كتبغيني ..."كنبغيك بزاف أفؤاد غير خليني نلبس حوايجي"..


بالفيديو..المتشرد الذي نشرت صورته كأنه صاحب الرأس المقطوعة حي يرزق


تطورات قضية اختطاف واغتصاب “شيخات” والاعتداء على “كوامنجي” ضواحي برشيد


عائلة ضحية جريمة «لاكريم» تطالب بتعويض مليار و100 مليون سنتيم

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بالمسؤولية الحكومية والتمثيلية النيابية الشعبية. كتبها : ذ. محمد علي أنور الرﮔـيبي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يونيو 2014 الساعة 36 : 02


منبر صوت الصمت 

  بالمسؤولية الحكومية والتمثيلية النيابية الشعبية. 


 ذ. محمد علي أنور الرﮔـيبي

[email protected]        

                                                                                                               

    الإصلاح والتغيير وإعادة الشرعية والمصداقية لدولة الحق والقانون الحكومية منها  والسلطوية والتشريعية متوقف على الصحوة والإرادة الشعبية.                                                               

لان المثل يقول : " لا يستقيم الظل والعود أعوج "                                           

 

26 مايو 2014                                                    

لا استحالة....للتغيير

             استحالة فعل الشيء هي العجز عن فعله، وعدم فعله قد يكون لدواعي قهرية أو اختيارية ، لكن التغيير لا يعرف الاستحالة، بل هو حاجة ملحة لاستقامة أي شيء في الحياة، فلا هو أمر قهري، ولا هو أمر اختياري، ولا هو أمر يقاس بالمحال بل هو ضروري،  لأن المرء مطالب بالتغيير في جميع سلوكياته في الحياة.  وهو غير مطالب بالكمال كما قال قاسم أمين :                                                        

" لا يطلب الكمال من  المرء ، وإنما يطلب منه أن يكون في كل يوم أحسن من اليوم الذي مضى "

فحاجتنا إلى التغيير إذا، مقرونة بإرادتنا وعزيمتنا، رغم ما يواجهنا من حواجز ومعوقات، وضربات نتلقاها في الحياة. فالعزيمة والإرادة يبطلان الضربات الموجعة.                                               

والمثل يقول: " الضربات القوية تهشم الزجاج، لكنها تصقل الحديد "                                      

       لذا، فلتكن من عزيمتنا وإرادتنا صلابة الحديد، لنواجه ضربات كل الكائنات، والمكونات الطفيلية التي تعترض سبيلنا، ونكون مثل الريح في عنفوانها، لأن الريح لا تهرم و لا تشيخ. ولنتسلح بالتحدي والصمود، ونزرع شجرة الأمل، الأمل في التغيير والتصحيح، ليقطف ثماره غيرنا، ولا نكون كالطاغية الذي يقطع شجرة ليقطف ثمرة، وبهذا نكون قد سلكنا السبيل الصحيح، ونكون فعلا  من طينة الإنسان الإنسان.                                                                                                                

      فإنسانيتنا وتحدياتنا وقوتنا، هي دعامة وجودنا، لأن الإنسان القوي بوجوده وتواجده، خير من الإنسان الضعيف بخنوعه وتقاعسه. كما جاء في قول الله عز وجل " المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف "

كما يجب علينا أن نومن بالتغيير كإيماننا بأنفسنا، الله الذي له قوة التغيير حث الإنسان على العمل على التغيير، حتى يبارك له آماله ومقاصده في التغيير.                                                               

لقوله تعالى :    " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "                                        

    مسالك التغيير وعرة، لكنها الأجدر بتحقيق الذات ، والخوف من ولوجها واقتحام أغوارها جبن وخيبة.

والمثل يقول: " من تهيب صعود الجبال يعيش أبدا في الحفر "                                             

     نعيش ما يزيد عن سنتين التجربة الديمقراطية في إطار الدستور الجديد (2011)، وخريطة الطريق التي رسمها جلالة الملم محمد السادس في خطاب 9 مارس 2011 التي برهنت عن تجاوب ملك البلاد بشكل حضاري وديمقراطي مع الإصلاح والتغيير.                                                             

    الإصلاح والتغيير، كلمتان وازنتان، أسالت المداد الكثير لعديد من الأقلام الثقافية والصحافية، وكانت الموضوع  الدسم في جل منابر الإعلام، وخطابات كل من اعتلى منبرا من أصحاب القراروكل من تربع على كرسي السلطة، وكل ممن حملتهم الزوابع السياسية، وامتلكوا الحل والعقد في مصير الشأن العام لهذا البلد ، وأصبحوا يمطرون ويصحون الأجواء السياسية وفق هواهم ومزاجهم.                                  

هم من يقال فيهم باللغة الفرنسية:                                                                                    

« C’est eux qui font le beau temps et le mauvais temps dans ce pays »

 اللغة التي هي لسانهم، ولغة القرارات التي يعتمدونها، والتي لا زالت تحكم البلاد رغما على انف العباد ودستور البلاد.                                                                                                       

      لكن، يجب أن يوعوا ويعلموا، بان لهذا البلاد ملك وشعب توحدت رؤاهم، من اجل التغيير وأن المواطن المغربي لو يعد قاصرا للحجر عليه من طرف اللوبيات الماسكين بمفاتح القرار، والذين عبثوا بمصالح الأمة  وبأن إرادة الشعب لا تقهر وبأنها ستنتصر وتقتلع جذور الفساد وتقتص من العابثين والمفسدين والمستبدين وليعلموا أن  الله يمهل ولا يهمل وقد انذر الله طينتهم بقوله تعالى :                

" وأمهل الكافرين أمهلهم رويدا "                                                 

تجاوب ملك البلاد مع طموحات الشعب أربكت المفسدين وزعزعت كيانات الإخطبوطات والبطانة الخادعة والمخادعة والعائلات العنكبوتية التي توالت على سلطة القرار السياسي والإيديولوجي  ولا نقول

الاقتصادي بل ألريعي والاستغناء الفاحش والذين  أصبحوا يستخلفون في البلاد أبا عن جد وسلفا عن خلف وقد صرح احد الأحفاد المستخلفين في البلاد وهو يفتخر بل يتبجح بأنه اصغر عضو في برلمان حكومة زمن بن كيران وأن عمه  هو من عمر في ذات البرلمان لنصف قرن بالتمام والكمال كيف لا وأنهم خلفة المعمرين وأذناب الاستعمار ونقول له:                                                                            

"  الكل إلى زوال و أن البقاء والخلود لله.  "                              

       تصريح و بجاحة الحفيد سليل الحفدة المعمرين ينذرنا بحفدة قد يطفو بهم سطح البركة السياسية المتعفنة في هذا البلد التي أصبحت مسبحا للطفيليات النتنة ممن استغنوا واستسيدوا بدون حسيب ولا رقيب. فنديرهم وأخبار أوليائهم و عرابيوهم  تتصدر الصحف بوصفهم رجال المال والأعمال بتصنيف  رتبة  الملياردير فلان وفلتان في صبورة المناعة الرعية والحماية السلطوية لأن سلطة المال هي التي تتحكم في موازن القرار. (في هذا البلد وفي أي بلد)                                                             

     لذا، فوجوب التغيير للتحكم في السير بالمسلك الصحيح لا يجب أن نعده من الاستحالة بل هو حاجة ملحة وضرورية ليستقيم شان تمثيلية ممثلي الأمة التي طلها العبث              

  

     

     

 

       

 

 

    



1525

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

بني ملال :استدعاء جديد للجنرال عرشان و لرئيس هيئة الأطباء و عضو لجنة فنية كشهود.

الأمن في كف عفريت بازيلال

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

سيدي افني : انتقائية كارثية لمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعة تيوغزة

أفورار:السليسيون يغزو شباب أيت اعزي لبلان.

ترانسبارانسي في أزيلال من أجل تعزيز حكامة التدبير الحضري

عنف الصحافة بقلم مصطفى باحدة-

تذمر واستياء بعد احتلال الشوارع والأرصفة وحملات للسلطات المحلية تبقى موسمية

ازيلال : المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني تنخرط في حملة رعاية المسنين بدون مأوي شتاء 2014 ورصد09

حينما تتحول المسؤولية الى عبث





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي


ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟


ركع البدر // سعيد لعريفي


البـرلــمـانـيـون وغـريـّـبة بقلم : ذ مراد علمي


علمتني الحيـــاة !!! محمد همشة


وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية // د زهير الخويلدي


تأملات في سورة يوسف : أصناف البشر – يوسف وإخوته نموذجا- منير الفراع


ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام!؟ بقلم المحامي عبد المجيد محمد


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها بقلم ..إبراهيم أمين مؤمن


- مُتَقَاعِدُ الخَوَابِي !! // الطيب آيت أباه


هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟ // مولاي نصر الله البوعيشي


من يرحم النشء من الضحالة والتشظي اللغوي؟؟‎ // الحبيب عكي

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يتفقد المستشفى الإقليمى ....

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...


ازيلال / افورار : حزب الاستقلال يجدد هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا

 
أنشـطـة نقابية

الصحة وتدعو إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 في جميع الأقسام والمصالح

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول غلاء فواتير الماء والكهرباء بتمارة والنواحي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة فى وفاة المرحومة ابنة الأخ :" اليزيد فضلي "تغمدها الله برحمته


أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد وديع " .

 
أخبار دوليــة

خبر صادم : اكتشاف صوت محمد بن سلمان وهو يتكلم مع قائد الطائرة السعودية ناقلة جثمان جمال خاشقجي


الأمير م.هشام بعد مقتل خاشقجي:الأجهزة فقدت ثقتها في بن سلمان والوضع في السعودية قد ينتهي بـ


التفاصيل الكاملة لعملية قتل خاشقجي.. الغرفة كانت مجهزة بمعدات “تقطيعه”

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة