مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : انتقال وكيل جلالة الملك السيد : " عبد الحق الشريكى " الى اقليم الفقيه بنصالح ...             عامل اقليم ازيلال يمتص غضب ساكنة تمسرفيت بجماعة ايت أمحمد وينهي احتجاجهم             العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين تحملان آثار عنف قرب مركز إمليل             جريدة " ازيلآل 24 " تعلن تضامنها المطلق مع الزميلة " أخبارنا "             أزيــلال : فضيحة خيانة زوجية جديدة تهز هذه مدينة أفورار             ازيلال / عامل الإقليم يوقف أشغال تعبيد المقطع ألطرقي بين تزي نترغيست وتبانت             أزيــلال : عامل الإقليم يحضر حفلا دينيا في ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني بالمسجد الأعظم             ازيلال/ عامل الإقليم يزور القافلة الطبية المتعدد التخصصات التي تندرج في إطار برنامج رعاية 2018/2019             أزيـلال : تعزية خاصة في وفاة أخينا المشمول برحمته " سعيد قاهر " موظف بالمستشفى الإقليمي ..             البوليس دخل للنفوذ ديال الجدارمية وطيح شبكة ديال المخدرات             حامي الدين يحكي بالصوت والصورة علاقته بقصة آيت الجيد: أقسم بالله هذه هي الحقيقة             نعمان لحلو يطلق الفيديو كليب . . الغزالة يا زاكورة / بميزانية ضخمة             اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي             طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات            طريقة غريبة في اصطياد الفئران            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

حامي الدين يحكي بالصوت والصورة علاقته بقصة آيت الجيد: أقسم بالله هذه هي الحقيقة


نعمان لحلو يطلق الفيديو كليب . . الغزالة يا زاكورة / بميزانية ضخمة


اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي


طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات


طريقة غريبة في اصطياد الفئران


ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل اعتقال سعودي بتهمة الاغتصاب وهتك عرض قاصر بتطوان

 
الحوادث

شيفور خلا شاحنة للرمال امام منزل وطلع واحد راجل بغا يحولها وضرب شاب عشريني مع الحيط وتوفى على الفور

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : انتقال وكيل جلالة الملك السيد : " عبد الحق الشريكى " الى اقليم الفقيه بنصالح ...


عامل اقليم ازيلال يمتص غضب ساكنة تمسرفيت بجماعة ايت أمحمد وينهي احتجاجهم


ازيلال / عامل الإقليم يوقف أشغال تعبيد المقطع ألطرقي بين تزي نترغيست وتبانت

 
الجهوية

بائع متجول يرسل عون سلطة و مخزني إلى المستعجلات، و يمزق جسده بشفرة حلاقة.


بني ملال / افورار :ستئنافية بني ملال تدين أبًا كان يغتصب ابنته بالقوة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يرصد 4.3 مليار سنتيم لدعم 518 جمعية (مشروع )

 
الوطنية

العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين تحملان آثار عنف قرب مركز إمليل


جريدة " ازيلآل 24 " تعلن تضامنها المطلق مع الزميلة " أخبارنا "


أزيــلال : فضيحة خيانة زوجية جديدة تهز هذه مدينة أفورار


البوليس دخل للنفوذ ديال الجدارمية وطيح شبكة ديال المخدرات


وأخيرا ...الحكومة تضع حداً لفوضى الأسعار التي يفرضها الموثقون

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بالمسؤولية الحكومية والتمثيلية النيابية الشعبية. كتبها : ذ. محمد علي أنور الرﮔـيبي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يونيو 2014 الساعة 36 : 02


منبر صوت الصمت 

  بالمسؤولية الحكومية والتمثيلية النيابية الشعبية. 


 ذ. محمد علي أنور الرﮔـيبي

[email protected]        

                                                                                                               

    الإصلاح والتغيير وإعادة الشرعية والمصداقية لدولة الحق والقانون الحكومية منها  والسلطوية والتشريعية متوقف على الصحوة والإرادة الشعبية.                                                               

لان المثل يقول : " لا يستقيم الظل والعود أعوج "                                           

 

26 مايو 2014                                                    

لا استحالة....للتغيير

             استحالة فعل الشيء هي العجز عن فعله، وعدم فعله قد يكون لدواعي قهرية أو اختيارية ، لكن التغيير لا يعرف الاستحالة، بل هو حاجة ملحة لاستقامة أي شيء في الحياة، فلا هو أمر قهري، ولا هو أمر اختياري، ولا هو أمر يقاس بالمحال بل هو ضروري،  لأن المرء مطالب بالتغيير في جميع سلوكياته في الحياة.  وهو غير مطالب بالكمال كما قال قاسم أمين :                                                        

" لا يطلب الكمال من  المرء ، وإنما يطلب منه أن يكون في كل يوم أحسن من اليوم الذي مضى "

فحاجتنا إلى التغيير إذا، مقرونة بإرادتنا وعزيمتنا، رغم ما يواجهنا من حواجز ومعوقات، وضربات نتلقاها في الحياة. فالعزيمة والإرادة يبطلان الضربات الموجعة.                                               

والمثل يقول: " الضربات القوية تهشم الزجاج، لكنها تصقل الحديد "                                      

       لذا، فلتكن من عزيمتنا وإرادتنا صلابة الحديد، لنواجه ضربات كل الكائنات، والمكونات الطفيلية التي تعترض سبيلنا، ونكون مثل الريح في عنفوانها، لأن الريح لا تهرم و لا تشيخ. ولنتسلح بالتحدي والصمود، ونزرع شجرة الأمل، الأمل في التغيير والتصحيح، ليقطف ثماره غيرنا، ولا نكون كالطاغية الذي يقطع شجرة ليقطف ثمرة، وبهذا نكون قد سلكنا السبيل الصحيح، ونكون فعلا  من طينة الإنسان الإنسان.                                                                                                                

      فإنسانيتنا وتحدياتنا وقوتنا، هي دعامة وجودنا، لأن الإنسان القوي بوجوده وتواجده، خير من الإنسان الضعيف بخنوعه وتقاعسه. كما جاء في قول الله عز وجل " المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف "

كما يجب علينا أن نومن بالتغيير كإيماننا بأنفسنا، الله الذي له قوة التغيير حث الإنسان على العمل على التغيير، حتى يبارك له آماله ومقاصده في التغيير.                                                               

لقوله تعالى :    " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "                                        

    مسالك التغيير وعرة، لكنها الأجدر بتحقيق الذات ، والخوف من ولوجها واقتحام أغوارها جبن وخيبة.

والمثل يقول: " من تهيب صعود الجبال يعيش أبدا في الحفر "                                             

     نعيش ما يزيد عن سنتين التجربة الديمقراطية في إطار الدستور الجديد (2011)، وخريطة الطريق التي رسمها جلالة الملم محمد السادس في خطاب 9 مارس 2011 التي برهنت عن تجاوب ملك البلاد بشكل حضاري وديمقراطي مع الإصلاح والتغيير.                                                             

    الإصلاح والتغيير، كلمتان وازنتان، أسالت المداد الكثير لعديد من الأقلام الثقافية والصحافية، وكانت الموضوع  الدسم في جل منابر الإعلام، وخطابات كل من اعتلى منبرا من أصحاب القراروكل من تربع على كرسي السلطة، وكل ممن حملتهم الزوابع السياسية، وامتلكوا الحل والعقد في مصير الشأن العام لهذا البلد ، وأصبحوا يمطرون ويصحون الأجواء السياسية وفق هواهم ومزاجهم.                                  

هم من يقال فيهم باللغة الفرنسية:                                                                                    

« C’est eux qui font le beau temps et le mauvais temps dans ce pays »

 اللغة التي هي لسانهم، ولغة القرارات التي يعتمدونها، والتي لا زالت تحكم البلاد رغما على انف العباد ودستور البلاد.                                                                                                       

      لكن، يجب أن يوعوا ويعلموا، بان لهذا البلاد ملك وشعب توحدت رؤاهم، من اجل التغيير وأن المواطن المغربي لو يعد قاصرا للحجر عليه من طرف اللوبيات الماسكين بمفاتح القرار، والذين عبثوا بمصالح الأمة  وبأن إرادة الشعب لا تقهر وبأنها ستنتصر وتقتلع جذور الفساد وتقتص من العابثين والمفسدين والمستبدين وليعلموا أن  الله يمهل ولا يهمل وقد انذر الله طينتهم بقوله تعالى :                

" وأمهل الكافرين أمهلهم رويدا "                                                 

تجاوب ملك البلاد مع طموحات الشعب أربكت المفسدين وزعزعت كيانات الإخطبوطات والبطانة الخادعة والمخادعة والعائلات العنكبوتية التي توالت على سلطة القرار السياسي والإيديولوجي  ولا نقول

الاقتصادي بل ألريعي والاستغناء الفاحش والذين  أصبحوا يستخلفون في البلاد أبا عن جد وسلفا عن خلف وقد صرح احد الأحفاد المستخلفين في البلاد وهو يفتخر بل يتبجح بأنه اصغر عضو في برلمان حكومة زمن بن كيران وأن عمه  هو من عمر في ذات البرلمان لنصف قرن بالتمام والكمال كيف لا وأنهم خلفة المعمرين وأذناب الاستعمار ونقول له:                                                                            

"  الكل إلى زوال و أن البقاء والخلود لله.  "                              

       تصريح و بجاحة الحفيد سليل الحفدة المعمرين ينذرنا بحفدة قد يطفو بهم سطح البركة السياسية المتعفنة في هذا البلد التي أصبحت مسبحا للطفيليات النتنة ممن استغنوا واستسيدوا بدون حسيب ولا رقيب. فنديرهم وأخبار أوليائهم و عرابيوهم  تتصدر الصحف بوصفهم رجال المال والأعمال بتصنيف  رتبة  الملياردير فلان وفلتان في صبورة المناعة الرعية والحماية السلطوية لأن سلطة المال هي التي تتحكم في موازن القرار. (في هذا البلد وفي أي بلد)                                                             

     لذا، فوجوب التغيير للتحكم في السير بالمسلك الصحيح لا يجب أن نعده من الاستحالة بل هو حاجة ملحة وضرورية ليستقيم شان تمثيلية ممثلي الأمة التي طلها العبث              

  

     

     

 

       

 

 

    



1588

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

بني ملال :استدعاء جديد للجنرال عرشان و لرئيس هيئة الأطباء و عضو لجنة فنية كشهود.

الأمن في كف عفريت بازيلال

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

سيدي افني : انتقائية كارثية لمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعة تيوغزة

أفورار:السليسيون يغزو شباب أيت اعزي لبلان.

ترانسبارانسي في أزيلال من أجل تعزيز حكامة التدبير الحضري

عنف الصحافة بقلم مصطفى باحدة-

تذمر واستياء بعد احتلال الشوارع والأرصفة وحملات للسلطات المحلية تبقى موسمية

ازيلال : المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني تنخرط في حملة رعاية المسنين بدون مأوي شتاء 2014 ورصد09

حينما تتحول المسؤولية الى عبث





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر)


النظام الإيراني محاصر من قبل البديل الواقعي // المحامي عبد المجيد محمد


يهود دمنات.. ذاكرة تأبى النسيان // عمر الدادسي


أمل...يشبه عشتار // ذ,مالكـة حبرشيد


الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك // د زهير الخويلدي


تنسيقيّة البَقَّالَا المَغاربة // الطّيّب آيت أباه من تمارة


لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي


عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي


أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر


من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس


الظهير البربري أكبر أكذوبة سيساسية في تاريخ المغرب المعاصر


وجه نحو الوطن وظهر للعدو // هدى مرشدي*

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب،

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

الرحامنة :بتوزيع أجهزة وأدوات مدرسية على أطفال التعليم الأولي بدوار الكراهي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيـلال : تعزية خاصة في وفاة أخينا المشمول برحمته " سعيد قاهر " موظف بالمستشفى الإقليمي ..


تعزية في وفاة والد صديقنا وأخينا الأستاذ:" نور الدين حرث " رحمة الله عليه


تعزية وموساة في وفاة والد اخينا الاستاذ :" سعيد اكتاوي " محامي بهيئة المحكمة الإبتدائية بأزيلال

 
أخبار دوليــة

هكذا قتلت الزوجة وابنتها القاضي للاستيلاء على 600 مليون!


أمّن على حياة زوجته بـ3 ملايين دولار ثم قتلها بعد أشهر


شريف شيكات.. مطلق النار في ستراسبورغ جزائري الأصل

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة