مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...             كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!             فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية             معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة             المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !             أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة             صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد             ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي             واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي             أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..             صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين            انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين


انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26


يوسف الزروالي_والحالة في إقليم ازيلال _هنا جزء صغير من مال زينب بنت شعب ,أين الباقي

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش


واقعة مروّعة في يوم العيد.. شخص يعتدي على زوجته وأصهاره بسكين وينتحر بطريقة مأساوية

 
الحوادث

أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..


أزيــلال : نقل سائق دراجة نارية إلى المستشفى الإقليمي إثر حادث سير ....

 
الأخبار المحلية

مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...


كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!


أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة

 
الجهوية

بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.


بني ملال تسجل 17 حالة جديدة دفعة واحدة ...


طالبة طب تعيد كورونا إلى مدينة الفقيه بنصالح ، وسط ترقب نتائج باقي المخالطين و الخوف من ظهور بؤر وبائية

 
الوطنية

معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة


المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !


إعتقال سيدة عذبت إبنة زوجها القاصر بحرق جهازها التناسلي


وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة


توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الملك يفكر في العمر.. لا في العرش يوليوز.. ذكرى انقلاب الصخيرات بقلم : مصطفى العلوي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يوليوز 2020 الساعة 03 : 02


الملك يفكر في العمر.. لا في العرش

يوليوز.. ذكرى انقلاب الصخيرات

بقلم : مصطفى العلوي

كل ما كتب عن أحداث الصخيرات، 10 يوليوز 1971، وهجوم طلبة المدرسة العسكرية باهرمومو، وحصول المجزرة التي فضل أقطاب المغرب دفنها ودفن تفاصيلها مع مئات ضحاياها، لأنها مزعجة لمن حضرها، ومخيفة لمن لم يمت فيها، فكل ما كتب عنها، إما ممن حضروا من المحظيين الذين يحافظون على مكانتهم في جنة الرضى الملكي، فنقلوا كل ما لا يزعج الملك، ولا يثير في أعماقه تلك الذكريات الصعبة، واللحظات التي لم يبق فيها يفكر في العرش، وإنما في العمر.

كما أصدر بعض منفذي عملية الصخيرات، بعد أن قضى الأحياء منهم سنوات في معتقل تازمامرت، وبعد موت الحسن الثاني، وتسلم ولده محمد السادس للملك، أطلق سراحهم.. وتعويض بعضهم ماديا بمئات الملايين، وغضب الآخرون فكتبوا ذكرياتهم في الحبس المهين، بينما لمحوا في الصفحات الأولى من كتبهم، إلى الهجوم الذي نظموه… وهم يكادوا يتبرؤون من المسؤوليات الكبرى، والحالات الدموية التي شاركوا فيها مساهمين هم أيضا في إقبار الحقيقة حول هذه المجزرة.

ولكن الإشكالية الكبرى، تنطلق من عهد الحسن الثاني، بعد انقلاب الصخيرات، وقد فرض الصمت، وقال في جميع خطبه بنسيان تلك الأحداث، حتى أن المرحوم الكولونيل مصطفى لطفي، وكان من بين المرافقين الذين كانوا بجانب الملك الحسن الثاني أثناء الهجوم على الصخيرات، كان يحكي أنه بعد مضي الأحداث، وفيما كان يسلم على الملك، في المناسبات، كان الحسن الثاني، يضع سبابته على فمه، وكأنه يقول لمصطفى لطفي: اسكت، إياك أن تحكي. جزئية أكدها صهر الملك، رئيس الحكومة الأسبق عصمان، عندما حكى في مذكراته التي نشرت: إن الكولونيل مصطفى لطفي له ما يحكي.

وسأحاول سرد الأحداث بعد أن فرض الزمان زوال العوائق، ومات أغلب العارفين، وتبدلت الظروف، وربما نسي المغاربة أحداث الصخيرات رغم أنها كما قلت، جزء من الجحيم الذي عاشه النظام المغربي، ملكا وشعبا.

وحتى ما يقال من أن الشعب متعود على المحن والشدائد، إلا أن ما حدث في الصخيرات، يعتبر ذا فضل على أجيال المغرب التي ولدت بعد أحداث الصخيرات، لأن الباقين الذين عاشوها، قضوا الليالي الطوال دون نوم، مرعوبين لما يتذكرون ما حدث فيها، بينما الأجيال الجديدة، فهي مرعوبة من أن تعود للحدوث أحداث مشابهة للصخيرات، وربما لزمن طويل.

أما العنصر الجديد الذي لم يسمح الزمان بكشفه، لأن مسؤولية حصوله لم تبق في عنق أحد، وربما المسؤولية الكبرى تقع على عاتق الملك الحسن الثاني، الذي كان بإمكانه أن يتفادى هذه المجزرة، لو لم يكن موقعه كملك يحول بينه وبين اعتباره للتحضير الجاد لهذه المجزرة، نوعا من الخيال، جاعلا من قاعدة الولاء الدائم، والإخلاص القائم، واقعا متناقضا مع الواقع الذي يحتم الحيطة والحذر.

والمعذرة للملك الخلف، محمد السادس، الذي كان حاضرا في المجزرة، وهو متخف بـ”تارازا”، قبعة على رأسه، يرى في صغر سنه ما يجعله رغم السنوات التي قضاها في مجد الملكية، وهي تترعرع في أحضان الوفاء الشعبي الذي يربط الملكية بالاستقرار، وكلاهما ملكا وشعبا متفقان على أن المغرب لا يمكن أن يعيش إلا في أحضان الاستقرار، لأن الذي حضر مجزرة الصخيرات، ورأى الجثث المتناثرة في أطراف القصر الملكي، والإصرار المريع على القتل الهمجي، هو وحده الذي يعرف خطورة بعض الأخطاء التي أدت إلى حدوث هجوم الصخيرات.

وكانت بوادر هذا المخطط الجهنمي الذي رسمه الرجل القوي في القصر الملكي، الجنرال المذبوح، والرجل الأقوى الذي كان يعيش خارج القصر، الجنرال أوفقير، الذي يمثل النموذج الانتهازي الذي مهد به لمخططه الانقلابي، عبر برنامجه الذي يأخذ طابع الإصلاح، عبر هدمه لمنتجع الشاطئ الممتد من الرباط إلى الصخيرات وكأنه يقول للرأي العام، هذا ما سأنجزه في جميع أنحاء المغرب، حيث يمكن التوسع في تحليل التركيبة الاجتماعية والسياسية للمغرب قبل عاشر يوليوز، وأخطاء الملك الحسن الثاني الذي نبهه الكثيرون مرارا إلى أسرار تحضير الانقلاب، فلم يكن يصدق، لأنه كان يستبعد كل خطر، بل كان يحيل تلك التقارير السرية على الجنرال أوفقير لأنه كان يعتقد أن هذا الجنرال هو حامي الحمى، كما يمكن التوسع في التركيبة الاجتماعية للعناصر المدنية والعسكرية لمن نظموا هذا الهجوم، ومواكبتهم في سرد تفاصيل تنشر لأول مرة عن الارتباطات المصلحية لمنظمي الانقلاب، وتحركاتهم واجتماعاتهم وخلافاتهم التي عرفت أوجها أثناء الهجوم، حتى أصبح الانقلاب المنظم انقلابين بعد ظهر العاشر من يوليوز، وثلاث انقلابات في مساء ذلك اليوم، وقد بدأ الجنرال أوفقير في التحضير لما بعد فشل الكولونيل عبابو، حين طافت فوق موقع هجوم الصخيرات طائرة هيليكوبتر كان يسوقها المسؤول عن تنفيذ الانقلاب المقبل(…) في غشت من السنة الموالية، الكولونيل أمقران.

كما كان إعدام الذين اعتبروا مسؤولين عن هجوم الصخيرات، بعد أن أصدر بعض مدبريه كتبا عن معاناتهم في سجن تازمامارت بعد أن غادروه، فخصصوا كتبهم لوصف معاناتهم، ممزوجة برغبة كل واحد منهم في استبعاد مسؤولياتهم، لتبقى العبرة، من هذه الواقعة الدموية التي تشكل في جزئياتها درسا لا ينسى.

إنه لا داعي لشرح قرابتي من هذا الموضوع، لأتعمق فيه، فضلا عن تخصصي المهني كصحفي عشت هذه الأحداث، وتتبعتها وجمعت وثائقها، بل استخلصت العبر والدروس وأنا أتعمق في هذه الملفات، لأخرج باحتمال منطقي لصيغة من الأسباب الأخرى(…) حين كتبت في مذكراتي: ((أنه كانت للكولونيل عبابو، مدبر الانقلاب، صديقة فرنسية تشتغل في فندق “هوليداي” بفاس، المدينة التي كان يسكنها هذا الكولونيل، وتسلط عليها واحد من أصدقاء الملك الحسن الثاني، ويسمى الدكالي، وأبلغوا الكولونيل عبابو أن حميدة الدكالي لا يفارق صديقة عبابو، ولم يفطن الملك الحسن الثاني لخطورة أعمال صديقه الدكالي، حين قدم له الجنرال المذبوح، عقل الانقلاب، رسالة من ابنة الجنرال المذبوح، أمينة، تستنكر فيها هذا الفساد، المتمثل في أصدقاء الملك(…)، وقال المذبوح للملك: انظر ماذا يقول عنا أبناؤنا، وهي قصة انتهت صباح عاشر يوليوز 1971، حين هاجم طلاب المدرسة التي كان يديرها عبابو، ضيوف الملك، وبدؤوا في الإعدامات حين كان رئيس الهجوم عبابو ورشاشته في يده، يبحث عن الدكالي مرافق الملك، الذي تسلط له على صديقته الفرنسية، وما إن وجده، حتى أطلق عليه وابلا من رشاشته، ومات الدكالي، ليبقى الاحتمال بأنه كان من الأسباب المبررة لانقلاب الصخيرات))) (مصطفى العلوي. كتاب الحسن الثاني الملك المظلوم).

جريدة «الأسبوع الصحفي»



398

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

سوق السبت : من تداعيات اعتقال طبيب الاجهاض

بنى ملال : القضاء يبرئ المصطفى أبو الخير، الصحفي بجريدة المساء ، من جنحة القذف

20 فبراير : حلم أجهض وثورة انكمشت

رسائل الى انديرا كتبها الحسين أزنزار

أزيلال/ ايت عباس : تسجيل وفاة شاب بلذغة عقرب ؟ ما رأي السيد الوزير ؟

منخرطو المغرب الفاسي يفضحون اختلالات التسيير في عهد مروان بناني ويطالبون بابعاده

قصص حب انتهت في برك دم

أزيلال/ تسليت : " السيبة " : القتل ومحاولة القتل والمخدرات ...والسلطات لم تتحرك ...

وردة...استأصل الغدر اشواكها... بقلم: نورالدين ايت مري

أبزو/ اغبلو : درك وادي العبيد يعتقل شخصا يمارس الجنس على تلميذة بمؤسسة تعليمية...

صرت له عبدا... بقلم : إكرام عبدي

مجلس بني ملال خنيفرة يصادق بالإجماع على ميزانية التسيير برسم سنة 2016





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد


ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي


واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي


إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب // مبارك بلقاسم


الحسن زهور : حديث إلى البرلمانيين المدافعين عن الأمازيغية الكاتب : الحسن زهور


الخوف في عالم كورونا // عبد اللطيف برادة


العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية


"هيروشيما بيروت".. انفجار هز دائرة قطرها 8 كلم

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة