مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...             كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!             فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية             معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة             المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !             أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة             صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد             ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي             واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي             أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..             صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين            انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين


انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26


يوسف الزروالي_والحالة في إقليم ازيلال _هنا جزء صغير من مال زينب بنت شعب ,أين الباقي

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش


واقعة مروّعة في يوم العيد.. شخص يعتدي على زوجته وأصهاره بسكين وينتحر بطريقة مأساوية

 
الحوادث

أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..


أزيــلال : نقل سائق دراجة نارية إلى المستشفى الإقليمي إثر حادث سير ....

 
الأخبار المحلية

مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...


كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!


أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة

 
الجهوية

بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.


بني ملال تسجل 17 حالة جديدة دفعة واحدة ...


طالبة طب تعيد كورونا إلى مدينة الفقيه بنصالح ، وسط ترقب نتائج باقي المخالطين و الخوف من ظهور بؤر وبائية

 
الوطنية

معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة


المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !


إعتقال سيدة عذبت إبنة زوجها القاصر بحرق جهازها التناسلي


وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة


توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


"تابولا راسا" Tabula Rasa بقلم : ذ يوسف الريحاني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يوليوز 2020 الساعة 05 : 03


"تابولا راسا" Tabula Rasa

 

 

يوسف الريحاني

 

 

 

 

« أما الآن فقد حولت حبي إلى الله، وما الإنسان في نظري إلا كائن ناقص، فإذا ما أحببته قتلني حبه » نيتشه- هكذا تكلم زارادشت

 

لسنا في حرب مع الكورونا ..إنها مأساة عبثية بلا معنى؛ هذا قول ريجيس دوبري وهو محق إلى حد بعيد؛ فإذا كانت ثمة من حرب فهي مع الجهل الذي وضعنا أمام بداية جديدة لا يمكن أن تكون القيادة فيها إلا للمعرفة.. الفكر يبدأ حينما ينتهي الجهل، والجهل صار مجسد في السياسة التي انتهت بفعل فرط الخطابة وفي تغييب القيم إلى الموت؛ «عند الأزمة يجنح السياسي إلى التواري وراء مواقف العارفين (العلماء) ».. تصريح ثان لدوبري وهي الصورة التي عرت ورقة التوت الأخيرة عن الجهل الذي تتمرغ فيه نخبتنا ؟

 

العلاقة بين الجهل والسياسة وثيقة عكس ما قد يعتقده البعض؛ فالجهل لا ينشأ عن غياب الذكاء أو فقط عن قصور في التربية والتكوين؛ ولكنه ينشأ من صلب رؤية سكونية للعالم باعتباره صندوقا مقفلا غير قابل للتحول والتطور؛ ما يؤدي لتضخم الذات وصلابتها وتجذرها حتى تصير سدا منيعا يحجب الحقائق. عندما هجم كوفيد 19 بدون استئذان لم يكن مستغربا أن نرى الساسة على كل شاشات العالم وهم متوارين وراء العلماء مذعورين وتائهين، لا يفهمون ما يقال، وغير قادرين على فعل ما يتوجب فعله. جاء كوفيد 19 في الوقت المناسب كاختبار لا مفر منه للسياسي الذي صار عاريا وعاجزا وهو يستجدي اللقاح من العلماء؛ هؤلاء الذين صرحت إحداهن بشجاعة ناذرة مخاطبة أحد هؤلاء الساسة: (منحتم العلماء 1400 يورو في الشهر وأغدقتم على لاعب الكرة الذي لم يكمل تعليمه بالكاد 14 مليون يورو في السنة؛ فاذهبوا عند اللاعبين ليصنعوا لكم لقاحا يعالجكم).

 

أين يكمن خطأ الساسة الأزلي ؟..

 

في اعتقادهم الواهم بأنهم يصلحون المجتمعات بمواجهتهم للفساد: هذا شعار كل حملة انتخابية؛ لكن المفارقة أن السياسي بمجرد تمكنه من السلطة يصير هو مصدر الفساد؛ لأن السلطة بالشكل الذي ترسم به حاليا ليست سوى آلة للمكبوت؛ وليس الفساد سوى تحصيل للمكبوت. مأساة السياسي الذي طالما رفع الشعار الميكيافيلي الشهير: "الغاية تبرر الوسيلة" أنه انتهى عبدا لمكبوتاته؛ لذلك فهو ليس حرا في أفعاله لأنه لم يعد حرا في رغباته.. خطابه الاستعارة والمجاز التي تبعد عن الحقائق؛ أما لغة العلماء فهي الأرقام التي لا تقبل البداهة ولا الصدفة؛ وهذا ما يجعل المستقل إن كان هناك من مستقبل لهم. وازع السياسي المصلحة الضيقة وسلاحه الوحيد الخطابة المتعارض مع العلم؛ أما عقل العالم فرياضي ومنسجم مع القوانين الفزيائية للعالم.

 

نعاين بأسى كيف صرنا متوزعين بين نماذج جديدة للحكم الفردي وبين ديموقراطيات منهكة تعاني الخلل الذي أفضى بها إلى الشعبوية.. والسبب أن طبيعة العالم الذي نحياه والذي تم اختزاله في شاشة بفعل هيمنة الرقمي قد خلق وساطات جديدة للتعبير خارج الوساطات التمثيلية التقليدية.. وساطات اكتسبت قدرة هائلة على التأثير وعلى صناعة الصورة خارج وسائل الميديا التقليدية التي كان يتحكم فيها الساسة الرسميون. وهذا يعني ببساطة أن التمثيل قد توارى لصالح الاستعراض؛ والديموقراطية التي قامت في السابق على مبدأ لا ديموقراطية بلا صفة تمثيلية وبلا ممثلين سياسيين قد أصبح بلا معنى؛ لأن هذا السياسي بالذات هو من أصبح عبئا على كاهل الدولة والمواطن والمجتمع.. عاينا بأسى كيف لم يتردد المنتخبون في اقتسام التعويضات وخلق مجالس بلا جدوى بغية تمكين بعضهم البعض من امتيازات مادية على حساب اقتصادات منهكة أصلا؛ ورأينا كيف تحتج الأحزاب هذه الأيام على مقترح حذف الكوطا الخاصة بالشباب والتي لم تكرس سوى الريع؛ وعلى الداخلية التي قلصت ميزانية الجماعات.. كل ها التهافت ذلك في عز تفشي الوباء الذي ينذر بركود اقتصادي سيدوم لوقت طويل.

 

ما الذي تحصل لنا بفعل هذا الوباء ؟

 

صفحة جديدة بالتأكيد يتبوأ العقل فيها الدور المركزي في التغيير؛ فاعل التغيير ليس طبقة سياسية أو طاغية مستنير، ولا حتى ثورة شعبية أو إرادة حاكم ذي نية حسنة؛ فاعل التغيير هو العقل: ذروة العلم والتكنولوجيات الجديدة. لذلك:

 

لا ينبغي أن يكون هناك من هدف للسياسات الجديدة سوى فسح الطريق للعقل وللفكر

 

إعادة التفكير الجذري في مفهوم التعليم؛ ليس ما اصطلح عليه ب: "التعليم عن بعد" مجرد حل طارئ وترقيعي لمشكل الهدر المدرسي الناتج عن خطة الحجر الصحي، وإنما "التعليم عن بعد" هو جوهر القطيعة مع السلطة: سلطة (المعلم/ الفصل/ المدرسة) هذا الثلاثي الذي احتكر المعرفة لوقت طويل وانتهى بها إلى الجمود وعدم القدرة على مسايرة تحولات العلوم الجديدة.. "التعليم عن بعد" سيستمر كبديل لأنه هو الوسيط بين المعرفة والمشاركة الفاعلة مثلما هو استبدال لأصحاب الامتيازات الذين عرت سوأتهم كورونا (المدارس الخصوصية) هم وكل ورثة الماضي البغيض. إنه التكوين عبر الاعتماد على الذات حيث تحل المعرفة الخالصة محل تعسف الأخلاق البائدة؛ وحيث لا يلجأ المتعلم سوى إلى عقله وكفاءته الذاتية.. أليس في هذا إعادة لتأهيل الروح البشرية والسمو بها ؟

 

يطرح "التعليم عن بعد" فكرة مهمة؛ ألا وهي فصل العلم عن السياسة؛ تماما كما حدث في السابق عند المطالبة بفصل الدين عن الدولة.

 

كوفيد 19 هو المسمار الأخير في نعش التمثيل الذي توارى في السياسة كما في الفنون؛ انظروا مثلا وفي عز الحجر الصحي تمكنت السينما من تحقيق حضور بهي؛ في حين ازدادت عزلة المسرح بشكله التناظري المتقادم.. لماذا ؟ لأن مجتمعات الفرجة انتهت إلى الأبد.. طغى البلاطو بعمقه على اللوحة المسطحة؛ واحتلت الشاشات مكان الفرجات الحية؛ بحيث صار من المستحيل تصور علاقات إنسانية خارج الشاشات. أفول مبدأ التمثيل وتحوله هو مكمن أزمة الديموقراطية اليوم.

 

أليس كوفيد 19 سوى الجزاء العادل الذي نستحقه ؟

 

أزمة الإنسان المعاصر في اعتقاده الواهم بمركزيته في الكون؛ هو اعتقاد من بقايا تأثير اللاهوت في شخصيتنا وكل الأفكار التي أوهمتنا بأن العالم صنع خصيصا من أجلنا وأننا أرقى مصنوعاته؛ في حين يكشف العلم بأن الإنسان ليس سوى طارئ على هذه الأرض، لا يتعدى عمره مليون سنة في مقابل عمر الأرض الذي يفوق إلى 12 مليار سنة؛ وجدت الطبيعة قبل الإنسان؛ وبإمكانها أن تستمر من دونه، وربما قد يكون تطور هذا الكائن العاقل مجرد خطأ في الطبيعة ليس إلا مثلما يعتقد بذلك الكثير من العلماء؛ حجتهم في ذلك التدمير الهائل الذي احدثه الإنسان في الطبيعة والذي لا يزال متواصلا على أشده: حرائق الغابات، تلويث الشواطئ والجزر، التجارب النووية؛ مخلفات الوقود الأفوري.. ألم تكن فترة الحجر الصحي فرصة حقيقية تنفست فيها الطبيعة وتحررت خلالها الحيوانات ولو مؤقتا من أخطر وباء يهددها ألا وهو الإنسان ؟ .. صورت الكاميرات حيوانات تغزو المدن والشوارع بكل حرية دون أن تؤدي الطبيعة.. وخنازير تقتات من القمامات دون أن يحدث صراع بينها حول من يستحوذ على النصيب الأكبر؛ وغزلان ركدت وشردت حتى وصلت إلى شواطئ لم تطأها منذ قرون؛ وذئاب تركت البراري لتتجول بحرية في المدن الخالية من البشر؛ ومخلوقات بحرية طفت على السطح ولم نكن نعلم بوجودها من الأصل..

 

نسمي كوفيد 19 فيروسا؛ ومن خصائص الفيروس أنه يهجم جماعات على مساحة بعينها حتى يستنزفها بالكامل ثم ينتقل جماعة نحو أخرى وهكذا حتى التدمير الشامل؛ ووسط كل أحياء هذا الكوكب لا يوجد كائن له نفس خصائص الفيروس التدميرية سوى الإنسان.. فهل كوفيد 19 هو حقا فيروس يهدد الإنسان، أم أن الإنسان هو الفيروس الذي يهدد الطبيعة؛ وليست كورونا ومختلف الأوبئة التي يؤكد العلماء بأننا سنشهدها قريبا سوى مضاد للفيروسات anti-virus تطلقها الطبيعة لتحمي بها نفسها وتعيد التوازن المفقود بسببنا..؟

 



295

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقط الوزير بقلم : حسن التايقي

هؤلاء أعضاء المكتب السياسي الممثلين عن الجهات والشباب والنساء

الفضيحة والقانون // حكيم الوردي

صراع الذئاب" .. مسلسل رمضاني يتوج مجهودات "الدراما الأمازيغية" بقلم: لحسن أمقران

"تابولا راسا" Tabula Rasa بقلم : ذ يوسف الريحاني

"تابولا راسا" Tabula Rasa بقلم : ذ يوسف الريحاني





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد


ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي


واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي


إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب // مبارك بلقاسم


الحسن زهور : حديث إلى البرلمانيين المدافعين عن الأمازيغية الكاتب : الحسن زهور


الخوف في عالم كورونا // عبد اللطيف برادة


العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية


"هيروشيما بيروت".. انفجار هز دائرة قطرها 8 كلم

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة