مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...             كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!             فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية             معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة             المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !             أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة             صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد             ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي             واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي             أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..             صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين            انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين


انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26


يوسف الزروالي_والحالة في إقليم ازيلال _هنا جزء صغير من مال زينب بنت شعب ,أين الباقي

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش


واقعة مروّعة في يوم العيد.. شخص يعتدي على زوجته وأصهاره بسكين وينتحر بطريقة مأساوية

 
الحوادث

أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..


أزيــلال : نقل سائق دراجة نارية إلى المستشفى الإقليمي إثر حادث سير ....

 
الأخبار المحلية

مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...


كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!


أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة

 
الجهوية

بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.


بني ملال تسجل 17 حالة جديدة دفعة واحدة ...


طالبة طب تعيد كورونا إلى مدينة الفقيه بنصالح ، وسط ترقب نتائج باقي المخالطين و الخوف من ظهور بؤر وبائية

 
الوطنية

معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة


المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !


إعتقال سيدة عذبت إبنة زوجها القاصر بحرق جهازها التناسلي


وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة


توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


قصيدة حول الأضحي بقلم : سعيد يقطين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يوليوز 2020 الساعة 45 : 04


قصيدة حول الأضحي  

 

 

سعيد يقطين

 

 

 

من الفروق البارزة بين الأدب الشعبي والأدب بمعناه العام، الذي نتحدث عنه عادة، تنزّل الأدب الشعبي إلى القضايا اليومية التي تهم الشعب في بساطتها وتعقدها، في حين يتصعد الأدب العام إلى المسائل الكبرى التي تتصل بالإنسان. وقد يفلح الأدب الشعبي في التعبيرعن الجوهر الإنساني، وهو ينطلق من اليومي، في حين قد يعجز الأدب الآخر عن تمثيل الحس الشعبي وهو يراهن على المشترك الإنساني.

يدفعني هذا التمييز إلى طرح السؤال التالي: لماذا انصب اهتمام الشاعر الشعبي، مثلا، على المشاكل التي تتولد عن طقس ديني (شراء أضحية العيد) في الوقت الذي نجد الشاعر الأديب، لا يولي البتة قضية مثل هذه حيزا في إبـــــداعه الشعـــــري؟ لعل الجواب يكمن في كون الشاعر الشعبي قريبا جدا مما يرى آثاره واضحة على حياة الناس اليومــــية، ولذلك يعــبر عن مشاكلها ساردا إياها بطريقته الخاصة. فتتحول إلى أغنية يرددها الناس، ويتمثلون ببعض أبياتها.

يكتسب عيد الأضحى موقعا مهما في المتخيل الشعبي المغربي. لقد تحول من طقس ديني إلى تقليد دنيوي. ومكنه هذا التحول من أن يحتل صورة خاصة في الحياة العامة تتعدد جوانبها وتتنوع أبعادها. من المظاهر الدالة على ذلك تسمية عيد الأضحى بـ«العيد الكبير»، مقابل «العيد الصغير» (عيد الفطر). وإذا كان العيد الصغير يوحي نفسيا واجتماعيا بالجوع (الصوم)، كان العيد الكبير نقيضا له لأنه يومئ أنثروبولوجيا إلى شراء الأضحية (الشبع). ولما كان شراء الأضحية لا يتيسر لكل الناس، صار هذا العيد مناسبة لبيع أغلى أنواع الأثاث، وذهب الزينة، للحصول على ما يكفي لشراء الأضحية، ولا سيما حين يرتبط الشراء باقتناء أجود الأكباش وأملحها، أي أغلاها، مما تكون له تداعيات على العلاقات الاجتماعية، وتصورات خاطئة تتشكل عن هذه المناسبة الدينية.

انبرى الشاعر الزجال الحاج محمد بن عزوز المذكوري المدعو «قربال» لهذه الظاهرة، فكتب قصيدة تحت عنوان «في ما وقع بين الرجل وامرأته في شأن الضحية سنة 1385، الموافق 1966». كان قربال فقيها وشاعرا شعبيا جريئا، يتجول في الأسواق بسيارته، يعظ الناس في الحلاقي، التي تقام في الساحات العمومية، ويبيع قصائده التي كان يطبعها، بعد أن يبين محتوياتها، ويقرأ بعض مقاطعها، وقد انتقل بعد ذلك إلى بيع الأدوية الشعبية. له قصيدتان حول عيد الأضحى، وفي إحداهما لم يتوقف على الأضحية، ولكنه أضاف أيضا «الديك الرومي» (بيبي) الذي كان يذبح في عيد العرش. تحولت إحدى القصيدتين إلى أغنية مسجلة للثنائي قرزز ومحراش، وظلت قصائده مسموعة في مختلف الحلاقي يؤديها المغنون إلى الآن.

صاغ القصيدة الأولى بضمير الغائب الذي يحكي ما جرى بين الرجل وزوجته في عيد الأضحى من خصام كاد يؤدي إلى الطلاق، بسبب مطالب زوجته في الأضحية. ومن خلال الحوار بين الزوجين يقدم كل واحد تصوره للعيد، ورؤيته له. أما الثانية فجاءت على شكل تداعي الزوجين إلى الراوي، حول الأضحية، وكل يقدم حججه وبراهينه في الموضوع. في كلتا القصيدتين ينتقد الشاعر الظواهر المتفشية حول العيد، وانصب كل نقده على المرأة التقليدية التي لا يهمها من العيد سوى «التفاخر» على جاراتها، بشراء أكبر وأغلى كبش، والتباهي أمام أفراد عائلتها بأنها تعيش في بحبوحة العيش. وكل طموحها أن تأكل اللحم، وتمارس مختلف عادات الطبخ (ومن بينها القديد) في الوقت الذي يقوم الزوج بأعمال لا تدر عليه سوى ما يسد به أوده. يقارن الشاعر بين زوجته والمرأة الغربية (النصرانية) التي تحترم زوجها، وتشارك في الحياة، وتسير أمور البيت باقتصاد منتج: « النصرانية تخدم/ راجلها ما يندم/ كاع يتشاركو في الهم/ عيشة متساوية». كما يبين تشريفها لزوجها وتقديرها له، وأن حياتهم لذلك سعيدة: «النصرنية تعرف/ راجلها متشرف/ امعاه كتلطف/ عيشتهم مرضية». ويتهم الزوجة بالأمية، وأن أبويها لم يربياها التربية التي تخلق الجيل الجديد من الأولاد الذين يخدمون البلاد.

إن كل طموح الزوج هو أن تكون زوجته معينة له على الزمان، بحجة أن الأضحية ليست فرضا، وأن من بإمكانهم أن يضحوا هم أصحاب المال ذوو الدور الكثيرة. أما من كانت فلوسهم قليلة، فلا يلزمهم العيد (يضحّيوا أصحاب المال/ والديور على الاشكال/ واللي فلوسهم قلال/ ما عليهم لازميا)، منبها إياها إلى ضرورة التعقل، فالعصر قد تبدل، وعليها أن تفكر بشكل مختلف: (ديري معايا لعقل/ العصر تبدل/ والمغرب استقل/ نعيشو في الحرية). تعتبر المرأة كلامه تخريفا، وأن عليه الرضوخ لتحقيق مطالبها كاملة، وإلا فما عليه سوى تطليقها، وستجد زوجا أحسن منه يلبي كل رغباتها وطلباتها. يقدم الشاعر نقدا عنيفا للعادات والتقاليد التي بدأت تسود في المدن صبيحة الاستقلال، ويرى أن الالتزام بالدين ينبغي أن يكون في السلوك والأخلاق، وليس في المظاهر الدنيوية التي تحول الدين عن مقاصده الحقيقية. حين يعرض الشاعر الشعبي قضايا الناس بوضوح لا يتهمه أحد بالغموض.

 

٭ كاتب مغربي



381

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

تعزيـــة : بن عدي حفيظة في ذمة الله

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

أيت محمد: القائد يفرض توظيف"شيخ" ....

اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بجهة تازة – الحسيمة- تاونات- جرسيف ت

قصيدة حول الأضحي بقلم : سعيد يقطين





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد


ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي


واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي


إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب // مبارك بلقاسم


الحسن زهور : حديث إلى البرلمانيين المدافعين عن الأمازيغية الكاتب : الحسن زهور


الخوف في عالم كورونا // عبد اللطيف برادة


العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية


"هيروشيما بيروت".. انفجار هز دائرة قطرها 8 كلم

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة