مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إطلاق النار على شخص قتل " استاذ " وقطع جثته بالمحمدية             الحكومة تتراجع عن الزيادة في الضريبة على السيارات             الثاني في أسبوع.. إعلان مقتل عضو بفريق اغتيال خاشقجي             خريبكة :مافيا العقار تنصب على قضاة ومسؤولين كبار في الدولة             رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي             جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...             أزيلال: تكليف منظفين بمسجد الوحدة بأزيلال ومسجد أوزود بآيت تكلا             أزيــلال : تلميذ يهاجم استاذا بإعدادية "والي العهد " وتسبب فى كسر فكه!!             استئنافية خريبكة تصدر حكمها في ملف وفاة شخص في جلسة “رقية شرعية”             إقالة أصغر رئيسة جماعة بالمغرب             أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين            بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال            لغز اختفاء خاشقجي             وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة            حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين


بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال


لغز اختفاء خاشقجي


وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة


حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !


موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

واويزغت بلطجة في بلاد السيبة...(03) /ايت عزيزي الحسين

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الصراع على أذان الصلاة وراء قتل مؤذن لمؤذن مسجد بإقليم سيدي بنور... التفاصيل الكاملة

 
الحوادث

القصيبة : مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيلال: تكليف منظفين بمسجد الوحدة بأزيلال ومسجد أوزود بآيت تكلا


أزيــلال : تلميذ يهاجم استاذا بإعدادية "والي العهد " وتسبب فى كسر فكه!!


أزيلال : الغموض يلف جريمة تصفية مهاجر من بني اعيط ببلجيكا !

 
الجهوية

خريبكة :مافيا العقار تنصب على قضاة ومسؤولين كبار في الدولة


استئنافية خريبكة تصدر حكمها في ملف وفاة شخص في جلسة “رقية شرعية”


تجاوزات وخروقات المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال تصل قبة البرلمان

 
الوطنية

إطلاق النار على شخص قتل " استاذ " وقطع جثته بالمحمدية


الحكومة تتراجع عن الزيادة في الضريبة على السيارات


إقالة أصغر رئيسة جماعة بالمغرب


قصة مؤثرة لشاب من ضحايا قطار بوقنادل..تُوفي بعد ساعات قليلة من تعيينه في وظيفة


الحموشي يصدر مذكرة امنية جديدة تحدد مرتكزات المقاربة الامنية لمكافحة الجريمة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

شذرات من كناش الكريدي‏ بقلم ذ. الطيب آيت أباه
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يونيو 2014 الساعة 21 : 02


شذرات من كناش الكريدي‏

 


الطيب آيت أباه


لاحرج مع ما تختزنه الذاكرة من أحداث مختمرة أن نعجنها اليوم على طريقة السفناج ، ثم نخنقها لنحصل على دوائر نرميها تباعا في زيت حامية قرمشت جيوب المستهلكين ، وبمهارة الحرفي المتمرس نخطفها عند الضرورة بمنقار سفود لنرتبها بعد ذلك في خيوط أشواك النخيل كسبحة تعيدنا إلى الزمن الجميل ، وقت كان الدرهم الأبيض ينفع في اليوم الأسود ، هذا قبل عزوف الناس عن قراءة ما يفيد الذي تمخضت عنه كتابة ما لا يفيد ، ومن ذلك مثلا هاته الفوضى التي يتخبط فيها السوق نتيجة توزيع دفاتر الشيكات والكمبيالات عديمة المؤونة ، شأنها شأن بطاقات الهوية وجوازات السفر التي غالبا ما يتخلى عنها أصحابها مع سبق الإصرار والترصد أو لضيق ذات اليد إمتثالا لحدة جبروت دوايْر الزمان .
يستحيل أن يمر يومك دون أن تتخلله مشاهد تسول تراجيدية ، أبطالها ينطقون بألسنة مختلفة تتسلل مآسيها إلى القلوب ، فكل المدن التي يشقها سبيل العابرين نحو العيش الكريم قد أصبحت ملاذا للفارين من ويلات الحروب والفتن . أجناس متنوعة دفعتها الفاقة إلى إبتكار أساليب معيشية متماسكة ، كحبل سري تتغدى من فضلاتها عناكب مافيوزية ، يزيد من دغدغة الوضع كرمنا الحاتمي ، إذ كلما تعلق الأمر ببادرة ( الطالب يطلب ومراتو تصدق ) ، يطرأ التحول إلى بُوالبْوَادْر تلقائيا ، وإلا فما الجدوى من كل تلك الأفلام والمسلسلات وقصص ألف سوبّير وسوبّير مان ، إذا لم تكن لتشحننا كفرسان من سراب يحسبهم الضمآن سيولة ؟
شخصيا لن أنسى ما حييت وجوها منها المستبشرة وأخرى ترهقها قترة ، جمعتني بها معاملات تجارية تركت بصمات على صفائح الذاكرة ، فكل الأجناس طوب وحجر كما فيها الصالح فيها أيضا الطالح ، أستعرض لكم منها اليوم شلة من الأفارقة السود ، كانت تُشرف على مهمة تموينهم الأخت (nde) أو عائشة ، إذ حصل ذات صيف أنني لم أنتبه إلى إشعارها بكوني سأقفل محلي التجاري لمدة عشرين يوما أمارس فيها إنسانيتي مع أسرتي ، فقد كنت أكتب بلاغ العطلة باللغة العربية . وقتها كانت هذه السيدة مدينة لي بمبلغ 400 درهم ، وتزامن غيابي مع موعد مغادرتهم النهائية للمغرب في إتجاه فرنسا . مباشرة بعد عودتي من العطلة مخلوع الجلد من فرط الشمس والمصاريف ، وقفتُ في مدار جادبية الصاروخ التجاري ، فإنتشلني إلى دوامة الهموم ، وماهي إلا رعشة جفن حتى إلتحقتُ مجددا بمن لبثوا في جفنة آلة التصبين يدورون ويتعصرون ، لتستخلص منهم الأبناك والشركات أوساخ الدنيا .
مستأنفا المسير شرعت في تفقد ما لديّ وما عليّ ، وطبعا كان من البديهي أن أدفع لقاء نظامي هذا ما تفرضه عشوائية القطاع من منافسة عدائية ، بحيث يجد نفر من إخواني في الحرفة متسعا من الوقت لممارسة هواية إصطياد الزبناء بصنوف شتى من الطعوم الكيدية . لا علينا فالمهم عندي أن لا أضع الناس جميعا كالبيض في سلة واحدة ، أما مسألة الأرزاق فلله في خلقه شؤون . إذن تعالوا لنعرج على كناش الكريدي حتى نستنشق الهواء الصادر من تقليب صفحاته ، عساه يكون منعشا ، وبما أن عمليات النصب المتداولة وقتئذ كانت تتحدث عن مبالغ كبيرة ، يعتمد أبطالها من الأفارقة السود أنماطا مغرية من جملتها الماء السحري أو السائل الضروري لإعادة الأموال الطائلة الممسوخة إلى طبيعتها الحقيقية ، فإنني لم أعر مديونية الأخت عائشة أدنى إهتمام ، ذلك لأن قيمتها في الأخير لا تغطي كل الحصص التي إستفدت منها في مجال التواصل بلغة أجنبية ـ على قدْ الحال ـ مع حمولات فكرية من ثقافات مغايرة .
ما أن بدأتُ أتأقلم مع صراعات الحياة ، حتى توقفتْ ذات أمسية على مقربة من متجري سيارة أجرة من مدينة الرباط ، ترجّلتْ منها شابة من أصول إفريقية وهي تستفسرني بالموازاة مع صراخ السائق المنبعث من النافذة ، إن كنت أنا هو الطيب ؟ أما ما لفت إنتباهي حينها من هذا كله ، فلم يكن شيئا آخر غير عزم الأخت عائشة الذي كلفها لأجل أداء 400 درهم ، مصاريف إضافية عبارة عن 200 درهم كانت من نصيب صاحب الكورصة ، زائد ما أنفقته من أورووات مقابل إتصالاتها من فرنسا لإيجاد وسيط يفي بالمهمة ، هذا دون الحديث عن إزعاج صديقتها التي تأدبت كثيرا في الإعتذار بالنيابة .
ربما هذا الخدلان الذي تتسبب فيه للتجار الجهات المعنية بتسيير الشأن العام ، والذي تنتقده كافة الأطراف كل جهة من موقع الضرر الذي لحق بها ، ربما ليس إلا الجزء المكشوف من جبل الجليد العائم في محيط من التشوهات ، وإذا غدا المتسولون يتضايقون من الهجوم المكثف على موارد أرزاقهم ، فماذا أعد القائمون على قطاع التجارة للتصدي لظاهرة الباعة الجائلين والمفترشين ، بعد أن إكتسحت فيالق الأفارقة كل الشوارع والأزقة كأسراب نمل خُلق لينتعش ؟ هذا وعوض أن يستحق مول الحانوت كأقدم سجين في العالم قفة المؤونة ، ما فتىء هو من يسهر على توفيرها لكي لا تتوقف الحياة في أحياء بكاملها . ولا تستغربوا فهذا الكائن التجاري هو نفسه دائما من يشمل برعاية كناشه العجيب كل عابر سبيل ، سواء تعلق الأمر بالجار الجنب مونامي أو الوافد الجديد زلمة أو ما لفظت النوازل .
من باب الإستئناس جاء في نكتة بطولية أن طفلا فلسطينيا سأل عند الحاجز ضابطا إسرائيليا عن الساعة ، فأجابه أنها تشير إلى السادسة إلا ربع ، ليباغت الصبي هذا المجند بأن عليه تقبيل جزمته عندما تصير السادسة . إنفلتت على إثر ذلك أعصاب العسكري ، فركد غاضبا وراء البطل الصغير إلى أن إستوقفته مجموعة من الأشهام مستفسرين إياه عن سبب لهفته ولهثه خلف الطفل ، ولما علموا بأمره طمأنوه مقترحين عليه أخد قسط من الراحة ، فالأمر لا يستدعي كل هذا الإستعجال ، إذ لا تزال تفصله خمسة دقائق عن موعد تقبيل الجزمة . ومنذ ذلك الحين والمتشردون الهائمون في أرض الله ، يتناقلون أخبار إنتقام الأنظمة العسكرية المتواصل لحرمان زميلهم من شرف تقبيل الحداء الطاهر .. سجل يا تاريخ أنهم مروا من كناش الكريدي .

 



1561

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شذرات من جمال آية بقلم : ذ.عبد الرحمن بكا

إيقاف مروجين للمخدرات وحجز كمية كبيرة منها ببني ملال

شذرات من كناش الكريدي‏ بقلم ذ. الطيب آيت أباه

عفوا سيدي الوزير، لسنا عابرين في إضراب عابر بقلم ذ مصطفى نولجمعة

أزيلال: الإنصات للمرأة الجبلية والإطلاع على ظروف اشتغالها: احتفاء بطعم آخر، يروم الكف عن أساليب ال

الأدب الأمازيغي القديم… شذرات في الأصل والبدايات بقلم : سعيد بالعربي

بني ملال:مجموعة " العارفين " تصدح بتغاريد المديح والسماع بدار الثقافة بني ملال

أوقفوا الدماااااااء..........اكتشفوا بن تيمية و بن عبد الوهاب بقلم:عبد الحق الصنايبي

وجوه فلسفية عن الطبيعة بواسطة : د زهير الخويلدي

ما ذا يُهيَّأُ للشعب المغربي باسم "الإصلاحات الكبرى"؟ بقلم : محمد إنفي

تحيات مناسبة بقلم : عبد القادر الهلالــي

شذرات من كناش الكريدي‏ بقلم ذ. الطيب آيت أباه

فَراشَةٌ من بابِل. بقلم :عبد القادر الهلالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي


ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟


ركع البدر // سعيد لعريفي


البـرلــمـانـيـون وغـريـّـبة بقلم : ذ مراد علمي


علمتني الحيـــاة !!! محمد همشة


وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية // د زهير الخويلدي


تأملات في سورة يوسف : أصناف البشر – يوسف وإخوته نموذجا- منير الفراع


ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام!؟ بقلم المحامي عبد المجيد محمد


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها بقلم ..إبراهيم أمين مؤمن


- مُتَقَاعِدُ الخَوَابِي !! // الطيب آيت أباه


هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟ // مولاي نصر الله البوعيشي


من يرحم النشء من الضحالة والتشظي اللغوي؟؟‎ // الحبيب عكي

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يتفقد المستشفى الإقليمى ....

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...


ازيلال / افورار : حزب الاستقلال يجدد هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول غلاء فواتير الماء والكهرباء بتمارة والنواحي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد وديع " .


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، الأستاذ :" جمال الأسعد "..

 
أخبار دوليــة

الثاني في أسبوع.. إعلان مقتل عضو بفريق اغتيال خاشقجي


الوزير المغربي " منير المحجوبي " من أفورار ، يتباهى بـ “حبيبه” في حفل عشاء رسمي


تركيا تحول قضية خاشقجي الى مسلسل تركي

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة