مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هام للطلبة العاطلين … وزارة الداخلية تستعد للإعلان عن مباراة توظيف كبرى             بشرى سارة للطلبة الجامعيين بازيلال ....إضافة 410 منحة بعد تدخل عامل الإقليم             تفاصيل جديدة في قضية الطفلة “إخلاص” التي عُثر عليها جثة هامدة والنيابة العامة تأمر بالتشريح والشرطة العلمية تحل بالمستشفى !‎             دارت بنّاقص.. ماء العينين تعتذر عن ترؤس جلسة مجلس النواب             فاز ببطولة العالم للملاكمة لوزن الديك.. الملك يهنئ نور الدين أوبعلي             تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور             سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد             مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه             أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت             تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو             الحب حرام.. ديو عادل الميلودي وسعيد الصنهاجي            الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال             شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي            “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الحب حرام.. ديو عادل الميلودي وسعيد الصنهاجي


الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال


شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي


“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو

 
كاريكاتير و صورة

خاص برجال التعليم .... " مسار "
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

هام للطلبة العاطلين … وزارة الداخلية تستعد للإعلان عن مباراة توظيف كبرى


بشرى سارة للطلبة الجامعيين بازيلال ....إضافة 410 منحة بعد تدخل عامل الإقليم


أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت

 
الجهوية

إبراهيم مجاهد وبيكرات يبادران الى التسريع بخلق مستشفى جامعي و الاهتمام بالمستشفيات الاقليمية.


M le Wali, Abdeslam Bikrat a tenu une réunion avec le bureau de l’Association Ennasr des commerçants des fruits


إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين

 
الوطنية

تفاصيل جديدة في قضية الطفلة “إخلاص” التي عُثر عليها جثة هامدة والنيابة العامة تأمر بالتشريح والشرطة العلمية تحل بالمستشفى !‎


دارت بنّاقص.. ماء العينين تعتذر عن ترؤس جلسة مجلس النواب


تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور


تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو


جريمة قتل مروعة تهز قلعة السراغنة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

شذرات من كناش الكريدي‏ بقلم ذ. الطيب آيت أباه
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يونيو 2014 الساعة 21 : 02


شذرات من كناش الكريدي‏

 


الطيب آيت أباه


لاحرج مع ما تختزنه الذاكرة من أحداث مختمرة أن نعجنها اليوم على طريقة السفناج ، ثم نخنقها لنحصل على دوائر نرميها تباعا في زيت حامية قرمشت جيوب المستهلكين ، وبمهارة الحرفي المتمرس نخطفها عند الضرورة بمنقار سفود لنرتبها بعد ذلك في خيوط أشواك النخيل كسبحة تعيدنا إلى الزمن الجميل ، وقت كان الدرهم الأبيض ينفع في اليوم الأسود ، هذا قبل عزوف الناس عن قراءة ما يفيد الذي تمخضت عنه كتابة ما لا يفيد ، ومن ذلك مثلا هاته الفوضى التي يتخبط فيها السوق نتيجة توزيع دفاتر الشيكات والكمبيالات عديمة المؤونة ، شأنها شأن بطاقات الهوية وجوازات السفر التي غالبا ما يتخلى عنها أصحابها مع سبق الإصرار والترصد أو لضيق ذات اليد إمتثالا لحدة جبروت دوايْر الزمان .
يستحيل أن يمر يومك دون أن تتخلله مشاهد تسول تراجيدية ، أبطالها ينطقون بألسنة مختلفة تتسلل مآسيها إلى القلوب ، فكل المدن التي يشقها سبيل العابرين نحو العيش الكريم قد أصبحت ملاذا للفارين من ويلات الحروب والفتن . أجناس متنوعة دفعتها الفاقة إلى إبتكار أساليب معيشية متماسكة ، كحبل سري تتغدى من فضلاتها عناكب مافيوزية ، يزيد من دغدغة الوضع كرمنا الحاتمي ، إذ كلما تعلق الأمر ببادرة ( الطالب يطلب ومراتو تصدق ) ، يطرأ التحول إلى بُوالبْوَادْر تلقائيا ، وإلا فما الجدوى من كل تلك الأفلام والمسلسلات وقصص ألف سوبّير وسوبّير مان ، إذا لم تكن لتشحننا كفرسان من سراب يحسبهم الضمآن سيولة ؟
شخصيا لن أنسى ما حييت وجوها منها المستبشرة وأخرى ترهقها قترة ، جمعتني بها معاملات تجارية تركت بصمات على صفائح الذاكرة ، فكل الأجناس طوب وحجر كما فيها الصالح فيها أيضا الطالح ، أستعرض لكم منها اليوم شلة من الأفارقة السود ، كانت تُشرف على مهمة تموينهم الأخت (nde) أو عائشة ، إذ حصل ذات صيف أنني لم أنتبه إلى إشعارها بكوني سأقفل محلي التجاري لمدة عشرين يوما أمارس فيها إنسانيتي مع أسرتي ، فقد كنت أكتب بلاغ العطلة باللغة العربية . وقتها كانت هذه السيدة مدينة لي بمبلغ 400 درهم ، وتزامن غيابي مع موعد مغادرتهم النهائية للمغرب في إتجاه فرنسا . مباشرة بعد عودتي من العطلة مخلوع الجلد من فرط الشمس والمصاريف ، وقفتُ في مدار جادبية الصاروخ التجاري ، فإنتشلني إلى دوامة الهموم ، وماهي إلا رعشة جفن حتى إلتحقتُ مجددا بمن لبثوا في جفنة آلة التصبين يدورون ويتعصرون ، لتستخلص منهم الأبناك والشركات أوساخ الدنيا .
مستأنفا المسير شرعت في تفقد ما لديّ وما عليّ ، وطبعا كان من البديهي أن أدفع لقاء نظامي هذا ما تفرضه عشوائية القطاع من منافسة عدائية ، بحيث يجد نفر من إخواني في الحرفة متسعا من الوقت لممارسة هواية إصطياد الزبناء بصنوف شتى من الطعوم الكيدية . لا علينا فالمهم عندي أن لا أضع الناس جميعا كالبيض في سلة واحدة ، أما مسألة الأرزاق فلله في خلقه شؤون . إذن تعالوا لنعرج على كناش الكريدي حتى نستنشق الهواء الصادر من تقليب صفحاته ، عساه يكون منعشا ، وبما أن عمليات النصب المتداولة وقتئذ كانت تتحدث عن مبالغ كبيرة ، يعتمد أبطالها من الأفارقة السود أنماطا مغرية من جملتها الماء السحري أو السائل الضروري لإعادة الأموال الطائلة الممسوخة إلى طبيعتها الحقيقية ، فإنني لم أعر مديونية الأخت عائشة أدنى إهتمام ، ذلك لأن قيمتها في الأخير لا تغطي كل الحصص التي إستفدت منها في مجال التواصل بلغة أجنبية ـ على قدْ الحال ـ مع حمولات فكرية من ثقافات مغايرة .
ما أن بدأتُ أتأقلم مع صراعات الحياة ، حتى توقفتْ ذات أمسية على مقربة من متجري سيارة أجرة من مدينة الرباط ، ترجّلتْ منها شابة من أصول إفريقية وهي تستفسرني بالموازاة مع صراخ السائق المنبعث من النافذة ، إن كنت أنا هو الطيب ؟ أما ما لفت إنتباهي حينها من هذا كله ، فلم يكن شيئا آخر غير عزم الأخت عائشة الذي كلفها لأجل أداء 400 درهم ، مصاريف إضافية عبارة عن 200 درهم كانت من نصيب صاحب الكورصة ، زائد ما أنفقته من أورووات مقابل إتصالاتها من فرنسا لإيجاد وسيط يفي بالمهمة ، هذا دون الحديث عن إزعاج صديقتها التي تأدبت كثيرا في الإعتذار بالنيابة .
ربما هذا الخدلان الذي تتسبب فيه للتجار الجهات المعنية بتسيير الشأن العام ، والذي تنتقده كافة الأطراف كل جهة من موقع الضرر الذي لحق بها ، ربما ليس إلا الجزء المكشوف من جبل الجليد العائم في محيط من التشوهات ، وإذا غدا المتسولون يتضايقون من الهجوم المكثف على موارد أرزاقهم ، فماذا أعد القائمون على قطاع التجارة للتصدي لظاهرة الباعة الجائلين والمفترشين ، بعد أن إكتسحت فيالق الأفارقة كل الشوارع والأزقة كأسراب نمل خُلق لينتعش ؟ هذا وعوض أن يستحق مول الحانوت كأقدم سجين في العالم قفة المؤونة ، ما فتىء هو من يسهر على توفيرها لكي لا تتوقف الحياة في أحياء بكاملها . ولا تستغربوا فهذا الكائن التجاري هو نفسه دائما من يشمل برعاية كناشه العجيب كل عابر سبيل ، سواء تعلق الأمر بالجار الجنب مونامي أو الوافد الجديد زلمة أو ما لفظت النوازل .
من باب الإستئناس جاء في نكتة بطولية أن طفلا فلسطينيا سأل عند الحاجز ضابطا إسرائيليا عن الساعة ، فأجابه أنها تشير إلى السادسة إلا ربع ، ليباغت الصبي هذا المجند بأن عليه تقبيل جزمته عندما تصير السادسة . إنفلتت على إثر ذلك أعصاب العسكري ، فركد غاضبا وراء البطل الصغير إلى أن إستوقفته مجموعة من الأشهام مستفسرين إياه عن سبب لهفته ولهثه خلف الطفل ، ولما علموا بأمره طمأنوه مقترحين عليه أخد قسط من الراحة ، فالأمر لا يستدعي كل هذا الإستعجال ، إذ لا تزال تفصله خمسة دقائق عن موعد تقبيل الجزمة . ومنذ ذلك الحين والمتشردون الهائمون في أرض الله ، يتناقلون أخبار إنتقام الأنظمة العسكرية المتواصل لحرمان زميلهم من شرف تقبيل الحداء الطاهر .. سجل يا تاريخ أنهم مروا من كناش الكريدي .

 



1635

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شذرات من جمال آية بقلم : ذ.عبد الرحمن بكا

إيقاف مروجين للمخدرات وحجز كمية كبيرة منها ببني ملال

شذرات من كناش الكريدي‏ بقلم ذ. الطيب آيت أباه

عفوا سيدي الوزير، لسنا عابرين في إضراب عابر بقلم ذ مصطفى نولجمعة

أزيلال: الإنصات للمرأة الجبلية والإطلاع على ظروف اشتغالها: احتفاء بطعم آخر، يروم الكف عن أساليب ال

الأدب الأمازيغي القديم… شذرات في الأصل والبدايات بقلم : سعيد بالعربي

بني ملال:مجموعة " العارفين " تصدح بتغاريد المديح والسماع بدار الثقافة بني ملال

أوقفوا الدماااااااء..........اكتشفوا بن تيمية و بن عبد الوهاب بقلم:عبد الحق الصنايبي

وجوه فلسفية عن الطبيعة بواسطة : د زهير الخويلدي

ما ذا يُهيَّأُ للشعب المغربي باسم "الإصلاحات الكبرى"؟ بقلم : محمد إنفي

تحيات مناسبة بقلم : عبد القادر الهلالــي

شذرات من كناش الكريدي‏ بقلم ذ. الطيب آيت أباه

فَراشَةٌ من بابِل. بقلم :عبد القادر الهلالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد


مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه


كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة


ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي


بنكيران يفتي بالتبرج ! // اسماعيل الحلوتي


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


" قشلة "مركز المقيم العسكري بأيت عتاب بإقليم أزيلال شاهدة على عصر فظاعة نظام "السخرة" و "العسة" و "الكلفة " الكاتب : أحمد فردوس


سؤال المرجعية الإسلامية لحزب "المصباح" حسن بويخف


المنشار : شخصية سنة 2018..! عبد القادر العفسي


الغـراب والـدّيب بولحية بواسطة مراد علمي


النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...


أزيـلآل : تعزية ومواساة فى وفاة الشاب :" الزبير "ابن اخينا ، " احساين الفيكيكى " الممرض البيطري

 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة


بعد صورها الجريئة ..السعودية الهاربة رهف تستفز عائلتها بصور جديدة .. شاهد


بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة