مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم             جواب العثماني بمجلس المستشارين يفتقد للصدق والمعقول             شخصان يتعرضان لاعتداء خطير بواسطة السلاح الابيض بازيلال وفاعلون متخوفون من عودة ظاهرة التشرميل؟             تغييرات في برمجة امتحانات الباكالوريا..وهذه هي مواعيد إجراء الاختبار (وثيقة)             قلعة السراغنة : شخص يطلق النار على شقيقه ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت             قيادي سابق بالعدل والإحسان يعلن إلحاده ويبشر الناس بأنه نبي مرسل من السماء             مقامة البداية والنهاية بقلم .. ابراهيم امين مؤمن             يهود المغرب العميق في إسرائيل يحكون عن مأساة «الرحيل» الذي لم يختاروه / الباحث والصحفي لحسن والنيعام             قلعة السراغنة : مهاجر بايطاليا يقتل زوجته ويصيب ابنته ..             مصرع سيدتين ونجاة طفل عمره 5 أيام في انقلاب سيارة خفيفة بمنعرجات ايت تمليل بازيلال             مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى            قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة            نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان            أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل             برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض            أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة            قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور             عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي            الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى


قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة


نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان


أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل


برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض


أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة


قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور


عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي


شاهد المنزل الفاخر الذي يعيش فيه بنعطية بقطر


طلبة الطب يقاطعون الامتحانات ويحتجون في مسيرة الشموع بفاس

 
كاريكاتير و صورة

الحق في الاضراب !!
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

عادات الأكل الصحي في رمضان

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انتصار فريق النخلة على نظيره فريق العرصة في دوري رمضان بمدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة


BENI MELLAL// RBM de tennis de table à l’honneur

 
الجريــمة والعقاب

قلعة السراغنة : مهاجر بايطاليا يقتل زوجته ويصيب ابنته ..


العطاوية : خطير: الأمن ينقد إبن سيدة مطلقة من قبضة عشيقها النجار الذي هدد بقتله وتقطيعه لأشلاء

 
الحوادث

حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم


مصرع سيدتين ونجاة طفل عمره 5 أيام في انقلاب سيارة خفيفة بمنعرجات ايت تمليل بازيلال

 
الأخبار المحلية

شخصان يتعرضان لاعتداء خطير بواسطة السلاح الابيض بازيلال وفاعلون متخوفون من عودة ظاهرة التشرميل؟


ازيلال / تذمر كبير وسط ساكنة حي الزاوية بسبب انعدام الانارة العمومية


بسبب عطلة زميلها..وزارة الصحة تجبر طبيبة مولدة على العمل ليل نهار قرابة شهر!...وثيقة

 
الجهوية

La préfecture de police de Beni Mellal a célébré avec faste le 63 ème anniversaire de la création de la sureté nationale


M le Wali a présidé des activités à l occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l INDH


بني ملال تنظيم الافطار الخير الرمضاني في نسخته الاولى لفائدة نزيلات و نزلاء دار المسنين ببن ملال

 
الوطنية

جواب العثماني بمجلس المستشارين يفتقد للصدق والمعقول


تغييرات في برمجة امتحانات الباكالوريا..وهذه هي مواعيد إجراء الاختبار (وثيقة)


قلعة السراغنة : شخص يطلق النار على شقيقه ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت


قيادي سابق بالعدل والإحسان يعلن إلحاده ويبشر الناس بأنه نبي مرسل من السماء


خاص للطلبة ....أمزازي: “الوزارة سترفع ميزانية المنح بـ 100 مليون درهم إضافية”

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هكذا يجري تعطيل مؤسسة الاعمال الاجتماعية لموظفي الصحة fبقلم : زهير ماعزي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يونيو 2014 الساعة 40 : 13


هكذا يجري تعطيل مؤسسة الاعمال الاجتماعية لموظفي الصحة


زهير ماعزي

ممرض متخصص في التخدير والإنعاش

صدر في الجريدة الرسمية رقم 5956 ظهير شريف رقم 1.11.45 الصادر بتاريخ 2 يونيو 2011 يهم تنفيذ القانون رقم 19.10 القاضي بإحداث وتنظيم مؤسسة الحسن الثاني للنهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدة العاملين بالقطاع العمومي للصحة، وهي المؤسسة التي طال انتظارها من طرف موظفات وموظفي قطاع الصحة.

أهم المضامين :

يتناول القانون في الفصل الأول الإحداث والمهام والأهداف، والثاني التنظيم والتسيير، والثالث التنظيم المالي والمراقبة، والرابع المستخدمون وأحكام متفرقة.

وحسب منطوق القانون، فالمؤسسة لا تسعى إلى تحقيق الربح، وتتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي، ويعتبر الانخراط فيها اجباريا لكل موظفي وزارة الصحة وكل المؤسسات الخاضعة لوصايتها، وتقدم خدماتها للموظفين والمتقاعدين وعائلاتهم، وتتولى المؤسسة (أو بالأصح من المفروض أن تتولى) تقديم خدمات اجتماعية وثقافية وترفيهية لفائدة منخرطيها وأزواجهم وأبنائهم،  ولا سيما تسهيل الحصول على سكن عبر تأسيس تعاونيات أو شركات عقارية أو اقتناء أراضي  أو الحصول على قروض بشروط تفضيلية، التمكين من نظام تغطية صحية تكميلي، احداث مرافق اجتماعية وترفيهية وثقافية ورياضية كمراكز الاصطياف ودور الحضانة، تمويل الدراسات العليا لأبناء المنخرطين...

تدير المؤسسة لجنة مديرية، تضم بالإضافة الى رئيسها 15 عضوا على الاكثر يتكونون من ثلاثة فئات ممثلة بالتساوي، وهي ممثلين عن مصالح وزارة الصحة وعن النقابات وأخيرا شخصيات تمثل القطاعات المالية والاقتصادية والاجتماعية. كما تقوم هذه اللجنة بالتداول في جميع المسائل التي تهم المؤسسة، وتتولى اعداد مخطط عملها وتدبير ميزانيتها، الى جانب الاهتمام بمبالغ الاشتراك وضبط الانخراط وتدبير الصفقات والشراكات ووضع النظام الاساسي لمستخدمي المؤسسة والنظام الداخلي للمؤسسة، واقتراح جميع التدابير التي تراها مفيدة لتنمية الاعمال الاجتماعية للمنخرطين على الحكومة.

يساعد الرئيس في تسيير المؤسسة كاتب عام ومدير مالي يعينان بقرار السلطة الحكومة المكلفة بالصحة.

يشير القانون إلى النظام الداخلي الذي سيحدد  شروط وضوابط تدبير الخواص لمرافق ذات طابع اجتماعي داخل العقارات والفضاءات التابعة للوزارة الوصية على الصحة، وإلى اجراءات تنظيم وتسيير اللجنة المديرية في النظام الداخلي للمؤسسة، ومهام وكيفية تنظيم وتسيير المكاتب الجهوية التي تحدثها المؤسسة...

تحليل السياق:

ذات "ربيع عربي" الموافق لأواخر عهد الحكومة السابقة للسيد عباس الفاسي صدر القانون في الجريدة الرسمية، لكن تعيين رئيسها السيد سعيد الفكاك لم يتم إلا بعد أزيد من سنتين (غشت 2013)، في وقت من المقرر فيه أن تكون مقابلة اختيار كل من الكاتب العام والمدير المالي قد جرت يوم 05 يونيو 2014 الماضي.

نحن الان في سياق اخر، سياق ما بعد الربيع العربي المتميز بخفوت الحراك الإجتماعي، وفي ظل حكومة يمينية تقشفية بامتياز، حيث لا يحتل تدبير الموارد البشرية أولوية في عمل وزارة الصحة، رغم أنه لا زال الكثير لانجازه من أجل تكوين اللجنة المديرية وتوفير الشروط المادية والتشريعية والبشرية لانطلاق اشغال وخدمات المؤسسة.

تحليل الأهداف:

من المنتظر أن تقدم المؤسسة خدمات اجتماعية وثقافية وترفيهية تهم أساسا تسهيل الحصول على سكن، وتوفير مراكز للإصطياف، ومواجهة مصاريف طارئة وتشجيع التميز الدراسي للأبناء وخلق نظام تغطية صحية تكميلية.

وإذا كان نص القانون لا يسعفنا في فهم "أسباب النزول" وطبيعة الاحتياجات المجتمعية التي تبغي هذه السياسة العمومية تلبيتها مادامت ديباجته مبتورة كما هي عادة الانتاج القانوني لمديرية التنظيم والمنازعات بوزارة الصحة وأهدافه تبدو شبه (منقولة) من مؤسسات أخرى وكأن قطاع الصحة يفتقر للخصوصية.

عموما، يعلم العاملون الصحيون جيدا أن الهدف المستتر من وراء هذه المؤسسة هي ضمان باقي حقوق الانسان لموظفي وزارة الصحة وحمايتهم من الإملاق، وتعويضهم عن الأمراض النفسية والعقلية والمهنية نتيجة بيئة العمل السيئة وفساد ادارة المستشفى العمومي وفشلها والمواجهة مع المواطنين وأمراض القلق، خاصة أن الأجور التي يتلقاها الموظفون المرتبون في السلم 9 فما تحته لا توفر بالكاد إلا الحق في الحياة والحماية من الجوع.

تحليل الفاعلين:

بالنسبة للفاعل الرسمي متمثلا في الحكومة المغربية، يبدو محكوما بهاجس تكليف الميزانية العمومية أعباء إضافية، إلى جانب التدبير السياسي لمسألة المناصب العليا المرتبطة بالمؤسسة، لذلك يبدو غير مستعجل في إخراج المؤسسة من الورق إلى الواقع.

أما الفاعل غير الرسمي متمثلا في النقابات المهنية، فلا أحد ينكر الدور التاريخي الذي لعبته من أجل اخراج قانون المؤسسة، إلا أنها محكومة ببعض الرهانات، منها التوجس من فقدان مكانة أعضائها في الجمعيات الخاصة بالأعمال الاجتماعية في المستشفيات المحلية والجامعية، وما يعنيه ذلك من فقدان لمكانة رمزية وولوج لموارد اقتصادية خصوصا ما يتعلق بتدبير المقاصف في المستشفيات. كما قد لا تحظى بالأولوية في مسلسل التفاوض مادام زعمائها قد انجزوا مهام "الارتقاء الاجتماعي" وبالتالي فهم غير محتاجين لخدماتها، إضافة الى أن البعض استغل مبرر رفض المدير المعين لتعطيل المسار وممارسة الضغط على الوزارة في ملفات أخرى (قانون الطب الجديد مثلا).

تبقى الاشارة إلى أن الفئة المعنية بشكل مباشر بخدمات المؤسسة والأكثر احتياجا لها والمكونة أساسا من صغار الموظفين والأطر المتوسطة تبدو مغيبة نسبيا عن مسار بلورة هذه السياسة العامة نظرا لأزمتي التمثيلية والمشاركة في المؤسسات.

تحليل الأثر:

قد يبدو تقييم عمل المؤسسة بعيد المنال، ببساطة لأنها لم تقم بأي شيء بعد. لكن هذا لا يمنع من اعطاء تقييم مرحلي لسياسة عمومية انطلقت منذ ظهور الحاجة إلى مؤسسة حقيقية للأعمال الاجتماعية لموظفي الصحة، إسوة بباقي التجارب الناجحة كالفوسفاط والعدل والكهربائيين، مرورا بصياغة الحل وتبنيه، وصولا إلى محاولات تنفيذه حاليا.

أولى التحديات مطروحة على السيد مدير المؤسسة المعين هي مدى قدرته على بناء تصور مشترك يجمع مختلف الفرقاء، وكذا قدرته الترافعية على تعبئة الموارد من الحكومة المركزية أو الجماعات الترابية او العمالات والولايات، خاصة أن البعض يصفه بأنه ليس ابن الدار ويقارنه مع شخصية المستشار الملكي الذي تولى سابقا رئاسة مؤسسة محمد الخامس للتعليم.

 وإذا كان من المؤجل الحكم على نجاح المؤسسة انطلاقا من مؤشر كفاية الموارد المخصصة لها أولا وكيفية استثمارها وبرامجها وخدماتها ثانيا، إلا أنه من الممكن الحكم على عامل الزمن الذي يلعب دورا مهما، وانطلاقا من التسليم بطول المدة الفارقة بين خروج القانون في الجريدة الرسمية إلى الان يمكن القول أن المستفيدين المحتملين وقعوا ضحية هدر زمني كبير تسبب فيه تخبط الحكومة وبطئ اخراج مؤسسة خاصة بموظفي قطاع له دور مهم في الامن العام والاستقرار المجتمعي كما أنها تتشرف بحمل اسم الملك الراحل وتخلده، وهو هدر لا يمكن تبريره على الاطلاق.

وفي الأخير، إذا كان السياق غير مساعد والفاعلين غير ملتزمين كافية، فهذا لا يمكن أن يشكل مبررا للسلطات الحكومية لتعطيل اطلاق حقيقي لخدمات ذات جودة في القريب العاجل لمؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية حتى تحقق أهدافها المحددة في نص القانون.



1950

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- أخي زهير

said ouzoud

أخي زهير
شوف بعدا الناس لخدامين معاك فالمستشفى ماشي كلشي ولكن الأغلبية واش مأدين الواجب لي عليهم ولى غير كتقلب ليهم على حقوقهم فالواجب اولا لأنهم يؤدون عليه عاد نشوفو الإمتيازات ،نعم ! داكشي من حقكم ولكن أخاي الخدمة من حق المواطنين لي متيلقاو حتى ( أميا  ) يعني والو بلعربية ٬إوا ناشدهم باش يعملوا مزيا لإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا؛ وتنميرت باهرا ٠

في 17 يونيو 2014 الساعة 13 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سوق السبت : جريمة قتل بدوار ارواجح

دمنات قنابل موقوتة تتحرك بكل حرية بالشارع

المحتجون بتگلفت ، يفكون اعتصامهم بعد لقائهم بالسيد عامل الإقليم

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

لوعة الغياب: إحياء لذاكرة بوجمعة هباز بقلم : مبارك أباعزي

بيان من فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح

وزير الشبيبة والرياضة محمد اوزين يعطي انطلاقة الدورة الثالثة للمهرجان السنوي لافورار

الجلسات التنقلية لثبوت الزوجية بإقليم أزيلال تكشف عن استمرار تفشي ظاهرة زواج القاصر والتعدد

مهزلة حقوق الانسان والصحافة المأجورة بالزاوية البصيرية

المدرس والجهل المقدس بقلم مراد الصغراوي

هكذا يجري تعطيل مؤسسة الاعمال الاجتماعية لموظفي الصحة fبقلم : زهير ماعزي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مقامة البداية والنهاية بقلم .. ابراهيم امين مؤمن


يهود المغرب العميق في إسرائيل يحكون عن مأساة «الرحيل» الذي لم يختاروه / الباحث والصحفي لحسن والنيعام


الصحافة والسخافة // عزيز لعويسي *


لمثل يذوب القلب من الأسف سليمة فراجي*


كــــــلام في الصحافــة .. / عزيز لعويسي


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري


دغْمُوس بقلم : عبدالرحمن السليمان


الصواب في غياب مثل الأحزاب. // مصطفى منيغ


القصة في القرآن بين الخلق والأخلاق // د زهير الخويلدي


أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟ // دغوغي عمر


شـهـــــداءُ الـوطـــــن وخـوارجُ الكـفــــن(1) شعــر : حســين حســن التلســيني


فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟ // فهد الباهي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلآل : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد باتو "...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة السيد رشيد غنيمي مريض بالقلب يقطن بتملالت قلعة السراغنة

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

في بلاغ لأمانتها العامة: *جبهة القوى الديمقراطية، تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...


رغم الإتفاق الإجتماعي ، النقابات التعليمية تعلن عن “رمضان الغضب” وتقرر خوض إضراب وطني جديد

 
انشطة الجمعيات

دمنات / سيدي يعقوب: أزيد من 2100أسرة معوزة تستفيد من مساعدات غذائية


دمنات/ استفادة أزيد من 500 فرد من مساعدات غذائية للأسر المعوزة خلال شهر رمضان بكل من انزو وايت امليل.

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !


بعد طرد بوتفليقة. كُوبا تستدعي سفير الجزائر وتُطالبُه بدفع 450 مليون دولار عن تدريب مليشيات البوليساريو


حكيمة أوعميرى... بنت القصيبة ، سيدة الحافلات التي فرضت نفسها في مهنة ظلت حكرا على الرجال .. بألمانيا

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة