مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         كاميرا مراقبة تقود إلى اعتقال سارق سيدة في واضحة النهار بطنجة ! بالفيديو             سلطات بني ملال تقرر التخفيف من الإجراءات التي تم إتخاذها سابقا ،للحد من تفشي فيروس كورونا بالمدينة             أزيــلال : تعازي وموساة في وفاة المشمول برحمته ، " موحا فزناوي " موظف سابق بالمحكمة الإبتدائية بأزيلال ، والد أخينا وصديقنا " سيمحمد فزناوي"             تسجيل 151 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد بجهة بني ملال خنيفرة والإعلان 10 أصابات بأزيلال و 64 بخريبكة             كورونا تطيح ب 28 مندوبا للصحة ومدراء مستشفيات.. و وزارة الصحة تعلن فتح باب الترشيح في مناصب مندوبي الصحةبكل من :قلعة السراغنة، ميدلت، تنغير، أزيلال، خنيفرة..             سائق سيارة للنقل المدرسي يحمل قاصرا إلى الخلاء والشرطة تتمكن من إنقاذه             وزارة الصحة تطمئن المرضى بتوفر جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19"             نواحي طنجة ...الإيقاع بإمام مسجد "بيدوفيل" وحديث عن اغتصابه لعشرات الأطفال             ~كورونا بجهة بني ملال خنيفرة .. تسجل حصة ثقيلة في عدد الإصابات بإقليم الفقيه بنصالح تم بني ملال ... وأزيلال لم يعلن عن عدد الإصابات مند يومين ؟             المشترك اليهودي- الإسلامي في بلاد المغرب بقلم الأستاذ ولباحث :عبد السلام شرماط             هكذا تقوم الشرطة برسم صور للمجرمين من خلال لقطات الكاميرات            اغنية الطفل عدنان            مسيرة للمطالبة بإعدام مغتصب وقاتل الطفل عدنان            صورة حصرية .. ضابط أمن يتعرض لاعتداء وإصابة بليغة خلال تفكيك خلية إرهابية بتيفلت            كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

هكذا تقوم الشرطة برسم صور للمجرمين من خلال لقطات الكاميرات


اغنية الطفل عدنان


مسيرة للمطالبة بإعدام مغتصب وقاتل الطفل عدنان


صورة حصرية .. ضابط أمن يتعرض لاعتداء وإصابة بليغة خلال تفكيك خلية إرهابية بتيفلت


مواطنون يتخطون الحواجز الحديدية للعبور خارج حي محاصر بالرباط زحفا على بطونهم


التعقيم بمالماء و" المقراش "في مدرسة دوار ازعلامن


هذا بعض ما يجب أن تعرفه عن “الدين العالمي الجديد” أو ما يسمى ب”الديانة الإبراهيمية” ..


دكتور نيوز | صيدلى مصرى بالسعودية يستغيث من ظلم الكفيل .. ابنى مات معرفتش اشوفه

 
كاريكاتير و صورة

كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بالضربة القاضية .. المقاتل المغربي عثمان زعيتر يقهر الأمريكي خاما وورثي (فيديو)

 
الجريــمة والعقاب

صادم ....هكذا تم العثور على جثة الطفل عدنان و هكذا تم اعتقال قاتله


صادم..إمرأة تقتل زوجها وتحاول إخفاء جريمتها برواية كاذبة وهذه تفاصيل الواقعة

 
الحوادث

اصطدام سيارة بحائط إسمنتي يودي بحياة شاب ببني ملال

 
الأخبار المحلية

أزيلال : توقيف اشخاص ب" ايت أومديس " متلبسين بصبد طائر الحسون من طرف عناصرالمياه والغابات التابعين لدمنات..


ازيلال : قاصر يهتك عرض ابن خالته ذي الأربع سنوات ويعنفه في غياب والديه


كوفيد-19 .. الإعلان عن تسجيل 05 اصابات بإقليم أزيلال و40 إصابة بإقليم بني ملال و39 بخريبكة

 
الجهوية

سلطات بني ملال تقرر التخفيف من الإجراءات التي تم إتخاذها سابقا ،للحد من تفشي فيروس كورونا بالمدينة


تسجيل 151 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد بجهة بني ملال خنيفرة والإعلان 10 أصابات بأزيلال و 64 بخريبكة


~كورونا بجهة بني ملال خنيفرة .. تسجل حصة ثقيلة في عدد الإصابات بإقليم الفقيه بنصالح تم بني ملال ... وأزيلال لم يعلن عن عدد الإصابات مند يومين ؟

 
الوطنية

كاميرا مراقبة تقود إلى اعتقال سارق سيدة في واضحة النهار بطنجة ! بالفيديو


كورونا تطيح ب 28 مندوبا للصحة ومدراء مستشفيات.. و وزارة الصحة تعلن فتح باب الترشيح في مناصب مندوبي الصحةبكل من :قلعة السراغنة، ميدلت، تنغير، أزيلال، خنيفرة..


سائق سيارة للنقل المدرسي يحمل قاصرا إلى الخلاء والشرطة تتمكن من إنقاذه


وزارة الصحة تطمئن المرضى بتوفر جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19"


نواحي طنجة ...الإيقاع بإمام مسجد "بيدوفيل" وحديث عن اغتصابه لعشرات الأطفال

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الوطن العربي الى اين...؟! بقلم : سعيد لعريفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 شتنبر 2020 الساعة 47 : 03


الوطن العربي الى اين...؟!

 

سعيد لعريفي

 

 

بعد التحولات التي طالت بعض أنظمة الوطن العربي,وبعد ان تبين ان الاوطان التي تملك زمام امورها ,مرة بالضبط و مرات بالمرونة ,قد تمكنت من تجوز اعتى العواصف,ووفرت على بلدانها الكثير من الخسائر و الانتكاسات,
لا نحلل من خلال وطن عربي منسجم في بنيته التصورية او في قراراته السياسية, ولكن لنا ان نحلل من خلال وقائع تتباين بتباين الوضع في الوطن لعربي,
هناك انظمة عصفت بها جماهيرها و في ختام ما بعد التحول لم تستفذ الجماهير أي شيء,سواء عبر الديمقراطية او عبر المسار التنموي واعمار ما خربته الفوضى,لا يمكن ان نحلل من منطلق واع ولا نرصد بشكل دقيق مألات الامور في الوطن العربي برمته,
سبق ان قسمنا التحولات العربية الى 3 مظاهر:
- التغيير
- الانحصار
- الاذلال..
تقسيمات يمكنها ان تفي بشكل جيد, في اعطاء صورة حقيقية على الوضع في الوطن العربي,بعد ان نجحت الشعوب في ازاحة قيادتها على رأس الدولة,وما تلى ذلك من احداث,تباينت بين الفوضى والانهيار وبين الانتهاز  المفضي للعنف.
- البلدان التي عرفت التغيير هي الان بين حالتين:

حالة(1):انقلاب على ارادة الشعوب لاعتبار ان الذي انتهز التحولات لم يكن فاعلا في ذلك,ولن نقول اكثر من كونه فاعلا انتهازيا, وان تواجده على هرم السلطة لن يستمر,فسرعان ما تكتشف الشعوب ان الامر قد اخذ مسارا غير الذي كان مطلبا للثورات..
الحالة (2): فوضى عارمة و انهيارتام للمؤسسات, الى درجة استبيحت في جغرافية الدولة ومقدراتها ,وان قرار الاستقرار لم يعد في يد الشعوب,وهو درس عميق ورسائل قوية  الى الشعوب و الى مفاهيم   الحراك الشعبي و مآل صيحاته .
- في بعض الدول ,التحولات العربية انحصرت بشكل كلي,ويتعلق الامر هنا بدول حضرت فيها المؤسسات بشكل قوي .بعد ان علمت ان نماذج اخرى قد عصفت بزعامات لم يكن للشعوب ان تتخيل سقوطها,
انحصار التحولات يمكن ان نرصدها من خلال منطقين:
- المنطق الاول :هو قدرة الانظمة على امتصاص غضب الشارع و احتواء الغضب الشعبيوغالبا من ساعدت كاريزما الدولة وذكاء قيادتها على ذلك, اضافة الى النضج الكبير للشعوب التي استوعبت اللعبة من تجارب خارجية,وهاته الثقافة لم تكن وليدة الصدفة,بل اشتغلت عليها الدولة من خلال التواصل الدائم والتربية على الحوار والتواصل والتأهيل المستمر للمؤسسات.

-المنطق الثاني هو يقظة الدولة واستنفار كل اجهزتها للحيلولة دون انزلاق الوضع الى فوضي تعصف بالمؤسسات,وقد  نرصد هنا وبشكل دقيق ان مؤسسات الدولة لم تنفلت عن القرارات المركزية,وهو ما يحيلنا الى مفهوم الدولة ومستوى المواطنة والارتباط بالمركز,كلما كانت المؤسسات تستوعب بشك جيد تصورات الدولة ,وقادرة على الدفاع عليها مع الحفاظ على الاستقلال الفكري والتصوري الذي يمكن ان يربطها بالخارج,يمكن حينها ان تشعر بأمان اتجاه أي حراك بعيد على المطالب الممكنة الى مطالب تخدم اجندات معادية للدولة,
التوجه الثالث:انظمة لم تتزحزح واعتبرت نفسها  غير معنية بالمطلق بما يحث اقليميا من تحولات,فكانت ردودها صارمة وتعاملت بالحديد والزيت مع أي حراك, ربما لان الامر مرتبط بخلفيات امنية قد تردها الى ما عاشته من ويلات الانفلات,فكان للدولة ان تتصرف بحزم ومهما كلف الامر,فكان لنا ان نسم الامر بالإذلال, كي تفهم الشعوب انها غير قادرة على التأله والسيطرة في ظل وجود دولة قوية.
الوطن العربي الى أين..؟ بعد كل هاته التحولات ,التي اعطت بعض الامل احيانا للشعوب وفقدته بعض القيادات لسببين,الوضع الدولي المتحول الى مركزيات متعددة قد تجر البساط على ريادة الولايات المتحدة الامريكية ,خاصة مع ظهور قطب ثاني, رغم تباين مرجعيته الثقافية .روسيا الصين ايران .
مع تجاوز الوضع الحرج في سوريا اصبح من الوارد ان تسترجع قوتها وريادتها في المنطقة, بعد ان راهنت ادارة بشار الأسد على بسالة الجيش العربي السوري و ايمانه بخياراته الجيواستراتجية من خلال محور ايران روسيا..وهذا ما اشرنا اليه في مقال سابق,(وداعا سوريا),لمحنا فيه الى ان سوريا لنتراهن على الدعم العربي كي تحافظ على قيادتها وريادتها,
جمهورية مصر العربية,بوصلة التحولات العربية برأيي,مع كل ما حدث من تحولات وتباينت الرؤى والتحليلات,فاني اومن ان انضج التحاليل هي التي تقارب الواقع بشكل دقيق,
في كل الوطن العربي لا يوجد من يقبل بعقلية الحزب الوحيد,ولا يوجد نظام بالمطلق يغفل ان الديمقراطية الحالمة يمكنها ان تتحول الى انقلاب,
لهذا كان من وجهة نظري ,من ضروري ان تتحرك أي جهة كي توقف هاته التحولات, التي اخذت مسارا يمكنه ان يرهن الدولة في خيار وحيد,هيمنة التوجه الواحد,ولا شك ان الأمر سيشكل خطورة على نفس التعايش والسلم الاجتماعي.
سبق واشرنا الى ان التحولات العربية التي عصفت بقيادتها لم يكن الفاعل الاسلامي فاعلا محوريا,بل سيق الى قيادة الدولة ولم يأتي اليها,وكأننا نلمح الى انه لم يكن ناضجا بما يكفي كي يكون في الواجهة,

مصر وما تعانيه اليوم ,في تشكيل بنية جديدة يمكنها ان توجه بوصلتها بشكل دقيق الى استرجاع ريادتها في العالم العربي,لن يكون من السهل على القيادة الحالية,لكن من الممكن ان يتحقق ذلك,خاصة حينتراهن على التشابه الحرفي بين مصر جمال عبد الناصر و مصر الحالية,لسنا في صدد التحليل المفصل ,لكن الاشارة فقط تكفي كي نرصد انمصر مع كل الصعوبات ستتجاوز ذلك,ان استمرت قيادتها في الصرامة واليد من حديد.
الوضع في ليبيا مقلق وفي نفس الوقت قد يعتبر ضريبة التفريط في قيادتها ,ربما يحن الشعب الى ازمنة القذافي ,وله الحق في ذلك خاصة مع الانهيار الذي لم يكن يتوقعه ,
هل كانت ليبيا ملزمة كي تمر من الحرب والتطاحنات كي تستمر القيادة بنفس الشكل وبنفس الظروف..؟!
سؤال قد يكون سابقالأوانه ,لكن من الوارد ان الظروف كلها ستخدم البنية القديمة, وربما نفس الامر في مصر...
الوطن العربي والغليان الشعبي و التوتر لن يستمر كثيرا ,خاصة مع تنامي قوى متعدد لقيادة العالم,ربما ما جنى على العرب هو وجود نظام القطب الواحد,الذي لم يخدمها في شيء...
ان مآلات الوضع العربي يتجه الى الحسم الكلي مع المعارضات الراديكالية وبشكل نهائي,مع الحفاظ على التوجه التعددي وتبني نظم ديمقراطية معدلة عربيا, كي لا يتكرر سيناريو ا بعد التحولات العربية,
التكامل العربي والقيادات الحالية, التي ستوجهها شعوبها الى الاجابة الحقيقية على اسلة التنمية والاستقرار, سيخدم بشكل كبير التحولات العربية من قاعدة السلطة والعنف الى لازمة السلطة والتنمية.



241

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

فرقة " المشـــاهب " تحل بدار الثقا فــة بأزيلال ...

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

المجازين وحاملي الشواهد المقصيين إلى السيد رئيس الحكومة المغربية

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

فرقة " المشـــاهب " تحل بدار الثقا فــة بأزيلال ...

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

لباس جيسي دجي وورطة العدالة والتنمية (+ فيديو ـ شاهد ...) بقلم ذ. الكبير الداديسي

مجموعة الدراسات والأبحاث في العلاقات المغربية المشرقية فى ندوة: "ركب الحاج المغربي والتواصل الروحي و

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

الطفل العربي ومتطلبات تطوير التعليم بقلم : سارة السهيل كاتبة عراقية

عيد فطر سعيد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

المشترك اليهودي- الإسلامي في بلاد المغرب بقلم الأستاذ ولباحث :عبد السلام شرماط


الانسان العامي بين الاعتقاد الديني والتفكير الفلسفي د. زهير الخويلدي*


ما عاد السجن يرهب القتلة المغتصِبين // سعيد الكحل


علم الفيروسات باللغة الأمازيغية بقلم ذ. مبارك بلقاسم


نص ومسافة جديدة: مهداة إلى:لوركا الأندلسية. // ذ. محمد آيت علو


دروس وعبر من مأساة "البراءة والوحش" // الحبيب عكي


( سقوطُ الأوجهِ) شعر : ياسمين العرفي


الجائحة ومنظومة الإعلام بقلم : محمد العوني*


تكناوي يكتب: حتى لا يتكرر ما حدث للطفل عدنان


وهل يعيد الإعدام الحياة للطفل عدنان؟! اسماعيل الحلوتي


الوطن العربي الى اين...؟! بقلم : سعيد لعريفي


جرائم الثأر والشرف.. الرجولة المزيفة! بقلم : ذ.الصادق العثماني


اجتهاد في خطة إدماج الأمازيغية بقلم : ذ.الصافي مومن علي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

"الشباب وتدبير الشأن المحلي" محور شراكة وتعاون بين "وفاء بلا حدود" والاتحاد الأوروبي

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعازي وموساة في وفاة المشمول برحمته ، " موحا فزناوي " موظف سابق بالمحكمة الإبتدائية بأزيلال ، والد أخينا وصديقنا " سيمحمد فزناوي"


أزيــلال : تعزية الأخ ذ.:" ايت خويا حدو " مدير ثانوية ايت محمد الإعدادية في وفاة والده رحمة الله عليه .


تعزية في وفاة عم إخواننا الإعلاميين : عبد العزير وعبد الكبير المولوع ، رحمه الله ..

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

ترامب: لقاح كورونا سيكون جاهزا في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع


إيران تعلن تنفيذ حكم الإعدام على بطل المصارعة نافيد أفكاري

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة