مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد             عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي             سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش             جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !             والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي             أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته             ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية             أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور             أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!             احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته


ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية


أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش


جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !


والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي


احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الثورة العراقية- بين داعش والمنطقة الخضراء بقلم :المفكر العربي د.موسى الحسيني)
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يونيو 2014 الساعة 49 : 12


الثورة العراقية- بين داعش والمنطقة الخضراء 


بقلم :المفكر العربي د.موسى الحسيني

[email protected]

 

مقدمة لابد منها :          

للموصل في قلوب وعقول العرب عامة ، وعرب العراق خاصة مكانة خاصة ومميزة ، فاذا كانت بقية مدن العراق ، وجدت نفسها جزء من الدولة العراقية الحديثة وفقا لمخطط التقسيم الذي فرضه الاحتلال البريطاني في بدايات القرن الماضي ، فان انتماء الموصل واهلها الكرام ، كان اختيار وارادة ذاتية منهم ، بعد ان  ادعت تركيا عائدية ولاية الموصل لها  باعتبارها كانت تمثل حدود الهدنة عند وقف الحرب العالمية الاولى  ، فكان الاستفتاء  لترك الخيار لاهل الموصل ليقرروا مصيرهم ، ويقولوا رغبتهم في الالتحاق بتركيا او العراق ، وكان العراق خيارهم الذاتي .

للموصل ايضا صفحاتها البيضاء في مقارعة المد الشعوبي الاحمر في عام  اذار 1959 ، فقدمت مئات الضحايا والشهداء دفاعا عن عروبة العراق ، في حينها  . وميزة اخرى  لااحد ينكرها عليهم ، ان الانتماء للهوية العربية والتمسك بها سلوك عفوي بالسليقة يجري بدمائهم ،   فكانوا السباقين  دائما في  الدفاع عن العراق وعروبة العراق من خلال تطوعهم المكثف في صفوف الجيش الوطني  العراقي . وضباطهم ضباط محكومين بالمهنية والانضباط والالتزام  باوامر المركز بغض النظر عن طبيعة الحاكم وتوجهاته شرط ان لايتجاوز على عروبة العراق . لذلك لاغرابة ان تختار قوى الثورة التحررية العراقية الموصل كقاعدة انطلاق للتخلص من بقايا الاحتلال ، وتحقيق الاستقلال الكامل .

بسم الله الرحمن الرحيم

كان اعلام الثورة ضعيف جدا بما لايتناسب وحجم الحدث الكبير  في تحرير مدينة الموصل ، بالرغم من ان  الثوار يملكون على الاقل محطة تلفزيونية او اكثر في الموصل ثم اختها في صلاح الدين ، وكان يمكن  الاستفادة منهما والتفكير بتشغيلهما  لمواجهة ما تبثه القنوات التلفزيونية متعمدة او بفعل قلة معلوماتها من ترويج  بنسبة الحركة لداعش . التي وجد جماعة العملية السياسية التي صنعها بريمر الفرصة في قيادة حملتها الاعلامية  الرامية لتشويه الثورة .

ولولا الاتصالات الشخصية  بمن وفقنا  من الاصدقاء في مدينة الموصل نفسها وتكريت  من القوميين وحتى المحايدين ، لما اتضحت الصورة . ومهما وصفت الحركة بانها مجموعات من ضباط الجيش الوطني في عهد الاستقلال  وقوى المقاومة  الوطنية العراقية ، الا انه لااحد يستطيع ان ينكر دور حزب البعث الاكبر في قيادة العملية وتوجيهها .

والصورة في الموصل تقول ان الثوار لم يتعرضوا لمواطن برئ ، ولم يحرقوا  او ينهبوا دائرة حكومية ، بل ان سياراتهم تلف الشوارع تطالب اهل الموصل بالابلاغ عن اي اعتداء او مخالفة  يمكن ان يتعرض له اي منهم من اي طرف ، مع حث للعاملين في مجالات الخدمات  للالتحاق باعمالهم لتلبية حاجات الناس اليومية من الغذاء والخبز والوقود . وليس في ذلك شيئا من سلوك الداعش التي تضم مجموعات من المرضى النفسيين المعادين للمجتمع  يعتمدوا الارهاب والقتل غير المبرر للناس تحت ذرائع شتى ، مرتد او كافر او رافضي وغير ذلك من التهم الجاهزة ، والاحكام الاعتباطية التي يبررون بها سلوكياتهم المعادية للجميع .

صحيح حاول بعص انصار داعش استثمار الحملة الاعلامية التي روجت لهم فرفعوا اعلامهم وشعاراتهم على  بوابة مبنى المحافظة ، كما شاهد الناس بعض من اصحاب اللحى من غير العراقيين حاولوا الانتشار ببعض الشوارع في اطراف المدينة او الاحياء البعيدة   لاعطاء الانطباع بانهم  وراء العملية الا ان تلك المظاهر لم تستمر كثيرا ففي اليوم التالي يبدو ان الثوار احكموا السيطرة على المدينة واجبروا الجماعات الارهابية على  ان ترتد لمكامنها وتختفي من المدينة .

تلك هي الصورة الحقيقية التي لاشك انها لم تكن خافية على حكومة المنطقة الخضراء ، التي ظلت تركز على  الترويج لداعش ، بلعبة الدعم المتبادل غير المباشر لكل طرف للطرف الاخر ، فكلاهما  وهو يؤدي الدور المرسوم له في تقسيم العراق وتفتيت طاقاته وانهاكه .   لايجد تبريرا لوجوده الا بوجودالنقيض  الاخر ظاهريا ، لكي تكتمل معادلة التقسيم  السياسي والانقسام المجتمعي .

لذلك فان  الكثير من الشخصيات والفصائل القومية الناصرية تعلن تاييدها وعدمها للثورة والثوار ، ومؤازرتها بكل ما تستطيع عمله .

بالعودة للحديث عن الدعم المتبادل للاطراف التي تعتاش على تاجيج النعرات الطائفية ، وتسويقها  كهويات بديلة عن الهوية القومية والوطنية ، لتبرير وجودها والتغرير  بالبسطاء بل وحتى بعض المثقفين المستلبة عقولهم ووعيهم بفعل الاحداث الجسام التي مر بها العراق . ويفترض ان ينتبه لها الثوار وقيادتهم ، ووأد محاولات هذين الطرفين المتحالفين من اجل تدمير العراق وتقسيمه ، وان ظهريا تلبسا بلباس العداوة ضد بعضهما البعض ، فالمصنع  والمؤسس واحد والموجه واحد ، قوى التحالف الشعوبي الغربية – الصهيونية – الفارسية  . لتفويت الفرصة على حكومة المنطقة الخضراء والزعامات التي تتلبس الدين طريقة للعيش والارتزاق ، واداء ادوار كلفوا بها من القوى الشعوبية الثلاثة . فلا شك  ان تخويف ابناء الطائفة الشيعية من داعش القادمة للقتل وقطع الروؤس بدون ذنب ، وتفجير مراقد الائمة ، سيحفز عشائر الجنوب  للتحرك لا دفاعا عن حكومة المنطقة الخضراء وعمائم الشيطان بل للدفاع عن انفسهم ، ومعتقداتهم . ولحد الان يبدو ان حكومة المنطقة الخضراء وعمائم السوء نجحوا نسبيا  في اثارة مخاوف الناس في الوسط والجنوب . فهذا وقتهم وهذه فرصتهم  لتدمير العراق ، وذبح عربه بايدي بعضهم بعضا ، فالشعوبية لم تغير دينها وديدنها  التي وصفه نصر بن سيار بان ( لادين لها الا ان يُقتل العرب).

والا اين كان هذا الصامت الغائب غير المعروف اصله وفصله علي السستاني ، يوم تقدمت قوات اليانكي ورعاة البقر لتدوس بفساطيلها ارض العراق ،الم يكن في ذلك تهديدا لبيضة الاسلام ، كما يسمونها ، الم تتحقق شروط الواجب الكفائي في الدفاع عن الذات في حينها . لكنه ظل يشاغل العراقيين بفتاواه الباطلة  ، مثل فتواه بتوصية العراقيين بضرورة عدم الاسراف باستخدام الطاقة الكهربائية غير الموجودة اصلا ، وبضرورة محاربة المقاومة التي سموها ارهابا . ويغدو العراق وبيضة الاسلام مهددان الان فقط عندما تبادر  طليعة من ابنائه ، ومجموعات من ضباطه وجنوده الى التخلص من بقايا الاحتلال ، وانجاز استقلال البلاد وتخليصها من  نفوذ دول الجوار التي لكل منها اسبابها في تدمير العراق .

وهل يحق للفارسي الايراني الجنسية عمار الحكيم ، الذي ادى خدمته العسكرية  الالزامية في الجيش الايراني ، كمواطن ايراني ابان الحرب العراقية – الايرانية . يعني عراقة التاريخ في الحرب والعداء للجيش العراقي الوطني . ان يدعي " ستكون لنا صولة كصولة عمنا العباس " ولايدري الانسان من اين لهذا " المكطم " ، ان يدعي القرابة للعباس ، ( المكطم مصطلح شعبي عراقي للاشارة لاولئك الاجانب غير المعروف حسبهم او نسبهم ) . اما ان يهدد بانه " اذا اقتضى الامر ساكون اول اولئك المتطوعين " ، لانستغرب ذلك منه ،فقد لبس ايام الحرب العراقية – الايرانية ملابس الجندي الايراني الذي ياتمر لاوامر  ضباط ايرانيين في قتل جنود العراق وضباطه . رغم اني اشك في قبول قوله فما نعرفه عن هؤلاء المرتزقه انهم نهبوا كل ما يستطيعونه من اموال العراق ليؤمنوا عيشا رغيدا مترفا في الخارج عندما يثور العراق وجيشه الوطني عليهم وعلى حقدهم الشعوبي .

على عشائرنا في جنوب العراق ، من ابناء ثورة العشرين ، االذين اسهم اجدادهم بفاعلية في تاسيس الدولة العراقية  ان يحافظوا على الامانة التي سلمها لهم الاجداد، ابناء تنظيم جماعة الصليخ القومية العربية التي مهدت بدمائها لوصول الزعيم القومي العربي  ياسين الهاشمي الى الحكم ، ابناء السيد نور الياسري ، وعبد الواحد سكر ورفاقهم من جماعة صليخ القومية العربية .

وعلى الثوار ايضا ان ينتبهوا  الى ما تتعاون عليه قوى الظلامية من داعش ومقابلها المتلبسين ظلما بفقه ال البيت .  فكأن داعش تدفع اهالي الجنوب دفعا للوقوف وراء حكومة المنطقة الخضراء حينما تروج في بياناتها للمصطلحات المعبرة عن حقد طائفي بغيض وتهديد بالقتل والفناء،  كمصطلحات ( كربلاء المنجسة ، والنجف الاقذر ) ، عبارات لاشك انها مصاغة في دوائر الحرب النفسية في تل ابيب او طهران .

واني لواثق ان بين ضباطنا الاشاوس من هو خبير بالحرب النفسية وتاثير الاشاعة في زمن الحرب والازمات ، ما يكفي لمواجهة هكذا توجهات واشارات مستفزة  لاتخدم الا جماعات عملاء الاحتلال وبقاياه، ولايمتلك الانسان الا ان يثمن بيان هيئة علماء المسلمين الذي استنكرت فيه مثل هذه المصطلحات .

لنحبط مؤامرات اعداء العراق الذين بعد ان افلسوا طائفيا ، يريدون  تحويل حرب تحرير العراق الى حرب اهلية بين العشائر العراق لتسنح لهم الفرصة  الكافية  لتدمير  ما تبقى من خيرات العراق وبناه التحتية   ، والهروب بما يمكن الهروب به منها . 

وليتذكر ال الفتلة الشيعة  في الشامية انهم جزء من تحالف عشائر دليم السنية ، وال بو علوان الشيعة في الحلة ان لهم ابناء عم من السنة في الرمادي ،وشمر جنوب الشيعة هم ابناء عمومة  عشائر شمر السنية في الشمال الغربي ، وال بو ريشة الشيعة في الخضر هم ابناء عم ال بوريشة السنة في الانبار ، وجبور الجنوب الشيعة هم ابناء نفس العشيرة السنية في شمال بغداد ، وال غزي  الشيعة في الناصرية  هم شيوخ الفضول السنة في كبيسة ، وهكذا بقية عشائر العراق ، فلا ندع للشعوبيين فرصة لان نتذابح مع ابناء عمومتهم ، تحقيقا لمصالح اعداء العرب والعراق .

ومن الحقائق التي يخفيها فقهاء الفتنة ، ان الخليفة عمر عندما اراد التوجه ارسال حملة لتحرير العراق ، اشار عليه كل الصحابة بالمسير على راس  الحملة ، الا الامام علي فقد  اعترض واقترح عليه البقاء بالمدينة ، مخاطبا اياه" ان الاعاجم ان ينظروا اليك غدا يقولون هذا اصل العرب فاذا قطعتموه استرحتم، فيكون ذلك اشد لكلبهم عليك وطمعهم فيك" ( نهج البلاغة ، ج2 ، ص : 30 ) ، نفس القضية  حصلت يوم اراد توجيه الجيوش الى غزو الروم ، خاطبه الامام علي : "انك متى تسر الى هذا العدو بنفسك فتلقهم بشخصك فتنكب لاتكن للمسلمين كانفة دون اقصى بلادهم ،ليس بعدك مرجع يرجعون اليه " ( نهج البلاغة ، ج:2، ص:18).

فامامنا علي هو من كرم خليفتنا الثاني عمر ، بان اعتبره ( اصل العرب ) ، و ( مرجع للمسلمين  ليس بعده من يرجعون اليه ). واعتقد ان هذا هو السبب فيما هو شائع من قول للخليفة عمر " لولا علي لهلك عمر "

وعندما جاء ابو سفيان الى الامام علي  بعد اختيار الخليفة ابو بكر خليفة للمسلمين ، وقال له مد يدك لابايعك والله لاملئنها عليهم خيلا ورجال ، رفضهالامام علي وقال : انها يد امتدت لهدم الاسلام .

وما لم يقله فقهاء الفتنة ان الامام ابو حنيفه فقيه سنة العراق ، سجن مرتين بتهمة التشيع ودعم ثورات العلويين  ومدهم بالمال ، مرة في زمن الامويين ، واخرى التي تم دس السم له فيها في زمن العباسيين .

ان خلفائنا وائمتنا  كانوا متحابين ، متعاونين من اجل رفع راية الاسلام وعز العرب ، ويكذب من يروج لخلافات وقصص مختلقة ومصنعة للعداوة بينهم . فلا تكونوا طعما لفتن يخطط لها الشعوبيين ، وعداءات لاصحة  لها روجها اعداء العرب والاسلام بقصص مُصنعة مختلقة . نحن في القرن الواحد والعشرين وعجائب اكتشافاته  وتطوره وبحث الانسانية عن افضل السبل لتحقيق التقدم والقوة والنماء ، ونحن مشغولين ببول البعير ، وشرعية او لا شرعية زواج المتعة .

بولوا على من يستخف بعقولكم ويريد ان يحرف التاريخ والشريعة لذبحكم .

اللهم احفظ جمجمة العرب من حقد الشعوبيين من الافرنجة  والصهاينة والفرس .

وللحديث بقية...

د . موسى الحسيني

13/6/2014

 

 



1888

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- للبعثي الف وجه ووجه أجملها شيد القبح

سالم الدليمي


أن ما أوصل بلدي الحبيب لقبضة المحتل و لتلك الحكومهالحاليةالهشّه الممزقه هو حكم حزب البعث الذي اطاح بمؤسس الجمهوريه العراقيه عبد الكريم قاسم عام 1963 ، و في ايام الأحتلال الأمريكي الأولى تأخر دخوله لأسبوعين في جنوب العراق الشيعي بينما اسمى الأحتلال الأمريكي محافظات الشمال السني  (من تكريت و الأنبار التي قارعت المحتل فيما بعد نتيجة التحرّش بنسائهم و الموصل و ديالى  ) بالمحافظات البيضاء لأن شيوخها خرجوا ليستقبلو الغازي المريكي و يسلموه مدنهم كفاتح مرحّب بهِ و من يغالط التاريخ لا يستحق الرد عليه .. ثم تشكّل بالأراده الأمريكيه مجلس الحكم الصوري و بدات تشكيلات سياسيه و احزاب دينيه أصبح كل اعضائها الجدد هم اعضاء حزب البعث الفاشي نفسه فشعارهم البعثي اول من يضحي و آخر من يستفيد يطبقونه ايام حكمهم و بعده مقلوباً تماماً فهم اول المستفيدين و آخر الخاسرين شأنهم شأن غالبية الأحزاب العربيه الحاكمه.. فكل اعضاء التيار الصدري هم رفاق البعث و كذلك اعضاء حزب الدعوه الذي يرأسه المالكي و كذلك اعضاء منظمة بدر الأيرانية الهوى كلهم بعثيون على الأطلاق ، فما هذا التلميع يا سيدي الفاضل  ! ! ! هل تستغل جهل اخوتنا المغاربه في شؤوننا الداخليه ؟؟ اعتقد ان هذا سيكون خالٍ من الأمانه و ما يتبع من ذلك من حيف .. ماذا تُسمي قتل الف و سبعمائة تلميذ بمدرسة الطيران على يد داعش ؟؟ الا تزال تُسمّي هذا ثوره  ! ! ! ؟ هل حقاً كذلك ؟ و لا تشعر بشيء من تأنيب الضمير على اقل تقدير ؟؟ ما الغرابه لو كنت بعثياً كما يبدو من كتاباتك تلك؟ فالبعثي صفته التلوّن حتى قيل فيه بشعر الزجل الشعبي حين رأوا رفاق البعث يخلعون بزّاتهم الأنيقه زيتونية اللون و يضعون محابس التديّن الشيعي في أصابعهم و العمامه على رؤسهم : عِمّـه بسبع لَفّات و اربع محابس .... و قبل السقوط بيوم زيتوني لابس ... لن ينجح البعث الفاشي الدموي في تقسيم العراق الى ثلاث دويلات و سيبقى موحّداً رغم أنوفهم و لن ينفعهم التآمر مع الكرد و داعش
كنت قد علّقتُ قبل قليل على مقال مشابه و سأضع نفس تعليقي هنا كي يطلع عليه القاريء المنصِف ممن قد يصوّر له ان القتل الجماعي للأبرياء و محاولة تقسيم العراق الى اقاليم سنيه و شيعيه و كرديه هي ثوره
أن اخَس المواقف و اقبحها هو التآمر مع الغرباء و القاعده على وحدة البلد و هذا ما يفعله البعث اليوم فقد اثبتوا بالدليل القاطع ان البعث و القاعده وجهان لعملةٍ واحده
هذا تعليقي على المقال الثاني :
كم أتمنى على مَن يدلو بدلوهِ أن يكون ذو دراية حقيقيه ، يا سيدي الفاضل أنت تُردد ما يُروّج له دُعاة تقسيم العراق من الأعلام الموجّه ، فحتى وجهات النظر الشخصيه يجب ان تكون مُنصفه و تستند الى حقائق يذكرها تُسنِد وجهة نظره ، و لم جد في موضوعك من هذا السَنَد شيئاً ، فلتعلم اولا أنني من اصول سنيه و ربما أغلبكم يعرف مَن هم الدليم  (فلنا قرابه حتى في صحراء المغرب و يُسَمَّون بأولاد الدليم ) لكنني رجل علماني أرى حق المواطنه مكفول للجميع دون أنتماءات عرقيه او دينيه أو طائفيه ، كم اتمنى أن تدخلو صفحتي على الفيسبوك لتقرأوا و تشاهدوا فديوات تحمل أعلام داعش و جنسيات عربيه غير عربيه فكيف لك أن تدعي انهم ثوّار عراقيين ،
https://www.facebook.com/salim.dulaymi أنها حقاً تآمر كبار قادة الجيش العراقي في الموصل و تلك المناطق من البعثيين الذين لا زالو يسيطرون على كل مفاصل الدوله فقد تركوا ثكناتهم العسكريه و ذهبوا مع عوائلهم الى كردستان الذي مد نفوذه (بالأتفاق معهم ) على مناطق شاسعه من اراضي الموصل و ديالى ، و تركو الجنود بلا اي قياده ، فلا تُغالِط سيدي لتصور ان الجيش رحّب بالمسلحين ، يُصوِّرالأعلام العربي و العالمي أن ما يحصل بالعراق تعود أسبابه لتهميش الأكراد و السُنّه والحقيقة يمكنكم أن تعرفوها من تشكيلة الحكومة العراقية فرئيس الجمهورية كردي ووزير الخارجية كذلك و هناك ستة وزارات عراقيه للأكراد فضلاً عن حكومة أقليمهم الكردي المستقله تماماً عن حكومة المركز ، و نرى لكتلة رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي فقط ستة وزراء إضافة لمنصب رئاسة الوزراء ، بينما نجد أكثر من إثنتي عشر وزارة للسُنّه بضمنها وزارة الدفاع إضافة لمناصب أخرى كرئاسة البرلمان ونواباً لرئاسة الجمهورية و رئاسة الوزراء ووكلاء لوزراء خارج وزاراتهم الأثنتي عشر ، لكنّه الأعلام الموجّه لتمزيق وحدة الشعب العراقي و زجّه في مستنقع الطائفية و دفع الشعوب العربيه للتعاطف مع من يُصوّرهم الأعلام بالمُهمشين من الأكراد و السُنّه ،والمصيبة الأكبر أن الشباب العربي يترك شؤون بلدهِ و يحشر أنفه في شؤوننا بكل ما يُـتاح له من وسائل بما فيها دعم الإرهاب إعلامياً وإنتماءاً فعلياً ،وكُلٌّ حسب خلفيته الدينيه والمعرفية

في 17 يونيو 2014 الساعة 56 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- اصل لقب الحُسيني

سالم الدليمي

الحُسيني لقب شيعي في العراق و إيران ينضوي تحته الكثير ممن ينتسبون الى سيدنا الحسين بن علي بن ابي طالب  (رض ) ،و يُسمون أنفسهم  (سادةً ) فلا يُذكَر اسم يتلقّب بالحُسيني أو الحَسَني إلّا و يسبقه لفظ  (سيد ) و كأننا نحن اهل السنة عبيداً
و مسألة التشيّع او التسنن تتبع السكَن كثيراً فعندما تسكن عائله شيعية النحدار الطائفي لمئة سنه مثلا في منطقه أغلبها من السنه تتحول تدريجياً الى هذا المذهب او ذاك تأثراً بمن حولهم و العكسُ صحيح ، فهناك مثلاً ممن يُرجعون نسبهم الى آل
بيت النبوه رضوان الله عليهم اجمعين هم من يتلقبون في العراق بآل  (الشريفي ) و منهم من سكن الموصل و تسنن ،
كذلك فلقب الحُسيني  (ولكن خارج العراق فقط ) هناك سُنه في فلسطين يحملون نفس الأنحدار العائلي و يحملون نفس اللقب
فالحسيني كذلك عائلة فلسطينية مقدسية شهيرة، وقد أطلق عليها هذا الاسم لانتمائها إلى آل بيت النبي محمد، فهم ينحدرون من نسب الحسين بن علي وينتمون إلى المذهب الحنفي بعكس معظم أهل فلسطين الذين ينتمون إلى المذهب الشافعي. وفي القدس كثير من العائلات التي تنتمي إلى هذا النسب الذي يعتبر تشريفا ومسؤولية على عاتق من انتمى إليه. ومعظم هذه العائلات شكلت بمرحلة من مراحل تاريخ القدس الحديث طليعة أهل بيت المقدس. والحسينيون في القدس تميزوا بالعلم والتجارة والقيادة.
شغل عدد من أفرادهم مراكز هامة في فلسطين كان أشهرهم مفتي القدس الحاج أمين وكان رئيسا للمجلس الإسلامي الأعلى وبصورة ما رئيسا وقائدا للشعب الفلسطيني.
و عند العوده للسيد الفاضل كاتب المقال فإنه إن كان عراقياً فلا غبار على كونه شيعياً ممن ذكرتهم من البعثيين ، وقد يكون بعثياً فلسطينياً أيضا

في 18 يونيو 2014 الساعة 06 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- تحية وتقدير للسيد سالم الدليمي

عبد العلي البنا

والله اننا استفدنا منك سواء على هذه الصفحة اي مع الإخوان المغاربة بإزيلال24 او عبر الفايس بوك
اخونا الكريم نجدك في كل مكان ، واللع انك تسارع القوقل ، انت ما نسميه بالفرنسية l'ange gardien بالترجمة العربية الملاك الحارس بمعنى انك تحرس كثيرا على تقويم الإعجاج وبأدلة دامغة ، واقول لك وبصراحة اتابع كل مستجداتك وكل نقذك
بارك الله فيك

في 19 يونيو 2014 الساعة 32 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- أستدراك

سالم الدليمي

وجدتُ أن بعض ما اوردت من روابط لتنزيل أجزاء كتاب موسوعة العذاب لعبود الشالجي لا تعمل ، و خشيتُ أن يتّهمني أحداً بالتجنّي في المعلومات التي ذكرتها لذا اضع لكم روابط بديله فحصتها و تأكدتُ من صلاحيتها قبل ان أضعها هنا


المجلد الاول من موسوعة العذاب لعبود الشالجي
http://www.4shared.com/office/Ehx57IoU/__1.htm
أو من حسابي على 4shared
http://www.4shared.com/office/1U4K3IkLce/__1.html
المجلد الثاني:
http://www.4shared.com/office/rdULKKzi/__2.htm
و من حسابي على 4shared
http://www.4shared.com/office/QotfCPsoba/__2.html
المجلد الثالث
http://www.4shared.com/office/Cd9wq4vd/__3.htm
و من حسابي على 4shared
http://www.4shared.com/office/NuUelCc6ce/__3.html
المجلد الرابع:
http://www.4shared.com/office/02ECYD5B/__4.htm
و من حسابي على 4shared
http://www.4shared.com/office/ia67etqOce/__4.html
المجلد الخامس:
http://www.4shared.com/office/FbuMXRR/__5.htm
و من حسابي على 4shared
http://www.4shared.com/office/KdykJ2dGce/__5.html
المجلد السادس:
http://www.4shared.com/office/_QYIwg7K/__6.htm
و من حسابي على 4shared
http://www.4shared.com/office/pjSfJRcWce/__6.html

في 20 يونيو 2014 الساعة 29 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

التسامح نصف السعادة بقلم الطالب بغوس لحسن

كيف عاش معتوب لونيس؟؟ قراءة في كتاب المتمرد بقلم : ذ.أحمد أيت أقديم

الطموحات الإيرانية في المنطقة العربية بقلم : ذ.رضوان قطبي

الثورة العراقية- بين داعش والمنطقة الخضراء بقلم :المفكر العربي د.موسى الحسيني)

هل "داعش" من فدائيي" صدام حسين "...؟ بقلم : احمد ونناش

" نافذةٌ على وجع عراقي" كتبها ذ. سالم الدليمي .

اين وكيف صنعت داعش ؟ انغير بوبكر

رسالة اعتذار مفتوحة لمثقفي الكويت وشعبها وحكومتها كتبها : د . موسى الحسيني

جديد : قال المدعي العام الفرنسي إن الهجمات التي تعرضت لها باريس نفذتها ثلاث مجموعات، وأسفرت عن مقتل

هذا ما سيحدث في 2016: كذب المنجمون ولو صدقوا ذ:محمد الحجام

أزيلال : زين العابدين إمزار شاعر مغربي يفوز بالمرتبة الثانية في مسابقة عربية موضوعها " الأمل "

صدام حسين.. رئيس العراق الذي أعدم يوم عيد الأضحى





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد


عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي


فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور


الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة