مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حقائق جديدة تقلب فصول البحث في أسباب وفاة مارادونا             وصف الجيش بـ”قوات الاحتلال”..المديمي يواجه تهما ثقيلة بسبب تقرير صادر عن مركزه             القضاء يقترب من حسم ملف "يوسف الزروالي"             باستعمال مروحيات الدرك.. إنقاذ مساعد تقني بقناة دوزيم من خطر الموت بميدلت             ثلوج ورياح قوية متوقعة بإقليم أزيــلال يومي الجمعة والسبت             “دوزيم” تُعلِن نهاية عهد النشرات الإخبارية             المجلس الإقليمي يساهم في إحداث نواة جامعية بمدينة أزيلال بعد المصادقة على المشروع ..             أزيــلال : عامل الإقليم يتخذ تدابير استباقية للتصدي لآثار موجة البرد             أزيــلال : تعزية في وفاة " نجاة أحميدوش " موظفة بباشوية أزيلال ، زوج الأخ " سيمحمد أولباز "..وفريق " ابناء أزيلال للإتصال" يقدمون التعازي ...             أزيــلال : إصابات بفيروس " كورونا " و وفيات كل يوم ، لم يتم الإعلان عنها             سمير الليل قصة نور من أزيلال زوجوني صحة على 15 سنة وانا ما عارفا والو             أم لـ3 أطفال تتعرض لاعتداء خطير أفقدها بصرها بالبيضاء: خرج ليا واحد تكرفص علي وضربني فالعينين            أزيــلال : ابن ايت اعتاب منقذ الحسن الثاني من "انقلاب الرباط" الموؤود عام 1972            قصيدة يا ابــــــــــن آدم الشاعر العراقي حســـين حســـن التلســـيني            كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

سمير الليل قصة نور من أزيلال زوجوني صحة على 15 سنة وانا ما عارفا والو


أم لـ3 أطفال تتعرض لاعتداء خطير أفقدها بصرها بالبيضاء: خرج ليا واحد تكرفص علي وضربني فالعينين


أزيــلال : ابن ايت اعتاب منقذ الحسن الثاني من "انقلاب الرباط" الموؤود عام 1972


قصيدة يا ابــــــــــن آدم الشاعر العراقي حســـين حســـن التلســـيني


شاب يدفع امرأة في نيويورك تحت عجلة القطار


قصة مؤثرة.. بسبب قطة مابقيتش كانمشي


أستاذ جزائري حر يفضح جنيرلات الجزائر وعصابة البوليساريو


أهداف مباراة أفريقيا الوسطى 0-2 المغرب ( تصفيات أمم أفريقيا 2021 )

 
كاريكاتير و صورة

كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

حقائق جديدة تقلب فصول البحث في أسباب وفاة مارادونا

 
الجريــمة والعقاب

الحاجب : جريمة قتل تاجر.. توقيف 5 أشخاص من بينهم الزوجة الثانية للضحية وشقيقيها


المؤبد لشرطي قتل شاب وفتاة بالشارع العام مستعملا سلاحه الوظيفي بالدار البيضاء...التفاصيل

 
الحوادث

وفاة عميد شرطة ـ في ظروف غامضة ـ في حادث مروع بعد سقوط سيارته في ميناء طنجة


أزيـلال/ افورار : حادث سير ثانية في ظرف يومين... وفاة شاب وخسائر فى المركبات

 
الأخبار المحلية

ثلوج ورياح قوية متوقعة بإقليم أزيــلال يومي الجمعة والسبت


المجلس الإقليمي يساهم في إحداث نواة جامعية بمدينة أزيلال بعد المصادقة على المشروع ..


أزيــلال : عامل الإقليم يتخذ تدابير استباقية للتصدي لآثار موجة البرد

 
الجهوية

بني ملال : شاب عشريني يضرم النار في جسده داخل مقر الجماعة ...والسبب ؟


بني ملال / تاكزيرت : صديق تنهي حياة صديقه بضربة “شاقور”


أزيلال : سيارة مسروقة لاختطاف رضيعة من بيت والديها

 
الوطنية

وصف الجيش بـ”قوات الاحتلال”..المديمي يواجه تهما ثقيلة بسبب تقرير صادر عن مركزه


القضاء يقترب من حسم ملف "يوسف الزروالي"


باستعمال مروحيات الدرك.. إنقاذ مساعد تقني بقناة دوزيم من خطر الموت بميدلت


“دوزيم” تُعلِن نهاية عهد النشرات الإخبارية


“أمن الناظور” يوقع بالشخص الذي عرض في مقطع فيديو سيدة للسرقة تحت التهديد السلاح

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


رسالة قوية من السيد الفرنسية "صوفي بترونين " ـــ اسلمت وسمت نفسها "مريم "و التي كانت محتجزة في مالي ـــ الى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ..!!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 أكتوبر 2020 الساعة 48 : 23


رسالة  قوية من السيد الفرنسية "صوفي بترونين " ـــ اسلمت وسمت نفسها "مريم "و التي كانت محتجزة في مالي ـــ الى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ..!!

سيد ماكرون :


السلام على من إتبع الهدى
وأما بعد ..
وصلني أنك في ذهول و صدمة كيف أنني صوفي بترونين المرأة الفرنسية من ذوات العرق الأبيض النقي المسيحية الكاثولوكية قد إعتنقت الإسلام بعد 75 عاماً من النصرانية وخلال 4 سنوات من الأسر عند المسلمين !
دعني أبسط لك الامور ..

سيد ماكرون :

نعم كنت أسيرة عند المسلمين في دولة مالي الفقيرة لكنهم لم يمسوني بسوء أبداً وكانت معاملتهم لي كلها تقدير واحترام كانوا يقدمون لي الطعام والشراب ويؤثرونني على أنفسهم رغم شح الموارد وكانوا يحترمون خصوصيتي
لم يتعرض لي أحد منهم بتحرش لفظي ولا جسدي ولم يسبوا ديني ولا السيد المسيح عيسى ولا السيدة العذراء عليهما السلام كما تفعلون أنتم مع النبي محمد عليه وآله الصلاة والسلام
ولم يفرضوا عليّ الإسلام لكنني رأيته في أخلاقهم و تعاملهم اليومي من خلال البساطة
و الصدق و الرحمة
أناس يتطهرون بالماء ويصلّون للرب الصلوات الخمس ويصومون شهر رمضان و يؤدون الفرائض
و يشيعون الاخلاق الحميدة بالرغم من جوعهم و فقرهم
و افتقادهم لأبسط مقومات العيش العادي لكنهم يتغلبون على المصاعب بأرواحهم النقية !

سيد ماكرون :

المسلمون في دولة مالي فقراء نعم.. وبلادهم فقيرة لا يوجد فيها برج ايڤيل و لا متحف اللوفر و لا قصر فرساي ولا يعرفون عطورنا الفرنسية و لا موديلاتنا الراقية لكنهم الأنظف أبدانا والأطهر قلوبا و الأنصع نفوسا
نعم هم لا يملكون المطاعم الفاخرة و السيارات الفارهة
ولا يقطنون الابراج العالية
و لا يتأنقون في المراقص الحالمة
لكن همهم فوق السحاب وعقيدتهم أرسخ من الجبال
و ارواحهم شاخصة الى الكمال .

 

السيد ماكرون :

 

 

هل سمعتَ تلاوة القرءان في حياتك هم يرتلون القرءان في صلاتهم فجراً وليلاً
و في كل حين و عند اية فرصة
ما أجملها من قراءة و ما انفذها الى القلب حتى لو لم تفهم ما يرتلون فيرتعد جسمك ويقشعر بدنك وتنفذ قراءتهم الى اعماقك وانت تستمع لهم وهم يرتلون كلام الله فهم يحفظونه عن ظهر قلب! … عندها تدرك بعقلك الباطن أن ذلك ليس كلاماً بشرياً بل هو لحن سماوي منزل من السماء الى الأرض وتتكون لديك رغبة جامحة أن تعرف معنى ما يرتلون فجراً وليلاً من تراتيل سماوية لا اروع منها !

 

سيد ماكرون :

 

هل سجدتَ في حياتك لله الواحد الأحد سجدة واحدة وجعلت جبهتك تلمس الأرض وهمست لربك الرحمن الرحيم عن همومك و آمالك وشكرته على نعمه كما يفعلون ؟ هل أحسست يوماً بقرب الله منك وقربك منه ؟
حتى كأنه معك و كأنك معه ؟!
هذا ما يفعله بسطاء المسلمين
و فقراؤهم فانظر الى غناهم
و انظر الى فقرك !

سيد ماكرون :

نساؤهم بشرتهن سوداء كالفحم
لكن قلوبهن بيضاء كالحليب
يرتدين الثياب البسيطة الفضفاضة لكنهن في أعين رجالهن أجمل الجميلات
و احب الحبيبات
لا يختلطن بالرجال الأجانب
ولا يختلين بهم ولا تُدخل إحداهن رجلا بيتها في غياب زوجها
و لا تدنس طهرها بخطيئة
او ريبة او نقيصة
لا يشربن الخمور ولا يلعبن القمار ولا يزنين و لا يعرفن الشذوذ
و لا يستغنين عن رجالهن بمعاشرة الكلاب !

سيد ماكرون :
المسلمون هناك يؤمنون بكل الأنبياء حتى نبي الله عيسى المسيح الذي يحبونه أكثر منّا وأمه السيدة مريم العذراء التي أسميت نفسي على اسمها من كثرة حبهم وتعظيمهم لها ولمكانتها في قلوبهم حتى انهم يجعلونها بمنزلة فاطمة و خديجة ابنة النبي و امها عليهما السلام .

سيد ماكرون :

ربما تسألني :

كيف يحبون المسيح أكثر منا ؟
و يقدسونه بدلا عنا
فأجيبك : نعم هم يحبون
السيد المسيح أكثر منا لأن بلادنا سفكت دماء الفقراء الأبرياء باسم السيد المسيح و هو بريء من ذلك و استعبدتهم واستحلت بلادهم ونهبت ثرواتهم و دمرت ماضيهم و حاضرهم
بالاستعمار الهمجي ثم بالوصاية الظالمة فنحن ننعم بخيرات بلاد المسلمين وننتزع المال الحرام من ثرواتهم بواسط حكامهم عملائنا بطرق شتى ونفرض مشاريع تجارية استهلاكية غير تنموية عليهم وننشر الفتن بينهم و الدسائس ثم نبيعهم الأسلحة الفتاكة ليقتلوا بعضهم بعضاً لكننا لا زلنا نعتبرهم إرهابيين عندما يدركون أننا نحن الارهابيون لا هم ..!!

لكنهم تعاملوا معي ومع غيري من الرهائن بأخلاق السيد المسيح التي كنا نقرأها في الانجيل
و نتعلمها في الكنائس لكننا
لا نطبق ادنى شيء منها على أرض الواقع .

سيد ماكرون :

ختاماً .. لم أشأ أن أعلن عن إسلامي في دولة مالي الحبيبة حتى لا يقال أنني اسلمت تحت
حد السيف وقررت أن أعلن إسلامي وأنا حرة على أرض وطني فرنسا لأبلغ رسالة الإسلام إلى ملايين الفرنسيين وإلى اوروبا بقسميها المسيحي والملحد أجمع !

سيد ماكرون :

هذا هو دين الإسلام الذي تحاربه ليلاً ونهاراً و تدير ضده المؤامرات و الدسائس و تختلق التبريرات للتدخل في اوطان المعتنقين له انت و غيرك من رؤساء العالم الغربي و مؤسساته بدعوى محاربة الارهاب الذي خلقته اجهزة مخابراتكم نصرة للكيان اللقيط الذي تريدون امتداده من الفرات الى النيل للاجهاز على حلم عودة الاسلام لكنني اود ان اخبرك ان طهر الاسلام و روعته و قد حركا شغاف فؤادي وملأ عليّ عقلي ووجداني فما عدت أرى فرنسا بجمالها الفتان اجمل من دولة مالي الفقيرة المتواضعة المنكوبة بل إنني قررت أن أعود إليها مرة أخرى و اتخذها وطنا انعم ببراءته الجميلة و غناه المعنوي هو
و اهله الأحباب بالرغم من الفقر
و البساطة و الحاجة الى مقوّمات الحياة
لكن بعد دعوة أهلي وأحبابي في وطني فرنسا للإسلام و في قارتي اوربا الآيلة الى السقوط المريع
و الانهدام الكارثي المقبل لأنني آمل انقاذهم سريعا و أريدهم ان يذوقوا حلاوة ما ذقت من عبادة الله الواحد الأحد الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم و الانضواء تحت الشعاع المحمدي الساطع وأريد لهم صلاح الدنيا والآخرة على امل ظهور المخلّص الذي بشرتنا به الأديان
وأدعوك أنت أيضا الى الاسلام وأن تعيد حساباتك مع هذا الدين العظيم الذي هو رسالة كل الأنبياء والرسل من لدن آدم حتى نوح حتى ابراهيم حتى موسى حتى السيد المسيح عيسى و ختاما بسيد البشر محمد الخاتم عليه وعليهم وآله الصلاة والسلام و لي وطيد الأمل بغد قريب تشرق فيه شمس الاسلام على هذا الكوكب الكئيب ليعيد انطلاقته السعيدة من جديد وما ذلك على الله بعزيز عليه توكلت واليه انيب
والسلام على من اتبع الهدى
المولودة من جديد في ظل الاسلام
…. مريم بترونين……



1621

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

دار ولد زيدوح :فرع المركز المغربي لحقوق الانسان يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية لحدبوموسى

العمل الجمعوي بين الأهداف والمعيقات...بقلم : حسن خمة

رسالة قوية من السيد الفرنسية "صوفي بترونين " ـــ اسلمت وسمت نفسها "مريم "و التي كانت محتجزة في مالي ـــ الى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ..!!





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الشعر الأمازيغي بالأطلس الكبير الشرقي


تحزيب الأمازيغية.. فشل مسار ذ.فؤاد بوعلي


قراءة في مقالات وأعمال المرحوم علي أبا حيدة // الحبيب عكي


الاستهتار بالأمازيغية // ذ.ميمون أمسبريذ


الصحراء وشرعية النزاع عليها بين كونها “مغربية” و”غربية” ذ.محمد بنطاهر


قصة أحمد والعفريت.. رسالة إلى مسؤولي هذا العصر قلم رشيد صبار


أي لقاح لفيروس التشكيك! بقلم :ذ. اسماعيل الحلوتي


والتر بنيامين أو نقد ايديولوجيا التواصل بقلم : د زهير الخويلدي


"جذور القرابة" بين الأمازيغية والعربية // ذ.بنسالم حميش


جمهورية القبائل بقلم :ذ. عبد الرحمان شحشي*


أحرضـان … “أمغـار” العنيـد إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني


أوريد وظل «الأخ الأكبر» في كلماته // سعيدة الكامل


قبعة رامبو، جلباب دا احماد! // جمال بدومة

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية في وفاة " نجاة أحميدوش " موظفة بباشوية أزيلال ، زوج الأخ " سيمحمد أولباز "..وفريق " ابناء أزيلال للإتصال" يقدمون التعازي ...


أزيــلال : تعزية في وفاة المشمول برحمته ، والد أخينا وزميلنا الصحفي :" لحسن كوجلي " ...


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والدة أخينا " "هشام الكوبي "ممرض بالمستشفى الإقليمي بازيلال..


أزيــلال : الموت يخطف منا المشمول برحمته ، ذ : "عبد العزيز انكريوي " استاذ بثانوية ايت امحمد الإعدادية

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الاتحاد الاشتراكي بازيلال يطالب بإحداث وكالة لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتطبيق البروتكول العلاجي وضمان تتبع و مواكبة مرضى و التعليم ..

 
أنشـطـة نقابية

المكتب النقابي الجهوي تستنكر ما تعرض له " رضوان ضناية ، مستخدم بوكالة الخدمات ، الوالدية ، قطاع الكهرباء ..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

وفاة أب حزنًا على إصابة نجله بكورونا.. والابن يلحق به بعد 4 أيام


وسط دهشة من الجميع .. ميت يعود إلى الحياة بعد البدء في تشريح جثمانه

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة