مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حقائق جديدة تقلب فصول البحث في أسباب وفاة مارادونا             وصف الجيش بـ”قوات الاحتلال”..المديمي يواجه تهما ثقيلة بسبب تقرير صادر عن مركزه             القضاء يقترب من حسم ملف "يوسف الزروالي"             باستعمال مروحيات الدرك.. إنقاذ مساعد تقني بقناة دوزيم من خطر الموت بميدلت             ثلوج ورياح قوية متوقعة بإقليم أزيــلال يومي الجمعة والسبت             “دوزيم” تُعلِن نهاية عهد النشرات الإخبارية             المجلس الإقليمي يساهم في إحداث نواة جامعية بمدينة أزيلال بعد المصادقة على المشروع ..             أزيــلال : عامل الإقليم يتخذ تدابير استباقية للتصدي لآثار موجة البرد             أزيــلال : تعزية في وفاة " نجاة أحميدوش " موظفة بباشوية أزيلال ، زوج الأخ " سيمحمد أولباز "..وفريق " ابناء أزيلال للإتصال" يقدمون التعازي ...             أزيــلال : إصابات بفيروس " كورونا " و وفيات كل يوم ، لم يتم الإعلان عنها             سمير الليل قصة نور من أزيلال زوجوني صحة على 15 سنة وانا ما عارفا والو             أم لـ3 أطفال تتعرض لاعتداء خطير أفقدها بصرها بالبيضاء: خرج ليا واحد تكرفص علي وضربني فالعينين            أزيــلال : ابن ايت اعتاب منقذ الحسن الثاني من "انقلاب الرباط" الموؤود عام 1972            قصيدة يا ابــــــــــن آدم الشاعر العراقي حســـين حســـن التلســـيني            كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

سمير الليل قصة نور من أزيلال زوجوني صحة على 15 سنة وانا ما عارفا والو


أم لـ3 أطفال تتعرض لاعتداء خطير أفقدها بصرها بالبيضاء: خرج ليا واحد تكرفص علي وضربني فالعينين


أزيــلال : ابن ايت اعتاب منقذ الحسن الثاني من "انقلاب الرباط" الموؤود عام 1972


قصيدة يا ابــــــــــن آدم الشاعر العراقي حســـين حســـن التلســـيني


شاب يدفع امرأة في نيويورك تحت عجلة القطار


قصة مؤثرة.. بسبب قطة مابقيتش كانمشي


أستاذ جزائري حر يفضح جنيرلات الجزائر وعصابة البوليساريو


أهداف مباراة أفريقيا الوسطى 0-2 المغرب ( تصفيات أمم أفريقيا 2021 )

 
كاريكاتير و صورة

كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

حقائق جديدة تقلب فصول البحث في أسباب وفاة مارادونا

 
الجريــمة والعقاب

الحاجب : جريمة قتل تاجر.. توقيف 5 أشخاص من بينهم الزوجة الثانية للضحية وشقيقيها


المؤبد لشرطي قتل شاب وفتاة بالشارع العام مستعملا سلاحه الوظيفي بالدار البيضاء...التفاصيل

 
الحوادث

وفاة عميد شرطة ـ في ظروف غامضة ـ في حادث مروع بعد سقوط سيارته في ميناء طنجة


أزيـلال/ افورار : حادث سير ثانية في ظرف يومين... وفاة شاب وخسائر فى المركبات

 
الأخبار المحلية

ثلوج ورياح قوية متوقعة بإقليم أزيــلال يومي الجمعة والسبت


المجلس الإقليمي يساهم في إحداث نواة جامعية بمدينة أزيلال بعد المصادقة على المشروع ..


أزيــلال : عامل الإقليم يتخذ تدابير استباقية للتصدي لآثار موجة البرد

 
الجهوية

بني ملال : شاب عشريني يضرم النار في جسده داخل مقر الجماعة ...والسبب ؟


بني ملال / تاكزيرت : صديق تنهي حياة صديقه بضربة “شاقور”


أزيلال : سيارة مسروقة لاختطاف رضيعة من بيت والديها

 
الوطنية

وصف الجيش بـ”قوات الاحتلال”..المديمي يواجه تهما ثقيلة بسبب تقرير صادر عن مركزه


القضاء يقترب من حسم ملف "يوسف الزروالي"


باستعمال مروحيات الدرك.. إنقاذ مساعد تقني بقناة دوزيم من خطر الموت بميدلت


“دوزيم” تُعلِن نهاية عهد النشرات الإخبارية


“أمن الناظور” يوقع بالشخص الذي عرض في مقطع فيديو سيدة للسرقة تحت التهديد السلاح

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


حديقتي.. الذئب والغراب بقلم : حسين فاعور الساعدي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 أكتوبر 2020 الساعة 19 : 19


حديقتي.. الذئب والغراب

 

حسين فاعور الساعدي

 

 

 

حديقتي جميلةٌ وضيعتي غنّاءْ

حديقتي في قلبِ ضيعتي

وضيعتي يحيطُها جدارْ

يصونُها جدارٌ شاهقٌ متينٌ

ليس من اسمنت أو أحجارْ

يردُّ عنها الريحَ والذئابَ والغربانْ

يصونُها ويمنعُ الأخطارْ

يصونُ أهلَها

يمدّهم بالحبِّ واليقينْ

ويملأ النفوسَ بالإخاءِ والإباءْ

حديقتي في قلب ضيعتي الفيحاءْ

وضيعتي يصونُها جدارْ

يغرّدُ العصفورُ في ربوعِها

وفي نهارها يصرصرُ الصرصارْ

يطنطن الدبّورُ للثمارِ

يمرحُ الخروفُ في أحضانها

لم أصُنْ حديقتي

غفوتُ عن ثمارِها

غفلتُ عن جدارِها

وأهل ضيعتي نيام

تشقّقَ الترابُ في حديقتي

تجعّدتْ أشجارُها،

تطايرتْ أوراقُها،

تبخّرتْ ظلالُها،

تعفّرَ العصفورُ في أرجائها

رأيتُ الموتَ صائلاً وجائلاً

في عرضها وطولها

فهاجرَ العصفورُ والخروفُ

والدبّورُ والصرصارُ والغزالُ

دوّى الصمتُ في أرجائها

وأجدبتْ حديقتي من شدّةِ الأحوال

وكنت نائماً

وعزوتي نيام

أفَقْتُ من غيبوبتي وغفلتي

وجدتُ الذئبَ حوَّلَ الأنهارَ

عن حديقتي وضيعتي

وهدَّمَ الجدار

ناديتُ عزوتي أبناء ضيعتي

استنهضتهم

ناديتهم

ناديتهم فغلّقوا الأبواب

جمّعتُ طاقتي

أسندتُ قامتي

جمّعت خبرتي

نفضتُ اليأسَ والضياع

سحقتُ الصخرة الصماءْ

بمعولي حفرتُ حاجزَ الترابْ

فعادت الأنهارُ في حديقتي

وضيعتي تنسابْ

شجّرتها حديقتي بأحسن الأنواع

شذّبتُها

حضَنتُها

سقيتُها

مزقتُ ما لديَّ من ملابسٍ

هجّنتُ ما استطعتُ من أشجارها

راقبتُها ...

رافقتها فبرعمتْ

راقبتها فأطلقتْ

رافقتها بغبطةٍ

حضنتُها فنوّرتْ

حضنتها ...

رافقتها فأثمرتْ

رافقتها ...

حضنتها فأينعتْ

وأعطتْ أطيبَ الثمار

فغرّدَ العصفورُ في الصباحِ

عند الظهر أعلنَ الصرصار حفلةً

وبعد الظهرِ طنطنَ الدبورُ

عادت الثمارْ

وكم فرحتُ حين في حديقتي تبخترَ الغزال

فدقَّ قلبي من جديدٍ راقصاً

وعادتْ طاقتي

شعرتُ بالفخار

بنيتُ حولها عقيدتي قصائدي جدار

لم يكن للذئبِ شأن بالجدار

لكنه أطل من ورائه

وقدّمَ احتجاجاً

أرسلَ الغرابَ ناعقاً:

الحياةُ أفقها انفتاحْ

وعزها انبطاحْ

والخيرُ قادمٌ يعيقهُ الجدار!

فهب أهل ضيعتي وصدّقوهُ

صفقوا لقولِهِ

واستنكروا الجدار

فدار بينه وبينهم حوارْ

تشعّب الحوار واستفاض

فالغرابُ لا يزالُ

في تراث عزوتي ينام

والغرابُ يمشي في عروق عزوتي

وأهل ضيعتي

وبينه وبينهم غرام

فهدّموا الجدارَ

أسقطوهُ...

بايعوا الغرابْ

خليفةً وقائماً مقامَ

ربّ الأرضِ والسماءْ

فحوّل الأنهارَ عن حديقتي وضيعتي

ويبّسَ الأشجارَ

أشعل النيران في عشرين موقعاً

وقسّمَ الجيرانَ مؤمناً وكافراً

وعلّمَ الأطفالَ رقصة الفناءِ

والولاءَ للغرابْ

ليحفظ الخرابْ

ويضمن البقاءَ في حديقتي ما شاءْ



267

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هذه حقيقتكم اليوم ايها المسلمون ! كتبتها : نجاة النهاري

موجـة الحـر ومعانـاة السكــان مـن قلـة المنتزهـات والفضاءات الخضراء المغلقة حتى إشعار أخر

علي السوريّ - الحب في زمن الثورة - بقلم : ذ. لُمى محمّد

"الزين اللي فيك" و "الزيرو" بقلم: حسناء الحساني

جنايات مراكش تنظر في قضية تاجر بسوق الجملة للخضر ومساعده المعتقلان ببولمهارز لهتك عرض قاصر داخل سيار

نبيلة: صور انتحارية باريس تخصني وصديقتي باعتها للصحافة انتقاما مني!

مثلي الأعلى .. من ؟ بواسطة : رانيا الهيدوري

سفاح سطات.. كان يتلذذ بقتل ضحاياه بعد أن يشبع رغباته الجنسية

أنا و المراقب العام و زوليخا بنت دمنات (2)..بقلم : ذ. محمد أمدغوس

رسالة إلى المنفيات في أرض الياسمين بقلم محمد لشياخ:

حديقتي.. الذئب والغراب بقلم : حسين فاعور الساعدي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الشعر الأمازيغي بالأطلس الكبير الشرقي


تحزيب الأمازيغية.. فشل مسار ذ.فؤاد بوعلي


قراءة في مقالات وأعمال المرحوم علي أبا حيدة // الحبيب عكي


الاستهتار بالأمازيغية // ذ.ميمون أمسبريذ


الصحراء وشرعية النزاع عليها بين كونها “مغربية” و”غربية” ذ.محمد بنطاهر


قصة أحمد والعفريت.. رسالة إلى مسؤولي هذا العصر قلم رشيد صبار


أي لقاح لفيروس التشكيك! بقلم :ذ. اسماعيل الحلوتي


والتر بنيامين أو نقد ايديولوجيا التواصل بقلم : د زهير الخويلدي


"جذور القرابة" بين الأمازيغية والعربية // ذ.بنسالم حميش


جمهورية القبائل بقلم :ذ. عبد الرحمان شحشي*


أحرضـان … “أمغـار” العنيـد إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني


أوريد وظل «الأخ الأكبر» في كلماته // سعيدة الكامل


قبعة رامبو، جلباب دا احماد! // جمال بدومة

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية في وفاة " نجاة أحميدوش " موظفة بباشوية أزيلال ، زوج الأخ " سيمحمد أولباز "..وفريق " ابناء أزيلال للإتصال" يقدمون التعازي ...


أزيــلال : تعزية في وفاة المشمول برحمته ، والد أخينا وزميلنا الصحفي :" لحسن كوجلي " ...


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والدة أخينا " "هشام الكوبي "ممرض بالمستشفى الإقليمي بازيلال..


أزيــلال : الموت يخطف منا المشمول برحمته ، ذ : "عبد العزيز انكريوي " استاذ بثانوية ايت امحمد الإعدادية

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الاتحاد الاشتراكي بازيلال يطالب بإحداث وكالة لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتطبيق البروتكول العلاجي وضمان تتبع و مواكبة مرضى و التعليم ..

 
أنشـطـة نقابية

المكتب النقابي الجهوي تستنكر ما تعرض له " رضوان ضناية ، مستخدم بوكالة الخدمات ، الوالدية ، قطاع الكهرباء ..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

وفاة أب حزنًا على إصابة نجله بكورونا.. والابن يلحق به بعد 4 أيام


وسط دهشة من الجميع .. ميت يعود إلى الحياة بعد البدء في تشريح جثمانه

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة