مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : الغياب يؤجل دورة مجلس الجماعي الى أجل مسمى ..             إحالة ثلاثة أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في محاولة للسرقة باستعمال العنف             الحكومة تقرر تمديد حالة "الطوارىء الصحية" إلى 10 يونيو المقبل             بني ملال: فريق طبي ينجح في تركيب مثانة اصطناعية لستيني             الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة حلق فوق مصر وسورية والأردن             بالفيديو: "ندى حسي" تواجه السجن بتهمة "استحمار المغاربة"             قتل سائق حافلة للنقل بالسيوف دقائق قبل آذان المغرب و إصابة ابنه بجروح خطيرة             مصرع طبيب معروف في حادتث انقلاب سيارته ناحية خريبكة             هام للمغاربة.. وزارة الداخلية توضح بخصوص تصحيح الإمضاء ومطابقة النسخ لأصولها             أساتذة المراكز الجهوية للتربية والتكوين يعلنون خوض إضراب وطني ليومين             .. الجيش الجزائري يطلق النار على جماعة من ساكنة المخيمات شرق الرابوني ويقتل اثنين منهم            طائرة القدافي : القصر الطائر             روج إعلامي لأبناء المتهم بقتل 6أفراد من عائلة واحدة بحي رحمة بسلا وتصريحات مثيرة            اول أغنية سيتكوم رمضانية تغنى بالأمازيغية تكريما للفنان المغربي الأمازيغي‎            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

.. الجيش الجزائري يطلق النار على جماعة من ساكنة المخيمات شرق الرابوني ويقتل اثنين منهم


طائرة القدافي : القصر الطائر


روج إعلامي لأبناء المتهم بقتل 6أفراد من عائلة واحدة بحي رحمة بسلا وتصريحات مثيرة


اول أغنية سيتكوم رمضانية تغنى بالأمازيغية تكريما للفنان المغربي الأمازيغي‎


قصيدة لا ترحلي : للشاعر العراقي حسين حسن التلسيني


افتتاح نفق مسجد الحسن الثاني


ازيـلال : درس حول كيفية اغتنام شهرالصيام و رخص الإفطار المعاصرة / ذ أحمد السوسي عضو المجلس العلمي


بث مباشر يحقق حلم بائع "كاو كاو" يوما قبل رمضان

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

صحيفة: رونالدو يشعر بالوحدة والإحباط في يوفنتوس


ثالث ملاكم "يَفِرُّ" من مقر إقامة المنتخب الوطني ببولندا ويتوجه صوب ألمانيا

 
الجريــمة والعقاب

المغرب : توقيف عضو شبكة إجرامية كانت تنشط في الجزائر في ارتكاب جرائم الاختطاف والقتل العمد


توقيف شخصين ظهرا في مقطع فيديو يرتكبان عمليات سرقة وخطف

 
الحوادث

مصرع طبيب معروف في حادتث انقلاب سيارته ناحية خريبكة


أزيلآل : انقلاب سيارة من نوع " بيكوب " تسفر عن اصابة 14شخصا منطقة أيت عبدي بجماعة زاوية أحنصال

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : الغياب يؤجل دورة مجلس الجماعي الى أجل مسمى ..


هام لسائقي المركبات ...انقطاع مؤقت لحركة السير بالمقطع الرابط بين الويدان وأفورار بأزيلال من 03 الى 07 ماي


أزيــلال : قصة جريمة.. اغتصاب وحمل والضحية قاصر “مشردة” والحكم على الجاني بسنة حبسا .

 
الجهوية

بني ملال: فريق طبي ينجح في تركيب مثانة اصطناعية لستيني


تعنيف وكي بالسجائر..قصة اعتداء شنيع لأم وعشيقها على طفلة بمريرت


زخات رعدية محليا قوية يومي الجمعة والسبت بكل من أزيلال وبنى ملال والفقيه بنصالح ...

 
الوطنية

إحالة ثلاثة أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في محاولة للسرقة باستعمال العنف


الحكومة تقرر تمديد حالة "الطوارىء الصحية" إلى 10 يونيو المقبل


بالفيديو: "ندى حسي" تواجه السجن بتهمة "استحمار المغاربة"


قتل سائق حافلة للنقل بالسيوف دقائق قبل آذان المغرب و إصابة ابنه بجروح خطيرة


هام للمغاربة.. وزارة الداخلية توضح بخصوص تصحيح الإمضاء ومطابقة النسخ لأصولها

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


المدرسة العمومية بين المدير المتسلط والمدير بقلم : ذ.مولاي نصر الله البوعيشي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 نونبر 2020 الساعة 00 : 21


المدرسة العمومية

بين المدير المتسلط  والمدير الديمقراطي

  

 

 

ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

    

 

 


    اتضح لي من خلال تعليقات وتدوينات بعض نساء ورجال التعليم في مواقع التواصل الاجتماعي،أنهم إما جاهلون بأدوارالإدارة التربوية  ومهامها الكثيرة  والمتشعبة ، أو أنهم يعيشون خلافات مع رؤسائهم المباشرين وجعلهم ذلك يصبون جام غضبهم وسخطهم على المدير ويعتبرون جميع المديرين على ملة "صاحبهم " ، أو أن للبعض مواقف من الإدارة المغربية  بصفة عامة  ويعتبرون الغدارة التربوية امتداد لها  نظرا  لدورها في المراقبة والضبط والسهر على تطبيق القانون . ولا يمكن ان نلتمس الأعذار للجاهلين بالقانون المنظم لمهام الإدارة التربوية بصفة عامة والمدير بصفة خاصة. عملا بقاعدة :" انه لا يعذر أحد بجهله للقانون وخصوصا إذا  كان هذا "الأحد" مربيا الأجيال .

  تعتبر إدارة مؤسسة تربوية مسؤولية جسيمة لا تقل أهمية عن مهام التدريس او المراقبة  والتأطير التربوي أو التسيير الإداري والمالي أو التخطيط أو التوجيه   ،  علما بأن المدير يقوم بجميع  هذه الأدوار  وان كانت مهام بعض الهيئات محدودة في الزمان والمكان فالمدير هو كل هؤلاء  في كل يوم وفي كل اسبوع وفي كل شهر وطيلة السنة الدراسية وطيلة مساره المهني . واقتصر في عجالة على بعض مهام الادارة التربوية على سبيل  الذكر لا الحصر   نظرا لكثرتها وتشعبها وجسامتها .

    فعلى المستوى التنظيمي والإداري والمالي:

    يجب ان يعلم البعض أن اطر الإدارة التربوية يواصلون الليل بالنهار لاعداد كل ما يلزم لتوفير  الأجواء المهنية الميسرة للعمل والمشجعة عليه، و من أهم المهام في هذا الباب :

- العمل على دمج مختلف الأنشطة ضمن مشروع واضح ومتكامل.
- إحداث فرق ومجموعات عمل لتنفيذ المشروع.
- توزيع حصص العمل والدراسة بشكل يراعي التوازن والتكافؤ بين جميع العناصر والإمكانات المتوفرة.
- وضع قواعد التنظيم الداخلي وتفعيلها واحترامها.
- توفير الوثائق اللازمة للأطر التعليمية والتلاميذ حسب الحاجة والظروف خلال السنة الدراسية.
- السهر على احترام الضوابط والأخلاق المهنية المتعلقة بممارسة العمل واستعمال مرافق وتجهيزات المؤسسة.
- احترام ضوابط التراسل الإداري والعلاقات مع المصالح الخارجية والمؤسسات الموازية والمجتمع المدني.
- تحمل المسؤولية الإدارية والمعنوية والمادية للمؤسسة.
- المحافظة على بناية المؤسسة وممتلكاتها والعمل على صيانتها
- رئاسة مختلف المجالس بالإضافة الى رئاسته المباشرة لجميع الموظفين العاملين تحت إمرته  بالمؤسسة  والفرعيات أو الملحقات التابعة لها .
- تمثيل المؤسسة لدى السلطات والجماعات المحلية والإدارات العمومية والخاصة.
- السهر على الأمن العام والسكينة والنظام والانضباط  داخل مرافق المؤسسة وفي محيطها .
- السهر على توفير شروط الصحة والنظافة داخل المؤسسة.
- احترام سلطة الإدارة وجعل الآخرين يحترمونها.
- تنفيذ التعليمات الإدارية والتربوية  الصادرة من المصالح المركزية والجهوية والإقليمية لسير المؤسسة.
- الإشراف على تحركات التلاميذ والمدرسين والأعوان، وتتبع مواظبتهم.
- المساهمة في اقتراح ترقية  الموظفين اساتذة واداريين ومياعدين تقنيين وغيرهم  .
- تسيير وضبط جميع العمليات الإدارية:( مراسلات، ملفات، وثائق، مذكرات، دفاتر، حوالات .....
- تسيير الداخلية أو المطعم المدرسي (احترام الكميات الاستهلاكية، ضبط الوثائق، توفير النظافة ...

وطبقا لمقتضيات القانون رقم 61.99 يعتبر مدير المؤسسة بصفته آمرا مساعدا بالصرف مسؤولا بصفة شخصية
عن القرارات المالية والمادية التي يتخذها أو يؤشر عليها أو ينفذها خلال ممارسة مهامه ولا سيما عن:
- التقيد بقواعد الالتزام بالنفقات العمومية وتصفيتها والأمر بصرفها.
- التقيد بالنصوص التنظيمية المتعلقة بالصفقات العمومية.
- التقيد بالنصوص التشريعية الخاصة بتدبير شؤون الموظفين والأعوان.
- التقيد بقواعد تدبير ممتلكات الهيئة العمومية بصفته آمرا بقبض مواردها وصرف نفقاتها.
- التقيد بالقواعد المتعلقة بإثبات الدين العمومية وتصفيتها والأمر بصرفها.
- تحصيل الديون العمومية التي قد يعهد به إليه.
- أوامر التسخير التي استعملها في ما يخص أداء النفقات.


ب- على المستوى التربوي:


- تحمل المسؤولية التربوية الكاملة داخل المؤسسة.
- السهر على تطبيق المناهج و البرامج والحصص والكتب الرسمية.
- توزيع التلاميذ والمدرسين على الأقسام والمستويات حسب مقاييس تربوية ومادية: عدد الحجرات، عدد التلاميذ، عدد المستويات، مؤهلات المدرسين، أقسام متعددة المستويات ...مع مراعاة مصلحة التلاميذ في جميع الحالات.
- القيام بدور إخباري وتوجيهي: الإخبار بالمستجدات التربوية، شرح البرامج والطرائق ومناقشتها واغنائها.
- القيام بدور تكويني: تنشيط مجالس المؤسسة، صقل مهارات المبتدئين، إعداد الوسائل التعليمية.
- القيام بدور تقويمي: تقويم مردودية العملية التعليمية في كل مستوى قصد اتخاذ المبادرات اللازمة لتحسينها.


ج- على المستوى الاجتماعي:


- ربط علاقات اجتماعية متينة مع جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والطلبة والمجتمع المدني.
- غرس روح التآزر والتعاون والتضامن والتسامح بين الأفراد والجماعات دون اعتبار المرجعيات الاقتصادية والانتماءات الطبقية.
- تنظيم أنشطة ثقافية، فنية، ترفيهية، والقيام بزيارات استطلاعية، ودراسات منتظمة.
- تشجيع وحث جميع الأطر والتلاميذ على الالتزام بحسن الخلق ونشر ثقافة السلم والاعتراف بالآخر.
- نشر روح المواطنة والتشجيع على التمدرس والمساهمة في التنمية.
- تتبع الحالة الصحية للتلاميذ والمدرسين والأعوان بتعاون مع المسؤولين عن الطب المدرسي.
- تتبع سلوك التلاميذ والمدرسين والأعوان.
- ربط علاقات تربوية واجتماعية مع مؤسسات وجمعيات داخل المملكة وخارجها.
- التراسل الإداري وتبادل الوثائق والدراسات والقيام برحلات وخرجات دراسية .
- إخبار أولياء التلاميذ بحالة أبنائهم التعليمية والصحية والنفسية، والاطلاع على وضعية الأسر.




 

           هذه باختصار شديد الخطوط العريضة لمهام الإدارة التربوية ، التي يقوم بها  مدير المدرسة الإبتدائية منفردا وبدون مساعد واحيانا في مؤسسة تعداد تلاميذتها بالمئات، وفوق هذا وذاك فالمدير مطالب بالانتقال من ماله الخاص وبوسيلته الخاصة الى مقر المديرية على بعد مئات الكيلومترات لحضور الإجتماعات  او جلب وثائق او حمل تجهيزات الى المؤسسة  .

          عندما أقوم بسرد هذه المهام وهذه المعاناة  فلكي  يفهم البعض أن  ان  المدير يئن تحت  مطارق التدبير اليومي وسندان متطلبات الإدارة الجهوية والإقليمية   وهذا ليس دفاعا عن المدير فهناك مديرون  متحجرون ومتسلطون وظالمون يشبهون ذلك الدركي أو الشرطي الذي يختفي  وراء الجدران او الأشجار لضبط المخالفات ويعتقدون ان الإدارة هي ممارسة واستعلائهم  يزرعون بخبثهم  بذور التفرقة  والتشتت بين العاملين بالمؤسسة لممارسة ساديتهم  ، ويخلقون بذلك  التوترات  والنزاعات التي لا تخمد إلا لتندلع من جديد و  تكون ضحيتها  العملية التعليمية ومحورها   التلميذ ،  يتصرفون في المؤسسة كأنها ارث خلفه لهم هالكهم وخصوصا في تعالمهم مع التلاميذ وأوليائهم  .

           وبالمقابل هناك مديرون يمتلكون رؤية واضحة عن اهداف المدرسة وأدوارها ،  ديمقراطيون ،  مؤطرون ومرشدون وديناميكيون ومجددون ومبدعون  يقومون بدور قائد الفريق  الموجه للمجموعة  وهم قدوة  في عملهم ومواظبتهم وسلوكهم ، وينعكس ذلك بالإيجاب على نتائج مؤسستهم  ومردوديتها وسمعتها وصيتها .

       ومع الأسف الشديد  هناك كذلك عينة  من الموظفين- أساتذة وغيرهم - بل ومن بين أطر  الإدارة التربوية نفسها معرقلون و محرضون ومتربصون  يبحثون عن ادنى هفوة  لاستغلالها لاثارة الفتنة داخل المؤسسة  هدفهم  وضع العصا في العجلة  .منهم اعداء النجاح  ومنهم المدفوعون ومنهم عملاء جهات خارجة عن المؤسسة .ومنهم ضعاف النفوس والمتملصون  الذين يحبون أن  تعم الفوضى حيث يجدون راحتهم .

        ويبقى دائما الهدف المنشود  هو ٍأن تسود  المودة والمحبة والإحترام المتبادل  والعلاقات الإنسانية الراقية والإحتكام الى القانون والى صوت المصلحة العليا  بين   مختلف مكونات المؤسسة من ادارة واساتذة وهيئة الخدمات  ومع شركائها من خارج المؤسسة من جمعيات الآباء وغيرها .

والى موضوع آخر  مع تحياتي نصر الله البوعيشي



843

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الله اعطيك الصحة .. استاذنا

حسن الدمناتى

دمت استاذي متألقا
وفقك الله وكم تمنيت او ازور مدينتى لكن هذا الوفاء اوقف الزيارة و احببت ان التقي بالوجوه الرائدة بالبلدة .
وشكرا لك استاذى
اريد منك ان امكنا تحقيقا مفصلا حول ما يدور فى فلك اخواننا الصحراويين بالعيون بحيث اك قضيت فترة طويلة هناك وسرد وجهات النظر..
لى اصدقاء صحراويين متشبتين بالوطن ويحاربون الخائنة امينتو حبضر واذنابها ولست ادرى لماذا تركوها تسافر بجواز سفر مغربي والله لو التقت بها لبزقت في وجهها لكن لم اراها قط بالرباط .
وعاش الملك وتحية لكم جميعا

في 16 نونبر 2020 الساعة 52 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

أيت عباس: من يوقف شبح أمازوز بفرعية إجلغيفن

سوق السبت : بالشفاء العاجل

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

مستجدات مقتل شاب بابزو و تقديم المتهمين للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف ببني ملال

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بجهة تازة – الحسيمة- تاونات- جرسيف ت

100 ألف تلميذ يغادون المدرسة قبل إتمام التعليم الابتدائي

الدخول المدرسي وسؤال الإصلاح الموعود! بقلم: محمد أولـوة

مدير الأكاديمية يستعرض حصيلة عمل لسنة 2013 ومشروع ميزانية 2014

السياسة المغربية وداء سرطان ’’الــواو‘‘ بقلم : - ذ.محمد الحجام -

مستخدمي قطاع التعليم الخصوصي بإقليم ازيلال شريحة مهضومة الحقوق

رأي في اللقاءات التشاورية حول المدرسة العمومية بقلم : ذ.أحمد ونناش

مسرح العبث‎

هكذا يجري تعطيل مؤسسة الاعمال الاجتماعية لموظفي الصحة fبقلم : زهير ماعزي

الثورية بزيادة الواو بقلم ذ عبدالقادر الهلالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

"السياسة... بين حب الوطن و خيانة الأمانة" // د. عبد المجيد العرسيوي


تاريخ العقل: الميلاد، التغيرات، التداعيات // د زهير الخويلدي


المغرب ، كابوس يجثم على صدر حكام الجزائر بقلم د.: مولاي نصر الله البوعيشي


في بلاد الغَرب ! ! !. بقلم : ذ . محمد همــشة


مغامرات لورين و شريف /المحطات : من ١٠ إلى ١٥ يوسف بولجراف


صراع انتخابي بخطاب ديماغوجي بقلم خالد أفررائير


حين يعاقبك القصيد عن طيشك ! ! ! ! د. : مـلكة حبرشيد


ظاهرة تقديس الاولياء …. وطقوس التدين الشعبي ذ. بادرة محمد


عندما يسافر الرجال. د.محسن الأكرمين.


راية المغرب أطهر منكم ومن خياناتكم أيها العابثون د.يونس التايب

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

أساتذة المراكز الجهوية للتربية والتكوين يعلنون خوض إضراب وطني ليومين

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعازينا ومواساتنا ...الموت يخطف طفلة الأخ " محمد شادي " موظف بالمجلس الإقليمي ، بشكل مفاجىء..

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

إضراب بمراكز التربية والتكوين ليومين احتجاجا على تسويف ومماطلة الوزارة


بني ملال : النقابة الوطنية للتعليم العالي تستنكر وترفض تصريحات الوزارة تجاه المراكز الجهوية للتكوين..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة حلق فوق مصر وسورية والأردن


إعتقال مغربي بعد إخفائه لمخدر الكوكايين داخل مكنسة وساعات حائطية بمنزله

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة