مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : تعزية في وفاة " نجاة أحميدوش " موظفة بباشوية أزيلال ، زوج الأخ " سيمحمد أولباز "..وفريق " ابناء أزيلال للإتصال" يقدمون التعازي ...             أزيــلال : إصابات بفيروس " كورونا " و وفيات كل يوم ، لم يتم الإعلان عنها             الكشف عن وصية “مارادونا” ولن تصدقوا.. هذه ثروة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني؟             بني ملال : شاب عشريني يضرم النار في جسده داخل مقر الجماعة ...والسبب ؟             “أمن الناظور” يوقع بالشخص الذي عرض في مقطع فيديو سيدة للسرقة تحت التهديد السلاح             أزيــلال : تعزية في وفاة المشمول برحمته ، والد أخينا وزميلنا الصحفي :" لحسن كوجلي " ...             لفتيت يدعو المغاربة للتسجيل في اللوائح الانتخابية استعداداً لاستحقاقات 2021             الشعر الأمازيغي بالأطلس الكبير الشرقي             الاتحاد الاشتراكي بازيلال يطالب بإحداث وكالة لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتطبيق البروتكول العلاجي وضمان تتبع و مواكبة مرضى و التعليم ..             الخيام يشغل منصب جديد بديوان الحموشي قبل أيام قليلة من تقاعده             سمير الليل قصة نور من أزيلال زوجوني صحة على 15 سنة وانا ما عارفا والو             أم لـ3 أطفال تتعرض لاعتداء خطير أفقدها بصرها بالبيضاء: خرج ليا واحد تكرفص علي وضربني فالعينين            أزيــلال : ابن ايت اعتاب منقذ الحسن الثاني من "انقلاب الرباط" الموؤود عام 1972            قصيدة يا ابــــــــــن آدم الشاعر العراقي حســـين حســـن التلســـيني            كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

سمير الليل قصة نور من أزيلال زوجوني صحة على 15 سنة وانا ما عارفا والو


أم لـ3 أطفال تتعرض لاعتداء خطير أفقدها بصرها بالبيضاء: خرج ليا واحد تكرفص علي وضربني فالعينين


أزيــلال : ابن ايت اعتاب منقذ الحسن الثاني من "انقلاب الرباط" الموؤود عام 1972


قصيدة يا ابــــــــــن آدم الشاعر العراقي حســـين حســـن التلســـيني


شاب يدفع امرأة في نيويورك تحت عجلة القطار


قصة مؤثرة.. بسبب قطة مابقيتش كانمشي


أستاذ جزائري حر يفضح جنيرلات الجزائر وعصابة البوليساريو


أهداف مباراة أفريقيا الوسطى 0-2 المغرب ( تصفيات أمم أفريقيا 2021 )

 
كاريكاتير و صورة

كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

الكشف عن وصية “مارادونا” ولن تصدقوا.. هذه ثروة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني؟

 
الجريــمة والعقاب

الحاجب : جريمة قتل تاجر.. توقيف 5 أشخاص من بينهم الزوجة الثانية للضحية وشقيقيها


المؤبد لشرطي قتل شاب وفتاة بالشارع العام مستعملا سلاحه الوظيفي بالدار البيضاء...التفاصيل

 
الحوادث

وفاة عميد شرطة ـ في ظروف غامضة ـ في حادث مروع بعد سقوط سيارته في ميناء طنجة


أزيـلال/ افورار : حادث سير ثانية في ظرف يومين... وفاة شاب وخسائر فى المركبات

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : إصابات بفيروس " كورونا " و وفيات كل يوم ، لم يتم الإعلان عنها


نتائج الانتقاء الأولي ولوائح المقبولين لاجتياز مباراة التعليم بالتعاقد 2021/2020 لجميع الجهات (متجدد)


أزيــلال : وفاة شرطي بفيروس كورونا ... وعدم نشر عدد الإصابات والوفيات بالإقليم ...؟؟ الحقيقة ؟

 
الجهوية

بني ملال : شاب عشريني يضرم النار في جسده داخل مقر الجماعة ...والسبب ؟


بني ملال / تاكزيرت : صديق تنهي حياة صديقه بضربة “شاقور”


أزيلال : سيارة مسروقة لاختطاف رضيعة من بيت والديها

 
الوطنية

“أمن الناظور” يوقع بالشخص الذي عرض في مقطع فيديو سيدة للسرقة تحت التهديد السلاح


لفتيت يدعو المغاربة للتسجيل في اللوائح الانتخابية استعداداً لاستحقاقات 2021


الخيام يشغل منصب جديد بديوان الحموشي قبل أيام قليلة من تقاعده


مؤتمر منتدى الحداثة والديمقراطية


وصول أول شحنة من لقاح "كورونا" الصيني إلى المغرب

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


كلمة في تأبين المرحوم الدكتور عبد المالك ويعزان.‎ // عبد الحكيم ا.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 نونبر 2020 الساعة 11 : 17


 

كلمة في تأبين المرحوم الدكتور عبد المالك ويعزان.

عبد الحكيم  ا.


إنها لساعة حزن أن أحمل القلم لأخط هذه السطور


لأتحدث عن غياب صديقي الدكتور عبد المالك ويعزان، الذي وافاه الأجل المحتوم قبل أيام قليلة. فأذكره ببعض ما علق بذهني من  مواقف وذكريات. شهادة متواضعة على أثره الجميل، كرجل طيب وخلوق وصاحب كاريزما. وكطبيب مخلص لمهنته، وفي  لقسم الأطباء. وليس الرجل غير أثره كما يقال.   
               

المرحوم الدكتور عبد المالك ويعزان ، لم يكن طبيبا في المستشفى فقط. بل كان طبيبا في الحياة على اختلاف جوانبها وتقلباتها. كان طبيبا في الأحياء العامة، وفي الأوساط الشعبية. حمل رسالة الطبيب خارج روتين المستشفيات التي عمل بها، إلى كل مواطن من أبناء مدينة دمنات. يرد على الاستشارات الطبية، التي يمطره بها الناس. سواء عبر الهاتف أو على الشارع العام. ينصت بإمعان لأسئلة المرضى، ويقدم لهم المساعدة الطبية. ولا أبالغ إذا وصفته بطبيب الغلابة الدمناتي ،على غرار الطبيب المصري المشهور. فكم من مريض زاره ببيته وقدم له الدواء، رافضا أن يأخذ المقابل. وكم من وصفة طبية قدمها للمرضى بالمجان. مع مراعاة الظروف الاجتماعية لكل واحد.

كان الدكتور عبد المالك ويعزان بسيطا في منهجه. شامخا في مهنيته. متواضعا أمام الآخرين .هادئا وصبوراً وواقعيا في معالجة الأمور. 

قبل سنوات قليلة رن هاتفي وعندما قمت بالرد كان صوت المرحوم يفاجئني بعبارته الساخرة :(( قيل وسمع)) وهي العبارة التي يرددها  كلما التبس عليه خبر أو واقعة. وأخبرني بأنه جاء ضمن البعثة الطبية المغربية المكلفة برعاية الحجاج  في الديار المقدسة بمكة المكرمة والمدينة المنورة. وكانت فرحتي لا توصف أن ألتقيه في مدينة مكة المكرمة .واستمع لحديثه الذي لا يخلو من جديد.. وبعد أداءه لفريضة الحج، زرته في مقر البعثة الطبية المغربية، بأحد الفنادق المجاورة للحرم المكي. وبعد جولة قصيرة بمدينة مكة اقترحت عليه زيارة غار حراء بجبل النور، فوافق بحماس. وفي اليوم الموالي شددنا الرحال إلى جبل النور. وعندما كنا على مشارف الجبل ،جاءه اتصال هاتفي من مقر البعثة الطبية لأمر طارئ، وقال لي لنؤجلها  إلى يوم آخر . فطلبت منه أن يقدم عذرا معقولا لإدارة البعثة الطبية.  فرد علي بحزم، هذا واجب وضروري .وقفلنا عائدين إلى مقر البعثة الطبية. حيث ودعته على أمل أن نستأنف الرحلة في اليوم التالي. لكن برنامج عمله ضمن البعثة الطبية حال دون ذلك...

إن العطاء في الحياة سر من أسرار الخلود. والمرحوم الدكتور عبد المالك ويعزان أعطى من وقته الكثير في سبيل خدمة الناس. 

تفقد مدينة دمنات أحد كوادرها، وهي خسارة كبيرة .وعزاؤنا الجميل فيما تركه المرحوم من أثر وعطاء. وكما قيل :((الناس لاتدفن في التراب غير أثمن الأشياء الكنوز ورفات الأحبة)) رحمه الله. 


رحم الله الطبيب  " عبد المالك  ويعزان " الذي مدت يده بالاحسان للناس قبل العلاج
رحم الله قلبا طيبا وروحا مرحه زانها الوقار والهيبه ختم الله له بخاتمة المسك وكلل عطائه بالمغفره والرحمه..آمين

 

 



1012

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

سوق السبت : بالشفاء العاجل

أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

أفيقوا ... وإلا ستداس إنسانيتكم بقلم أليانا الياس

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

بني ملال : لقاء تواصلي مع الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج يكشف عن معاناة الجالية بجهة تاد

دمنات : كلمة في تأبين المرحوم الاستاذ عبد الكريم مهيندي

كلمة في تأبين المرحوم الدكتور عبد المالك ويعزان.‎ // عبد الحكيم ا.





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الشعر الأمازيغي بالأطلس الكبير الشرقي


تحزيب الأمازيغية.. فشل مسار ذ.فؤاد بوعلي


قراءة في مقالات وأعمال المرحوم علي أبا حيدة // الحبيب عكي


الاستهتار بالأمازيغية // ذ.ميمون أمسبريذ


الصحراء وشرعية النزاع عليها بين كونها “مغربية” و”غربية” ذ.محمد بنطاهر


قصة أحمد والعفريت.. رسالة إلى مسؤولي هذا العصر قلم رشيد صبار


أي لقاح لفيروس التشكيك! بقلم :ذ. اسماعيل الحلوتي


والتر بنيامين أو نقد ايديولوجيا التواصل بقلم : د زهير الخويلدي


"جذور القرابة" بين الأمازيغية والعربية // ذ.بنسالم حميش


جمهورية القبائل بقلم :ذ. عبد الرحمان شحشي*


أحرضـان … “أمغـار” العنيـد إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني


أوريد وظل «الأخ الأكبر» في كلماته // سعيدة الكامل


قبعة رامبو، جلباب دا احماد! // جمال بدومة

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية في وفاة " نجاة أحميدوش " موظفة بباشوية أزيلال ، زوج الأخ " سيمحمد أولباز "..وفريق " ابناء أزيلال للإتصال" يقدمون التعازي ...


أزيــلال : تعزية في وفاة المشمول برحمته ، والد أخينا وزميلنا الصحفي :" لحسن كوجلي " ...


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والدة أخينا " "هشام الكوبي "ممرض بالمستشفى الإقليمي بازيلال..


أزيــلال : الموت يخطف منا المشمول برحمته ، ذ : "عبد العزيز انكريوي " استاذ بثانوية ايت امحمد الإعدادية

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الاتحاد الاشتراكي بازيلال يطالب بإحداث وكالة لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتطبيق البروتكول العلاجي وضمان تتبع و مواكبة مرضى و التعليم ..

 
أنشـطـة نقابية

المكتب النقابي الجهوي تستنكر ما تعرض له " رضوان ضناية ، مستخدم بوكالة الخدمات ، الوالدية ، قطاع الكهرباء ..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

وفاة أب حزنًا على إصابة نجله بكورونا.. والابن يلحق به بعد 4 أيام


وسط دهشة من الجميع .. ميت يعود إلى الحياة بعد البدء في تشريح جثمانه

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة