مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         ترامب يمنح الملك محمد السادس وسام الإستحقاق الأمريكي أرفع أوسمة الشخصيات الأجنبية             القضية الوطنية دخلت منعطفا مهما سيستمر وفق محددات وأهداف واضحة و 40 دولة تعلن دعمها مقترح الحكم الذاتي في مؤتمر دولي ترأسه المغرب والولايات المتحدة             الرئيس ترامب يتسلم أرفع وسام في المغرب من جلالة الملك محمد السادس             الشغيلة التعليمية ضمن أولويات المجلس الإقليمي بأزيلال             أزيلال : تنظيم حملة طبية خاصة بأمراض القلب والشرايين             تكتل العاملين بمديرية الإنتاج بالأولى في مكتب نقابي مديرية الإنتاج بالقناة الأولى على صفيح ساخن             أزيلال:جمعية "سمنيد" توضح للرأي العام أسباب نشر الفيديو وتعريف شامل لجماعة "سكاط " ..             اعتقال ” الشيخة الطراكس” خلال حفل خطوبتها ونقلها هي و والدتها إلى الكوميسارية و تغريم عشرات المدعوات             أزيلال / دمنات : العثور على أستاذة جثة هامدة والحزن يُخيم على أسرة التعليم بالإقليم             بني ملال : إتهامات بالشطط وصنع محررات رسمية مزيفة يجر قائدا للقضاء             جولة تحت الثلج و الطبيعة بمدينة أزيلال            أمزوج القديم على واد زيز .. المعلمة التاريخية التي رُحلت ساكنتها لتشييد سد الحسن الداخل            تصريحات مؤثرة لعبداللطيف وهبي وشهادات في حق صديقه المرح-وم الوفا رحمك الله             أزيــلال هكذا تعامل الأمن بالمدينة ليلة رأس السنة2021            الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

جولة تحت الثلج و الطبيعة بمدينة أزيلال


أمزوج القديم على واد زيز .. المعلمة التاريخية التي رُحلت ساكنتها لتشييد سد الحسن الداخل


تصريحات مؤثرة لعبداللطيف وهبي وشهادات في حق صديقه المرح-وم الوفا رحمك الله


أزيــلال هكذا تعامل الأمن بالمدينة ليلة رأس السنة2021


الأمير النائم" يحرك يده بعد 15 سنة من الغيبوبة


أزيلال :قافلة تضامنية لفائدة الدواوير النائية بدمنات tv tamazight


انقلاب شاحنة لنقل الخمر بمدينة الرباط حي الصناعي كلشي سكراااان


قصيدة برقيتان للشاعر العراقي حسين حسن التلسيني

 
كاريكاتير و صورة

الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مؤسسة محمد السادس تدعم ستة نوادي للقرب لفائدة أسرة التعليم منها أزيــلال

 
الجريــمة والعقاب

عاجل ..محكمة الإستئناف بطنجة تنطق حكم الإعدام في حق قاتل الطفل عدنان...التفاصيل


ضابط شرطة ينهي حياة مجرم خطير عرض المواطنين والشرطة للخطر

 
الحوادث

أزيــلال : انقلاب خطير لسيارة خفيفة بين جبال تاكلفت بسبب سوء الأحوال الجوية


أزيــلال :فاجعة..هكذا أودت دراجة نارية بحياة صاحبها غرقا في أول يوم من شرائها

 
الأخبار المحلية

الشغيلة التعليمية ضمن أولويات المجلس الإقليمي بأزيلال


أزيلال : تنظيم حملة طبية خاصة بأمراض القلب والشرايين


أزيلال:جمعية "سمنيد" توضح للرأي العام أسباب نشر الفيديو وتعريف شامل لجماعة "سكاط " ..

 
الجهوية

بني ملال : إتهامات بالشطط وصنع محررات رسمية مزيفة يجر قائدا للقضاء


خنيفرة : لما يطغى خطاب الاهمال والتهميش على قرى الأطلس المتوسط المنسي


مناقشة أطروحة في موضوع: "تدبير المراعي الجماعية بالأطلس الكبير الاوسط بين الإستمرارية والتحول"

 
الوطنية

القضية الوطنية دخلت منعطفا مهما سيستمر وفق محددات وأهداف واضحة و 40 دولة تعلن دعمها مقترح الحكم الذاتي في مؤتمر دولي ترأسه المغرب والولايات المتحدة


اعتقال ” الشيخة الطراكس” خلال حفل خطوبتها ونقلها هي و والدتها إلى الكوميسارية و تغريم عشرات المدعوات


الأولى تردّ على النظام الجزائري بعد مسرحية "حرب" البولساريو الوهمية ضد الجيش المغربي


إحالة مقترفي جريمة قتل بشعة بينهم فتاة قاصر على النيابة العامة


بلاغ هام من وزارة الداخلية بخصوص الانتخابات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


المغرب الولايات المتحدة الأمريكية الشراكة الاستراتيجية // د. رضوان زهرو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يناير 2021 الساعة 21 : 03


المغرب ـ الولايات المتحدة الأمريكية

الشراكة الاستراتيجية

 

 

 

 

 

د. رضوان زهرو

 

 

 

 

ليس من قبيل الصدف أن تمتاز العلاقات المغربية الأمريكية بكل هذه الحميمية والاستمرارية؛ فالمغرب كان أول بلد بادر إلى الاعتراف بأمريكا بعد استقلالها سنة1776، عقب حرب الست سنوات ضد بريطانيا، في وقت لم يجرئ أي بلد آخر قبله على الإطلاق، حتى من جيرانها القريبين منها، على اتخاذ موقف مماثل . وبذلك، تعتبر هذه المبادرة من قبل المغرب، بداية رسمية للعلاقات السياسية بين البلدين.

لقد وقف المغرب إلى جانب أمريكا في حروبها الأهلية، عندما أراد بعض الأمريكيين الانفصال عنها، حيث ظل المغرب متشبتا بموقفه الرافض لمحاولات تشطير أمريكا، ومؤكدا على وحدة ترابها، وتماسك جميع أطرافها، عندما استجابت السلطة المغربية آنذاك لطلب الأمريكيين بشأن متابعة الانفصاليين الذين حطوا بمدينة طنجة؛ كما لم تسمح لهم برسو سفنهم بمراسي البلاد حين وصولهم؛ موقف المغرب هذا تجاه بلد بعيد عنه كأمريكا، يمكن اعتباره إرثا دبلوماسيا وتراثا سياسيا، ونموذجا للتعاون التنائي المشترك عز نظيره، يجب تثمينه وإحيائه والتعريف به في العالم، بل واستثماره لصالح قضايانا العادلة، كما يمكن اعتباره كذلك بمثابة دين ثقيل لدى الأمريكان تجاه المغرب؛ دين دائم ومتواصل عبر الأجيال، من المفروض أن يمنعهم من اتخاذ أي موقف أو مباركة أي قرار، من شأنه أن يضر بمصالح المغرب ويمس بسيادته ووحدة أراضيه.

وبعد تحرير وثيقة المطالبة باستقلال المغرب سنة1944، أرسلت نسخة إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاطلاع عليها . وفي سنة 1956، كان الرئيس الأمريكي إيزنهاور أول زعيم يعين سفيرا له بالمغرب . وبذلك، تكون أمريكا بدورها أول دولة تعترف عمليا بالمغرب المستقل . ومنذ ذلك الحين، والاتصال قائم ببين الطرفين، في إطار من الود والتقدير والاحترام المتبادل.

عندما ظهر مشكل الصحراء، لم تتدخل الولايات المتحدة الأمريكية، ولم تتوسط، ما جعل الحسن الثاني طيب الله ثراه، يقول في حديث خص به جريدة الوطن العربي سنة 1978 "ياريت لو أن أمريكا قامت بدور من هذا القبيل لكنا مطمئنين... مع الأسف، أمريكا الدولة الأولى في العالم لا تعرف الملف، ولا تعرف تاريخه، ولا تعرف حقوق ذوي الحق... إن من أهداف رحلتي إلى أمريكا إحاطة الرئيس كارتر بالموضوع وشرح الملف للمسؤولين الأمريكيين". لذلك كانت زيارة الحسن الثاني لأمريكا سنة1981 مخصصة بالكامل تقريبا، لقضية وحدتنا الترابية، حيث عند وصوله إلى البيت الأبيض، كان يوشح رحمه الله ، صدره بوسام المسيرة الخضراء.

في حديث آخر خص به ممثلي الصحافة الفرنسية في7 مارس 1980، يقول الحسن الثاني "لم نطلب من الولايات المتحدة الأمريكية قط أن يبعثوا لنا جنودا ليموتوا فوق أرضنا، بل كل ما نطلبه منهم هو أن يتفهموا عدالة قضيتنا ويساندوا المغرب معنويا". وفي ندوة صحفية ملكية في 16 شتنبر 1980 يقول "إلا أنه إذا ما تبين للمغرب فيا لمستقبل ضرورة إبرام معاهدة مع الولايات المتحدة الأمريكية للدفاع عن نفسه ضد التوسع والعدوان على سيادته ووحدتها لترابية فليس الملك وحده بل 20 مليون من المغاربة سيكونون على استعداد لتوقيع معاهدة مع من يريدون".

لقد تعددت مجالات التعاون بين المغرب وأمريكا، وذلك من خلال عدة اتفاقيات تم التوقيع عليها بين الجانبين؛ لعل أبرزها اتفاقية التعاون الثقافي والتربوي، والتي تهدف إلى تسهيل التعاون الجامعي والتبادل الثقافي لفائدة رعايا البلدين، والتي انعقد بموجبها في سنة 1982، أول اجتماع لما سمي مؤسسة مغربية أمريكية للتعاون الثقافي. وفيما بعد، ولأهمية هذه المؤسسة، قبل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية أن يكون رئيسا فخريا لها، كما قبل الملك محمد السادس أن يكون رئيسها الشرفي.

وقصد تحقيق التوازن في العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب، تم منذ منتصف السبعينات، الشروع في توسيع علاقاتهما الاقتصادية، والتي ظلت لفترة طويلة، متأخرة جدا وتعيش تهميشا ملحوظا، ومحرومة من الهياكل والوسائل الكفيلة بإعطائها بعدا نوعيا وطموحا، وفي مستوى التعاون السياسي القائم بين البلدين؛ فجاء التوقيع سنة 1975 على اتفاقية لتفادي الازدواج الضريبي؛ وفي سنة 1985، على اتفاقية لتشجيع الاستثمارات؛ كما بدأ المغرب يطبق معايير للتخفيف من العراقيل، من أجل الرفع من الاستثمارات والتجارة؛ مما قد يفتح معه المجال واسعا أمام الاستثمارات الأمريكية، وخاصة عقب الزيارة التي قامت بها "بعثة هيئة الاستثمارات في القطاع الخاص لما وراء البحار" للمغرب سنة 1989. وفي سنة 1995، تم إبرام اتفاقية إطار، تنص على خلق مجلس مغربي أمريكي للتجارة والاستثمار، بهدف فتح آفاق جديدة في مجالات تطوير المبادلات التجارية وجلب الاستثمارات. وفي سنة 1998، تم التوقيع على مبادرة "إيزنشتاين" متعددة الأطراف، والتي ركزت على المجال المغاربي كمنطقة مندمجة، وعلى القطاع الخاص كقاطرة للتنمية.

وفور اعتلاء الملك محمد السادس عرش المملكة، قام في سنة2000 ، بأول زيارة رسمية له لأمريكا، سعى من خلالها إلى تحقيق شراكة استراتيجية، انطلاقا من رغبته الأكيدة في الرفع من مستوى العلاقات الاقتصادية إلى مستوى العلاقات السياسية، حيث تكلم جلالته مخاطبا الأمريكيين: "... وإني أثمن في هذا السياق، إرادتنا المشتركة في إعطاء علاقات بلدينا الثنائية الممتازة، مزيدا من الوضوح والاتساع والازدهار، من خلال تحقيق اتفاقية التبادل الحر التي ستمكن علاقاتنا السياسية من عمق اقتصادي"

وفي هذا الإطار، واعتبارا لما تسميه الولايات المتحدة الأمريكية "بدائرة التنمية المتسعة"، تم التوقيع بواشنطن في 15 يونيو 2004، على اتفاق للتبادل الحر، وذلك تكريسا وتعميقا للعلاقات المتميزة بين البلدين عبر التاريخ من جهة، واختبارا حقيقيا من جهة أخرى، لقياس الرغبة في دعم الشراكة الاقتصادية، إلى جانب الشراكة السياسية، والتي تتمثل أساسا في تطابق المواقف وتناغم وجهات النظر، تجاه العديد من القضايا في العالم.

وإذا كان هذا الاتفاق يتسم بشموله لمختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والحقوقية والعلمية والثقافية، ويمنح إمكانات هائلة للنشاط الاقتصادي والتجاري والمالي والإنتاجي، في كلا البلدين، من دون قيود حمائية، جمركية أو إدارية أو تفضيلية، إلا في حالات استثنائية جدا، تهم أساسا قطاعات الفلاحة والنسيج والملابس وصناعة الأدوية والقطاع المالي وخدمات التأمين في النقل البحري والجوي والطرقي ... فإنه لم تواكبه، في الوقت ذاته، وبالموازاة معه، أي تعبئة من طرف الدولة والمقاولات والمؤسسات العمومية والجمعيات ... وذلك من أجل فهم فحواه والوقوف على أهميته، وعلى الفرص التي يتيحها والرهانات التي يفرزها والتحديات التي يطرحها؛ لأن الجميع هنا معني، سواء المنتجين أو المستهلكين أو السياسيين أو الحزبيين أو النقابيين أو المفكرين أو الأكاديميين أو العمال أو المأجورين ... كما لم تواكبه منذ البداية أي إجرءات عملية موازية، كفيلة بتدبير المرحلة الانتقالية، قبل الوصول إلى المراحل النهائية؛ كما جاء هذا الاتفاق في ظل تفاوت اقتصادي وتكنولوجي وتجاري وصناعي وثقافي كبير جدا، بين البلدين، وفي غياب تام لأي إصلاحات اقتصادية وسياسية وإدارية وقانونية ومؤسساتية وهيكلية، تمكن من ضمان الشفافية في تفويت الصفقات العمومية، والقضاء على الرشوة، وإصلاح منظومة العدالة، كما كان يطالب بذلك دائما الشركاء الأمريكيون.

وجاء القرار التاريخي للرئيس الأمريكي ترامب، وإصداره مرسوما رئاسيا، يعترف بسيادة المغرب الشاملة على كامل صحرائه، وتأييد مبادرة الحكم الذاتي، ودعوته جميع الأطراف، الدخول في مفاوضات لإنهاء النزاع على أساس الحكم الذاتي كحل جدي وواقعي، كذلك عزم الولايات المتحدة الأمريكية فتح قنصلية في مدينة الداخلة، ليخلق تحولا استراتيجيا كبيرا في موقف واشنطن من نزاع الصحراء، سيساهم من دن شك في حلحلة ملف الصحراء، وتحريك تلك المياه السياسية الراكدة منذ مدة طويلة.

مباشرة بعد هذا القرار الهام جدا، يأتي توقيع المغرب والولايات المتحدة الأمريكية على اتفاقين هامين لتعزيز التعاون المشترك وإنعاش الاستثمار بالمغرب وبإفريقيا؛ حيث ينص الاتفاق الأول؛ وهو عبارة عن مذكرة تفاهم بين حكومة المملكة المغربية وشركة تمويل التنمية الدولية للولايات المتحدة الأمريكية

(United States International Development Finance CorporationDFC )

على تقديم دعم مالي وتقني لمشاريع الاستثمار الخاصة، بالمغرب وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء، بتنسيق مع شركاء مغاربة، في مجالات محددة، تهم الفلاحة، والولوج إلى التمويل، والسياحة، والبنية التحتية، والمقاولات الصغيرة والمتوسطة، وإعادة الهيكلة الصناعية، وكذا الابتكار والتقنيات الحديثة. بموجب مذكرة التفاهم هذه، ستستفيد المشاريع المؤهلة من دعم الشركة الأمريكية لتمويل التنمية الدولية، من خلال قروض مباشرة وضمانات وأصول رأسمالية والتأمين وإعادة التأمين، وكذا المساعدة التقنية والتكوين. ولهذه الغاية، سيتم استثمار مبلغ خمسة ملايير دولار على مدى السنوات الأربع القادمة، من أجل دعم المشاريع الاستثمارية في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، خاصة من خلال صندوق محمد السادس للاستثمار الاستراتيجي؛ ولكن أيضا مع مقاولات مغربية. وتمتد مذكرة التفاهم هذه على مدى أربع سنوات، وقد تخضع للتمديد من قبل الجانبين.

أما الاتفاق الثاني، فهو عبارة عن إعلان نوايا بين حكومة المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ممثلة من طرف شركة تمويل التنمية الدولية للولايات المتحدة الأمريكية بخصوص المبادرة الأمريكية "ازدهار افريقيا "Prosper Africa" التي رأت النور سنة 2018 وتظم 18 وكالة أمريكية؛ تعرب من خلاله الحكومة المغربية، عن دعمها للمبادرة الأمريكية؛ إذ سيتم افتتاح فرع للوكالة بسفارة الولايات المتحدة بالرباط؛ وهو أول فرع لها خارج الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من أجل تسهيل ولوج المستثمرين الأمريكيين والتعاون المشترك لصالح إفريقيا؛ ما سيعود على المغرب بحوالي مليار دولار أمريكي. كذلك دعم المقاولة النسائية داخل منطقة "ميناMENA" بغلاف مالي يقدر بحوالي مليار دولار أمريكي.

قيمة مضافة كبيرة إذن، تلك التي سيجنيها المغرب من هذين الاتفاقين مع أقوى دولة في العالم، سياسيا واقتصاديا، تتجلى أساسا في تأهيل النسيج الاقتصادي، وتنويعه وتقويته، والرفع من طاقاته الإنتاجية؛ مما قد ينتج عنه امتلاك المغرب لمقومات ومزايا نسبية وتنافسية معتبرة، تمكنه أولا من الاستجابة لطلبيات السوق الأمريكية الواسعة، ثم بعد ذلك، ولوج الأسواق الخارجية، وخاصة الإفريقية؛ وبالتالي تحقيق ربح اقتصادي أكيد، يتيح له تعزيز موقعه في علاقاته السياسية والدبلوماسية، الإقليمية والدولية.

 



171

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مجموعة السلام لخرجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب تحتج

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء II. بقلم محمد سيموري. عضو المكتب الوطني

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء و مفقودي وأسرى الصحراء

الحرب العالمية الثالتة : مركزها سوريا‎ بقلم: لحسن كوجلي‎

مركز استشفائي بابزو : حلم ام حل واقعي محتوم ! ! !؟؟

الحق في المعلومة..الوجه الآخر لحرية التعبير الحق في المعلومة..الوجه الآخر لحرية التعبير كتبها ذ. ع

اين وكيف صنعت داعش ؟ انغير بوبكر

البيان الختامي للقاء اليساري العربي الخامس

جماعة تيموليلت–انطلاق مشروع تقوية القدرات السياسية للمرأة القروية بجهة بني ملال-خنيفرة

"التوحد الإنساني".. بين القتلة وذوي الدم الأزرق بقلم: يوسف عشي

المغرب يشهد ظاهرة فلكية نادرة يوم الاثنين القادم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي . بقلم: ذ.نصر الله البوعيشي


ماذا يمكن أن تكون الفلسفة في عيدها العالمي؟ // د زهير الخويلدي


التعريف بماهية عِلم نفس النُّموّ لدى الانسان . // عبدالاله عنيبة الحمر


الحركة الأمازيغية إلى أين؟ // محمد المحراوي


"الدار البيضاء و الكارثة" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


مملكة الشموع ........ بقلم :سعيد لعريفي


الكركرات منطقة منزوعة السلاح و الفنان منزوع الهوية و الكرامة إنها المسرحوفوبيا: منصف الإدريسي الخمليشي


أضواء سايكولوجيّة على قصيدة (متاهات الغموض ) للشاعرة الرائعة المكينة القديرة أ.مالكــة حبر شيـد // أحمد القيسي مملكة النرويج


المغرب الولايات المتحدة الأمريكية الشراكة الاستراتيجية // د. رضوان زهرو


إدارة الأزمات في ظل جائحة "كورونا"، العمل الجمعوي نموذجا بقلم : الحبيب عكي


سلطـة الأمطــار.. - بقلم : عزيز لعويسي


وقْفةٌ على طَللِ الرُّوحِ // د. وليد العرفي


الأزمة الخليجية والدور الدّيبلوماسي المِحوري للمغرب... قِمة العُلا تُنهي الخلاف بين الإخوة الخليجيين.‎ بقلم رضوان جخا ناشط شبابي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الناشط الشبابي رضوان جخا رئيس مجلس شباب ورزازات يناشد الحكومة جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها

 
التعازي والوفيات

أزيلال / دمنات : العثور على أستاذة جثة هامدة والحزن يُخيم على أسرة التعليم بالإقليم


أزيــلال : تعزية في وفاة لمشمولين برحمة الله،" مصطفى البقالي "، موظف سابق بمحطة الأرصاد الجوية " و " عبد القادر الكسال " بحمام خالد


أزيــلال : تعزية في وفاة الرجل الطيب :" مصطفي رضوان " إطار بعمالة أزيلال ، زوج عائشة ايت حدو ...


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " محــمد عثماني " موظف بالمديرية الإقليمية للفلاحة بأزيلال

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الاتحاد الاشتراكي بازيلال يطالب بإحداث وكالة لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتطبيق البروتكول العلاجي وضمان تتبع و مواكبة مرضى و التعليم ..

 
أنشـطـة نقابية

تكتل العاملين بمديرية الإنتاج بالأولى في مكتب نقابي مديرية الإنتاج بالقناة الأولى على صفيح ساخن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

ترامب يمنح الملك محمد السادس وسام الإستحقاق الأمريكي أرفع أوسمة الشخصيات الأجنبية


الرئيس ترامب يتسلم أرفع وسام في المغرب من جلالة الملك محمد السادس

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة