مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         " البجاجدة " .. وقت التصويت على ميزانية الصحة والتعليم ، ومطالبة العفو على المعتقلين ...حضر 07 نواب، قاموا بإنزال جماعي للدفاع عن مناصبهم وتعويضاتهم             تفتيش سيارة فارهة تقودها امرأة يفجر مفاجأة غير متوقعة (التفاصيل)             حديث عن حجر صحي صارم في رمضان لإنجاح التلقيح والتصدي لسلالات كورونا.. وان المساجد لن تفتح ابوابها ..             بالرغم من "الإنزال والضغط".. "البيجيدي" يخسر رهان "القاسم الانتخابي"...نواب الأمة يصوتون بالأغلبية .. وهذه التفاصيل             مريرت و أزمة البحث عن قنينة الغاز             أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة السيد :" ناصر التوكاني " قائد بعمالة أزيلال ..             تقرير جطو يرعب رؤساء الجماعات وعمداء المدن             بني ملال : وفاة أم ونجاة 3 أبنائها بأعجوبة في انهيار منزلهم بحي المقاومة             ابتدائية واد زم.. الحبس والغرامة لمبتزي رونار المدرب السابق للمغرب             أمطار رعدية قوية وتساقطات ثلجية من الجمعة الى الاحد ، ستهم أزيلال ، بنى ملال ، ميدلت ،إفران ،بولمان ،الرشيدية...             مسدسات وكوكايين بكورنيش الناظور في فيديوكليب لابيجين             يا رب لطفك كاميرا الحافلة تلتقط فيديو حادثة السير التي وقعت بمدخل مدينة قلعة السراغنة            abdoullah Elbayaz /عبدالله البياز "اليتيم" .. ابن اقليم أزيلال             لحظة وقوع فاجعة طنجة... طلب الاغاثة واستنجاد العاملات            طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مسدسات وكوكايين بكورنيش الناظور في فيديوكليب لابيجين


يا رب لطفك كاميرا الحافلة تلتقط فيديو حادثة السير التي وقعت بمدخل مدينة قلعة السراغنة


abdoullah Elbayaz /عبدالله البياز "اليتيم" .. ابن اقليم أزيلال


لحظة وقوع فاجعة طنجة... طلب الاغاثة واستنجاد العاملات


واحد البطل من الديروش:" شوف ا هشام الملولي والله حتى يجفف بيك ريكو الارض ...


أزيــلال : سعة ايام على الدراجة


السؤلل الشفوي لبرلماني ورئيس جماعة الذي اغضب فايسبوكيو ازيلال ودمنات


الاغنية الجديدة لعبد الهادي بالخياط - خويا الصحراوي

 
كاريكاتير و صورة

طريقة التخلص من " النسيــة "
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

ابتدائية واد زم.. الحبس والغرامة لمبتزي رونار المدرب السابق للمغرب

 
الجريــمة والعقاب

زوجة خائنة تقتل زوجها خنقا حتى الموت ضواحي برشيد


تفاصيل مثيرة في جريمة قتل تلميذة " مريم "بضواحي برشيد

 
الحوادث

مصرع شخص وإصابة العشرات في "اصطدام" بين حافلة وشاحنة.. وناجون يروون تفاصيل الحادث


اصطدام قوي لدراجة ثلاثية العجلات بشجرة يخلف قتيلا ضواحي قلعة السراغنة

 
الأخبار المحلية

قصة صادمة... شاب عاق يطرد أمه الى الشارع والمركز الاقليمي للاشخاص بدون ماوى بازيلال يتدخل


خملوشي.. من أستاذ التعليم الثانوي إلى متشرد يجوب الشوارع


إقليم أزيــلال : هجرة جماعية لمنتخبي البام الى الاحرار

 
الجهوية

مريرت و أزمة البحث عن قنينة الغاز


بني ملال : وفاة أم ونجاة 3 أبنائها بأعجوبة في انهيار منزلهم بحي المقاومة


انفجار "بؤر تلاميذية" بجهة بني ملال خنيفرة:86 حالة بأربع أقاليم : 22 حالة بثانوية أحمد الحنصالي الإعدادية بازيلال وأوزود ... 64 حالة ببني ملال والفقيه بنصالح وخنيفرة ..

 
الوطنية

" البجاجدة " .. وقت التصويت على ميزانية الصحة والتعليم ، ومطالبة العفو على المعتقلين ...حضر 07 نواب، قاموا بإنزال جماعي للدفاع عن مناصبهم وتعويضاتهم


تفتيش سيارة فارهة تقودها امرأة يفجر مفاجأة غير متوقعة (التفاصيل)


حديث عن حجر صحي صارم في رمضان لإنجاح التلقيح والتصدي لسلالات كورونا.. وان المساجد لن تفتح ابوابها ..


بالرغم من "الإنزال والضغط".. "البيجيدي" يخسر رهان "القاسم الانتخابي"...نواب الأمة يصوتون بالأغلبية .. وهذه التفاصيل


تقرير جطو يرعب رؤساء الجماعات وعمداء المدن

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


حكاية “القاسم الانتخابي” وازدواجية حزب إخوان العثماني بقلم :ذ. جمال العسري
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يناير 2021 الساعة 31 : 00


حكاية “القاسم الانتخابي” وازدواجية حزب إخوان العثماني

 

 

 

 بقلم :ذ. جمال العسري

 

 

 

قل تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم… أن ندافع عن الديمقراطية ككل … كجزء لا يتجزأ … و إن توليتم .. فاشهدوا بأننا ديمقراطيون …

 

عن سؤال مسألة القاسم الانتخابي … أو الحق الذي يراد به باطل…

 

طفا على السطح هذه الأيام نقاش ” القاسم الانتخابي ” ليفرز صراعا بين الإخوة الأعداء أو بين حلفاء الأمس و اليوم و ربما حلفاء الغد .بين من يدافع عن ” القاسم الانتخابي بالأصوات الصحيحة ” باعتباره الأقرب للديمقراطية و الأكثر تمثيلية لأصوات الناخبين ، و بين من يدافع عن ” القاسم الانتخابي بعدد المسجلين ” باعتباره يسمح بالتنوع و بتمثيل الأحزاب الصغيرة بالبرلمان ليضم أصوات الشعب المختلفة …

 

يبدو للوهلة الأولى ، أن أصحاب الرأي الأول ، و لنسميهم باسمهم ، حزب العدالة و التنمية هم الأقرب للديمقراطية ، و الأقرب للقانون المتعارف عليه دوليا و التي تعمل به جل الديمقراطيات الغربية و غيرها ، أي أن القاسم الانتخابي بالأصوات الصحيحة هو الأكثر ديمقراطية حقيقة و منطقا و ممارسة ، و هنا يطرح علينا البعض ، و لماذا هذا الصمت من جانبكم ؟؟؟ لماذا التزمتم الصمت و ابتعدتم عن هذا النقاش ؟؟ و كأن قلبكم مع القاسم الانتخابي بالأصوات الصحيحة لأنه يتماشى مع نضالاتكم من أجل الديمقراطية ، و سيوفكم مع القاسم الانتخابي بعدد المسجلين لأنكم ستكونون من المستفيدين من غلته إن تم تبنيه ، و هناك من ينتقل من مرحلة طرح سؤال صمتنا ، إلى استنكار حيادنا السلبي ، و يشبهه بحياد الإدارة السلبي الذي كنا دوما ندينه و نستنكره .

لهؤلاء المتسائلين ،و لأولئك المستنكرين ، نقول أن الديمقراطية جزء لا يتجزأ ، و أن الديمقراطية إما أن تكون أو لا تكون ، و نطرح بدورنا سؤالنا ، أ بتحقيق ” القاسم الانتخابي بالأصوات الصحيحة ” نكون قد حققنا شرط الديمقراطية للانتخابات المغربية ؟؟ أ يمكن اعتبار مسألة القاسم الانتخابي بالأصوات هي اللبنة الأخيرة لبناء صرح الديمقراطية المغربية ؟؟ و للإخوة في العدالة و التنمية الذين يستنكرون صمتنا نقول لهم : ” تعالوا إلى كلمة سواء بيننا ، أن ندافع عن الديمقراطية ككل ، كجزء لا يتجزأ ” فإن قبلوا فلنخض النضال من أجل تغيير جذري لقوانينا الانتخابية ، فلنجعل من قوانينا الانتخابية قوانين ديمقراطية ، أما إن رفضوا و تولوا فقولنا لهم ” اشهدوا أننا ديمقراطيون “

 

نعم … و ألف نعم … القاسم الانتخابي بعدد المسجلين .. هو قانون غير ديمقراطي ، هو قانون يساعد على العزوف الانتخابي ، هو قانون يميع الانتخابات و يجعلها بلا جدوى ، نعم يجب رفض هذا القانون ، و لكن هل من الديمقراطية أن نؤمن ببعض جزئياتها و نكفر بباقي عناصرها الكبرى ؟؟؟ هل يمكن أن يدافع و يناضل إلى جانبنا رافضي القاسم الانتخابي بعدد المسجلين للا ديمقراطيته من أجل إقرار قوانين تجعل من انتخاباتنا أقرب للديمقراطية ؟؟

هل يمكن للعدالة و التنمية أن تدافع و تناضل إلى جانبنا من أجل توفير الشروط السياسية و القانونية الصرورية لجعل محطة الانتخابات ببلادنا نزيهة و شفافة تعتمد مبادئ الديمقراطية الحقة ؟؟

 

الحياد الإيحابي لكل أجهزة الدولة

إعادة النظر في التقطيع الانتخابي بإحداث دوائر انتخابية على أساس قاعدة التساوي النسبي في عدد الناخبين ( برلماني يصل مئات الأصوات في مقابل برلماني يصل بمئات الآلاف من الأصوات )

الحرص على تكافؤ الفرص بين الأحزاب في التمويل العمومي و الولوج لوسائل الإعلام العمومية

تبسيط المشاركة الانتخابية و تبسيط مساطر الترشيح و ضمان حرية الرأي و الدعاية الحرة و حرية التجمع و التواصل مع الناخبين

التنصيص الصريح على مساءلة و محاسبة المشرفين و المسؤولين على تدبير عملية الانتخابات

إحداث هيئة مستقلة للإشراف على الانتخابات ، هيئة تتمتع بالاستقلالية و الحيادية و الشفافية ، هيئة قانونية تؤسس بمقتضى قانون ، و هكذا نبعد الانتخابات عن يد وزارة الداخلية و تدبيرها السيئ الذي دام لعقود و عقود

إعداد لوائح جديدة للهيئة الناخبة ، و جعل حد نهائي للوائح الموتى و الأشباح

اعتماد التسجيل التلقائي على قاعدة بطاقة التعريف الوطنية ، و هكذا يمكننا الحديث عن حقيقة تمثيلية كل المواطنين المغاربة الذين بلغوا السن الانتخابي و يحق لهم التصويت

نشر اللوائح الانتخابية للعموم على الإنترنيت و في مقرات الجماعات المحلية قبل موعد الانتخابات مع ضمان حق المواطنين و الأحزاب في مراقبة هذه اللوائح و الطعن فيها و تصحيحها

ضبط أهلية الترشيح للانتخابات لقطع الطريق أمام المفسدين و ناهبي المال العام و المتهربين من أداء الضرائب

إعادة النظر في نمط الانتخاب باعتماد نظام الاقتراع اللائحي النسبي مع أكبر البقايا و بدون عتبة . باعتباره النظام الذي يضمن المساواة بين الأحزاب و يعطي لكل ذي حق حقه

تبسيط و ضمان نزاهة كل عمليات التصور و هنا ، هنا حيث ندافع عن دمقرطة الانتخابات ، عن العملية الانتخابية برمتها لا على جزء من جزئياتها ، يمكننا الحديث عن أننا ندافع فعلا عن إقرار انتخابات ديمقراطية ، و نرفع صوتنا أن نحتج و نتشبث باحترام أصوات الناخبين ، و نؤكد أن ندافع عن احترام إرادة الناخبين ، لا أن نؤمن ببعض الجزئيات و نكفر بأخرى …

ثم و نحن نتحدث عن احترام أصوات الناخبين و عن احترام إرادة الناخبين ، نساؤل هؤلاء … هؤلاء الذين تولوا المسؤولية ، المسؤولية الحكومية منذ أزيد من عقد من الزمن ، هل فعلا احترمتم إرادة الناخبين ؟؟ هل احترمتموها و أنتم تقرون قانون التقاعد ؟؟ هل احترمتموها و أنتم تسنون قانون التعاقد في الوظيفة العمومية ؟؟ هل احترمتموها و أنتم تحافظون على تقاعد الوزراء و غيرهم من المسؤولين الكبار ؟؟ هل احترمتموها و أنتم توقفون اتفاقاتكم مع النقابات بخصوص الزيادة في أجور المأجورين ؟؟ هل احترمتموها و أن تؤجلون الترقيات للموظفين و توقفون التوظيفات فيما أصررتم على دعم الشركات و بالملايير ( الخطوط الجوية الملكية على سبيل المثال لا الحصر ) و دعم الفنانين و الصحافيين ؟؟؟ هل احترمتموها و أنتم تعيننون من تشاؤوا من مقربين و أتباع في مناصب المسؤولية و في المجالس الدستورية ؟؟؟هل احترمتم هذه الإرادة و أنتم تسنون قوانين الطوارئ الصحية ؟؟ بالله عليكم متى احترمتم هذه الإرادة ؟؟ بل متى دافعتم عنها ؟؟؟

خلاصة القول إن الدفاع عن مسألة ” القاسم الانتخابي بحساب الأصوات الصحيحة ” هو حق ، هو دفاع عن حق ، لكنه مع الأسف هو دفاع عن حق من أجل باطل ، هو دفاع عن حق يراد به باطل ، هو دفاع عن مصلحة حزبية ضيقة يأخذ صورة الدفاع عن مصلحة شعبية واسعة ، فرجاءا كفاكم نفاقا ، و كفاكم كذبا ، و كفاكم ركوبا على الشعب ، و كفاكم استغلالا لمطالب شعبية من أجل مصالح حزبية ، كفاكم تجربة 20 فبراير عندما ركبتم على شعارها ” إسقاط الفساد و الاستبداد ” فانتهى بكم المطاف لعقد زواج كاثوليكي مع الفساد،

تستطيع أن تخدع كل الناس لبعض الوقت و لكن لا تستطيع أن تخدع بعض الناس كل الوقت

ملاحظة على سبيل التذكير : رئيس الحكومة السيد ” سعد الدين العثماني ” هو نفسه الأمين العام لحزب العدالة و التنمية الرافض لمقترحات وزارة الداخلية ، و وزير الداخلية هو مرؤوس سعد الدين العثماني المفروض أنه يأتمر بأوامره ، و المفروض أن مشاريع القوانين تقدم باسم الحكومة التي يرأسها حزب العدالة و التنمية … و عليه إما أن يتحمل الحزب كل مسؤولياته و يفرض مواقفه و يمكنه إقالة أي وزير لا يسير على النهج و يخرج عن الخط .. أو أن يضع المفاتيح و يقدم استقالته و ينسحب من الحكومة … فهذه هي الديمقراطية التي أعرفها … لا أن يتباكى و يتبنى خطاب المظلومية و يدرف دموع التماسيح … فكفى تمثيلا …

 

جمال العسري عضو المكتب السياسي لحزب الاشتراكي الموحد


389

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



و أخيرا جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال وجها لوجه مع وكالة إيفي الإسبانية في ملف مخيم اكديم إزيك

بنى ملال : القضاء يبرئ المصطفى أبو الخير، الصحفي بجريدة المساء ، من جنحة القذف

بين الويدان: المحكمة العسكرية بالرباط تستدعي من جديد أشخاصا في ملف مقتل مستخدمة المخدع الهاتفي

محاصرة مستشارين بمقر الجماعة القروية لتاونزة و الاعتداء المستشار عزان الحسين

بني ملال :استدعاء جديد للجنرال عرشان و لرئيس هيئة الأطباء و عضو لجنة فنية كشهود.

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

واويزعت : أرباب وسائقى الطاكسيات فى اضراب مفتوح ...ضد صاحب النقل المزدوج المحمي ....

بيان صادرعن الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية بشأن متابعة الزميل جواد الكلعي يمثل صباح يومه الث

شكاية إلى وزير الصحة . بني ملال : إهمال و تقصير في القيام بالواجب بالمر

ماذا يجري بتعاونية الحليب ايت بوزيد أفورار إقليم أزيلال ؟

حكاية “القاسم الانتخابي” وازدواجية حزب إخوان العثماني بقلم :ذ. جمال العسري





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

المديــر ! بقلم الأستاذ يــوســف بــولــجراف


الهوية المغربية: جدلية الحركية والثبات بقلم : عبد الله الفرياضي


"كيليكيس دوار البوم"، أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية بقلم : الحبيب عكي


القضية الفلسطينية بين الحقوق التاريخية المصادرة والنضال الوطني المعطل بقلم : د زهير الخويلدي


(سيزيف) *العربي ...عذاب دون خلاص بقلم :ذ محمد خلوقي


الوزير السابق أوزين يروي تفاصيل نقاش مع نائب برلماني جزائري حول عدائهم للمغرب


دمنات : سوق" قندهار" بدمنات يحتل مكانته بين سوق "الكلب" والسوق "الخانز " بقلم : ذ .نصر الله البوعيشي


الدنيا..او..اماضال.. في الثقافة وفي الثرات الشعبي الامازيغي بقلم الحسن اعبا


الامازيغية، الأحزاب والانتخابات: الدولة المغربية في ورطة بقلم عبد الله بوشطارت


و تعطلت لغة الكلام و المشاعر بقلم :هند الصنعاني

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

ازيلال / مدرسة ازلافن تنظم معرضا فنيا متنوعا بغية ترسيخ قيم المواطنة والتعايش مع الآخر


ازيلال / فعاليات جمعوية تزرع الامال والفرحة في قلوب اطفال التربية غير النظامية باعالي جبال جماعة ايت امديس

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة السيد :" ناصر التوكاني " قائد بعمالة أزيلال ..


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشول برحمته السيد " سي مولود أعموم " ــ مفتش تعليم ــ والد صديقنا ذ." ياسين أعموم " رحمة الله عليه

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.


أزيــلال ...نداء عـاجــل: الى ذوي القلوب الرحيمة…معانات امرأة من المرض قد يؤدي بحياتها

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

تكتل العاملين بمديرية الإنتاج بالأولى في مكتب نقابي مديرية الإنتاج بالقناة الأولى على صفيح ساخن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الخارجية الألمانية تدعو سفيرة المغرب في برلين إلى لقاء عاجل...والخارجية توضح ...


زوجان يبيعان طفلتهما لتأمين علاج ابنتهما الأخرى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة