مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.             شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا             السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"             محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف             أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...             عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي             ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان             إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد             أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة             أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية             نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب            لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة            شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا            الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب


لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة


شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا


الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!


لحسن أنير - أناروز


أراد أن يستعرض مهاراته .. اندلاع النار في وجه شاب أمام الملأ


Fatima Tabaamrant : Allo Agadir


عاجل 🔥حقيقة علاقة متسولة مولات الكاطكاط اكادير على لسان يوسف الزروالي

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : جمعية أشبال تامدة لألعاب القوى ": تألق مستمر و نتائج متميزة... كؤوس وأرقام

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال شخص اختطف سيدة لتصفية الحسابات مع ابنها


فاجعة بالناظور.. القبض على وحش اغتصب والدته

 
الحوادث

أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...


أزيــلال : إصابة صاحب دراجة هوائية بجروح خطيرة بعدما صدمته سيارة خفيفة

 
الأخبار المحلية

ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان


أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية


أزيلال / تاكلفت : ساكنة "أسكار" تخرج في مسيرة إحتجاجية ..وإعتصام أمام مقر القيادة والجماعة ، رفضا للتهميش والاقصاء

 
الجهوية

إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد


بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين


وقفة احتجاجية ضد رئيس ودادية الأخوين ببني ملال

 
الوطنية

إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.


شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا


المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي


شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل


السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير ذ.عبد الله الفرياضي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 فبراير 2021 الساعة 50 : 03


تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير
 

 

ذ.عبد الله الفرياضي

يبدو أن التعديل الدستوري الذي تم إنجازه سنة 2011 لم يتمكن بصفة كلية من الحسم في الاختيار الهوياتي للمغرب. ودليل ذلك يتجلى في العودة القوية للنقاش حول الهوية الوطنية بعد طرح بعض التيارات السياسية لمصطلح «تامغرابيت» كاختيار هوياتي جديد.
فكيف تم اجتراح هذا المصطلح إذن؟ وكيف كانت تمظهرات تلقيه من مختلف الحساسيات السياسية؟ وما هي دفوعات كل حساسية على أطروحتها؟

قول في مفهوم الهوية وتقاطعاته اللغوية

حتى نتمكن من مقاربة أطروحة
«تامغريبيت» في سياق النقاش الدائر حاليا حول الهوية الوطنية، يجدر بنا أولا أن نجري بعض الحفريات اللغوية على بعض المفاهيم المركزية في هذا النقاش، لا سيما مفاهيم «الهوية» و«الغيرية» و«الأَنَوية».
وضمن هذا الرهان يخبرنا «علم التأثيل» أن لفظة «الهوية» طارئة على اللسان العربي، وبناؤها في السياق التداولي العربي إنما تم عن طريق تكرار لفظي للضمير المنفصل «هو/id» الذي تبدأ به لفظة «identitas» اللاتينية، وهي لفظة مشتقة بدورها من كلمة «idem» التي تعني «الشيء نفسه». تبعا لذلك، أصبح مصطلح الهوية - في دلالته اللغوية الصرفة - يحيل على ذلك التطابق المشحون بالسكون والثبات بين الشيء وذاته، أي إلى ما يجعل الشيء هو هو بالمعنى الذي يفيد كونه مطابقا لذاته في الزمان والمكان.
ومصطلح الهوية في هذا المستوى يقدم نفسه كنقيض لمصطلح
«الغيرية» الذي يعود في الأصل إلى الكلمة الإغريقية «alterity» والكلمة اللاتينية «alteritas» الدالتين على الاختلاف عن الآخر بوصفه بديلا ثقافيا للأنا أو الهوية الذاتية / الأَنَوِيَة.
أما مصطلح الأَنَوية فمشتق من الضمير المنفصل
«أنا»، تماما كما هو الشأن بالنسبة لمقابله في اللغة اللاتينية «ipseity» المشتق بدوره من الضمير المكثف «ipse» الذي يقابله في العربية لفظ «الذات» وفي الإنجليزية «self» وكذا «soi» في اللغة الفرنسية. وهو ما يفيد أن الأنوية هي إحساس جماعة ثقافية أو إثنية ما بأناها الجمعية في تمايزها مع غيرها من الجماعات الأخرى.

«تامغريبيت» .. قول في سياقات الإنتاج

رغم أن لفظة
«تامغريبيت» لفظة قديمة في التداول اليومي للمغاربة للدلالة على خصوصية الشخصية المغربية، أي إلى الهوية المغربية بمعنى من المعاني. فإن توظيفها سياسيا ارتبط أولا بمفهوم «المغربة» الذي اختطه المغرب بعيد الاستقلال للتخلص من الإرث الكولونيالي الفرنسي، لا سيما على مستوى الموارد البشرية المتحكمة في الإدارة. غير أن هذه النسخة الأولية لمفهوم «تامغرابيت» لم تكن تعني شيئا آخر سوى التعريب، أي الهوية العربية للمغرب.
بعد ذلك، وأمام القوة الترافعية التي جسدتها الحركة الامازيغية على امتداد عقود من الزمن، سيعاود مفهوم
«تامغرابيت» الظهور على الركح السياسي مع حزب الأصالة والمعاصرة - في طبعته الأولى التي وضع معالمها كل من فؤاد عالي الهمة ثم إلياس العماري - كتصور مجتمعي / هوياتي وكآلية إيديولوجية لتصريف الصراع مع تيار الإسلام السياسيغير أن الحزب سرعان ما سيتخلى عن هذا الاختيار حين قرر التراجع عن إصدار جريدة ورقية ناطقة باسم الحزب تحت مسمى «تامغرابيت».
وضمن هذه السياقات سيبدأ في التشكل تيار مؤمن بخيار «تامغريبيت» من داخل الحركة الأمازيغية نفسها. تيار أسس له مجموعة من المثقفين الأمازيغ الشباب المؤمنين بخيار تأسيس حزب مغربي بمرجعية أمازيغية، على أساس منظور مغاير لمفهوم «تامغرابيت» قائم على الاعتراف بمختلف روافد الهوية الوطنية الموحدة وإدماجها كعناصر متفاعلة ومنصهرة في بوتقة الجوهر الأمازيغي الثابت للهوية. فجعلوا من هذا المفهوم شعارا لمشروعهم السياسي ثم بعد ذلك اسما لحركة مدنية موازية.
آخر المبادرات التي وظفت هذا المفهوم كان وراءها أعضاء من حزب التجمع الوطني للأحرار الذين أعلنوا عن الشروع في تأسيس جمعية تحت مسمى تكتل تامغربيت للإلتقائيات المواطنة. مبادرة عرفت هذا مفهوم «تامغرابيت» بكونه «منطقا للتفاعل بين جميع المكونات المشكلة للثقافة والهوية المغربية بغاية تجاوز ما أسمته منطق التجزيء في التعاطي مع القضايا الثقافية والهوياتية».

«تامغريبيت» .. قول في مسارات التلقي

كشفت مسارات تلقي هذا المفهوم، بوصفه مشروعا هوياتيا مطروحا للنقاش، عن تباين شديد في ردود الفعل إزاءه بين رافض له مطلقا ومؤمن به مطلقا ومشكك في النوايا والخلفيات السياسية والإيديولوجية الكامنة وراء تسويقه.
إذا كان مجترحوا هذا المشروع الهوياتي يسعون جاهدين لتسويقه، فإن تيارا القومية العربية والإسلام السياسي كانا في طليعة رافضيه. وتبرير عملية الرفض لديهما مسنودة بالخلفية الإيديولوجية المؤطرة لكليهما أولا ولطبيعة نظرتهما لمفهوم الدولة الوطنية ثانيا.
فما دام دعاة الإسلام السياسي ينظرون إلى الدولة الوطنية بوصفها مرحلة تاريخية يفترض بهم تجاوزها نحو تحقيق دولة
«الخلافة الإسلامية» على طول محور طنجة / جاكرتا، فإن تحقيق هذا الرهان لن يتم سوى بالعمل على ترسيخ هوية قوامها «العربية والإسلام» فحسب. نفس الشيء ينطبق على دعاة القومية العربية، مع اختلاف بسيط في اختزال مقوم الهوية في «العروبة» في أفق تحقيق رهان «الوطن العربي» الموعود على طول الجغرافيا الممتدة من المحيط إلى الخليج.
اللافت للانتباه في هذا النقاش الهوياتي، هو حصول انقسام ملحوظ - ولأول مرة - في صفوف الحساسيات المشكلة للحركة الأمازيغية. انقسام بين مؤيد لأطروحة «تامغرابيت» وبين رافض لها بالإطلاق وبين طرف ثالث مؤمن بهذا المفهوم / الخيار مع بعض التحفظ.  المؤيدون من غير اعتراض حاججوا على موقفهم بأن «تامغرابيت» ليست في الواقع سوى تجسيدا فعليا للهوية الأمازيغية للمغرب، أما المعارضون على الإطلاق فدفعهم في ذلك أن هذا المفهوم المستجد إنما يسعى إلى تذويب الهوية الأمازيغية وتفكيكها، ليبقى مصدر الشك لدى المشككين في طبيعة حاملي هذا المشروع وليس في المشروع نفسه.

قول في المقاربة الدستورية للهوية الوطنية

كي نتمكن من تشكيل صورة حقيقية - أو على الأقل صورة مكتملة وموضوعية - عن مشروع «تامغرابيت» وفهم سياقاته ورهاناته، يتوجب علينا مساءلة الوضع الراهن للهوية الوطنية على ضوء السيرورة التاريخية التي أفرزته. والمدخل إلى تحقيق هذا الرهان المعرفي يكمن في استنطاق الوثيقة الدستورية.
نطالع في تصدير الدستور الحالي أن المملكة متشبثة «بصيانة تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية - الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية».
وتفيد هذه الفقرة أن المشرع قد ميز في الهوية الوطنية الموحدة للمملكة بين المكونات والروافد، ومعلوم أن المكون أصلب وأمتن وأعم من الرافد. فعدد المكونات في أربع هي «العربية - الإسلامية - الأمازيغية - الحسانية»، فيما عدد الروافد في أربع أيضا وهي «الإفريقية - الأندلسية - العبرية - المتوسطية».
غير أن المشرع الدستوري وإن كان موفقا، بمقتضى هذا التوجه الجديد، من تجاوز المقاربة الأحادية والاختزالية التي طبعت التناول الدستوري القديم لإشكال الهوية الوطنية منذ القانون الأساسي للمملكة المعتمد سنة 1961 مرورا بدساتير 1962 و1970 و1972 والتعديلات المدخلة عليه سنوات 1980 و1992 و1996، فإنه رغم ذلك وقع في نوع من التعويم المعيب للهوية الوطنية عبر إقحام بعض الروافد ضمن دائرة المكونات.
فإذا كان مقصود المشرع بلفظة المكون هو جوهر الهوية وماهيتها، فإن هذا الجوهر الثابت عبر التاريخ هو الأمازيغية وحدها، فيما تنتصب العربية والإسلام والحسانية كروافد أغنت هذه الهوية جنبا إلى جنب مع الروافد الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية. وهو ما يشكل نكوصا أملته المنازعات الإيديولوجية حتى عن منطوق التصور الملكي لمركزية الأمازيغية في الاختيار الهوياتي الجديد للبلاد، وهو التصور الذي عبر عنه خطاب تاسع مارس 2011 الداعي إلى «التكريس الدستوري للطابع التعددي للهوية المغربية الموحدة، الغنية بتنوع روافدها، وفي صلبها اللغة الأمازيغية كرصيد لجميع المغاربة».

«تامغرابيت» .. قول في سوء الفهم الكبير

بناء على ما سلف، يمكننا الخلوص فيما يشبه استنتاجا عاما، أن المغرب قد قطع أشواطا كبرى في المسار المستمر لتشكيل وإعادة تشكيل هويته الوطنية. ويكفينا استدلالا على هذا الأمر، قدرة البلاد على القطع مع الأطروحة الرسمية السابقة التي كانت تختزل الهوية الوطنية في العروبة والإسلام وتقصي جوهر هذه الهوية وماهيتها.
يبدو أن المؤاخذات المسجلة على الأطروحة الرسمية للهوية الوطنية من جهة، وتعاظم حجم التحديات التي تواجه المغرب، إقليميا ودوليا، من جهة ثانية، قد سرعا بإعادة فتح نقاش الإشكال الهوياتي من بوابة مشروع
«تامغرابيت» وإن بصورة غير رسمية. لكن يبدو أن هذا المشروع قد اعتراه سوء فهم كبير يمكن تحديد ملامحه في الخدوش التي أصابت مصداقية بعض الأطراف التي انتصبت لتسويقه أولا، ولضبابية الطريقة التي يتم تسويقه بها ثانيا.
فمشروع «تامغرابيت» كخيار جديد ومحتمل لبلادنا يعتبر علامة فارقة في مسار المصالحة مع الذات إذا ما استجاب للشروط الثلاثة التالية:
أولا: أي مشروع يرمي إلى إعادة تشكيل الهوية الوطنية ملزم بالتخلص من المقاربات التي تقوقع مفهوم الهوية نفسه في بعدي الثبات والسكون واستبدالهما بمقاربة تعترف بديناميات الهوية في مجتمع تعددي من جهة، ومن جهة ثانية في عالم معولم للثقافة، وذلك بالاستناد إلى مبدأ الغيرية عوضا عن التقوقع في حدود ما يتيحه مبدأ الأنوية.
ثانيا
: ضرورة ربط هذا المشروع بإصلاح دستوري يمس التصور النهائي لإشكاليات الهوية الوطنية، من حيث وحدة ماهيتها وجوهرها الأمازيغيين وتعدد روافدها المتفاعلة والمغنية لها.
ثالثا: يجب أن يكون هذا المشروع ورشا وطنيا تشرف على إطلاقه أعلى سلطة في البلاد، وذلك قصد إكسابه المصداقية والجدية وتحصينه من أي استغلال سياسوي ضيق.


293

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

مهرجان سوق السبت أولاد النمة في دورته الثانية تحت شعار التنوع الثقافي في خدمة الجهوية المتقدمة من 5

أيت محمد: قضية تعيين شيخ جديد تعود للواجهة

مريرت : يوم من اجل ساكنة الأراضي السلالية- الجموع- لقبائل ايت اسكوكو .

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

اصلاح الاصلاح بقلم عبدالمالك اهلال

الأمن الوطني بأزيـــلال يحتفل بالذكرى 57 على تأسيسه

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير ذ.عبد الله الفرياضي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف


عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي


سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي


"لحسن بلقاس" كما عرفته. بقلم : عبد العزيز غياتي


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول


الوطنية الجزائرية بين "عقدة البطل" و"عقيدة العداء للمغرب" عبد الله بوصوف


متى تتخلص انتخاباتنا من الصورية والتحكمية؟! ذ.عبد اللطيف مجدوب


طقوس شعبانة بقلم : ذ.أحمد لعيوني


"أبطال من ورق" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


القاسم الانتخابي: ورطة السلطة وورطة "الإخوان" // أحمد عصيد

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الجديدة : المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب بإنصاف ضحايا مافيا .‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة شقيق اخينا كمال تمنايت ، رحمه الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والد أخينا " عزيز أكنناي " موظف بقسم الميزانية والصفقات بعمالة.


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " أحمد بن بوراس " والد إخواننا حميد وعبد الله ...

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دعوة الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)، بإضراب عام بقطاع التعليم اليوم الإثنين


أزيــلال : عمال الحراسة والنظافة بالتعليم ينظمون وقفة إنذاريه أمام مقر المراقبة المالية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال يوم الثلاثاء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"


المغرب يعلن تقديم معلومات استخباراتية لفرنسا "مكنتها من تحييد مخاطر مشروع إرهابي"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة