مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.             شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا             السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"             محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف             أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...             عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي             ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان             إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد             أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة             أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية             نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب            لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة            شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا            الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب


لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة


شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا


الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!


لحسن أنير - أناروز


أراد أن يستعرض مهاراته .. اندلاع النار في وجه شاب أمام الملأ


Fatima Tabaamrant : Allo Agadir


عاجل 🔥حقيقة علاقة متسولة مولات الكاطكاط اكادير على لسان يوسف الزروالي

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : جمعية أشبال تامدة لألعاب القوى ": تألق مستمر و نتائج متميزة... كؤوس وأرقام

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال شخص اختطف سيدة لتصفية الحسابات مع ابنها


فاجعة بالناظور.. القبض على وحش اغتصب والدته

 
الحوادث

أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...


أزيــلال : إصابة صاحب دراجة هوائية بجروح خطيرة بعدما صدمته سيارة خفيفة

 
الأخبار المحلية

ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان


أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية


أزيلال / تاكلفت : ساكنة "أسكار" تخرج في مسيرة إحتجاجية ..وإعتصام أمام مقر القيادة والجماعة ، رفضا للتهميش والاقصاء

 
الجهوية

إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد


بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين


وقفة احتجاجية ضد رئيس ودادية الأخوين ببني ملال

 
الوطنية

إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.


شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا


المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي


شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل


السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


المديــر ! بقلم الأستاذ يــوســف بــولــجراف
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 مارس 2021 الساعة 56 : 00


                    

المديــر !

 

بقلم الأستاذ يــوســف بــولــجراف

 


يجب أن يتكيف الإنسان مع المجتمع ، في مجتمعي الإنسان البسيط منا لا يزال بسيطا إلى حدود أن يمسك عليه الله و يرزقه من رزقه فيصبح إنسانا آخر لكن لا ينسى أيام البساطة ! فيقول اللهم أعود بك من الفقر و كل أشكاله؛ المشكلة ليست فيمن مسك عليه الله و أصبح غنيا المشكلة في من أصبح غنيا دون أن يمسك عليه الله ! هذا كما لو تحدينا إرادة الله ! أتحدت هنا عن التطور في مفهومه العكسي ! لا نزال نرى ذاك الإنسان بسيطا ، عاديا إلى حدود أن يلج إحدى الإدارات ، لا أتحدت عن الطريقة التي وصل بها ، لكن هي بالفعل و كأن أبواب السماء فتحت له !فهناك من تبدأ قصة تطوره مع مجتمعه من إنسان تدرج عبر مراحل تكوين إلى أن وصل بعد جهد جهيد فأصبح في نظرية التطور إما موظفا عاديا داخل الإدارة فيتطبع بطباع زملائه الإداريين في الشفافية و النزاهة ، و هناك من يترقى ليكلف بمسئولية مهمة ! فيتدرج السلم الإداري لكن دائما في إطار المعقول و التراتبية النسبية وليس صعودا صاروخيا لما اكتشفه المدير الكبير في المصعد الوزاري ، فرنن عليه “ مفاتيح الربح“ فجاء بها مفتخرا بقرار تعيينه على رأس إدارته المحلية ، فزغرتت زميلاته و هنأه زملائه و كل يحمل في يده هدية رمزية لعله يتذكر هم بها أيام كان يتقاسم معهم محنة إكتمال الشهر ( ألا أجد عندك ١٠٠ درهم حتى لا فان دي موا؟ ) ، و من زملائه من تحاشى طلب إسترداد ما قرضه إياه تناسى أنه لا زال عليه دين! ، فكيف يطالبه بدينه وقد أصبح هو المدير رئيسه!! أرجوكم أن لا تنسوا أنه كان إنسانا بسيطا و أنه لازال أبناء عمومته و إخوانه هناك في البادية يفتخرون به رغم أنه لم يجد لهم بعد حلولا لتلك الخيام المهترئة التي طالما كان هو من يضع في مناطق من جوانب خيمته أواني من كل الأحجام لمنع القطرة من السقوط ! لم يفك العزلة عنهم ! لا ينسى أبدا أنه كان هو من يذهب إلى السوق من أجل التبضع بعد أن يبيع ما جناه من شجر فاكهة عمه مسعود خلسة و الذي أصبح يعمل شاوش معه في إدارته ، اليوم و قد أصبح ذا شأن و نفوذ و هو الآمر الناهي في إدارته ، لا ينسى أبدا ، تلك الأيام السوداء و كل إنسان بسيط يأتيه من أجل خدمة له أو مشكلة فهو يذكره بماضي يكرهه ! مادا تريد ؟ إن شاء الله سنجد لك الحل لمشكلتك ! لكن في داخله أشياء و أشياء تتحدت ، تتهكم و تلعن ! يبتسم ! أو يضحك ، كل موظفيه لا يميزون مزاجه و لايعرفون متى يضحك ومتى يغضب ، صراحة لا يمكن أن تعرف من خلال ترسيمة وجهه، ترى فقط وجها بيروقراطيا بشنب مقلم جيدا و ربطة عنق سوداء معقودة على الطريقة الإدارية ترى فيها كل العقد السيكولوجية، لا تعرف صراحة مزاجه و إن ضحك أو إبتسم ! هو اليوم في نظريات التطور أصبح ولو أنك تراه فمكانه شاغر ! عنده أشغال … أيعقل أن يكون أو يصبح منهم ؟ كما قال الفنان !و تلك السيارة السوداء الشبح ربما فقط تعبر عن امتيازه الوظيفي فقط (ضروري يعني برستيج ) ، لا يهم ، فهو لازال يتحدت للبسطاء و يستقبل المواطنين و الناس يعرفون أنه من البسطاء منهم لذلك يأتوه أفواجا ! و حتى بعض قضاياهم و مشاكلهم يحدتون فيها والديه في البادية و يحيلونها عليه لعله يتدخل فيها (الله يرضي عليك أولدي هداك ولد الحاج علي تعقل عليه ! لي كان يجيبنا لعسل من جبل ! راه ولدو طلع الجامعة وبغى تشوفلو شي بيت فلحي !!)

ينادي عمي مسعود ؛ فين الزفت ديال القهوة ديالي ! صبحنا على الله ! ياك قلت ليها !!( في إشارة إلى السكرتيرة ) –

١٠٠ مرة مادخليش عليا بنادم قبل ما تعرفي شنو بغا !؟

— راه قالها قرا معاك و باه كسال صاحب باك !!

عمي مسعود هو كذلك من أبناء قبيلته و ينادونه الحاج، بعد أن تكرمت عليه الإدارة بالسفر و مصاريف مناسك الحج طبعا بتزكية من المدير (يتذكر صاحبنا وهو يمضي الموافقة بابتسامة داخله حين علق بإحدى أشجار المشمش يوما كاملا عندما باغته كلب عمه مسعود و بقي ينبح عليه من تحت حتى حضر مسعود و فك أسره ولم يبلغ اسرته ، فبقي منذ ذلك الحين ممتنا له ، ربما هي كذلك تعبير عن رد جميل و مكافأة منه ! و في الحقيقة إن الحاج مسعود شخص طيب رغم ولوجه عالم السياسات الهميزولوجية و هو صاحب الإمارة في الإدارة و التعويذة ،يهدئ من روعه دائما فهو من يمازحه و هو من يعرف ما بداخله و طبيعة مزاجه و كل المستخدمين يلجئون إليه أولا ! يسألونه عن مزاجه قبل الدخول إليه فتكون إجابة عمي مسعود هي الإعلام الذي لا يكذب فيحدرهم على شكل نشيد إن كان مزاجه سيئا : سارع ! سارع أنت البارع !! أما إن كان مزاجه رائق فيبتسم ويقول : أنا عفريت أنا نفريت! أنا في الصف.. أنا في الخلف.. أنا يمناك أنا يسراك ، فتنشر البشرى، البهجة و الانشراح و تعم الفرحة و النشاط و الكسل كافة مكاتب الإدارة ! فهناك من يخرج إلى المقهى من أجل الفطور ولا يعود حتى الغد و هناك من يعود فقط من أجل صديق أوصاه بخدمة معينة ليعود من أجل الغداء حتى يعود في اليوم الموالي ! و الباقية الباقية من ما تبقى من الزملاء و الزميلات في حديت و تنكيت و مشاغل الحياة اليومية لكسر الروتين الإداري في انتظار أول الشهر ..

هذا حال بعض الإدارات في زمن مضى ، وحين يلبس البسيط منا توب الإداري و المسؤول و حين كنا لانعرف شيئا عن مفهوم التماسيح و العفاريت ، اليوم والله أعلم مع كل التغييرات في سلوكيات الإدارة الجديدة و الإنفتاح ، عرفنا منهم العفاريت وعرفنا لماذا لا نجدهم مع أنهم بيننا ، عرفنا أيضا كيف أن التماسيح هي أقوى من الاشباح وهي من توظف ربما العفاريت ! الفضل كل الفضل .. المهم ! إستطعنا أن نعرف من يبدر المال العام ، هذا إمتياز و شيء جميل ، و الكل منتبه ! لكن اليوم نظرية التطور تقول والله أعلم أن كل العفاريت قد تصبح تماسيح أو تتحول إلى سحليات لهذا ولا أثر لها تسمع عنها ولا تراها ! أرقى أشكال التطور ، أسألكم !!؟

/نعم تذكرت قصة صاحبنا هذا و أنا أراه اليوم يقبع في زنزانته وحيدا ، بعد أن تخلى عنه الكل ،و هو الذي كان يغدق على الكل يالمزايا ، و يفوت الصفقات لأصدقاءه ، لكن في محنته هاته ليس الاختلاس هو السبب المباشر في سجنه بل أشياء أخرى أكبر تفوق حتى تنكره لأصله ، أشياء أحيانا تنسي الإنسان في آدميته ليصبح كالنمرود يتناسى أيضا نهاية النمرود نفسه .

 



946

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

توثيق الزواج و التسجيل بالحالة المدنية بواويزغت يوم 8 مارس المقبل

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

مجموعة السلام لخرجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب تحتج

المديــر ! بقلم الأستاذ يــوســف بــولــجراف





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف


عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي


سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي


"لحسن بلقاس" كما عرفته. بقلم : عبد العزيز غياتي


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول


الوطنية الجزائرية بين "عقدة البطل" و"عقيدة العداء للمغرب" عبد الله بوصوف


متى تتخلص انتخاباتنا من الصورية والتحكمية؟! ذ.عبد اللطيف مجدوب


طقوس شعبانة بقلم : ذ.أحمد لعيوني


"أبطال من ورق" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


القاسم الانتخابي: ورطة السلطة وورطة "الإخوان" // أحمد عصيد

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الجديدة : المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب بإنصاف ضحايا مافيا .‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة شقيق اخينا كمال تمنايت ، رحمه الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والد أخينا " عزيز أكنناي " موظف بقسم الميزانية والصفقات بعمالة.


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " أحمد بن بوراس " والد إخواننا حميد وعبد الله ...

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دعوة الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)، بإضراب عام بقطاع التعليم اليوم الإثنين


أزيــلال : عمال الحراسة والنظافة بالتعليم ينظمون وقفة إنذاريه أمام مقر المراقبة المالية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال يوم الثلاثاء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"


المغرب يعلن تقديم معلومات استخباراتية لفرنسا "مكنتها من تحييد مخاطر مشروع إرهابي"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة