مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.             شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا             السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"             محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف             أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...             عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي             ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان             إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد             أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة             أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية             نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب            لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة            شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا            الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب


لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة


شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا


الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!


لحسن أنير - أناروز


أراد أن يستعرض مهاراته .. اندلاع النار في وجه شاب أمام الملأ


Fatima Tabaamrant : Allo Agadir


عاجل 🔥حقيقة علاقة متسولة مولات الكاطكاط اكادير على لسان يوسف الزروالي

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : جمعية أشبال تامدة لألعاب القوى ": تألق مستمر و نتائج متميزة... كؤوس وأرقام

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال شخص اختطف سيدة لتصفية الحسابات مع ابنها


فاجعة بالناظور.. القبض على وحش اغتصب والدته

 
الحوادث

أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...


أزيــلال : إصابة صاحب دراجة هوائية بجروح خطيرة بعدما صدمته سيارة خفيفة

 
الأخبار المحلية

ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان


أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية


أزيلال / تاكلفت : ساكنة "أسكار" تخرج في مسيرة إحتجاجية ..وإعتصام أمام مقر القيادة والجماعة ، رفضا للتهميش والاقصاء

 
الجهوية

إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد


بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين


وقفة احتجاجية ضد رئيس ودادية الأخوين ببني ملال

 
الوطنية

إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.


شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا


المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي


شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل


السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الحاجة الحمداوية.. فنانة الملوك وأيقونة العيطة في المغرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أبريل 2021 الساعة 53 : 23


وفاة الحاجة الحمداوية.. فنانة الملوك وأيقونة العيطة في المغرب

 

 

 

ودعت عملاقة الفن الشعبي المغربي الحاجة الحمداوية، اليوم جمهورها، الذي تعود على إطلالتها بلباسها المغربي البهي وبين يديها دفها الشهير الذي لم يفارقها طيلة مشوارها الفني على مدى أزيد من 7 عقود، والذي أبدعت فيه أغاني خالدة في فن العيطة المغربي (تراث موسيقي شفوي).

 

وشهدت الحاجة الحمداوية المجد الذهبي للأغنية المغربية، وصدح صوتها عاليا قبل الاستقلال وبعده، وعاصرت عهد الملك محمد الخامس والحسن الثاني ومحمد السادس، وغنت أمام ملوك وأميرات في مسارح وقصور.

 

ورحلت فقيدة الفن الشعبي المغربي، عن عمر ناهز الواحد والتسعين سنة، بعد صراع طويل مع المرض أدخلها قبل أيام قسم العناية المركزة بإحدى مستشفيات العاصمة الرباط، حسب عائلتها.

 

البداية من أب الفنون

 

ولدت الراحلة واسمها الحقيقي الحاجية الحمداوية سنة 1930 وترعرعت بمدينة الدار البيضاء، وكان والدها من عشاق فن العيطة، ودأب على استدعاء فرق الشيخات والشيوخ (فنانو العيطة) في المنسبات العائلية والأفراح في بيتهم بالحي الشعبي مرس السلطان.

 

وبدأت الحاجة الحمداوية، مشوارها الفني من المسرح عندما انضمت لفرقة الفنان بوشعيب البيضاوي، رفقة عدد من الأسماء الوازنة، قبل أن يكتشف الأخير الخامة الصوتية التي تمتلكها الراحلة وإمكاناتها الفريدة في الغناء، ولا سيما في فن العيطة، الذي تحولت ومنذ ستينيات القرن الماضي إلى رائدة من رواده في المغرب.

 

واستطاعت الحاجة الحمداوية ومنذ ذلك الحين أن تطبع بصمتها الخاصة على هذا اللون الغنائي الشعبي، وتحافظ على كلماته التراثية بتوزيع عصري، حيث حازت أغانيها على شهرة واسعة، وحضيت بانتشار كبير في المغرب، وقادها تألقها إلى القيام بجولات فنية في مختلف دول العالم، لنشر فن العيطة ولقاء أفراد الجالية المغربية في الخارج.

 

وتركت الفقيدة وراءها ريبيرتوارا شعبيا غنيا في فن العيطة المغربي، وكانت من أنجح أغانيها (دابا يجي)، (منين أنا ومنين أنت)، (آش جا يدير)، (هزو بينا لعلام)، (مما حياني)، (الكاس حلو)، والقائمة طويلة من الإنتاجات الفنية التي ضلت راسخة، وترددها أجيال متعاقبة.

الفنانة المقاومة

 

وعرفت الفنانة الحمدواية خلال فترة الاستعمار الفرنسي بمقاومتها للتواجد الأجنبي في المغرب عبر الفن والكلمة، وكانت أغانيها تحمل رسائل مشفرة وإيحاءات ضد المستعمر، وهو ما لم تستسغه سلطة الحماية الفرنسية آنذاك، وقادها فنها إلى مخافر الشرطة للتحقيق معها في العديد من المناسبات في فحوى الأغاني التي تصدرها.

 

ومن بين الأعمال الفنية التي كانت وراء اعتقال الحاجة الحمداوية والزج بها في السجن أغنية تقول كلماتها "آش جاب لينا حتى بليتينا الشيباني..آش جاب لبينا حتى كويتنا آ الشيباني.. فمو مهدوم فيه خدمة يوم..مقدم الكرعة مات بالخلعة"، حيث اعتبرت سلطات الحماية أن مضمونها موجه لابن عرفة الذي عين في منصب السلطان خلفا للسلطان الشرعي المنفي آنذاك، محمد الخامس.

 

التضيق الذي تعرضت له الحمدواية خلال فترة الخمسينيات من طرف سلطات الحماية، دفعها للهرب والاختباء في فرنسا، قبل أن تقرر العودة إلى المغرب بعد الاستقلال لتتحول بعدها إلى المغنية المفضلة بالنسبة لمعظم شرائح المجتمع المغربي.

 

وسمح المقام في باريس للراحلة بالتعرف على عدد كبير من الفنانين المغاربة والأجانب، وفور رجوعها إلى المغرب تسلقت الحمداوية سلم النجاح لتصل إلى القمة، حيث غنت في أفراح العائلة الملكية و أمام كبار الجنرلات والسياسين، وكانت الفنانة الأكثر طلبا في المهرجانات الشعبية.

 

شهادات في حق أيقونة العيطة

 

وتجمع بين الراحلة والعديد من الفنانين ممن عايشوا مسيرتها، علاقة قوية امتدت لجيل الفنانين الشباب من مطربي الفن الشعبي الذين صقلوا مواهبهم بالاستعانة بأغانيها الخالدة وبتقنيات أدائها المتفردة.

 

يقول الفنان الشعبي الحاج عبد المغيث، لـ"سكاي نيوز عربية"، إن المغرب فقد اليوم هرما كبيرا ألهم العديد من الفنانين الذين ظلوا يرددون أغانيها الراسخة في كل المناسبات.

 

ويوضح الفنان الشعبي أن "الفقيدة حافظت على الكلمات التراثية، وفي نفس الوقت أضفت لمستها الخاصة على فن العيطة، وأدخلت عليه توزيعا موسيقيا جديدا، وأضافت آلات موسيقية أخرى، لتكون أول فنانة عيطة تغني رفقة أوركسترا، وتؤسس بذلك مدرسة خاصة بها".

 

أما الفنان خالد البوعزاوي، الذي زار الحاجة الحمداوية بأحد مستشفيات الرباط، قبل وفاتها بيوم، فيعتبر الراحلة "حالة غنائية لا تتكرر، بمعاصرتها لثلاثة أجيال وتألقها على الساحة الفنية إلى حدود وقت قريب من تاريخ وفاتها".

 

ويقول الفنان الذي كانت تجمع الراحلة علاقة صداقة قوية به وبإخوته في فرقة "أولاد البوعزاوي ، في تصريح لـ"سكاي نيوز عربية": " بالرغم من تقدمها في السن فقد ضلت تتمتع بإمكانية غنائية وبخامة صوتية استثنائية تميزها عن غيرها من الفنانين".

 

ويستطرد الفنان المتخصص في العيطة والذي سبق أن جمعه تعاون فني مع الفقيدة، أن الأخيرة كانت تعرف بشخصيتها المرحة وكانت تعيش من أجل الفن، وتكن حبا كبيرا لجمهورها الذي كان يبادلها بالمثل وتلقى منه كل الاحترام والتقدير.

 

من جانبها، تستحضر الفنانة خديجة البيضاوية، الذكريات التي جمعتها بصديقتها الراحلة قائلة: "لم تغالب الحاجة دموعها في أول لقاء بيني وبينها أثناء استماعها لأدائي لمقطع من إحدى أغانيها المشهورة، لتعبر لي بكل تلقائية عن إعجابها بصوتي وبأدائي".

 

وتؤكد البيضاوية الاسم اللامع في مجال فن العيطة في المغرب لـ"سكاي نيوز عربية" أن كل من عايش الراحلة سواء عن قرب أو من بعيد، يتفاجأ بسيدة في قمة التواضع، رغم مكانتها وتاريخها وما قدمته للفن المغربي، ويكتشف مدى حبها للناس، وسخائها الذي قادها لتقديم الدعم والمساندة لفنانين من الجيل الصاعد.

 

قرار الاعتزال

 

لم تكن فكرة اعتزال الغناء تراود الراحلة، التي عاشت حياة الفقر والغنى، و كانت تعول عائلتها الكبيرة، إلا في صيف السنة الماضية عندما قررت منح قائمة أغانيها وموروثها الفني حصريا للفنانة الصاعدة كزينة عويطة.

 

حيث أعلنت خلال ندوة صحفية جمعتها بالفنانة الشابة عن قرار اعتزالها وتوقيعها لعقد لا يحق بموجبه لأي فنان آخر أن يتصرف في أغانيها دون الرجوع إلى الفنانة الصاعدة والحصول على موافقتها.

 

وكان آخر أعمال هرم فن العيطة في مسيرتها الطويلة، "ديو" جمعها مع الفنانة كزينة عويطة، وكان يحمل عنوان "حاضيا البحر"، وصور على طريقة الفيديو كليب.



314

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

إعـــتذار

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

مقتل شاب بمدينة ابزو

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

بيان صادرعن الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية بشأن متابعة الزميل جواد الكلعي يمثل صباح يومه الث

محكمة الجديدة تنزل عقوبة كبيرة ضد مغتصب عمته المعاقة

الحاجة الحمداوية.. فنانة الملوك وأيقونة العيطة في المغرب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف


عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي


سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي


"لحسن بلقاس" كما عرفته. بقلم : عبد العزيز غياتي


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول


الوطنية الجزائرية بين "عقدة البطل" و"عقيدة العداء للمغرب" عبد الله بوصوف


متى تتخلص انتخاباتنا من الصورية والتحكمية؟! ذ.عبد اللطيف مجدوب


طقوس شعبانة بقلم : ذ.أحمد لعيوني


"أبطال من ورق" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


القاسم الانتخابي: ورطة السلطة وورطة "الإخوان" // أحمد عصيد

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الجديدة : المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب بإنصاف ضحايا مافيا .‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة شقيق اخينا كمال تمنايت ، رحمه الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والد أخينا " عزيز أكنناي " موظف بقسم الميزانية والصفقات بعمالة.


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " أحمد بن بوراس " والد إخواننا حميد وعبد الله ...

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دعوة الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)، بإضراب عام بقطاع التعليم اليوم الإثنين


أزيــلال : عمال الحراسة والنظافة بالتعليم ينظمون وقفة إنذاريه أمام مقر المراقبة المالية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال يوم الثلاثاء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"


المغرب يعلن تقديم معلومات استخباراتية لفرنسا "مكنتها من تحييد مخاطر مشروع إرهابي"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة