مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.             شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا             السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"             محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف             أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...             عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي             ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان             إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد             أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة             أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية             نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب            لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة            شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا            الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب


لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة


شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا


الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!


لحسن أنير - أناروز


أراد أن يستعرض مهاراته .. اندلاع النار في وجه شاب أمام الملأ


Fatima Tabaamrant : Allo Agadir


عاجل 🔥حقيقة علاقة متسولة مولات الكاطكاط اكادير على لسان يوسف الزروالي

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : جمعية أشبال تامدة لألعاب القوى ": تألق مستمر و نتائج متميزة... كؤوس وأرقام

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال شخص اختطف سيدة لتصفية الحسابات مع ابنها


فاجعة بالناظور.. القبض على وحش اغتصب والدته

 
الحوادث

أزيــلال : حادثة سير خطيرة تخلف وفاة شخص وامرأة وعشرات الجرحى ...


أزيــلال : إصابة صاحب دراجة هوائية بجروح خطيرة بعدما صدمته سيارة خفيفة

 
الأخبار المحلية

ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان


أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية


أزيلال / تاكلفت : ساكنة "أسكار" تخرج في مسيرة إحتجاجية ..وإعتصام أمام مقر القيادة والجماعة ، رفضا للتهميش والاقصاء

 
الجهوية

إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد


بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين


وقفة احتجاجية ضد رئيس ودادية الأخوين ببني ملال

 
الوطنية

إلغاء صلاة التراويح يغضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ..ومنع التنقل بين المدن والتجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.


شاهدوا.. مظاهرة حاشدة بعد العثور على رسالة خطية لبائع متجول مات منتحرا


المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي


شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل


السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 أبريل 2021 الساعة 18 : 21


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟

بقلم : عبد القادر كلول
      ربما جعلني حبي للقصيبة أتغافل عن الكثير من عللها الظاهرة والخفية.  وربما منعني الحنين أحيانا لأفشي مضاضتي مما يحيق بها ومما تعانيه. فالوطن مهما تنتن، يظل حلما معطرا في ليالي الغربة الأشد قسوة. لكن كل هذا وذاك لن يثنيني عن فضيلة النقد الذاتي البناء لوضع الأصبع على بعض مواضع الداء.  وستكون وسيلتي الوحيدة عيوني المحبة والعاشقة دائما وقلبي الذي يحمل في سويدائه هذا الحب الكبير لمنبت شاء القدر أن اترعرع فيه. فكما أننا لا فضل لنا في اختيار الآباء فإنه أيضا لا يد لنا في انتقاء الوطن. ولكن من الواجب علينا دينيا وأخلاقيا حبهما حبا دون عقوق. 

     الحب في كل الحالات لا ينبغي أن يعمي بصيرة صاحبه ويجعله لا يرى من القمر غير وجهه المنير ، بل يتحتم عليه أن يحاول أن يكشف ما وراء الستار وكل القبح الذي ينطوي عليه ذلك الجمال. وإذا حاولنا أن نتحلى بالقليل من الحياد ونمارس بعض النقذ الذاتي فسنصل حتما إلى بيت القصيد و اكتشاف اللازمة التي تحفظ نسق القصيدة من الإختلال .

     على مدار عقود شاء الخالق أن تظل القصيبة مجرد قرية لا تمت ملامحها للمدينة بصلة .. تناوبت أياد لا تحب لها الخير على طلاء وجهها بهذا الرماد الذي أحال مستقبلها إلى أفق مبهم لا تشرق فيه شمس الأمل لمعظم شرائح الساكنة سيما منهم الشبـــاب .

     وحتى لا أكون عدمياُ و يتيه حديثي فقط  في عمق البؤر والاخفاقات التي انتجتها السياسات العقيمة ، فأنا لن أنكر المجهودات التي بذلها البعض ممن تربعوا على عرش التسيير بين الأمس واليوم. تلك الجهود التي استطاعت بحق أن تحرك صخرة البؤس قليلا وتبشر بانبعاث بصيص أمل لكنه لم يستمر طويلا حتى باغثته مكانس لوبيات الفساد لتحيله إلى حلم جميل أعقبته استفاقة على واقع بئيس. فتوقف كل شيء ، وأضحى العثور عن  الشغل نادرا، ومواقف العمال تغص بالباحثين عن أنصاف فرص.

     كان بإمكان مدينتنا أن تخترق متاهات التخلف بِنفَسٍ قوي لتصل إلى أبعد مدى في مضمار السباق نحو غذ أفضل.  بل كان بإمكانها اعتلاء بوديوم المدن القابلة لاحتواء آفة البطالة والبؤس المعيشي، وتوفر لشبابها فضاء ينتعش فيه ويبني بأريحية أركان طموحاته المشروعة ويجنبها بالتالي النظرة الدونية التي توسم بها كلما أتى ذكرها على ألسنة الشامتين، لو تم فقط استغلال كنوزها المهملة. وتوفرت النيات الحسنة واستحضر الضمير الجمعي الحي.  إنه الحظ التعيس الذي رافقها مذ استوطنتها شرذمة من المسؤولين الذين لم يستطيعوا النظر أبعد من أنوفهم، صنعوا المستحيل ليجثموا فوق قلوب الناس  ضدا على رغباتهم، سخروا المال والحيل، تقمصوا أدوار الربابنة الحاذقين، القادرين على قيادة السفينة نحو بر الخلاص، إنتحلوا كل قناع رأوه مناسبا ليذر الرماد في عيون شعب أنهكه اللإنخراط العقيم في مختلف اللإستحقاقات وبات يائسا من قدوم التغيير، مسؤولون حربائيون حقيقة ومجازا، قمارون راهنوا بمياه وجوههم في كازينوهات السياسة فكان لهم ما أرادوا واغتنوا من لعبة هم وحدهم من كان يعرف كواليسها وحيثياتها التي كشف الواقع على ملاءمتها لأجنداتهم الخاصة بعيدا عن مصالح العباد. وبصفتي واحدا ممن إنطلت عليهم خدعة دموع التماسيح تلك، وانجروا وراء لمعان السراب، فقد شهدت كما شهد معي كل ذوي النيات الحسنة، كيف أهدر وقت مهم من زمن التنمية في الصراعات السياسية وبين تضارب المصالح، وكيف أضحى المرفق العام ضحلا نتيجة التخبط والتيهان وعدم القدرة على إبداع الحلول وانتاج المسالك التي تفضي إلى النجاح . إنه المرض المزمن الذي بات يقض مضجع  مدينتنا مع كامل الأسف، شلل مستوطن يأبى الزوال. 

    قديما كان البعض منا يحلم وهو شاب مقبل على الحياة، أن يلتقي في سنوات عمره المتبقية بأمنيته ليعانقها لتصحبه السعادة و يستشعر دفء الإنتماء لأرض لم يخذلها لحظة من عمره، بيد أنه ألفى نفسه وقد إنصرمت من عمره السنون وباتت صروف الزمن تنقش على وجهه الأخاديد، يستجدي الرحمة من مدن  بعيدة، مدن كانت إلى عهد قريب تئن تحت وطأة الهشاشة فأنقدها المخلصون من أبنائها البررة، فأضحت قبلة للباحثين عن العمل ووطنا رحيما بأبنائه وبالغرباء  على حد سواء.. 
     كم تغير الواقع من حولنا فجأة، وكأننا كنا نتنفس طوال حياتنا هواء مخدرا. لم يكن أشد المتشائمين يتنبأ بكون القصيبة ستصبح مقبرة لطموحاتهم وآمالهم. أكاد لا أنسى زمرة من المثقفين والنجباء غادروا مكرهين ووقعوا على صك الهجرة إلى الأبد، أما المتشبثون منهم بالأرض، فهاهم مايزالون في قاع البؤس يقاسون مرارة الخذلان ولو إلى حين...

     واليوم بعدما طالت الأزمة وأصابت كل ركن من أركان بيتنا الذي يلمنا جميعا، ألم يحن الوقت للتغيير؟ ألن يستيقظ ظمير كل واحد منا ليعمل على توحيد الصفوف لنختار من ينتشل سفينتنا من قاع البؤس، بدل وقوف البعض في وجه البعض الآخر متحلين بعزة الانتماء وبالوطنية الحقة؟ إنها فرصتنا والانتخابات على الأبواب، فرصة الإبانة علي أكبر قدر من الحكمة علي ترك الخلافات ليتفرغ الجميع لما هو أهم من الخلافات والآنانية وخدمة المصالح الضيقة لطي صفحة البؤس الى غير رجعة .فالخلاف الطويل يعني: أن كل الأطراف على خطأ، كما قال الفيلسوف الفرنسي فولتير. وعلينا الاعتراف بكوننا جميعا مخطئون؛ مخطئون في اختياراتنا وسياساتنا والتزاماتنا أمام الوطن والتاريخ.



432

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

تخليدا للذكرى المائوية لمعركة مرامان لقبائل ايت ويرة باقليم بني ملال

ابزو : الدورة الخامسة لموسم سيدى الصغير بن المنيار والمهرجان الثقافى والسياحى لابزو

دير القصيبة:الملتقى الأول ..كرنفال يمزج بين الفرجة والثقافة، ويسعى إلى إبراز القيم الوطنية الحقة!!

فضيعة بكل المقاييس : استدرجاه لينتقما منه بدعوى أنه تحرش بأختهما

بني ملال : لقاء تواصلي مع الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج يكشف عن معاناة الجالية بجهة تاد

اللغة الأمازيغية مهددة بالانقراض. بقلم : ص - عزماوي

أرباب الطاكسيات يحتجون على تمديد خطوط حافلات الكرامة

جهة تادلة ازيلال تتحول الى قطب وطني في انتاج الاسمنت

القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف


عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي


سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي


"لحسن بلقاس" كما عرفته. بقلم : عبد العزيز غياتي


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول


الوطنية الجزائرية بين "عقدة البطل" و"عقيدة العداء للمغرب" عبد الله بوصوف


متى تتخلص انتخاباتنا من الصورية والتحكمية؟! ذ.عبد اللطيف مجدوب


طقوس شعبانة بقلم : ذ.أحمد لعيوني


"أبطال من ورق" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


القاسم الانتخابي: ورطة السلطة وورطة "الإخوان" // أحمد عصيد

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الجديدة : المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب بإنصاف ضحايا مافيا .‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة شقيق اخينا كمال تمنايت ، رحمه الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والد أخينا " عزيز أكنناي " موظف بقسم الميزانية والصفقات بعمالة.


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " أحمد بن بوراس " والد إخواننا حميد وعبد الله ...

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دعوة الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)، بإضراب عام بقطاع التعليم اليوم الإثنين


أزيــلال : عمال الحراسة والنظافة بالتعليم ينظمون وقفة إنذاريه أمام مقر المراقبة المالية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال يوم الثلاثاء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

السعودية تعدم 3 عسكريين أدينوا بالـ"خيانة العظمى"


المغرب يعلن تقديم معلومات استخباراتية لفرنسا "مكنتها من تحييد مخاطر مشروع إرهابي"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة