مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الوزير المغربي " منير المحجوبي " من أفورار ، يتباهى بـ “حبيبه” في حفل عشاء رسمي             ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟             قصة مؤثرة لشاب من ضحايا قطار بوقنادل..تُوفي بعد ساعات قليلة من تعيينه في وظيفة             الحموشي يصدر مذكرة امنية جديدة تحدد مرتكزات المقاربة الامنية لمكافحة الجريمة             أمطار محليا قوية مرتقبة بعد غد الخميس بعدد من مناطق المملكة             بلاغ..الوكيل العام باستئنافية الرباط يعلن عن فتح قضائي حول فاجعة “القطار المكوكي”             أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد             تجاوزات وخروقات المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال تصل قبة البرلمان             تركيا تحول قضية خاشقجي الى مسلسل تركي             ركع البدر // سعيد لعريفي             لغز اختفاء خاشقجي             وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة            حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !            موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان            #القصة الكاملة #لإسلام #الراهب #الفرنسي باسكال بالمغرب (مترجم)            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

لغز اختفاء خاشقجي


وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة


حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !


موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان


#القصة الكاملة #لإسلام #الراهب #الفرنسي باسكال بالمغرب (مترجم)


مباراة المغرب و جزر القمر مبارة جد ضعيفة

 
كاريكاتير و صورة

أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

واويزغت بلطجة في بلاد السيبة...(03) /ايت عزيزي الحسين

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الصراع على أذان الصلاة وراء قتل مؤذن لمؤذن مسجد بإقليم سيدي بنور... التفاصيل الكاملة

 
الحوادث

القصيبة : مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيلال / تيفرت نايت حمزة : طلقة نارية خاطئة تؤدي بحياة صياد


أزيلال / وادي العبيد : فيديو // شاب ينقد سائحين من موت محقق بعد إندلاع حريق فى سيارتهما


أزيــلال : تفاصيل مثيرة :" المتهمة " تتعرف على سارقها بالسوق الأسبوعي ! و اعادة تمثيل جريمة السرقة

 
الجهوية

تجاوزات وخروقات المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال تصل قبة البرلمان


جهة بني ملال تبعثُ بوفد برآسة ابراهيم المنصوري للإستفادة من تجربة جهة الشرق


حصلة خايبة... هكذا اعتقل الأمن ثلاثة أشخاص فبركوا سيناريو سرقة سيارة للتغطية على حادثة سير تلقائية

 
الوطنية

قصة مؤثرة لشاب من ضحايا قطار بوقنادل..تُوفي بعد ساعات قليلة من تعيينه في وظيفة


الحموشي يصدر مذكرة امنية جديدة تحدد مرتكزات المقاربة الامنية لمكافحة الجريمة


أمطار محليا قوية مرتقبة بعد غد الخميس بعدد من مناطق المملكة


بلاغ..الوكيل العام باستئنافية الرباط يعلن عن فتح قضائي حول فاجعة “القطار المكوكي”


مأساة/ طالب بكلية الشريعة بفاس ينتحر بتناول السم و يخط تدوينة وداع مؤثرة على الفايسبوك !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

العذراء والسياسي بقلم : فاطمة الإفريقي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يوليوز 2014 الساعة 11 : 14


 

العذراء والسياسي

فاطمة الإفريقي
 
وكأن شيئا لم يكن .. حكمت المحكمة ببراءة المتهم وطوي الملف وانتهت الحكاية، ولتشرب الضحية البحر الذي كانت تتأمل زرقته ذات مساء رومانسي رفقة مغتصبها ممثل الشعب، والنائب المحترم الذي يشرع للشعب القوانين التي تدين بنات الشعب وتخلي سبيل المغتصبين..

وكأن لا قانون في البلد.. امرأة تقدم كل الأدلة المادية والجينية و الجسدية والروحية، وطفلا من صلب مغتصبها حيا يرزق .. و تقامر بسمعتها وصورتها الرمزية في مجتمع تقليدي .. وتخوض بشراسة أنثى معركة خاسرة في مواجهة رجل مسلح بحصانة برلمانية ومظلة سياسية وبالكثير من الأظرفة المالية.. ولما ينصفها الحكم الابتدائي ، ونصدق أننا في وطن العدالة .. يخلط قاضي الاستئناف الأوراق من جديد ويقر ببراءة المغتصب ...

وكأنها حكاية غرام وانتقام في فيلم عربي رديء ، مشهده الأول لقاء رسمي عابر حول شكاية ادارية بين مرشدة دينية ورجل سياسة منتخب كرئيس بلدية و نائب برلماني ، تتوالى المشاهد بمكالمات ورسائل اعجاب ولقاءات رومانسية في مقاهي مطلة على الأطلسي..

وفي مشهد الذروة الدرامية ، وعلى ضوء خافت، تستيقظ الفتاة من غيبوبتها على افتضاض بكارتها في ضيعته الفلاحية .. وبقية المشاهد محفوظة ، ارتباك العاشق الجاني ،ووعد بإصلاح العطب الخارج عن ارادته بالخطوبة والزواج .. تم يبدأ التماطل والتهرب والجنين يكبر في أحشاءها ..فتتعقد الأحداث بإنكار النائب للعلاقة ولجوء المرأة للقضاء .

لكن الملف يتم اقباره بمبررات واهية، فتضطر البطلة الى فضح المستور بالاعتصام والإضراب عن الطعام وانتظار الموكب الملكي الى أن تم تحريك القضية قانونيا واثبات المعاشرة جينيا ...وبقية المشاهد تعرفونها.. المحكمة الابتدائية تدين المتهم بسنة سجنا وغرامة مالية ، ولما استأنف الحكم، نال البراءة.. و"يحيا العدل" كما يقولون في نهاية الأفلام المصرية ، ولتنتحر نساء المغرب غبنا وحسرة على الظلم وهدر حقوقهن باسم القانون .

كان بإمكانها أن تبتلع الخيبة وتلم شظايا كرامتها المتكسرة وتمضي الى حال سبيلها كأية امرأة مهزومة ..

وكان من الممكن أن تتكتم على الفضيحة و تطوي الحكاية ككل حكايات العشق المسروق التي تبدأ بنظرة..وتنتهي بقطرات دم وإنكار وبعملية اجهاض سري أو بطفل بريء في ميتم أو حاوية قمامة...

وكان من الممكن أن تقبل أن تكون مجرد رقم في اللائحة الطويلة للعذراوات العابرات في حياة السياسي الكبير ..

وكان بإمكانها كأية امرأة انتهازية ،أن تكتفي بتهديده بالفضيحة وتبتزه بمبلغ مالي كبير وبقطعة أرضية في موقع استراتيجي في نفوذه الترابي، ولا يحتاج الأمر الا لتوقيعين صغيرين من الرئيس المغتصب والمنتخب للمجلس البلدي ..

وكان من الممكن أن ترتق بكارتها وتصبح عذراء من جديد وكأن شيئا لم يكن..

كان من الممكن أن تكون أكثر واقعية في مجتمع ذكوري، و تظل أسيرة قناع القداسة والعفة ومتخفية خلف حجاب المرشدة الدينية وتتستر على الفضيحة..

كان من الممكن أن لا نعرف وأن لا نغضب وأن لا نكتب .. وكان سيواصل في أمان غزواته العاطفية مع عذراء جديدة ..

وكان من الممكن أن تقبل بالحكم وترضى بالأمر الواقع وأن تكون مجرد أم عازبة ..

لكنها ، لم تكن كما أرادها المجتمع المنافق أن تكون.. كانت امرأة حرة وشجاعة ،وقدمت شرفها وسمعتها قربانا للحقيقة وللنساء المغتصبات المقيدات بسلاسل الصمت ..

و كان من الممكن أن يكون المغتصب قد انتهى سياسيا وانسحب من المشهد كما يحدث في كل الدول الديمقراطية ..

لكنه، لا يزال يطل علينا في جلسة الأسئلة الشفوية، و يواصل مساره السياسي في التسيير الجماعي والتشريع والتنزيل الديمقراطي لدستور المناصفة، وكأن شيئا لم يكن..



1521

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رائع

سالم الدليمي

رائع بل أكثر من ذلك يا فاطمة ، حتى لو لم يجد مقالك هذا صدىً لدى القضّاء المُسَيَّس ، فسيلقى حتما قبولا و تعاطفاً و حتى تبنياً من قبل أُناس كُثُر و سيوّعي الكثيرات عن سلوك ممتهني السياسه و فن الخداع ، لأ اذكر صاحب القول بالضبط و لكني أظنه الأمريكي مارك توين الذي قال " السياسيون كحفّاضات الأطفال يجب تغييرهم دائماً" بالطبع هو يُشير بهذا الى فسادهم فكيف أذا سيصدقون في نزواتهم  ! ! !

في 15 يوليوز 2014 الساعة 07 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العذراء والسياسي بقلم : فاطمة الإفريقي

نعم انا عاهرة.... بقلــم : روعــة كلسيــنا

إقليم الفقيه بن صالح : اغتصاب شابة تعاني من إعاقة ذهنية وبدنية بسوق السبت أولاد النمة

هل سيستفيد المسؤولون عن البيئة والمناخ من مؤتمر باريس

الدون كيشوط والمملكة السوداء بواسطة : رشيد بوصيري

توفى النجم المصري محمود عبد العزيز عن عمر ناهز 70 عاماً، بعد صراع مع المرض طوال الفترة الماضية.

الإصلاح الإداري، هل سيطال العالم القروي؟؟ بقلم: الحبيب عكي

الفوائد الساحرة لمشروبات الأعشاب الساخنة في الفصول الباردة

أعزائي شرفاء اليوم.. نعم أنا عاهرة بقلم روعة كلسينا

أمن البيضاء يسلم إيطاليا لوحة فنية تاريخية مسروقة من كنيسة

العذراء والسياسي بقلم : فاطمة الإفريقي

الى الفقيد : موحا أحلو . بقلم : ذ.محمد همشة

محمد أوفقير الوجه الآخر للجنرال الدموي الذي سكنته رغبة إقامة نظام عسكري بالمغرب .بواسطة ادريس ولد

ومن لغا فلا جمعة له ذ. رشيد نيني

أشهر وصية في التاريخ أَوقصة جوائز نوبل بقلم : جودت هوشيار

هؤلاء وزراء قدموا استقالتهم إلى الملك

"ترامبولا"يستبيح أعلام بلاده وسيادتها عبر العالم؟؟ بقلم : الحبيب عكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟


ركع البدر // سعيد لعريفي


البـرلــمـانـيـون وغـريـّـبة بقلم : ذ مراد علمي


علمتني الحيـــاة !!! محمد همشة


وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية // د زهير الخويلدي


تأملات في سورة يوسف : أصناف البشر – يوسف وإخوته نموذجا- منير الفراع


ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام!؟ بقلم المحامي عبد المجيد محمد


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها بقلم ..إبراهيم أمين مؤمن


- مُتَقَاعِدُ الخَوَابِي !! // الطيب آيت أباه


هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟ // مولاي نصر الله البوعيشي


من يرحم النشء من الضحالة والتشظي اللغوي؟؟‎ // الحبيب عكي


الفساد أصل الكساد، وليس عدلا تهميش المتقاعدين !! // عبد الفتاح المنظري

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يتفقد المستشفى الإقليمى ....

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

ازيلال / افورار : حزب الاستقلال يجدد هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا


المصطفى بنعلي في لقاء تواصلي بمدينة فاس: فاس العالمة تستغيث ...

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول غلاء فواتير الماء والكهرباء بتمارة والنواحي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد وديع " .


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، الأستاذ :" جمال الأسعد "..

 
أخبار دوليــة

الوزير المغربي " منير المحجوبي " من أفورار ، يتباهى بـ “حبيبه” في حفل عشاء رسمي


تركيا تحول قضية خاشقجي الى مسلسل تركي


خاشقجي قُتل بالإبر بعد 4 دقائق فقط من دخوله القنصلية، والملك سلمان أرسل مستشاره الخاص لإغلاق الملف

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة