مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         غضافرة الزمن المغدور ..بواسطة : ذ.مالكة حبرشيد             صـــادم.. حصل مرتو مع راجل مُـــو فوسط دارو فكـــازا وهاشنو وقع ليه             بين الهلوسة والخرف بقلم: لحسن أمقران             الفلسفة السياسية على نحو مختلف ..كتب : د زهير الخويلدي             رسالة من المنفى..قصة قصيرة . بواسطة : ابراهيم امين مؤمن             لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم بقلم : جواد مبروكي             صادم.. عسكري ذبح زوجته بعدما حصلها دايرة الماكياج ومقادة راسها             حزب جبهة القوى الديمقراطية يسجل قلقه حيال تنامي مظاهر الأزمة بالبلاد.             أزيلال : عامل الإقليم يقضي ليلة مع ساكنة ايت عبدي ويوزع مساعدات غذائية والكاتب العام يستقبل ممثلي اي             دمنات مفوضية الأمن تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية             بنشرقي يستعرض مهاراته بالملاعب السعودية ويسجل هدفا خرافيا             نقابية بالكدش: أساتذة متعاقدين خدمو 5 أشهر و مخلصوهمش .. شكون أصلا كايجي للتعاقد واش أولادهم ؟؟            تفاصيل حجز رجال الحموشي لنصف طن من الكوكايين بميناء البيضاء            ملخص مباراة ديربي الوداد والرجاء 1-2 | 🔥🔥 جواد بادة            أزيلال : كاسحات الثلوج تجتاح شوارع المدينة .            الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

بنشرقي يستعرض مهاراته بالملاعب السعودية ويسجل هدفا خرافيا


نقابية بالكدش: أساتذة متعاقدين خدمو 5 أشهر و مخلصوهمش .. شكون أصلا كايجي للتعاقد واش أولادهم ؟؟


تفاصيل حجز رجال الحموشي لنصف طن من الكوكايين بميناء البيضاء


ملخص مباراة ديربي الوداد والرجاء 1-2 | 🔥🔥 جواد بادة


أزيلال : كاسحات الثلوج تجتاح شوارع المدينة .

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

فوائد الأعشاب الطبية الصحية والجمالية

 
الرياضــــــــــــــــــــة

مبروووك !...اتحاد ازيلال يهزم العيون خارج ميدانه ويقترب من الصدارة وفرحة عارمة في صفوف مشجعي الفريق

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

الحكم بـ 10 سنوات سجنا نافذا على الطبيب وباقي المتهمين 6 و 5 سنوات على اثر سرقة رضيع بمراكش

 
كاريكاتير و صورة

الإعانات الى ساكنة الجبال
 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

أزيلال : عامل الإقليم يقضي ليلة مع ساكنة ايت عبدي ويوزع مساعدات غذائية والكاتب العام يستقبل ممثلي اي


دمنات مفوضية الأمن تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية


ازيلال : عامل الإقليم يزور ورشات وأنشطة القطاعات المتدخلة في اليوم الوطني للسلامة الطرقية بدار الشبا

 
الوطنية

صـــادم.. حصل مرتو مع راجل مُـــو فوسط دارو فكـــازا وهاشنو وقع ليه


صادم.. عسكري ذبح زوجته بعدما حصلها دايرة الماكياج ومقادة راسها


الحكم بالسجن المؤبد على دركي قتل موظفة جماعية بمكناس

 
الجهوية

خريبكة : اعتقال ضابط تورط في الارتشاء وتزوير شهادات سكن


الفقيه بنصالح : ضبط زوجة سوري وعشيقها يمارسان الجنس.... تفاصيل مثيرة


خريبكة :خلاف بالمحطة الطرقية يكشف شبكة تتاجر في الرضع

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بنكيران يتقمص دور البصري ويحول الضحية جلادا يونس مجاهد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 غشت 2014 الساعة 48 : 01


بنكيران يتقمص دور البصري ويحول الضحية جلادا


يونس مجاهد

كان تقديم حصيلة نصف ولاية الحكومة الحالية، فرصة أخرى، لتقييم مدى إدراك السيد عبد الإله بنكيران، لجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه، ليس لأنه رئيس الجهاز التنفيذي فحسب، و لكن لأن الأقدار ساقته لكي يتولى، إلى جانب الأغلبية، مهمة تنفيذ أول دستور، يؤهل بلادنا لانتقال ديمقراطي. لكن المناسبة أكدت من جديد كل الإنتقادات التي وجهت لهذه التجربة، و لم يخرج الخطاب السياسي الذي قدمه رئيس الحكومة، سواء في عرضه الأول أو في الرد على المعارضة، عما تعوده الجمهور منه، مثل تمييع النقاش و المزايدات والتهكم والسخرية، بهدف التهرب من الجواب على القضايا الأساسية التي طرحت في الجدل الذي عرفه البرلمان.
ومن الواضح أن القضية الأولى التي تفادى الدخول في النقاش حولها، هي الأزمة التي دامت شهورا، بعد إعلان حزب الإستقلال قراره الإنسحاب من الحكومة، و قد أثر هذا على أدائها، و جعل رئيسها يخوض مفاوضات لا تنتهي، حتى يتمكن من مواصلة زعامة الأغلبية، و أدى في كل هذه العملية ثمنا باهظا، حيث اضطر إلى التحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي كان رئيسه مستهدفا من طرف بنكيران و أعضاء حزبه. و من المؤكد أن كل هذه التطورات طبعت الوضع السياسي، و أداء الحكومة، و ما كان من اللائق أن يتجاهلها رئيسها في عرضيه، الأول و الثاني.
لم يكن لائقا هذا التجاهل احتراما للرأي العام، الذي كان من الضروري أن يطلع على تقييم رئيس الحكومة لانسحاب حزب الإستقلال، و آثار الوضع الصعب الذي خلقه، ذلك، على الحكومة، و التغيير الذي حصل في برنامجها مع التحاق حزب الأحرار و مجموعة لا يستهان بها من الوزراء المستقلين. كما أن واجبه الدستوري كان يحتم عليه أن يقدم كل التوضيحات حول طبيعة الحكومة في نسختها الثانية، حسب وجهة نظره، خاصة وأن هذا الموضوع أثار نقاشا دستوريا كبيرا.
غير أن بنكيران فضل أن يتصرف بشكل يناقض تماما المكانة المتميزة، التي أولاها الدستور لرئاسة الحكومة، و من هذا المنطلق دخل مع المعارضة في سجال يذكر المغاربة بحكومات ما قبل التناوب، حيث كان وزير الداخلية الأسبق، إدريس البصري، على الخصوص، و بعض الوزراء الآخرين، يأتون للبرلمان للتهجم على المعارضة، و التهكم على مواقفها، و هذا ما فعله بالضبط رئيس الحكومة الحالي.
و بدل أن يناقش موقع المعارضة وصلاحياتها، انطلاقا من الدور الذي يوليه لها الدستور الجديد، و الذي أكد عليه الخطاب الملكي، في افتتاح الدورة التشريعية لأكتوبر 2013، فإنه لجأ، كعادته إلى التلاسن، بل و إلى التحامل على المعارضة، مخاطبا إياها بأن زمن «الترهيب و التحكم و الإبتزاز»، الذي كانت تمارسه، في اعتقاده، قد انتهى. و هو يقصد طبعا المعارضة التي كانت تواجه نظام الإستبداد، منذ الستينات، و التي أدت من أجل ذلك التضحيات الكبيرة، لكن بالنسبة لبنكيران، فهذا ليس سوى «ترهيب و تحكم»، من طرفها، و هكذا يحول الضحية جلّادا.
من المعروف أن بنكيران، عندما كانت المعارضة تواجه القمع و التنكيل، كان في الصف الآخر، لكنه اليوم رئيسا للحكومة، و كان عليه على الأقل أن يلتزم بموقف مؤسسة الإنصاف و المصالحة و المجلس الوطني لحقوق الإنسان، لا أن يتقمص دور البصري وأمثاله.
و في نفس هذا السياق، فعندما ناقشت معه المعارضة مسألة الخطاب الذي أصبح لازمته، حين يتغنى بفضله على استقرار المغرب، و إنقاذه من الهاوية، و تقول له بأن نضال الشعب المغربي لم يبدأ في 2011، فإن بنكيران يرد بالعودة إلى كفاح المغفور له الملك محمد الخامس، من أجل الإستقلال، في محاولة لتمييع النقاش، و الحقيقة هي أن النقد الذي وجه له مفاده أن استقرار مؤسسات الدولة و تماسك المجتمع، هو نتاج جدلية لعبت فيها القوى الوطنية الديمقراطية دورا كبيرا، و كذا المنظمات النقابية و نسيج المجتمع المدني، و هذا ما أدى إلى نوع من النضج و القدرة على تجاوز الأزمات، و ليس بنكيران هو الذي أتى بهذه «النعمة»، كما يدعي في خطابه.
لذلك فوت بنكيران على نفسه فرصة تقديم نفسه كرجل دولة، يدرك مكانته في الدستور الجديد، و عاد إلى عادته القديمة، من قبيل القول، لماذا لم ينتفض الشعب ضد حكومته إذا كان رافضا لسياستها، و هذه قمة العبث، إذ يمكن طرح السؤال أيضا بالنسبة لحكومة التناوب و ما تلاها، لماذا لم ينتفض الشعب عندما كان حزب بنكيران يمارس المعارضة؟ إن مثل هذا النوع من المزايدات لا فائدة منه، فالمعارضة و رفض السياسات لا تعني حتما الإنتفاضات و الثورات، فقد أنتجت التقاليد الديمقراطية أساليب حضارية أخرى، لا نعتقد أن بنكيران قد استوعبها، لذلك يمكن ان نجزم أن عملية الإنتقال الديمقراطي في المغرب، قد تم إجهاضها، لحد الآن، عندما تولى تنفيذ الدستور حزب و رئيس حكومة، ينتميان لمدرسة لم تكن أبدا من عشاق الديمقراطية، و يحنان إلى أدوار حكومات ما قبل التناوب
.



1670

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

واويزغت / مسيرة حاشدة للمطالبة بتوفير الأمن وإعادة فتح مركز التكوين المهني

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

تساؤل من منضور جاهل‎ بقلم: لحسن كوجلي‎

عبدالإله بنكيران يبحث عن الدعم السياسي المفقود

مذكرة الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي و أسرى الصحراء المغربية،لرئيس الحكومة المغربية بقلم محمد سي

زيادات جديدة في الأسعار تهدد بتصاعد وتيرة الاحتجاجات

بكم اشتريت يابنكيران "جهنم" بقلم : محمد طارق السباعي

انكماش الحكومة الى حكامة..بقلم : زهير ماعزي

رسالة من حمار… كتبها : ذ.عبد العزيز العبدي

بنكيران يتقمص دور البصري ويحول الضحية جلادا يونس مجاهد

اعتقال فنان أوهم مستخدمي فنادق بأكادير ومراكش بالعمل بالإمارات

الدارالبيضاء: افتتاح سوق جديدة لترويج الأقراص المهلوسة ورئيس المنطقة الأمنية ابن امسيك...ما مساليش





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

غضافرة الزمن المغدور ..بواسطة : ذ.مالكة حبرشيد


بين الهلوسة والخرف بقلم: لحسن أمقران


الفلسفة السياسية على نحو مختلف ..كتب : د زهير الخويلدي


رسالة من المنفى..قصة قصيرة . بواسطة : ابراهيم امين مؤمن


لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم بقلم : جواد مبروكي


دافعوا عن الأمازيغية .. لكن احترموا لغتنا العربية // عبد العزيز المحمدي


ما لا تعرفونه عن السلطان المولى إسماعيل بن الشريف // حاتم قسيمي


طفولة مغتصبة.. // فدوى زياني

 
تهنـــئة
 
إعلان
 
أخبار دوليــة

تذكار مغربي يغير حياة سائح إرلندي ويكسبه ثروة هائلة


محققون مغاربة ينتقلون الى هولندا لاستنطاق زعيم مافيا المدبر الرئيسي لجريمة مراكش .. التفاصيل المزيد


صادم.. “أم بيدوفيلية” تغتصب ابنها منذ تسع سنوات وهاالتفاصيل

 
نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية
 
التعازي والوفيات
 
انشطة الجمعيات

جمعية "صوت المرأة الأمازيغية" تكشف عن أرقام مقلقة تهم ظاهرة تزويج الطفلات القاصرات بإقليم أزيلال


مجموعة مدارس إمداحن في موعد مع حدثين بارزين

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

جمعية اولاد الجابري للتنمية تراسل عامل اقليم الفقيه بن صالح حول مال طلب فتح تحقيق بخصوص عدم تجاوب رئ

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحة فرع خريبكة تصدر بيانا تضامنيا مع طبيبة الجراحة كوثر فلاح

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشطة حــزبية

حزب جبهة القوى الديمقراطية يسجل قلقه حيال تنامي مظاهر الأزمة بالبلاد.


بني ملال : السيد أخنوش من بني ملال يعلن عن أهمية النقاش حول أولويات وهوية الحزب في أفق صياغة عرض نها

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنـــئة

 
 

»  نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة