مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         درس لا ينسى ! تلميذ " يخطف ورة من الساحة ! وتتحول الساحة الى بستان ! ذ, محمــد همشــة             الحالة المعجزة.. طفل “بلا دماغ” يحير العلماء             مواطن ومؤمن .!! حتى نستوعب أكثر بقلم - زكرياء لزمات             خيسوس "مول الخماسية " الغامض ،الكرابة يكشفون سره والجدارمية يعتقلونه             هام للسائقين...هذه خصائص رادارات السرعة الجديدة التي شرع في استخدامها بالمغرب             وزير الصحة يعين 33 مندوباً جديداً للصحة و 11 منصباً مازال شاغراً ! من بينهم اقليم ازيلال             تُجّار على أُهْبَة الإنفِتاح. // الطّيب آيت أباه             جبهة القوى الديمقراطية، تحمل الحكومة مسؤولية الوضع المأزوم للبلاد، وتعبر عن دعمها لمطالب الطبقة الوسطى والفئات المهضومة الحقوق.             عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية يشرف على تنصيب الوالي الجديد الخطيب الهبيل على جهة بني ملال خنيفرة             رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة بشرف على توديع عبد السلام بيكرات الذي حضي بالثقة الملكية بتعيينه واليا على جهة العيون             تنصيب السيد خطيب الهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال            مقتل عروس في برشيد            شاهد ...تساقط الثلوج على مدينة أزيلال            لحظة انهيار عمارة بمدينة الفقيه بن صالح            ملكة اسبانيا تضع الحجاب اثناء زيارتها للضريح الشريف بالرباط            بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

تنصيب السيد خطيب الهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال


مقتل عروس في برشيد


شاهد ...تساقط الثلوج على مدينة أزيلال


لحظة انهيار عمارة بمدينة الفقيه بن صالح


ملكة اسبانيا تضع الحجاب اثناء زيارتها للضريح الشريف بالرباط


ازيلال/ واويزغت .. تقديم 48 ألف خدمة طبية وإجراء 460 عملية جراحية بالمستشفى العسكري الميداني الطبي

 
كاريكاتير و صورة

بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

قربالة نايضة في ازيلال عقب نهاية مباراة اتحاد ازيلال ووداد قلعة السراغنة وتشابك بالايدي بين اعضاء الناديين .

 
الجريــمة والعقاب

خطير: حارس ملهى ليلي يفتح بطن مخزني بسكين ويرسله للمستعجلات بسبب خلاف تافه


دمنات/ الدرك الملكي يعتقل قاتل عجوز في ظرف قياسي ( صور ) وهذا ما وقع !

 
الحوادث

أزيــلال : انقلاب سيارة تابعة لوزارة التجهيز " بتكلفت " ! (صورة)


أزيلال : حادث سير مفجع على مشارف قنطرة سد بين الويدان !. صور

 
الأخبار المحلية

حمزة يناشد المحسنين المساعدة لإنقاذه من محنة "سرطان الدم"


أزيلال / بحث مدی نجاعة مدونة السیر ونصوصها التطبيقية في تأمین السلامة الطرقیة


ازيلال : زيارة عاملية لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
الجهوية

عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية يشرف على تنصيب الوالي الجديد الخطيب الهبيل على جهة بني ملال خنيفرة


رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة بشرف على توديع عبد السلام بيكرات الذي حضي بالثقة الملكية بتعيينه واليا على جهة العيون


أكاديمية بني ملال خنيفرة تصدر بلاغا توضيحيا حول ملحق العقد الخاص بأطر الأكاديمية ـ هيئة التدريس

 
الوطنية

خيسوس "مول الخماسية " الغامض ،الكرابة يكشفون سره والجدارمية يعتقلونه


هام للسائقين...هذه خصائص رادارات السرعة الجديدة التي شرع في استخدامها بالمغرب


وزير الصحة يعين 33 مندوباً جديداً للصحة و 11 منصباً مازال شاغراً ! من بينهم اقليم ازيلال


العثور على قنبلة قرب مقر قناة "ميدي 1 تيفي" (صور)


تلميذ يفتح رأس مدير مؤسسة تعليمية بحجر +”صورة”

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بنكيران يتقمص دور البصري ويحول الضحية جلادا يونس مجاهد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 غشت 2014 الساعة 48 : 01


بنكيران يتقمص دور البصري ويحول الضحية جلادا


يونس مجاهد

كان تقديم حصيلة نصف ولاية الحكومة الحالية، فرصة أخرى، لتقييم مدى إدراك السيد عبد الإله بنكيران، لجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه، ليس لأنه رئيس الجهاز التنفيذي فحسب، و لكن لأن الأقدار ساقته لكي يتولى، إلى جانب الأغلبية، مهمة تنفيذ أول دستور، يؤهل بلادنا لانتقال ديمقراطي. لكن المناسبة أكدت من جديد كل الإنتقادات التي وجهت لهذه التجربة، و لم يخرج الخطاب السياسي الذي قدمه رئيس الحكومة، سواء في عرضه الأول أو في الرد على المعارضة، عما تعوده الجمهور منه، مثل تمييع النقاش و المزايدات والتهكم والسخرية، بهدف التهرب من الجواب على القضايا الأساسية التي طرحت في الجدل الذي عرفه البرلمان.
ومن الواضح أن القضية الأولى التي تفادى الدخول في النقاش حولها، هي الأزمة التي دامت شهورا، بعد إعلان حزب الإستقلال قراره الإنسحاب من الحكومة، و قد أثر هذا على أدائها، و جعل رئيسها يخوض مفاوضات لا تنتهي، حتى يتمكن من مواصلة زعامة الأغلبية، و أدى في كل هذه العملية ثمنا باهظا، حيث اضطر إلى التحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي كان رئيسه مستهدفا من طرف بنكيران و أعضاء حزبه. و من المؤكد أن كل هذه التطورات طبعت الوضع السياسي، و أداء الحكومة، و ما كان من اللائق أن يتجاهلها رئيسها في عرضيه، الأول و الثاني.
لم يكن لائقا هذا التجاهل احتراما للرأي العام، الذي كان من الضروري أن يطلع على تقييم رئيس الحكومة لانسحاب حزب الإستقلال، و آثار الوضع الصعب الذي خلقه، ذلك، على الحكومة، و التغيير الذي حصل في برنامجها مع التحاق حزب الأحرار و مجموعة لا يستهان بها من الوزراء المستقلين. كما أن واجبه الدستوري كان يحتم عليه أن يقدم كل التوضيحات حول طبيعة الحكومة في نسختها الثانية، حسب وجهة نظره، خاصة وأن هذا الموضوع أثار نقاشا دستوريا كبيرا.
غير أن بنكيران فضل أن يتصرف بشكل يناقض تماما المكانة المتميزة، التي أولاها الدستور لرئاسة الحكومة، و من هذا المنطلق دخل مع المعارضة في سجال يذكر المغاربة بحكومات ما قبل التناوب، حيث كان وزير الداخلية الأسبق، إدريس البصري، على الخصوص، و بعض الوزراء الآخرين، يأتون للبرلمان للتهجم على المعارضة، و التهكم على مواقفها، و هذا ما فعله بالضبط رئيس الحكومة الحالي.
و بدل أن يناقش موقع المعارضة وصلاحياتها، انطلاقا من الدور الذي يوليه لها الدستور الجديد، و الذي أكد عليه الخطاب الملكي، في افتتاح الدورة التشريعية لأكتوبر 2013، فإنه لجأ، كعادته إلى التلاسن، بل و إلى التحامل على المعارضة، مخاطبا إياها بأن زمن «الترهيب و التحكم و الإبتزاز»، الذي كانت تمارسه، في اعتقاده، قد انتهى. و هو يقصد طبعا المعارضة التي كانت تواجه نظام الإستبداد، منذ الستينات، و التي أدت من أجل ذلك التضحيات الكبيرة، لكن بالنسبة لبنكيران، فهذا ليس سوى «ترهيب و تحكم»، من طرفها، و هكذا يحول الضحية جلّادا.
من المعروف أن بنكيران، عندما كانت المعارضة تواجه القمع و التنكيل، كان في الصف الآخر، لكنه اليوم رئيسا للحكومة، و كان عليه على الأقل أن يلتزم بموقف مؤسسة الإنصاف و المصالحة و المجلس الوطني لحقوق الإنسان، لا أن يتقمص دور البصري وأمثاله.
و في نفس هذا السياق، فعندما ناقشت معه المعارضة مسألة الخطاب الذي أصبح لازمته، حين يتغنى بفضله على استقرار المغرب، و إنقاذه من الهاوية، و تقول له بأن نضال الشعب المغربي لم يبدأ في 2011، فإن بنكيران يرد بالعودة إلى كفاح المغفور له الملك محمد الخامس، من أجل الإستقلال، في محاولة لتمييع النقاش، و الحقيقة هي أن النقد الذي وجه له مفاده أن استقرار مؤسسات الدولة و تماسك المجتمع، هو نتاج جدلية لعبت فيها القوى الوطنية الديمقراطية دورا كبيرا، و كذا المنظمات النقابية و نسيج المجتمع المدني، و هذا ما أدى إلى نوع من النضج و القدرة على تجاوز الأزمات، و ليس بنكيران هو الذي أتى بهذه «النعمة»، كما يدعي في خطابه.
لذلك فوت بنكيران على نفسه فرصة تقديم نفسه كرجل دولة، يدرك مكانته في الدستور الجديد، و عاد إلى عادته القديمة، من قبيل القول، لماذا لم ينتفض الشعب ضد حكومته إذا كان رافضا لسياستها، و هذه قمة العبث، إذ يمكن طرح السؤال أيضا بالنسبة لحكومة التناوب و ما تلاها، لماذا لم ينتفض الشعب عندما كان حزب بنكيران يمارس المعارضة؟ إن مثل هذا النوع من المزايدات لا فائدة منه، فالمعارضة و رفض السياسات لا تعني حتما الإنتفاضات و الثورات، فقد أنتجت التقاليد الديمقراطية أساليب حضارية أخرى، لا نعتقد أن بنكيران قد استوعبها، لذلك يمكن ان نجزم أن عملية الإنتقال الديمقراطي في المغرب، قد تم إجهاضها، لحد الآن، عندما تولى تنفيذ الدستور حزب و رئيس حكومة، ينتميان لمدرسة لم تكن أبدا من عشاق الديمقراطية، و يحنان إلى أدوار حكومات ما قبل التناوب
.



2074

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

واويزغت / مسيرة حاشدة للمطالبة بتوفير الأمن وإعادة فتح مركز التكوين المهني

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

تساؤل من منضور جاهل‎ بقلم: لحسن كوجلي‎

عبدالإله بنكيران يبحث عن الدعم السياسي المفقود

مذكرة الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي و أسرى الصحراء المغربية،لرئيس الحكومة المغربية بقلم محمد سي

زيادات جديدة في الأسعار تهدد بتصاعد وتيرة الاحتجاجات

بكم اشتريت يابنكيران "جهنم" بقلم : محمد طارق السباعي

انكماش الحكومة الى حكامة..بقلم : زهير ماعزي

رسالة من حمار… كتبها : ذ.عبد العزيز العبدي

بنكيران يتقمص دور البصري ويحول الضحية جلادا يونس مجاهد

اعتقال فنان أوهم مستخدمي فنادق بأكادير ومراكش بالعمل بالإمارات

الدارالبيضاء: افتتاح سوق جديدة لترويج الأقراص المهلوسة ورئيس المنطقة الأمنية ابن امسيك...ما مساليش





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

درس لا ينسى ! تلميذ " يخطف ورة من الساحة ! وتتحول الساحة الى بستان ! ذ, محمــد همشــة


مواطن ومؤمن .!! حتى نستوعب أكثر بقلم - زكرياء لزمات


تُجّار على أُهْبَة الإنفِتاح. // الطّيب آيت أباه


تأملات في الذكرى الثامنة لحراك 20 فبراير المجيد // بقلم : مصطفى تاج


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي | علي أوعبيشة


بنكيران أكذب من مسيلمة ومن عرقوب // محمد إنفي


سكيزوفرينيا الحب و الوطن // منصف الإدريسي الخمليشي


اوجاع الظهيرة بقلم الشاعرة : مالكة حبرشيد


تجارب التنوير ومخاطر اللاّتسامح بواسطة : د زهير الخويلدي


لا أعتقد أن بوتفليقة يعلم بترشحه لولاية خامسة // بن فليس« القدس العربي»


مواجهة ٨ فبراير في باريس هدى مرشدي*

 
البحث عن متغيب

اختفاء الشاب " حمزة التوفيق " في ظروف غامضة بأزيــلال و الأسرة توجه نداء بالدموع من قلب منزله

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية، تحمل الحكومة مسؤولية الوضع المأزوم للبلاد، وتعبر عن دعمها لمطالب الطبقة الوسطى والفئات المهضومة الحقوق.


البيان الختامي الصادر عن ندوة القطاع النسائي لجبهة القوى الديمقراطية في موضوع:


الأخ صالح حيون المفتش الاقليمي يتراس اجتماع تجديد مكتب فرع حزب الاستقلال بجماعة ايت ماجظن

 
أنشـطـة نقابية

خوض إضراب عام وطني يوم الأربعاء 20 فبراير 2019‎


المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تبشر عمال الانعاش الوطني بتأسيس المكتب المحلي للمنظمة

 
انشطة الجمعيات

ايت عتاب تحتضن لقاء ثقافي « ART ATTAB » لتشجيع الناشئة للانفتاح على جميع الممارسات الثقافية و الفنية


الجمعية الاسلامية نوباريس بكتالونيا تكرم فاعلة جمعوية اسبانية اعترافا لها بمجهوداتها و جمعية الاعالي للصحافة ترسل لها هدية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات
 
أخبار دوليــة

الحالة المعجزة.. طفل “بلا دماغ” يحير العلماء


“يديعوت أحرونوت”: نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الإسرائيلية


بالفيديو: لحظة تفجير "الإرهابي" نفسه في القاهرة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة