مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلى عزيز أخنوش رفيقي سابقا في "حركة لكل الديمقراطيين" بقلم د: صلاح الوديع             أزيــلال : "لابيلانص مقطع ليها الفران" تعجل بوفاة حامل وجنينها بجماعة ايت مازيغ             فنومينولوجيا سارتر بين الوجود والعدم د زهير الخويلدي             الملك محمد السادس غاضب من بعض الوزراء ويُكلف أخنوش بهذه المهمة....وهؤولاء هم الوزراء المعنيون بهذا التعديل             المبلغ الخيالي الذي تقاضاه “وحيد خاليلوزيتش” مقابل فسخ عقده مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.             فوربس: ثروة أخنوش قفزت بمليار دولار خلال سنتين.. وثروة بنجلون في تراجع مستمر             مديرية الأمن تكشف حقيقة هجوم مسلح استهدف رجال الأمن             أزيــلال : اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية تصادق على 75 مشروعا بكلفة مالية بلغت أزيد من 14,5 مليون درهم             انخفاض جديد ستعرفه أسعار المحروقات في المغرب ابتداء من الأحد بدرهم واحد !!!!             أزيــلال : لقاء تواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج             “التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء            زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...            نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا             ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش            عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

“التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء


زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...


نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا


ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش


قتلوا 1600 جزائري خنقاً بالدخان لأنهم تعاونوا مع المقاومة! جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر

 
كاريكاتير و صورة

عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : "لابيلانص مقطع ليها الفران" تعجل بوفاة حامل وجنينها بجماعة ايت مازيغ


أزيــلال : اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية تصادق على 75 مشروعا بكلفة مالية بلغت أزيد من 14,5 مليون درهم


أزيــلال : لقاء تواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج


أزيلال : مدينة أزيلال تتحرك ومشاريع مهمة في الأفق والمجلس الترابي يتوعد بمشاريع تنموية هامة قيد الإنجاز ...


أزيلال: التأطير التربوي ببرنامج محو الأمي بالمساجد

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المبلغ الخيالي الذي تقاضاه “وحيد خاليلوزيتش” مقابل فسخ عقده مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.


اختفاء حاليلوزيتش يثير الجدل في المغرب.. وهذا مصيره


وادي زم : وفاة شاب وسط الملعب بشكل مفاجئ! كان في صحة جيدة

 
الجريــمة والعقاب

شابة حديثة التخرج من كلية الطبب تقتل خالها ببرشيد


استئنافية آسفي تصدر حكما بالإعدام في حق قاتل الشاب "زهير"

 
الحوادث

بني ملال : “طاكسي” صغير ينهي حياة شاب ... وسائق متدهور يدهس امرأة وطفلها ويلوذ بالفرار


صور.. شاحنة كبيرة ( رموك ) تسحق سيارة وتتسبب بمقتل أسرة كاملة من 5 أفراد : مفتش تربوي وزوجته وثلاثة من أطفالهما... الله إرحمهم

 
الجهوية

الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر


الفقيه بن صالح : بشراكة مع الجماعة القروية بني وكيل الجمعية الإجتماعية والثقافية تنظم لقاءا تواصلي.


ضحايا ودادية "الأخوين" ببني ملال يطالبون بوصل إيداع ملف المكتب الجديد.

 
الوطنية

الملك محمد السادس غاضب من بعض الوزراء ويُكلف أخنوش بهذه المهمة....وهؤولاء هم الوزراء المعنيون بهذا التعديل


فوربس: ثروة أخنوش قفزت بمليار دولار خلال سنتين.. وثروة بنجلون في تراجع مستمر


مديرية الأمن تكشف حقيقة هجوم مسلح استهدف رجال الأمن


انخفاض جديد ستعرفه أسعار المحروقات في المغرب ابتداء من الأحد بدرهم واحد !!!!


السيبة.. اعتقال عون سلطة ومساعديه اعتدوا على أسرة من الدار البيضاء بأوريكا

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


المغــرب ... الجزائــر أشقاء في الحرب الباردة بقلم : عبد الإله شفيشو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يونيو 2022 الساعة 38 : 01


المغــرب ... الجزائــر

أشقاء في الحرب الباردة

 

 

بقلم : عبد الإله شفيشو

 


جذور الأزمة :

ليعرف القراء و للوهلة الأولى زاوية معالجة لهذا الموضوع الكبير الشائك على أن هذا المقال لا يدافع عن نظام حكم بعينيه في كلا الدولتين فهم في كل الأحوال فظلوا حساباتهم و مصالحهم الضيقة على حساب مصالح شعوبهم في الحرية و العيش الكريم، بل سيقف - المقال - عند محطات بعينها يمكن أن نفسر بها الأزمة الحالية بين المغرب والجزائر وهي حلقة فقط من مسار طويل متأزم في العلاقات الثنائية بين الطرفين والتي لم تشكل لحظات الود والصفاء سوى استثناءات معدودة على رؤوس الأصابع للأسف الشديد فالقاعدة هي التوتر والصراع، وليدرك القراء دون شك أن قضية الصحراء هي ما نقصد في زاوية المعالجة هذه وبكل ببساطة العداء المستحكم والدائم للمغرب ووضع حجرة في حذائه تسمى مشكلة الصحراء الغربية فالمتأمل في العلاقات المغربية الجزائرية انعكست تلك الأزمات المفتعلة سلبا على الشعبين الشقيقين اللذين تربط بينهما أواصر الدين والتاريخ واللغة والنضال المشترك بل والمصاهرة العائلية والدموية في كثير من الحالات لاسيما عبر المناطق المتاخمة والحدودية لكلا البلدين ، فلم يفلح عقلاء وحكماء الطرفين لحد الساعة في فك العقدة ووضع حد لما يمكن تسميته بالحرب الباردة بين الجارين الشقيقين اللهم إذا استثنينا عقلاء الرواية والأدب والشعر الذين يجتمعون أحيانا هنا وهناك بعيدا عن معمعان السياسة ومقالبها ومناوراتها المدمرة .

تحتفظ الذاكرة المغربية والجزائرية بأشكال من الكفاح المشترك ضد الاستعمار بل إن المغرب في واقع الأمر شكّل سندا للجزائر في ثورتها كما تؤكد ذلك كثير من الوقائع والوثائق التاريخية بحيث كانت المدن الشرقية المغربية ومدينة وجدة أساسا ملاذا لقادة التحرير ومركزا لانطلاق التعبئة والحشد ودعم الثورة الجزائرية بمختلف الأشكال، فلم تكن هناك فروقات حادة بين المغرب والجزائر سواء على مستوى النسيج الاجتماعي وعلاقات المصاهرة والرحم والثقافة أو على المستوى السياسي ومقاومة الاستعمار منذ "الأمير عبد القادر" إلى ثورة التحرير إذ رفض ملك المغرب الراحل "محمد الخامس" تسوية الحدود في الصحراء الشرقية مع فرنسا باعتبار ذلك سيتم مع الأشقاء الجزائريين بعد التحرير لأهم المشترك ووحدة المعركة ضد المستعمر إذ أي تسوية مغربية فرنسية للحدود حينئذ كانت ستمنح شرعية للاستعمار الفرنسي للجزائر وستضرّ بنضال الجزائر في مسارها التحرري.

على مدار تاريخهما المشترك كانت مشكلة الصحراء الغربية شوكة في جنب العلاقات الجزائرية المغربية والسبب الرئيس للعداء بين البلدين فالمغرب يعتبر المستعمرة الإسبانية السابقة جزءاً لا يتجزأ من أراضيه ويعتبر هيمنته عليها مسألة كرامة وطنية تعتمد عليها سياساته الخارجية أما الجزائر فتدعم "البوليساريو" التي تطالب باستقلال الإقليم ، لكن وعلى الرغم من محورية قضية الصحراء الغربية في الصراع المغربي الجزائري إلا أنها في الحقيقة ما هي إلا ذريعة يستند إليها البلدان لتبرير تناحرهما المستمر وتغطية السبب الحقيقي للصراع وهو التنازع على الأرض والرغبة في السيطرة الإقليمية التي هيأت التربة لاندلاع حرب بينهما تركت أثرا لا يمحى في جسد علاقاتهما، وبحلول ستينات القرن الماضي ازداد التباعد الكبير في المسار السياسي والأيديولوجي بين الدولتين حديثتي الاستقلال وضوحاً خاصة عندما رحبت الحكومة الجزائرية الاشتراكية باستقبال شخصيات يسارية من المعارضة المغربية على أراضيها وسمحت لها بالعمل في جامعتها المرموقة حينذاك

صيرورة الأزمة :

كانت السنوات الخمس الأخيرة علامة فارقة في هذا التنافس بامتياز فقد ركز المغرب جهوده بشكل دؤوب على العودة إلى إفريقيا جنوب الصحراء من بوابة المشاريع الاستراتيجية والزيارات الرسميّة المكثّفة للمسؤولين المغاربة وصولا إلى تخلّي المغرب عن سياسة الكرسيّ الفارغ ضمن الاتحاد الإفريقي في  2017 بعد 33 سنة من الغياب عن المنظمة القاريّة الأبرز احتجاجا على قبول عضويّة البوليساريو، في المقابل اتجهت الجزائر إلى دعم تواجدها في الفضاء الإفريقي عبر الطريق الصحراوية التي تربط مدينة تندوف الجزائريّة بموريتانيا تعزيزا للارتباط الإفريقي للجزائر مع القلق الجزائريّ الملحوظ، خصوصا من المؤسّسة العسكريّة من عمليّة فتح قنصليّات أجنبيّة في الصحراء الغربيّة الذي يعدّ بالنسبة لها نذيرا لاعتراف دوليّ واسع بمغربيّة الصحراء.           

 

جاءت أحداث الكركرات التي وقعت يوم 13 نوفمبر 2020 على حدود الصحراء الغربية وما أعقبها من اعتراف أميركي بسيادة المغرب على الصحراء السبب المباشر في تأجيج الوضع والدفع بالتوتر الذي كان متخفيا ومنضبطا بحدود معينة إلى الخروج للعلن في تصريحات متشنجة هنا وهناك مما يشير إلى أن العلاقة بين الدولتين الجارتين دخلت منعطفا جديدا قد تكون له تبعات سلبية وهو ما تجلى في رد الفعل الجزائري الحاد الذي سعى إلى تصوير المغرب كونه عدوا ويشكل تهديدا، بما يشبه خطاب الحرب الباردة التي تعمل على توظيف سردية تقوم على الحشد النفسي والتعبئة ضد خصم خارجي لصرف النظر عن قضايا رئيسية،  مقابل هذه الدوافع والمسارات التي اتخذتها العلاقة الجزائرية المغربية أو تغذى عليها النزاع فإن المغرب باستثناء نقطتين اثنتين مسيئتين لصورة المغرب يظل نهجه يتسم بالهدوء في تدبير العلاقة ونقصد بهما مسألة التطبيع وتصريح وزير الخارجية الإسرائيلي في ندوة صحفية بحضور وزير خارجية المغرب الذي أشار فيه إلى الجزائر من الرباط من دون رد من المغرب ثم إثارة نقطة القبائل في الأمم المتحدة أي تذكير الجزائر بمخاطر الانفصال.

المتأمل لاتهامات الجزائر المتتالية للمغرب والبلاغات الصادرة عن جبهة البوليساريو يقول إن المنطقة على أبواب حرب لا تُبقي ولا تذر فدائما ما تؤكد الجزائر أن تحركات المغرب لن تمرَّ دون عقاب خاصة أن أغلب مشاكلها الداخلية والخارجية متأتية منها وما الاتهامات الأخيرة إلا رسائل جدية لاستعداد جيشها للخيار العسكري في أي لحظة، بدورها ما فتئت جبهة البوليساريو حليفة النظام الجزائري تؤكد قصفها لمواقع من تصفه بـالمحتل المغربي مخلفة خسائر كبرى في العتاد والجنود المغربي، هذا بالتزامن مع قرار المغرب إنشاء منطقة عسكرية جديدة على حدوده الشرقية مع الجزائر الأمر الذي يعتبر تحولًا غير مسبوق في استراتيجيته الأمنية، بوادر الحرب تظهر أيضًا في سباق التسلح الذي تشهده المنطقة إذ يحاول كل من المغرب والجزائر تكثيف صفقاتهما العسكرية وتنويع تحالفاتهما في المنطقة فضلًا عن الحصول على التقنيات المتطورة والبحث عن منافذ استخباراتية جديدة.

خلاصة استشرافية:

انتهت حرب الرمال بين الجيش المغربي ونظيره الجزائري (أكتوبر 1963) إلى ما انتهت إليه بين الأشقاء لكن بقيت رواسبها النفسية والسياسية مستمرة لحد الآن هذه المحطة تفسر في جوانب كثيرة طبيعة الصراع الحالي وخلفيته في المنطقة رغم اتفاقية حسن الجوار التي وقعها كل من الراحلين الملك "الحسن الثاني" و الرئيس "الهواري بومدين" بداية السبعينيات من القرن الماضي رغم ذلك لم تلطف الأجواء بين الأشقاء، لكن لم تنتهي الحرب الباردة بين الأشقاء حيث استمر العداء بين النظامين المغربي و الجزائري ولازال ثابتا يطفو على السطح بمناسبة أو بدونها و التي لا يستفيد منها إلا الإمبرياليون مصاصو دماء الشعوب تلبية لمطامعهم التوسعية و هيمنتهم على المنطقة.

تأسيسا على ما سبق، تصبح احتمالات تسوية الخلافات المغربية الجزائرية وحصول انفراج في العلاقات البينية مسألة مستبعدة في المستقبل بل إن الأفق الأكثر احتمالا هو استمرار الوضع الحالي والذي يشبه حالة حرب باردة متحكم فيها،  إن الأمر يتعلق في كلتا الحالتين بـالأمن القومي ففي السابق كان هناك توازن قائم على سيطرة المغرب الفعلية على الصحراء الغربية والرفض الجزائري القائم على القانون الدولي مع تكافؤ عسكري معين في الجانبين ليتم تجميد الصراع مع تجنب الجهات الأجنبية التدخل ما أدى إلى تكريس الوضع القائم.

الجديد الآن هو أن المغرب لا يريد العودة إلى التوازن السابق والجزائر لا تريد قبول الوضع الجديد فهي تشعر بأنها مضطرة للرد لأن عدم القيام بأي شيء من شأنه أن يبعث برسالة مفادها أن الجيش المغربي يمكنه مهاجمتنا، ومع ذلك من غير المحتمل حدوث مواجهة مباشرة فالجزائر عوض ذلك ستزيد من دعمها لجبهة بوليساريو .

يبقى التساؤل المطروح إلى متى ستظل شعوب المنطقة تؤدي ثمن جريمة تاريخية أفرزتها حرب الرمال؟.

 

 



4990

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مذكرة إلى السيد رئيس المجلس الاقتصادي و الاجتماعي والبيئي حول إشكالية أنظمة التقاعد بالمغرب

أزيـــلال : نداء جمعيات الاطلس الكبير

مهم : حصيلة ثلاث سنوات من العمل الحكومي دعم المواطن وتعزيز التماسك الاجتماعي

نداء الاطلس الصغير

اتحاد مغاربة العالم للدفاع عن القضايا الوطنية وحوار الثقافات ينظم مائدة مستديرة تحت عنوان: "تحديــات

عندما تنبأ الحسن الثاني برجوع المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

كثير من المغــــاربة ..... بقلم : الأستاذ: محمد همشـــة

" الشـجـعـــان " / امباركة البهيشية​

ريــــم جـزائـــريــــة في شـــــبـاك قـصـــيـدة عـراقيـــــة شعـــر : حســــين حســــن التلســـــيـني

حكــم تـرتــــدي ثـــــوب الشعـــــر وأخـــرى ثــــــوب النـثـــــر (3) بقلـم : حســـين حســـن التلســـــيني

المغــرب ... الجزائــر أشقاء في الحرب الباردة بقلم : عبد الإله شفيشو





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

إلى عزيز أخنوش رفيقي سابقا في "حركة لكل الديمقراطيين" بقلم د: صلاح الوديع


فنومينولوجيا سارتر بين الوجود والعدم د زهير الخويلدي


Une flambée des prix de bétail Par : Moumni Amro


الغش يقتحم أسوار كليات الطب! بقلم : د اسماعيل الحلوتي


عاشوراء بدمنات ، خليط من الطقوس الاسلامية واليهودية والامازيغية وموعد مع السحر والشعوذة بقلم د: مولاي نصر الله البوعيشي


يا باغي الإصلاح.. سِرْ فلا كبا بك الفَرس... بقلم : يوسف اتباتو


رفيق المقاوم زايد أوحماد الأعمى والأعرج الذي قاتل الفرنسيين لساعات بقلم د.: مصطفى ملو

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

انفجار الماضي (الجزء الثاني ). الحلقة الثالثة بقلم ذ. : محمــد همشة

 
التعازي والوفيات

ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تفاصيل "صادمة".. مصرع مهاجرين تم رميهم في البحر مكبلي الأيدي وبدون سترة نجاة


نقل “بن بطوش” غالي في حالة خطيرة إلى جنوب إفريقيا للعلاج

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة