مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد             عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي             سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش             جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !             والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي             أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته             ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية             أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور             أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!             احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته


ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية


أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش


جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !


والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي


احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

‎‎معاناتي في البحت عن زوجتي بقلم :لحسن كوجلي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 شتنبر 2014 الساعة 57 : 21


معاناتي في البحت عن زوجتي

الحـــــ( 16)ـلــقــــة

لحسن كوجلي

 

هذا الاجتماع الذي اخاله تتمة للقاء ات الحميمية، سيفاجئني حين سيسالني احد

العدلين عن ثمن المهر. كنت مصدوما بهذا السؤال الذي لم اضعه في الحسبان

ولم اكن مهيئا لسماعه الان. جئت فقط للارتباط كالعاشق المجنون، غير مدرك

للتكاليف. اكتفيت بجحض العينين ابحث عمن يتدخل لانقاد الموقف، كان خالي

صاحب المبادرة، تلاه صهري الذي اخرجني من الورطة بعدما حدد المبلغ

وخيرني في ان ادفع ما املكه ويبقى الباقي على شكل مؤخر. لايريد ان يشق

علي الامر، انما يريد بي وبابنته يسرى. دفعت ماكنت املك وكان لايغطي

بالمناسبة حتى ثلث ما اتفق عليه، خلت اني سادفع ثمن الكتابة فقط اما ثمن المهر

خيل لي انه ساقدمه الى العروس مباشرة في اليوم الموالي حين سارافقها لاشتري

لها ملابس الفرح. انقضى الجو ولا احد يعي كيف مر علي سواي، احسست

بالغبن، مجروح الكبرياء، مجرد من الرجولة، كان علي ان احمل المال مادمتاملكه. 

في اليوم الموالي ضربنا موعد لقاء في بني ملال، عاصمة جهة تادلة ازيلال،

منها ساقتني لخطيبتي لوازمها. كنت مرفقا باخي محمد الدبلوماسي الذي يحسن

التعامل مع الكل، اما ليلى كانت رفقة والدتها . بعد التحية وتبادل النظرات

والابتسامة اخدنا محمد الى "القساريات" يحاول جاهدا ان يجد كل ما من شأنه ان يرضي الطرفين المرافقين. على عكس ما تفعله كثير من الفتيات، لم تكن ليلى

مهتمة بالملابس بقدرما كانت مهتمة بي، لا تفارقني كالظل، كانت لا تخجل في ان

تسحب مني يدي وتضعها في يدها، كان الحب بالنسبة لها كل شئ، لا تهتم كثيرا

بما كان يقتنيه محمد، كانت قليل الملاحظة، كثير الابتسامة وغاية في الحكمة.

امام هذا التعامل، كنت ملزما انا اقدم لها كلما اراه مفرحا رغم اني لا املك

كثيرا من المال. اسعدت بنفسي وبليلى حين اصدر صاحب محل للاكسيسورات

موقفه منا وقال لاخي انه لم يسبق ان راى مثل هذين النموذجين، كنا بالنسبة

اليه نكون ثنائيا استثنائيا. شراء الخاتم كان مناسبة لنا لنعيش فصلا اخر من

الهوى، كنت في كل مرة استمتع بايديها واصبعها في كل حالة مقاص. الغذاء

كان اخر ما اجتمعنا حوله لذلك اليوم، كانت جالسة بجنبي نتكلم تارة ونكتفي

بتبادل النظرات في اخرى. رغم اننا متزوجين قانونيا ونملك الحق لنغرد كما نشاء

الا اننا لم نفعل، بحكم المسطرة الاخلاقية التي لم تستكمل بعد.

لم اجعل الايام تمر خاوية، لذا اعطيت امرا لتسريع مراسم الحفل بغيا مني ان

اربح بضعة ايام قبل عودتي الى فيافي تويزڭي. سارت الامور كما خططت لها،

الى ان جاء يوم الحسم.

كان الفصل شتاء ، واليوم باردا، والاستعدادات جارية بشكل عادي. كان الحضور

قليلا الى متوسط العدد، حضرت بعض العائلات التي لم ارها منذ عقود، لم ارها

تصل معنا الرحم يوما، تساءلت حينها عن السبب هل هوللمشاركة في الاحتفال ام لاشعال البيت نارا.

بعد ادان صلاة المغرب بقليل، كان من المفروض ان يكون الموكب الذي سينطلق

لياتي بالعروس جاهزا، لكن وقع خلل ما، وتخلفت ثلاثة سيارات اجرة دفعة واحدة

والمشكلة ان سائقيها لم يكونوا معدفوعي الثمن سلفا، وان اي تخلف سيسبب

كارثة. كل دقيقة تمر دون ظهورهم كانت تضيف الاما الى بطني الذي كان يعاني

من صداع.  لا استطيع ان اهدا، كيف لا وكل المرشحين للذهاب ملئووا

المكان ضجيجا، وصارت الالسن تتلق اعيرتها. بعدما توثرت اعصابي و

فقدت كثيرا من الابتسامة جاءوا اخيرا. حين وصلنا الى افورار المدينة اصرت

احدى قريباتي بان ات لها بشفرة الحلاقة، استغربت للامر كثيرا لكني افيت

لها بالغرض، في غياب امي واختي الى جانبي كنت اطيع كل الاوامر مكرها.

اخدت قريبتي الشفرة وخباته بين قدمي وقدم حدائي، معللة ذلك بان العملية

ستفسخ كل سحر محتمل. كنت اتجاهل هذه الخرافات، لكن بعد رؤيتي للحدث

اضحيت اخشى ان تكون العملية نفسها تستهدفني لغرض الانتقام لسبب ما، علما ان كل قريباتي كن يملكن بنات في سن الزواج. حين اقتربنا من اهل العروس

ملأنا السماء بابواق السيارات والزغاريد ووجدنا الكل في انتضارنا، نسوة وفتيات

في حلل مختلفة، يرقصن كالمحترفات، شعور متدلية، وجوه مملوءة بانواع

الصباغات. وجدت ليلى في ركن بيت محاطة بحارسات كالاميرة، تقدمت

نحوها وسلمت عليها تحية عادية، اجهل البرتكول المتبع خجلت من ان اقبلها

وسط الحضور، جلست قربها الى الى ان مر شوطا من الرقص واخدنا صورا

 

تذكارية، بعدها دهبنا بالعروس وضيوفها نحو منتجع عين اسردون، غنينا ورقصنا

واخدنا صورا. ما افسد علينا جو المرح كان هو البرد القارس، جعل ليلى تعصر

يدي مكرهة، لا اجد بما ساغطيها، فحتى وان كان سيفسد بريقها.



1380

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من ينقد صحة المواطنين ببين الويدان اقليم ازيلال

‎‎معاناتي في البحت عن زوجتي بقلم :لحسن كوجلي

ابزو : سكان أغبالو يستنجدون + صورحية‎

معاناتي في البحت عن زوجتي(3)‎ بقلم :لحسن كوجلي

معاناتي في البحت عن زوجتي (4)‎ بقلم : ذ .لحسن كوجلي

معاناتي في البحت عن زوجتي (5)‎ بقلم : ذ.لحسن كوجلي

معاناتي في البحت عن زوجتي (6)بقلم: لحسن كوجلي‎‎

معاناتي في البحت عن زوجتي (7)‎ . بقلم : ذ. لحسن كوجلي‎

معاناتي في البحت عن زوجتي (8)‎بقلم ذ. لحسن كوجلي‎

معاناتي في البحت عن زوجتي (9)‎ بقلم: لحسن كوجلي‎

معاناتي في البحت عن زوجتي (10) بقلم : لحسن كوجلي

دمنــــات : براعم دار الشباب بدمنات تتألق

معاناتي في البحت عن زوجتي بقلم : لحسن كوجلي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد


عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي


فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور


الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة