مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         القضاء يبرئ الشرطي المثير للجدل هشام الملولي             رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد!             الحموشي يوقف رجل أمن ظهر في فيديو وهو يصفع مواطنا قبل رجله- فيديو صادم             تنسيقية أساتذة التعاقد تندد بأشكال العنف الرامي إلى هدم القيم الكونية للمدرسة             حقوقيون يقررون الاحتجاج أمام مستشفى الفقيه بن صالح والمديرية الجهوية للصحة ببني ملال وهذه هي الأسبا             ازيلال : صاحب الحنجرة الذهبية الشيخ العيون الكوشي سيؤم المصلين بالمسجد الأعظم يوم الاثنين المقبل             أزيــلال : عامل الإقليم وأحد المحسنين يتكلفون علاج " حليمة " التي اصيبت بكسر فى عمودها الفقري ...             شاهدوا شجار عنيف بين مهاجرين مغربيين بالعاصمة البلجكية بروكسيل استعملت فيه الأسلحة البيضاء             كيف يصوم هؤلاء الإنتهازيون ؟ // محمد جمال الدين الناصفي /             فيديو وصور //انتهاء محنة أستاذ خريبكة، والتلميذة المعنفة تستقبله بباقة من الورود             رباب فيريون -هو الله (فيديو كليب حصري ) -            استاذ خريبكة مظلوم والثلميذة مشاغبة             بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..            أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني            الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس            علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رباب فيريون -هو الله (فيديو كليب حصري ) -


استاذ خريبكة مظلوم والثلميذة مشاغبة


بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..


أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني


الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس


أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات


“الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟


مثير.. الرابور المغربي "البيغ" يرد على الحكومة بسبب تهديدها للمقاطعين ويستدل بخطاب الملك

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انطلاق تحضيرات الأسود لمونديال 2018


منتخب إسبانيا يكشف عن لائحته النهائية لمونديال 2018

 
الجريــمة والعقاب

الحموشي يوقف رجل أمن ظهر في فيديو وهو يصفع مواطنا قبل رجله- فيديو صادم

 
كاريكاتير و صورة

علاش شدوكوم ؟؟
 
الحوادث

ازيلال : شاحنة تدهس سيدة مسنة وتحول جثتها إلى أشلاء تحت العجلات

 
الأخبار المحلية

ازيلال : صاحب الحنجرة الذهبية الشيخ العيون الكوشي سيؤم المصلين بالمسجد الأعظم يوم الاثنين المقبل


أزيــلال : عامل الإقليم وأحد المحسنين يتكلفون علاج " حليمة " التي اصيبت بكسر فى عمودها الفقري ...


عاجل .. السيدة حليمة احتاسن من ازيلال تناشد المحسنين مساعدتها في علاج إصابتها بكسر في العمود الفقري

 
الوطنية

القضاء يبرئ الشرطي المثير للجدل هشام الملولي


تنسيقية أساتذة التعاقد تندد بأشكال العنف الرامي إلى هدم القيم الكونية للمدرسة


مثير:إختفاء فتيات في ظروف غامضة ل3 أيام، يقود 4 جنود إلى الاعتقال

 
الجهوية

حقوقيون يقررون الاحتجاج أمام مستشفى الفقيه بن صالح والمديرية الجهوية للصحة ببني ملال وهذه هي الأسبا


فيديو وصور //انتهاء محنة أستاذ خريبكة، والتلميذة المعنفة تستقبله بباقة من الورود


في تغييب الاعلام الجهوي : تنصيب السيد مصطفى السليفاني مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مدرستي شقاوتي كتبها ذ. زايد جرو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 شتنبر 2014 الساعة 52 : 22


 

مدرستي شقاوتي 

زايد جرو   

 

 

 

  لا أدري كلما حل موسم دراسي جديد  إلا وأرغمني القدر للعودة القهقرى سنين لرؤية التيه وكل الحاجيات الباردة التي جمحت  الذوبان  ،فقد أبت مدرستي التي سكنتني بسقفها الخشبي من جذوع النخيل وسعفه ،وببقايا كتب قديمة مهجورة في الزاويا المنسية من الحجرة ،والمرتبطة بالأشواق التي تقابلني في كل زيارة خاطفة  أن ترحل، ولو في صمت ….  

 

    فوق كل طاولة خشبية بمحبرتها الداكنة في الزرقة حفرتُ مدرستي شقاوتي …  في مدرستي  كنت أفك الحروف العربية بيسر لأنني حفظت من الفرقان الكريم حتى سورة الرحمان ، ولم أواصل الحفظ ربما لأن شيطان شعري كان حليفا يلازمني في الدرب ….،حين تنتهي حصة الصباح  ويطوي معلم الصبيان كتبه، ونأكل ما تيسر من الإطعام المدرسي أسلك الطريق الوعر بين النخيل والزيتون دون الأعناب، فأدخل البيت الترابي الذي نقتسمه مع الدواب التي لا تزعجنا رائحة روثها  لأنها أنقى من رائحة روث الأدميين ،فلا أخلع ملابسي التي ألبسها في الصف وخارج الصف ،فأتمدد فوق الحصير، وأدفن وجهي في الجدار رغم يأسي من نوم قريب… ومن حين لآخر أسمع مناديا عن منآى يقول : نم ونم يا بني فالنوم عبادة لأمثالك وما أسمعه  طبعا إلا همسة ندية ولغة فطرية من أعماق الجحيم المتطاير…..

 

نعود في الحصة المسائية لفتح  قراءة  "اقرأ " من جديد

 


 

أتأمل صورة الدفة الأولى من الكتاب حيث صورة لطفل يقرأ ويتوسط طفلتين : واحدة  بضفيرة  قصيرة وأخرى بدونها ،أطل من جديد خلسة من معلمي …وأضحك  من نفسي بين نفسي، ولم أنتبه  بعمق أن الابتسامة نابعة من الأحلام المفزعة المتأججة التي تخبو دون أن تختفي فأقول:  هل يمكن أن أكون أنا من يتوسط ويقرأ؟ وأرد ممكن في الاجتهاد ،ولكن  المشكلة أن لباس الطفل  أنيق ومن أين تأتيني الأناقة في الملابس ، فلا يجب لصاحب الجلباب الصوفي أن يحلم كثيرا ،وألا  يزعج الآخرين  بأحلامه، وحتى إذا قدر الله ،وحلم وتصدق عليه أحد بلباس لائق، فأين سيجد الفتاتين ليتوسطهما  بهذه المواصفات  …أرجع لنفسي وأقول :إن الحلم حلم وهو لغيري ،ثم أستأنف متابعة معلمي  في التلاوة ولا أدري أين وصل مع أصدقاء الدرب في  قراءة الأسطر  والفقرات ….فلا يمكن أن أنسى شيطنة زميلي الذي تنبه ذات يوم إلى كوني أسبح كثيرا  في الحلم ،فتربص بي وقال : المعلم يقول لك تابع القراءة، ووضع لي أصبعه في السطر ، وتابعت بصوتي الجهوري الأجش وضحك الجميع من سخافتي وأكلت من العصا ما تأكله الدواب "المتحمرة " وما يأكل الطبل المجلد من الضرب.…فلا أبخس ما تعلمته من  مدرستي ولا من قراءة" اقرأ" ..فكم هي جميلة متعة قصيد : يا إخوتي جاء المطر ..هيا اجلسوا تحت الشجر …خذوا مني الزهر،…ولن أنس ما حييت  نص "مثل الساعة": تِك ْتَك، تك تك دوما أبدا ..رتب وقتك ،احفظ درسك ،هذب نفسك،...ولا أحلى من نص يوسف يمثل ….تعالوا نمثل ..ماذا نمثل ؟ نمثل الأب….ساعتها أعطيت للكلمات ما للكلمات ،وللحب ما للحب، ولم أترك لغيري البقية ولو ذكرى مستعصية … يسأل أحمد كل الأحمديين حين كبر قليلا ، أنه مصر على الحفاظ بالرؤى غير الطائعة  لجيله ،وتذكر جيدا كلام معلمه القصيرة قامته، حين رغب في الاستراحة  قليلا فقال: انتبهوا ….فضرب اللوح الأسود  ضربات خشنة متتابعة قوية وغاضبة : الآن اكتبوا ما شئتم على ألواحكم  بصمت  ،ولا تتكلموا حتى أنادي أصواتكم ،ولم أتوان َفي التفكير فكتبت مسرعا :" أحبك معلمي "،فلما قرأت ما كتبت  جهارا ، اندس الجميع بين الجميع احتشاما وتأسفا على وقاحتي عن غير قصد،ولحسن حظي لا حضور للإناث بيننا فهن للحطب، وجلب الماء على الأكتاف ورعي الحمير والبغال والمعز،...فعَيْب في زماننا أن ننطق بكلمة حب وإياك إياك  أن تقترب حتى من الكلمات التي في بدايتها حرف الحاء ….. أما الآن يمكن أن تتكلم بأي ضمير تشاء وأن تحكي بلا خشية كل القصص التي لا نهاية أو بداية لها على الإطلاق ،….وأحبك  معلمي رغم العصا، وأحبك مدرستي رغم الشقاوة، لأنك لحظة  من لحظات مودتي وعشقي، ولا يمكن قطعا  أن أصل  إلى نقطة الشبع أو التشبع  والتخمة منك ...وقد فعلتُ ما فعلت اضطرارا لأنك مدرستي .

 



2547

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحبس النافذ 10 سنوات في حق طبيب بسبب الإجهاض غير القانوني

صناعة الأبطال الرياضيين بقلم الناوي عبد العزيز

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

افورار : نداء ـــ قرية ايت اعزى لبلان بافورار المهشة

هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟ بقلم : ذ . فؤاد الفاتحي

لو كانت الكلمة مسدساً بقلم : حسن م. يوسف

الأمازيغية وسلاح الانطلاقة الخاطئة بقلم: لحسن أمقران

الملك الأمازيغي يوبا الثاني: أول عالم ومؤلف في تاريخ المغرب بقلم : د. حسين مجدوبي

واش هادي ختانة ؟بقلم : ذ .بوحدو التودغي.

نساء عشقن الملك الحسن الثاني .بقلم ذ.إدريس ولد القابلة

مدرستي شقاوتي كتبها ذ. زايد جرو





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كيف يصوم هؤلاء الإنتهازيون ؟ // محمد جمال الدين الناصفي /


اسمـه موحــى بقلم : ذ. محمد همشــة


رمضان والمقاطعة وشربة البطاطس؟؟ بقلم - الحبيب عكي


الشعب المغربي المخلص بقلم : الحسن اليوسفي


غزو الشمس بقلم : ابراهيم امين مؤمن


تاء التأنيث بقلم : مالكة حبرشيد


إبريق القهوة الثاني قصة : إيفان بونين ترجمها عن النص الروسي : جودت هوشيار


عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني


وداعا حادة عبو // ياسين أوشن


حرب “شُرْبُبَّة” واغتيال الامازيغية في موريتانيا / عبدالله بوشطارت

 
إعلان
 
هذا الحدث

أزيــلال : حفل تكريم الأساتذة المتقاعدين بمؤسسة :" وادي الذهب "..


أسرة الأمن بمدينة أزيلال، تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني

 
أخبار دوليــة

رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد!


شاهدوا شجار عنيف بين مهاجرين مغربيين بالعاصمة البلجكية بروكسيل استعملت فيه الأسلحة البيضاء


أردوغان يهاجم حزب العدالة والتنمية المغربي

 
انشطة الجمعيات

البيان الختامي لهيئة متابعة توصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المنعقدة ب


أزيــلال : ايداع طلبات الإستفادة من الدعم المالي الذي تقدمه الجماعة للجمعيات ... الشروط

 
أنشطة حــزبية
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة جدة " حفيظة رجيج "عضوة المجلس الجماعي بازيلال


أزيـلال / تنانت : الأستاذ :" عبد الله خلوق " في ذمة الله .. تعزية ومواساة/ فيديو


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد أخينا " يونس منير " ــ ضابط بمفوضية الأمن ــ

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية

الوقفة المركزية بالرباط الخميس 26 ابريل 2018 أمام وزارة الوظيفة + صور‎

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة