مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!             احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به             أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي             أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز             هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة             هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية             فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة             " تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم             فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز


ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به


هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة


معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

قصيدة فكاهية :هجاء المطعم البلدي للشاعر محمد بن ابراهيم.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2014 الساعة 55 : 03


 

قصيدة فكاهية :هجاء المطعم البلدي


للشاعر محمد بن ابراهيم.



زار الشاعر المغربي الفكه محمد بن ابراهيم المراكشي الملقب بشاعر الحمراء,(1897-1955) مدينة طنجة إبان الاستعمار الفرنسي و اضطر إلى المبيت بها .وقد ساقته الظروف إلى فندق يسمى بالمطعم البلدي قضى فيه ليلة لم ينسها طيلة حياته..قال يهجوه :

إن كان في كــل أرض ما تشان  بــه : : :   فإن طنجة فيهــا المطعـــم البـلـدي

أخــلاق أبنائهــا كالمســــك في أرج   : : :  
بعكس أخلاق رب المطعــم البـلــدي

 يأتيك بالأكـــل  والـــذبـــاب  يتبعـــه : : :
  وكالضبــاب ذباب المطـعم  البلــدي

ما بالبـــراغيث إن  تثاءبت  عجــب    : : :
   لما ترى حجمهــا بالمطعــم البلـــدي

تلقاك راقصــةً بالـــبــاب   قائلــــةً    : : :
   يـا مرحبا بضيوف المطعـــم البلـدي

والبَقُّ كالفول حجما إن  جَهِلــتَ به  : : :  فعشُّــه في سريـر المـطعــم البلــدي

تبيت روحــك بالأحـــلام في رعــب  :  :   :  إن نمت فوق فراش المطعم البلــدي

أما الطبيب  فعجــل  بالذهــاب  لــه  :  :   :  إذا أكلــت طعــام المطــعـــم  البلــدي

يا من مُناه المكان الرحب  في  سفــر : : :
  كالقبر في الضيق بيت المطعم البلـدي

المرء في قلقٍ والطرف فــي  أرقٍ   : : :   والقلب في  حنقٍ  بالمطعــم البلـدي

وليلة زارنــي في  الفجــر صاحبــه 
: : :   فقلت ما قال رب  المطعــم البلــدي

وكالــمــدافــع خلف الباب  سعلتـــه  : : :   يهتز  منها  جدار المطعـــم البلــدي

وكم ثقيل  رأت عينــي وما بصرت   : : :  فيهم  مثيـلا  لربّ المطعـم البلــدي

طــاب الحديـث له فجاء يســألنـي  : : :   وقال ماذا ترى في المطعم البلـدي ؟

فقلـت  خيـراً  فقال  الخيــر أعرفه  :  :  :   وتعرف الناس خير المطعم البلــدي

   إن كــان عندك قل لي من ملاحــظـة   : : :
تَريدُ حســـن نظــام المطعـــم البلــدي

  فقلت: مال أرى  هـذا الذبـاب غـدا  : : : 
مثل السحاب بأفق المطعم البلــدي؟

فقال: إن فضول النــاس يُقـلـقـنــي   : : :   هذا الذباب ذبـاب المطعم البلــدي !

فقلت : والبَقُّ ؟ قال  البق ليس به   : : :   بأس  إذا كان بق المطعم البلــدي !

فقلت : هذي البراغيث التي كبرت،  : : :  مـا بالهــا كثرت بالمطعـم البلــدي؟

فهزّنــي  كصديـق  لي  يـداعبنــي   : : :  وقال: تلك جيوش المطعم البلــدي

فقلـت عفــواً فمـا لي من  ملاحظــة  : : :  وإنني معجــب بالمطعــم البلــدي

فقال ها أنــت للحق اهتديت فقــــل : : : إذن متى ستزور المطــعم البلــدي

فقلت إن قــدر الله لي الشقاوة لي  : : :   فأننـي ســأزرو المطعــم البلـــدي

يا مــن غدا ينتوي لطنجــة سفــراً  : : :  إيّاك إيّاك قرب  المطعم  البلـــدي !

 ينسى الفتى كل مقـدور  يمــر بـــه  : : :   إلا مبيــت الفتى بالمطعـم البلــدي


 
 

 



6181

6






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- يا زمان

عبد اللطيف قافو

اه ... ايا مشرفى ازيلال 24... ادخلتمونى فى حالة شبه غيبوبة
اش بغتو فينا
ذكرتمنى بسنوات السبعينات حين قرأنها فى قسم الملاحظة على ما اعتقد
شعر جميل جدا
ومضحك
ما اجمل هذا الزمان
قرأتها اليوم مرتين
وتذكرت الأصدقاء ونحن فى قسم الملاحظة او الأولى اعدادى ، كنا ندرس بالبلدية اليوم ؟؟؟ نعم بالبلدية وكانت هناك اقسام اخرى بدار الشباب القديمة والتى اتخدتها اليوم على ما اعتقد الداخلية ؟ وكانت الثكنة بها قسم ..
ايام زمان ، كان استاذا يثقن العربية اسمه : كريكش ، والاغر لم اعد اتذكر اسمه ؟ كان ضليعا فى العربية كان انيقا فى ملبسه ، وكان يرتدى دائما " الكوستم " باللون الأسود ، كان طويل القامة
هل من احدكم يدكرونى بهذا الأستاذ الشهم ؟
وسارجع الى القصيدة
كانت تضحكنا وكنا نكتب قصائد على منوالها
شكرا لكم وتحية الى كل جيل السبعينات والثمانينا
ورحم الله السابقون

في 02 أكتوبر 2014 الساعة 55 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- l.k

ابيات مضحكة للشعر الكبير بيرم التونسي .

قد أوقع القلب فـى الأشجان والكمد .:. هـوى حبـيب يســمى المجلس البلدى
ما شـرد النـوم عن جفنـى القريـح .:. سوى طيف الخيال خيال المجلس البلدى
إذا الرغــيف أتـى فالنصـــف آكلــه .:. والنصــف أتركه للمجلس البلدى
وإن جلسـت فجيـبى لسـت أتركــه .:. خوف اللصوص وخـوف المجلس البلدى
وما كسـوت عيالى فى الشتــاء ولا .:. فـى الصيـف إلا كسـوت المجلس البلدى
كـأن أمى بـلَّ الله تربتـهاأوصـت .:. فقالت أخوك المجلس البلدى
أخشى الزواج فإن يوم الزواج أتى .:. يبـقى عروسـى صديقـى المجلس البلدى
وربمـا وهب الرحــمن لــى ولـداً .:. فــى بطنها يدعـيه المجلس البلدى
يا بائع الفجل بالمليم واحــدة .:. كــم للعـيال وكـم للمجلس البلدى

في 02 أكتوبر 2014 الساعة 48 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- تحية

عارف عبد الصمد

قرأت هذه القصيدة وفعلا تذكرت ايام زمان ، تذكرت يوم كنا نضحك من هذه القصيدة وناتى بأبيات مثلها
وتذكرت..وتذكرت...
بيرم التونسى هو الآخر فرأناه فى الثانوى وخاصضة هذه القصيدة المضحكة وهي طويلة
شكرا لكم

في 03 أكتوبر 2014 الساعة 06 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- مجلس البلدى / زاوية الشيخ

رشيدة العالمي

إن كـان في كـل أرض ما تشــان به ...... فـإن زاوية الشيخ فيها المجلس الـبـلــدي
أخـلاق أبنائها كالـمسـك فـي أرج ........ بـعـكـس أخلاق رئيس المجلس الـبـلــــــــدي
يأتيك بالمشروع والكذب باد على وجهه ...... كـالمطر كدب رئيس المجلس الـبـلــــــــدي
له جماعة وأتباع بغبائهم يوصفون ....... كالحمير أتباع رئيس المجلس الـبـلــــــــدي
ويشكي و يبكي من تصرف معارضيه ..... كالتمساح بكاء رئيس المجلس الـبـلــــــــدي
يـنـسـى الشباب كـل مـقـدور يـمــر به ..... إلا انتخاب رئيس المجلس الـبـلــــــــدي
إن قـضـى الله أن يـرمـي بك فالزاوية ..... إيـاك ثم إيـاك أن تنتخب رئيس المجلس البلدي

في 03 أكتوبر 2014 الساعة 46 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- همشة الإنسان ..همشة المشاكس

لعريف م

السيد همشة، تذكرت هذا الأسم ،ولكن الصورة التى كنت تستعملها لم تكن بارزة الملامح الا ان الإخوة فى ازيلال 24 وضعوا صورتك الأخيرة ، وتذكرتك ايها المشاكس  !
وعندما اتصلت بالأخ عنوش ، وسألته عنك وعن مجموعتنا ، والله اننا فى زمان ازدهارنا ، تذكرنا الإخوة بكل واحد باسمه ـــ كما يقول الفقهاء ـــ تذكرنا إغوط واليوم قالوا لي انه بالعيون ، تذكرنا مزغزغ وباعلى وحرت عي ، الذى كان دركيا واليوم يوجد بأزيلال ، تذكرنا الشيكى ، صحفى ب" لاماب " بدولة ليبيا والمرحوم عبد اللطيف المرينى وغرنيط واسلمان ........والمرحوم موحا احلو
والمهم ، انك اخى همشة كنت تلعب الكرة بطريقة فريدة ، ، عندما تنقلها بالكعب وتجرى ورائها دون ان يعلم مهاجمك اين الكرة والوحيد التى يثقن هذه الطريقة ، وحكى لنا الأخ عنوش انك الوحيد الذى كان يملك ، /سروال دجين بات ديليفو / والكل يغار منك ، ولك قصة معه ، حيث كنت تغسله بالخل وتضعه تحت الوسالة ...بمعنى مهلي فالسروال بزاف .. ! ولهذا كان اولاد المخازنية يحسدونك عليه .. ياله من زمان رائع  ! ! ! وبعد ذلك / فونو / خادم الإسطوانات ..
انت اخى همشة ابن أزيلال ولست ابن اي منطقة ، عشت طفولتك بازيلال ، وترعرعت بها ومن ابنائها ..
وفيما يخص مقالاتك ، فانت والله بارع فى التصوير ، اسلوبك سلس وجداب
وان السيد عنوش مدير الذى اصبح مدير جريدةو ازيلال اربعة وعشرون طور الموقع لتجربته الميدانية و قال لي انه من مشجعيك وان مقالتك فى المستوى الجيد وبدورى اقول لك الله اعطيك الصحة ...
اشكرك على تذكرنا بالأساتذة العظام ، ماصى الذى كان يلعب الكرة وشامو ولخديم وبوحوث الذى احترمه الى يومنا هذا ولا يمكن ان ارفع عينى فيه كلما التقيته ...
تابع ولا تمانع

في 08 أكتوبر 2014 الساعة 25 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- ذكريات الماضي الذهبي الجميل .

محمد همشة

اخي العزيز لعريف م. تحية الاخوة والصداقة المثينة .كما احيي الاخوين ايدير عنوش مدير هذه البوابة الرائعة , واحيي كذلك سكرتيرها المحرر الاخ هشام احرار على المجهودات الجبارة لكي تصبح هذه البوابة رائدة الصحافة الالكترونية المعبرة باخلاص عن افراح واقراح ازيلال الشامخة .دون ان انسى الاخوة الكرام القراء الاعزاء من طنجة الى الكويرة .وشكرا جزيلا على تذكارك لنا ايام الماضي الذهبي بازيلال الغالي.والى فرصة اخرى ان شاء الله .محمد همشة من اكادير بتاريخ :2014/10/09.

في 09 أكتوبر 2014 الساعة 12 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

تعزيـــة : بن عدي حفيظة في ذمة الله

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

أيت محمد: القائد يفرض توظيف"شيخ" ....

اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بجهة تازة – الحسيمة- تاونات- جرسيف ت

قصيدة فكاهية :هجاء المطعم البلدي للشاعر محمد بن ابراهيم.

قصيدة فكاهية :هجاء المطعم البلدي. للشاعر محمد بن ابراهيم.





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين


أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة