مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         القضاء يبرئ الشرطي المثير للجدل هشام الملولي             رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد!             الحموشي يوقف رجل أمن ظهر في فيديو وهو يصفع مواطنا قبل رجله- فيديو صادم             تنسيقية أساتذة التعاقد تندد بأشكال العنف الرامي إلى هدم القيم الكونية للمدرسة             حقوقيون يقررون الاحتجاج أمام مستشفى الفقيه بن صالح والمديرية الجهوية للصحة ببني ملال وهذه هي الأسبا             ازيلال : صاحب الحنجرة الذهبية الشيخ العيون الكوشي سيؤم المصلين بالمسجد الأعظم يوم الاثنين المقبل             أزيــلال : عامل الإقليم وأحد المحسنين يتكلفون علاج " حليمة " التي اصيبت بكسر فى عمودها الفقري ...             شاهدوا شجار عنيف بين مهاجرين مغربيين بالعاصمة البلجكية بروكسيل استعملت فيه الأسلحة البيضاء             كيف يصوم هؤلاء الإنتهازيون ؟ // محمد جمال الدين الناصفي /             فيديو وصور //انتهاء محنة أستاذ خريبكة، والتلميذة المعنفة تستقبله بباقة من الورود             رباب فيريون -هو الله (فيديو كليب حصري ) -            استاذ خريبكة مظلوم والثلميذة مشاغبة             بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..            أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني            الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس            علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رباب فيريون -هو الله (فيديو كليب حصري ) -


استاذ خريبكة مظلوم والثلميذة مشاغبة


بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..


أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني


الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس


أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات


“الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟


مثير.. الرابور المغربي "البيغ" يرد على الحكومة بسبب تهديدها للمقاطعين ويستدل بخطاب الملك

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انطلاق تحضيرات الأسود لمونديال 2018


منتخب إسبانيا يكشف عن لائحته النهائية لمونديال 2018

 
الجريــمة والعقاب

الحموشي يوقف رجل أمن ظهر في فيديو وهو يصفع مواطنا قبل رجله- فيديو صادم

 
كاريكاتير و صورة

علاش شدوكوم ؟؟
 
الحوادث

ازيلال : شاحنة تدهس سيدة مسنة وتحول جثتها إلى أشلاء تحت العجلات

 
الأخبار المحلية

ازيلال : صاحب الحنجرة الذهبية الشيخ العيون الكوشي سيؤم المصلين بالمسجد الأعظم يوم الاثنين المقبل


أزيــلال : عامل الإقليم وأحد المحسنين يتكلفون علاج " حليمة " التي اصيبت بكسر فى عمودها الفقري ...


عاجل .. السيدة حليمة احتاسن من ازيلال تناشد المحسنين مساعدتها في علاج إصابتها بكسر في العمود الفقري

 
الوطنية

القضاء يبرئ الشرطي المثير للجدل هشام الملولي


تنسيقية أساتذة التعاقد تندد بأشكال العنف الرامي إلى هدم القيم الكونية للمدرسة


مثير:إختفاء فتيات في ظروف غامضة ل3 أيام، يقود 4 جنود إلى الاعتقال

 
الجهوية

حقوقيون يقررون الاحتجاج أمام مستشفى الفقيه بن صالح والمديرية الجهوية للصحة ببني ملال وهذه هي الأسبا


فيديو وصور //انتهاء محنة أستاذ خريبكة، والتلميذة المعنفة تستقبله بباقة من الورود


في تغييب الاعلام الجهوي : تنصيب السيد مصطفى السليفاني مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ضاع العمر يا ولدي بقلم :مالكة حبرشيد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 نونبر 2014 الساعة 41 : 00


ضاع العمر يا ولدي


مالكة حبرشيد

عبارة نقشها الصبر على جدران الحقيقة، مذ انتابني أول مخاض ؛ كي أضع الابتسامة جنينا معاقا، لا يستوي على ملمح. أقامت الدمعة حفل عقيق بحضور ما مات مني. أما ما تبقى، فقد كان عند براح المدينة الساخرة؛ حيث الوجوه تعاقر العصي التي وضعها الواقع عائقا، في طريق عجلة الزمن. كان حفل الحب كبيرا، بما يليق بعصفورين بلا وطن .. بلا حدود ترسم خارطة الامتداد. العيش في قفص صديء. وكنا وليمة العشق، إلى أن نسفت نبضي قذائف الكذب .. صار الحب معاقا ، يحتاج إلى كرسي متحرك كي يجوب أروقة المتاهة.

قدري - منذ نعومتي- أن أكتب دون مقدمات، أهذي كثيرا عند منتصف البوح ، أفر منطوية على آخر جرح؛ كي لا يزهر الصمت ، وتفوح رائحة الموت. أدرك أني أدمنت كأس الهروب ، وأن الهزائم تتعقبني، أن عيونا بلورية هناك في الأفق - حيث امتدادي - ترصد كل سكناتي، و كلما فكرت في تقسيم أشلائي بين ورثتي الطيبين ؛ لاح الذعر من بين شراييني - التي جففها الانتظار- ليحتفل وحده بمأتمي،اعتقادا منه أني كنت الطريدة المبتغاة ؛ فلا تنازل عن رفاتي ، مهما بكت الذكريات الظامئة في الزوايا ، اهتزت الصدفات استجداء، ومهما أعلنت على مرأى ومسمع العاصفة توبة نبضي الجريح.

أحتاج دما لا يغادر صهوة الريح ؛ لأشعل الروح فيما تبقى مني. ترى ماذا يشتهي طائر جريح ، حين يصاب بأكثر من رصاصة ، ولم تزهق روحه ،غير العودة من العتمة ، التواثب نحو النور ينطوي على أنينه ؛ عله يستجمع ذواته، ليتحدى ركام العجز ، وعوائق الضعف ؟ كنت كاذبة جدتي ، حين قلت إن الحلم طائر فينيق ، مهما انجرح يستجمع نفسه، ينهض من الرماد أقوى من ذي قبل! ما بها أحلامي لا تغادر غرفة الإنعاش ، ما به حضوري لا يبرحه الغياب ؟ وعيوني تحصد الأجوبة في غرفة باردة، لا يدفئها غير تنفس اصطناعي-لا يسمن ولا يغني - ، لكنه يطيل المخاض، من أجل حياة أدرك جيدا ، أنها تحتاج المال والبنين ؛ لأنهما زينة الحياة . لكني لم أقرأ في كتب الأنبياء:كيف يموت المال ، ويعتاش البنون على الجوع والظمأ ؟ كيف تموت الأبجديات ، وترسم القصائد لوحات الحب ، على جدران هدتها المنايا ؟

سقطت كل التفاصيل . فقدت بوصلة كانت تقودني في دروب الغربة . لا عاصم اليوم من الرحيل ؛ فقد انتهى زمن المعجزات. جمعت ذكرياتي في حزمة كبيرة، قبلت شجو العلاقة المنزوي في ركن الهزيمة ، ثم اتجهت نحو ثقب حفرته- منذ خيبة واستسلام - في غرفة كنت فيها ذات وهم شهرزاد، لأخرج من جلدي، بعدما تخلصت من دمي في نحنحة اللامبالاة. استنفذت كل قصائدي ، وما أعددت من حكايا لصغار الحلم ، الذين كانوا ينامون كل ليلة في حضني ، شتلت الأماني على امتداد مسافات الاحتراق.لكنها لم تستوشجرا ، ولا أعطت ثمارا تغذي من عيون السهاد ؛ لتكون أرحم حين أختنق في مكعب الصمت ؛ حيث أدور ...والزوابع تقرضني في عتمة الدار.

من يشتهي قصيدة عمياء ، تنهدها الأرق ، وهو يمتطي سريع الانسحاب ؟ وأحسنت شاعرة فاشلة صياغة ألوانها الغامقة ، تزكية رائحتها الكريهة التي أزكمت أنوف الأسراب المحلقة خلف الندى ؛ فأغمضت الغيوم عينيها ، ابتلعت زخاتها؛ كيما تروي زهرة الصبير العنيدة في صحراء العمر القاحلة.

المطبخ كما هو ، لا يتغير لونه ولا رائحته ، وأنا جزء منه ، بل أناتوابله التي تتراقص في الإناء لتطلع الطبخة شهية ، وليمة تليق بقناص أجاد ترويض الكابوس ؛ لتصبح البندقية زهرة تناغي ما تبقى مني . كل ليلة..تسقط الدمعة في راحته هدية ، فيخضر الحزن ، يزهر الوجع ، وينتشي بلحظات مغلقة بين قفلين لا مفاتيح لهما غير كلمة سر .. تقول=اسبحي في النار، أينعي في اللهيب بين الصدى والخواء. السرير في هدوء تام ، خلص الأبجدية من أحجياتها ، وانتهى رسم الذاكرةالمغلقة عند محطة فجر يجيد إمساك رجفته الغامضة ؛ لأسقط في يم الاعتياد، وأنا أحضن صدفاتي التي مازالت تحتفظ بشظايا الأمل في قلوب كفوفهاالصغيرة. سؤال الليل عادة ما يفضحه النهار وهذا جواب الشمس يقول =لا تختالي في منظومة الكذب أيتها البومة العمياء أنت عائدة إلى الوراء مهما ترجمت نعيبك بالهديل ... ومهما رصعت الندامة بلؤلؤ الضحكات الصفراء.... مرصودة أنت في عدسات الحقيقة ... رواية مجهولة الأوصاف ... مهما أمعنت في انتقاء الكلام لن يكفي ذلك مكياجا ؛ لتجميل ملامح سيدة استنفذت سنابلها ...وردها قربانالآلهة لا تشفع.



1343

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- والو

مول النعناع

و الله ما فهمت شي حاجة اختي مالكة منكدبش عليك و تقبلي كلامي بصدر رحب ربما عقلي على قد الحال

في 21 نونبر 2014 الساعة 39 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

فندق قصر الضيافة جوهرة سياحية بمدينة سوق السبت أولاد النمة

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

ضاع العمر يا ولدي بقلم :مالكة حبرشيد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كيف يصوم هؤلاء الإنتهازيون ؟ // محمد جمال الدين الناصفي /


اسمـه موحــى بقلم : ذ. محمد همشــة


رمضان والمقاطعة وشربة البطاطس؟؟ بقلم - الحبيب عكي


الشعب المغربي المخلص بقلم : الحسن اليوسفي


غزو الشمس بقلم : ابراهيم امين مؤمن


تاء التأنيث بقلم : مالكة حبرشيد


إبريق القهوة الثاني قصة : إيفان بونين ترجمها عن النص الروسي : جودت هوشيار


عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني


وداعا حادة عبو // ياسين أوشن


حرب “شُرْبُبَّة” واغتيال الامازيغية في موريتانيا / عبدالله بوشطارت

 
إعلان
 
هذا الحدث

أزيــلال : حفل تكريم الأساتذة المتقاعدين بمؤسسة :" وادي الذهب "..


أسرة الأمن بمدينة أزيلال، تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني

 
أخبار دوليــة

رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد!


شاهدوا شجار عنيف بين مهاجرين مغربيين بالعاصمة البلجكية بروكسيل استعملت فيه الأسلحة البيضاء


أردوغان يهاجم حزب العدالة والتنمية المغربي

 
انشطة الجمعيات

البيان الختامي لهيئة متابعة توصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المنعقدة ب


أزيــلال : ايداع طلبات الإستفادة من الدعم المالي الذي تقدمه الجماعة للجمعيات ... الشروط

 
أنشطة حــزبية
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة جدة " حفيظة رجيج "عضوة المجلس الجماعي بازيلال


أزيـلال / تنانت : الأستاذ :" عبد الله خلوق " في ذمة الله .. تعزية ومواساة/ فيديو


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد أخينا " يونس منير " ــ ضابط بمفوضية الأمن ــ

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية

الوقفة المركزية بالرباط الخميس 26 ابريل 2018 أمام وزارة الوظيفة + صور‎

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة