مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         غضافرة الزمن المغدور ..بواسطة : ذ.مالكة حبرشيد             صـــادم.. حصل مرتو مع راجل مُـــو فوسط دارو فكـــازا وهاشنو وقع ليه             بين الهلوسة والخرف بقلم: لحسن أمقران             الفلسفة السياسية على نحو مختلف ..كتب : د زهير الخويلدي             رسالة من المنفى..قصة قصيرة . بواسطة : ابراهيم امين مؤمن             لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم بقلم : جواد مبروكي             صادم.. عسكري ذبح زوجته بعدما حصلها دايرة الماكياج ومقادة راسها             حزب جبهة القوى الديمقراطية يسجل قلقه حيال تنامي مظاهر الأزمة بالبلاد.             أزيلال : عامل الإقليم يقضي ليلة مع ساكنة ايت عبدي ويوزع مساعدات غذائية والكاتب العام يستقبل ممثلي اي             دمنات مفوضية الأمن تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية             بنشرقي يستعرض مهاراته بالملاعب السعودية ويسجل هدفا خرافيا             نقابية بالكدش: أساتذة متعاقدين خدمو 5 أشهر و مخلصوهمش .. شكون أصلا كايجي للتعاقد واش أولادهم ؟؟            تفاصيل حجز رجال الحموشي لنصف طن من الكوكايين بميناء البيضاء            ملخص مباراة ديربي الوداد والرجاء 1-2 | 🔥🔥 جواد بادة            أزيلال : كاسحات الثلوج تجتاح شوارع المدينة .            الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

بنشرقي يستعرض مهاراته بالملاعب السعودية ويسجل هدفا خرافيا


نقابية بالكدش: أساتذة متعاقدين خدمو 5 أشهر و مخلصوهمش .. شكون أصلا كايجي للتعاقد واش أولادهم ؟؟


تفاصيل حجز رجال الحموشي لنصف طن من الكوكايين بميناء البيضاء


ملخص مباراة ديربي الوداد والرجاء 1-2 | 🔥🔥 جواد بادة


أزيلال : كاسحات الثلوج تجتاح شوارع المدينة .

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

فوائد الأعشاب الطبية الصحية والجمالية

 
الرياضــــــــــــــــــــة

مبروووك !...اتحاد ازيلال يهزم العيون خارج ميدانه ويقترب من الصدارة وفرحة عارمة في صفوف مشجعي الفريق

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

الحكم بـ 10 سنوات سجنا نافذا على الطبيب وباقي المتهمين 6 و 5 سنوات على اثر سرقة رضيع بمراكش

 
كاريكاتير و صورة

الإعانات الى ساكنة الجبال
 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

أزيلال : عامل الإقليم يقضي ليلة مع ساكنة ايت عبدي ويوزع مساعدات غذائية والكاتب العام يستقبل ممثلي اي


دمنات مفوضية الأمن تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية


ازيلال : عامل الإقليم يزور ورشات وأنشطة القطاعات المتدخلة في اليوم الوطني للسلامة الطرقية بدار الشبا

 
الوطنية

صـــادم.. حصل مرتو مع راجل مُـــو فوسط دارو فكـــازا وهاشنو وقع ليه


صادم.. عسكري ذبح زوجته بعدما حصلها دايرة الماكياج ومقادة راسها


الحكم بالسجن المؤبد على دركي قتل موظفة جماعية بمكناس

 
الجهوية

خريبكة : اعتقال ضابط تورط في الارتشاء وتزوير شهادات سكن


الفقيه بنصالح : ضبط زوجة سوري وعشيقها يمارسان الجنس.... تفاصيل مثيرة


خريبكة :خلاف بالمحطة الطرقية يكشف شبكة تتاجر في الرضع

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ضاع العمر يا ولدي بقلم :مالكة حبرشيد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 نونبر 2014 الساعة 41 : 00


ضاع العمر يا ولدي


مالكة حبرشيد

عبارة نقشها الصبر على جدران الحقيقة، مذ انتابني أول مخاض ؛ كي أضع الابتسامة جنينا معاقا، لا يستوي على ملمح. أقامت الدمعة حفل عقيق بحضور ما مات مني. أما ما تبقى، فقد كان عند براح المدينة الساخرة؛ حيث الوجوه تعاقر العصي التي وضعها الواقع عائقا، في طريق عجلة الزمن. كان حفل الحب كبيرا، بما يليق بعصفورين بلا وطن .. بلا حدود ترسم خارطة الامتداد. العيش في قفص صديء. وكنا وليمة العشق، إلى أن نسفت نبضي قذائف الكذب .. صار الحب معاقا ، يحتاج إلى كرسي متحرك كي يجوب أروقة المتاهة.

قدري - منذ نعومتي- أن أكتب دون مقدمات، أهذي كثيرا عند منتصف البوح ، أفر منطوية على آخر جرح؛ كي لا يزهر الصمت ، وتفوح رائحة الموت. أدرك أني أدمنت كأس الهروب ، وأن الهزائم تتعقبني، أن عيونا بلورية هناك في الأفق - حيث امتدادي - ترصد كل سكناتي، و كلما فكرت في تقسيم أشلائي بين ورثتي الطيبين ؛ لاح الذعر من بين شراييني - التي جففها الانتظار- ليحتفل وحده بمأتمي،اعتقادا منه أني كنت الطريدة المبتغاة ؛ فلا تنازل عن رفاتي ، مهما بكت الذكريات الظامئة في الزوايا ، اهتزت الصدفات استجداء، ومهما أعلنت على مرأى ومسمع العاصفة توبة نبضي الجريح.

أحتاج دما لا يغادر صهوة الريح ؛ لأشعل الروح فيما تبقى مني. ترى ماذا يشتهي طائر جريح ، حين يصاب بأكثر من رصاصة ، ولم تزهق روحه ،غير العودة من العتمة ، التواثب نحو النور ينطوي على أنينه ؛ عله يستجمع ذواته، ليتحدى ركام العجز ، وعوائق الضعف ؟ كنت كاذبة جدتي ، حين قلت إن الحلم طائر فينيق ، مهما انجرح يستجمع نفسه، ينهض من الرماد أقوى من ذي قبل! ما بها أحلامي لا تغادر غرفة الإنعاش ، ما به حضوري لا يبرحه الغياب ؟ وعيوني تحصد الأجوبة في غرفة باردة، لا يدفئها غير تنفس اصطناعي-لا يسمن ولا يغني - ، لكنه يطيل المخاض، من أجل حياة أدرك جيدا ، أنها تحتاج المال والبنين ؛ لأنهما زينة الحياة . لكني لم أقرأ في كتب الأنبياء:كيف يموت المال ، ويعتاش البنون على الجوع والظمأ ؟ كيف تموت الأبجديات ، وترسم القصائد لوحات الحب ، على جدران هدتها المنايا ؟

سقطت كل التفاصيل . فقدت بوصلة كانت تقودني في دروب الغربة . لا عاصم اليوم من الرحيل ؛ فقد انتهى زمن المعجزات. جمعت ذكرياتي في حزمة كبيرة، قبلت شجو العلاقة المنزوي في ركن الهزيمة ، ثم اتجهت نحو ثقب حفرته- منذ خيبة واستسلام - في غرفة كنت فيها ذات وهم شهرزاد، لأخرج من جلدي، بعدما تخلصت من دمي في نحنحة اللامبالاة. استنفذت كل قصائدي ، وما أعددت من حكايا لصغار الحلم ، الذين كانوا ينامون كل ليلة في حضني ، شتلت الأماني على امتداد مسافات الاحتراق.لكنها لم تستوشجرا ، ولا أعطت ثمارا تغذي من عيون السهاد ؛ لتكون أرحم حين أختنق في مكعب الصمت ؛ حيث أدور ...والزوابع تقرضني في عتمة الدار.

من يشتهي قصيدة عمياء ، تنهدها الأرق ، وهو يمتطي سريع الانسحاب ؟ وأحسنت شاعرة فاشلة صياغة ألوانها الغامقة ، تزكية رائحتها الكريهة التي أزكمت أنوف الأسراب المحلقة خلف الندى ؛ فأغمضت الغيوم عينيها ، ابتلعت زخاتها؛ كيما تروي زهرة الصبير العنيدة في صحراء العمر القاحلة.

المطبخ كما هو ، لا يتغير لونه ولا رائحته ، وأنا جزء منه ، بل أناتوابله التي تتراقص في الإناء لتطلع الطبخة شهية ، وليمة تليق بقناص أجاد ترويض الكابوس ؛ لتصبح البندقية زهرة تناغي ما تبقى مني . كل ليلة..تسقط الدمعة في راحته هدية ، فيخضر الحزن ، يزهر الوجع ، وينتشي بلحظات مغلقة بين قفلين لا مفاتيح لهما غير كلمة سر .. تقول=اسبحي في النار، أينعي في اللهيب بين الصدى والخواء. السرير في هدوء تام ، خلص الأبجدية من أحجياتها ، وانتهى رسم الذاكرةالمغلقة عند محطة فجر يجيد إمساك رجفته الغامضة ؛ لأسقط في يم الاعتياد، وأنا أحضن صدفاتي التي مازالت تحتفظ بشظايا الأمل في قلوب كفوفهاالصغيرة. سؤال الليل عادة ما يفضحه النهار وهذا جواب الشمس يقول =لا تختالي في منظومة الكذب أيتها البومة العمياء أنت عائدة إلى الوراء مهما ترجمت نعيبك بالهديل ... ومهما رصعت الندامة بلؤلؤ الضحكات الصفراء.... مرصودة أنت في عدسات الحقيقة ... رواية مجهولة الأوصاف ... مهما أمعنت في انتقاء الكلام لن يكفي ذلك مكياجا ؛ لتجميل ملامح سيدة استنفذت سنابلها ...وردها قربانالآلهة لا تشفع.



1164

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- والو

مول النعناع

و الله ما فهمت شي حاجة اختي مالكة منكدبش عليك و تقبلي كلامي بصدر رحب ربما عقلي على قد الحال

في 21 نونبر 2014 الساعة 39 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

فندق قصر الضيافة جوهرة سياحية بمدينة سوق السبت أولاد النمة

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

ضاع العمر يا ولدي بقلم :مالكة حبرشيد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

غضافرة الزمن المغدور ..بواسطة : ذ.مالكة حبرشيد


بين الهلوسة والخرف بقلم: لحسن أمقران


الفلسفة السياسية على نحو مختلف ..كتب : د زهير الخويلدي


رسالة من المنفى..قصة قصيرة . بواسطة : ابراهيم امين مؤمن


لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم بقلم : جواد مبروكي


دافعوا عن الأمازيغية .. لكن احترموا لغتنا العربية // عبد العزيز المحمدي


ما لا تعرفونه عن السلطان المولى إسماعيل بن الشريف // حاتم قسيمي


طفولة مغتصبة.. // فدوى زياني

 
تهنـــئة
 
إعلان
 
أخبار دوليــة

تذكار مغربي يغير حياة سائح إرلندي ويكسبه ثروة هائلة


محققون مغاربة ينتقلون الى هولندا لاستنطاق زعيم مافيا المدبر الرئيسي لجريمة مراكش .. التفاصيل المزيد


صادم.. “أم بيدوفيلية” تغتصب ابنها منذ تسع سنوات وهاالتفاصيل

 
نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية
 
التعازي والوفيات
 
انشطة الجمعيات

جمعية "صوت المرأة الأمازيغية" تكشف عن أرقام مقلقة تهم ظاهرة تزويج الطفلات القاصرات بإقليم أزيلال


مجموعة مدارس إمداحن في موعد مع حدثين بارزين

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

جمعية اولاد الجابري للتنمية تراسل عامل اقليم الفقيه بن صالح حول مال طلب فتح تحقيق بخصوص عدم تجاوب رئ

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحة فرع خريبكة تصدر بيانا تضامنيا مع طبيبة الجراحة كوثر فلاح

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشطة حــزبية

حزب جبهة القوى الديمقراطية يسجل قلقه حيال تنامي مظاهر الأزمة بالبلاد.


بني ملال : السيد أخنوش من بني ملال يعلن عن أهمية النقاش حول أولويات وهوية الحزب في أفق صياغة عرض نها

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنـــئة

 
 

»  نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة