مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم             جواب العثماني بمجلس المستشارين يفتقد للصدق والمعقول             شخصان يتعرضان لاعتداء خطير بواسطة السلاح الابيض بازيلال وفاعلون متخوفون من عودة ظاهرة التشرميل؟             تغييرات في برمجة امتحانات الباكالوريا..وهذه هي مواعيد إجراء الاختبار (وثيقة)             قلعة السراغنة : شخص يطلق النار على شقيقه ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت             قيادي سابق بالعدل والإحسان يعلن إلحاده ويبشر الناس بأنه نبي مرسل من السماء             مقامة البداية والنهاية بقلم .. ابراهيم امين مؤمن             يهود المغرب العميق في إسرائيل يحكون عن مأساة «الرحيل» الذي لم يختاروه / الباحث والصحفي لحسن والنيعام             قلعة السراغنة : مهاجر بايطاليا يقتل زوجته ويصيب ابنته ..             مصرع سيدتين ونجاة طفل عمره 5 أيام في انقلاب سيارة خفيفة بمنعرجات ايت تمليل بازيلال             مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى            قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة            نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان            أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل             برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض            أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة            قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور             عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي            الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى


قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة


نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان


أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل


برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض


أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة


قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور


عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي


شاهد المنزل الفاخر الذي يعيش فيه بنعطية بقطر


طلبة الطب يقاطعون الامتحانات ويحتجون في مسيرة الشموع بفاس

 
كاريكاتير و صورة

الحق في الاضراب !!
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

عادات الأكل الصحي في رمضان

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انتصار فريق النخلة على نظيره فريق العرصة في دوري رمضان بمدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة


BENI MELLAL// RBM de tennis de table à l’honneur

 
الجريــمة والعقاب

قلعة السراغنة : مهاجر بايطاليا يقتل زوجته ويصيب ابنته ..


العطاوية : خطير: الأمن ينقد إبن سيدة مطلقة من قبضة عشيقها النجار الذي هدد بقتله وتقطيعه لأشلاء

 
الحوادث

حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم


مصرع سيدتين ونجاة طفل عمره 5 أيام في انقلاب سيارة خفيفة بمنعرجات ايت تمليل بازيلال

 
الأخبار المحلية

شخصان يتعرضان لاعتداء خطير بواسطة السلاح الابيض بازيلال وفاعلون متخوفون من عودة ظاهرة التشرميل؟


ازيلال / تذمر كبير وسط ساكنة حي الزاوية بسبب انعدام الانارة العمومية


بسبب عطلة زميلها..وزارة الصحة تجبر طبيبة مولدة على العمل ليل نهار قرابة شهر!...وثيقة

 
الجهوية

La préfecture de police de Beni Mellal a célébré avec faste le 63 ème anniversaire de la création de la sureté nationale


M le Wali a présidé des activités à l occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l INDH


بني ملال تنظيم الافطار الخير الرمضاني في نسخته الاولى لفائدة نزيلات و نزلاء دار المسنين ببن ملال

 
الوطنية

جواب العثماني بمجلس المستشارين يفتقد للصدق والمعقول


تغييرات في برمجة امتحانات الباكالوريا..وهذه هي مواعيد إجراء الاختبار (وثيقة)


قلعة السراغنة : شخص يطلق النار على شقيقه ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت


قيادي سابق بالعدل والإحسان يعلن إلحاده ويبشر الناس بأنه نبي مرسل من السماء


خاص للطلبة ....أمزازي: “الوزارة سترفع ميزانية المنح بـ 100 مليون درهم إضافية”

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تاه في الصحراء اضطر إلى أكل الزواحف وشرب البول
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 دجنبر 2014 الساعة 15 : 01


تاه في الصحراء اضطر إلى أكل الزواحف وشرب البول

 


حليمة أبروك


بعد مرور عشرين عاما، لا يزال مورو بروسبيري يتذكر تفاصيل المغامرة القاتلة التي خاضها مضطرا بعدما تاه في الصحراء المغربية حين شارك في ماراتون الرمال الذي يحج إليه المئات من العدائين من مختلف أنحاء العالم. ففي حوار خص به إذاعة “البي بي سي” نهاية الاسبوع الماضي، تحدث العداء الإيطالي عن تجربة عصيبة مر منها وكاد يفقد على إثرها حياته حين تاه في الصحراء المغربية، كما تحدث عن كيفية نجاته ومقاومته الجوع والعطش بأكل الزواحف وشرب البول.
في سنة 1994 اكتشف مورو بروسبيري بالصدفة عن طريق صديق له “ماراتون الرمال” الذي يقام في المغرب، “أخبرني أنه صعب للغاية، ولأنني أحب التحدي قررت خوض المغامرة فبدأت التدريب بالجري لمسافة طويلة يوميا وبالامتناع عن الشرب لساعات حتى أعود نفسي على ما قد أواجهه خلال المراتون” يقول بروسبيري الذي أوضح أن زوجته “سينزيا” كانت ضد الفكرة لكون السباق محفوف بالمخاطر، فكانت تردد أن ما يدعوها للقلق هو أن من يخوض ذلك الماراتون يقوم قبل بداية السباق بالتوقيع على تنازل وملء استمارة تتضمن المكان الذي يرغب في أن يدفن فيه في حال وفاته. كان بروسبيري يقلل من خطورة الأمر فكان يطمئن زوجته بالتأكيد لها على أن أقصى ما قد يحدث معه هو أن يصاب بضربة شمس.
الماراتون الذي يتجاوز اليوم عدد المشاركين فيه الألف، لم يكن يتجاوز عدد المشاركين فيه سنة 1994 الثمانين متسابقا كان من بينهم مورو بروسبيري، الذي كان متشوقا لاكتشاف الجنوب المغربي حيث يقول في وصف لقائه الأول بالصحراء إنه وقع تحت سحرها.
بدأ الماراتون، وكان يسير بشكل جيد ولكن وفي المرحلة الرابعة منه وبينما كان بروسبيري يحتل مركزا جيدا سيفاجأ بعاصفة رملية، استمر في المشي لثمان ساعات خشية أن يدفن تحت الرمال بفعل تلك العاصفة، ولكن وبمجرد انتهائها سيكتشف بروسبيري أنه وحيد في الصحراء ولا يحمل معه لا مؤونة ولا أي شيء يساعده على لقاء باقي العدائين أو على الأقل العودة إلى نقطة بداية السباق.
“حين تيقنت بأنني قد تهت، قمت بالتبول في القارورة التي كنت أحملها معي، لأنني كنت قد شربت كثيرا في آخر محطة للماراتون، وتذكرت أن جدي حين كان يحكي لنا عن مغامراته في الحرب، كان يقول لنا إنه كان دائما يقوم هو وزملاءه بشرب بولهم، وكان يشرح لنا الأمر بالقول إنه حين يكون الشخص قد تناول كمية كبيرة من الماء يكون بوله صافيا ونقيا بشكل يجعله صالحا للشرب”، يقول بروسبيري الذي ظل يمشي لساعات طويلة قبل أن يجد ضريحا في قلب الصحراء، “حين عثرت على ذلك المأوى تسلقت الحائط لأضع علم إيطاليا فوق السطح على أمل أن تلمحه طائرة ما في حال أرسلت للبحث عني، حينها لمحت شيئا في السقف…”.
اكتشف العداء الإيطالي وجود عدد كبير من الخفافيش في سقف الضريح ليقرر بسبب شعوره بالجوع الشديد اصطيادها، “قاومت الجوع بأكل بعض الخفافيش، قطعت رؤوسها، شربت دمها وأكلت كل ما كان بداخلها، أظن أنني تناولت حوالي العشرين خفاشا”.
بعد مرور ما يقارب الأسبوع فقد العداء الإيطالي الأمل في أن ينجح أحد في إيجاده، وظن بأنه لن يعود أبدا إلى بلده ولن يرى مجددا زوجته وأطفاله الثلاثة، ففكر في الانتحار، كتب رسالة إلى زوجته من بقايا فحم كانت في المكان، فقطع شرايينه وانبطح على الأرض في انتظار الموت ولكنه لم يمت لأن دمه كان كثيفا بسبب نقص المياه في جسمه مما أدى إلى تجلطه بسرعة. حينها سيقرر الاستمرار في المشي، لقد كان فشله في الانتحار دافعا وعاملا مساعدا له في رحلة النجاة. استعان بالثعابين والسحالي ليستمر على قيد الحياة، كان يصطاد كل ما يعترض طريقه، يشرب دمه ويأكل لحمه. يعلق على الأمر بالقول “أظن أن بداخل كل إنسان متحضر إنسان بدائي يظهر حين يواجه الخطر”.
بينما كان بروسبيري يقاوم للنجاة، كان طاقم كبير من الخبراء والطيارين يبحثون عنه، كانوا مغاربة وإيطاليين قدموا خصيصا للبحث عنه بعد انتشار خبر اختفائه في الصحراء، حتى شقيقه أتى إلى المغرب وانضم إلى طائرة كانت تجول في الصحراء بحثا عن العداء التائه.
بعد عشرة أيام طويلة قضاها تائها في الصحراء، وبينما كان يمشي رأى بروسبيري راعية صغيرة، ظن للوهلة الأولى أنه حلم، ولكنها كانت حقيقة، الفتاة خافت منه فركضت نحو خيم على مقربة من المكان، خرجت سيدة مسنة من إحدى الخيم الخاصة بالبدو الرحل لتتأكد من الشخص القادم نحوهم، “لقد كان الرجال خارجا ولم يكن في الخيم غير النساء، لذلك لم يكن مسموحا لي بالدخول والبقاء معهن، ولكنهن اعتنين بي، فرشن لي زربية في مكان مظلل، قمن بحلب الماعز، فأحضرن لي الحليب والطعام، وأعلمن قاعدة عسكرية كانت قريبة من المكان”.
جاء عناصر من القاعدة العسكرية وأخذوا بروسبيري الذي كان قد فقد 16كيلوغراما من وزنه، تم إخبار السلطات أنه تم إيجاد العداء الإيطالي التائه، قضى بضعة أيام في المستشفى، عائلته التي فقدت الأمل في إمكانية إيجاده لم تصدق الخبر، جاءت زوجته إلى المغرب وبعد وقت قصير عادوا إلى بلادهم حيث حظي بروسبيري باستقبال الأبطال.
تطلب شفاء بروسبيري التام من آثار تلك المغامرة سنتين كاملتين، غير أن كل ذلك لم يمنعه من إعادة التجربة، حيث عاد بعد أربع سنوات فقط، فكان الجميع يسألونه “لماذا عدت؟” ليرد عليهم “حين أبدأ شيئا يجب أن أنهيه، ثم إنني لا أستطيع أن أعيش بدون الصحراء”.
شارك مورو بروسبيري في ثمان ماراتونات أخرى لاحقا، حتى إنه يخطط للمشاركة في أكبر سباق في حياته خلال السنة المقبل، حيث يريد قطع آلاف كيلومترا بدءا من الصحراء المغربية مرورا بمدينة أكادير وصولا إلى الغردقة في مصر.
إصرار بروسبيري على المغامرة التي قد تودي بحياته أسلوب لم يعجب زوجته لذلك هما منفصلان اليوم، ” لقد تحملتني لفترة طويلة، ولكن في النهاية لم تتمكن من مسايرة أسلوب حياتي لذلك انفصلنا، نحن اليوم صديقان مقربان أكثر مما كنا ونحن متزوجين…أنا رجل في مهمة ولا يمكن أن أتغير” يختم بروسبيري.



1788

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

بعد اكثر من اسبوع ,شلالات اوزود “تلفظ” الطفلة الغريقة!

بني عياط : اعتصام العطش بدوار أيت ايحيا

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

زهرة حلمومي زوجة مهاجر مغربي من سوق السبت ترفع تظلمها لوزير العدل

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

الطفل العربي ومتطلبات تطوير التعليم بقلم : سارة السهيل كاتبة عراقية

دمنات مستشفى دمنات والاستهزاء بالمرضى‎

"بيعة العم سام" بقلم: محمد بربر

سي باسو مسكي الذي احرق اعصاب الكل ، في موته وفي محياه.‎

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء II. بقلم محمد سيموري. عضو المكتب الوطني

حزب PEDD لجهة مراكش : لن تطأ أقدام بعثة المينورسو الصحراء المغربية وهذا أمر مرفوض"

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

المنظمة الدولية لدعم الحكم الذاتي في الصحراء تراسل الأمين العام للأمم المتحدة

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

بلاغ جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

أسر شهداء و مفقودي و أسرى الصحراء المغربية . الحلقة التالثة. بقلم محمد سيمورى





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مقامة البداية والنهاية بقلم .. ابراهيم امين مؤمن


يهود المغرب العميق في إسرائيل يحكون عن مأساة «الرحيل» الذي لم يختاروه / الباحث والصحفي لحسن والنيعام


الصحافة والسخافة // عزيز لعويسي *


لمثل يذوب القلب من الأسف سليمة فراجي*


كــــــلام في الصحافــة .. / عزيز لعويسي


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري


دغْمُوس بقلم : عبدالرحمن السليمان


الصواب في غياب مثل الأحزاب. // مصطفى منيغ


القصة في القرآن بين الخلق والأخلاق // د زهير الخويلدي


أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟ // دغوغي عمر


شـهـــــداءُ الـوطـــــن وخـوارجُ الكـفــــن(1) شعــر : حســين حســن التلســيني


فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟ // فهد الباهي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلآل : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد باتو "...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة السيد رشيد غنيمي مريض بالقلب يقطن بتملالت قلعة السراغنة

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

في بلاغ لأمانتها العامة: *جبهة القوى الديمقراطية، تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...


رغم الإتفاق الإجتماعي ، النقابات التعليمية تعلن عن “رمضان الغضب” وتقرر خوض إضراب وطني جديد

 
انشطة الجمعيات

دمنات / سيدي يعقوب: أزيد من 2100أسرة معوزة تستفيد من مساعدات غذائية


دمنات/ استفادة أزيد من 500 فرد من مساعدات غذائية للأسر المعوزة خلال شهر رمضان بكل من انزو وايت امليل.

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !


بعد طرد بوتفليقة. كُوبا تستدعي سفير الجزائر وتُطالبُه بدفع 450 مليون دولار عن تدريب مليشيات البوليساريو


حكيمة أوعميرى... بنت القصيبة ، سيدة الحافلات التي فرضت نفسها في مهنة ظلت حكرا على الرجال .. بألمانيا

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة