مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.             الأطباء المتدربون والحاجة إلى تلقيح ! // اسماعيل الحلوتي             رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال             أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم             الروح ولات رخيصة... جريمتا قتل بشعتين راح ضحيتها شابان في يوم واحد بهذه المدينة !             الفقيه بنصالح / اولاد عياد :احتجاز قاصرــ17 سنة ــ لمدة شهر والتناوب على اغتصابها من طرف 10 أشخاص             أزيــلال : مصرع سائح برتغالي بمنتجع شلالات أوزود .. التفاصيل             المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون             الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون             أزيــلال : بمناسبة عيد الأضحى .. السلطات مطالبة بوضع حد للتلاعب بتسعيرة تذاكر النقل الطرقي             فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها            شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية             40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد            بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات            فضيحة مصورة بالفيديو تهز المستشفى الاقليمي لأزيلال            أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها


شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية


40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد


بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات


فضيحة مصورة بالفيديو تهز المستشفى الاقليمي لأزيلال


شيخ سلفي سعودي: ‘يحق للملك ورئيس الدولة ممارسة الزنا وحرام علينا إنتقاده’

 
كاريكاتير و صورة

أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الأضاحي في زمن الثورة الرقمية بقلم ذ المصطفى شرو

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

فضيحة ..حادثة سير تقود إلى كشف زوجة "رباطية" تخون زوجها بحضور طفلتهما ..

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال


أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم


أزيــلال : مصرع سائح برتغالي بمنتجع شلالات أوزود .. التفاصيل

 
الجهوية

خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.


الروح ولات رخيصة... جريمتا قتل بشعتين راح ضحيتها شابان في يوم واحد بهذه المدينة !


الفقيه بنصالح / اولاد عياد :احتجاز قاصرــ17 سنة ــ لمدة شهر والتناوب على اغتصابها من طرف 10 أشخاص

 
الوطنية

هام جدا للمسافرين في عيد الأضحى عبر الطريق السيار


بسبب خروف العيد ، ماسح للأحدية ينحر زوجته و« شرملة » ابنيه الطفلين وشقيقه وزوجة شقيقه


لهذا طلب التوزاني من الشهيد المانوزي عدم السفر إلى تونس


دركيون يستعطفون الملك بمناسبة عيد الأضحى لإعادتهم لعملهم بعد تبرئتهم من جنح و جنايات !


لخلعة شادا فيهم .. الوزيران " يتيم " و " الداودي " في حكومة العثماني يتحسسان رأسيهما ،..

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تاه في الصحراء اضطر إلى أكل الزواحف وشرب البول
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 دجنبر 2014 الساعة 15 : 01


تاه في الصحراء اضطر إلى أكل الزواحف وشرب البول

 


حليمة أبروك


بعد مرور عشرين عاما، لا يزال مورو بروسبيري يتذكر تفاصيل المغامرة القاتلة التي خاضها مضطرا بعدما تاه في الصحراء المغربية حين شارك في ماراتون الرمال الذي يحج إليه المئات من العدائين من مختلف أنحاء العالم. ففي حوار خص به إذاعة “البي بي سي” نهاية الاسبوع الماضي، تحدث العداء الإيطالي عن تجربة عصيبة مر منها وكاد يفقد على إثرها حياته حين تاه في الصحراء المغربية، كما تحدث عن كيفية نجاته ومقاومته الجوع والعطش بأكل الزواحف وشرب البول.
في سنة 1994 اكتشف مورو بروسبيري بالصدفة عن طريق صديق له “ماراتون الرمال” الذي يقام في المغرب، “أخبرني أنه صعب للغاية، ولأنني أحب التحدي قررت خوض المغامرة فبدأت التدريب بالجري لمسافة طويلة يوميا وبالامتناع عن الشرب لساعات حتى أعود نفسي على ما قد أواجهه خلال المراتون” يقول بروسبيري الذي أوضح أن زوجته “سينزيا” كانت ضد الفكرة لكون السباق محفوف بالمخاطر، فكانت تردد أن ما يدعوها للقلق هو أن من يخوض ذلك الماراتون يقوم قبل بداية السباق بالتوقيع على تنازل وملء استمارة تتضمن المكان الذي يرغب في أن يدفن فيه في حال وفاته. كان بروسبيري يقلل من خطورة الأمر فكان يطمئن زوجته بالتأكيد لها على أن أقصى ما قد يحدث معه هو أن يصاب بضربة شمس.
الماراتون الذي يتجاوز اليوم عدد المشاركين فيه الألف، لم يكن يتجاوز عدد المشاركين فيه سنة 1994 الثمانين متسابقا كان من بينهم مورو بروسبيري، الذي كان متشوقا لاكتشاف الجنوب المغربي حيث يقول في وصف لقائه الأول بالصحراء إنه وقع تحت سحرها.
بدأ الماراتون، وكان يسير بشكل جيد ولكن وفي المرحلة الرابعة منه وبينما كان بروسبيري يحتل مركزا جيدا سيفاجأ بعاصفة رملية، استمر في المشي لثمان ساعات خشية أن يدفن تحت الرمال بفعل تلك العاصفة، ولكن وبمجرد انتهائها سيكتشف بروسبيري أنه وحيد في الصحراء ولا يحمل معه لا مؤونة ولا أي شيء يساعده على لقاء باقي العدائين أو على الأقل العودة إلى نقطة بداية السباق.
“حين تيقنت بأنني قد تهت، قمت بالتبول في القارورة التي كنت أحملها معي، لأنني كنت قد شربت كثيرا في آخر محطة للماراتون، وتذكرت أن جدي حين كان يحكي لنا عن مغامراته في الحرب، كان يقول لنا إنه كان دائما يقوم هو وزملاءه بشرب بولهم، وكان يشرح لنا الأمر بالقول إنه حين يكون الشخص قد تناول كمية كبيرة من الماء يكون بوله صافيا ونقيا بشكل يجعله صالحا للشرب”، يقول بروسبيري الذي ظل يمشي لساعات طويلة قبل أن يجد ضريحا في قلب الصحراء، “حين عثرت على ذلك المأوى تسلقت الحائط لأضع علم إيطاليا فوق السطح على أمل أن تلمحه طائرة ما في حال أرسلت للبحث عني، حينها لمحت شيئا في السقف…”.
اكتشف العداء الإيطالي وجود عدد كبير من الخفافيش في سقف الضريح ليقرر بسبب شعوره بالجوع الشديد اصطيادها، “قاومت الجوع بأكل بعض الخفافيش، قطعت رؤوسها، شربت دمها وأكلت كل ما كان بداخلها، أظن أنني تناولت حوالي العشرين خفاشا”.
بعد مرور ما يقارب الأسبوع فقد العداء الإيطالي الأمل في أن ينجح أحد في إيجاده، وظن بأنه لن يعود أبدا إلى بلده ولن يرى مجددا زوجته وأطفاله الثلاثة، ففكر في الانتحار، كتب رسالة إلى زوجته من بقايا فحم كانت في المكان، فقطع شرايينه وانبطح على الأرض في انتظار الموت ولكنه لم يمت لأن دمه كان كثيفا بسبب نقص المياه في جسمه مما أدى إلى تجلطه بسرعة. حينها سيقرر الاستمرار في المشي، لقد كان فشله في الانتحار دافعا وعاملا مساعدا له في رحلة النجاة. استعان بالثعابين والسحالي ليستمر على قيد الحياة، كان يصطاد كل ما يعترض طريقه، يشرب دمه ويأكل لحمه. يعلق على الأمر بالقول “أظن أن بداخل كل إنسان متحضر إنسان بدائي يظهر حين يواجه الخطر”.
بينما كان بروسبيري يقاوم للنجاة، كان طاقم كبير من الخبراء والطيارين يبحثون عنه، كانوا مغاربة وإيطاليين قدموا خصيصا للبحث عنه بعد انتشار خبر اختفائه في الصحراء، حتى شقيقه أتى إلى المغرب وانضم إلى طائرة كانت تجول في الصحراء بحثا عن العداء التائه.
بعد عشرة أيام طويلة قضاها تائها في الصحراء، وبينما كان يمشي رأى بروسبيري راعية صغيرة، ظن للوهلة الأولى أنه حلم، ولكنها كانت حقيقة، الفتاة خافت منه فركضت نحو خيم على مقربة من المكان، خرجت سيدة مسنة من إحدى الخيم الخاصة بالبدو الرحل لتتأكد من الشخص القادم نحوهم، “لقد كان الرجال خارجا ولم يكن في الخيم غير النساء، لذلك لم يكن مسموحا لي بالدخول والبقاء معهن، ولكنهن اعتنين بي، فرشن لي زربية في مكان مظلل، قمن بحلب الماعز، فأحضرن لي الحليب والطعام، وأعلمن قاعدة عسكرية كانت قريبة من المكان”.
جاء عناصر من القاعدة العسكرية وأخذوا بروسبيري الذي كان قد فقد 16كيلوغراما من وزنه، تم إخبار السلطات أنه تم إيجاد العداء الإيطالي التائه، قضى بضعة أيام في المستشفى، عائلته التي فقدت الأمل في إمكانية إيجاده لم تصدق الخبر، جاءت زوجته إلى المغرب وبعد وقت قصير عادوا إلى بلادهم حيث حظي بروسبيري باستقبال الأبطال.
تطلب شفاء بروسبيري التام من آثار تلك المغامرة سنتين كاملتين، غير أن كل ذلك لم يمنعه من إعادة التجربة، حيث عاد بعد أربع سنوات فقط، فكان الجميع يسألونه “لماذا عدت؟” ليرد عليهم “حين أبدأ شيئا يجب أن أنهيه، ثم إنني لا أستطيع أن أعيش بدون الصحراء”.
شارك مورو بروسبيري في ثمان ماراتونات أخرى لاحقا، حتى إنه يخطط للمشاركة في أكبر سباق في حياته خلال السنة المقبل، حيث يريد قطع آلاف كيلومترا بدءا من الصحراء المغربية مرورا بمدينة أكادير وصولا إلى الغردقة في مصر.
إصرار بروسبيري على المغامرة التي قد تودي بحياته أسلوب لم يعجب زوجته لذلك هما منفصلان اليوم، ” لقد تحملتني لفترة طويلة، ولكن في النهاية لم تتمكن من مسايرة أسلوب حياتي لذلك انفصلنا، نحن اليوم صديقان مقربان أكثر مما كنا ونحن متزوجين…أنا رجل في مهمة ولا يمكن أن أتغير” يختم بروسبيري.



1527

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

بعد اكثر من اسبوع ,شلالات اوزود “تلفظ” الطفلة الغريقة!

بني عياط : اعتصام العطش بدوار أيت ايحيا

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

زهرة حلمومي زوجة مهاجر مغربي من سوق السبت ترفع تظلمها لوزير العدل

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

الطفل العربي ومتطلبات تطوير التعليم بقلم : سارة السهيل كاتبة عراقية

دمنات مستشفى دمنات والاستهزاء بالمرضى‎

"بيعة العم سام" بقلم: محمد بربر

سي باسو مسكي الذي احرق اعصاب الكل ، في موته وفي محياه.‎

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء II. بقلم محمد سيموري. عضو المكتب الوطني

حزب PEDD لجهة مراكش : لن تطأ أقدام بعثة المينورسو الصحراء المغربية وهذا أمر مرفوض"

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

المنظمة الدولية لدعم الحكم الذاتي في الصحراء تراسل الأمين العام للأمم المتحدة

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

بلاغ جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

أسر شهداء و مفقودي و أسرى الصحراء المغربية . الحلقة التالثة. بقلم محمد سيمورى





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الأطباء المتدربون والحاجة إلى تلقيح ! // اسماعيل الحلوتي


المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون


الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون


حكومة المجلدات الفارغة ! اسماعيل الحلوتي


مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ بقلم :ابراهيم امين مؤمن


مغالطات في مقدمة كتاب "عروبة البربر" ذ ,عبد الله نعتي


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم


حنضلة...أضناه الانتظار بقلم:ذ. مالكة حبرشيد


آخر كلمات إسحاق بابل : دعوني اكمل عملي ! // جودت هوشيار


كفانا مهرجانات وهدر للأموال قلم : نجيبة بزاد بناني.

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال الطبي يهدد ببتر يد " نجمة " فتاة بإقليم أزيلال-فيديو-


أزيــلال / واولى :فين وزير الصحة ؟؟/ دواوير تخرج في مسيرة على الأقدام من أجل مستوصف القرب / فيديو

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

تشييع جنازة محمد الصالح يحياوي أحد شخصيات ثورة التحرير في الجزائر


الأمن يسقط عصابة خطيرة جنت 30 مليون من الهواتف المسروقة


عندما يتحدث الدجالون .. رجل دين يقول ترقبوا قيام الساعة يوم 28 يوليوز الجاري (فيديو)

 
انشطة الجمعيات

دمنات / حملة تحسيسية ناجحة حول داء السكري بجماعة سيدي بولخلف .


دمنات / جمعية مرضى داء السكري بدمنات تشرع في حملات تحسيسية بالداء الفتاك‎

 
التعازي والوفيات

أزيلآل : تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته : " عبد الله التوامي " ...

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

المصطفى بنعلي في المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية: *الوضع العام نتاج سياسة حكومية

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة