مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة             هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية             فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة             " تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم             فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء             مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي             عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي             الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين             ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..             بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!             الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا             الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا


ازيلال : فاجعة الفيضان الأخير ، قتلى وخسائر فى الممتلكات

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..


زاوية أحنصال تحتضن الدورة الرابعة للملتقى الوطني للطريقة الحنصالية الصوفية


ازيلال/ ايت بوكماز : أمطار طوفانية وفيضانات تخلف خسائر مادية كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمنازل

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة


معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام


هذا هو تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ


انفراد/تفاصيل حصرية حول القاضية الحامِل التي انتحرت بفاس

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الحكـومة الضـاحكة .. ! بقلم " ذ.محمد بودويك
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 دجنبر 2014 الساعة 07 : 01


الحكـومة الضـاحكة .. !

محمد بودويك

 

الحكومة تضحك، وَلِمَ لا تضحك، أتريدها ألا تضحك؟ عليها أن تضحك. راحتنا وسكينتنا وفوزنا في حاضرنا وغدنا في أن تضحك، ونشوتنا وملذتنا في أن تظهر أضراس العقل، ونواجذ الحِجَا وهي تضحك؟. إذا لم تضحك الحكومة، سيبكي الشعب، وتسكت الأطيار، وتنحني حزنا على الوضع الأحجار، والديار والأشجار.

حكومتنا ضاحكة أبدا، تتقن الضحك، فَلْنَضْحَكْ معها، لِنَضْحَكْ لها، فالضحك دواء، ومدعاة لإطالة العمر، وطرد الألم والسأم. لأن الدم بالضحك يضحك أي يدندن ويغني ويرقص وهو يتدفق متلولبا يمينا يسارا، فوقًا تَحْتًا وَفْقَ دورتين، في العروق والشرايين، وباقي الجوارح، والعضلات والجسد.

الضحك يضمن الإشراق، ويفتح الأحداق، ويلهب الحب والأشواق، للتملي بطلعة الوزراء الكرماء البهية، ويثير الشهوة والشهية... يمحو الحزن بقدرة قادر، ويغدق الأرزاق. يثير الشهوة لـ"الحلوى"، والشهية ل"الأكل والشراب"، والعطس والغَطْس، كما للتندر والطنز، وللكذب الساطع والدم يجري. حيث يصبح الحَمْلُ الوهمي حقيقة وواقعا، والكلام الكثير الطليق الرفيق، بلسما وترياقا للإقناع، والاقتناع، والقناعة التي هي كنز لايفنى، وَخَصْلَة العبد الصالح الذي يَبِيتُ على الطَّوَى.. وثمار الوعد القادم غدا، أو بعد غد، أو بعد الموت.

اِضْحَكْ تَضْحَكْ الدنيا معك، يقول المثل. اِبْكِ تَبْكِ وَحْدَكْ. ولهذا لا نريد أن نبكي، نريد أن نضحك طوال الوقت حتى يَضْحك من ضَحِكِنَا الضحك.

نعم، نريد أن نضحك على حالنا ومآلنا.. على حيرتنا، وضياعنا، ودوختنا إذ أننا بِتْنا لا نعرف أين نحن؟ ومن نحن؟ ماذا حققنا؟ وماذا أنجزنا؟ وأين؟ وَفِيمَ؟ وكيف؟.

"ضَحْكْتْ لَلاَّ حتى بَانُو سْنَانْ" وَلْلاَّ هي: الحكومة من دون تنطع ولا جدال، "بانو السّْنْانْ" و"طُولْ اللّْسَانْ"، والمكسي ب "الكلام بَزَّافْ عَرْيَانْ.

بَانُو السّْنَانْ، وَبَانَ البُعد المحسوس عن معدل التنمية البشرية في حده الأدنى، وَبانَ أنه علينا أن نؤمن الإيمان الحق العملي والعلمي، الموضوعي والواقعي، لا الغيبي، بتأخرنا وتخلفنا، وعدم قيامنا بالمنوط بنا، وأننا أخلفنا الوعد والعهد، ولم نقم بترجمة "المعقول" إلى خبز وماء وكهرباء ودواء وتعليم وشغل، وكرامة إنسانية، وهي الوعود التي حَبَّرَهَا وَدَبَّجَها – يَا جَهِينَةُ- "حزب العدالة والتنمية". فلم يحدث أن خرجت العدالة تتفقد أحوال الناس، وبؤس السواد الأعظم من الناس، ولم نَرَ تنمية واقعية مبلورة في حياة الناس. ظل الناس هم الناس.. وظل الانتظار يبكي من فرط الانتظار.

ماذا فعلنا، وقد انصرم نصف العمر الحكومي في الضحك، والدستور الشعبي مظلة وقوة وسلطة وقانون في أيدينا.. أوكل إلينا بعض ما لم يكن مُتَيَسّرًا أبدًا لو ظلت الحال هي الحال قبل 2011م؟ أوكل إلينا شعبا نقود زمام أموره، وشؤونه وشجونه ومصيره.

بانت الضحكة العريضة، وبانت المداشر المُعَرَّاة، والقرى المقفرة، الخُلْوُ من أسباب الحياة: لا طرقات معبدة، ولا مَشَافٍ، ولا مجموعات مدارس، ولا محطات تلفزيونية، ولا ماء ولا كهرباء، فكيف "بالتكنولوجيات الرقمية" يا معالي وزير التعليم؟، ولا حياة. فَكَيْفَ يُرَاد منا أن نُغْضِيَ عن الفوارق الطبقية الفادحة، عن كُمْشَةٍ مغربية تملك النُّضَار والعَقَار، الكنزالعريض،والذهب المقنطر، والفضة المركومة، والضيعات الشاسعة، والأجر الصاروخي. وتَحْتَكِرُ الصحة، والخدمة والجاه، بل الحاضر والمستقبل حُيَال كثرة كاثرة غارقة في الديون حتى فروة الرأس، "تقاتل" من أجل العيش الكفاف، وتندحر عند المنعطف. علاوة على جيش من المعدمين الذين تعج بهم أحزمة المدن وضواحيها، والمداشر، والقرى، والوديان، والجبال، والصحاري، والكهوف والمغاور.

الحكومة تضحك عاليا لأن الفساد جَنْدَلَها. أين حماسُها واحْمِرَارُ عينيها، وَزَبَدُهَا المتطاير من طرفي شفتيها القرمزيتين ! أين قَوْلُها وَقَالُها وَمَقَالُها عن اجتثات الفاسدين والمفسدين؟ ماذا فعلت بلوائح المستفيدين، بغير حق، من الريع المخزني؟ هل سحبت منهم مأذونياتهم، وساقتها بالعزم والحزم والإيمان "الإسلامي"، إلى المستحقين، إلى الأرامل، واليتامى وذوي الاحتياجات الخاصة الذين يثقبون بنظراتهم المحزونة الكابية، الباكية، العديمة الحول، ظِلاَلَنا، والبقية الباقية من إنسانيتنا بتعبير "جوليا كريستيفا"؟. وأين مقالع الرمال؟ أين أصحابها؟ والصيد في أعالي البحار؟ وأباطرة المخدرات، والديناصورات المتملصون من أداء الضرائب للدولة؟ أم هؤلاء وأولئك فوق الدولة.. فوق القانون، وفوق الدستور؟.

فشل في التعليم، فشل في الإعلام، فشل في الصحة.. وفي التشغيل، وفي إبادة السكن العشوائي، وبناء دور ذات اعتبار جزئي وكرامة صغيرة في الأقل.

كيف لا تضحك الحكومة على الذقون، والاقتصاد "الوطني" هش، كسيح، يترنح عند كل صيحة؟ ألا ينتعش بالاقتراض، والسلف الداعم، والتحويلات الطارئة؟ ألا يقتات ب: "الأمصال"، وما يُدِرُه الاتحاد الأوروبي والبنك الافريقي، والبنك الدولي، في أوصاله، حتى أن الديون الخارجية بَحْرٌ لُجِيٌّ هو ما يسعف السفينة الحكومية على مواصلة السير السلحفاتي على شق العباب في مياه البلوى والعذاب؟.

اقتصاد يحلو لي أن أصوره كالتالي : رأس كبيرة مُفَلْطَحَة صلعاء، وأنف عريض أفطس، وأوداج منتفخة كالْبَالُونْ، وكرش مثل الطبل أو البرميل، متدلية إلى الأمام، متقدمة على الجسم حيث الصرة بعيدة، والحوض مُوَلٍّ وضعه إلى الوراء غَائِرٌ في القعر. وقوائم صغيرة. طفل كبير شَاخَ، أو شيخ صغير يتصابي، لكنها صورة متورمة في كل الأحوال، هو اقتصاد تحيا به الحكومة ضاحكة مستضحكة حتى إذا ما عطس.. بفعل تيار الهواء البارد، والزكام المهدد الوافد، مدت الحكومة الجليلة يدها البهية إليه، يدها البيضاء، يد اليمن والخير والبركات، إلى قوت الشعب، وأعملت فيه الزيادة، وَزَكَّتْها بالدعاء المقبول، والتبتل المطلوب، و"السَّنْطِيحة" التي على البال. ومثل الذي نقوله عن الاقتصاد المتورم، المعافى بِمَصْلِ الغير، نقوله عن الإنتاجية المنكمشة، والركود الخدماتي العام، والاستثمارات الفقيرة الضامرة. كما نقوله عن التعليم الغَرْقَان، والمجلس الأعلى المشكل مؤخرا، العَرْقَان، من كثرة التفكير، والتأمل العميق في حال الرُّبَّان وعن عار الأمية المتفشي في طول البلاد وعرضها.. وضمن الفئات العمرية المختلفة.

ثم أنا لا أفهم كيف يُحْشَرُ في المجلس الأعلى إياه مَنْ لا علاقة لهم بالتربية والتعليم مطلقا، ولا علم لهم حتى بأبجديات الأطوار التعليمية في البلاد، والمسالك المختلفة، دَعْكَ من البرامج والمناهج المقررة في مختلف الشعب والأسلاك؟ فكيف بربك نرضى لتعليمنا المريض المحتضر، مثل هؤلاء الذين لا علاقة لهم البتة بالميدان، وهم فَارَقُوهُ من زمان، وأضربوا عن متابعة شؤونه وقضاياه ومشاكله، منذ فترة طالت واستطالت؟.

كيف تم إبعاد ذوي النظر التربوي عن المجلس؟ ما اليد الخفية التي فَبْرَكَتْ وصنعت وَعاثت، وأنزلت أسماء، وطمست أخرى؟ إنه الاستمرار في اغتيال الفرص والزمن المتاح لإنقاذ ما يمكن إنقاذه؟

فبهكذا عمل وجريرة، نقبر الآمال العِرَاض في رمي الحبل للتعليم الغريق؟ ونُصِر- بطرق نذلة وسَافلة – على تدوير الكلام حول التعليم والتربية إلى أبد الآبدين. تدوير الكلام حول المريض الممدود على سرير خشبي بارد ومهتريء، عن الطب والتطبيب، وتضييع الوقت الثمين في التشخيص، ووصف العلاج اللذين أُشْبعَا بحثا، وَقُتلاَ توصيفا ورأيا؟، بينما إنقاذ التعليم، وإدماجه في سيرورة التنمية البشرية كَأُسٍّ وَرَافِدٍ ورافعة ثقافية وحضارية، يقتضي النداء على أهل الرأي التربوي، و علماء النفس والاجتماع والفكر، والسياسة والفلسفة؟، ويقتضي الإيمان الصلب، والإرادة السياسية الحديدية في إخراج التعليم من الكماشة، والقبضة، والمأزق الذي هو فيه: (وقد تتاح لنا العودة إلى هذه المعاني لنفككها تفكيكا في مقال قادم).

لكن، ماذا تنفع قرارات المجلس الأعلى للتعليم والتكوين، إذا كانت قررات استشارية فقط، قرارات غير ملزمة للحكومة بما هي جهاز تنفيذي؟ وَهَبْ أن أفكار المجلس وقراراته تعارضت مع قرارات وزارة التربية الوطنية، ووزارة التعليم العالي؟ فبأي أفكار نأخذ؟، وما القرارات ذات القوة القانونية التي تجد تطبيقها في الواقع؟ أليست قرارات الوِزَارَتَينْ ولو كانت مهلهلة ومتهافتة !.

وفي هذا ما فيه من لهو وعبث، واستئناف لكلام شهرزاد الذي لن ينتهي في الليلة ما بعد الألف.

لست عدميا، لسنا عدميين.. هي غيرة على هذا البلد الأمين، وعلى حاضر ومستقبل البنات والبنين، وَزُلْفَى تشخيصية لحقيقتنا الموجعة، وواقعنا الفاجع، بعيدا عن الأرقام الكاذبة، والمعطيات الإحصائية "المخدومة".. ومن ثَمَّ، فأنا أرى إلى الكأس كاملة، أحيط بوجودها الفيزيائي، وشكلها الهندسي المصبوب.

لكنني، لا أرى – للأسف- غير النصف الفارغ وهو يحتل الحيز الأكبر، والموضع الأوفى، والأوفر من الكأس. ثم أنا لا ألعن الظلام فقط، بل أشعل شمعة اهْتِداءً بالحكمة القديمة، لأبدد هذا الظلام، ولأمزق سُجُفَه وأستاره، غير أن الظلام طافح وَعَاتٍ، ودامس، وداكن، وحالك وكثيف.. لا يخترقه ضوء الشمعة الراعش المرتجف، الباهت، الشاحب الذي تتراقص ذبالته إيذانا بالموت والانتهاء.

سندعو إلى جمع الشموع.. وندعو إلى إشعالها عندما تستجمع الحكومة نفسها، وتقرر أن تلعن الظلام بدورها، وتعمل على إعادة البسمة إلى الساكنة العَرَمْرَم.. بإشاعة العدالة الاجتماعية، وضمان الشغل لفئة الشباب العريضة، وتوفير الأسِرَّةِ والمشافي، للمرضى في كل جهات الوطن، وتحسين الدخل "القومي" العام، لكل الفئات المتضررة، وتقليص أجور الوزراء والمدراء الكبار، وإعادة النظر في معاشات البرلمانيين والوزراء واستخلاص الضرائب من "عِلْيَةِ" القوم، والنظر في تسْعيرة الماء والكهرباء، وَرَد المال العام إلى المستحقين من أرامل ويتامى ومُعْدَمين، وذوي الحاجات الخاصة، ما يعني إعادة فتح ملفات الفساد. بغير هذا ستزداد حكومة بنكيران فشلا، وتقهقرا وَسُوءا إذا قُورنت بالحكومات السابقة والتي لم تَنْجُ من النقد والانتقاد والتجريح بدورها، إذ أنها مرت كجائحة استثمرت لها ولمقربيها، وتركت الحبل على الغارب.. وأدارت ظهر المِجَن للفئات العريضة المسحوقة، وفي مقدمتها الشباب، والموظفين الصغار، وجيش المتقاعدين البائسين ، وفقراء الوطن .

إشـارات :

الارتجال السياسي، والخبط العشوائي، والصمت المريب أحيانا، والكلام اللاسئوول، والتنابز، هو ما يطبع تدبير هذه الحكومة الضاحكة للشأن العام، فالملك هو من يقوم بكل شيء، : (هل يفعل ذلك لأنه لمس قصور الحكومة التدبيري، وَمُضْطَرَبَها الإجرائي والتنظيمي؟ ) ، هو من يسير دواليب وشؤون البلاد، وهو من يشرف على الملفات الكبرى وحتى الصغرى.. على الأوراش والقطاعات المختلفة. أما الحكومة فهي تتفرج، تنتظر الإشارة، وبينما هي تنتظر الإشارة، توبخ النفس الأمارة داعية إياها للضحك حتى لا تفكر بدورها في الأسى والمرارة !.

إذا كانت الحكومة ضاحكة، فماذا نقول عن المعارضة؟، هل نقول إنها معارضة ضاحكة أيضا أم باكية؟ أم نادبة حظها؟ أم شاردة؟ أم هذه جميعها؟.

وهل نقول مع القائل: إذا كان للملك حكومة، فللملك أيضا معارضته..؟ فالمعارضة بهذا المعنى موضوعة رهن إشارة الملك كما الحكومة تماما، وفي هذا ما فيه من تمييع وتلبيس وتزلف كاذب، ومداهنة مفضوحة؟، وفيه ما يمكن تسميته بنفض اليد من المسؤولية، والإحساس الأليم بمحدودية المعارضة، وتقهقر صدقيتها، وتوسلها بكل شيء من أجل الاستمرار البائس، والمزايدة اللفظية الجوفاء .

فالملك إذا رأى أن يعارض الحكومة، فبالنصح أولا، ثم بالإقالة ثانيا. وهذا شيء مُقَرَّرٌ معروف.

تذبذب الحكومة، وغموض مواقفها، وقراءتها لمحتويات الملفات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الملتبسة الموروثة، والمتحدرة من الحكومات السابقة بطبيعة الحال، هو ما جعلها دائخة لم تحسم في قضية التقاعد الشائكة. فهي تقدم رِجْلا وتؤخر أخرى وَفْقَ تِرْمُومِتْرْ الحوار الاجتماعي والاقتصادي، والوضع المالي العام، ووضع الصندوق إياه الذي هو وضع عسير وخطير يتطلب التفكير الملي، والمبادرة المحسوبة، والاستشارة المالية والاقتصادية والنقابية والسياسية والاجتماعية الناجعة مع الأطراف المعنية، وذات الرأي المسنود والاستشرافي لحقيقة الصندوق وذيوله وتوابعه، ك : (المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، والنقابات ذات التمثيلية الضاربة، فضلا عن هيئات اقتصادية، ومراكز بحث مالي وسياسي واجتماعي).



1561

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Comment Acheter Viagra France Ronundigo

RonbathPept

Dapoxetina Antidepresivo Professional Cialis Viagra In Usa Overnight viagra Cialis Livraison Rapide Canada

في 27 نونبر 2017 الساعة 50 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحكـومة الضـاحكة .. ! بقلم " ذ.محمد بودويك

الحكـومة الضـاحكة .. ! بقلم " ذ.محمد بودويك





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين


أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة