مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي             الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني             جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية             والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن             الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد             ازيلال/ حادثة سير مميتة تخلف 3 قتلى و8 جرحى بجماعة ايت امديس             خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.             رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال             أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم             الروح ولات رخيصة... جريمتا قتل بشعتين راح ضحيتها شابان في يوم واحد بهذه المدينة !             التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب            فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها            شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية             40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد            بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات            أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب


فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها


شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية


40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد


بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات


فضيحة مصورة بالفيديو تهز المستشفى الاقليمي لأزيلال

 
كاريكاتير و صورة

أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الأضاحي في زمن الثورة الرقمية بقلم ذ المصطفى شرو

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

فضيحة ..حادثة سير تقود إلى كشف زوجة "رباطية" تخون زوجها بحضور طفلتهما ..

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي


رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال


أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم

 
الجهوية

والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن


الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد


خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.

 
الوطنية

جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية


هام جدا للمسافرين في عيد الأضحى عبر الطريق السيار


بسبب خروف العيد ، ماسح للأحدية ينحر زوجته و« شرملة » ابنيه الطفلين وشقيقه وزوجة شقيقه


لهذا طلب التوزاني من الشهيد المانوزي عدم السفر إلى تونس


دركيون يستعطفون الملك بمناسبة عيد الأضحى لإعادتهم لعملهم بعد تبرئتهم من جنح و جنايات !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

عموري مبارك: صوت الأمل الجريح بقلم : أحمد عصيد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 فبراير 2015 الساعة 18 : 03


عموري مبارك: صوت الأمل الجريح

أحمد عصيد

رحيل العظماء أشبه بنهاية الزمن والتاريخ، إنها لحظة توقف حيرى، أو برهة كصعقة الكهرباء، فهؤلاء الذين ألفنا حضورهم، يملئون علينا الدنيا ويشغلون الناس بشغبهم الجميل، نفاجأ بهم يسدلون الستار ويطفئون الأضواء، ويعلنون الغياب في صيغة الحضور السرمدي، لأنه يُحول أجسادهم إلى ماهيات تخترق وجودنا لتسكننا إلى الأبد.

لم يكن عموري رغم تواضعه الجمّ فنانا عاديا (وهل هناك فنان عادي؟)، كان بالنسبة للموسيقى الأمازيغية مؤسسا لعصر بكامله، وعرّابا لمرحلة طبعها حسّ ثوري، ورغبة جامحة في التجديد والانعتاق. ولأنه تربّى في الألم، وعاش في وسطٍ إيقاعُه اليومي نغمات وأهازيج لا تتوقف، فقد استطاع بعبقريته أن يحدث التوليف المطلوب بين كل تلك العناصر .

عبقرية عموري منحدرة من تركيب ثلاثي أوله الألم، وثانيه النغم الأصيل، وثالثه روح المرحلة التي وسمها “البيتلز” و”الغيوان” بطابع المغامرة المفتوحة على المجهول، وجعلتها أزمة الهوية (التي أنتجها غلو التمركز لدى الدولة الحديثة الناشئة بالمغرب) جرحا صنع التحدي، وصدح به الشعراء في كلمات ملتهبة، وأفرج عنه الموسيقيون في نغمات مؤثرة.

استطاع عمّوري أن يجمع بين الأذن الموسيقية المرهفة، والتكوين العلمي الرصين، والصوت النفّاذ، هو ابن مدرسة الروايس التقليدية، لكنه في نفس الوقت ليس واحدا من الروايس التقليديين، هو ابن زمانه ونتاج مرحلة، لكنه لم يكن مجرد محاكاة لظواهر جديدة، لأنه استطاع أن يجعل النوتة الموسيقية على السلم الخماسي النغمات Pentatonique تنتقل من المحلي إلى العالمي، لقد حقق هذا الفنان الموهوب المعادلة الصعبة التي تصل التجذر في ثقافة محلية بروافد عالمية التأثير.

ومنذ سنة 1972 كان عموري يحتضن القيثارة وتحتضنه، يبوح لها بمكنون صدره وتبوح له بأسرارها، هذه التجربة الذاتية قادته إلى اللقاء مع مجموعة من الشباب الموسيقيين الطموحين الذين تقاسم معهم نفس الآمال فاهتدوا إلى إحداث فرقة موسيقية كانت الأولى من نوعها مغربيا، فرقة “أوسمان Usmane” الرائدة 1975، والتي كانت استجابة واضحة لجيل جديد من شباب المدن الناطقين بالأمازيغية، والذين ينحدرون من العائلات المهاجرة حديثا من الوسط القروي نحو المدن الكبرى، أولائك الذين لم يعودوا يجدون في الفنون التقليدية المحضة ضالتهم، لأنهم لم يعودوا يتقاسمون نفس الشفرة الرمزية مع الفنانين التقليديين، ولا نفس النظرة إلى العالم. ولعل الأمر نفسه حدث بالجزائر وفي الفترة نفسها، وبمنطقة القبايل تحديدا، عندما بزغت شمس موهبة جديدة ممثلة في صوت الفنان العالمي إيدير Idir.

جاءت تجربة “أوسمان” ليبزغ من خلالها نجم الفنان عموري مبارك، الذي لفت إليه الانتباه بصوته المميّز، وطريقة أدائه لألحان جمعت بين النفحات التقليدية والتجديد الموسيقي المدروس. كانت كلمات الأغاني على الأوزان التقليدية، لكنها جاءت متضمنة لصور مبنية بطريقة حديثة نوعا ما، من أجل تبليغ خطاب جديد كليا.

يفسر هذا السبب الذي جعل إشكالية الهوية تقع في صميم تجربة “أوسمان” الغنائية، لقد كان الخطاب الفني يرمي إلى ربط الشباب بالجذور، لكن بدون عودة إلى الوراء، وإلى الاستجابة لسؤال الهوية الذي ثار في الأوساط الحضرية التي تعاملت مع الثقافة الأصلية لأبنائها الجُدد بنوع من التجاهل إن لم نقل التبخيس، وعندما صدح صوت أوسمان / عموري لأول مرة، كان ذلك إيذانا ببدء تجربة جديدة عنوانها البحث عن الذات وتأكيد الوجود.

وغني عن البيان أنّ هذا الخطاب الشعري والفني الجديد قد اعتمد أدوات ووسائل جديدة أيضا بالنسبة للحساسية الموسيقية الأمازيغية، حيث استعاض عن الرباب ولوطار السوسيين بآلات الأورغ والقيثار والكمان والناي، التي هي آلات عصرية، يتم العزف عليها بشكل جديد تماما.

ومثلما كانت تجربة أوسمان قوية ومزلزلة لدرجة أن أصداءها بلغت قاعات الأولمبيا والأوبرا بباريس وبلدان أخرى من العالم، إلا أن تفجر موهبة أعضائها وخاصة عمّوري مبارك وبلعيد العكاف وغيرهما قد أدت إلى التفكك السريع لهذه الفرقة التاريخية، ليبدأ عندئذ مشوار التميز الذاتي بالنسبة لعموري مبارك، الذي خاض تجربته منفردا ليؤسس أسلوبا فنيا غير مسبوق.

في تجربة العمل مع الجوق الوطني (أغنية جانبيي) ظهرت بوضوح الموهبة الموسيقية لعموري، سواء في التلحين أو في التوزيع الموسيقي أو في الأداء الغنائي، مما استحق معه جائزة مميزة وطنيا، وقد أظهرت هذه التجربة أمرا هاما، فما ينقص الفنان الأمازيغي ليس الموهبة والقدرة على العطاء، بل الإمكانيات المادية والتشجيع المؤسساتي أيضا، وهما أمران عندما يتوفران يفتحان بالتأكيد آفاقا جديدة غير مطروقة.

لم يكن عموري يتمتع فقط بأذن موسيقية وبموهبة في التلحين، بل كان أيضا ذا حسّ أدبي حداثي جعله يتنبه إلى قوة القصيدة الشعرية الأمازيغية الحديثة وطاقاتها التعبيرية، فطريقته في التلحين كانت تتبع رغم تحرّرها من قيود التقليد لإيقاعات الشعر التقليدي وأوزانه، مما كان يصله مباشرة بربرتوار واسع للروايس المغنين القدامى، لكن اكتشافه لقصائد علي صدقي أزايكو (الرائد الذي جدّد النفَس الشعري الأمازيغي وفتحه على آفاق التثوير اللغوي والأدبي)، جعله يهتدي إلى ضالته في المطابقة بين التجديد الموسيقي والتجديد الأدبي والغنائي، ولهذا عندما استمع إليه أحد أرباب استوديوهات التسجيل بالدار البيضاء المعروف باسم “بوعزا”، قال مخاطبا إياه بعد أن انتهى من تسجيل ألبوم جديد له خلال الثمانينات: “جئت سابقا لعصرك، وربما لن يفهمك الناس اليوم، ولكن من المؤكد أنهم سيفهمونك فيما بعد”.

ولأن عموري كان فنانا أصيلا وابن المستقبل، ولأنه كان متعففا عن الماديات، فقد كان هدفه التجديد الفني وليس اكتساب جمهور واسع وتحقيق أرباح كبيرة، كان مشغولا بفنه أكثر مما شغلته “الحياة الطبيعية” كما سمّاها هيغل.

في ألبومه “أفولكي”، نشعر بنغماته وهي تتسامق لتداعب الروح وتسمو نحو استكناه آفاق لم تبلغها أقدام أحد من قبل، ذلك كان حلمه الكبير، ولعله تحقق في ألبومه الأخير Ur dari yat الذي ما زال راقدا ينتظر من ينتجه، وهو ألبوم يحمل إسم قصيدة للشاعر المجدّد محمد واكرار uagrar ، الذي يمكن اعتباره امتدادا رائعا لمغامرة الثورة الشعرية التي دشنها أزايكو قبل عقود.

في اللحظة التي كانت فيها سيارة الإسعاف تبتعد عن مدينة الدار البيضاء حاملة عموري إلى مثواه الأخير بمسقط رأسه بناحية تارودانت، كنت جالسا ببيت عائلة زوجته لتقديم واجب العزاء أتأمل قسمات وجه طفله الصغير “سيفاو”، الذي يشبهه إلى حدّ بعيد، كان يتطلع إلى الحاضرين بعيون ملؤها القلق البريء، وكان السؤال الذي يجول بخاطري في إلحاح يقول: هل يمكن أن تحدث المعجزة فنستعيد عموري مجدّدا ؟.




1248

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

بنى ملال : القضاء يبرئ المصطفى أبو الخير، الصحفي بجريدة المساء ، من جنحة القذف

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

أسر شهداء و مفقودي و أسرى الصحراء المغربية . الحلقة التالثة. بقلم محمد سيمورى

كتب الأعاجيب القديمة بقلم ذ.محمد حداوي

انتهاكات جبهة البوليساريو و راعيتها الجزائر للقانون الدولي الإنساني. بقلم محمد سيموري (واويزغت) ابن

كرونولوجيا إطلاق سراح الأسرى المغاربة بتندوف .الحلقة السادسة .بقلم : ذ.محمد سيموري .واويزغت.

سيدي افني : انتقائية كارثية لمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعة تيوغزة

الملف المطلبي للجمعية.بقلم ذ. سيموري محمد عضو المكتب الوطني . الحلقة السابعة

عموري مبارك: صوت الأمل الجريح بقلم : أحمد عصيد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني


المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون


الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون


حكومة المجلدات الفارغة ! اسماعيل الحلوتي


مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ بقلم :ابراهيم امين مؤمن


مغالطات في مقدمة كتاب "عروبة البربر" ذ ,عبد الله نعتي


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم


حنضلة...أضناه الانتظار بقلم:ذ. مالكة حبرشيد


آخر كلمات إسحاق بابل : دعوني اكمل عملي ! // جودت هوشيار


كفانا مهرجانات وهدر للأموال قلم : نجيبة بزاد بناني.

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال الطبي يهدد ببتر يد " نجمة " فتاة بإقليم أزيلال-فيديو-


أزيــلال / واولى :فين وزير الصحة ؟؟/ دواوير تخرج في مسيرة على الأقدام من أجل مستوصف القرب / فيديو

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

تشييع جنازة محمد الصالح يحياوي أحد شخصيات ثورة التحرير في الجزائر


الأمن يسقط عصابة خطيرة جنت 30 مليون من الهواتف المسروقة


عندما يتحدث الدجالون .. رجل دين يقول ترقبوا قيام الساعة يوم 28 يوليوز الجاري (فيديو)

 
انشطة الجمعيات

دمنات / حملة تحسيسية ناجحة حول داء السكري بجماعة سيدي بولخلف .


دمنات / جمعية مرضى داء السكري بدمنات تشرع في حملات تحسيسية بالداء الفتاك‎

 
التعازي والوفيات

أزيلآل : تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته : " عبد الله التوامي " ...

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

المصطفى بنعلي في المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية: *الوضع العام نتاج سياسة حكومية

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة