مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azil[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : حملة شرسة على أصحاب الدراجات النارية             عاجل..حالة استنفار قصوى في “ابن احمد”..إخراج امرأة دفنت قبل 9أيام من قبرها بعد أنباء عن سماع أنينها-فيديو             “تصريحات مستفزة” تدخل ملف المتعاقدين إلى النفق المظلم من جديد.             أزيلال /دمنات : رسميا "نور الدين السبع" يعلن ترشحه للاستحقاق الجزئي الخاص بمجلس المستشارين             بنى ملال : استقالة المدير الجهوي السيد :" احمد الدهو " من منصبه لهذا السبب ...             وفاة الفنان المحجوب الراجي             برلمانيون يستفيدون من دورات التكوين المستمر بجهة بني ملال خنيفرة             مندوبية وزارة الصحة بازيلال تنخرط في الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019             رسميا: النقابات تقبل العرض الحكومي بخصوص الزيادة في الأجور             أخ الدليمي: مدنيون وعسكريون من داخل النظام اغتالوا الجنرال             سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال             الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية            خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك            أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة             شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه            عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو             تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال            ازيلال/ مياه الامطار تغرق حي الفرح            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال


الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية


خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك


أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة


شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه


عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو


تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال


ازيلال/ مياه الامطار تغرق حي الفرح


والد يعيد عويطة يقرر الصلح مع البطل العالمي بعد الاتهامات المتبادلة


عائلة بنواحي أزيلال فقد جميع أفرادها البصر تناشد المحسنين للمساعدة

 
كاريكاتير و صورة

الوزير يشرح
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أعراض أمراض الكلي، وظائفها وطرق العلاج

 
تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

تهنئة : زواج مبروك للأخ : فيصل علام والمصونة حسناء أتبوط

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

دمنات / نجاح باهر للدوري الوطني 12 للكرة الحديدية بحضور عامل الاقليم

 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل العثور على قيادية بـ’البيجيدي’ ميتة بصعقة كهربائية كانت برفقة عشيقها


“مسخوط الوالدين”بالدار البيضاء يقتل والده و يصيب أمه و شقيقاته بـ”الكوكوت”

 
الحوادث

ازيلال/ حادثة سير مميتة بين صاحب دراجة نارية وسيارة أجرة كبيرة قرب المركب التجاري

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حملة شرسة على أصحاب الدراجات النارية


أزيلال /دمنات : رسميا "نور الدين السبع" يعلن ترشحه للاستحقاق الجزئي الخاص بمجلس المستشارين


مندوبية وزارة الصحة بازيلال تنخرط في الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019

 
الجهوية

بنى ملال : استقالة المدير الجهوي السيد :" احمد الدهو " من منصبه لهذا السبب ...


برلمانيون يستفيدون من دورات التكوين المستمر بجهة بني ملال خنيفرة


Le Comité régional de prévention routière a tenu une réunion

 
الوطنية

عاجل..حالة استنفار قصوى في “ابن احمد”..إخراج امرأة دفنت قبل 9أيام من قبرها بعد أنباء عن سماع أنينها-فيديو


“تصريحات مستفزة” تدخل ملف المتعاقدين إلى النفق المظلم من جديد.


وفاة الفنان المحجوب الراجي


رسميا: النقابات تقبل العرض الحكومي بخصوص الزيادة في الأجور


أخ الدليمي: مدنيون وعسكريون من داخل النظام اغتالوا الجنرال

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
ثقافة عامة
 
 

براءة "داعش" بقلم : مبارك أباعزي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 مارس 2015 الساعة 26 : 22


           براءة "داعش"            

 

 

مبارك أباعزي

 

تسربت إلى الوعي الاجتماعي صورة فظيعة عن الإسلام لا وجود لغيرها في أذهان الناس في المشارق والمغارب بسبب ممارسات طائفة من المسلمين اعتقدوا اعتقاد العقل والعين بقدوم نهاية العالم التي تسود فيها الخلافة الإسلامية كما وعد بها الرسول في حديث من الأحاديث. هذه الممارسات هي الإعدام والذبح والقتل بالرصاص والحرق والسطو على الأملاك وسبي النساء والنخاسة ونكاح الغلمان والحبل على الجرار.

ومنذ سنة واحدة وبضعة أشهر غيرت هذه الطائفة اسمها من "داعش" إلى "دا"؛ أي الدول الإسلامية فحسب بالاستغناء عن العراق والشام، ومعنى ذلك أنها لم تعد محصورة في المكان، لأن غاياتها تمتد بامتداد الأرض والبحر؛ فالخلافة الموعودة يجب أن تشمل العالم برمته، والسيف الحاد يجب أن يكون الحكم في كل خلاف، وذبح الأعناق ملكا لكل خارج، وغزو أرض الصقيع لكل جاحدي الملة.

وقد انتهى تأثير داعش بعد أن كان مجرد حركات داخلية في العراق أو في سوريا إلى نتيجة مهولة عندما استجابت الدولة المصرية لاستفزازه لها بذبح عدد من الأقباط المصريين، وتمثلت هذه الاستجابة في قصفها لدولة أخرى هي ليبيا، ما جعل الأمور تبدو على غير حالتها، إذ جرت العادة أن يتلقى المصريون قصفا من داعش، التي سترد حالما تستطيع. فلمن تُقرع الأجراس؟

إنها الحرب أيها الإخوة. إن المصريين بدفاعهم عن الدولة المدنية -أي أن المصري يظل مصريا مهما كان دينه- يجرّون أنفسهم إلى حرب في مرحلة حساسة ما زال فيه الإخوان يهددون باستقرار البلاد. ورغم أنهم يقدمون خدمة جليلة للعلمنة، إلا أنهم يجب أن يدركوا أن الخدمات التنويرية ليست بالمجان.

ومهما يكن من أمر، فخطورة داعش لا ينكرها إلا من كان منهم، لكن المشكلة التي تشغلنا هنا تكمن في أن الناس لم يدركوا أن داعش تتعشش في مدارسهم عبر ما يدرس لأطفالهم من نصوص تحرض على القتل، أو في القنوات الدينية الغفيرة التي يُعلّم فيها الأطفال أدبيات الجهاد والاستشهاد، والتي تستقطب ملايين العقول وتستهوي الكثير من البشر بأساليب انفعالية وحماسية ذات قدرة كبيرة على التأثير، أو حتى في ما يقرأونه هم أنفسهم قبل يغمضوا جفونهم.

أضع بين يدي القارئ الكريم هذه النصوص ولنا بعدها تعليق:

"واقتلوهم حيث وجدتموهم" سورة النساء. "وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله" سورة الأنفال. "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم" سورة الأنفال. "فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب" سورة محمد. "ألا تقاتلوا قوما نكثوا إيمانهم" سورة التوبة. "اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم" سورة التوبة. "يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال" سورة الأنفال. "وقاتلوا المشركين كافة" سورة التوبة. "فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا إيمان لهم" سورة التوبة. "وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من صياصيهم وقذف في قلوبهم الرعب فريقا تقتلون وتأسرون فريقا وأورثكم أرضهم و ديارهم وأموالهم" سورة الأحزاب. "قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزيهم" سورة التوبة. "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون" التوبة. "جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم" سورة المائدة.

إن معاني ودلالات هذه النصوص لا تخفى، وتحريضها على العنف ظاهر للعيان، وغيرها مما لم تصل إليه يداي جم وكثير، ولا مناص من القول بأن سلوكات داعش ما هي إلا صورة عاكسة لهذه الآيات، إننا نحس أثناء قراءتنا لهذه النصوص أننا أمام داعش نفسها، ولهذا اخترنا "براءة داعش" عنوانا لهذا المقال إشارة إلى أن هذه الطائفة من الشرسين نتيجة مباشرة لمعاني هذه الآيات. فما العمل؟ أخشى أن القول بصلاحية هذه النصوص لزمانها وعدم صلاحيتها لزماننا هو كفر في نظر آليات التحليل الأصولي، فكل رفض لمضامين آية من الآيات السالفة يعتبر كفرا. مما يعني أن إعادة النظر قد تطال دلالات بعض النصوص، ولكنها يجب أن تهم آليات التحليل والتفسير المعتمدة على مدى 1400 سنة، إنها تحتاج أكثر من غيرهما إلى نقد علمي صارم.

إن وجهة نظري تتمثل في أن تلك النصوص كانت وليدة أسباب نزول محددة لا يمكن تعميمها على أزمان وأمكنة أخرى، ولتسويغ ذلك في أذهان الناس يكفي أن نوضح لهم أن هناك قاعدة في التفسير هي تقييد الأحكام وتعميمها، وأن هذه القاعدة ما هي إلا إنتاج لواحد من الفقهاء القدماء، وأن النص الديني إن كان مقدسا فهذا لا يعني أن الفتاوى والتفاسير مقدسة، بل إنها مجرد اجتهادات بشرية تحتمل الخطأ كما تحتمل الصواب.

لقد حان الوقت ليُفتح النقد على مصراعيه للمفكرين والدارسين، وكان يجب لهذه المرحلة الداعشية أن تستقطب الأقلام الجديدة والجادة من كتاب وكاتبات متمرسين على آليات تحليل الخطاب، فقد رحل عنا أقطاب كبار لا شك أن حضورهم كان سيلفت الانتباه إلى أماكن جديدة لم يطرقها الكثيرون؛ يتعلق الحديث بنصر حامد أبو زيد ومحمد أركون والعشماوي وغيرهم. لنفتح باب النقد، فالإسلام الجميل لا يمكن أن تنال منه مقالة أو كتاب أو رواية، بل سيظل موجودا ما دام يخدم الإنسانية، ولابد أن يجحده الناس إن كان لا يزرع سوى البغضاء والعنف.



1491

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بنى ملال : القضاء يبرئ المصطفى أبو الخير، الصحفي بجريدة المساء ، من جنحة القذف

مغربي يتنازل عن متابعة سعودي اغتصب ابنته

بين الويدان: المحكمة العسكرية بالرباط تستدعي من جديد أشخاصا في ملف مقتل مستخدمة المخدع الهاتفي

اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

عين " النقوب " تلك الذاكرة المنسية .....بقلم ذ أحمد ونناش

استئنافية بني ملال تؤيد الحبس النافذ في حق طبيب مولد بسبب القتل الخطأ وطلب الرشوة

نادي قضاة المغرب يرفض استغلال قبة البرلمان للإساءة للسلطة القضائية ويجدد تضامنه مع المستشار محمد عنب

أزيلال :اعترض رجال الدرك علاج السائق

العفو بين القانون والرقص على حبال السياسة بقلم : ذ.الكبير الداديسي

موسم الهجرة إلى "الشام"! بقلم : مبارك أباعزي

براءة "داعش" بقلم : مبارك أباعزي

خطير:نظيم داعش يواصل استقطاب شباب بني ملال

5 سنوات حبسا لمتهم جاب شوارع بني ملال براية "داعش"

الأمازيغية وتبادل أدوار الشعوب -الإسلامية- عليها فتحي سالم أبوزخار

تحقيقات أمنية حول التحاق شباب زيرو فور ب"داعش"

عاجل /دمنات : توقيف شخص ثاني يشتبه في علاقته بما يسمى الدولة الإسلامية "داعش" بجماعة سيدي بولخلف





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

على نصل انتظار ذ.مالكة حبرشيد


مهام الفلسفة الطبية // د زهير الخويلدي


كل التضامن مع السكة التي فرض عليها"الرومبوان"؟؟ بقلم : لحبيب عكي


هل كنّا كفرة قبل أن يأتو ؟ // محمد بوتخريط


الأمازيغ والإسلام // *ياسين تملالي


استغلال الأطفال…الوجه الآخر لعين أسردون خالد مكيلبة


عذرا سيدي الفساد بقلم: أمين جوطي


السيل وعدم فعالية الحكومة؛ العيد المميت للحكومة الدينية على الشعب الإيراني // هدى مرشدي*


هذا هو أمير المومنين.. // كـــمال قــروع


مُناضل رَقمي!!‎ الطّيّب آيت أباه (مول الحانوت)


ما الذي أفقد النقابات قوتها ومصداقيتها أمام المغاربة؟ بقلم : اسماعيل الحلوتي


رسالة مفتوحة إلى كل من يخاصم صناديق الاقتراع: بقلم : إنفي محمد

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال ببني ملال تعزي في وفاة والد الأستاذ مجدي عبد العزيز


أزيــلال : تعزية ومواساة وفي وفاة المشول برحمته ، الصديق : " احماد ايت طالب " موظف سابق بمديرية المياه والغابات

 
البحث عن متغيب

البحث عن متغيب/ أزيــلال ــ تكلا : اختفاء السيد :" محمد طولي " في ظروف غامضة‎

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تدعو إلى الرجوع لنمط الاقتراع الفردي

 
أنشـطـة نقابية

المنظمة المغربية تقدم مذكرة مطلبية إلى الحكومة المغربية


النقابات التعليمية تطالب الحكومة بإرجاع أجور المضربين وتدعو لإضراب وطني

 
انشطة الجمعيات

دمنات / الكاتب العام للعمالة يحضر فعاليات الدورة الاولى لمهرجان دمنات للمسرح


" تثمين المنتوج المحلي والتراث قاطرة للتنمية بحي اكنان" شعار المهرجان الربيعي في نسخته الثانية بدمنات

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بالفيديو: أستاذ جامعي يجبر طالبين على خلع سرواليهما


ترامب : اشترينا سيناء من السيسي لترحيل الفلسطينيين وهذه تفاصيل الصفقة


استاذ من قصبة تادلة يقتل ابنتيه وينتحر وسط ذهول من عاينوا المشهد المرعب

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

 
 

»  ثقافة عامة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة