مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الصحافة والسخافة // عزيز لعويسي *             لمثل يذوب القلب من الأسف سليمة فراجي*             “البام” يقترح طبع النقود باللغة الأمازيغية..." تضمين حرف تيفيناغ للاوراق النقدية تضييق على الاسلام"!!..جواب السلفي حسن الكتاني             زائرة تنقض على وجه زوجها السجين بايت ملول داخل قاعة الزيارة بعدما علمت بزواجه خفية بزوجتين دون علمها             بلاغ..اعتماد منهاج دراسي جديد للموسم الدراسي 2019/20 للمستويات الإبتدائية التالية             هل ستخلف العدوي لفتيت وتصبح أول وزيرة داخلية في تاريخ المغرب !             M le Wali a présidé des activités à l occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l INDH             تفاصيل حصرية عن محاولة تصفية المديوري، الحارس الشخصى للراحل الحسن الثاني بمراكش             أنركي.. أزيلال تفاديا لتأخير المراسلات جمعيات تطالب البريد بنك بتغيير مسار نقلها             شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !             مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى            قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة            نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان            أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل             برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض            أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة            قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور             عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي            الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى


قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة


نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان


أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل


برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض


أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة


قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور


عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي


شاهد المنزل الفاخر الذي يعيش فيه بنعطية بقطر


طلبة الطب يقاطعون الامتحانات ويحتجون في مسيرة الشموع بفاس

 
كاريكاتير و صورة

الحق في الاضراب !!
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

عادات الأكل الصحي في رمضان

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انتصار فريق النخلة على نظيره فريق العرصة في دوري رمضان بمدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة


BENI MELLAL// RBM de tennis de table à l’honneur

 
الجريــمة والعقاب

العطاوية : خطير: الأمن ينقد إبن سيدة مطلقة من قبضة عشيقها النجار الذي هدد بقتله وتقطيعه لأشلاء


مستجدات قضية الأب الذي ذبح ابنته القاصر من الوريد إلى الوريد في العرائش .. السبب

 
الحوادث

أزيلال: انقلاب شاحنة محملة بالمساعدات الرمضانية

 
الأخبار المحلية

أنركي.. أزيلال تفاديا لتأخير المراسلات جمعيات تطالب البريد بنك بتغيير مسار نقلها


عامل اقليم ازيلال يقوم بزيارة الى حلبة التزحلق بحديقة 20 غشت ويتابع حركات رياضية لفريق اسفي


جمعية رحل صاغرو للتنمية بالنقوب تواكب الرحل في عملية الترحال نحو مراعي إقليم أزيلال

 
الجهوية

M le Wali a présidé des activités à l occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l INDH


بني ملال تنظيم الافطار الخير الرمضاني في نسخته الاولى لفائدة نزيلات و نزلاء دار المسنين ببن ملال


M Mohamed Karnachi, Gouverneur de la province de Fkih Ben Salah a présidé à Dar Attalib, Samedi 11 Mai 2019, le coup d’envoi officiel

 
الوطنية

“البام” يقترح طبع النقود باللغة الأمازيغية..." تضمين حرف تيفيناغ للاوراق النقدية تضييق على الاسلام"!!..جواب السلفي حسن الكتاني


زائرة تنقض على وجه زوجها السجين بايت ملول داخل قاعة الزيارة بعدما علمت بزواجه خفية بزوجتين دون علمها


بلاغ..اعتماد منهاج دراسي جديد للموسم الدراسي 2019/20 للمستويات الإبتدائية التالية


هل ستخلف العدوي لفتيت وتصبح أول وزيرة داخلية في تاريخ المغرب !


تفاصيل حصرية عن محاولة تصفية المديوري، الحارس الشخصى للراحل الحسن الثاني بمراكش

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
ثقافة عامة
 
 

" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " بقلم : زرودي محمد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 مارس 2015 الساعة 33 : 14


" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة "

 

زرودي محمد

 

وانا اشاهد وثائقيا عن الذاكرة المغربية بالأمس على الشاشة المغربية عن المعارضة السياسية ابان سنوات الرصاص حيث كان ينشط الفكر الماركسي - اللينيني وافكار تحقيق العدالة الاجتماعية وديكتاتورية البروليتارية والبرنامج كان عن ابراهام السرفاتي ورفاق دربه على راسهم عبد اللطيف اللعبي وعن الاعتقالات التعسفية المشينة اللتي تعرضوا لها وعن القمع الضاغط للسلوك البشري اللدي مورس عليهم , وعلى الفور راودتني فكرة في دهني وهي عبارة عن قصة كنا قد قراناها في الابتدائي ونحن اطفال صغار اسمها " اكلة البطاطس "  لمادا اكلة البطاطس ? لسيرورة الرفض التسلسلي اللتي تنطلي عليها هاته القصة من واقعة لواقعة الى ان تقع طفرة تتحول فيها  "لاء الرفض"  الى  "نعم الطاعة"  فتتوالى الاحداث عكسا بالإيجاب الى ان تصل الولد العاق اللدي ابى ان يأكل البطاطس كناية على رضوخه لطاعة النظام السابق وتسليمه بمجريات داك العهد البائد على انها مسلمات وبديهيات يجب الالتزام بحيثياتها والا ستتعرض لما لا تحمد عقباه والقصة كـــــالاتي :


قالت الأم للولد :كل البطاطس . قال الولد: أنا لا آكل البطاطس.. قالت الأم للعصا: إضربي الولد.. قالت العصا: أنا لا أضرب الولد .. قالت الأم للنار: احرقي العصا.. قالت النار: أنا لا أحرق العصا.. فقالت الأم للماء: إطفئ النار.. فقال الماء: أنا لا أطفئ النار.. فقالت الأم للبقرة: شربي الماء.. فقالت البقرة: أنا لا أشرب الماء.. فقالت الأم للسكين: إذبح البقرة  فقال السكين: أنا لا أذبح البقرة..فقالت الأم للحداد: إكسر السكين.. فقال الحداد: أنا لا أكسر السكين .. فقالت الأم للحبل : إشنق الحداد.. فقال الحبل: أنا لا أشنق الحداد..فقالت الأم للفأر: اقرض الحبل.. فقال الفأر:أنا لا أقرض الحبل.. فقالت الأم للقط:كل الفأر.. فقال القط: أنا آكل الفأر.. وقال الفأر: انا أقرض الحبل.. وقال الحبل: أنا أشنق الحداد..وقال الحداد: أنا أكسر السكين.. وقال السكين: أنا أذبح البقرة.. وقالت البقرة: أنا أشرب الماء..وقال الماء: أنا أطفئ النار وقالت النار: أنا أحرق العصا.. وقالت العصا :أنا أضرب الولد.. وقال الولد: أنا آكل البطاطس.. وأكله


وما اضفته انا انني اضفت اسقاطا سياسيا على العنوان ليصبح " اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " حيث يروي الشريط المتلفز قصة المعارض ابراهام السرفاتي وماتجرعه من ويلات والام في سجن مولاي علي الشريف ورفاق دربه حتى لقب " بنيلسون مانديلا " المغرب لمعارضته للأوضاع المزرية اللتي كانت تعيشها البلاد سابقا لدرجة تجريده من الجنسية المغربية ونفيه خارج البلاد واصابته بالزهايمر والشلل كل هدا لأنه رفض اكل البطاطس من يد الام , كل هدا لأنه قال " لا " وكما هو متعارف عليه في " الفلسفة " فالإنسان هو الحيوان السياسي الوحيد اللدي يمكنه ممارسة حقه في الرفض اي في استعمال " لا "

وادا ماقمنا باستقراء للتاريخ فإننا نجد العديد من الامثلة اللتي مارست حق " لا الرفض " فكان مــــالها التنكيل ومن اشهر هاته الامثلة : ان سقراط في تعاليمه وإرشاداته لم ينكر الآلهة او يحط من قيمتها ولكن خصومه كانوا يعتبرون تعاليمه عن معرفة الإنسان لنفسه والسعي إلى تهذبها بالمعرفة قد أهان الآلهة وحط من قيمتها مما دفعهم إلى تكفيره وتجريمه بتلفيق التهم هذه والحكم عليه بالموت لأنهم بدأوا يشعرون بخطورة فكر سقراط على مراكزهم ومصالحهم لان تعاليمه، وعندما عرض عليه صديقه (كريتو) فكرة الهرب من السجن تلبية لرغبة أصدقائه وأتباعه رفض ذلك وأقنعة (بديالكتيكية) ان هربه سيكون دليل نكوله عن تعاليمه وفضلا عن ذلك فهو لا يريد ان يخالف الشريعة والقانون مهما كان موقف خصومه منها، وهكذا قبل سقراط الموت منتحراً نزولا على حكام القضاء

وتنفيذا لحكم الشريعة فتجرع السم باطمئنان وبقي يلقي تعاليمه على الذين حضروا مأساته إلى اللحظة الأخيرة  كدلك  

كاليليوس و كوبرنيكوس اللدان اثبتا مركزية الشمس في النظام الفلكي وما الارض الا كوكب تابع للشمس يدور في فلكها ليجد نفسه قد طعن في المؤسسة الكنسية في وقت حيث التسلسل الهرمي للكنيسة قد ارتبط مع السلطة الزمنية، وكانت تعيش في صراع وتحدي سياسي متواصل يقابله صعود البروتستانتية. ليكون عرضة لتسلط محاكم التفتيش  , كدلك رائد الوجودية الفيلسوف الفرنسي  " ج بول سارتر " اللدي رفض جائزة نوبل ورفض التدريس الاكاديمي  ورفض الحرب بمشتقاتها وبمؤيديها ونزل الى الشارع في مظاهرات رفقة الشباب المنتفض انداك رفقة رفيقة دربه " سيمون دوبوفوار" والامثلة كثيرة لمن تتماشى واياهم  هده القصة .



2375

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Hommage a la pensee critique

Arasalan

Cher Monsieur Zroudi Mohammed
Votre article a le merite de faire le parallelle entre l' education et le pouvoir. L' ecole et les narrations majeures qu' elles vehicule font le prince. La serie d' ordres du texte mentionne  (celui sur la pomme de terre ) est une metaphore de la nature de notre cher Makhezen pour qui l' opposition n' avait pas de place. Pourtant, tenons a souligner que la page n' est pas tournee tant que la pensee critique, et avec elle le reigne de la raison, ne sont pas celebres pas nos institutions educatives. N'oubions pas qu' en Grece, la philosophie n' etait toleree que parmi les elites et que le peuple n' avait de son cote que la religion et la foi. La meme chose pour la democracie qui excluait les femmes et les esclaves. Une vraie education brouille ces regles pour donner a chaque individu les outils necessaires pour transcender tout determinisme, surtout celui encourage par les ideologies liberticides.
Merci pour un excellent article.

في 03 مارس 2015 الساعة 13 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " بقلم : زرودي محمد

سلسلة "اقرأ" لأحمد بوكماخ الذاكرة المنسية بقلم: ذ. ميلود المعبيش

" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " بقلم : زرودي محمد

''جيل بوكماخ'' .. حب الوطن وتبجيل المعلم وجموح الخيال // وداد بن موسى*

رمضان والمقاطعة وشربة البطاطس؟؟ بقلم - الحبيب عكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الصحافة والسخافة // عزيز لعويسي *


لمثل يذوب القلب من الأسف سليمة فراجي*


كــــــلام في الصحافــة .. / عزيز لعويسي


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري


دغْمُوس بقلم : عبدالرحمن السليمان


الصواب في غياب مثل الأحزاب. // مصطفى منيغ


القصة في القرآن بين الخلق والأخلاق // د زهير الخويلدي


أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟ // دغوغي عمر


شـهـــــداءُ الـوطـــــن وخـوارجُ الكـفــــن(1) شعــر : حســين حســن التلســيني


فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟ // فهد الباهي


خربشات قبل السحور.. حيث النورون حاور النورون // محمد بنصغير


دمنات : إصرار على مقاومة أفول مهنة الغياط والنفار في ليالي رمضان ذ .نصر الله البوعيشي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلآل : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد باتو "...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة السيد رشيد غنيمي مريض بالقلب يقطن بتملالت قلعة السراغنة

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

في بلاغ لأمانتها العامة: *جبهة القوى الديمقراطية، تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...


رغم الإتفاق الإجتماعي ، النقابات التعليمية تعلن عن “رمضان الغضب” وتقرر خوض إضراب وطني جديد

 
انشطة الجمعيات

دمنات/ استفادة أزيد من 500 فرد من مساعدات غذائية للأسر المعوزة خلال شهر رمضان بكل من انزو وايت امليل.


تجليات الروح والتدريب الأكاديمي، شعار تتخذه الأكاديمية الدولية للسلام للتدريب والاستشارات ....

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !


بعد طرد بوتفليقة. كُوبا تستدعي سفير الجزائر وتُطالبُه بدفع 450 مليون دولار عن تدريب مليشيات البوليساريو


حكيمة أوعميرى... بنت القصيبة ، سيدة الحافلات التي فرضت نفسها في مهنة ظلت حكرا على الرجال .. بألمانيا

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  ثقافة عامة

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة