مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         التجنيد الإجباري مقابل 2000 درهم في الشهر             كـــرة القدم بقلم : يطو لمغاري             حادث مأساوي يسفر عن مقتل مواطن، وإصابة “باشا” و أفراد عائلته إصابات بليغة.             ردا على الذين يواصلون تضليل الرأي متهمين الوزير بن اعتيق بخدمة مناضلي حزبه // حيمري البشير             بنى ملال / تيموليلت :3 قتلى وجرحى ضمنهم أطفال في حادث سير خطير تسبب فيه “كارو” بإقليم بني ملال             من يكون ‘بنشعبون’ خبير المال والأعمال ورجل ثقة القصر وزير المالية الجديد؟             تعيين "عبد السلام بكرات " واليا على جهة بني ملال خنيفرة             رئيس اتحاد ازيلال لكرة القدم يقدم استقالته والجمع العام العادي للنادي ينتخب حرث لحسن خلفا له             أزيلال : أزمة سيولية بعد توقيف جميع ( 9 ) الموزعات أللآلية للنقود بكل البنوك             أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي             تصريح ممزوج بالدموع لخديجة ضحية قضية شرف الفقيه بن صالح..خطفوني ووشمو ليا            فضيحة من العيار الثقيل... شفار عين أسردون بني ملال الذي سرق معزة للمرأة جبلية فقيرة.            التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب            فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها            شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

تصريح ممزوج بالدموع لخديجة ضحية قضية شرف الفقيه بن صالح..خطفوني ووشمو ليا


فضيحة من العيار الثقيل... شفار عين أسردون بني ملال الذي سرق معزة للمرأة جبلية فقيرة.


التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب


فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها


شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية


40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد

 
كاريكاتير و صورة

أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الأضاحي في زمن الثورة الرقمية بقلم ذ المصطفى شرو

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

فضيحة ..حادثة سير تقود إلى كشف زوجة "رباطية" تخون زوجها بحضور طفلتهما ..

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

أزيلال : أزمة سيولية بعد توقيف جميع ( 9 ) الموزعات أللآلية للنقود بكل البنوك


أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي


رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال

 
الجهوية

تعيين "عبد السلام بكرات " واليا على جهة بني ملال خنيفرة


والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن


الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد

 
الوطنية

التجنيد الإجباري مقابل 2000 درهم في الشهر


حادث مأساوي يسفر عن مقتل مواطن، وإصابة “باشا” و أفراد عائلته إصابات بليغة.


من يكون ‘بنشعبون’ خبير المال والأعمال ورجل ثقة القصر وزير المالية الجديد؟


جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية


هام جدا للمسافرين في عيد الأضحى عبر الطريق السيار

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " بقلم : زرودي محمد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 مارس 2015 الساعة 33 : 14


" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة "

 

زرودي محمد

 

وانا اشاهد وثائقيا عن الذاكرة المغربية بالأمس على الشاشة المغربية عن المعارضة السياسية ابان سنوات الرصاص حيث كان ينشط الفكر الماركسي - اللينيني وافكار تحقيق العدالة الاجتماعية وديكتاتورية البروليتارية والبرنامج كان عن ابراهام السرفاتي ورفاق دربه على راسهم عبد اللطيف اللعبي وعن الاعتقالات التعسفية المشينة اللتي تعرضوا لها وعن القمع الضاغط للسلوك البشري اللدي مورس عليهم , وعلى الفور راودتني فكرة في دهني وهي عبارة عن قصة كنا قد قراناها في الابتدائي ونحن اطفال صغار اسمها " اكلة البطاطس "  لمادا اكلة البطاطس ? لسيرورة الرفض التسلسلي اللتي تنطلي عليها هاته القصة من واقعة لواقعة الى ان تقع طفرة تتحول فيها  "لاء الرفض"  الى  "نعم الطاعة"  فتتوالى الاحداث عكسا بالإيجاب الى ان تصل الولد العاق اللدي ابى ان يأكل البطاطس كناية على رضوخه لطاعة النظام السابق وتسليمه بمجريات داك العهد البائد على انها مسلمات وبديهيات يجب الالتزام بحيثياتها والا ستتعرض لما لا تحمد عقباه والقصة كـــــالاتي :


قالت الأم للولد :كل البطاطس . قال الولد: أنا لا آكل البطاطس.. قالت الأم للعصا: إضربي الولد.. قالت العصا: أنا لا أضرب الولد .. قالت الأم للنار: احرقي العصا.. قالت النار: أنا لا أحرق العصا.. فقالت الأم للماء: إطفئ النار.. فقال الماء: أنا لا أطفئ النار.. فقالت الأم للبقرة: شربي الماء.. فقالت البقرة: أنا لا أشرب الماء.. فقالت الأم للسكين: إذبح البقرة  فقال السكين: أنا لا أذبح البقرة..فقالت الأم للحداد: إكسر السكين.. فقال الحداد: أنا لا أكسر السكين .. فقالت الأم للحبل : إشنق الحداد.. فقال الحبل: أنا لا أشنق الحداد..فقالت الأم للفأر: اقرض الحبل.. فقال الفأر:أنا لا أقرض الحبل.. فقالت الأم للقط:كل الفأر.. فقال القط: أنا آكل الفأر.. وقال الفأر: انا أقرض الحبل.. وقال الحبل: أنا أشنق الحداد..وقال الحداد: أنا أكسر السكين.. وقال السكين: أنا أذبح البقرة.. وقالت البقرة: أنا أشرب الماء..وقال الماء: أنا أطفئ النار وقالت النار: أنا أحرق العصا.. وقالت العصا :أنا أضرب الولد.. وقال الولد: أنا آكل البطاطس.. وأكله


وما اضفته انا انني اضفت اسقاطا سياسيا على العنوان ليصبح " اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " حيث يروي الشريط المتلفز قصة المعارض ابراهام السرفاتي وماتجرعه من ويلات والام في سجن مولاي علي الشريف ورفاق دربه حتى لقب " بنيلسون مانديلا " المغرب لمعارضته للأوضاع المزرية اللتي كانت تعيشها البلاد سابقا لدرجة تجريده من الجنسية المغربية ونفيه خارج البلاد واصابته بالزهايمر والشلل كل هدا لأنه رفض اكل البطاطس من يد الام , كل هدا لأنه قال " لا " وكما هو متعارف عليه في " الفلسفة " فالإنسان هو الحيوان السياسي الوحيد اللدي يمكنه ممارسة حقه في الرفض اي في استعمال " لا "

وادا ماقمنا باستقراء للتاريخ فإننا نجد العديد من الامثلة اللتي مارست حق " لا الرفض " فكان مــــالها التنكيل ومن اشهر هاته الامثلة : ان سقراط في تعاليمه وإرشاداته لم ينكر الآلهة او يحط من قيمتها ولكن خصومه كانوا يعتبرون تعاليمه عن معرفة الإنسان لنفسه والسعي إلى تهذبها بالمعرفة قد أهان الآلهة وحط من قيمتها مما دفعهم إلى تكفيره وتجريمه بتلفيق التهم هذه والحكم عليه بالموت لأنهم بدأوا يشعرون بخطورة فكر سقراط على مراكزهم ومصالحهم لان تعاليمه، وعندما عرض عليه صديقه (كريتو) فكرة الهرب من السجن تلبية لرغبة أصدقائه وأتباعه رفض ذلك وأقنعة (بديالكتيكية) ان هربه سيكون دليل نكوله عن تعاليمه وفضلا عن ذلك فهو لا يريد ان يخالف الشريعة والقانون مهما كان موقف خصومه منها، وهكذا قبل سقراط الموت منتحراً نزولا على حكام القضاء

وتنفيذا لحكم الشريعة فتجرع السم باطمئنان وبقي يلقي تعاليمه على الذين حضروا مأساته إلى اللحظة الأخيرة  كدلك  

كاليليوس و كوبرنيكوس اللدان اثبتا مركزية الشمس في النظام الفلكي وما الارض الا كوكب تابع للشمس يدور في فلكها ليجد نفسه قد طعن في المؤسسة الكنسية في وقت حيث التسلسل الهرمي للكنيسة قد ارتبط مع السلطة الزمنية، وكانت تعيش في صراع وتحدي سياسي متواصل يقابله صعود البروتستانتية. ليكون عرضة لتسلط محاكم التفتيش  , كدلك رائد الوجودية الفيلسوف الفرنسي  " ج بول سارتر " اللدي رفض جائزة نوبل ورفض التدريس الاكاديمي  ورفض الحرب بمشتقاتها وبمؤيديها ونزل الى الشارع في مظاهرات رفقة الشباب المنتفض انداك رفقة رفيقة دربه " سيمون دوبوفوار" والامثلة كثيرة لمن تتماشى واياهم  هده القصة .



2051

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Hommage a la pensee critique

Arasalan

Cher Monsieur Zroudi Mohammed
Votre article a le merite de faire le parallelle entre l' education et le pouvoir. L' ecole et les narrations majeures qu' elles vehicule font le prince. La serie d' ordres du texte mentionne  (celui sur la pomme de terre ) est une metaphore de la nature de notre cher Makhezen pour qui l' opposition n' avait pas de place. Pourtant, tenons a souligner que la page n' est pas tournee tant que la pensee critique, et avec elle le reigne de la raison, ne sont pas celebres pas nos institutions educatives. N'oubions pas qu' en Grece, la philosophie n' etait toleree que parmi les elites et que le peuple n' avait de son cote que la religion et la foi. La meme chose pour la democracie qui excluait les femmes et les esclaves. Une vraie education brouille ces regles pour donner a chaque individu les outils necessaires pour transcender tout determinisme, surtout celui encourage par les ideologies liberticides.
Merci pour un excellent article.

في 03 مارس 2015 الساعة 13 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " بقلم : زرودي محمد

سلسلة "اقرأ" لأحمد بوكماخ الذاكرة المنسية بقلم: ذ. ميلود المعبيش

" اكلة البطاطس : المثقف والسلطة " بقلم : زرودي محمد

''جيل بوكماخ'' .. حب الوطن وتبجيل المعلم وجموح الخيال // وداد بن موسى*

رمضان والمقاطعة وشربة البطاطس؟؟ بقلم - الحبيب عكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كـــرة القدم بقلم : يطو لمغاري


ردا على الذين يواصلون تضليل الرأي متهمين الوزير بن اعتيق بخدمة مناضلي حزبه // حيمري البشير


الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني


المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون


الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون


حكومة المجلدات الفارغة ! اسماعيل الحلوتي


مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ بقلم :ابراهيم امين مؤمن


مغالطات في مقدمة كتاب "عروبة البربر" ذ ,عبد الله نعتي


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم


حنضلة...أضناه الانتظار بقلم:ذ. مالكة حبرشيد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال الطبي يهدد ببتر يد " نجمة " فتاة بإقليم أزيلال-فيديو-


أزيــلال / واولى :فين وزير الصحة ؟؟/ دواوير تخرج في مسيرة على الأقدام من أجل مستوصف القرب / فيديو

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

تشييع جنازة محمد الصالح يحياوي أحد شخصيات ثورة التحرير في الجزائر


الأمن يسقط عصابة خطيرة جنت 30 مليون من الهواتف المسروقة


عندما يتحدث الدجالون .. رجل دين يقول ترقبوا قيام الساعة يوم 28 يوليوز الجاري (فيديو)

 
انشطة الجمعيات

دمنات / حملة تحسيسية ناجحة حول داء السكري بجماعة سيدي بولخلف .


دمنات / جمعية مرضى داء السكري بدمنات تشرع في حملات تحسيسية بالداء الفتاك‎

 
التعازي والوفيات

أزيلآل : تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته : " عبد الله التوامي " ...

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

المصطفى بنعلي في المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية: *الوضع العام نتاج سياسة حكومية

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة