مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي             عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي             أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر             عاجل ...الداخلية تفرج عن منح جمعيات جهة بني ملال خنيفرة بعد موجة الاحتجاجات             المُخدر الذي كان يستخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه             سي إن إن: "لا أستطيع التنفس" آخر كلمات قالها جمال خاشقجي             مراكش تودع “حميد الزاهير” في جنازة مهيبة / فيديو             من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس             المحكمة توزع سبعين عاما على مروجي "لحوم الكلاب" بالمحمدية             رفض السراح لخليجي متهم بالنصب والاحتيال وربط علاقة جنسية خارج إطار الزواج             ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة            نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة            أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء            أزيلال / ايت بوكماز : واد يُهدد محاصيل الفلاحين بالتلف والضياح ووزارة فلاحة صامتة             أزيلال : اهم المشاريع التي ستعرفها المدينة ابتداء من بداية السنة المقبلة 2018            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة


نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة


أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء


أزيلال / ايت بوكماز : واد يُهدد محاصيل الفلاحين بالتلف والضياح ووزارة فلاحة صامتة


أزيلال : اهم المشاريع التي ستعرفها المدينة ابتداء من بداية السنة المقبلة 2018


قطة تصارع أفعى عملاقة لإنقاد صغارها فيحدت ما لم يكن في الحسبان وتنجوا القطة وصغارها

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

إيقاف امرأة مع ابن عمها بسبب "الخيانة الزوجية"

 
الحوادث

شيفور خلا شاحنة للرمال امام منزل وطلع واحد راجل بغا يحولها وضرب شاب عشريني مع الحيط وتوفى على الفور

 
الأخبار المحلية

بلدية أزيلال تنظم عملية الاعذار الجماعي لفائدة أطفال الاسر المعوزة واليتامى


أزيــلال / تامدة نمرصيد : الرئيس الجديد في لقاء مفتوح مع الساكنة ... ولأول مرة لأزيد من 15 سنة !!


في لقاء تواصلي مفتوح للمجلس الجماعي تامدة نومرصيد وعرض المشاريع التنموية المستقبلية

 
الجهوية

عاجل ...الداخلية تفرج عن منح جمعيات جهة بني ملال خنيفرة بعد موجة الاحتجاجات


بدعم من “الديستي”.. “البسيج” يفكك خلية إرهابية بمدينة بني ملال


سوق السبت : ضبط مستشار جماعي متلبسا بالخيانة الزوجية مع فتاتين داخل سيارته

 
الوطنية

المُخدر الذي كان يستخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه


مراكش تودع “حميد الزاهير” في جنازة مهيبة / فيديو


المحكمة توزع سبعين عاما على مروجي "لحوم الكلاب" بالمحمدية


رفض السراح لخليجي متهم بالنصب والاحتيال وربط علاقة جنسية خارج إطار الزواج


الحزن في بيت الخيام.. والدة رئيس “البسيج” في ذمة الله

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

النكتة السياسية :غضب منضبط أم تطبيع مع لاستبداد؟ (1) بقلم:أحمد هيهات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 مارس 2015 الساعة 19 : 01


النكتة السياسية :غضب منضبط أم تطبيع مع لاستبداد؟ (1)


أحمد هيهات

نكتة :
طلب موظف حكومي كثير الارتشاء من ابنيه نتيجة الامتحان النهائية ،فقال لأكبرهما بعد اطلاعه على نتيجته الكارثية : أغرب عن وجهي الآن واحرص على أن تنال نتيجة أحسن السنة المقبلة ، ونادى الأصغر – الذي كانت نتيجته أحسن بكثير من أخيه الأكبر – فأنزل به عقابا شديدا وأنذره وتوعده ، فسأل الإبن الأصغر أخاه الأكبر عن السر في عدم تعرضه للعقاب ، فأجابه : لقد وضعت في الظرف – إلى جانب النتيجة – خمسين درهما .
في تعريف النكتة :
نُكتة: ( اسم ) والجمع : نُكُتات و نُكْتات و نِكات و نُكَت
النُّكْتَةُ : الأَثَرُ الحاصلُ من نَكْتِ الأَرض
النُّكْتَةُ : النُّقْطَةُ في الشيء تخالف لَوْنَه
النُّكْتَةُ : العلامةُ الخفيَّة
النُّكْتَةُ : الفكرةُ اللطيفة المؤثِّرَة في النفس
النُّكْتَةُ : المسأَلةُ العلميَّةُ الدَّقيقةُ يُتَوصَّلُ إِليها بدقَّة وإِنعامِ فِكْر
النُّكْتَةُ : شِبْهُ وسَخٍ في المِرآة أَو السَّيف
النُّكْتَةُ : شِبْهُ وَقْرَةٍ في قَرْنيَّةِ العين ، يسميها العامة : نقطة
مليح النُّكتة : يرسل النُّكتة من بديهة حاضرة (المعجم الوسيط)
وقد عرفها ابن تيمية بقوله :" إنه شيء من قول أو فعل يقصد به غالبا الضحك وإدخال السرور على النفس، وينظر في حكمها إلى القصد منها وإلى أسلوبها، فإن كان المقصود بها استهزاء أو تحقير مثلا، كانت ممنوعة، وإلا فلا، وهي تلتقي مع المزاح في المعنى، وقد كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يمزح ولا يقول إلا حقا، ومن حوادثه أن رجلا "قال له: احملني على بعير، فقال: "بل نحملك على ابن البعير، فقال: ما أصنع به؟ إنه لا يحملني، فقال (صلى الله عليه وسلم): ما من بعير إلا وهو ابن بعير"، رواه أبو داود والترمذي وصححه.
كما عرفه الفيلسوف الفرنسي "هنري برجسون" بقوله: لا مضحك إلا ما هو إنساني، والنكتة هي محاولة قهر القهر.. وهتاف الصامتين.. إنها نزهة في المقهور والمكبوت والمسكوت عنه." ،وعرفها عَالِم النَّفس الشَّهير «فرويد» بما يلي: (إنَّ النُّكتَة هي ضَرب مِن القَصد الشُّعوري والعمَلي، يَلجأ إليهِ المَرء في المُجتَمَع؛ ليعفِي نَفسه مِن أعبَاء الوَاجِبَات الثَّقيلة، ويَتحلّل مِن الحَرَج الذي يُوقعه فِيهِ الجدّ، ومُتطلّبات العَمَل...). أما رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي فيقول : "من يريد النكتة في العالم العربي فعليه ألا ينظر إلى الكاريكاتير، بل إلى الواقع السياسي العربي".
يمكن اعتبار النكتة مظهرا من مظاهر الأدب الشعبي ، ولونا من ألوان القصة القصيرة جدا، فهي مجموعة من الكلمات المتسلسلة التي قد لا تتجاوز الجملة الواحدة معتمدة أسلوب التكثيف الشديد ، متضمنة بداية ونهاية تجمع بينهما حبكة حكائية قد تكون منطقية وقد تكون غير ذلك ، حاملة فكرة عميقة مؤدية معنى واضحا ،وقادرة على النفاذ إلى الأفئدة وخصوصا إلى الأفهام ، وموجبة للضحك والانشراح وتفريج الهموم وإن بصورة مؤقتة ،لما تتضمنه من عناصر المفارقة والمفاجأة والغرابة التي تسبب شعورا بالاندهاش المقترن بالمتعة والارتياح والذي يعبر عنه بالضحك ، الذي يخلق لدى صاحبه شحنة إيجابية .
وبخصوص مصدر النكتة فهي مجهولة المؤلف ولا يمكن التحكم في مصادرها ولا في وثيرة رواجها ،وبالتالي فإنها تعبر عن موقف جماعي لفئة عريضة من الناس ،صيغ بلغة عامية ومفردات بسيطة ومكثفة لتصوير المفارقات التي يحبل بها المجتمع ،وهي سهلة الانتشار رغم أنها وثيقة غير مدونة تعوض إلى حد بعيد المقالات والخطب والتحليلات المتخصصة ، وتعبر عن آراء ومشاعر ومواقف أصحابها دون تحديد هوياتهم ومن ثمة عدم تعريضهم للمتابعة والإدانة . وتمثل النكتة على كل حال وسيلة من وسائل الهزل والضحك ووسيلة للترفيه عن النفس وتخليصها من همومها ، وآلية للإفصاح عن الأحاسيس والأفكار المحرمة والممنوعة والمكبوتة .
ويشكل العامل السياسي أقوى الدوافع والحوافز وراء إبداع النكت وترويجها بسبب الظلم والاستبداد والقهر والتفاوت الطبقي الفاحش والقمع والعنف والمنع ومصادرة الحريات والتضييق على الرأي في الأنظمة الشمولية المستبدة ، وعليه تشكل النكتة السياسية أفتك سلاح تواجه به الأغلبية المستضعفة التي لا حول لها ولا طول الأقلية القوية المستعلية ، فقد تذبح النكتة دون أن تجرح لذلك يخشى العديد من السياسيين وأصحاب القرار النكتة ويحاولون تفاديها ، وعلى النقيض من ذلك قد تشكل النكتة بكاء ونحيبا مغلفا بالضحك على واقع نصبو إليه ولا قدرة لنا على تحقيقه ،فنعيد إنتاجه في صورة هزلية وتعبير كاريكاتوري ، وبذلك يتم تحويل العجز إلى قوة وتعال وسخرية من مصدر القوة والقهر والعنف المسلط على رقابنا ، ويكون التعبير عن ذلك لا بالجهر ولكن بما يخفى كالترميز والإشارة والإيحاء ،أو بتداولها في ما يشبه الدهاليز والأنفاق التي تستر مروجيها أو في الأماكن المغلقة والمغلفة بالحيطة والحذر والخوف والريبة والتوجس واقتناص ضحكة عابرة لا تغير من الواقع قيد فتيل .
في وظيفة النكتة :
النكتة السياسية كالعملة النقدية لها وجهان مختلفان ،بل وجهان متناقضان فقد تعبر النكتة عن غضب منضبط من الفساد والاستبداد ومقارعة سلمية له ، كما تعبر على النقيض من ذلك عن التطبيع مع الاستبداد و مساندته وإطالة حياته والتمكين له .
فالنكتة السياسية في أحلك فترات الظلم والاستبداد تشكل مرآة صقيلة تعكس حالة الخمول العامة وتردي واقع الحرية وارتفاع منسوب القهر السياسي ،كما تشكل صورة سلمية لمواجهة الظلم بعد ضبط الغضب والتحكم في السخط ،ومحاولة إظهار الرفض والتخلص من التقوقع والسلبية والعدمية والانكفاء ،كما تعبر النكتة عن وعي شعبي بفساد النخبة السياسية الحاكمة ،وضرورة تغيير الأوضاع الرديئة التي يكتوي بلظاها العامة ،فوظيفة النكتة في البدء كانت بث رسائل الاحتجاج ، وبعدها إضحاك الناس والتواطؤ معهم لسرقة لحظات بهجة وحبور قصيرة .ومما يزيد خطورة النكتة السياسية قدرتها "الخارقة" على اختراق الفئات الشعبية ،وتعرية الواقع الموبوء أمامها وكشف وجهه القبيح وروحه الشريرة ،فتغدو مجهرا فاضحا للسوء مبينا حقيقة الأمور ومواطن الانحراف والخلل، ويلاحظ زيادة حضور النكتة السياسية بقدر غياب حرية التعبير وتزيد بالتبعية درجة السخرية في النكتة وقتامتها ،وقد تجلى ذلك خلال سنوات الجمر والرصاص.



1201

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أفورار : صرخة من ساكنة أفورار الى المسؤولين عن أمنها

رسالة مفتوحة لكل من يهمه أمر كرة القدم المغربية

واش هادي ختانة ؟بقلم : ذ .بوحدو التودغي.

ولا تخسروا الميزان كتبها:عبدالقادر الهلالي‎

ما نشوفوك أ الزين بقلم: ذ.محمد جمال الدين الناصفي :

افورار : التلميذ الذي عانق القضبان لهذا السبب.

مذكرات جندي " بوجادي " بقلم : (2)‎ لحسن كوجلي

دمنات : كلمة في تأبين المرحوم الاستاذ عبد الكريم مهيندي

يا إخوتي جاء المطر بقلم ذ. محمد جمال الدين الناصفي

‎‎عروش الزعماء فوق أكتاف الصُّنّاع بقلم ذ. الطيب آيت أباه

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

ابن كيران وقشور البنان بقلم : خالد أوباعمر

الملك الأمازيغي يوبا الثاني: أول عالم ومؤلف في تاريخ المغرب بقلم : د. حسين مجدوبي

منبر صوت الصمت مشاهد تحت ضل الانتماء السياسي بقلم : محمد علي أنور الرﮔـيبي

" الأمازيغي " عصيد خطر على الأمازيغية بقلم : ذ . كريم بنعلي

بين تبرئة وتورط الحمار في السياسة بقلم: ذة .أسماء حميحم

شباط بين الممكن والمحال بقلم : ذ.مجدالدين سعودي..

هل العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة تصارع أم تعايش؟بقلم ذ. التجاني بولعوالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي


عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي


أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر


من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس


الظهير البربري أكبر أكذوبة سيساسية في تاريخ المغرب المعاصر


وجه نحو الوطن وظهر للعدو // هدى مرشدي*


النموذج التنموي و سؤال تأهيل الإنسان // الحبيب عكي


زوليخة، القلب مخطوطة شمسية…// عبد الحميد جماهري


الترجمة الحرفية لمقال الأمير مولاي هشام في “لوموند ديبلوماتيك” – نونبر 2018


الحقيقة الضائعة | خبايا القصر الذي اشترته الأميرة سلمى في اليونان بقلم. مصطفى العلوي


فشل الحل الأمني في غزة وتصدي المقاومة // د زهير الخويلدي


- أكَالْ.. الكَيْلُ بِمِكْيَالَيْن!! // الطّيّب آيت أباه

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تدعو الحكومة إلى تدبير جاد لملف الأراضي الجموع.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

الرحامنة :بتوزيع أجهزة وأدوات مدرسية على أطفال التعليم الأولي بدوار الكراهي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

تعزية وموساة في وفاة والد اخينا الاستاذ :" سعيد اكتاوي " محامي بهيئة المحكمة الإبتدائية بأزيلال


تعزية ومواساة في وفاة "فاطمة مكامي" والدة زميلتنا " شافية كمال " ...

 
أخبار دوليــة

سي إن إن: "لا أستطيع التنفس" آخر كلمات قالها جمال خاشقجي


قرارات امريكية مؤلمة تنتظر السعودية وابن سلمان


أمير قطر يتلقى دعوة من السعودية لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة