مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         M le Wali a présidé des activités à l’occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l’INDH             تفاصيل حصرية عن محاولة تصفية المديوري، الحارس الخشصى للراحل الحسن الثاني بمراكش             أنركي.. أزيلال تفاديا لتأخير المراسلات جمعيات تطالب البريد بنك بتغيير مسار نقلها             شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !             وزارة الداخلية تستعد لترقية وتعيين 300 من رجال السلطة             نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة السيد رشيد غنيمي مريض بالقلب يقطن بتملالت قلعة السراغنة             كــــــلام في الصحافــة .. / عزيز لعويسي             بالفيديو ..مديرية الأمن تحقق في تعنيف شرطي لفنان كوميدي مغربي ...خلال فيديو “لايف”             أزيلال: انقلاب شاحنة محملة بالمساعدات الرمضانية             عامل اقليم ازيلال يقوم بزيارة الى حلبة التزحلق بحديقة 20 غشت ويتابع حركات رياضية لفريق اسفي             نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان            أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل             برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض            أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة            قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور             عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي            شاهد المنزل الفاخر الذي يعيش فيه بنعطية بقطر            طلبة الطب يقاطعون الامتحانات ويحتجون في مسيرة الشموع بفاس            الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان


أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل


برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض


أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة


قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور


عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي


شاهد المنزل الفاخر الذي يعيش فيه بنعطية بقطر


طلبة الطب يقاطعون الامتحانات ويحتجون في مسيرة الشموع بفاس


فرحة هستيرية لفريق بني ملال بالصعود للبطولة الإحترافية


Histoire des Berbères 1 /2 et 2/2 (Bernard Lugan)

 
كاريكاتير و صورة

الحق في الاضراب !!
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

عادات الأكل الصحي في رمضان

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انتصار فريق النخلة على نظيره فريق العرصة في دوري رمضان بمدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة


BENI MELLAL// RBM de tennis de table à l’honneur

 
الجريــمة والعقاب

العطاوية : خطير: الأمن ينقد إبن سيدة مطلقة من قبضة عشيقها النجار الذي هدد بقتله وتقطيعه لأشلاء


مستجدات قضية الأب الذي ذبح ابنته القاصر من الوريد إلى الوريد في العرائش .. السبب

 
الحوادث

أزيلال: انقلاب شاحنة محملة بالمساعدات الرمضانية

 
الأخبار المحلية

أنركي.. أزيلال تفاديا لتأخير المراسلات جمعيات تطالب البريد بنك بتغيير مسار نقلها


عامل اقليم ازيلال يقوم بزيارة الى حلبة التزحلق بحديقة 20 غشت ويتابع حركات رياضية لفريق اسفي


جمعية رحل صاغرو للتنمية بالنقوب تواكب الرحل في عملية الترحال نحو مراعي إقليم أزيلال

 
الجهوية

M le Wali a présidé des activités à l’occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l’INDH


بني ملال تنظيم الافطار الخير الرمضاني في نسخته الاولى لفائدة نزيلات و نزلاء دار المسنين ببن ملال


M Mohamed Karnachi, Gouverneur de la province de Fkih Ben Salah a présidé à Dar Attalib, Samedi 11 Mai 2019, le coup d’envoi officiel

 
الوطنية

تفاصيل حصرية عن محاولة تصفية المديوري، الحارس الخشصى للراحل الحسن الثاني بمراكش


وزارة الداخلية تستعد لترقية وتعيين 300 من رجال السلطة


بالفيديو ..مديرية الأمن تحقق في تعنيف شرطي لفنان كوميدي مغربي ...خلال فيديو “لايف”


الفريق النيابي للبام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال بناء وتجهيز مستشفيات عمومية


هام لمرضى السكري

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
ثقافة عامة
 
 

النكتة السياسية :غضب منضبط أم تطبيع مع لاستبداد؟ (1) بقلم:أحمد هيهات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 مارس 2015 الساعة 19 : 01


النكتة السياسية :غضب منضبط أم تطبيع مع لاستبداد؟ (1)


أحمد هيهات

نكتة :
طلب موظف حكومي كثير الارتشاء من ابنيه نتيجة الامتحان النهائية ،فقال لأكبرهما بعد اطلاعه على نتيجته الكارثية : أغرب عن وجهي الآن واحرص على أن تنال نتيجة أحسن السنة المقبلة ، ونادى الأصغر – الذي كانت نتيجته أحسن بكثير من أخيه الأكبر – فأنزل به عقابا شديدا وأنذره وتوعده ، فسأل الإبن الأصغر أخاه الأكبر عن السر في عدم تعرضه للعقاب ، فأجابه : لقد وضعت في الظرف – إلى جانب النتيجة – خمسين درهما .
في تعريف النكتة :
نُكتة: ( اسم ) والجمع : نُكُتات و نُكْتات و نِكات و نُكَت
النُّكْتَةُ : الأَثَرُ الحاصلُ من نَكْتِ الأَرض
النُّكْتَةُ : النُّقْطَةُ في الشيء تخالف لَوْنَه
النُّكْتَةُ : العلامةُ الخفيَّة
النُّكْتَةُ : الفكرةُ اللطيفة المؤثِّرَة في النفس
النُّكْتَةُ : المسأَلةُ العلميَّةُ الدَّقيقةُ يُتَوصَّلُ إِليها بدقَّة وإِنعامِ فِكْر
النُّكْتَةُ : شِبْهُ وسَخٍ في المِرآة أَو السَّيف
النُّكْتَةُ : شِبْهُ وَقْرَةٍ في قَرْنيَّةِ العين ، يسميها العامة : نقطة
مليح النُّكتة : يرسل النُّكتة من بديهة حاضرة (المعجم الوسيط)
وقد عرفها ابن تيمية بقوله :" إنه شيء من قول أو فعل يقصد به غالبا الضحك وإدخال السرور على النفس، وينظر في حكمها إلى القصد منها وإلى أسلوبها، فإن كان المقصود بها استهزاء أو تحقير مثلا، كانت ممنوعة، وإلا فلا، وهي تلتقي مع المزاح في المعنى، وقد كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يمزح ولا يقول إلا حقا، ومن حوادثه أن رجلا "قال له: احملني على بعير، فقال: "بل نحملك على ابن البعير، فقال: ما أصنع به؟ إنه لا يحملني، فقال (صلى الله عليه وسلم): ما من بعير إلا وهو ابن بعير"، رواه أبو داود والترمذي وصححه.
كما عرفه الفيلسوف الفرنسي "هنري برجسون" بقوله: لا مضحك إلا ما هو إنساني، والنكتة هي محاولة قهر القهر.. وهتاف الصامتين.. إنها نزهة في المقهور والمكبوت والمسكوت عنه." ،وعرفها عَالِم النَّفس الشَّهير «فرويد» بما يلي: (إنَّ النُّكتَة هي ضَرب مِن القَصد الشُّعوري والعمَلي، يَلجأ إليهِ المَرء في المُجتَمَع؛ ليعفِي نَفسه مِن أعبَاء الوَاجِبَات الثَّقيلة، ويَتحلّل مِن الحَرَج الذي يُوقعه فِيهِ الجدّ، ومُتطلّبات العَمَل...). أما رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي فيقول : "من يريد النكتة في العالم العربي فعليه ألا ينظر إلى الكاريكاتير، بل إلى الواقع السياسي العربي".
يمكن اعتبار النكتة مظهرا من مظاهر الأدب الشعبي ، ولونا من ألوان القصة القصيرة جدا، فهي مجموعة من الكلمات المتسلسلة التي قد لا تتجاوز الجملة الواحدة معتمدة أسلوب التكثيف الشديد ، متضمنة بداية ونهاية تجمع بينهما حبكة حكائية قد تكون منطقية وقد تكون غير ذلك ، حاملة فكرة عميقة مؤدية معنى واضحا ،وقادرة على النفاذ إلى الأفئدة وخصوصا إلى الأفهام ، وموجبة للضحك والانشراح وتفريج الهموم وإن بصورة مؤقتة ،لما تتضمنه من عناصر المفارقة والمفاجأة والغرابة التي تسبب شعورا بالاندهاش المقترن بالمتعة والارتياح والذي يعبر عنه بالضحك ، الذي يخلق لدى صاحبه شحنة إيجابية .
وبخصوص مصدر النكتة فهي مجهولة المؤلف ولا يمكن التحكم في مصادرها ولا في وثيرة رواجها ،وبالتالي فإنها تعبر عن موقف جماعي لفئة عريضة من الناس ،صيغ بلغة عامية ومفردات بسيطة ومكثفة لتصوير المفارقات التي يحبل بها المجتمع ،وهي سهلة الانتشار رغم أنها وثيقة غير مدونة تعوض إلى حد بعيد المقالات والخطب والتحليلات المتخصصة ، وتعبر عن آراء ومشاعر ومواقف أصحابها دون تحديد هوياتهم ومن ثمة عدم تعريضهم للمتابعة والإدانة . وتمثل النكتة على كل حال وسيلة من وسائل الهزل والضحك ووسيلة للترفيه عن النفس وتخليصها من همومها ، وآلية للإفصاح عن الأحاسيس والأفكار المحرمة والممنوعة والمكبوتة .
ويشكل العامل السياسي أقوى الدوافع والحوافز وراء إبداع النكت وترويجها بسبب الظلم والاستبداد والقهر والتفاوت الطبقي الفاحش والقمع والعنف والمنع ومصادرة الحريات والتضييق على الرأي في الأنظمة الشمولية المستبدة ، وعليه تشكل النكتة السياسية أفتك سلاح تواجه به الأغلبية المستضعفة التي لا حول لها ولا طول الأقلية القوية المستعلية ، فقد تذبح النكتة دون أن تجرح لذلك يخشى العديد من السياسيين وأصحاب القرار النكتة ويحاولون تفاديها ، وعلى النقيض من ذلك قد تشكل النكتة بكاء ونحيبا مغلفا بالضحك على واقع نصبو إليه ولا قدرة لنا على تحقيقه ،فنعيد إنتاجه في صورة هزلية وتعبير كاريكاتوري ، وبذلك يتم تحويل العجز إلى قوة وتعال وسخرية من مصدر القوة والقهر والعنف المسلط على رقابنا ، ويكون التعبير عن ذلك لا بالجهر ولكن بما يخفى كالترميز والإشارة والإيحاء ،أو بتداولها في ما يشبه الدهاليز والأنفاق التي تستر مروجيها أو في الأماكن المغلقة والمغلفة بالحيطة والحذر والخوف والريبة والتوجس واقتناص ضحكة عابرة لا تغير من الواقع قيد فتيل .
في وظيفة النكتة :
النكتة السياسية كالعملة النقدية لها وجهان مختلفان ،بل وجهان متناقضان فقد تعبر النكتة عن غضب منضبط من الفساد والاستبداد ومقارعة سلمية له ، كما تعبر على النقيض من ذلك عن التطبيع مع الاستبداد و مساندته وإطالة حياته والتمكين له .
فالنكتة السياسية في أحلك فترات الظلم والاستبداد تشكل مرآة صقيلة تعكس حالة الخمول العامة وتردي واقع الحرية وارتفاع منسوب القهر السياسي ،كما تشكل صورة سلمية لمواجهة الظلم بعد ضبط الغضب والتحكم في السخط ،ومحاولة إظهار الرفض والتخلص من التقوقع والسلبية والعدمية والانكفاء ،كما تعبر النكتة عن وعي شعبي بفساد النخبة السياسية الحاكمة ،وضرورة تغيير الأوضاع الرديئة التي يكتوي بلظاها العامة ،فوظيفة النكتة في البدء كانت بث رسائل الاحتجاج ، وبعدها إضحاك الناس والتواطؤ معهم لسرقة لحظات بهجة وحبور قصيرة .ومما يزيد خطورة النكتة السياسية قدرتها "الخارقة" على اختراق الفئات الشعبية ،وتعرية الواقع الموبوء أمامها وكشف وجهه القبيح وروحه الشريرة ،فتغدو مجهرا فاضحا للسوء مبينا حقيقة الأمور ومواطن الانحراف والخلل، ويلاحظ زيادة حضور النكتة السياسية بقدر غياب حرية التعبير وتزيد بالتبعية درجة السخرية في النكتة وقتامتها ،وقد تجلى ذلك خلال سنوات الجمر والرصاص.



1334

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أفورار : صرخة من ساكنة أفورار الى المسؤولين عن أمنها

رسالة مفتوحة لكل من يهمه أمر كرة القدم المغربية

واش هادي ختانة ؟بقلم : ذ .بوحدو التودغي.

ولا تخسروا الميزان كتبها:عبدالقادر الهلالي‎

ما نشوفوك أ الزين بقلم: ذ.محمد جمال الدين الناصفي :

افورار : التلميذ الذي عانق القضبان لهذا السبب.

مذكرات جندي " بوجادي " بقلم : (2)‎ لحسن كوجلي

دمنات : كلمة في تأبين المرحوم الاستاذ عبد الكريم مهيندي

يا إخوتي جاء المطر بقلم ذ. محمد جمال الدين الناصفي

‎‎عروش الزعماء فوق أكتاف الصُّنّاع بقلم ذ. الطيب آيت أباه

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

ابن كيران وقشور البنان بقلم : خالد أوباعمر

الملك الأمازيغي يوبا الثاني: أول عالم ومؤلف في تاريخ المغرب بقلم : د. حسين مجدوبي

منبر صوت الصمت مشاهد تحت ضل الانتماء السياسي بقلم : محمد علي أنور الرﮔـيبي

" الأمازيغي " عصيد خطر على الأمازيغية بقلم : ذ . كريم بنعلي

بين تبرئة وتورط الحمار في السياسة بقلم: ذة .أسماء حميحم

شباط بين الممكن والمحال بقلم : ذ.مجدالدين سعودي..

هل العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة تصارع أم تعايش؟بقلم ذ. التجاني بولعوالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كــــــلام في الصحافــة .. / عزيز لعويسي


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري


دغْمُوس بقلم : عبدالرحمن السليمان


الصواب في غياب مثل الأحزاب. // مصطفى منيغ


القصة في القرآن بين الخلق والأخلاق // د زهير الخويلدي


أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟ // دغوغي عمر


شـهـــــداءُ الـوطـــــن وخـوارجُ الكـفــــن(1) شعــر : حســين حســن التلســيني


فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟ // فهد الباهي


خربشات قبل السحور.. حيث النورون حاور النورون // محمد بنصغير


دمنات : إصرار على مقاومة أفول مهنة الغياط والنفار في ليالي رمضان ذ .نصر الله البوعيشي


جبهة الكذابين // حسن بويخف


أطفال على بــــــــــــــــــاب المخيم؟؟ // الحبيب عكي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلآل : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد باتو "...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة السيد رشيد غنيمي مريض بالقلب يقطن بتملالت قلعة السراغنة

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

في بلاغ لأمانتها العامة: *جبهة القوى الديمقراطية، تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...


رغم الإتفاق الإجتماعي ، النقابات التعليمية تعلن عن “رمضان الغضب” وتقرر خوض إضراب وطني جديد

 
انشطة الجمعيات

دمنات/ استفادة أزيد من 500 فرد من مساعدات غذائية للأسر المعوزة خلال شهر رمضان بكل من انزو وايت امليل.


تجليات الروح والتدريب الأكاديمي، شعار تتخذه الأكاديمية الدولية للسلام للتدريب والاستشارات ....

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !


بعد طرد بوتفليقة. كُوبا تستدعي سفير الجزائر وتُطالبُه بدفع 450 مليون دولار عن تدريب مليشيات البوليساريو


حكيمة أوعميرى... بنت القصيبة ، سيدة الحافلات التي فرضت نفسها في مهنة ظلت حكرا على الرجال .. بألمانيا

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  ثقافة عامة

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة