مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به             أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي             أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز             هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة             هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية             فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة             " تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم             فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء             مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز


ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به


هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة


معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الجهوية المتقدمة والمنتخبون الجدد بقلم : محمود نورالدين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يونيو 2015 الساعة 40 : 04


                         الجهوية المتقدمة والمنتخبون الجدد

 

محمود نورالدين

 


   كثر الحديث خلال هذه الأيام عن الجهوية المتقدمة وسال مداد كثير في تعريفها واختصاصاتها. تساءل المهتمون والباحثون عن شكلها وعن أدوارها المستقبلية وعن درجة تحقيقها للانسجام المجتمعي والتكامل المجالي، وتساءل العامة من الناس هل ستحقق لهم مزيدا من رغد العيش ومزيدا من المشاريع التنموية. وطرح الجميع التساؤل تلو التساؤل، هل هي جهوية حرة أو مقيدة؟ هل هي جهوية مستوردة أو مغربية أصيلة بكل المقاييس؟ هل هي جهوية ممنوحة كبعض دساتير المغرب بعد الاستقلال أم شاركت في صياغتها مكونات الشعب المغربي بما يكفي من النقاشات الحرة والجادة؟ هل هي جهوية مبنية على معطيات سياسية أو على قناعات اقتصادية تنموية؟

    لقد جربت الحكومات المتعاقبة والشعب المغربي معها مجموعة من أنواع الجهوية، جربت جهوية فرنسا واسبانية، وتطلعت لجهوية ألمانيا المعتمدة على "الاندرات" وغازلت الجهوية الايطالية لاعتبارات سياسية واثنيه، بما لا يدعو مجالا للشك بأن الجهوية بالمغرب نهلت من مجموعة من التجارب العالمية لتأسيس صرحها المؤسساتي قبل أن ترسو على الشكل الذي قُدمت به اليوم.

    وفي هذا الإطار لامست جامعة مولاي سليمان ببني ملال موضوع الجهوية المتقدمة للمرة الثانية على التوالي من خلال تنظيمها للملتقى الثاني بكلية العلوم والتقنيات مغيلة بتاريخ 9 ماي 2015 وبشراكة مع مجلس جهة تادلة/أزيلال، حضره السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر وشخصيات سياسية ومنتخبة محلية ومجموعة من الأساتذة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال وأساتذة تابعين لكليات أخرى بالمملكة.

    طال النقاش جوانب متعددة لتلك الجهوية بما يتراءى للجميع أنه أشفى الغليل ونال المراد، وإن كان ذلك نسبيا صحيحا من جانب التطرق لمواضيع التقسيم الترابي والنقص في الموارد البشرية الكفأة وضعف الموارد المالية الذاتية، إلا أن الموضوع الأهم والحساس لم يطرح ليناقش وهو موضوع المنتخبين الجدد، الذين سيشكلون العمود الفقري والحجر الأساس لهذه الجهوية، والمعول عليهم للدفع بالجهوية إلى الأمام حتى يمكن أن تنعث بالمتقدمة -إن صح هذا النعث- مقارنة مع الجهوية المتجاوزة مفاهيميا وعلى مستوى المضمون، جهوية قانون رقم 97/46.

     المنتخبون الجدد لم يكونوا إذن حاضرين على طاولة النقاش لمعرفة لمن سيُعهد بالاختصاصات الكبرى التي ستنزعها الجهوية المتقدمة من السلطات المعينة وتمنحها للسلطات المنتخبة. أهو إغفال أو تعمد، أو أن الأمر سقط سهوا يتطلب المعذرة، أو أن البحث في هذا النوع من المواضيع لم يحن وقته بعد؟ أو أنه غامض آنيا ومكلف سياسيا؟

   إن استحضار المنتخبين الجدد ضمن الحديث عن الجهوية المتقدمة هو أمر ضروري ومطلوب في أي نقاش يطال تلك الجهوية، ومصيري في نظر الشعب المغربي حتى يعلم من سيتكلف بتمثيله في أهم مؤسسة منتخبة بعد البرلمان، وإن إغفاله بتلك الطريقة  المجحفة ينم عن قصور في الرؤيا وفي اختيار المواضيع التي يتطلبها ملف الجهوية الراهنة. لأن المفروض هو معرفة من سيتولى تدبير وتسيير المؤسسة الجهوية التي أصبح لها مزيد من الصلاحيات التدبيرية والاختصاصات المالية، أهم من طينة بعض المنتخبين القدامى بما سجل على بعضهم التاريخ السياسي و الفترة الانتخابية المشرفة على الانتهاء من تقاعس ونكوص في تدبير الشأن الجهوي واللهث فقط وراء تقاضي التعويضات مع الاستكثار من الاجتماعات الصورية والفارغة من أجل الرفع من قيمتها المادية؟ أم هم منتخبون جدد لهم من الكفاءة والغيرة الوطنية ومن عزة النفس ومن القناعة ما يكفي لتجاوز مراحل حالكة من تاريخ الجهوية بالمغرب، عرفت خلالها تجاوزات خطيرة في مجال استنهاك واستنزاف ميزانيتها بالابتزاز السياسي والنقابي ضد الرؤساء وضد أصحاب النيات الصادقة من بعض الأحزاب السياسية التي جندت نفسها لمحاربة الفساد المالي والأخلاقي؟

   إن الأمر خطير للغاية عندما سكت القانون وتكلمت مطرقة الأحزاب لتحكم بترشيح من تراه أهلا لتمثيلها في الانتخابات الجهوية المقبلة، فلا يعلم لحد الآن هل سيعتمد في الاختيار على معايير تعليمية ثقافية أو على معايير أصحاب الأرصدة المالية الضرورية لتمويل الانتخابات؟ أم على معايير تعتمد على من يملك أكثر من خصوصيات وصفات البهلوانية السياسية؟

     ومهما سيكن من أمر هذا وذاك، فإن المواطن المغربي استكفى من مرارة ترشيح المنتخبين الأميين أو أصحاب المستويات الدراسية المتدنية خاصة منهم أصحاب التطلعات المصلحية وما أكثرهم هذه الأيام في بلادنا، يظهرون ما لا يضمرون ويبتسمون ولا يتجهمون ويعدون ولا يوفون، يلهثون وراء المصالح الذاتية وينسون تحمل الأمانة والمسؤولية، لكن تبقى العبرة لأولئك بخلاصة رواية زقاق المدق لنجيب محفوظ ولو أنها كانت بصيغة المؤنث.

 وفي هذا الصدد يقول أبو الطيب المتنبي:

       حيثما تكون الجهالة نعيما            من الحماقة أن تكون حكيما

ويقول أيضا:

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله            وأخو الجهالة في الشقاء ينعم

 

وقد أشار "روبرت موزيل" في هذا الصدد في روايته الألمانية المترجمة للعربية "الرجل الذي لا خصال له"  إلى ما يلي :

"وإذا ما أراد المرء امتداح هؤلاء الحمقى سماهم بالمثاليين، لكنه لا يكون قد مس بذلك كما يبدو سوى جنسهم الضعيف الذي يعجز عن فهم الواقع أو يحيد عنه راثيا، حيث يعني فقدان الحس بالواقع نقصا بالفعل. لا يتضمن الممكن أحلام الأشخاص من ذوي الأعصاب الضعيفة فحسب وإنما أيضا مقاصد الله غير المستيقظة بعد"

  ملتقى الجهوية المتقدمة إذن يتطلب كل هذا، يتطلب البحث ومناقشة الجانب المجالي والجانب المالي والجانب البشري الإداري، لكن فوق هذا وذاك يتطلب بالمركز الأول البحث ومناقشة من سيتكلف من المنتخبين من أبناء هذا الوطن، السهر بدون عناء ولا جشع على تأثيث البيت الجهوي وإضاءته بثريات ملكية محمدية، والعمل على صياغة الجوانب الثلاث بصيغة تُماثل صياغة المعادن النفيسة بالأيدي البيضاء النقية الطاهرة، ولكن المحترفة والمزودة بالأدوات العلمية والثقافية والدبلوماسية.

    تتطلب أيضا الجهوية المتقدمة اختيار الإنسان المؤهل صاحب الحماس الذي لا يفتر حتى ينصهر من جديد، ولا يغتني حتى تستكفي الساكنة من الغنى. فهل هذا الإنسان لازال موجودا ويمكن أن يكون ضمن المنتخبين الجهويين الجدد؟ وهل الملتقى الثالث إن قدر الله له أن ينعقد برحاب كلية العلوم سيشمل جانبا من مناقشة التشكيلة السياسية على مستوى جهة بني ملال خنيفرة أم أنه سيغفلها كسابقه؟

                                                                         



1265

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

مجموعة السلام لخريجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

المجازين وحاملي الشواهد المقصيين إلى السيد رئيس الحكومة المغربية

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

المهنة: معطل .بقلم: مبارك الحسناوي

المدارس الخاصة و الحفلات الختامية بقلم الأستاذ مبارك راشعيب – باحث ا

الدروس بقلم : خالد ايت كورو

هذا رجل تذوق العبودية فتألم بالحرية كتبها: عبدالقادر الهلالي

اطر وممرضو المركز الصحي بافورار يردون

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

مهرجان سوق السبت أولاد النمة في دورته الثانية تحت شعار التنوع الثقافي في خدمة الجهوية المتقدمة من 5

ندوة بمناسبة الذكرى المائوية لمعركة سيدي علي بن ابراهيم ببني عياط خلال مرحلة غزو المغرب

تيموليلت :الحكامة والتنمية الترابية محور الملتقى العلمي الخامس

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

واويزغت....و الطريق الجهوية 302

دمنات هل آن الأوان لارتقاء دمنات إلى مستوى عمالة ...؟بقلم :ذ.مولاي نصر الله البوعيشي الدمناتي

افتتاح فعاليات المعرض الدولي الاول لتنمية تربية الماشية بجهة تادلة ازيلال

سعد أقصبي مرشح رئاسة جامعة كرة القدم يهدد باللجوء الى القضاء و الفيفا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين


أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة