مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         هروب معتقل مغربي من سيارة للشرطة الإسبانية             ملاعب المغرب تستقبل 9 مباريات ضمن التصفيات المؤهلة للمونديال             الأمن المغربي يكشف لأول مرة عن سيارته الذكية الجديدة.. هذه قدراتها وتقنياتها الهائلة             أزيلال :بحضور عامل الإقليم أسرة أمن أزيلال تحتفل بالذكرى الـ68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني...             أزيلال :الخيانة الزوجية تدفع زوج لإرتكاب جريمة قتل بشعة حيث انهى حياة عاشق زوجته بآيت عتاب             الفقيه بن صالح .. افتتاح الدائرة الأمنية الثانية بسوق السبت أولاد النمة             زيارتك تسرنا و هاتفك يزعجنا بقلم : محمد كرم             ما هو الانتصار الحقيقي بقلم : عبد اللطيف برادة             رئيس وزراء سلوفاكيا في "حالة حرجة" إثر تعرضه لمحاولة اغتيال             بعد 28 عاما من اختفائه.. العثور على شاب جزائري في منزل جاره             كلمة رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بأزيلال بمناسبة الذكرى 68لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني             في الصحراء..الماء هو الملك والظل هو الملكة!!             جمعيـة طـرب للثقافـة و الفـن/ بنـي ملال-و دارت الأيام - أم كلثوم            جمعية طرب للثقافة و الفن- بني ملال- انت عمري- أم كلثوم، أداء المطربة وصـال عصـام            شرط النجاح في المبارة             حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية             الحديقة العمومية وجب الاحتفاظ عليها           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوج شويا على راسك ...

 
صوت وصورة

كلمة رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بأزيلال بمناسبة الذكرى 68لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني


في الصحراء..الماء هو الملك والظل هو الملكة!!


جمعيـة طـرب للثقافـة و الفـن/ بنـي ملال-و دارت الأيام - أم كلثوم

 
كاريكاتير و صورة

شرط النجاح في المبارة
 
الحوادث

حادثة سير تودي بحياة أستاذة


قلعة السراغنة/ تملالت .. حادثة سير مؤلمة تتسبب في وفاة شاب وزوجته

 
الوطنية

الأمن المغربي يكشف لأول مرة عن سيارته الذكية الجديدة.. هذه قدراتها وتقنياتها الهائلة


المغرب يستعيد 117 قطعة أحفورية يعود تاريخها إلى 400 مليون سنة


15 سنة سجنا لخمسة مسؤولين أمنيين بسبب صفقات مشبوهة


الغلوسي يدق ناقوس الخطر بسبب تنامي ظاهرة السماسرة والمبتزين باسم حقوق الانسان في المغرب


أمن أكادير يعتقل بطل فيديو دهس مواطنين والإصطدام بجدار بناية أمنية

 
الأخبار المحلية

أزيلال :بحضور عامل الإقليم أسرة أمن أزيلال تحتفل بالذكرى الـ68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني...


أزيلال :الخيانة الزوجية تدفع زوج لإرتكاب جريمة قتل بشعة حيث انهى حياة عاشق زوجته بآيت عتاب


المعطلون المجازون بأزيلال يستنكرون قمع وقفاتهم الاحتجاجية


أزيلال : المحكمة تقرر الرفع من عقوبة سائق "حافلة الموت"،من شهرين إلى سنتين حبسا نافذا.

 
الجهوية

الفقيه بن صالح .. افتتاح الدائرة الأمنية الثانية بسوق السبت أولاد النمة


بني ملال ...تقديم مختلف السيناريوهات المقترحة لربط بني ملال بشبكة السكك الحديدية الوطنية


مبديع يستقيل من البرلمان من داخل السجن في جلسة ترأسها أمينهُ العام

 
الرياضــــــــــــــــــــة

ملاعب المغرب تستقبل 9 مباريات ضمن التصفيات المؤهلة للمونديال


إعلان هام من الجامعة الملكية ... تحديد موعد لقاء المغرب وزامبيا في تصفيات المونديال


مبابي يعلن رحيله عن باريس سان جيرمان نهاية الموسم

 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الإنتخابات : نقاطع أو لا نقاطع ؟ ( 2 ) بقلم : هشام فكيري
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 غشت 2015 الساعة 25 : 00


الإنتخابات : نقاطع أو لا نقاطع ؟ ( 2 )

 هشام فكيري  

 

        أمام هذا الجدل القائم بين هذين الفريقين المختلفين بين خياري المقاطعة أو المشاركة في الإنتخابات ، فإنه يتوجب علينا التدخل و معرفة أي الخيارين نتبعه . و من أجل ذلك علينا أن نستمع لما يقوله هذين الفريقين إستماعا  متأنيا ، و أن نركز في كل كلمة تركيزا دقيقا . ثم نتبع أحسن الكلام الذي سنسمعه ، و ذلك بعد أن نستعمل العقل إستعمالا سليما من كل الحيل و المصالح التي يريدها كل طرف على حدى بل نجعل المصلحة التي تفيد جميع الناس أساسا للتفكر و للتدبر في كل خطوة سنخطوها لإيجاد الحل المناسب لهذا الإشكال المطروح .                                                                                             

 

         فإذا تأملنا فيما يقوله المقاطعون فإننا سنجد أن كلامهم معقول و منطقي ففاقد الشيء لا يعطيه . فكيف تطلب من مسؤول منتخب أن يحقق شيئا ملموسا و يغير واقعا مريرا ، و هو  مكبل الأيادي و ليست لديه كل الحريات و الصلاحيات في المسؤولية التي يتقلدها . إذ من غير العدل   أن نحاسب مسؤولا لا يمتلك المسؤولية المطلقة في مهمته . و في نفس الوقت لابد من محاسبة أي مسؤول زاول مهمة ما سواء كان مسؤولا صغيرا أو كبيرا . و أمام هذه المفارقة ، فإننا في حاجة لوقوع شيء من أمرين : إما أن يكون للمسؤول كافة الصلاحيات و يعمل دون قيود ثم نراقبه و نحاسبه ، و إما ألا يتقلد أحد المسؤولية حتى لا يكون محطة للسؤال و المحاسبة . و لكننا لم نأخذ بأي من الإختيارين بل اتجهنا لمنح المسؤوليات بقيود دون محاسبة جدية ، و إن كانت فإنها تكون شكلية من أجل إسكات الأفواه . الشيء الذي شجع الكثير من الذين يتقلدون المسؤولية يتفننون بل يبدعون في كسب المال من المناصب التي يسيطرون عليها بشرط ألا يتعدوا الحدود المسموح لهم بالتحرك فيها .    

 

         و أمام هذا الوضع القائم ، فإن الترشح للإنتخابات صار ملاذا مفضلا لرجال الأعمال ، و أصحاب الأموال ، و الطامعين في الإغتناء السريع ، و غيرهم ممن يسعون للحصول على سلطة تجعلهم يتحكمون بشؤون الناس  دون محاسبة من سلطة هي اكبر من سلطتهم ، بالإضافة إلى قوم آخرين . و الضحية الأكبر من هذا الواقع هو المواطن ، ذلك الإنسان الذي يأمل أن يتحسن وضعه و يعيش حياة كريمة بدون حاجة أو عوز . لكن آماله قد خابت و ما تزال كذلك و لا يبدو أنها ستحيا مادامت الظروف و الأوضاع هي هي لم تتغير تغيرا حقيقيا تجعله يتفائل بمستقبل لايكون فيه الخبز هو الذي يشغل التفكير بل الإبداع و الرقي بالحياة إلى أحسن مرتبة .                                                                                    

 

          و قد يقول قائل : و من هؤلاء الذين سميتهم بقوم آخرين ؟ و نقول له : إنهم قوم لا يعجبهم حال البلاد و لا العباد و منهم المثقفون و المفكرون و المتدينون ، يريدون التغيير و إصلاح ما يمكن إصلاحه . فيتقدمون للإنتخابات بغية التزاحم مع المفسدين لإسقاطهم و الوصول إلى السلطة ثم القيام بالإصلاح حسب منظور كل واحد منهم لأن مفهوم الإصلاح يختلف من فئة إلى أخرى . فلكل واحدة أولوياتهاالتي تفضل القيام بها و العمل عليها . و بهذه الطريقة فلن يتم ترك المجال لهم لوحدهم يفسدون كيفما يشاءون . و هذا القوم مع توالي التجارب الإنتخابية انقسم إلى جزئين : جزء انسحب من هذه العملية و اقتنع أنه لا يمكن الإصلاح بهذه الطريقة في ظل استقطاب هذه الإنتخابات لأباطرة الفساد و أشخاص ليست لهم الكفاءة العلمية لتسيير شؤون الناس ، و فئة أخرى و هي الأكبر استمرت في هذه العملية و لها طموح كبير في تحقيق التغيير عن طريق الدخول في حرب شرسة مع هؤلاء الذين يسعون في تحقيق مصالحهم الشخصية بدل مصالح العامة من الناس ، و ذلك بالنضال ثم النضال في العمل الحزبي حتى يتحقق النصر المبين عليهم  بإقناع المصوتين  على إختيارهم في الإنتخابات ليحصلوا على السلطة فيحققوا الإصلاح المنشود .                          

 

        مبدئيا نظرة هذا القوم جيدة لأنهم يسعون في الأرض إصلاحا على ما يبدو . و لكننا نتسائل هل فعلا يمكن الإصلاح من الداخل كما يقول أولئك الذين يتخذون من المرجعية الإسلامية شعارا ؟ فأن يكون لدينا إرادة و طموح و أحلام بتحقيق الإصلاح شيء محمود ، و لكن أن نحقق ذلك على أرض الواقع فهذا شيء آخر يحتاج إلى وجود شروط و ضوابط معينة لتحقيقه . و من خلال تجربة أولئك الذين انسحبوا من العمل السياسي نستنتج أنه يصعب الإصلاح في ظل وجود مفسدين ينعمون بالحرية في الترشح دون حاجز يمنعهم من ذلك . فلابد من إيجاد معايير محددة تحد من مشاركة من هب و دب حتى نضمن عدم ترشح كل من كانت له سوابق أو كان مشبوها أو لا يملك مستوى علمي جيد . و بذلك لن يتجرأ و يتقدم للترشح إلا من كانت له سيرة ذاتية نظيفة ممن يعرف عنهم حسن أخلاقهم ، و يشهد لهم بالعدل و التقوى ، و لم تلطخ أيديهم في صفقات مشبوهة . و فوق هذا و ذاك يمتلكون مستوى معرفي و علمي محترم يؤهلهم لتسيير شؤون العامة على أحسن وجه .               

 

         و لتحقيق هذا الهدف الذي سيجعل من نظيفي الأيادي فقط هم من يترشحون في الإنتخابات ، علينا أن نخلق جهازا أمنيا و قضائيا على أعلى مستوى يكون هدفه هو مراقبة المسؤولين في كل خطوة يخطونها في السر و العلن و تسجيلها في ملفات خاصة بهم . و بهذا العمل البسيط ، لن يسمح لأي شخص اتسخ ملفه أن يترشح في الإنتخابات ، و لن يستطيع فعل طرقه الملتوية للنجاح فيها لأننا حرمناه من شرف تواجده بين المرشحين . و الأكثر من ذلك هو أننا سنملك فرصة حقيقية لمحاسبة كل الذين أفسدوا أثناء مزاولة ولاياتهم الإنتخابية . و هذا الأمر لن يتحقق إلا إذا كانت هناك إرادة حقيقة في التغيير و القضاء على المفسدين من طرف كبار مسؤولي هذا البلد . و في حال تحقق ذلك ، سيعود أولئك الذين غادروا المشهد السياسي ، بسبب تسلط المفسدين عليه ، إلى مزاولته من جديد . و ستلج فئات عريضة من المقاطعين إلى عالم السياسة بعدما تم إزالة أحد أهم أسباب عزوفهم المتمثلة في عدم وجود مراقبة و محاسبة . و إذا ما نجح الأمر ، و بدأت أحوال الناس تنصلح شيئا فشيئا ، فسنشهد إرتفاعا ملموسا في نسبة المشاركة في الإنتخابات .             

 

          و لربما يود أحد من المتحمسين لفكرة الإصلاح من الداخل أن يقول لنا بأنه إذا ناضلنا و اجتهدنا و استطعنا الحصول على الأغلبية الساحقة فسنتمكن من الحصول على السلطة الغالبة و المطلقة التي تجعلنا نخطو خطوات جد متقدمة في الإصلاح . أما هؤلاء المفسدون سيمنعون من فعل أي شيء فلن تكون لديهم السلطة و لن نحتاج إلى أجهزة للمراقبة فالشعب سيتكفل بهم و لن يصوت عليهم في الإنتخابات فنحن المصلحون الذين يسعون في الأرض إصلاحا . فسنخبره بأنه متحمس و حماسه زائد عن اللزوم . فإذا كان الهدف هو الإصلاح فأينما وجدنا فكرة موضوعية و واقعية يجب أن نكون معها و ألا نعارضها . فلا أدري أيها المتحمس ما إذا كنت من رافضي وجود جهاز للمراقبة و المحاسبة أم لا . فهل تخشى من وجود هذا الجهاز ؟ فإذا كنت من المصلحين كما تقول فإن هذا الأمر لا يجب أن يكون مقلقا لك بل يجب أن تشجعه لأنه ، إذا تحقق ، سيخلصك من المفسدين دونما حاجة لبدل جهد كبير في إقناع الناس بمشروعك الذي لا ندري ما إذا كان سينجح أم لا . و عليك أن تعلم أن نجاحه راجع إلى قيمة الأفكار التي يمتلكها أصحاب هذا الإتجاه . فلا يجب أن تتشدد لإنتمائك الحزبي و تظل رهينة لأفكار قد آمنت بها يوما . و يجب أن تتذكر دائما و تضع نصب عينيك أن سبب إيمانك بتلك الأفكار هو أنك ظننت في ذلك اليوم أنها ستحقق هدفك الذي هو الإصلاح فإن اتضح لك وجود أفكار أخرى أحسن و أفضل منها عليك اتباعها من أجل تحقيق هدفك الأسمى . و لا تجعل الإنتماء هو من يحركك بل اجعل الأهداف التي وجد من أجلها ذلك الإنتماء هي محركك الأساس . فنحن قد احتسبناك ممن لديه المرجعية الإسلامية و ليست المرجعية الإنتمائية ، فلا تنسى قول الله تعالى :                              

(  و أولئك هم أولوا الألبابا لذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله (

  صدق الله العظيم ( سورة الزمر الاية 18 )                                                                                             

         و سنضرب لكم مثلا لعدم جدوى الإصلاح من الداخل ، فمثله كمثل عصابة متخصصة في السرقة و النصب و الكذب و النفاق و كل ما قد يخطر ببالك من سوء الأعمال ، و لها مؤسسات تسير بها شؤونها ، و لها قوانين تعمل بها لتحقيق أهدافها ، و لا تسمح لأحد بالإنضمام إليها إلا إذا قبل شروطها التي تضمن عدم المساس بتوجهها . و يوجد مجموعة كبيرة من الناس ينظرون إلى هذه العصابة و يرفضون ما تقوم به و كل واحد منهم يتصدى لها بطريقته و بفكره و منهجه الذي يعتقد أنه صائب .  و  في خضم ذلك ، يريد أحد ممن  نعتقد أنه من الطيبين ، الذين يرفضون هذه الأهداف ، أن يمنع هذه العصابة مما تقوم به و يغير نهجها من الإفساد إلى الإصلاح ، فينتمي إليها بعدما قبل بشروطها ثم يعمل بحسب ما يعتقد على تغيير توجهها إن استطاع . فهل يا ترى سيسمحون له بذلك ؟  فألا يعلم أن من قبل الشروط  لن يستطيع أن يمس بالأهداف ؟ فسيحدث شيء من اثنين : فإما سيغيرهم و ينصلح حالهم و يرجعون على فسادهم ، و إما سيغيرونه و سيصبح مثلهم سواء بإرادته أو بدون إرادته . و الطرح الثاني هو الصحيح لأنه لا يمكن الإصلاح في ظل وجود الفساد . فلن ينصلح بيت يوجد فيه مصلح و مفسد في نفس الوقت لأن المفسد سيهدم كل ما بناه المصلح .                                   

 

         و لنفهم أكثر سنضرب لكم مثلا آخر أبسط من الأول : نريد إنشاء منزل و استعنا بعاملي بناء أحدهم متخصص في البناء و الاخر متخصص في الهدم ، و قلنا لهما شيدا لنا هذا المنزل . فهل سيستقيم البناء ؟ طبعا لن يستقيم فالحائط الذي سيبنيه الأول سيهدمه الثاني من ورائه و كلما بنى حائطا يتم هدمه و هكذا إلى مالا نهاية . فلا يمكن أن نشيد شيئا  و لدينا أحد يبني و آخر يهدم . و هكذا نفهم أنه لا يمكن لكم أيها المصلحون من الداخل كما تسمون أنفسهم أن تصلحوا شيئا بالمعنى الحقيقي للإصلاح  و أنتم وسط مفسدين تصبحون و تمسون عليهم ، تجلسون معهم في نفس الطاولة ، تأكلون أكلهم و تشربون شرابهم ، تتحالفون معهم و  تضعون أيديكم في أيديهم . فأخبروني كيف يمكن لكم أن تصلحوا ؟ أي منطق هذا تشتغلون به ؟ و من أين أتيتم به ؟ و هل فعلا استعنتم بمراجعكم التي تؤمنون بها لتتخذوا من هذا المنطق منهجا ؟                                                                    

 

          و لربما يريد أحد ، من الذين لم يبصروا بالأمثلة التي ضربنا لهم ، أن يتدخل و يصر على منطق الإصلاح من الداخل ، فيقول : هل نتركهم يفسدون و يجعلون بلدنا ككعكة يتقاسمونها فيما بينهم و نحن نضع اليد على الخذ متفرجين عليهم و هم يأكلونها . فنقول له : ما الذي يغيزك هل حال البلاد و إفسادهم فيها  أم أنهم يأكلون الكعك و أنت لا تفعل ؟ فإن كنت محروما فقط من الأكل فهنا يحق لك أن تدخل معهم في لعبتهم الفاسدة و تأكل أنت أيضا بعضا من الكعك مثلهم . أما إن كنت تريد أن  يكون الكعك متاحا لجميع الناس بدون اسثتناء فلا يجب عليك ان تقبل بأكلهم الكعك لوحدهم و لا بأن تأكل أنت معهم بل الأصح أن يفرق الكعك على الجميع . و هذا الأمر لن يتم إلا بإنهاء الفساد و المفسدين أولا قبل توزيع الكعك على الجميع من دون اسثتناء و لا ظلم . و حتى لا نطيل الشرح سيكفي أن نضعك في امتحان مع نفسك و نقول لك : هل عدت إلى المرجعية الإسلامية لتعلم عن كيفية التعامل مع الحالة التي بين أيدينا ؟ أم أنك عدت لإجتهادك و إجتهاد بعض أصدقائك انطلاقا من عند أنفسكم فاتخذتم من هكذا تعامل منهاجا ؟ فغص في التفكير و ابحث لعلك تبصر و تفهم أنه لا جدوى مما يسمى بالإصلاح من الداخل و أنه مجرد شعار لتبرير سوء هذا العمل . و على العموم فهذا ليس موضوعنا و نعدك بتخصيص موضوع خاص حول هذا الطرح لنبين فيه و نفصل  تفصيلا عدم صحته و لا فاعليته في تحقيق المنشود منه .                                                                                                                                                               

 

يتبع ...   



3325

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

المهنة: معطل .بقلم: مبارك الحسناوي

معاناتي في البحت عن زوجتي (4)‎ بقلم : ذ .لحسن كوجلي

التنظيم الدولي للإخوان والتلاعب بمشاعر المغاربة بقلم : حكيمة الوردي

فلأغرسها الآن ..بقلم ذ. عبدالقادر الهلالي

اكتئاب الشتاء قد يؤدي إلى الإنتحار بقلم " د. أحمد سامح

أزيلال : فتاة قاصر ، انتحرت فى ظروف غامضة !!!

سنة 2013 ليست بسيطة...هل ستكون كذلك 2014.....؟ كتبها: ذ. أحمد ونناش

أزيلال : شاب عشريني حاول الإنتحار ورمى بنفسه من الطابق العلوى لمنزله..

الإنتخابات : نقاطع أو لا نقاطع ؟(1) كتب : هشام فكيري

الإنتخابات : نقاطع أو لا نقاطع ؟ ( 2 ) بقلم : هشام فكيري





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

زيارتك تسرنا و هاتفك يزعجنا بقلم : محمد كرم


ما هو الانتصار الحقيقي بقلم : عبد اللطيف برادة


بيدرو سانشيز ، لا ترحل… بقلم : د. عبدالله بوصوف


أزمة التعاضد و التعاضديات بقلم : نجيب الخريشي


سبينوزا ببساطة بقلم : عبد المجيد طعام


عنــــاق اللهيـــــــب … بقلم : مالكة حبرشيد


نصائح الشيطان بقلم : أسعد طه


في محاولة منا لرصد ظاهرة اكتظاظ السجون بالمغرب واستشراف طرق بديلة للعقوبات السالبة للحرية قلم : الحسين بكار السباعي


قراءة في رواية “تايري تملالت” للكاتب زكارياء بوزرو بقلم : نهيلة برزكان


لماذا أرسل الليبيون مبعوثين إلى المغرب وموريتانيا؟ قلم : نزار بولحية

 
الى من يهمهم ا لأمر

لماذا طالب رئيس جمعية مسلمي أونجي بدعم 4.500.000 أورو لتتمة أشغال مسجد أبو بكر الصديق الذي يتطلب فقط 1.300.000 أورو؟

 
بلاغ ضياع أوراق شخصية

أزيلال : إعلان عن ضياع وثائق رسمية ” الدفتر العسكري و بطاقة محارب “ للسيد : علي ايت ابراهيم

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) الحلقة 05 كتب : ذ : محمد همــشة

 
طب و صحـة

أزيلال : سبب الوفاة ....إدارة المستشفى الجهوي تطالب اسرة طفل خديج بمبلغ 1400 درهم من اجل إنقاذه ؟؟


ازيلال : والي جهة بني ملال وعامل الإقليم .. إعطاء الإنطلاقة الرسمية لأشغال بناء المستشفى الإقليمي

 
التعازي والوفيات

والدة الزميل" أبو الخير مصطفى" في ذمة... وتلتحق بابنها الذى توفي رحمة الله عليه هذا الأسبوع


تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته ، شقيق أخينا الصحفي ذ. " مصطفى ابو الخير " ، رحمة الله عليه


أزيلال : الصديق " عبد الكريم فكاري " استاذ متقاعد ، يفارقنا الى دار البقاء ، رحمة الله عليه


أزيــلال : الأستاذ " لحسن السليماني" استاذ متقاعد / مدرسة وادي الذهب ، يغادرنا الى دار البقاء على حين غفلة ...تاركا صدمة فى قلوب أهله وأصدقائه ..رحمة الله عليه


تعزية ومواساة في وفاة والدة "جميلة صغري"، تقنية متقاعدة بالمجلس الترابي بأزيلال

 
أنشطة حــزبية

صفقات الدراسات تجر "الاستقلال" إلى المحكمة وتشعل حرباً قضائية بين الإستقلاليين... والراشدي: "أجندة مفضوحة"

 
انشطة الجمعيات

أزيـلال ...جمعية "ألاوراش" تنظم عملية إفطار جماعي لفائدة نازلات و نزلاء مركز " الأمل " لحماية الأشخاص بدون مأوى ...

 
أنشـطـة نقابية

جولات الحوار الاجتماعي..الـCDT تتهم الحكومة بمحاولة تفكيك الحركة النقابية


بني ملال : نقابة (إ م ش) تندد بالتجاوزات التي تعرضت لها : الدكتورة"ي. ش.خ"بالمستعجلات، بالمركز الاستشفائي الجهوي و قررت تنفيد وقفة احتجاجية …

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

هروب معتقل مغربي من سيارة للشرطة الإسبانية


رئيس وزراء سلوفاكيا في "حالة حرجة" إثر تعرضه لمحاولة اغتيال

 
حوارات

من تأليف مجموعة من الأساتذة : أحمد العيوني والمصطفى اجماهري .. صدور كتاب جديد يحمل عنوان :

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  حوارات

 
 

»  طب و صحـة

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»   بلاغ ضياع أوراق شخصية

 
 

»  الى من يهمهم ا لأمر

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة