مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         نشرة خاصة : أمطار قوية في الشمال وطقس بارد ببني ملال و أزيلال ...             سوق السبت : الزلزال وصل “للمقدمين والشيوخ”..             حلاق ونجار متورطين في قضية اغتصاب فتاة ورميها بالشارع العام             هل يعلم وزير الداخلية بخليفة القائد الذي تحول الى ملياردير             سابقة وفي عز زلزال رجال السلطة... مواطنون يدافعون عن قائد             العثور على عبوة ناسفة داخل حافلة بخنيفرة             عصابة إجرامية تخرب حافلة بالجديدة بواسطة سيف وترسل تلميذ للمستعجلات             أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخينا الأستاذ " بالقاسم المرابط "             أمن مراكش يطيح في ظرف قياسي بالمتورطين في اغتصاب الفتاة التي تناوبوا عليها ورميها بالشارع             إعجاب كبير بخط الملك محمد السادس بعد رسالة التهنئة التي بعثها للعثماني             لمغاربة وتطبيق غرامة ممرات الراجلين            الشابة اللي مارسات الجنس مع قاصرين مقابل 10 دراهم تكشف تفاصيل مثيرة وبوجه مكشوف            تزوجت عاهرة و سترتها فكافئتني بالخيانة و ممارسة الجنس مع حبيبها - عز الدين من تازة            10 أسرار ربما لا تعرفها في أشياء تراها يوميًا            ورتاحتي - أغنية حطمت ملايين الرجال جد حزينة             بدون تعليق            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

لمغاربة وتطبيق غرامة ممرات الراجلين


الشابة اللي مارسات الجنس مع قاصرين مقابل 10 دراهم تكشف تفاصيل مثيرة وبوجه مكشوف


تزوجت عاهرة و سترتها فكافئتني بالخيانة و ممارسة الجنس مع حبيبها - عز الدين من تازة


10 أسرار ربما لا تعرفها في أشياء تراها يوميًا


ورتاحتي - أغنية حطمت ملايين الرجال جد حزينة


لحظة سقوط المغربي جمال بن الصديق بالضربة القاضية على يد الوحش الهولندي ريكو فيرهوفن


عامل جنس مصاب بالسيدا : "كانمارس مع الرجال بلا عازل طبي باش مايهربوش عليا لكليان "


أمريكيان يتزوجان على الطريقة المغربية في مراكش ! شوف العمارية Americans in marrakech


شوفو واحد المتصل سعودي يقول : لن ننصر المسجد الأقصى. والمذيع يرد: الأقصى لا يحتاج الى أمثالكم


برنامج شؤون مع خالد_الكيراوي حول " مستقبل التنمية بإقليم أزيلال 30-11-2017

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

فطريات المهبل أسبابها وعلاجها بالاعشاب

 
الرياضــــــــــــــــــــة

مولودية العيون يعمق جراح مضيفه اتحاد ازيلال ويذيقه هزيمة قاسية بميدانه


أمل تيزنيت ينتزع ثلاث نقاط ثمينة من قلب أزيلال

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

10 سنوات سجنا لمتهم اقتحم منازل ليلا لاغتصاب النساء


أم عازبـة تقتـل رضيعهـا خنقـا

 
كاريكاتير و صورة

بدون تعليق
 
الحوادث

حافلة فريق الرشاد البرنوصي تقتل شاباً في طريق عودتها للدار البيضاء


بني ملال / أغبالة : اصطدام عنيف بين شاحنتين وهذه هي الحصيلة

 
الأخبار المحلية

الحاجب الملكي يسلم هبات ملكية للشرفاء الزاوية الناصرية والبصرية بحضور عامل اقليم ازيلال


أزيــلال : عدم احترام ممر الراجلين..لا تساهل مع المخالفين ابتداء من اليوم


عامل إقليم أزيلال يلتقي رؤساء الجماعات الترابية لتأسيس جمعية إقليمية من توظيف على شكل عقود عمل موقنة

 
الوطنية

حلاق ونجار متورطين في قضية اغتصاب فتاة ورميها بالشارع العام


هل يعلم وزير الداخلية بخليفة القائد الذي تحول الى ملياردير


العثور على عبوة ناسفة داخل حافلة بخنيفرة


عصابة إجرامية تخرب حافلة بالجديدة بواسطة سيف وترسل تلميذ للمستعجلات

 
الجهوية

نشرة خاصة : أمطار قوية في الشمال وطقس بارد ببني ملال و أزيلال ...


سوق السبت : الزلزال وصل “للمقدمين والشيوخ”..


سابقة وفي عز زلزال رجال السلطة... مواطنون يدافعون عن قائد

 
أدسنس
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟ بقلم : ذ . فؤاد الفاتحي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يوليوز 2013 الساعة 30 : 04


هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟

ذ.فؤاد الفاتحي 
 
 

بعد الانقلاب الذي قام به الجيش المصري تحت غطاء "شعبي"، وبمشاركة قوى وأحزاب علمانية ويسارية وليبرالية ومؤسسة الأزهر والكنيسة القبطية، انتقل الانقلابيون إلى تصعيد الموقف باعتقال تعسفي للقيادات الإسلامية وإغلاق القنوات الفضائية التابعة لها، في سعي حثيث إلى إجهاض كل محاولة شعبية لإفشال الانقلاب العسكري.

هذا الانقلاب الذي حاولت القوى المعادية للديمقراطية إلباسه ثوب الثورة، وشاهدنا عبر وسائل الإعلام المصرية هؤلاء الذين صدّعوا رؤوسنا وأصموا آذاننا بالدفاع عن قيم الحرية والعدالة والكرامة والديمقراطية وحقوق الإنسان، يدافعون عن الانقلاب بكل وقاحة ويرقصون فرحا بإسقاط شرعية الرئيس المنتخب، فرأينا إعلاميي وفناني الانقلاب يعلنون نشوتهم بالنصر المبين، ويشرعنون الاعتقالات التعسفية التي طالت قيادات إخوانية وإغلاق قنوات مؤيدة لهم، ولم نعد نسمع الموّال الذي كان يرددونه طوال فترة حكم الرئيس المعزول الدكتور مرسي، الذي كانوا يصفونه كذبا بالديكتاتور لأنه فقط انتقد تجاوزات الإعلام المغرض والقضاء الفاسد في حقه، والذين كانا يقفان ضد كل قرارات يصدرها، والمفارقة هي أن أحد قادة "جبهة الخراب" صرح مؤخرا لإحدى القنوات أن الرئيس مرسي لم يكن يوما ديكتاتورا، ولم يكن يواجه خصومه بالعنف، ولم يغلق قناة واحدة رغم الشتائم والهجوم الذي كان يتعرض له من قبل إعلاميين وسياسيين وفنانين مأجورين.

كنا قد حذرنا في مقال سابق من سيناريو التدخل العسكري لإسقاط الشرعية عن الرئيس مرسي، لأنه سيدخل البلاد في حمام من الدم والفوضى لا تنتهي، لأن أنصار ومؤيدي الشرعية الدستورية لن يقبلوا بالانقلاب على إرادة الناخبين وإجهاض التجربة الديمقراطية الوليدة، وهذا ما تحقق للأسف.

لكن ما حصل كان فوق جميع التوقعات، انقلاب عسكري بغطاء سياسي، وشن حملة اعتقالات تعسفية غير مسبوقة ضد قيادات إخوانية، وإغلاق قنوات فضائية إسلامية، كل هذه الإجراءات القمعية تعيد مصر إلى نقطة الصفر، وكأن البلاد لم تشهد ثورة 25 يناير الذي أطاحت برأس الاستبداد وبقيت أطرافه في الجيش والداخلية والإعلام والإدارة والأحزاب تعمل ضد الرئيس المنتخب ديمقراطيا.

ماذا كان ينتظر الانقلابيون بعد كل هذا العنف والعدوان والإرهاب الذي مورس على الإخوان وحلفائهم في التيار الإسلامي قبل وبعد 30 يونيو(إحراق وتخريب مقرات الإخوان) ؟ أليس العنف يولد العنف؟ وكما يقال: من يزرع الريح يحصد العاصفة.

كانت مصر تعيش حالة من الاحتقان السياسي الشديد، فجاء الانقلاب ليفجر الوضع، حيث دفع حشود غفيرة من فئات الشعب المؤيدة للشرعية الدستورية إلى الخروج للميادين تعبيرا عن إدانتهم ورفضهم لمصادرة إرادة الشعب الذي صوت لصالح الرئيس مرسي.

كان الانقلابيون يتصورون أنهم بعد إسقاط مرسي قد انتصروا وتحقق لهم التمكين، وسيستتب لهم الأمر، فإذا بهم يفاجؤون بأعداد هائلة من المتظاهرين تخرج واعتصامات مفتوحة في عدد من مدن مصر، خاصة في الجمعة المليونية الأولى التي حققت أكبر احتشاد ميداني، وهو الأمر لم يرق الانقلابيين فحاولوا وقف تدفق المتظاهرين على الميادين وإرهابهم، فاستخدم الرصاص الحي في مواجهتهم وسقط في تلك الجمعة أكثر من 30 متظاهرا.

وفي تطور مفاجئ، وقبل بزوغ فجر يوم الإثنين 8 يوليو، تمت مهاجمة المعتصمين أمام مقر الحرس الجمهوري، أثناء تأديتهم لصلاة الفجر بالرصاص الحي والخرطوش والقنابل المسيلة للدموع، فسقط أزيد من 50 شهيدا بينهم 8 نساء و4 أطفال إضافة إلى عشرات الجرحى والمصابين، حسب تقديرات أولية من مصادر طبية، وقد أفاد بعض ضحايا الحادث الإرهابي، بأن الجيش والشرطة هاجمت بشكل همجي المعتصمين دون سابق إنذار أثناء أدائهم الصلاة، والهدف كان واضحا وهو إرهاب الناس من أجل فك الاعتصام والقبول بالواقع .

هذا الحادث المأساوي أثار حالة من الغضب والاستنكار والإدانة من داخل المجتمع المصري وخارجه، وستكون له تداعيات خطيرة على الوضع السياسي والأمني، وقد أوقع الانقلابيين في حالة من التخبط والحرج لم يستطيعوا إيجاد تخريجة له، ولحفظ ماء وجوههم الكالحة، طالبوا بفتح تحقيق قضائي لمعرفة ملابساته، والكل يعلم أن نتائج التحقيق ستكون في صالح الجناة وليس الضحايا، لأن الأمن والقضاء في خدمة الجيش ونظامه، وبالتأكيد فإن الحادث سيكون له ما بعده، حيث بدأ بعض القوى والفعاليات السياسية تنفض من حولهم، بعدما أدركوا أبعاد المؤامرة على التجربة الديمقراطية التي قادها الإسلاميون.

لكن المفارقة العجيبة هي أن الانقلابيين السياسيين خرجوا بعد جريمتهم للحديث عن المصالحة الوطنية وعدم إقصاء أي طرف سياسي، وفي نفس الوقت يقدمون الغطاء السياسي والإعلامي للاعتقالات التعسفية وإغلاق القنوات الإسلامية، فأي أخلاق تحكم هؤلاء الدجالون؟

الانقلابيون سواء في الجيش أو الأمن أو الإعلام أو السياسة، هم شركاء في جريمة واحدة وهي إدخال مصر في دوامة من العنف والفوضى لا تنتهي، هم لم يقرؤوا التاريخ ولم يأخذوا العبرة من الدرس الجزائري، ولا تهمهم مصلحة الشعب والوطن.
دائما ما كان يتهم الإسلاميون من خصومهم العلمانيين بأنهم أعداء الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، وثبت للعالم بأسره من خلال تجربة الإخوان في مصر، بأن من يسمون أنفسهم زورا وبهتانا بالديمقراطيين، هو الأعداء الحقيقيون للديمقراطية، فالحالة المصرية أبانت عن نزعتهم الانقلابية التي تدل على النفاق السياسي، وبأنهم لا يمتلكون حد أدنى من الأخلاق، فبالنسبة لهم كل الطرق مشروعة (الشارع، الانقلاب..) إذا كانت ستوصلهم إلى الحكم، ولو كانت ستؤدي إلى الخراب.

إذا كان الإخوان المسلمون في مصر، قد فشلوا في تفويت الفرصة على الانقلابيين عليهم، لكنهم نجحوا في فضح المؤامرة الانقلابية أمام الشعب المصري، والتي تواطأت على تنفيذها عدة أطراف عسكرية وأمينة وسياسية وإعلامية وثقافية، وأسقطوا الأقنعة عن النخبة المتآمرة، التي أعماها حقدها الإيديولوجي، عن تقديم المصلحة العليا للوطن، وها هي اليوم تضع يدها في يد "الفلول" مستخدمة الجيش والأمن والقضاء للانتقام من الإسلاميين، والزج بهم في حرب أهلية.



1213

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

الملك قادم ...الملك غير قادم

دمنات:النقل السري يؤرق مهنيي قطاع النقل

جماعة لكرازة : منصب شيخ الجديد قرار عاملي وليس بيد شيوخ القيادة

مريرت : يوم من اجل ساكنة الأراضي السلالية- الجموع- لقبائل ايت اسكوكو .

واويزغت : مافيا المخدرات تكبل ايادى وأرجل رئيس عصابة مضادة وتقتله ...

طبـيب ببني ملال يتـهم زمـيله بالـتـزويــر

الوسائط للتنمية المستدامة أزيلال : تكوين منشطين فى مجالي " المقاربة الحقوقية " و "مقاربة النوع الاجت

هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟ بقلم : ذ . فؤاد الفاتحي

صفية الجزائري: الحسن الثاني سلم عمر الخطابي مسدسا وقال له: «أفرغه في رأسك»

عزل مئات القضاة و حملة تطهير واسعة بالجيش التركي بعد فشل الانقلاب

لماذا يجب أن ندين الانقلاب ؟ بقلم د/ محمد بنلحسن (*)





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

اكتبوا... هو أقرب للجدوى بواسطة : سعدية مفرح


وزير ومحافظ ومهندس وحماران بقلم : خطيب بدلة


شكرا سيدي الرئيس بقلم : واسيني الأعرج


حبيبتي :وطن بقلم : سعيد لعريفي


"ترامبولا"يستبيح أعلام بلاده وسيادتها عبر العالم؟؟ بقلم : الحبيب عكي


بالجنوب الشرقي ...سيعود موحا أرحال لتهشيم النباتات الشوكية لماشيته // زايد جرو


فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها بقلم : د زهير الخويلدي


اطلقوا سراح الحب مالكة حبرشيد


من خاصم المعلم كان الله خصمه يوم القيامة بواسطة بنعيسى النية


قانون الصحافة الجديد.....هل يشرد 5000 أسرة ؟ بواسطة ياسين تمام


إيران أكبر المستفيدين من مقتل الرئيس اليمني السابق صالح. بقلم : عبد الباري عطوان

 
تهنـــئة

تهنئة بمناسبة ازديان فراش الأخ " بدر ناجح فوزي " بمولود ذكر

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

الوليد بن طلال رفض التنازل عن أمواله وطالب بمحاكمة دولية


ريكو يستفز بدر هاري بتصريح جديد


جيش كامل لاعتقال طفل فلسطيني تترجم مأساة شعب مقهور

 
نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية

تاكلفت / أزيلال : شاب فقد أوراقا مهمة بأزيلال ويطلب من عثر عليها الإتصال به

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخينا الأستاذ " بالقاسم المرابط "

 
انشطة الجمعيات

ونداء/ رسالة مفتوحة من المغاربة المسيحيين بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان 10 دجنبر 2017.


الفرع الإقليمي للمؤسسة المغربية لحقوق الانسان بالرحامنة يجدد انتخاب مكتبه


أزيلال : التربية ما قبل المدرسية موضوع دورة تكوينية لفائدة مربيات مراكز التعاون الوطني

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر
 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشطة حــزبية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنـــئة

 
 

»  نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة