مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         دركي يطلق الرصاص على كلب لإنقاذ قاصر مختطفة             اعتقال شخصين بقصبة تادلة بتهمة بيع قطع حلي مزيفة ( اللويــز) وهواتف نقالة             مراسيم توقيع عقود نجاعة الأداء بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال – خنيفرة والمديريات الإقليمية للفترة 2026-2024.             أزيلال : إعلان عن ضياع وثائق رسمية ” الدفتر العسكري و بطاقة محارب “ للسيد : علي ايت ابراهيم             المهندسون المعماريون يعقدون مجلسهم الوطني لمناقشة تحديات المهنة             هل أصبحت مهنة المحاماة صناعة؟ قلم : نبيل محمد بوحميدي             هل تُصلَح المدونة إذا الملح فسد؟‎ قلم : عبد العزيز غياتي             تعديل المدونة أم تعديل الدين؟! بقلم : صالح أيت خزانة             توقيف شخص يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالتغرير واستدراج أطفال قاصرين بغرض تعريضهم لاعتداءات جنسية.             الأحزاب السياسية بين رموز الأمس وأثر التراجع الفكري والتنظيمي بقلم: جميلة حلبي             انتشال جـ ثة شاب غــ ريق بشلالات أوزود وتصريحات مؤثرة لوالد المتوفي وأصدقائه ومعارفه             عرس امازيغي بترسال ..فرجة ممتعة مع احواش            20سنة من التفعيل القضائي لمدونة الأسرة ودواعي التعديل/ ندوة لفرع فيدرالية اليسار الديمقراطي بأزيلال             "فاجـ.عة أزيلال".. ذ. اعودا حسن ،يكشف مستجدات الملف ويؤكد عدم وجود تنازلات لعائلات الضـ.حايا             شرط النجاح في المبارة             حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية             الحديقة العمومية وجب الاحتفاظ عليها           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوج شويا على راسك ...

 
صوت وصورة

انتشال جـ ثة شاب غــ ريق بشلالات أوزود وتصريحات مؤثرة لوالد المتوفي وأصدقائه ومعارفه


عرس امازيغي بترسال ..فرجة ممتعة مع احواش

 
كاريكاتير و صورة

شرط النجاح في المبارة
 
الحوادث

أزيلال : حادثة سير مميتة بين سيارة أجرة ودراجة نارية بجماعة " ايت وعرضى "


حادثة سير تسفر عن مصرع 3 أشخاص من أسرة واحدة بالناظور

 
الوطنية

دركي يطلق الرصاص على كلب لإنقاذ قاصر مختطفة


المهندسون المعماريون يعقدون مجلسهم الوطني لمناقشة تحديات المهنة


الاعتداء على رجال أمن بنقطة مراقبة مرورية من طرف " بزناس " باغته بضربة بالسلاح الأبيض ..


وفاة فتاة في ظروف غامضة كانت صحبة 8 سياح خليجيين ..والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدخل على الخط


الحكم بالإعدام لولد الفشوش “قاتل بدر” وتعويض مادي للعائلة

 
الأخبار المحلية

أزيلال : انطلاق اشغال توسيع شارع الحسن الثاني وتزيته بأعمدة الإنارة الذكية ...


النهوض بالقطاع الصحي في صلب أولويات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم أزيلال


ازيلال : عطلة نهاية الأسبوع تنهي بغرق شابين بشلالات أوزود


أزيلال : كابوس " حراس السيارات " بمنتجع شلالات أوزود ،يستخلصون بالقوة واجبات ركن السيارات ..ابتزاز و تهديد .

 
الجهوية

اعتقال شخصين بقصبة تادلة بتهمة بيع قطع حلي مزيفة ( اللويــز) وهواتف نقالة


مراسيم توقيع عقود نجاعة الأداء بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال – خنيفرة والمديريات الإقليمية للفترة 2026-2024.


توقيف شخص يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالتغرير واستدراج أطفال قاصرين بغرض تعريضهم لاعتداءات جنسية.

 
الرياضــــــــــــــــــــة

بعد صراع طويل مع المرض.. اللاعب الدولي السابق منصف الحداوي ، ابن ازيلال ، في ذمة الله


بالفيديو..لبؤات الأطلس يحققن فوزا قاتلا بزامبيا ويقتربن من الأولمبياد


الجماهير المغربية ترشّح 3 أسماء لخلافة الركراكي بالمنتخب المغربي!

 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

انتخابات ازيلال:دفاعا عن الحقيقة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 شتنبر 2015 الساعة 07 : 13


انتخابات ازيلال:دفاعا عن الحقيقة 

 

محمد الانصاري

 

 

 

ان المتتبع للانتخابات الجماعية والجهوية بمنطق المحلل السياسي بمغربنا العزيز سيصاب بالعصاب  بحكم التماثل والتطابق للنتائج بالقوة للمتناقضات في المبدا حيث لعبت الاحزاب المغربية المتعددة مسرحية تبادل الادوار والوظائف بتمثل المواقع ( يمين/يسار.اغلبية/معارضة...)دون ان تتجسد من خلال مشروعية جماهيرية تمنحها بالفعل الموقع المبدئي حتى تعبر عن طموحات  وقضايا الشعب عامة.

ان الانتخابات هي محطة  انحطاط السياسة كعلم حيث يتنقل الكائن السياسي من منزلة التنظير للقضايا التدبيرية لشؤون الدولة لخدمة الشعب الى كائن حزبي مصلحي منافق يوظف كل اشكال الاقناع بشكل شعوري اولا شعوري لخدمة الذات اولا والنزوع حول مصلحة الاتباع ثانيا.

مايهمنا في هذا المقال:بيان التجسيد الجزئي للملاحظة العامة السابقة حول دور فروع الاحزاب في لعب وظيفة الالهاء والنفاق الاجتماعي باسم" مصلحة الساكنة "والنضال"ومحاربة المفسدين"...الى غير ذلك من المفاهيم العامة  الوعي الحفيقي وتكييف وعي لناس حسب  ما يمليه الواقع الاجتماعي. مجتمع ازيلال  نموذجا مصغرا لفصول" مسرحية النفاق" الحزبي والاستثمار في بيع الوهم للجماهير وقلب وعيها الحقيقي للواقع بوعي او بدون وعي وما  مظاهرالتخلف الذي تعيشه ازيلال منذ تدشينها عمالة ادارية سنة 1975 ورغم تجارب مجالسها الجماعية لم تتمكن مقارنة مع نظيراتها المحدثة بعدها من انجاز اي تغيير حقيقي لبناء مفهوم جديد يستحضر مواصفات المدينة الحديثة التي تؤثر في  العيش اليومي للساكنة وتيسر الوظائف الخدماتية وتبين بالملموس تغير وتطور مجالات وعية  الثقافية والفكرية والسياسية...لعبة تبادل الادوار والمواقع باسم"النضال لخدمة الساكنة"ومحاربة الفساد وتشييد البنى التحتية وتطوير الخدمات الاجتماعية...سمة تاريخ وظيفة كل الاحزاب التقليدية والحديثة  المتصارعة ذاخل المشهد السياسوي بازيلال فالملاحظ لبرامج كل الاحزاب المشاركةفي "اللعبة السياسية"تكاد تتماثل في شكلها بدون روح مرجعية مميزة حيث كلها تبدع في توظيف الدعاية الغرضة اوالهادئة احيانا وكل الوسائل الممكنة المشروعة وغير المشروعة لمحاربة "الاعداء" الوهميين لاصطياد المواطنين.انها عملية تقزيم للصراع الرئيسي في  صراع ثانوي يخدم المهيمنين الكبار.

-ذاخل مجتمع ازيلال لم يظهر بعد مفهوم الحزب ككيان مدني مستقل  عن منطق القبيلة يشتغل وفق مرجعية واضحة تؤطر مستوى وعي السكان وتقدم برامج  تستمد مشروعيتها من قضايا الجماهير الشعبية الحقيقية  وليس شعارات صورية  لاتغير الواقع الحقيقي  المتمظهر في مستوى عيش السكان بقدر ما يعيد انتاج نفس العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والقيمية...واذ نلاحظ في كل تجارب  المجالس الجماعيةالسابقة  مثلا لم يتبدى صراع الاحزاب الممثلة فيه وتميزها  في مجال التسيير والتدبيرالاداري والمالي كما هو مستهلك في حرب الدعاية اثناء الحملة الانتخابية حيث تنصهر وتتوحد المواقع والمبادىء والبرامج..(اليسار واليمين والاداري والديمقراطي...في قفة واحدة لتنتفي  فجاة المفاهيم والشعارات الايديولوجية  المنمقة  لكسب الاصوات فلم نعد نسمع  محاربي الفساد بل الكل يتواطا معه  لخدمة مصالحهم اولا واتباعهم ثانيا وبلغة اخرى فكل انواع التناقض الشكلي الوهمي سيتلاشى بمجرد انشاء مكتب المجلس  وبتلاشيه  سينتفي دور الحزب ليحل محله مفهوم العائلة وعقلية  القبيلة  التي ستسير البلدية بمنطقها التقليدي بانسجام وتماسك  بعيدا عن المنطق المدني ومؤسساته وسيحل التماثل محل التناقض و سينصهر الجميع  في النسق السياسي العام  بوعي او بدون وعي الى ان يظهر تناقض شكلي اخر( في حدث انتخابي جديد) يهدد  مصالحهم  ليبدا  عائلة الامس حرب الدعاية بلباس التناقض والشعارات الحماسية (وتجربة الاخوة الاعداء في حزب الوردة و خطابات تجمعات الاحزاب والتهم المتبادلة...).والسؤال البديهي المطروح:لماذا التهافت حول التمثيلية في المراتب الاولى على لائحة المرشحين؟هل الدافع مبدئي(حزبي) او مصلحي؟.

اكيد ان الصور التعبيرية في الدعاية الانتخابية  الاخيرة التي تتذكرها ساكنة ازيلال  والمتمظهرة في "حرب الكل ضد الكل" لممثلي المجلس السابق  والوافدون السياسيون الجدد  املته المنفعة الخاصة اولاوان  تبقى شئء فللساكنة."التجوال الحزبي" الظاهرة المميزة في المشهد الحزبي  بشكل عام  وجد فيه المنتمون والغاضبون  والنرشحون الموسميون ضالتهم ولتذهب مبا دئء واعراف الحزب الى الجحيم..

دفاعا عن الرئيس السابق: وغاض

لاكون منسجما مع مقدماتي الاولية ومنهجية تحليلي اقر مرة اخرى ان  الشكل الصوري الذي تجسد به الانتخابات بالمغرب  وتبجل له الاحزاب كافة  وتنخرط فيه  لا ينسجم ابدا مع المرجعيات و المناهج الديمقراطية المتعارف عليها لاعتبارات كثيرة مرتبطة  بالنسق السياسي العام ونمط الانتاج التبعي وقيمه المبتدلة وغياب  مجتمع مدني كسلطة متعالية فوق المجتمع يستمد مبادئه من الشرعية االمجتمعية ومبادئ  الديمقراطية وحقوق الانسان  قادر على بناء دولة مجتمع وليس مجتمع دولة...

خارج نتائج هدا التحليل  وذاخل منطق اللعبة السياسية الانتخابية  والتقييم البرغماتي لتجربة المجلس السابق  وحتى لانتهم بالعدمية نقر بتدبير ايجابية  خصوصا في مجال التواصل مع الساكنة وتحقيق تقدم ملحوظ في المجال الخدماتي  ومشاريع استثنائية وخدمات اجتماعية  مشجعة ...لكنها لم ولن ترق الى تحول مادي  وفكري وقيمي ملحوظ  يفصل بين القبيلة ومظاهرها والمدنية وتجلياتها لان حدود عمل المجلس موضوعة سلفا واتخاد القرارات الكبرى للمساهة في التغيير الحقيقي ليست في مناله.وحتى المشاريع الممكن انجازها من طرف المجلس و في حدود مجال اللعب  لبناء مشروع مدينة جديدة مثلاغابت  بسبب  عدم تاهيل الاعضاء في مجال الهندسة المدنية والتخطيط الاستراتيجي المواكب لهدا التحول المادي والقيمي ولعبت بقايا التاثير والتخطيط بمنطق قبلي منغلق السائد في كل المبادرات  .فعدم الاعتراف بالجهل في مجال التدبير العقلاني وانغلاق ذوات الاعضاء  كانوات متعالية تدعي الفهم  ولاتملك الجراة لتعلم اساليب التدبير لحديثة والمحترفة.

ما يمكن ان نستنتجه من هذا التقديم هو :نجاح اوفشل تجربة المجلس السابق في حدود حرية اتخاد مبادراتها لا يمكن منطقيا وواقعيا  اسقاطه على الرئيس وغاض  بل على كل اعضاء المكتب  لسبب ان هذا الاخير لايمثل ولايتخد  وحده المبادرات والقرارات بل المجموعة مسؤولة عن نتائج التجربة منذ بدايتها الى نهايتها.فلا يجب تحيل الرئيس وحده المسؤولية كما لايجب ان نتوهم ان تغيير مواقع المسؤولية من رئيس الى رئيسة  سيغير اوضاع الساكنة  لاعتبارين:ذاتي وموضوعي

فنفس الاشخاص تقريبا الذين مثلوا المجلس السابق هم ذاتهم في المجلس الجديد  اليس هناك تناقض في القول (جسد هذا اكثر في برامج الحملة الانتخابية)ان  الذي لم يقدم شيئا في في التجربة السابقة قادر الا يساهم في التغيير والبناء لهذه القرية المقدوفة وجوديا وسياسيافي التجربة الحالية؟

موضوعيا المجلس لايمكنه اتخاد قرارات التغيير فالمشكل ليس في الاشخاص او الاحزاب بل في  سياق سياسي عام يملي الخطاطة السياسة العامة وغاياتها والمجلس ينفد كاداة اصلاح .السيد وغاض و اعضاء مكتبه يساهمون كادوات اصلاح ولا يمكن ان نموقعهم مع مناضلي  التغيير ابناءالمنطقة كاحمد الحنصالي والفقيه البصري و بونعيلة ...وكل المناضلين المنسيين .فزاوية النظرالتقييمية الوحيدة الممكنة بفعل قوة الواقع لتجربة المجلس السابق هي الحكم عليها من خلال منطق عمل تقليدي عائلي تحكمها قواعد القبيلة وليس العلم.اخطاوا او اصابوا فذلك تمليه قواعد واملاءات الممكن في الادوار.



3841

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

مختصرات من ايت اعتاب

محاصرة مستشارين بمقر الجماعة القروية لتاونزة و الاعتداء المستشار عزان الحسين

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

لم أمارس الدعارة بفيلا برلسكوني

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

جماعة دار ولد زيدوح وخرق المفهوم الجديد للسلطة‎

ندوة صحفية بأفورار سلطت الضوء على الحدث ...مقاضاة الإعلاميين .

انتخابات ازيلال:دفاعا عن الحقيقة

تجديد المكتب المحلي للجامعة الوطنية للفلاحة المحلية بازيلال





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هل أصبحت مهنة المحاماة صناعة؟ قلم : نبيل محمد بوحميدي


هل تُصلَح المدونة إذا الملح فسد؟‎ قلم : عبد العزيز غياتي


تعديل المدونة أم تعديل الدين؟! بقلم : صالح أيت خزانة


الأحزاب السياسية بين رموز الأمس وأثر التراجع الفكري والتنظيمي بقلم: جميلة حلبي


يا إخوتي جاء المطر قلم : حسن البصري


باحتراقي أنتشي‎ قلم : مالكة حبرشيد


موحماد “المسؤول/ الموظف” وعقدة الدونية بقلم : الطيب أمكرود


صلاة المحارب وسط المعركة قلم : عبد اللطيف برادة


وهم التقارب الديني والمذهبي قلم :أحمد الصراف


سوسيولوجي يحذر من إذكاء خطاب "العروبي والشلح" لثقافة الكراهية قلم : سعيد بنيس

 
بلاغ ضياع أوراق شخصية

أزيلال : إعلان عن ضياع وثائق رسمية ” الدفتر العسكري و بطاقة محارب “ للسيد : علي ايت ابراهيم

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) الحلقة 05 كتب : ذ : محمد همــشة

 
طب و صحـة

ازيلال : والي جهة بني ملال وعامل الإقليم .. إعطاء الإنطلاقة الرسمية لأشغال بناء المستشفى الإقليمي


أزيــلال : ازيد من 14082 من المستفيدين من خدمات صحية بـ 17 جماعة بإقليم أزيلال خلال شهر فبراير 2024.

 
التعازي والوفيات

أزيلال / افورار : تعزية ومواساة في وفاة والد صديقنا و زميلنا الصحفي " محمد أوحيمي "


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " سيمحمد كرني ": تقني في تصاميم البناء ...


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة ،المشمول برحمته :" حسن أحنـصال " موظف سابق بالمندوبية الإقليمية للشبيبة والرياضة ...

 
أنشطة حــزبية

صفقات الدراسات تجر "الاستقلال" إلى المحكمة وتشعل حرباً قضائية بين الإستقلاليين... والراشدي: "أجندة مفضوحة"

 
انشطة الجمعيات

أزيـلال ...جمعية "ألاوراش" تنظم عملية إفطار جماعي لفائدة نازلات و نزلاء مركز " الأمل " لحماية الأشخاص بدون مأوى ...


جمعية "غيث للتنمية الصحية والاجتماعية " تسعد ساكنة إقليم أزيلال.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : إضراب جديد يشل الجماعات التراتبية لمدة ثلاثة ايام

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

استخدمت الحيلة.. سيدة تحاول أخذ قرض من البنك بجثة عمها


العالم على موعد مع كسوف كلي للشمس والملايين ينتظرون الظاهرة اليوم الإثنين

 
حوارات

من تأليف مجموعة من الأساتذة : أحمد العيوني والمصطفى اجماهري .. صدور كتاب جديد يحمل عنوان :

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  حوارات

 
 

»  طب و صحـة

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»   بلاغ ضياع أوراق شخصية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة