مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         النيابة المغربية العامة توجّه تهم القتل والجرح الخطأ إلى سائق قطار"بوقنادل"             أزيــلال / أفورار : إسدال الستار عن موسم التبوريدة             شاهد الفيديو .. الملك السعودي وولي عهده يستقبلان أبناء خاشقجي!             المعلم في السجن بدلا عن المدرسة بقلم: هدى مرشدي*             عامل اقليم ازيلال يواصل مجهوداته و يخصص خمس هكتارات لبناء مركز استشفائي جديد             قلعة السراغنة / سيدي رحال : مدير ثانوية ينهي حياته بشنق نفسه في مسكنه الوظيفي             اعتقال “المشرمل” الذي حاول سرقة سيدة بمراكش+فيديو             اردوكان: سأقول الحقيقة كاملة بشأن مقتل خاشقجي             أزيـلال :الكاتب العام لوزارة الصحة يعطي انطلاقة لتجربة الفحص الطبي عن بعد وتفقد المستشفى الإقليمي             عاجل وهام للطلبة… عمالة بني ملال تفرج عن النتائج النهائية لمنح الطلبة             خطاب الرئيس التركي بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي            بعد الاعتراف البائس .. #معتز_مطر لـ #محمد_بن_سلمان : أتَقتُلُونَ رَجُلًا أَن يقول ربِّيَ اللَّهُ !!            !!! المهدى المنتظر يظهر بأزيــلال             خزانة العلامة محمد بن محمد الحجوبي مواليد فاس ودفن بدمنات            بالفيديو ..مصلون يؤدون صلاة الغائب على الصحفي جمال خاشقجي            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

خطاب الرئيس التركي بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي


بعد الاعتراف البائس .. #معتز_مطر لـ #محمد_بن_سلمان : أتَقتُلُونَ رَجُلًا أَن يقول ربِّيَ اللَّهُ !!


!!! المهدى المنتظر يظهر بأزيــلال


خزانة العلامة محمد بن محمد الحجوبي مواليد فاس ودفن بدمنات


بالفيديو ..مصلون يؤدون صلاة الغائب على الصحفي جمال خاشقجي


أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

واويزغت بلطجة في بلاد السيبة...(03) /ايت عزيزي الحسين

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

فريق الوداد السرغيني لكرة القدم ينتصر على اتحاد ازيلال 4 اهداف ل 0

 
الجريــمة والعقاب

الصراع على أذان الصلاة وراء قتل مؤذن لمؤذن مسجد بإقليم سيدي بنور... التفاصيل الكاملة

 
الحوادث

سطات.. حادثة سير مروعة تودي بحياة عريس واثنتين من أقاربه وتخلف جرحى‎

 
الأخبار المحلية

أزيــلال / أفورار : إسدال الستار عن موسم التبوريدة


عامل اقليم ازيلال يواصل مجهوداته و يخصص خمس هكتارات لبناء مركز استشفائي جديد


أزيـلال :الكاتب العام لوزارة الصحة يعطي انطلاقة لتجربة الفحص الطبي عن بعد وتفقد المستشفى الإقليمي

 
الجهوية

عاجل وهام للطلبة… عمالة بني ملال تفرج عن النتائج النهائية لمنح الطلبة


Installation de M Nabil Hmina, nouveau président de l’Université Sultan Moulay Slimane


قصبة تادلة : اعتقال شرطي لارتكابه لحادثة سير تحت تأثير الكحول

 
الوطنية

النيابة المغربية العامة توجّه تهم القتل والجرح الخطأ إلى سائق قطار"بوقنادل"


قلعة السراغنة / سيدي رحال : مدير ثانوية ينهي حياته بشنق نفسه في مسكنه الوظيفي


اعتقال “المشرمل” الذي حاول سرقة سيدة بمراكش+فيديو


جريمة قتل.. زوج غاضب يرمي زوجته من الطابق الرابع بحي اسيل بمراكش


ميزانية 2019 تخصص 2.5 مليار درهم للقصر.. وراتب الملك لم يتغير

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

القضية الأمازيغية بعد الحراك المغاربى بقلم: مصطفى لوزي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 شتنبر 2015 الساعة 37 : 02


القضية الأمازيغية بعد الحراك المغاربي

مصطفى لوزي


تتناول هذه الورقة التطورات التي عرفتها القضية الأمازيغية منذ اندلاع الحراك المغاربي إلى يومنا هذا.

لقد أجمع المراقبون بأن الحراك شكل فرصة تاريخية لنهوض ناجح للقضية الامازيغية إذ دفع بمطالبها في كل الأقطار المغاربية خطوات جبارة إلى الأمام: في المغرب تمت دسترة اللغة الأمازيغية لغةً رسمية بجانب العربية، كما تمت دسترة الجهوية المتقدمة، أي الجهوية التي تقترب من الحكم الذاتي، مما سيُلبي في المستقبل مطالب الأمازيغ المغاربة بالحكم الذاتي. كما تقدمت القضية الأمازيغية في تونس و ليبيا و جزر الكناري إلى مستوى المطالبة بالاعتراف الدستوري، أما في الجزائر فالمطالبة "بدولة أمازيغية" في منطقة القبائل هي المُسيطرة على تحركات الأمازيغ هناك، في الوقت الذي تبقى المسألة الامازيغية غائبة أو "نائمة" في موريتانيا.

عموما، ستناقش هذه الورقة كيف أدى الحراك المغاربي إلى انخراط القضية الأمازيغية في تطورات مصيرية أدت إلى تبلور وعي متقدم يهُمّ المحاور التالية:

- الهوية الأمازيغية المغاربية،

- الوطنية الأمازيغية المغاربية،

- السياسة الأمازيغية المغاربية،

- التركيز على الطبيعة العلمانية للسياسة الأمازيغية،

- الأمن الاستراتيجي الأمازيغي.

الوطنية الأمازيغية المغاربية

لقد عمد الاستعمار إلى تجزئة المنطقة التي تسمى حاليا المغرب الكبير إلى خمس دول وطنية قسم عليها الشعب الأمازيغي و مزق حضارته العريقة التي تمتد من مصر إلى أعماق موريتانيا.

المعروف، تاريخيا، أن الأمازيغ لا يهتمون بما يجري على قمة هرم السلطة إذ لا يفرقون بين الحاكم سواء كان أمازيغيا أو أجنبيا بشرط ألا يمس أيّا من حقوقهم الطبيعية و التاريخية. كلما استتب الأمر بحاكم يأتون في أحسن الاحوال ليستفيدوا من بركاته وينصرفوا إلى حال سبيلهم. آخر مثال على ذلك هم حُكام الاستعمار، بحيث في المغرب مثلا لم يهتم الأمازيغ بمشكل فشل الدولة التقليدية و سقوطها تحت الحماية سنة 1912. لم ينتفضوا إلا عندما بدأ المستعمر ينتهك حقوقهم. عندما فهم هذا الأخير الأمر وبدأ يتعامل معهم على أساس مبدأ التفاوض و احترام حقوقهم و قوانينهم، خفت حدة المواجهات.

ثم أن تقسيم شمال افريقيا بين فرنسا و اسبانيا و ايطاليا لم يؤدي في العمق إلى تقسيم الشعب الأمازيغي. لكن الجديد و المثير في قضية الاستعمار بالنسبة لهذا الشعب هو بداية بناء الدُّول المغاربية الحديثة.

إن احداث الدول المغاربية و تطور تطبيق مفهوم الدولة بما في ذلك بناء الحدود و تشديد المراقبة على تحركات الأمازيغ من دولة إلى أخرى خلق لديهم الوعي بأن مجالهم الحيوي المشترك بصدد التقسيم و من ثم لا بد من إعادة توحيده.

في البداية، خاض كل جزء من الشعب الأمازيغي معركته السياسية في مواجهة الدولة الوطنية التي يتواجد فيها، مما أدى إلى بزوغ الشعور الوطني لدى كل جزء و إنْ بأشكال مختلفة تبعا لأيديولوجية كل دولة . بالنسبة لأمازيغ المغرب، الدولة المغربية هي المؤسسة التي أدى الصراع معها إلى ظهور و تقوية شعورهم بالوطنية الأمازيغية المغربية. الدولة الجزائرية لعبت نفس الدور بالنسبة لأمازيغ الجزائر، و كذلك الدولة التونسية بالنسبة لأمازيغ تونس، و الدولة الليبية بالنسبة لأمازيغ ليبيا. كل هذه الدول نهجت سياسات خطيرة على الهوية و اللغة الأمازيغية، أبرزها تلك المبنية على الأيديولوجية القومية العروبية.

إن بناء الدولة ذات الأيدلوجية العروبية فرض في البداية استقطاب النخب ذات الأصول الأمازيغية بالرغم من أنها تكونت تكوينا غربيا في مدارس المستعمر. كانت المناصب متوفرة للجميع على مختلف المستويات. لكن سنوات بعد ذلك، عندما بدأت تتناقص المناصب خاصة العليا و أصبح ما تبقى منها يمنح لأبناء العائلات التي تصف نفسها بذات الأصول العربية أو الأندلسية، بدأت النخب الأمازيغية في التململ.

آنذاك بدأت النظرة و الطموحات الأمازيغية في التبلور بالتزامن مع تغوّل الدّول المغاربية في الاشتغال و تطبيق برامجها و أجنداتها المعادية للهوية الأمازيغية. فواجه أمازيغ المغرب ذلك التطور في المغرب، و كذلك كان الأمر بالنسبة لأمازيغ الجزائر و أمازيغ تونس و أمازيغ ليبيا.

لكن النقطة المهمة هي أن الحراك المغاربي أضاف بعدا جديدا و حاسما إلى المعادلة و هي: وعي الأمازيغ في جميع أنحاء المنطقة المغاربية و في الشتات بأنهم يواجهون عدوا مشتركا يقمع حقوقهم السياسية و الإقتصادية و الثقافية و اللغوية. فَهتفوا جميعا بنبرة قوية ضد ذلك العدو، أي الأنظمة المغاربية المستبدة، و تعبئوا من أجل إسقاطها.

و عَزّز، بل أنعش، التجاوب العاطفي الإحساس من جديد بوحدة الانتماء. أصبح الحزن العابر للحدود السمة المميزة لمعركة الأمازيغ ضد أنظمة الإستبداد حيث بلغ ذلك الحزن المشترك مداه الأقصى إبان مجازر القذافي في حق أمازيغ ليبيا و بعد سقوط شهداء أمازيغ في شمال المغرب و في الجزائر و تونس. كلما سقط شهيد أمازيغي يتم نعيه في كل ربوع الوطن الأمازيغي "تامازغا". الألم المشترك للأمازيغ مؤشر قوي على انتعاش الأمة الأمازيغية من جديد.

في المجمل، أدى استبداد الأنظمة في الدول المغاربية إلى: أولا، بعث الشعور الوطني الأمازيغي في كل دولة على حدة ثم، ثانيا، تحفيز الرغبة في بناء اتحاد أمازيغي مغاربي.

السياسة الأمازيغية المغاربية

لقد أسفر الحراك المغاربي عن تبلور المشهد السياسي الأمازيغي المغاربي. هناك مؤشرات جيدة على ذلك:

أولا، تمجيد الأمازيغ لشهدائهم الذين يسقطون في المواجهات مع الأنظمة، خصوصا إبان الفترة الحرجة من الصدام مع نظام القذافي، و ذلك بوضع العَلم الأمازيغي فوق نعوشهم و كتابة: "هنا يرقد شهيد القضية الأمازيغية" على شاهدة القبر.

ثانيا، المطالبة بالمشاركة كطرف حقيقي في اتخاد القرارات التي تتعلق بتحديد ملامح الدول الوطنية لما بعد الحراك. لم يعد إذن "الكونغرس الدولي الأمازيغي" هو الفاعل الرئيسي في السياسة الأمازيغية على المستوى المغاربي إذ توَلد الآن وعيٌ يَتفوَّق عليه و يستطيع غربلة المطالب الثقافية و اللغوية و اختيار الأقوى منها و طرحها في صيغة سياسية و من ثم المشاركة مع الأنظمة الجديدة في تقرير المستقبل السياسي للدولة كوضع الدساتير و الإنتخابات مثلا، و هو الإتجاه الذي انبثق عنه تأسيس "الإتحاد من أجل تامازغا".

ثالثا، الضغط من داخل الدولة أثناء تلك المشاركة لفرض تحقيق مكتسبات انطلاقا مما يمليه الوعي السياسي الأمازيغي المغاربي المشترك إذ، قبل الحراك، كان الضغط يأتي من خارج الدول بقيادة الكونغرس الدولي الأمازيغي و بدعم متعدد الأشكال من لدن الأمم المتحدة، و كان يهم أساسا مناصرة مطلب دسترة الأمازيغية كلغة رسمية في البلدان المغاربية. لكن أثناء الحراك قاد أمازيغ المغرب ضغطا لدسترة الأمازيغية و المُطالبة بجعل المناطق الأمازيغية أساسا للتقسيم الجهوي الجديد في بلادهم، و هو ما سيجعل من المغرب، في المستقبل، دولة فيدرالية أمازيغية و سيُشكل صورة مصغرة لمستقبل "دولة تمازغا الكبرى" التي ستهُم كل المغرب الكبير. إذن، المكاسب الأمازيغية من داخل الدولة ستعزز الوعي و المشروع السياسي الأمازيغي المغاربي المشترك.

رابعا، العمل من داخل الدولة قرَّب الأمازيغ من القضايا الاستراتيجية التي تتحكم في العلاقات بين الأقطار المغاربية، أي القضايا التي على الأمازيغ التقيد بنتائجها التاريخية. إن تعميق معرفتهم بتلك القضايا سيشجع على التعاون و التلاقي و الاتفاق بين الفصائل الأمازيغية المختلفة في الدول المغاربية من أجل مناقشتها و المشاركة في حلحلة ما ينتج عنها من معيقات تحُول دون تقارب الشعوب و الحكومات. من بين تلك القضايا نجد القضية الحارقة المتعلقة بالصحراء المغربية. هل سيُمكن التعاون بين أمازيغ المغرب و أمازيغ الجزائر على ايجاد مخرج نهائي لتلك القضية. السعي نحو هذا المخرج ضروري لتقوية الإندماج السياسي بين أمازيغ هاتين الدولتين الجارتين، و قد يذيب النقاط الخلافية الشائكة الأخرى بين كافة الأطراف المغاربية. و أدنى فشل في ذلك المسعى سيؤدي إلى نتائج عكسية، أي إلى تطاحنات مريرة بين الأمازيغ على أساس قضايا مصطنعة أو وهمية بغرض فرملة مسار الإندماج الأمازيغي المغاربي. يجب ان لا ننسى ان مثل تلك القضايا المصطنعة أدت من قبل إلى تصدع المشروع القومي العربي في المنطقة و من المنتظر جدا توظيفها لنفس الهدف تجاه الوحدة الأمازيغية المغاربية المرتقبة.

إن التقارب حول القضايا الشائكة التي أورثتها أنظمة ما قبل الحراك للأنظمة الجديدة سيجعل هذه الأخيرة ترحب بتأسيس تنسيقية للأحزاب الأمازيغية المغاربية قد تساعد في رسم اتجاه جديد و مشترك لمستقبل العلاقات بين الأقطار المغاربية و كذا توحيد السياسة الأمازيغية المغاربية الفتية. إلا أنه، مع ذلك، يجب الحرص على عدم التفاؤل أكثر من اللازم بهذا الصدد، لأنه لا تزال هناك أسباب تستطيع بما يكفي خلق احتكاك بين الأنظمة الجديدة والمؤسسات الأمازيغية على أساس طبيعة و مدى مرونة هذه المؤسسات و كذا امتداداتها الجيوسياسية.

التركيز على الطبيعة العلمانية للسياسة الأمازيغية

يواجه الأمازيغ في البلدان المغاربية حركات إسلامية أيديولوجية متطرفة مما أدى بهم إلى تشديد التأكيد على العلمانية وتقديمها كعلامة اجتماعية-سياسية تميزهم و تمكنهم من توظيف موضوعاتها في حسم الصراعات لصالحهم في مواجهة تلك الحركات. من بين تلك الموضوعات نجد: الدفاع على مبدأ المساواة بين الجنسين و حرية الإعتقاد و صياغة قانون أساسي للأحزاب الأمازيغية يخلو تماما من اي محتوى ديني، و جعل النقد المتواصل للإسلاموية جزءا أساسيا في السياسة الأمازيغية. هذا الموقف العلماني سوف يُكسب الأمازيغ المزيد من الدعم على الصعيدين الوطني و الدولي.

ثم إن الأمازيغ يرفعون شعار العلمانية أيضا لإضعاف تداول اللغة العربية التي يعتبرونها هي السبب في انهيار لغتهم و ثقافتهم. مساهمة الجمعيات الأمازيغية النشيطة بشأن العلمانية هي مساهمة ملفتة بحيث أعادوا اللغة العربية إلى مستواها العادي، أي التواصلي، عن طريق إزالة هالة القداسة عنها. أصبح إذن المدافعون على اللغة العربية في الدول المغاربية مجبرين على التخلي عن منطق التقديس كشرط لممارسة السياسة اللغوية و بالتالي الالتزام بالعلمانية.

كما يرفع الأمازيغ نفس الشعار، أي شعار العلمانية، من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية بحيث يعتبرون أنفسهم ضحايا الحيف الاجتماعي ليس بسبب الإسلام و انما بإسم الإسلام نتيجة اقدام دول ما بعد الاستقلال بدون ادنى تردد على جعل الإسلام مرادفا للغة العربية و بالتالي إهانة اللغة الأمازيغية و احتقار الشعب المتكلم بها و اعتباره من مخلفات ما قبل التاريخ لايستحق سوى تهميشه ثقافيا و اجتماعيا على الأقل. الهدف بهذا الخصوص هو تحقيق المساواة التامة بين الأمازيغ و العرب في تقاسم الثروة و الحقوق الإجتماعية.

و أخيرا ينادي الأمازيغ بالعلمانية لتحجيم مكانة الشريعة كمصدر للقانون الوضعي و تبدليه بالعُرف الأمازيغي "إزرف" . ذلك أن توطيد ركائز العلمانية يصبح مهمة بسيطة من خلال العودة إلى القانون التقليدي العُرفي و تنفيذه بحذافيره بين الشعوب الأمازيغية ليس فقط كما كان عليه الأمر قبل وصول اللغات الفرنسية و الإيطالية و الإسبانية إلى المنطقة المغاربية، بل أيضا قبل وصول الإسلام إليها في القرن السابع الميلادي. هنا يمكن للمرء أن يميز بين وجهتي نظر مختلفة: وجهة نظر نشطاء أمازيغ يرفضون تماما الإسلام كمصدر للتشريع و يطالبون بالعودة إلى عصر ما قبل القرن السابع الميلادي، وآخرين يشددون على ضرورة العودة فقط إلى فترة ما قبل الاستعمار، وبالتالي الأخذ بعين الاعتبار الإندماج الذي حصل بين القانون العرفي الأمازيغي و الشريعة الإسلامية. لكن، رغم ذلك، تبقى الأسئلة التالية مطروحة: هل القانون العرفي الأمازيغي الموجود حاليا وصل إلى مستوى مناسب ليكون نقطة انطلاق للأجندة العلمانية؟ و هل يمكن اعتباره قادرا على ملئ كل الفراغ القانوني الذي سيحدثه التخلي عن الشريعة؟ هل يختلف جوهريا عن هذه الأخيرة ام أنه في معظمه مشابه لها؟ إذا كان الأمر كذلك فهل في مَتمِّ تنفيذ عملية العلمانية سيجد الأمازيغ أنفسهم يطبقون الشريعة تحت مسمى أخر ليس إلاّ؟

ثم يجب ألا ننسى أيضا لجوء بعض السياسيين الأمازيغ، في دوائرهم الانتخابية المحلية، إلى لغة الإسلام المعتدل لأنه أصبح يتحكم على نحو متزايد في الميولات السياسية للأفراد و الجماعات و ذلك بصفته قوة مُعبئة قوية في المنطقة. هؤلاء السياسيون يشعرون بالضغط و لا يمكنهم التغافل عن الإعتماد على الإسلام كما فهمه أسلافهم، "الإسلام الأمازيغي" كما يسميه بعض النشطاء، في مواجهة خصومهم، خصوصا القوميون العرب، الذين تحولوا إلى إسلاميين و استمالوا شريحة عريضة من الأمازيغ باستعمال ورقة الدين. و نتيجة لذلك، أصبحت المطالبة بإلقاء خطبة الجمعة باللغة الأمازيغية أمرا ملحا و ضاغطا، كما أن نشر ترجمة للقرآن إلى اللغة الأمازيغية نشط مزيدا من المطالب لأداء الصلوات الخمس بالقرآن "المُمَزّغ". بل هناك أيضا تزايد لوتيرة توظيف علماء دين و فقهاء أمازيغ في الخطب العامة لمناصرة السياسة الأمازيغية.

الأمن الاستراتيجي الأمازيغي

خلال سيطرة الجماعات الإرهابية (أنصار الدين و حركة التوحيد و الجهاد في غرب أفريقيا) على مناطق تعود إلى أمازيغ الطوارق في شمال مالي، أصيب جميع الملاحظين بخيبة الأمل لأن ذلك مؤشر قوي على ضعف قوات الحركة الوطنية لتحرير الازواد الأمازيغية و عدم قدرتها على الصمود في مواقعها العسكرية أمام مسلحي تلك الجماعات الإرهابية. كان ذلك بالفعل صدمة قوية شوهت تماما صورة قوات الأزواد التي كانت إلى ذلك الحين مبجلة ويُخشى منها، فتحولت إلى نمور من ورق و كذبت الكثير من التوقعات مما أسفر عن التدخل الفرنسي في المنطقة لإحتواء خطر الإرهاب. حاول المحللون المخضرمون في السياسة الأمازيغية تحديد أسباب تلك النكسة بغرض تهدئة الرأي العام الأمازيغي المغاربي، فذكروا عدة تفسيرات وعرضوا حلولا مختلفة بشأنها.

أولا، على الرغم من أن قوات حركة تحرير الأزواد تعاني من بعض الصعاب: الإفتقار للمعدات العسكرية المناسبة، والانضباط اللازم، والتحفيز و الطبيعة المجزأة للبنية القيادية حسب أسس قبلية و انقسام ولاءات أجزائها المكونة و غياب مخيال وطني، إلا أنها ما تزال قادرة على الهجوم المضاد و هي أسرع بكثير من الجيش المالي الذي دربته فرنسا. تبقى إذن هذه القوات الحليف المثالي ضد داعش: فهي متحفزة تماما و مجهزة على نحو لابأس به بفضل العتاد الذي جاءت به من الحرب على القذافي و لها وضع مثالي لملاحقة داعش على طول جبهة عريضة. هذا هو الوقت المناسب للبدء في الدعم الممنهج لهذه القوات بكافة الوسائل بما فيها الدعم العملياتي و الاستخباراتي و اللوجستيكي و بتجهيزات الرصد و الهجوم الجوي و كذا تكثيف تعاونها الأمني على نطاق واسع خاصة مع الولايات المتحدة.

ثانيا، ينبغي مواصلة جهود بناء الأمن الإستراتيجي الأمازيغي حتى ما بعد الحرب الحالية ضد داعش لتشمل جوانب أخرى أكثر من تلك المتعلقة بتقديم الأسلحة و التأطير، أي المساندة على المدى الطويل للجهود الرامية إلى إضفاء الطابع الاحترافي على قوات الأزواد و ذلك بإنشاء لجنة للإشراف على انتقال قوات الأزواد من الميليشيات القبلية إلى جيش وطني و اتخاد خطوات من أجل توحيد هيكل قيادتها ثم نزع اعتراف دولي نسبي للحصول على الأسلحة الثقيلة والتدريب العسكري. كل ذلك سيضمن بناء ما يمكن ان نسميه مستقبلا "القوات الأمازيغية المغاربية المشتركة" و سيقلل من خطر الانشقاقات في صفوفها على أسس حزبية. لهذا يجب على الولايات المتحدة ان تبادر بتوفير التدريب و السلاح و كذا المشورة السياسية لضمان التوظيف الفعال لهذه القوات من أجل السلام و الأمن الدائمين في المنطقة المغاربية و أيضا في منطقة الساحل برمتها.

هذه الخطوات، إذا ما نُفذت بنجاح، فإنها سوف تساعد على تحويل قوات حركة تحرير الأزواد من كونها مجرد ميليشيات قبلية بولاءات ضيقة و مقسمة إلى جيش وطني كامل الأوصاف، وستكون المعارك بين قوات الأزواد و الجماعات الإرهابية مفيدة جدا لعملية إحياء وبناء الأمة الأمازيغية المغاربية الموحدة.

خلاصة

نرى أنه قد انبثق عن مختلف تجارب الحركات الأمازيغية المغاربية، بما فيها تجربة حركة تحرير الأزواد، وعي جديد بالقضية الأمازيغية في شمال أفريقيا. من المرجح أن يساهم هذا الوعي الجديد في ترسيخ التطلعات الوطنية للأمازيغ و دعم سياستهم على المدى المتوسط والطويل. لكن ينبغي للمرء ألا يكون مفرطا في التفاؤل بهذا الخصوص لأن عملية بناء الأمة الأمازيغية تخترقها أيضا عناصر أمازيغية مرتزقة تعمل لحساب الأنظمة و تنذر بخطر الاقتتال السياسي الأمازيغي في المنطقة المغاربية برمتها. و سبق ان تم اكتشاف أن ايادي خفية قامت بزراعة بذور الفتنة بين المنظمات الأمازيغية المختلفة في المحيط الإقليمي.

إذا تحقق هذا السيناريو فسيكون شؤما للأمازيغ. لذلك، يجب بدل كل الجهود لتقويض التطورات السلبية و فسح المجال لكي تتفوق التطورات الإيجابية و في مقدمتها تلك التي تبشر بالدعم الدولي للمعركة المقبلة بين الأزواد من جهة و القاعدة و داعش من جهة أخرى. إن السياق الإقليمي والرؤية المستقبلية، أو عدمها، للقادة الأمازيغ هو ما سيقرر نوع سيناريو التطورات، الإيجابية أو السلبية، الذي سيطغى على السياسة الأمازيغية المغاربية على المدى الطويل.



1264

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

سوق السبت : من تداعيات اعتقال طبيب الاجهاض

بين الويدان: المحكمة العسكرية بالرباط تستدعي من جديد أشخاصا في ملف مقتل مستخدمة المخدع الهاتفي

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

بني ملال :استدعاء جديد للجنرال عرشان و لرئيس هيئة الأطباء و عضو لجنة فنية كشهود.

لفقيه بنصالح : محاكمة طبيب " سوق السبت أولاد نمة " فى ملف الإجهاض ...

أيت محمد: التعبير عن الرأي يقود مجموعة من الأشخاص للمثول أمام القائد

لم أمارس الدعارة بفيلا برلسكوني

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

ميراللفت: جمعية تايفوت للثقافة و التنمية تافسوت نيمازيغن

المحتجون بتگلفت ، يفكون اعتصامهم بعد لقائهم بالسيد عامل الإقليم

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

لوعة الغياب: إحياء لذاكرة بوجمعة هباز بقلم : مبارك أباعزي

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

عندما تصبح الغيرة على البلاد نقضا للدستور بقلم ذ. أحمد عصيد

مساجد وأئمة أمازيغ! بقلم :حسن بويخف

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

المعلم في السجن بدلا عن المدرسة بقلم: هدى مرشدي*


يهود تمزغوا أم أمازيغ تهودوا؟ // عبداللطيف هسوف


الرفق بالحيوانات السياسية // رشيد نيني


الريسوني والإصرار على قلب الحقائق ! // اسماعيل الحلوتي


اللغة العربية والأمن الثقافي للشباب // الحبيب عكي


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي


ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟


ركع البدر // سعيد لعريفي


البـرلــمـانـيـون وغـريـّـبة بقلم : ذ مراد علمي


علمتني الحيـــاة !!! محمد همشة


وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية // د زهير الخويلدي


تأملات في سورة يوسف : أصناف البشر – يوسف وإخوته نموذجا- منير الفراع

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يتفقد المستشفى الإقليمى ....

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...


ازيلال / افورار : حزب الاستقلال يجدد هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا

 
أنشـطـة نقابية

الصحة وتدعو إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 في جميع الأقسام والمصالح

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول غلاء فواتير الماء والكهرباء بتمارة والنواحي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة فى وفاة المرحومة ابنة الأخ :" اليزيد فضلي "تغمدها الله برحمته


أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد وديع " .

 
أخبار دوليــة

شاهد الفيديو .. الملك السعودي وولي عهده يستقبلان أبناء خاشقجي!


اردوكان: سأقول الحقيقة كاملة بشأن مقتل خاشقجي


خبر صادم : اكتشاف صوت محمد بن سلمان وهو يتكلم مع قائد الطائرة السعودية ناقلة جثمان جمال خاشقجي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة