مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         حضو روسكم !!!ظاهرة السرقة و" الكريساج " تحت التهديد بالسلاح الأبيض بدأت تغزو مدينة أزيلال !!!             وفاة هنري ميشيل مدرب منتخب المغرب السابق             المستشار بركات لوزير الصحة: البرامج الصحية الموجهة لساكنة العالم القروي لا تقبل المزايدات السياسية             شلالات اوزود تحتضن السباق الثاني الرياضة في خدمة التنمية المحلية             عاصفة رعدية تخلف خسائر كبيرة في الأشجار المثمرة بايت بوكماز             بني ملال / دار ولدزيدوح : الدرك الملكي يطيح بأشهر مروج للمخدرات             المديرية العامة للأمن الوطني تواصل سياسة الانفتاح بحضور متميز ومشاركة وازنة في انشطة الملتقى الدولي             صور : مصرع تلميذة جراء سقوط عمود كهربائي عليها بالخميسات             بعدما نفت مديرية الحموشي خبر اعتقال مسيحي بالرباط .جهات تدعي التنسيقية كذبت بدورها خبر الاعتقال واكد             أزيــلال / فم الجمعة : سرقة سيارة فلاحية من نوع " إيسيزي بيكوب "..             خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت            محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة            توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير            أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!            كويسي:"المغرب لديها حظوظ كبيرة لاستضافة كأس العالم"            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت


محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة


توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير


أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!


كويسي:"المغرب لديها حظوظ كبيرة لاستضافة كأس العالم"

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

كوكتيل الوصفات للشعر باستعمال الحناء

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

شلالات اوزود تحتضن السباق الثاني الرياضة في خدمة التنمية المحلية


اتحاد ازيلال يمطر شباك مولودية طرفاية بسباعية ويرتقي الى الصف الثامن

 
الجريــمة والعقاب

فتاة تضع “أقراص النوم” لوالديها، لتستقبل عشيقها بغرفتها. وهكذا افتضح أمرها !

 
كاريكاتير و صورة

العرب وامريكا
 
الحوادث

دمنات : حادثة سير بمنعرجات تفني تسفر عن مصرع سيدة وإصابة 11 شخص بجروح خطيرة

 
الأخبار المحلية

حضو روسكم !!!ظاهرة السرقة و" الكريساج " تحت التهديد بالسلاح الأبيض بدأت تغزو مدينة أزيلال !!!


المستشار بركات لوزير الصحة: البرامج الصحية الموجهة لساكنة العالم القروي لا تقبل المزايدات السياسية


عاصفة رعدية تخلف خسائر كبيرة في الأشجار المثمرة بايت بوكماز

 
الوطنية

صور : مصرع تلميذة جراء سقوط عمود كهربائي عليها بالخميسات


بعدما نفت مديرية الحموشي خبر اعتقال مسيحي بالرباط .جهات تدعي التنسيقية كذبت بدورها خبر الاعتقال واكد


“سانديك” يهتك عرض طفلة أثناء عودتها من المدرسة .

 
الجهوية

بني ملال / دار ولدزيدوح : الدرك الملكي يطيح بأشهر مروج للمخدرات


المديرية العامة للأمن الوطني تواصل سياسة الانفتاح بحضور متميز ومشاركة وازنة في انشطة الملتقى الدولي


سابقة... المحكمة المدنية تبرئ عدلين بعد قضائهما ل 10 سنوات بحكم من المحكمة العسكرية وهذه هي المفاجئة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

من يصل إلى الحكم على ظهور الدبابات لا يستحق أن يحكم شعبا.بقلم:ذ،أمان جرعود
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يوليوز 2013 الساعة 44 : 05



من يصل إلى الحكم على ظهور الدبابات لا يستحق أن يحكم شعبا

 

index

ذ:أمان جرعود :

إن ما يجري على الساحة المصرية مؤخرا من عزل للرئيس المنتخب واعتقال مجموعة من الرموز السياسية والإعلامية وإغلاق قنوات فضائية وقمع للمظاهرات السلمية… وما آل إليه الوضع فجر يوم الإثنين 8 يوليوز من تقتيل لأبناء الشعب المصري وبناته على يد الجيش، حيث فاق عدد الشهداء الخمسين شهيدا فضلا عن مئات الجرحى والمعتقلين، ورغم كل المحاولات المكشوفة لتبرير ما وقع وإلباسه لبوس الشرعية والقانونية، رغم كل هذا وغيره يبقى ما حدث في مصر انقلابا عسكريا بجميع المقاييس، وانقلابا على الشرعية الدستورية المدعومة بالسند الشعبي، بل هو انقلاب وإجهاض لثورة الخامس والعشرين من يناير المجيدة التي جمعت أبناء الشعب المصري تحت راية واحدة وهدف واحد هو إسقاط النظام الفاسد، بعيدا عن المرجعيات والخلفيات الإيديولوجية.

وإذا كانت دماء شهداء الثورة وسام شرف، فالدماء التي سالت اليوم أمام نادي الحرس الجمهوري هي وصمة عار تلطخ صفحة ما يحاول البعض الترويج له على أنه ثورة ثانية أو ثورة تصحيحية أو غيرها من المسميات.

وإن أي محاولة لتبرير ما يقع أو مباركته، ستكون ضدا على إرادة الشعب المصري وإذكاء لواقع الفرقة والتشرذم الذي يهدم أكثر مما يبني.

إن ما يحدث اليوم في مصر لا ينبغي عزله عما تعيشه المنطقة من أحداث، وعما رسم لها ولمصر تحديدا من أدوار تأخذ بعين الاعتبار معطيات سياسية واقتصادية وجيوستراتيجية، الرابح الأكبر منها هو العدو الصهيوني. فكما لا يصح تهويل منطق المؤامرة وجعله الفاعل الوحيد في الأحداث، لا يستقيم كذلك تهوينه وإسقاطه من الحسبان.

كما أن ما يجري الآن على أرض مصر، ووقع من قبل في عدد من البلدان العربية، هو فضح لكذب المتشدقين بالديمقراطية المنقلبين عليها، فضح لمنطق الكيل بمكيالين، حيث تتحول الديمقراطية إلى إرهاب فقط لأن نتائجها لا تناسب مقاسهم ولا تستجيب لمصالحهم. فعن أية ديمقراطية يتحدثون؟

وحتى إن كانت الرئاسة المصرية قد ارتكبت أخطاء في فترة حكمها التي لم تتجاوز السنة الواحدة، فهي لا تعدو أن تكون أخطاء تدبيرية لا تسلم منها أية ممارسة سياسية، ولا تبرر ما وقع ويقع وما سيقع إن لم يستوعب الجميع خطورة المرحلة وحساسيتها التي تستدعي حكمة بالغة لإدارتها، وحكمة تجعل الجميع يؤمن أن منطق الإقصاء هو منطق الضعيف، وأن شركاء الأمس في ميدان التحرير لابد أن يتعلموا كيف يصبحوا شركاء اليوم، ليصلوا بالثورة إلى أهدافها الحقيقية، وهذا لن يتحقق إن لم يكن لدى كل مكون وكل طرف استعدادا مبدئيا لتقبل الآخر، واستعدادا لتقديم تنازلات من أجل توسيع مساحات المشترك، واستعدادا لتغليب المصالح الوطنية العليا، واستيعابا لحجم التركة الثقيلة لسنوات الفساد، وإدراكا لحجم التحديات الداخلية والخارجية.

ما كانت الثورة يوما مجرد لحظة انتقالية وكفى، إنها مرحلة انتقالية بكاملها تستدعي من الجميع استفراغ الوسع لاجتيازها بسلام. وأخطأ من ظن أن الانقلاب قد يحل المشكلة بل لا يعدو أن يكون تعميقا للأزمة. إن من يصل الحكم على ظهور الدبابات لا يستحق أن يحكم شعبا، قد يستطيع قيادة دبابة لكنه حتما عاجز عن قيادة شعب.

لقد كانت أرض الكنانة دائما قلب الأمة النابض، وعليها أن تبقى كذلك فتحقن دماء أبنائها وترسم لنفسها خارطة طريق جديدة تستوعب الجميع، فمصر كانت وستظل أرضا لكل المصريين، لأن الوطن لكل المواطنين.

ثم إذا نظرنا من زاوية أخرى لا نرى فيما يحدث إلا تمحيصا للأمة، فكل ما يجريه الله تعالى في الكون يدفع الأمة لإعادة صياغة نفسها من جديد، يدفعها لتصحيح أخطائها حتى تكون بالفعل خير أمة أخرجت للناس، آنذاك تكون مستحقة لتنزل نصر الله الموعود.

 



1315

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بني ملال :استدعاء جديد للجنرال عرشان و لرئيس هيئة الأطباء و عضو لجنة فنية كشهود.

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

وقفة احتجاجية امام المركز الصحي بدمنات

أيت امحمد : حادثة سير مميتة تؤدى بحياة عون سلطة .....

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟ بقلم : ذ . فؤاد الفاتحي

انتفاضة المصريين الثانية، هل أجهضها الجيش ؟ بقلم : أحمد عصيد

من يصل إلى الحكم على ظهور الدبابات لا يستحق أن يحكم شعبا.بقلم:ذ،أمان جرعود

عبدالإله بنكيران يبحث عن الدعم السياسي المفقود

مع الأساتذة المتدربين ضد الريسوني: بقلم الشيخ عبد الغني العمري الحسني

دفــاعا عن الدولـة بقلم: امحمد لقماني

خذوا دنياكم واتركوا لنا الدين للشيخ سيدي عبد الغني العمري

رئاسة مجلس النواب أصبحت شبه محسومة بعد رضوخ بنكيرانل لأخنوش

حكومة منسجمة.. ولكن ضد رئيس الحكومة بقلم : عبد النبي أبوالعرب

أفتاتي يقول : ما يجري الآن هو محاولة لتقسيم العدالة والتنمية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الامازيغية لغة الدولة… أيضا بقلم - عبد الله بوشطارت


مايه...مكسورة بقلم : مالكة حبرشيد


العقل زمن الأمويين بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسن


إبليس فى محراب العبودية بقلم : :إبراهيم أمين مؤمن


أربَعِينِيَّةُ مول الحانوت!! بقلم / الطيب آيت أباه


مشروع السجن الوطني للصحافة بقلم - الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي


سيد الخمار : قصة الغراب مع طه حسين


افتحي ساقيك أيّتها العاهرة الصغيرة ليولد الوطن العظيم .. بقلم : ماري القصيفي


أيها الناشط الأمازيغي، كم مقالا كتبت باللغة الأمازيغية؟ // مبارك بلقاسم


" تكلوا جنابكم " بقلم رشيد نيني

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

وفاة هنري ميشيل مدرب منتخب المغرب السابق


اعترافات «أحمد» قاتل «ميادة»: «حاولت أغتصبها 45 دقيقة.. وعندي كبت جنسي»


أين يعيش أبناء معمر القدافي…الحقيقة الكاملة

 
انشطة الجمعيات

تملالت : إحداث تعاونية الطلوح للمرأة في مجال الصناعة التقليدية بجماعة الطلوح إقليم الرحامنة


دمنات / قافلة طبية ناجحة لجمعية مرضى داء السكري بدمنات + صور .

 
أنشطة حــزبية

ازيلال/ جماعة تيفرت نايت حمزة : الأخ صالح حيون المفتش الإقليمي يشرف على تجديد مكتب فرع حزب الاستقلال

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : نبأ وفاة المغفور له السيد " حسن غزال" رحمة الله عليه..


أزيلآل : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخينا :" علي بامو " رحمها الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة زوجة " سعيد رقيق " صاحب مقهى " الجناديل "

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة