مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         وجدة..توقيف سيدة متورطة في ارتداء زي نظامي خاص بوظيفة عمومية بشكل علني             الحكومة تتراجع عن الزيادة في الضريبة على السيارات             الثاني في أسبوع.. إعلان مقتل عضو بفريق اغتيال خاشقجي             خريبكة :مافيا العقار تنصب على قضاة ومسؤولين كبار في الدولة             رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي             جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...             أزيلال: تكليف منظفين بمسجد الوحدة بأزيلال ومسجد أوزود بآيت تكلا             أزيــلال : تلميذ يهاجم استاذا بإعدادية "والي العهد " وتسبب فى كسر فكه!!             استئنافية خريبكة تصدر حكمها في ملف وفاة شخص في جلسة “رقية شرعية”             إقالة أصغر رئيسة جماعة بالمغرب             أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين            بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال            لغز اختفاء خاشقجي             وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة            حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين


بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال


لغز اختفاء خاشقجي


وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة


حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !


موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

واويزغت بلطجة في بلاد السيبة...(03) /ايت عزيزي الحسين

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الصراع على أذان الصلاة وراء قتل مؤذن لمؤذن مسجد بإقليم سيدي بنور... التفاصيل الكاملة

 
الحوادث

القصيبة : مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيلال: تكليف منظفين بمسجد الوحدة بأزيلال ومسجد أوزود بآيت تكلا


أزيــلال : تلميذ يهاجم استاذا بإعدادية "والي العهد " وتسبب فى كسر فكه!!


أزيلال : الغموض يلف جريمة تصفية مهاجر من بني اعيط ببلجيكا !

 
الجهوية

خريبكة :مافيا العقار تنصب على قضاة ومسؤولين كبار في الدولة


استئنافية خريبكة تصدر حكمها في ملف وفاة شخص في جلسة “رقية شرعية”


تجاوزات وخروقات المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال تصل قبة البرلمان

 
الوطنية

وجدة..توقيف سيدة متورطة في ارتداء زي نظامي خاص بوظيفة عمومية بشكل علني


الحكومة تتراجع عن الزيادة في الضريبة على السيارات


إقالة أصغر رئيسة جماعة بالمغرب


قصة مؤثرة لشاب من ضحايا قطار بوقنادل..تُوفي بعد ساعات قليلة من تعيينه في وظيفة


الحموشي يصدر مذكرة امنية جديدة تحدد مرتكزات المقاربة الامنية لمكافحة الجريمة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يوليوز 2013 الساعة 42 : 03



في الحضرة الديمقراطية------------------------- عبدالقادر الهلالي

 

عبدالقادر الهلالي

سيظل يبحث عن القيمة الاصلية، ما وصل الى علمنا  يجعل ما رتبناه من قبل يتوقف. لا نظام بقي في العقل ولا قيمة أصلية ولا هم يحزنون

القيمة قد تكون قيمة صوفية

1- يحتج بعض من يدافعون عن التصوف بهذه القولة التي ينسبونها الى الإمام مالك: "من تَفَقَّهَ ولم يتصوف فقد تَفَسَّق، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تَحَقَّق"

قرأت قولة  نسجها صاحبها على نفس المنوال، هذه المرة ننسب القولة الى بن تيمية:  "من تعلم ولم يَتَرَبَّ فقد تَفَسَّقَ، ومن  تَرَبَّى ولم يتعلم فقد تزندق ومن جمع بينهما فقد تَحَقَّقَ.

نحن لسنا متأكدين من القائِلَيْنِ، وفي هذه الحالة سوف نرتب القولتين ترتيبا مؤقتا يسمح بقلب الترتيب من غير أن يتغير المدلول المشترك بين القولتين، بن مالك  عاش قبل بن تيمية،لنقرأ القولتين بنفس التىرتيب، هل يجوز  أن نبني على معلومة مشكوك فيها(من القائل؟) حكما يقينيا(أي القولين سبق؟)، ثم أنا لا يهمني إلا جانب البلاغة في القولتين كل على حدة أو القولتين معا.

 بالتأكيد أن القائل الذي جاء كلامه متأخرا، اطلع على الصيغة الأولى، والبلاغة الثانية هي أبلغ من الاولى لان الانتقال من الاولى الى الثانية هو من المجازات البلاغية العميقة من حيث الشكل(هذا أمر واضح جدا) ومن حيث المضمون ايضا. الأصالة من بلاغة الشكل (الدال) والعمق من بلاغة المضمون (المدلول).

تقريبا لاستحضار القولتين معا سوف نكتبهما في صيغة مندمجة( نضع الكلمة الموازية بين الاقواس):

من تفقه(تعلم) ولم يتصوف(يتربى) فقد تفسق ومن فعل العكس  (فقد تزندق).

اذا ابتعدنا عن الكمال فثمة نقص قد نسميه فسوقا اذا اقتربنا من جهة التربية، وقد نسميه زندقة اذا نظرنا اليه كفقهاء.

الفقه يتماشى مع مفهوم التعليم مثلما يتماشى مفهوم التصوف مع التربية. العلاقة تعليم/تربية هي علاقة تحيل الى فقه/تصوف. التربية والتعليم يتصلان بنفس الدور: تغيير المعلومات أو تغيير السلوك. موضوع نرحب به في حضرة الفلسفة

نحن الان في حضرة الديمقراطية

2- شهر رمضان هو شهر الشعراء والصوفية بامتياز ولذلك قل أن نسمع فقيها تفسق في هذا الشهر. يخرج الزنادقة (يتبعهم الغاوون) كالشياطين  من عباءة الاولين.

عندما يفسق الديمقراطيون، يمكنك أن تتوقع أي شيء ولكن ما وقع هذا العام لا يخطر على بال. انقلاب وبكل المقاييس. انقلاب على مستوى القيم نفسها:

ثلاثين مليون كذا من الثوار، كتلة بشرية ديمقراطية هل تحتاج  الى انقلاب (نغلفه بالشرعية الثورية) . ثلاثون مليون ينحنون هكذا وثوريا أمام العسكر. من يعارض هذا الأخير الذي لا يقف إلا من أجل حماية الثورة؟

الثورة لا تحتاج الى الملايين ولكن تحتاج الى الانقلاب فقط والانقلابيون لا يحتاجون الى السلاح ولكن الى الملايين فقط . الملايين وسلاحهم لا يحتاجون الى الديمقراطية. انتهت الخطة رقم 1. على ماذا سننقلب في الخطة التي ستأتي؟

انقلاب على الشرعية المنطقية

3- عندما تقع أشياء لا نتحكم فيها نسمي ما وقع انفلات : انفلات أمني، انفلات اعلامي...الخ ما يقع الان في الساحة الاسلامية والعربية هو بهذا المنطق انفلات، خروج على السيطرة وعلى المقاييس المتعارف عليها. قد يكون المنطق أحد هذه المقاييس.

منطق العسكر هو منطق الحرب اذا كانت هناك حرب، أما وقت السلام فينسحب الجنود الى ثكناتهم في انتظار حرب قد تأتي، الجيش اما أن يحارب أو نعتبره احتياطيا للحرب المقبلة، خطر هذه الحرب قد يكون اقل من خطر ان يخطا الجنود ويخرجون من ثكناتهم ليحاربوا ...من يقف في طريقهم، هدف السلاح قد يكون صدور المسالمين من ابناء الشعب. انفلات عسكري

هناك من السياسيين من يتطوعون ليحفظوا ماء الوجه للمشير و الجنرال الذي افلت من السيطرة. هل يعرف العساكر ان يردوا بالمثل؟

 كان من الممكن أن يحفظ العسكريون الانقلابيون ماء وجه من تحالفوا معهم (مكره أخاك لا بطل). (الانقلاب العسكري هو بالتعريف فرض الامر الواقع بالعنف،بالقوة ، بالسلاح، بالحرب...) وتغيير واقع سابق قد يكون هو نفسه مفروضا وقد يكون حالة عادية، يمكن السيطرة عليها بالطرق المدنية.

حين  أفتى السياسيون المدنيون المنهزمون بشرعنة  استعمال الاحتياطي العسكري لحسم معركتهم عسكريا، قبلنا أن نسمع هذه الفتوى البئيسة، قلنا معهم أن الشرعية قد تتغير مع المواقع، وأن شرعية الأمر الواقع هي الشرعية الأصلية، وإذا سميناها شرعية  الثورة لانحتاج الى شرعية الانتخاب، هذه الفتوى يحتاج اليها العسكريون لحفظ ماء الوجه، فهل فكر العسكريون أن يحفظوا ما وجه من انحنوا للعاصفة العسكرية .

بعد استعمال منطق شرعية الثورة، الجيش يحاكم الثورة

4- أصدر النائب العام العسكري قرارا بسجن الرئيس الذي فقد شرعيته بالثورة ، خمسة عشر يوما على ذمة التحقيق، لائحة الاتهامات تتضمن تهما عسكرية خطيرة: التخابر مع حماس(عدو خارجي من فضلكم)، يمكن تكييفها بسهولة الى تهمة الخيانة العظمى ، لابأس اليست الديمقراطية هي اختيار من يتحمل اللوم والعقاب، ولا يهم أن نقطع راس من اخطا الناس فاختاروه، هذا أهون أن نقطع رأس الناي الذين اخطئوا الاختيار

هذا التهمة لا تكفي ومن اجل ان يتدحرج رأس الخائن بسهولة من فوق مقصلة من يحكمون باسم الثورة، يضيف المجلس العسكري لائحة الاتهامات كما يلي:

-الهجوم على منشئات الشرطة والضباط والجنود (والعياذ بالله)

- اقتحام السجون المصرية وتخريب مبانيها وإشعال النار عمدا في سجن واد النطرون وتمكين السجناء من الهرب وهو نفسه كان احد السجناء الهاربين، اضافة الى اتلاف الدفاتر والسجلات الخاصة بالسجون

- اقتحام اقسام الشرطة وتخريب المباني والأملاك العامة وقتل بعض السجناء والضباط والجنود عمدا مع سبق الاصرار واختطاف بعض الضباط و الجنود.

لم يهضم العسكريون دروس حلفائهم ( أو عملائهم لا فرق) السياسيين ونسوا بسرعة ان هذه التهم تتناقض مع شرعية الثورة ضد مبارك، العسكر لا يفهم في هذا النقاش حول الشرعية أو عدمها ولذلك فهو مع شرعية مبارك ومع شرعية الثورة على مبارك ومع كل شرعية (يكفي ان نضيف اليها  مضافا له رنة جميلة: الثورة، التفويض الشعبي، الشرعية الحداثية..الخ )

لحظة شعرية بدائية

5- الشاعر والصوفي قد ينطويان على نفسهما ويهاجران من أرض السياسة وفقهاء السياسة الفاسقين. اللهم احفظنا من رذيلة الزندقة.

تداعي الأفكار مثل شطحات فيها "ركز" وإيقاع، لابد أن نضبط الحركات والكلمات على "الوحدة ونصف" ،ليتحقق الانسجام الكامل ،بين الحركات والسكنات، وهو ما يسمى في اللغة الشعرية وزن الكلمات.

الشعر هو نفخ الروح في عظام الكلمات، لنمدد في عمرها القصير وحين نحفرها في أوراق ذابلة، فإننا لا نفعل أكثر من تحنيطها مثل مومياء من زمن آخر. قد نتذكر(هذه لحظة شعرية بامتياز) نتذكر معها أن هذا الجسد المحنط كان في يوم ما "يحيا و يرزق و نهيم، نتيه، ننسى...حالات لا تقل "شعرية" عن التذكر. ابحثوا عن الحالة الشعرية تجدونها معلقة بين الذكرى والنسيان، تلخصها الحالة التي سماها "المحقق النفساني" تحليل الأعماق، توارد الخواطر، التداعي الحر Association libre d’idées  وفي حديث آخر: تداعي الأفكار

تداعي الأفكار: حالة نفسية معلقة بين الذكرى والنسيان.

أخيرا هو أقرب إلى الخير

6- الخير هو أن تقوم بعمل، ويكون العمل الذي يليه فيه قيمة مضافة، فالخير لا يقوم إلا بمقارنة الذي هو حاصل بالذي فاتك أو تأمل أن تحصله غذ ا، فأنت تقول هذا عمل حسن ، وتقصد أنه أحسن من الذي فات.  

7- العلم الذي هو شبه الحق:

"فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله . . ."

 العلم  بالمقارنة هو شبه الحق، و أما المعاينة فهي أن نعرف الشيء بنفسه، وهذا هو العلم المباشر(اللدني[1]). الذي هو معرفة الأشياء كما هي وليس كما تظهر.

قبل أن نستخدم أدوات المقارنة يجب أن نعاين هذه الأدوات والوسائط لنحافظ على طبيعة الأشياء، يجب أن نتأكد أن الوسائط لا تتدخل في كيمياء المادة. هو العلم إذن يقترب من الحق بالتشبيه (شبه الحق) أما ما نعرفه بالمعاينة فهو الحق بنفسه.

في البدء كان... الحب

 الجمال هو معرفة الإنسان على طريق الحب. حد الحب العبادة، وحد الجمال هو الفتنة ... بالمعبود(ة) الذي (التي) يمثل"الأحسن" في أحسن العوالم : حد الكمال.

الحسن له أشباه وقد نختار واحدا من أشباه الحسن نسميه الأحسن.

 


[1]   قال تعالى في سورة الكهف: “وعلمناه من لدنا علما” (الكهف، 18/65). المقصود هو الخضر عليه السلام، وهو صاحب علم لدني، كان عنده علم من لدن الله. هذا هو العلم الباطن أو العلم أللدني.

 

 



2020

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

توثيق الزواج و التسجيل بالحالة المدنية بواويزغت يوم 8 مارس المقبل

إعـــتذار

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

تحقيق: ظاهرة الإجهاض بالجهة تحت مجهر أزيلال 24

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي

نقد الحكومة.. يدعم الديموقراطية ويرسخها بقلم : محمد حداوي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي


ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟


ركع البدر // سعيد لعريفي


البـرلــمـانـيـون وغـريـّـبة بقلم : ذ مراد علمي


علمتني الحيـــاة !!! محمد همشة


وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية // د زهير الخويلدي


تأملات في سورة يوسف : أصناف البشر – يوسف وإخوته نموذجا- منير الفراع


ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام!؟ بقلم المحامي عبد المجيد محمد


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها بقلم ..إبراهيم أمين مؤمن


- مُتَقَاعِدُ الخَوَابِي !! // الطيب آيت أباه


هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟ // مولاي نصر الله البوعيشي


من يرحم النشء من الضحالة والتشظي اللغوي؟؟‎ // الحبيب عكي

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يتفقد المستشفى الإقليمى ....

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...


ازيلال / افورار : حزب الاستقلال يجدد هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول غلاء فواتير الماء والكهرباء بتمارة والنواحي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد وديع " .


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، الأستاذ :" جمال الأسعد "..

 
أخبار دوليــة

الثاني في أسبوع.. إعلان مقتل عضو بفريق اغتيال خاشقجي


الوزير المغربي " منير المحجوبي " من أفورار ، يتباهى بـ “حبيبه” في حفل عشاء رسمي


تركيا تحول قضية خاشقجي الى مسلسل تركي

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة