مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         حضو روسكم !!!ظاهرة السرقة و" الكريساج " تحت التهديد بالسلاح الأبيض بدأت تغزو مدينة أزيلال !!!             وفاة هنري ميشيل مدرب منتخب المغرب السابق             المستشار بركات لوزير الصحة: البرامج الصحية الموجهة لساكنة العالم القروي لا تقبل المزايدات السياسية             شلالات اوزود تحتضن السباق الثاني الرياضة في خدمة التنمية المحلية             عاصفة رعدية تخلف خسائر كبيرة في الأشجار المثمرة بايت بوكماز             بني ملال / دار ولدزيدوح : الدرك الملكي يطيح بأشهر مروج للمخدرات             المديرية العامة للأمن الوطني تواصل سياسة الانفتاح بحضور متميز ومشاركة وازنة في انشطة الملتقى الدولي             صور : مصرع تلميذة جراء سقوط عمود كهربائي عليها بالخميسات             بعدما نفت مديرية الحموشي خبر اعتقال مسيحي بالرباط .جهات تدعي التنسيقية كذبت بدورها خبر الاعتقال واكد             أزيــلال / فم الجمعة : سرقة سيارة فلاحية من نوع " إيسيزي بيكوب "..             خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت            محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة            توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير            أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!            كويسي:"المغرب لديها حظوظ كبيرة لاستضافة كأس العالم"            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت


محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة


توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير


أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!


كويسي:"المغرب لديها حظوظ كبيرة لاستضافة كأس العالم"

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

كوكتيل الوصفات للشعر باستعمال الحناء

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

شلالات اوزود تحتضن السباق الثاني الرياضة في خدمة التنمية المحلية


اتحاد ازيلال يمطر شباك مولودية طرفاية بسباعية ويرتقي الى الصف الثامن

 
الجريــمة والعقاب

فتاة تضع “أقراص النوم” لوالديها، لتستقبل عشيقها بغرفتها. وهكذا افتضح أمرها !

 
كاريكاتير و صورة

العرب وامريكا
 
الحوادث

دمنات : حادثة سير بمنعرجات تفني تسفر عن مصرع سيدة وإصابة 11 شخص بجروح خطيرة

 
الأخبار المحلية

حضو روسكم !!!ظاهرة السرقة و" الكريساج " تحت التهديد بالسلاح الأبيض بدأت تغزو مدينة أزيلال !!!


المستشار بركات لوزير الصحة: البرامج الصحية الموجهة لساكنة العالم القروي لا تقبل المزايدات السياسية


عاصفة رعدية تخلف خسائر كبيرة في الأشجار المثمرة بايت بوكماز

 
الوطنية

صور : مصرع تلميذة جراء سقوط عمود كهربائي عليها بالخميسات


بعدما نفت مديرية الحموشي خبر اعتقال مسيحي بالرباط .جهات تدعي التنسيقية كذبت بدورها خبر الاعتقال واكد


“سانديك” يهتك عرض طفلة أثناء عودتها من المدرسة .

 
الجهوية

بني ملال / دار ولدزيدوح : الدرك الملكي يطيح بأشهر مروج للمخدرات


المديرية العامة للأمن الوطني تواصل سياسة الانفتاح بحضور متميز ومشاركة وازنة في انشطة الملتقى الدولي


سابقة... المحكمة المدنية تبرئ عدلين بعد قضائهما ل 10 سنوات بحكم من المحكمة العسكرية وهذه هي المفاجئة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يوليوز 2013 الساعة 42 : 03



في الحضرة الديمقراطية------------------------- عبدالقادر الهلالي

 

عبدالقادر الهلالي

سيظل يبحث عن القيمة الاصلية، ما وصل الى علمنا  يجعل ما رتبناه من قبل يتوقف. لا نظام بقي في العقل ولا قيمة أصلية ولا هم يحزنون

القيمة قد تكون قيمة صوفية

1- يحتج بعض من يدافعون عن التصوف بهذه القولة التي ينسبونها الى الإمام مالك: "من تَفَقَّهَ ولم يتصوف فقد تَفَسَّق، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تَحَقَّق"

قرأت قولة  نسجها صاحبها على نفس المنوال، هذه المرة ننسب القولة الى بن تيمية:  "من تعلم ولم يَتَرَبَّ فقد تَفَسَّقَ، ومن  تَرَبَّى ولم يتعلم فقد تزندق ومن جمع بينهما فقد تَحَقَّقَ.

نحن لسنا متأكدين من القائِلَيْنِ، وفي هذه الحالة سوف نرتب القولتين ترتيبا مؤقتا يسمح بقلب الترتيب من غير أن يتغير المدلول المشترك بين القولتين، بن مالك  عاش قبل بن تيمية،لنقرأ القولتين بنفس التىرتيب، هل يجوز  أن نبني على معلومة مشكوك فيها(من القائل؟) حكما يقينيا(أي القولين سبق؟)، ثم أنا لا يهمني إلا جانب البلاغة في القولتين كل على حدة أو القولتين معا.

 بالتأكيد أن القائل الذي جاء كلامه متأخرا، اطلع على الصيغة الأولى، والبلاغة الثانية هي أبلغ من الاولى لان الانتقال من الاولى الى الثانية هو من المجازات البلاغية العميقة من حيث الشكل(هذا أمر واضح جدا) ومن حيث المضمون ايضا. الأصالة من بلاغة الشكل (الدال) والعمق من بلاغة المضمون (المدلول).

تقريبا لاستحضار القولتين معا سوف نكتبهما في صيغة مندمجة( نضع الكلمة الموازية بين الاقواس):

من تفقه(تعلم) ولم يتصوف(يتربى) فقد تفسق ومن فعل العكس  (فقد تزندق).

اذا ابتعدنا عن الكمال فثمة نقص قد نسميه فسوقا اذا اقتربنا من جهة التربية، وقد نسميه زندقة اذا نظرنا اليه كفقهاء.

الفقه يتماشى مع مفهوم التعليم مثلما يتماشى مفهوم التصوف مع التربية. العلاقة تعليم/تربية هي علاقة تحيل الى فقه/تصوف. التربية والتعليم يتصلان بنفس الدور: تغيير المعلومات أو تغيير السلوك. موضوع نرحب به في حضرة الفلسفة

نحن الان في حضرة الديمقراطية

2- شهر رمضان هو شهر الشعراء والصوفية بامتياز ولذلك قل أن نسمع فقيها تفسق في هذا الشهر. يخرج الزنادقة (يتبعهم الغاوون) كالشياطين  من عباءة الاولين.

عندما يفسق الديمقراطيون، يمكنك أن تتوقع أي شيء ولكن ما وقع هذا العام لا يخطر على بال. انقلاب وبكل المقاييس. انقلاب على مستوى القيم نفسها:

ثلاثين مليون كذا من الثوار، كتلة بشرية ديمقراطية هل تحتاج  الى انقلاب (نغلفه بالشرعية الثورية) . ثلاثون مليون ينحنون هكذا وثوريا أمام العسكر. من يعارض هذا الأخير الذي لا يقف إلا من أجل حماية الثورة؟

الثورة لا تحتاج الى الملايين ولكن تحتاج الى الانقلاب فقط والانقلابيون لا يحتاجون الى السلاح ولكن الى الملايين فقط . الملايين وسلاحهم لا يحتاجون الى الديمقراطية. انتهت الخطة رقم 1. على ماذا سننقلب في الخطة التي ستأتي؟

انقلاب على الشرعية المنطقية

3- عندما تقع أشياء لا نتحكم فيها نسمي ما وقع انفلات : انفلات أمني، انفلات اعلامي...الخ ما يقع الان في الساحة الاسلامية والعربية هو بهذا المنطق انفلات، خروج على السيطرة وعلى المقاييس المتعارف عليها. قد يكون المنطق أحد هذه المقاييس.

منطق العسكر هو منطق الحرب اذا كانت هناك حرب، أما وقت السلام فينسحب الجنود الى ثكناتهم في انتظار حرب قد تأتي، الجيش اما أن يحارب أو نعتبره احتياطيا للحرب المقبلة، خطر هذه الحرب قد يكون اقل من خطر ان يخطا الجنود ويخرجون من ثكناتهم ليحاربوا ...من يقف في طريقهم، هدف السلاح قد يكون صدور المسالمين من ابناء الشعب. انفلات عسكري

هناك من السياسيين من يتطوعون ليحفظوا ماء الوجه للمشير و الجنرال الذي افلت من السيطرة. هل يعرف العساكر ان يردوا بالمثل؟

 كان من الممكن أن يحفظ العسكريون الانقلابيون ماء وجه من تحالفوا معهم (مكره أخاك لا بطل). (الانقلاب العسكري هو بالتعريف فرض الامر الواقع بالعنف،بالقوة ، بالسلاح، بالحرب...) وتغيير واقع سابق قد يكون هو نفسه مفروضا وقد يكون حالة عادية، يمكن السيطرة عليها بالطرق المدنية.

حين  أفتى السياسيون المدنيون المنهزمون بشرعنة  استعمال الاحتياطي العسكري لحسم معركتهم عسكريا، قبلنا أن نسمع هذه الفتوى البئيسة، قلنا معهم أن الشرعية قد تتغير مع المواقع، وأن شرعية الأمر الواقع هي الشرعية الأصلية، وإذا سميناها شرعية  الثورة لانحتاج الى شرعية الانتخاب، هذه الفتوى يحتاج اليها العسكريون لحفظ ماء الوجه، فهل فكر العسكريون أن يحفظوا ما وجه من انحنوا للعاصفة العسكرية .

بعد استعمال منطق شرعية الثورة، الجيش يحاكم الثورة

4- أصدر النائب العام العسكري قرارا بسجن الرئيس الذي فقد شرعيته بالثورة ، خمسة عشر يوما على ذمة التحقيق، لائحة الاتهامات تتضمن تهما عسكرية خطيرة: التخابر مع حماس(عدو خارجي من فضلكم)، يمكن تكييفها بسهولة الى تهمة الخيانة العظمى ، لابأس اليست الديمقراطية هي اختيار من يتحمل اللوم والعقاب، ولا يهم أن نقطع راس من اخطا الناس فاختاروه، هذا أهون أن نقطع رأس الناي الذين اخطئوا الاختيار

هذا التهمة لا تكفي ومن اجل ان يتدحرج رأس الخائن بسهولة من فوق مقصلة من يحكمون باسم الثورة، يضيف المجلس العسكري لائحة الاتهامات كما يلي:

-الهجوم على منشئات الشرطة والضباط والجنود (والعياذ بالله)

- اقتحام السجون المصرية وتخريب مبانيها وإشعال النار عمدا في سجن واد النطرون وتمكين السجناء من الهرب وهو نفسه كان احد السجناء الهاربين، اضافة الى اتلاف الدفاتر والسجلات الخاصة بالسجون

- اقتحام اقسام الشرطة وتخريب المباني والأملاك العامة وقتل بعض السجناء والضباط والجنود عمدا مع سبق الاصرار واختطاف بعض الضباط و الجنود.

لم يهضم العسكريون دروس حلفائهم ( أو عملائهم لا فرق) السياسيين ونسوا بسرعة ان هذه التهم تتناقض مع شرعية الثورة ضد مبارك، العسكر لا يفهم في هذا النقاش حول الشرعية أو عدمها ولذلك فهو مع شرعية مبارك ومع شرعية الثورة على مبارك ومع كل شرعية (يكفي ان نضيف اليها  مضافا له رنة جميلة: الثورة، التفويض الشعبي، الشرعية الحداثية..الخ )

لحظة شعرية بدائية

5- الشاعر والصوفي قد ينطويان على نفسهما ويهاجران من أرض السياسة وفقهاء السياسة الفاسقين. اللهم احفظنا من رذيلة الزندقة.

تداعي الأفكار مثل شطحات فيها "ركز" وإيقاع، لابد أن نضبط الحركات والكلمات على "الوحدة ونصف" ،ليتحقق الانسجام الكامل ،بين الحركات والسكنات، وهو ما يسمى في اللغة الشعرية وزن الكلمات.

الشعر هو نفخ الروح في عظام الكلمات، لنمدد في عمرها القصير وحين نحفرها في أوراق ذابلة، فإننا لا نفعل أكثر من تحنيطها مثل مومياء من زمن آخر. قد نتذكر(هذه لحظة شعرية بامتياز) نتذكر معها أن هذا الجسد المحنط كان في يوم ما "يحيا و يرزق و نهيم، نتيه، ننسى...حالات لا تقل "شعرية" عن التذكر. ابحثوا عن الحالة الشعرية تجدونها معلقة بين الذكرى والنسيان، تلخصها الحالة التي سماها "المحقق النفساني" تحليل الأعماق، توارد الخواطر، التداعي الحر Association libre d’idées  وفي حديث آخر: تداعي الأفكار

تداعي الأفكار: حالة نفسية معلقة بين الذكرى والنسيان.

أخيرا هو أقرب إلى الخير

6- الخير هو أن تقوم بعمل، ويكون العمل الذي يليه فيه قيمة مضافة، فالخير لا يقوم إلا بمقارنة الذي هو حاصل بالذي فاتك أو تأمل أن تحصله غذ ا، فأنت تقول هذا عمل حسن ، وتقصد أنه أحسن من الذي فات.  

7- العلم الذي هو شبه الحق:

"فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله . . ."

 العلم  بالمقارنة هو شبه الحق، و أما المعاينة فهي أن نعرف الشيء بنفسه، وهذا هو العلم المباشر(اللدني[1]). الذي هو معرفة الأشياء كما هي وليس كما تظهر.

قبل أن نستخدم أدوات المقارنة يجب أن نعاين هذه الأدوات والوسائط لنحافظ على طبيعة الأشياء، يجب أن نتأكد أن الوسائط لا تتدخل في كيمياء المادة. هو العلم إذن يقترب من الحق بالتشبيه (شبه الحق) أما ما نعرفه بالمعاينة فهو الحق بنفسه.

في البدء كان... الحب

 الجمال هو معرفة الإنسان على طريق الحب. حد الحب العبادة، وحد الجمال هو الفتنة ... بالمعبود(ة) الذي (التي) يمثل"الأحسن" في أحسن العوالم : حد الكمال.

الحسن له أشباه وقد نختار واحدا من أشباه الحسن نسميه الأحسن.

 


[1]   قال تعالى في سورة الكهف: “وعلمناه من لدنا علما” (الكهف، 18/65). المقصود هو الخضر عليه السلام، وهو صاحب علم لدني، كان عنده علم من لدن الله. هذا هو العلم الباطن أو العلم أللدني.

 

 



1698

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

توثيق الزواج و التسجيل بالحالة المدنية بواويزغت يوم 8 مارس المقبل

إعـــتذار

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

تحقيق: ظاهرة الإجهاض بالجهة تحت مجهر أزيلال 24

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي

نقد الحكومة.. يدعم الديموقراطية ويرسخها بقلم : محمد حداوي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الامازيغية لغة الدولة… أيضا بقلم - عبد الله بوشطارت


مايه...مكسورة بقلم : مالكة حبرشيد


العقل زمن الأمويين بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسن


إبليس فى محراب العبودية بقلم : :إبراهيم أمين مؤمن


أربَعِينِيَّةُ مول الحانوت!! بقلم / الطيب آيت أباه


مشروع السجن الوطني للصحافة بقلم - الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي


سيد الخمار : قصة الغراب مع طه حسين


افتحي ساقيك أيّتها العاهرة الصغيرة ليولد الوطن العظيم .. بقلم : ماري القصيفي


أيها الناشط الأمازيغي، كم مقالا كتبت باللغة الأمازيغية؟ // مبارك بلقاسم


" تكلوا جنابكم " بقلم رشيد نيني

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

وفاة هنري ميشيل مدرب منتخب المغرب السابق


اعترافات «أحمد» قاتل «ميادة»: «حاولت أغتصبها 45 دقيقة.. وعندي كبت جنسي»


أين يعيش أبناء معمر القدافي…الحقيقة الكاملة

 
انشطة الجمعيات

تملالت : إحداث تعاونية الطلوح للمرأة في مجال الصناعة التقليدية بجماعة الطلوح إقليم الرحامنة


دمنات / قافلة طبية ناجحة لجمعية مرضى داء السكري بدمنات + صور .

 
أنشطة حــزبية

ازيلال/ جماعة تيفرت نايت حمزة : الأخ صالح حيون المفتش الإقليمي يشرف على تجديد مكتب فرع حزب الاستقلال

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : نبأ وفاة المغفور له السيد " حسن غزال" رحمة الله عليه..


أزيلآل : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخينا :" علي بامو " رحمها الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة زوجة " سعيد رقيق " صاحب مقهى " الجناديل "

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة