مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف             مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام             هذا هو تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ             الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018             زاوية أحنصال تحتضن الدورة الرابعة للملتقى الوطني للطريقة الحنصالية الصوفية             ازيلال/ ايت بوكماز : أمطار طوفانية وفيضانات تخلف خسائر مادية كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمنازل             انفراد/تفاصيل حصرية حول القاضية الحامِل التي انتحرت بفاس             القصر الملكي يرفض استقالة الداودي من الحكومة             محامي لمجرد يطالب بنقل موكله فورا إلى مصحة نفسية؟؟؟             جلالة الملك يترأس حفل إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وفق هندسة جديدة             الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا             الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا


ازيلال : فاجعة الفيضان الأخير ، قتلى وخسائر فى الممتلكات

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

الخميسات : اراد التدخل ليصالح مخمورين فصار ضحية جريمة قتل بشعة

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

زاوية أحنصال تحتضن الدورة الرابعة للملتقى الوطني للطريقة الحنصالية الصوفية


ازيلال/ ايت بوكماز : أمطار طوفانية وفيضانات تخلف خسائر مادية كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمنازل


أزيــلال : صور //" جماعة تامدة نمرصيد " تختار السيد :" لحسـن ايت إصحا " رئيسا جديدا لها ..

 
الجهوية

بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire


المحكمة تطلق سراح القيادي في حزب "أخنوش"، المشتكى به حول التشهير برئيس جماعة بني ملال

 
الوطنية

معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام


هذا هو تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ


انفراد/تفاصيل حصرية حول القاضية الحامِل التي انتحرت بفاس


القصر الملكي يرفض استقالة الداودي من الحكومة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

القطعة بقلم : أحمد هيهات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2016 الساعة 10 : 17



القطعة

أحمد هيهات

 



غادر الأخوان منزلهما الشاسع المكون من جزئين أولهما وهو أكبرهما قديم متهالك قوامه الطين المخلوط بالتبن ، وقد بدأت جدرانه تتباعد صارمة عهد الوصال السعيد الذي كان يجمعها بسبب توالي قطرات المطر التي أصرّت على الحيلولة بينهما وفاء بنذرها القديم ، أما الجزء الثاني فقد أقيم من اللبن المصنوع من الخرسانة والرمل والحصى ، وإن كان جله عاريا من التبليط والتزليج إلا أنه متماسك الجدران .
بعد مغادرتهما البيت توجها رأسا إلى تجمع الدكاكين الصغير الذي يتوسط مثلث القرية وهما يتسابقان ، وكل برهة يطلب أحدهما من الآخر أن يناوله القطعة النقدية حتى يضمها بين يديه ويحس بحرارتها تسري في تلافيف فؤاده ويطمئن عليها ، لأن الأخ الآخر غير كفء للمحافظة عليها وحمايتها من عوادي الكبار أو الأقران الأكثر قوة ، وخصوصا مع طول المسافة التي تفصل بين منزلهما الكبير الصغير وتجمّع الدكاكين ، هذه المسافة المتطاولة التي تصل إلى حوالي مائتي متر .
كانت تتحكم فيها رغبة جامحة تتأبى عن السيطرة لبدء احتفالهما الذي طال انتظاره حتى كاد أن يصير سرمدا ، فقد خططا لإقامة هذا الاحتفال منذ الوهلة التي أدركا فيها أن تلك القطعة ذات المذاق الساحر لها وجود بالفعل لا بالقوة فقط وان انحصر وجودها على شاشة تلفاز الجيران إلا أن المنطق يقتضي أن توجد في مكان حسي ، منذ ذلك الوقت وهما يخططان لذلك الاحتفال ، وقد كانت الفرصة خلال الأعياد قاب قوسين أو أدنى إلا أن الظروف لم تسعفهما في الحصول على المبلغ الكافي الذي يتجاوز خمسين سنتيما لكل واحد منهما .
زاد شوقهما الحارق لهذه الحفلة الموعودة وكبر الحلم حتى أصبح هدفا يعيش من أجله الصَّبيَّان ،وها هو الحلم الكبيرالآن يكاد يتحقق فالقطعة النقدية التي تأوي مائة سنتيم في اليد بل تكاد تكون في اليدين لكثرة انتقالها بين يدي الصبيين زيادة في الحرص على عدم ضياعها ، والدكاكين على مرمى حجر ، فشرعا يخططان لطريقة تقاسم قطعة الجبن والمكان الأنسب لتذوقها بشغف وأكلها بتلذذ ، وهل يطيقان الانتظار إلى أن يحصلا على قطعة خبز دافئة أو باردة تؤثت فضاء الوليمة .
وصل الأخوان إلى الدكان دون أن يتوصلا إلى حسم موقف انتظار كسرة الخبز من عدمه ، فتوجها إلى النافذة الصغيرة التي لم يكن طول الواحد منهما يسعف إلى بلوغها ، فكانا يتناوبان على أداء دور الفارس و ظهر الفرس في المرات المعدودة في السنة التي يتاح لهما فيها التردد على الدكان ، فيحمل أحدهما الآخر حتى يتمكن من رؤية مشهد بانورامي للدكان وقد ازدان في عيني الناظر منهما بما لا يعد ولا يحصى من قطع البسكويت والحلوى والعلك التي لم يختبرا من مذاقها إلا النزر اليسير ، فصاح الصبي الفارس بصوت يملؤه الفرح والاستعجال : " سي عبد القادر ناولني قطعة الجبن الهولندي وبسرعة من فضلك " غير أنه سرعان ما أحسّ بالزمن يمضي متثاقلا ، فسي عبد القادر رجل أخذ منه الكبر ما أخذه ، فلم يعد يستطيع أن ينتصب شبه واقف إلا بالتأوه والصراخ والمناداة والاستنجاد بالله والنبي والوالدين والشرفاء والصالحين ،
لم يمسك الصبي القطعة الحلم حتّى ظن أنه انتظر أمام الدكان قرنا من الزمان ، وفور تسلمها أو قبيل ذلك بقليل انخرط في عدو سريع وأطلق ضحكة وقهقهة كأنه عثر على كنز من والذهب والماس ، وقد تبعه أخوه بسرعة جنونية وهو يتوسل إليه أن يريه قطعة الجبن ، ثم زاد طمعه فطلب أن يناوله إياها ، فلما تسلمها بعد تلكؤ الأول نظر إليها مليا ثم شمها بعمق ثم خبّأها تحت قميصه القصير الذي تظهر منه سرته ، وحدّث أخاه بصوت خافت يسكنه غير قليل من الحذر والحيطة أن هيا بنا إلى خارج القرية قرب مقر تعاونية جمع الحليب التي تشارك أسرتهما في تزويدها بعشرات اللترات من الحليب وذلك من أجل الاختباء والاختلاء بالقطعة ، وحتى لا يقلق راحتهما أحد أو يشاركهما وليمتهما .
انطلق الصَّبيَّان كالسهمين ولم يكثرتَا لنداءات أصدقائهما المتكررة من أجل اللعب ، ولمّا وصلا إلى المكان المقصود وضعا قطعة الجبن على قطعة ورق مقوى بعد أن أزالا ما كان عليها من خبز مبلول وبقايا كسكس وخضر خصص للدجاج أو الكلاب وتحلّقا حولها وقد بدأت دقات قلبيهما الصغيرين تتسارع عندما همّا بفض غشاء القطعة ، وكل منهما ينبه الآخر إلى الحذر من إسقاطها أو تشويه شكلها المثلث ، وبعد فتحها تريثا قليلا قبل أن يتجرآ على لمسها ومحاولة اقتسامها ، وبعد أن استجمعا قوتيهما واستدعيا رباطة جأشهما شطرا القطعة شطرين ودخلا في ملاسنة كادت تنتهي بالقتال لأن كل واحد منهما رآها قسمة ضيزى وأنه قد نال النصيب الأصغر .
وبعد أن تعقّلا شرعا يتذوقانها ففاجأتهما بطعمها المالح اللاذع إلى درجة لا تحتمل ، فتبادلا نظرات العجز عن الاستمرار ، ثم حاولا أن يتابعا تجرعها وبلعها إلا أنهما لم يفلحا رغم محاولاتهما المتكررة ، فنظرا إلى بعضهما من جديد وانطلقا في ضحك هستيري وهما يخربشان بشطري القطعة على مصراعي باب التعاونية الكبيرين .

 



1223

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

بحثا عن ميثاق انساني للصحة بقلم: ذ. زهير ماعزي

جماعة بين الويدان تتنكر لسكانها الاصليين بافورار

بني ملال:مواطن يتعرض لعملية نصب والفاعل حر طليق .

سعد أقصبي مرشح رئاسة جامعة كرة القدم يهدد باللجوء الى القضاء و الفيفا

دمنات:مفوضية الشرطة تغير ملامح المدينة امنيا

افورار: المجلس الجماعي يصادق على انشاء مقر للوقاية المدنية على املاكه بديلا لهبة المكتب الوطني للكهر

أيام في سجون البعث بقلم : ذ. سالم الدليمي

القطعة بقلم : أحمد هيهات

التباسات فلسفة الطبيعة بقلم : د زهير الخويلدي

تلميذات يمتهن الدعارة ويرتقين إلى وسيطات داخل أسواق المتعة بقلم : إلهام زخراف





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد


وجهة نظر من لغة الام بالتعليم الابتدائي. LL محمد همشة.


من هو العربي ومن هو الأمازيغي بالمغرب؟ // ذ .محمد بودهان


فرصة للصحافيين بقلم : طلحة جبريل موسى


امين سليماني يدعو لانشاء عملة الياز الامازيغية و استعادة تاريخ اطلانتس بقلم : سمير أوغيغوش

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي


ساكنة أزيلال تنتفض ضد تردي الخدمات الصحية بالمستشفى الإقليمى وتطالب بتصحيح الوضع

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

بيان بخصوص إدراج اللهجة الدارجة في مقررات التعليم الأساسي خلال الدخول المدرسي للموسم 2018ـ2019

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة