مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الحكاية الغريبة لنجاة محكوم بالاعدام من العقوبة أربع مرات             بني ملال: انتشال جثتي الأب وابنه بعد أن جرفتهما مياه وادى الربيع .. وهذا ما وقع !             رائحة الفساد .. // عبد الحق بلشكر             أزيــلال / دمنات : شاب عشريني يضع حدا لحياته في ظروف غامضة             أزيــلال : سرقة أموال ومجوهرات بقيمة 14 مليون سنتيم من منزل مواطن             تفاصيل جديدة عن جريمة قتل المدرب المغربي بالسعودية             بالصور: المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل مع مقطع فيديو تعذيب وإدخال قارورة بدبر شابة وقتلها             أوامر بصرف زيادات في الأجور وتعويضات عائلية نهاية شهر يوليوز وتهييء اللوائح والملفات لتمكين آلاف الموظفين والعمال من الزيادات الجديدة.             بسبب العسالي: الداودي يهدد بالاستقالة من مجلس جهة بني ملال             فتاة تنتحر شنقا داخل حمام شعبي بقلعة السراغنة             أغرب المطارات ...هبوط طائرة ركاب فوق رؤوس المواطنين             فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة             لقاء تأطيري لكسابي الأغنام و الماعز بجماعة فم الجمعة بإقليم أزيلال            أغنية الوالدين . من التراث الجزائري . غناء شحرورة الأطلس : إيمان بوطور            بكاء بونجاح و عطال بعد تأهل الجزائر I فوز صعب =( I ركلات الترجيح I            فضيحة ببني ملال..مغربي يتعرض لمجزرة بشعة داخل مستشفى..دارو لبنتي عملية وهمية            فيديو صادم.. أب مكلوم يكشف تفاصيل تعرض ابنه للتشرميل بدوار الكدية بمراكش            شاهد.. لحظة اعتقال "كاريكا" من طرف البوليس            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أغرب المطارات ...هبوط طائرة ركاب فوق رؤوس المواطنين


فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة


لقاء تأطيري لكسابي الأغنام و الماعز بجماعة فم الجمعة بإقليم أزيلال


أغنية الوالدين . من التراث الجزائري . غناء شحرورة الأطلس : إيمان بوطور


بكاء بونجاح و عطال بعد تأهل الجزائر I فوز صعب =( I ركلات الترجيح I


فضيحة ببني ملال..مغربي يتعرض لمجزرة بشعة داخل مستشفى..دارو لبنتي عملية وهمية


فيديو صادم.. أب مكلوم يكشف تفاصيل تعرض ابنه للتشرميل بدوار الكدية بمراكش


شاهد.. لحظة اعتقال "كاريكا" من طرف البوليس


الستاتي عبد العزيز في اغنيته الجديدة "ظلمتيني"


أموال مرمية وسط شارعٍ في طنجة

 
كاريكاتير و صورة

السيسى سيستمر فى الحكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

المشروبات الصحية والمفيدة التي تروي عطش الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بدر هاري يعلن موعد “الثأر” من ريكو والأخير يرد بقوة!


معطيات صادمة حول رواتب الطاقم التقني للمنتخب المغربي

 
الجريــمة والعقاب

بالصور: المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل مع مقطع فيديو تعذيب وإدخال قارورة بدبر شابة وقتلها


أزيــلال : درك افورار ينقذ شابة من اغتصاب جماعي

 
الحوادث

أزيــلال : عرس يتحول إلى كارثة بسبب حادث سير مروع خلف 27 جرحى

 
الأخبار المحلية

أزيــلال / دمنات : شاب عشريني يضع حدا لحياته في ظروف غامضة


أزيــلال : سرقة أموال ومجوهرات بقيمة 14 مليون سنتيم من منزل مواطن


أزيــلال : الدرك الملكي تمكن من إنقاذ فتاة من الاغتصاب ..

 
الجهوية

بني ملال: انتشال جثتي الأب وابنه بعد أن جرفتهما مياه وادى الربيع .. وهذا ما وقع !


بسبب العسالي: الداودي يهدد بالاستقالة من مجلس جهة بني ملال


Beni MELLAL M Nabil Hmina, Président de L’USMS, préside la cérémonie d’installation de deux nouveaux doyens

 
الوطنية

أوامر بصرف زيادات في الأجور وتعويضات عائلية نهاية شهر يوليوز وتهييء اللوائح والملفات لتمكين آلاف الموظفين والعمال من الزيادات الجديدة.


فتاة تنتحر شنقا داخل حمام شعبي بقلعة السراغنة


تجدد الاحتفلات على الحدود المغربية الجزائرية يسائل من يهمه الامر


رسميا .. شهادة السكنى تكفي لربط منازل المغاربة بالكهرباء


إقالة رونار ستكلف الجامعة مبلغا خياليا !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

"بيعة العم سام" بقلم: محمد بربر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 غشت 2013 الساعة 06 : 03


"بيعة العم سام"

 

 

 

(1)

 

تحت مكتبة صغيرة بأحد مساجد المنطقة، أسند ظهره إلى الحائط مبتسمًا إلى أشبال أكبرهم في العاشرة من عمره، سلم عليهم جميعًا عقب صلاة الجمعة وقرر بدء اللقاء الأسبوعي.

اعتدل الرجل في جلسته وهو ثلاثيني يبدو أنه يعمل مدرسًا بأحد المدارس الابتدائية، فهو يتقن فن معاملة الأطفال، ويتولى مسئولية مرحلة الأشبال بفيصل، حيث بدأ اللقاء بقراءة في سورة الكهف، ثم خاطرة ألقاها أحد الأشبال، وحديث قصير لطيف عن أخبار اليوم، وسكت الجميع فتكلم "محمد"، كان هذا اسمه.. إنه الأستاذ محمد الذي نقل خالص تعازيه بسبب ما يحدث في غزة، أشار إلى مقتل الشيخ ياسين والرنتيسي وخيانة الفتحاويين، الذين شبههم بأعضاء الحزب الوطني، متمنيًا أن يصبح الأشبال في يوم من الأيام من أبطال مصر لاستعادة مجد الأمة الإسلامية وتحرير فلسطين.

في الخلفية أنشودة يغنيها الأستاذ محمد مع أشباله: "الله غايتنا.. رسولنا زعيمنا.. قرآننا دستورنا والموت في سبيل الله أسمى أمانينا"، صوت أحد الأشبال رائقًا للدرجة التي جعلت المدرس يطلب منه إلقاء أنشودة "اسلمي يا قدس" وهي أغنية تم تحريفها من الأصل "اسلمي يا مصر".

 

(2)

 

وصل الرئيس محمد مرسي إلى سدة الحكم، انتخبه عدد كبير من المصريين في موقعة "عصر الليمون" الشهيرة، نكاية في مرشح تابع لنظام "مبارك"، ليس حبًا أو رغبة أو إعجابًا ببرنامج قيل إنه برنامج "النهضة"، حاولت الجماعة في هذه الأثناء الاتفاق مع كافة القوى الثورية والسياسية على أن "قوتنا في وحدتنا"، سيما بعدما خابت المعارضة في اتحاد وتآلف يليق بمصر الثورة آنذاك وبمسيرة التحول الديمقراطي، فتح الرئيس صدره في الميدان، وعد المصريين بأن يكون رئيسًا لهم جميعًا، ولم ينجح في تنفيذ وعوده حتى خطابه الأخير الذي وجهه إلى جماعته وفتح خلاله باب الفتنة على مصراعيه.. بل الحرب الأهلية..

 

(3)

على منصة رابعة العدوية صاح في الجموع المحتشدة، تكبير، ثم قرأ الصلاة والسلام على سيد الأنام ووعد المؤمنين بالنصر المبين، مشيرًا إلى رؤية رواها أحد الإخوة له.. يقول فيها إن سيدنا جبريل عليه السلام موجود في منطقة رابعة مع المتظاهرين المؤيدين لمرسي... تصفيق حاد.. تهليل.. تكبير وزغاريد سيدات غير موفقة، يكمل الشيخ بلا توقف موجهًا رسالته إلى الحشود "اللهم انصرنا على عبادك الظالمين".

في الخلفية رجل اعتاد الظهور بجانب كل من يصعد على المنصة، يرفع يداه في عصبية بعلامة النصر والصيحة تخرج من أعماقه "الله أكبر".

 

(4)

 

في ميادين مصر يعتصم أكثر من 30 مليون متظاهر للمطالبة بسقوط نظام محمد مرسي، لم أستسغ العبارة، ما الفرق أصلا بين نظام مرسي ومبارك، قل إسقاط مرسي ولا تقل نظامه، أين أركان النظام الذي بناه وأين أعمدته، على العكس تمامًا، سكن كل الأمور في مكانها أيام مبارك، وأضاف خلطة الأخونة، في كافة الوزارات والمديريات بجميع محافظات الجمهورية، حتى أن شخصًا كان يفشل في تحرير خبر تم تعيينه مستشارًا لوزير التعليم، وآخر كان يسرق الموضوعات رشحه علاء عبد العزيز مستشارًا إعلاميًا لوزير الثقافة، فضلا عن تعيين شباب الإخوان بمؤسسات الصحف القومية، ناهيك عن الصحة والتموين والتعليم.

دعك من الأخونة، فقد فشل الرئيس في مجمل المشهد وجماعته في إدارة دولة بحجم مصر، ربما بسبب غباء الجماعة السياسي وانتهاج ثقافة الإقصاء، وربما أيضًا بسبب عدم وجود الخبرة الكافية ومحاولة إشباع "الجوع السياسي" لدى قياداتها.

الأهم أن المصريون خرجوا إلى الشارع، وطالبوا القوات المسلحة بتنفيذ رغباتهم فانحازت إلى رغبة الشباب المتمرد، بعد فشل الرئاسة في خلق التوافق الوطني، وبعد مظاهرات حاشدة شهدتها شوارع مصر، الأهم من خلع مرسي حقًا، هو إيمان والتزام المؤسسة العسكرية برعاية خارطة الطريق التي طالب بها المتظاهرون.

 

 

(5)

هل تعلم أن عدد قضايا إهانة الرئيس في عهد مرسي بلغت ستة أضعاف عددها في عهد مبارك.

هل تعلم أن جيكا وكريستي والجندي.. شهداء انتخبوا مرسي فقتلهم نظامه.

هل تعلم من قتل جنودنا على الحدود؟ هل تعلم من المسئول عن مقتل شبابنا على قضبان السكة الحديد؟ هل تعلم أن السجون استقبلت 3462 معتقلاً خلال عام واحد فقط في عهد مرسي، فقد فقد توفي أكثر من 143 قتيلاً في عهد مرسي أبرزهم الشهيد محمد الجندي وسامح فودة وغيرهم، فضلاً عن القبض على العديد من النشطاء بسبب قضايا سياسية في تحدٍ لدولة القانون، بحسب تقارير حقوقية.

هل تعلم أن عصر مرسي شهد العديد من الانتهاكات في حقوق الأطفال والقصّر والفتيات، وبلغ عدد الأطفال المعتقلين 450 طفلاً عمرهم اقل من 15 عاما.

حدثوك مثلي عن مشروعهم، الأكذوبة الفارغة من أي واقع، مشروعات اقتصادية واجتماعية وبعضها منزوع من أوراق الحزب الوطني المنحل، وآخر "الصكوك" واجهته مؤسسة الأزهر وأحزاب سلفية مثل حزب النور لعدم مشروعيته، فنكوش ممكن يعمله واحد هندوسي ولا بوذي؟.

أين الوعود والبرامج والمصالحة ودماء الشهداء وتمكين الشباب واحترام الحريات. أيضًا فنكوش.

(6)

 

في بهو الفندق الواسع بمدينة 6 أكتوبر جلست كونداليزا رايس تقرأ القصة التالية قبل سنوات،

 

بمجرد عودة رسول الله من غزوة تبوك، جاء إليه بعض المنافقين يطلبون منه الصلاة في مسجد بنوه بالقرب من قُباء  ، وكانت الفكرة التي تبناها أبو عامر الفاسق هي بناء مسجد آخر إلى جوار قُباء؛ ليجذب إليه مجموعة من المسلمين، فلا يذهبون للصلاة في المسجد النبوي، ولا في مسجد قُباء، وبذلك تتشتت قوة المسلمين، إضافة إلى الأفكار الهدّامة التي من الممكن أن تُبَثَّ من خلال هذا المسجد.

قد يعجب الإنسان من أن المنافقين يتجهون إلى بناء مسجد، لكن ما أكثر المساجد التي بناها المنافقون في التاريخ والواقع! وقد تكون مساجد عملاقة وواسعة وفخمة، ولكن لا تُبنى إلا لبثِّ ما يريدون من أفكار تعارض الفهم الصحيح للإسلام، ومن ثَمَّ تكون هذه المساجد أخطر على المسلمين من الأسلحة الفتاكة.

والخطير أن القائمين على هذه الأعمال المضلة قد يسعون إلى إثبات شرعيتها بدعوة من يثق الناس بهم لافتتاحها، أو للعمل بها بصورة غير مؤثرة، بحيث تبقى الهيمنة، والإدارة، والقرار بين المنافقين الذين أسسوه.

 

أخيرًا: عاشت ثورة الشعب

 

 



2199

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

مختصرات من ايت اعتاب

دراسة ميدانية حول تشغيل الأطفال بآسفي

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

"بيعة العم سام" بقلم: محمد بربر





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رائحة الفساد .. // عبد الحق بلشكر


علم الجبر والبرمجة عند أبي جعفر الخوارزمي بقلم : د زهير الخويلدي


لِمَ شلت ضراوة كلبين لحرس الحدود الإسرائيلي أمام شاب فلسطيني ؟! بقلم : حماد صبح


عند اقدام الصمت بقلم : ذ. مليــكة حرشيد


روّج مصطلحاتك الأمازيغية // مبارك بلقاسم


رسالة من ذ.حسن أوريد إلى رشيد نيني


أحمد بوكماخ... تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر. // ذ.عبدالله البقالي


دور الأمازيغ في تعريب بلاد المغرب // إبراهيم حرشاوي*


بأي ذنب قتلوا ؟ // بوسلهام عميمر


الاسماء التاريخية من الحياة المغربية // محمد حسيكي


أبي.. يا أبي، هل نُؤْتَ بـــــي؟ // محمد بودويك


جبل " أغري الدمناتي" بين العشق والسلطة والغضب والجشع ll نصر الله البوعيشي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " عــلي الناصري " موظف سابق بوزارة التجهيز بأزيلآل


أزيلال : تعزية فى وفاة المقاول : الحاج محمد فاندي ، رحمه الله ...


تعزية وموساة في وفاة شقيق أخينا الأستاذ :" لحسن السليماني " رحمه الله

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب

أزيــلال / بني ملال : قاصر تشتغل خادمة تختفي في ظروف غامضة.. ووالدها يطلب المساعدة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

منتخبون ورجال سلطة والدرك يشكلون عصابة لنهب الرمال

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الحكاية الغريبة لنجاة محكوم بالاعدام من العقوبة أربع مرات

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة