مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الداخلية تستعد ل”زلزال” تغييرات بأسماء جديدة             المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)             الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط             الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني             مريرت : مأكولات فاسدة و غياب تام للمراقبة وانتشار واسع لعربات بيع الوجبات الخفيفة             أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة             أزيـلال : شاب في مقتبل العمر يلقى حتفه غرقا بشلالات اوزود...             وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال             السيد محمد قرناشي عامل إقليم الفقيه بن صالح يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد.             أزيلال / تكلا : عصابة تهاجم السائقين ليلا ومقتل أحد اللصوص من طرف السائق الذي تم الهجوم عليه .. وأخرى بايت امحمد التفاصيل             المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "            روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى            أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان            تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال            في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت            لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس            فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )            شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس            الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "


روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى


أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان


تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال


في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت


لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس


فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )


شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس


يوسف الزروالي نهاية مول كاسكيطة شفار بالدلائل خيانة زوجية


"فيديو يحبس الأنفاس".. مواطن شيشاني ينقذ طفلا من موت محقق

 
كاريكاتير و صورة

الرباح يعلن الحرب على المقالع
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

العناية بالبشرة في فصل الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)


تعويضات مالية لفريق “شباب أطلس خنيفرة” ضحايا حادثة سير

 
الجريــمة والعقاب

ليلة عيد الاضحى.. شابة تقتل خطيبها بالقنيطرة


فضيحة انتحال شخص صفة طبيب ومعالجة مرضى نفسيين وعقليين بمراكش .. الصحة توفد لجنة للبحث في القضية

 
الحوادث

أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة


حادثة سير على مستوى الطريق الرابط بين مدينة دمنات و مراكش

 
الأخبار المحلية

أزيـلال : شاب في مقتبل العمر يلقى حتفه غرقا بشلالات اوزود...


أزيلال / تكلا : عصابة تهاجم السائقين ليلا ومقتل أحد اللصوص من طرف السائق الذي تم الهجوم عليه .. وأخرى بايت امحمد التفاصيل


امام حضور غفير…تشيع جنازة الإمام المتوفي بعد تاديته صلاة العيد

 
الجهوية

السيد محمد قرناشي عامل إقليم الفقيه بن صالح يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد.


بني ملال :بائع متجوّل يبتر يد حارس سيارات بضربة سيف في منتجع عين أسردون ...


مفجع.. خروف يودي بحياة شاب ثلاثيني صباح عيد الأضحى ببني ملال

 
الوطنية

الداخلية تستعد ل”زلزال” تغييرات بأسماء جديدة


مريرت : مأكولات فاسدة و غياب تام للمراقبة وانتشار واسع لعربات بيع الوجبات الخفيفة


إعتداءٌ شنيع بالسلاح على سائح أجنبي وتمزيق وجهه بمراكش بغرض السرقة ، في واضحة النهار


نزوح جماعي لمواطنين من إقليم قلعة السراغنة باتجاه أزيلال، بسبب تجاهل معاناتهم مع العطش


أسماء وزراء يستعدون لتوديع حكومة العثماني بعد التعديل الحكومي المرتقب

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لأنهن نساء.. لا تستجيب الحكومة لمطالب الممرضات بقلم : زهير ماعزي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 مارس 2016 الساعة 25 : 02


لأنهن نساء.. لا تستجيب الحكومة لمطالب الممرضات

التفاوت في مجال العمل من منظور النوع الاجتماعي: حالة الممرضات في المغرب

 

زهير ماعزي

 

ملاحظة: لأغراض تتجاوز تسهيل القراءة، استعملت كلمة "الممرضات" للدلالة على الممرضين والممرضات، متى سمح السياق بذلك.

حسب الإحصائيات العالمية، يشكل الذكور %70 من الأطباء، بينما تشكل الإناث أكثر من %71 من العاملين في التمريض.[1] إنه اختلال بين في التوازن بين الجنسين في المهن الصحية على المستوى العالمي.

على المستوى الوطني، تتصدر الصحة قائمة القطاعات من حيث نسب التأنيث حسب الإدارات العمومية ب 58,75%، في حين تشير مصادر أخرى إلى أن الحضور النسوي يسجل أعلى مستوياته في مجال التمريض بنسبة تفوق %65[2].

إذن، فكيف ينعكس معطى تأنيث مهنة التمريض على التمثل الاجتماعي لها وعلى الأجور وفرص التطور المهني لممتهنيها؟  بتعبير آخر، أيعقل ألا تستجيب الحكومة لمطالب الممرضات فقط لأنهن نساء؟

إذا كان التفاوت في مجال العمل حقيقة، فالعديد من الدراسات الاجتماعية فسرته بمنظور النوع الاجتماعي، حيث تختلف على أساسه الأجور وظروف العمل ومناصب المسؤولية وفرص التطور المهني؛ يتمظهر ذلك من خلال ميل مجالات استخدام المرأة في النطاق العام إلى التركز في المهن الوسطى والمتدنية في التراتب المهني، كما أنها دون مستوى الدخل الذي يحققه الرجال[3].

دائما ما تكون المهن ذات الغالبية النسائية هي الأقل أجورا، بشكل منهجي، أكثر من المهن "الذكورية"، بدون أن يمكن تفسير هذه التفاوتات بعوامل التجربة وساعات العمل والمستوى الدراسي والتنقيب[4]، تأكد هذا في مقابلة مع إحدى البرلمانيات التي صرحت لنا أن الفاعل الحكومي يعتقد أن لا مشكل إذا تطورت المهن ذات الغالبية النسائية ببطء، ومن ضمنها التمريض، فالنظام السياسي مطالب بتلبية الحاجيات الاجتماعية وتوزيع الموارد على أفراد المجتمع، ولكنه يفكر بطريقة ذكورية، فلا يلقي بالا للمطالب الاجتماعية للمهن ذات الغالبية النسائية كالتمريض. طبعا، يتعلق الأمر قبل كل شيء بالأحكام النمطية اتجاه النساء، حيث أنهن –حسب التمثل الجمعي- لا يحتجن لموارد كثيرة، فأجر المرأة مجرد دخل إضافي و تكميلي للأسرة، وللأسف، يوجد تسامح سياسي وقبول اجتماعي لهذا الأمر.[5]

في قطاع الصحة والقطاعات الأخرى، تعتبر مشاركة النساء في مواقع "القيادة" واتخاذ القرار ضعيفة، هذا التهميش يتم تعميمه على الرجال والنساء على السواء إذا تعلق الأمر بالمهن ذات الغالبية النسائية، ومنها التمريض. كلما حاولت الممرضات الولوج إلى دوائر صناعة القرار يصطدمن ب"سقف زجاجي" أي مجموع من "الحواجز المصطنعة والغير مرئية".[6] في الواقع، يمكن للممرض والممرضة اجتياز هذا الحاجز إذا وفقط إذا كان حاملا لشهادة جامعية وغير الإطار إلى متصرف، أو تابع دراسته في سلك الدكتوراه العلمية ليلتحق أستاذا مساعدا بالمعاهد العمومية للتدريب في مهنة التمريض أو تابع دراسته في مجال الطب، أي إذا قرر التخلي عن مزاولة مهنة التمريض!

يجب تلوين هذا السقف الزجاجي حتى يسهل تكسيره. من الأمثلة الدالة على ذلك، بعض مناصب المسؤولية في المناطق المتصحرة تنمويا والمحسوبة على المغرب غير النافع التي  لم يترشح أحد لشغرها، فقط لأن إعلان الترشح يشترط طبيبا في حين كان بالإمكان أن تترشح لها بعض الممرضات اللواتي درسن خمس أو ثمان سنوات بعد الباكالوريا من حملة السلك الثاني شعبة تسيير المصالح الصحية أو حملة دبلوم المدرسة الوطنية للصحة العمومية أو المدرسة الوطنية للإدارة.

في حقل السلطات الموازية ومؤسسات المجتمع المدني، نقابات المهن ذات الغالبية النسائية كالممرضات غالبا ما تجد صعوبات في التفاوض والضغط من أجل تحقيق مطالبها مقارنة مع نقابات المهن ذات الغالبية الذكورية،[7] فالفضاء العام يحتكره الذكور لأنه موطن السلطة والثروة والموارد،[8] كما أن المجتمعات المحافظة لا تقبل ولا تصنع قيادات نسائية بما فيها المجال النقابي. لنلق نظرة على مشهدنا النقابي، حضور المرأة ضعيف جدا على صعيد تمثيلية الأجراء والأنشطة النقابية إذ لا تبلغ 0,38%،[9] ولا توجد منظمة ترأسها امرأة فبالأحرى ممرضة، وطبعا رئيس المنظمة سيفاوض من أجل مصالحه ومقربيه وجنسه ثم فئته التي ليست هي التمريض، وفي الأخير سيلقي بعض الفتات من أجل الممرضات.

في القطاع الخاص، يصبح التمييز على أساس الجنس مضاعفا، حيث تفيد المشاهدة الميدانية ومقابلة مع ممرض خبر العمل في القطاع الخاص إلى ما يلي: تحوز الممرضات على أجور هزيلة مقابل القيام بعمل متساو القيمة يقوم به الممرضون الذكور، كما يقبلن العمل في ظروف سيئة ويملن لرفض التنقيب ويسهل تخليهن عن الاستقلالية المهنية.

هذه العوامل السابقة قد تسعفنا لتفسير ضعف الاستجابة لمطالب الممرضات في المغرب، سواء المتعلقة بالولوج للموارد  (الإنصاف في الأجور والتعويضات) أو صناعة القرار (مناصب المسؤولية)، أو ذات العلاقة بالتكوين والتقنين والتمثيل. ففئة الممرضات تعرف تراجعات بدون مقاومات تقريبا حتى أصبحن محرومات من متابعة الدراسة ومن كل إمكانية للترقي المهني تقريبا، إنهن الموظفات الوحيدات في المملكة المغربية اللواتي يصنفن في السلم 9 بعد 3 سنوات من الدراسة، واللواتي صبرن لأزيد من 13 سنة على الفاعل الحكومي لإصلاح نظام تكوينهن الأساسي حتى يواكب الإصلاح البيداغوجي، وربما من الطرائف أن ثورة التكوين الجامعي للممرضين اجتاحت العالم الفرانكوفوني (الإفريقي خصوصا) انطلقت بعد مؤتمر الأمانة العامة لممرضات وممرضي الفضاء الفرانكوفوني والذي عقد بمراكش سنة 2009 تحت الرعاية السامية لجلالة الملك، لكنها ثورة أجهضت مرارا وتكرارا في المغرب.

يضاف إلى ذلك أن هذه الفئة هي الأكثر تعرضا للعدوانية ولمتطلبات أكثر إلحاحا من قبل الساكنة التي ترتاد مؤسسات الخدمات الصحية الأساسية.[10]

كخلاصة، فالنظام السياسي والقطاع الخاص ميال لعدم الاستجابة للمطالب الاجتماعية للمهن ذات الغالبية النسائية، وعلى رأسها التمريض. إنه تهميش منهجي وتاريخي لمطالب الممرضات والممرضين يحظى بتسامح اجتماعي، والمؤسف أن المواطن هو الذي يؤدي ثمنه من جيبه وصحته ورفاهيته في نهاية المطاف.

في الأخير، إذا فُهِم من المقال أن تطور مهنة الممرضات مرتبط بتحسن وضعية المرأة داخل المجتمع فذلك ليس من قبيل الصدفة أبدا.

 


[1] ص7، التقرير الخاص بالصحة في العامل 2006، العمل معا من اجل الصحة، نبذة عامة، منظمة الصحة العالمية

[2] تقرير الميزانية الفرعية لوزارة الوظيفة العمومية وتحديث القطاعات برسم قانون المالية 2016

[3] ص 455، الجنوسة وعدم المساواة في العمل، علم الاجتماع أنتوني غيدنز، الطبعة الرابعة، منشورات المنظمة العربية للترجمة

[4] Page 41,  La lutte pour l’équité salariale au Québec,  Olga Artemova, cahiers du centre de recherche sur l’innovation sociale (CRISES), avril 2008

[5] Guide pour une évaluation non-discriminante des emplois à prédominance féminine,

[6] نفس المصدر السابق

[7] La lute pour l’équité salariale au Québec, centre de recherche sur les innovations sociales, Avril 2008 canada

[8] لماذا لا توجد مساواة بين الرجل والمرأة؟ موقع الحوار المتمدن

[9] النهوض بالمساواة بين النساء والرجال في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقفية والسياسية، أشكال التمييز ضد النساء في الحياة الاقتصادية: حقائق وتوصيات، رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، إحالة ذاتية رقم 18/2014

 [10] الخدمات الصحية الأساسية: نحو ولوج منصف ومعمم، المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، 2013

 



1300

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

الحبس النافذ 10 سنوات في حق طبيب بسبب الإجهاض غير القانوني

أزيلال :اعترض رجال الدرك علاج السائق

نساء عشقن الملك الحسن الثاني .بقلم ذ.إدريس ولد القابلة

موظفتين بدار الطالبة بدمنات يلتمسن تدخل عامل اقليم ازيلال لصرف مستحقاتهن العالقة.

خيانة زوجية” تطيح بمسؤولين أمنيين وتجار مخدرات بخريبكة

مفردات الجنس عند العرب ...بقلم : كامل النجار -

لأنهن نساء.. لا تستجيب الحكومة لمطالب الممرضات بقلم : زهير ماعزي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة


أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار // أحمد عصيد


هل تفيك _آآآه_حقك يا هبة؟ بقلم :ذ . مليـكة حبرشيد


لماذا يعاني المغاربة من الضعف أمام “لحم” النساء ولحوم الغنم؟ بقلم جواد مبروكي


التعريب في التعليم والفشل الذريع بقلم: لحسن أمقران.


أَمِينَا يهودية في أثينا : مصطفى منيغ


إلى الأستاذ عبد الله بادو حول الواقع البئيس للأمازيغية // مبارك بلقاس


دمنات مطعونة في ظهرها بخنجر التهميش (كلاكيت تاني مرة) // عصام صولجاني


عمر الخيام واكتشاف العدد المجهول // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

طلب مساعدة عاجلة والله لا يضيع أجر المحسنين

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

جمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة تطالب بإنفاذ القانون ضد تعنيف واغتصاب الأطفال والنساء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي بإيطاليا يذبح أخته يوم العيد، ويدفنها وسط المطبخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة