مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         دركي يطلق الرصاص على كلب لإنقاذ قاصر مختطفة             اعتقال شخصين بقصبة تادلة بتهمة بيع قطع حلي مزيفة ( اللويــز) وهواتف نقالة             مراسيم توقيع عقود نجاعة الأداء بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال – خنيفرة والمديريات الإقليمية للفترة 2026-2024.             أزيلال : إعلان عن ضياع وثائق رسمية ” الدفتر العسكري و بطاقة محارب “ للسيد : علي ايت ابراهيم             المهندسون المعماريون يعقدون مجلسهم الوطني لمناقشة تحديات المهنة             هل أصبحت مهنة المحاماة صناعة؟ قلم : نبيل محمد بوحميدي             هل تُصلَح المدونة إذا الملح فسد؟‎ قلم : عبد العزيز غياتي             تعديل المدونة أم تعديل الدين؟! بقلم : صالح أيت خزانة             توقيف شخص يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالتغرير واستدراج أطفال قاصرين بغرض تعريضهم لاعتداءات جنسية.             الأحزاب السياسية بين رموز الأمس وأثر التراجع الفكري والتنظيمي بقلم: جميلة حلبي             انتشال جـ ثة شاب غــ ريق بشلالات أوزود وتصريحات مؤثرة لوالد المتوفي وأصدقائه ومعارفه             عرس امازيغي بترسال ..فرجة ممتعة مع احواش            20سنة من التفعيل القضائي لمدونة الأسرة ودواعي التعديل/ ندوة لفرع فيدرالية اليسار الديمقراطي بأزيلال             "فاجـ.عة أزيلال".. ذ. اعودا حسن ،يكشف مستجدات الملف ويؤكد عدم وجود تنازلات لعائلات الضـ.حايا             شرط النجاح في المبارة             حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية             الحديقة العمومية وجب الاحتفاظ عليها           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوج شويا على راسك ...

 
صوت وصورة

انتشال جـ ثة شاب غــ ريق بشلالات أوزود وتصريحات مؤثرة لوالد المتوفي وأصدقائه ومعارفه


عرس امازيغي بترسال ..فرجة ممتعة مع احواش

 
كاريكاتير و صورة

شرط النجاح في المبارة
 
الحوادث

أزيلال : حادثة سير مميتة بين سيارة أجرة ودراجة نارية بجماعة " ايت وعرضى "


حادثة سير تسفر عن مصرع 3 أشخاص من أسرة واحدة بالناظور

 
الوطنية

دركي يطلق الرصاص على كلب لإنقاذ قاصر مختطفة


المهندسون المعماريون يعقدون مجلسهم الوطني لمناقشة تحديات المهنة


الاعتداء على رجال أمن بنقطة مراقبة مرورية من طرف " بزناس " باغته بضربة بالسلاح الأبيض ..


وفاة فتاة في ظروف غامضة كانت صحبة 8 سياح خليجيين ..والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدخل على الخط


الحكم بالإعدام لولد الفشوش “قاتل بدر” وتعويض مادي للعائلة

 
الأخبار المحلية

أزيلال : انطلاق اشغال توسيع شارع الحسن الثاني وتزيته بأعمدة الإنارة الذكية ...


النهوض بالقطاع الصحي في صلب أولويات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم أزيلال


ازيلال : عطلة نهاية الأسبوع تنهي بغرق شابين بشلالات أوزود


أزيلال : كابوس " حراس السيارات " بمنتجع شلالات أوزود ،يستخلصون بالقوة واجبات ركن السيارات ..ابتزاز و تهديد .

 
الجهوية

اعتقال شخصين بقصبة تادلة بتهمة بيع قطع حلي مزيفة ( اللويــز) وهواتف نقالة


مراسيم توقيع عقود نجاعة الأداء بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال – خنيفرة والمديريات الإقليمية للفترة 2026-2024.


توقيف شخص يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالتغرير واستدراج أطفال قاصرين بغرض تعريضهم لاعتداءات جنسية.

 
الرياضــــــــــــــــــــة

بعد صراع طويل مع المرض.. اللاعب الدولي السابق منصف الحداوي ، ابن ازيلال ، في ذمة الله


بالفيديو..لبؤات الأطلس يحققن فوزا قاتلا بزامبيا ويقتربن من الأولمبياد


الجماهير المغربية ترشّح 3 أسماء لخلافة الركراكي بالمنتخب المغربي!

 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لماذا قتلت الأم البريطانية ابنتها عائشة؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 مارس 2016 الساعة 09 : 04


لماذا قتلت الأم البريطانية ابنتها عائشة؟

سميرة التميمي

 

وأخيراً توضحت خيوط الجريمة المروعة التي صدمت المجتمع الإنجليزي وشغلت الإعلام لشهور طويلة بعد أن اصدرت محكمة Old Bailey قرارها بإدانة امرأتين بريطانيتين مسلمتين ارتبطتا معاًً بعلاقة "مثلية" أدت في النهاية إلى موت ابنة إحداهما وهي طفلة بريئة في الثامنة من العمر لا ذنب لها سوى أنها كانت تقف حجر عثرة في طريق هذه العلاقة الشاذة. الزوج يخسر المعركة تبدأ الحكاية عندما يشاء الحظ أن تسكن السيدة "كيكي مضر" (43 عاماً) التي تعمل كمتطوعة في مستشفى ميداني قرب شقة السيدة "بولي شاودري" (35 عاماً) التي تعمل مساعدة في مكتب محاماة، وهي أم لطفلة في الثامنة من عمرها تدعى (عائشة), وقد وجدت "كيكي" نفسها منجذبة عاطفياً لجارتها لذا حاولت التقرب منها بكل الطرق حتى أنها ادعت إصابتها بمرض السرطان من أجل كسب عطفها واهتمامها, وقد تنبه الزوج "أسفر علي" لهذه العلاقة التي تثير الريبة وحاول أن يتخلص من تأثير هذه المرأة على زوجته فيما كانت "كيكي" تكره الزوج وتعدّه مهدداً لهذه العلاقة، لذا حاولت ان تدمر الزواج وتوصلهما إلى الطلاق وقد أدرك الزوج هذا الأمر وقرر الإنتقال بعائلته إلى سكن آخر إلا انها تبعتهم إلى سكنهم الجديد وبدأت باختلاق الأكاذيب وإثارة المشاكل التي أدت في النهاية إلى طرد "بولي" لزوجها من فراش الزوجية, وتفاقمت الأمور إلى أن انفصل الزوجان في اوائل عام 2013, وترك الأب ابنته عائشة في عهدة أمها. رسائل وهمية وقصص ملفقة وعلى مدى ثلاث سنوات من عمر هذه العلاقة الشاذة كانت حياة هاتين المرأتين عالماً مجنوناً من الخزعبلات ومن السادية (تعذيب الآخرين) والماسوشية (تعذيب الذات) والخيالات والأرواح والأشباح، وقد حاولت "كيكي" الاستحواذ على عقل حبيبتها تماماً كي تكون لها لوحدها ولا يشاركها بها أحد وكانت تظن أن الطفلة "عائشة" تقف في طريقها وتأخذ بعضاً من اهتمام الأم, لذا بدأت بتنفيذ خطتها الخبيثة في استعداء الأم على ابنتها، وكانت تتواصل معها بالرسائل النصية و"الفيس بوك" من خلال 15 شخصية وهمية تدور في فلك الأشباح والأرواح، ومنها "روح وهمية" تدعى "سكاي مان"، كانت ترسل للأم رسائل تقول فيها: "ابنتك ستملأ حياتك بالألم والأحزان" و"ابنتك شريرة وملعونة ولم تحسني تأديبها", وهذا ما دفع الأم إلى محاولة الانتحار لكنها تراجعت في اللحظة الأخيرة. كما أرسلت لها أيضاً وعبر "الفيس بوك" صوراً عارية عن طريق شخصية وهمية أخرى لرجل يدعى "جيمي" يسألها فيها عن بعض الأمور الجنسية الخاصة كما نجحت في ايهامها بأنها تمارس الجنس مع" جيمي" في بعض المرات التي كانت تنام هي معها في الفراش. كما عثر المحققون على أكثر من 17 ألف رسالة عبر صفحات "الفيس بوك" كان قد أرسلها "جيمي" الوهمي، وقد بحثت الشرطة عن هذا الشخص الغامض واكتشفت أن صورته تعود لرجل هندي اسمه "آفل كابور" لاعلاقة له بهاتين المرأتين وأن "كيكي" هي من كانت تكتب هذه الرسائل, كما استمعت الشرطة إلى مكالمة هاتفية لها قبل أسابيع من موت الطفلة تقول فيها لأحد الأصدقاء: "سأقتل هذه الساحرة الصغيرة التي تسكنها روح شريرة". "عائشة" والأرواح الشريرة! وفد تعرضت الطفلة "عائشة"على مدى ثلاث سنوات لمختلف صنوف التعذيب بعد أن اقتنعت الأم تدريجياُ بأن ابنتها قد اصابها مس شيطاني وأنها بحاجة إلى عقاب من أجل "إيقاف بوابات الجحيم قبل أن تنفتح". ومن أجل ذلك قامت الأم بوضع ابنتها تحت "دوش" بارد في عز الشتاء وأجبرتها على تناول الطعام الذي يشعرها بالغثيان ودفعتها لتنظيف و"فرك" أرضية الحمام من أجل تخليصها وتطهيرها من الأرواح الشريرة. كما تناوبت الأم وعشيقتها على ضرب الطفلة وإهانتها وقد شهد الجيران على سماعهم لصوت الطفلة وهي تصرخ وتتوسل في الليل وتردد: "أمي أنا لا أريد أن أكون فتاة سيئة أنا لا أريد أن أكون سيئة ". وقد دأبت المرأتان على التسلل إلى غرفة نومها ليلاً وهما تلبسان أقنعة مرعبة من أجل إخافتها. وقد جعلاها تكتب قائمة بالأشياء السيئة التي تفعلها ومنها "الكذب والتصرف بوقاحة". وأخيراً انتهى الأمر بموت الطفلة بطريقة مأساوية لا يتصورها عقل. المحكمة تدين المرأتين عندما حضرت سيارة الإسعاف لمعاينة "عائشة" وجد الأطباء طفلة ضعيفة لا يتجاوز وزنها 19 كيلوغراماً ممدة على أرضية الغرفة وهي شبه عارية وقد فارقت الحياة إثر ضربة في الرأس، وقد غطيت جسمها الكدمات مع نحو 50 جرحاً منها آثار عضات في الرقبة. ووجد المحققون ملاحظات كتبتها عائشة عندما كانت تجبر على البقاء في غرفتها تقول فيها: "أنا أفعل كل ما بوسعي كي أكون فتاة جيدة"، وأيضاً "أنا لا أحب جرح مشاعر الآخرين وأكره العقاب لذا سأحاول أن أغير سلوكي". وقد وصف المعلمون تلميذتهم عائشة بالفتاة الذكية والموهوبة، ولكنها بدأت بالانعزال قبل وفاتها بشهور. وفي المحكمة تبرأت المرأتان من فعلتهما وادعت كل واحدة بأن الأخرى هي السبب إلا أن هيئة المحلفين وجدت أن الاثنتان مذنبتان في جريمة القتل غير العمد وحكمت عليهما بالسجن 31 عاماً وبرأتهما من تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، وقد انتحبت "كيكي" عندما سمعت بالحكم فيما أجهشت الأم بالبكاء وارتمت بين ذراعي عشيقتها. أما الأب فقال من خلال دموعه: "عائشة طفلة رائعة وذكية وتحب الحياة وتهتم بفقراء العالم وكل ما كانت تريده هو أن تكون جزءاً من عائلة سعيدة".



4304

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

أيت امحمد :الطريق الرابطة بين ايت امحمد وازيلال صالحة للحرث

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

جزيرتي الحلوة.بقلم :خالد العجمي(المملكة العربية السعودية)

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

لماذا قتلت الأم البريطانية ابنتها عائشة؟

فضل شعبان وحسن استقبال رمضان // الحبيب عكي

بل المغرب أمازيغي الهوية القومية يا أستاذ حتوس بقلم : ذ.مبارك بلقاسم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هل أصبحت مهنة المحاماة صناعة؟ قلم : نبيل محمد بوحميدي


هل تُصلَح المدونة إذا الملح فسد؟‎ قلم : عبد العزيز غياتي


تعديل المدونة أم تعديل الدين؟! بقلم : صالح أيت خزانة


الأحزاب السياسية بين رموز الأمس وأثر التراجع الفكري والتنظيمي بقلم: جميلة حلبي


يا إخوتي جاء المطر قلم : حسن البصري


باحتراقي أنتشي‎ قلم : مالكة حبرشيد


موحماد “المسؤول/ الموظف” وعقدة الدونية بقلم : الطيب أمكرود


صلاة المحارب وسط المعركة قلم : عبد اللطيف برادة


وهم التقارب الديني والمذهبي قلم :أحمد الصراف


سوسيولوجي يحذر من إذكاء خطاب "العروبي والشلح" لثقافة الكراهية قلم : سعيد بنيس

 
بلاغ ضياع أوراق شخصية

أزيلال : إعلان عن ضياع وثائق رسمية ” الدفتر العسكري و بطاقة محارب “ للسيد : علي ايت ابراهيم

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) الحلقة 05 كتب : ذ : محمد همــشة

 
طب و صحـة

ازيلال : والي جهة بني ملال وعامل الإقليم .. إعطاء الإنطلاقة الرسمية لأشغال بناء المستشفى الإقليمي


أزيــلال : ازيد من 14082 من المستفيدين من خدمات صحية بـ 17 جماعة بإقليم أزيلال خلال شهر فبراير 2024.

 
التعازي والوفيات

أزيلال / افورار : تعزية ومواساة في وفاة والد صديقنا و زميلنا الصحفي " محمد أوحيمي "


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " سيمحمد كرني ": تقني في تصاميم البناء ...


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة ،المشمول برحمته :" حسن أحنـصال " موظف سابق بالمندوبية الإقليمية للشبيبة والرياضة ...

 
أنشطة حــزبية

صفقات الدراسات تجر "الاستقلال" إلى المحكمة وتشعل حرباً قضائية بين الإستقلاليين... والراشدي: "أجندة مفضوحة"

 
انشطة الجمعيات

أزيـلال ...جمعية "ألاوراش" تنظم عملية إفطار جماعي لفائدة نازلات و نزلاء مركز " الأمل " لحماية الأشخاص بدون مأوى ...


جمعية "غيث للتنمية الصحية والاجتماعية " تسعد ساكنة إقليم أزيلال.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : إضراب جديد يشل الجماعات التراتبية لمدة ثلاثة ايام

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

استخدمت الحيلة.. سيدة تحاول أخذ قرض من البنك بجثة عمها


العالم على موعد مع كسوف كلي للشمس والملايين ينتظرون الظاهرة اليوم الإثنين

 
حوارات

من تأليف مجموعة من الأساتذة : أحمد العيوني والمصطفى اجماهري .. صدور كتاب جديد يحمل عنوان :

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  حوارات

 
 

»  طب و صحـة

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»   بلاغ ضياع أوراق شخصية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة