مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هام للطلبة العاطلين … وزارة الداخلية تستعد للإعلان عن مباراة توظيف كبرى             بشرى سارة للطلبة الجامعيين بازيلال ....إضافة 410 منحة بعد تدخل عامل الإقليم             تفاصيل جديدة في قضية الطفلة “إخلاص” التي عُثر عليها جثة هامدة والنيابة العامة تأمر بالتشريح والشرطة العلمية تحل بالمستشفى !‎             دارت بنّاقص.. ماء العينين تعتذر عن ترؤس جلسة مجلس النواب             فاز ببطولة العالم للملاكمة لوزن الديك.. الملك يهنئ نور الدين أوبعلي             تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور             سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد             مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه             أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت             تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو             الحب حرام.. ديو عادل الميلودي وسعيد الصنهاجي            الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال             شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي            “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الحب حرام.. ديو عادل الميلودي وسعيد الصنهاجي


الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال


شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي


“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو

 
كاريكاتير و صورة

خاص برجال التعليم .... " مسار "
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

هام للطلبة العاطلين … وزارة الداخلية تستعد للإعلان عن مباراة توظيف كبرى


بشرى سارة للطلبة الجامعيين بازيلال ....إضافة 410 منحة بعد تدخل عامل الإقليم


أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت

 
الجهوية

إبراهيم مجاهد وبيكرات يبادران الى التسريع بخلق مستشفى جامعي و الاهتمام بالمستشفيات الاقليمية.


M le Wali, Abdeslam Bikrat a tenu une réunion avec le bureau de l’Association Ennasr des commerçants des fruits


إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين

 
الوطنية

تفاصيل جديدة في قضية الطفلة “إخلاص” التي عُثر عليها جثة هامدة والنيابة العامة تأمر بالتشريح والشرطة العلمية تحل بالمستشفى !‎


دارت بنّاقص.. ماء العينين تعتذر عن ترؤس جلسة مجلس النواب


تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور


تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو


جريمة قتل مروعة تهز قلعة السراغنة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التنظيم الدولي للإخوان والتلاعب بمشاعر المغاربة بقلم : حكيمة الوردي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 شتنبر 2013 الساعة 07 : 03


 

 

التنظيم الدولي للإخوان والتلاعب بمشاعر المغاربة

 

حكيمة الوردي   



الجميع يعلم أن رئيس حكومتنا السيد "عبد الإلاه بن كيران" ينتمي إلى حزب "العدالة والتنمية" الذراع السياسية لـ"جماعة الإخوان المسلمين" فرع "المغرب"، ولا شك أن الجميع يعلم أيضا أن "جماعة الإخوان المسلمين" نشأتها الأولى كانت في "مصر" على يد إمامهم الراحل "حسن البنا" ولهذه الجماعة تنظيم دولي ولديها فروع في 88 دولة من بينها "المغرب".

 من هنا نستنتج أن رئيس حكومتنا "بن كيران" وحزبه وقياداته ينتمون إلى "التنظيم الدولي للإخوان" هذا أولا، وثانيا إذا أصدر هذا التنظيم أي قرار حتى لو خاطئا لابد أن ينفذ على الفور وحتى لو كان هذا القرار ليس في مصلحة شعبنا ووطننا.

  التنظيم الدولي أعطى أمرا لكل أعضاء "الإخوان" في العالم في اجتماعاته بـ"تركيا" بعد عزل الجيش للرئيس "محمد مرسي" وفي كل اجتماعاته التي قام بها في الأسابيع الأخيرة بمساندة "إخوان مصر" ودعم أنصار "مرسي" بالسلاح وبالتزوير ومخالفة الحقائق الواقعة في "مصر"، والضحك على الشعوب واستغلال أخلاقهم الرافضة للدم والتلاعب بمشاعرهم ـ كما يحصل الآن في بلدنا "المغرب" عندما خرجت جمعية سلفية وجمعية "الإصلاح والتوحيد" التي تديرها زوجة وزير الخارجية "العثماني" و"العدل والإحسان" وعدة منظمات مدنية وحقوقيون ونددوا بالأحداث الدامية التي هي من صنيعة "الإخوان" الإرهابيين ليعود رئيسهم النازي والفاشل لكرسي الرئاسةـ ويحصل هذا بتغذية الإعلام العربي والغربي بالأكاذيب والإشاعات والصور المفبركة وتفويتها عبر قنوات مشبوهة تدعهم ومتضامنة معهم كقناة "الجزيرة" وموقع "الحرية والعدالة" الإخواني بالعربية والإنجليزية والقنوات المتاجرة بالدين وشبكة الـ"سي إن إن" وشبكة "رصد" التي يملكها القيادي المحبوس حاليا على ذمة التحقيق "خيرت الشاطر" وجميع الصحف التي تنتمي لـ"الإخوان" في الـ 88 فرعا في العالم لكي لا يسقط "التنظيم الدولي للإخوان" بعد أن كتب الشعب المصري شهادة وفاة جماعة الإخوان في "مصر" وبعد أن تأكد المصريون أن رئيسهم الذين طالبوا بإسقاطه وخرج ضده ثلاثة أضعاف من انتخبه من الشعب، لأنهم تأكدوا أنه ليس هو الذي يحكم "مصر" بل مولاه "محمد بديع" المرشد العام لـ"الإخوان" ويخدم أنصاره وعشيرته وجماعته فقط  التي تهمها مصالحها ومصالح تنظيمها الدولي فقط.

 ليعلم الجميع أن "أمريكا" دعمت "الإخوان" بعد أن بايعوها هي وإبنها الغير شرعي "إسرائيل" وعاهدوها على العمل لصالح "إسرائيل" وليس ضدها، وحصل هذا في "تونس" بداية بعد ركوب حزب "النهضة" السلفي على "ثورة الياسمين" التي قام بها التونسيون ضد فساد رئيسهم وعائلته، وقامت بعدها "ثورة 25 يناير" المجيدة التي قام بها الشعب المصري عندما خرج ضد وزارة الداخلية أولا في يوم عيدها، وطالب بسقوطها وطالب بـ"عيش حرية عدالة إجتماعية" وإسقاط الحكومة الفاسدة في مسيرات سلمية إلى أن ابتدأ استعمال العنف وقتل الأبرياء واقتحام السجون وحرق الأقسام وهروب المساجين ـ بمن فيهم المسجلين خطر والرئيس المعزول "مرسي" الذي كان يتابع وقتها في قضية تخابر مع دولة أجنبية وهو محبوس الآن شهرا على ذمة التحقيق ومن بين التهم الموجهة إليه قضية هروبه من سجن "وادي النطرون" والتخابر مع الأجانب ـ، وعندما لم تستجب دعواتهم طالب الشعب برحيل الرئيس الأسبق "حسني مبارك"، ـ وبعد نجاح المرحلة الأولى من الثورة طالب الشعب بمحاكمته على كسبه الغير مشروع وقتله للثوار الذي أقسم "مبارك" أنه لم يعطي أمرا للداخلية  ـ، وظهر بعد ذلك أن كل هذا العنف والدماء التي سالت في بعض شوارع "مصر" وقت المرحلة الأولى من الثورة وبعدها كان من صنيع "جماعة الإخوان" بمساندة حركة "حماس" و"حزب الله" بالقناصة والسلاح لتنفيذ أجندة "أمريكا" و"إسرائيل" التي يحلمون بها من قبل 100 سنة، ولم يستطع أي من الرؤساء الأمريكيين تنفيذها بداية من "جورج بوش" الأب الذي فشل مخططه وكان يكره "صدام حسين" بعد علاقة صداقة قوية كانت تربطهم أيام المصالح، حينها أهدى "جورج" الأب مفاتيح مدينة أمريكية لصديقه الذي أصبح عدوه الأول بعد ذلك، ولم ينسى الأمر بل سلط إبنه "جورج دابليو بوش" ضد "العراق" و"صدام" لتنفيذ أول هدف لمخطط الأجندة القديم وهي تقسيم "الشرق الأوسط" لدويلات صغيرة، عن طريق تعزيز الصراعات القبلية والطائفية والمذهبية وزرع الفتن بين الشعوب لكي تصل لنقطة التعصب ويطلب كل فصيل الإنفصال عن باقي بلده، وسينتج عن هذا تقسيم بلده لدويلات كما حصل في "السودان" لأنها رفضت التطبيع مع "إسرائيل" وتحتوي على كميات هائلة من الذهب تغري لعابهم، فقد صارت الآن بلدين على الخريطة، ومن بداية تقسيمها أعلن "سلفاكير" رئيس "جنوب السودان" أن بلده لا ترفض التطبيع مع "إسرائيل" وسيكون هناك مجالات كثيرة سيتعاون البلدان فيها، ومن يومها أصبح شمال "السودان" وجنوبه في مشاكل وربما يدخلان شعب "السودان" بأكمله في حرب لا يعلمون أن السودانيين هم أول من سيتضرر، فالشعب سيدخل حربا أهلية ضد نفسه وضد وطنه الذي قسمه الغرب بمساعدة "حسني مبارك" الذي كان قد تدخل أيضا في حرب "بوش" على "العراق" عندما أكد لوزير الدفاع الأمريكي وقتها أن "العراق" تحتوي على أسلحة بيولوجية، وهي لا تتوفر لديها إلا لإسقاط "صدام" الذي كان ينافسه على زعامة المنطقة.

 هذا التقسيم في البلدان العربية الهدف منه صنع "شرق أوسط جديد" تطبع شعوبها مع "إسرائيل" كما تتمنى "أمريكا" لخدمة مصالح إبنها غير الشرعي الذي يدرس أبنائه أن الخريطة الحقيقية لـ"إسرائيل" هي من "النيل" إلى "الفرات" أي من "السودان" و"مصر" إلى "العراق".

 أما الهدف الثاني من الأجندة وهو تكسير عظام أقوى ثلاث جيوش في المنطقة ترعب إبنهم الغير شرعي، ألا وهم الجيش العراقي والجيش السوري والجيش المصري الذين حاربوا "إسرائيل" أيام الرئيس المؤمن "أنور السادات".    

 بعد "ثورة الياسمين" و"ثورة الفل" تبعتهما "ليبيا" بعد ذلك و"سوريا" ولو بحث القارئ لوجد أن الجماعات المتأسلمة المدعومة من الثلاثي "أمريكا وإسرائيل وقطر" هي التي ركبت على الثورات التي قامت بها الشعوب من كل الفصائل والأنواع وليس فصيل واحد فقط.

 على الجميع أن يعي أن خالقنا يحبنا كشعب لأن بلدنا ملكية وليست جمهورية ووهبنا ملكا ثوريا يحب وطنه وشعبه يحميه ويحمي أمنه القومي، لأن لو كانت بلدنا جمهورية لكان التنظيم الدولي تآمر علينا بمجرد وصول "بن كيران" للسلطة، وهو الآن متآمر علينا لتعتيم الصورة الحقيقية لثورة "30 يونيو" الذي يطلق عليها "إنقلاب عسكري" كباقي تنظيمه.

 ثورة "30 يونيو" لم تكن إنقلابا هي فقط تكملة لثورة "25 يونيو" التي انحرفت عن مسارها وعادت للخلف، فأعاد الشعب المصري السلطة والشرعية له بإمضاء أكثر من 30 مليون وثيقة "تمرد" لسحب الثقة من "مرسي" التي أطلقتها حركة "تمرد" في حملتها ضده وضد "الإخوان" الذين تاجروا بآلامهم وتجاهلوا مطالب شعب بأكمله واهتموا بصفقاتهم ومصالحهم ومصالح المنتمين لهم ومصالح تنظيمهم. لقد ساند الجيش مطالب شعبه ولم ينقلب على الشرعية لأن الشرعية الأساسية ليست صناديق إقتراع فقط، الشرعية عندما تستخدم لإرضاء فصيل واحد في المجتمع ليست شرعية لأن الشرعية أصلها هو الشعب بجميع فصائله وليس فصيل "الإخوان" فقط، فسلب الشعب شرعيته وسانده جيشه في طلباته العادلة التي لم تزد عن "عيش ـ حرية ـ عدالة إجتماعية".

 ليعي الجميع أن "مرسي" الذي يدافع عنه رئيس حكومتنا "بن كيران" ويدافع عن شرعيته الزائفة حاكم ليس عادلا وقاتل قتل شعبه عند خروجه في مسيرات سلمية ضده وقتل جنوده بعد فوزه في الإنتخابات الرئاسية المزورة التي دعمته فيها "أمريكا" عندما تآمر مع "حركة حماس" وقتلوا 17 جنديا وضابطا عند آذان المغرب، لكي يعزل وزير الدفاع "حسين طنطاوي" ويبعده هو المجلس العسكري الذي كان يترأسه، لكي يصبح الآمر الناهي.

 رب العباد ليس بظالم ولا يقبل الظلم ولا يقبل قتل النفس إلا بالحق، وعند الله أهون أن تهدم الكعبة بكاملها ولا يراق دم إنسان بريء، وعند "مرسي" لا يهم أن تراق دماء المعارضة كلها وجنود بلاده المهم عنده هو كرسي السلطة وشرعيته المزورة التي كمم أفواه العاملين في "مطابع الأميرية" الذين أظهروا مستندات تدل على تزوير "مرسي" للإنتخابات بضخه للصناديق 2 مليون بطاقة مزورة، ربنا سبحانه لا يستبيح لنفسه أي من هذه الأشياء فانتقم للجنود المصريين الذين قتلوا بدم بارد أثناء تناولهم وجبة فطورهم  في "رمضان" وهم يحمون حدود بلدهم في "رفح"، ربنا أراد أن يمسح بفرعون الطاغية والقاتل الأرض، وأخذ حق كل الشهداء في عهده فأزال حكمه كأنه لم يكن قبل مرور سنة على قتله لجنوده وقبل بلوغ شهر "رمضان" المعظم فسبحانك يا أرحم الراحمين. 

 

 



2329

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

الرباط: روح شكري بلعيد حاضرة في الذكرى العشرين لاغتيال ايت الجيد بنعيسى

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

تخوض تنسيقية الاساتذة المجازين المقصيين من الترقية اضرابا وطنيا ايام 2.3.4 أبريل مع تسجيل وقفة احتجا

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء II. بقلم محمد سيموري. عضو المكتب الوطني

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء و مفقودي وأسرى الصحراء

مجموعة السلام لخريجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب

الملك قادم ...الملك غير قادم

التنظيم الدولي للإخوان والتلاعب بمشاعر المغاربة بقلم : حكيمة الوردي

7 فبراير من كل سنة موعد قار لإثارة إشكالية عقوبة الإعدام بقلم : عبد الجليل أبو الزهور

معركة كسر العظم بين الدولة وحزب المصباح، هل تقع؟ بقلم: سعيد الوزان

"تمريضيات"‎ بقلم : ابراهيم نات خويا

وزارة الوظيفة العمومية تضع رهن إشارة المرتفقين منظومة للاستقبال الإلكتروني لتلبية حاجياتهم

مول الحانوت من حْبّاسْ بّْـوَاجْدِي إلى شَافْ دُوشُومْبْرْ‎ بقلم : الطيب آيت أباه تمارة

ربنا أخرجنا من النفق وخلصنا من النفاق بقلم : عبده حقي

مصر: إلغاء حكم الإعدام الصادر بحق الرئيس الإسلامي الأسبق محمد مرسي

دمنات :إقبال كبير للمنخرطين على المكتب المؤقت للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومطالبة بوكالة خاصة با

خريـــبكة : أولمبيك خريبكة نسي لاعباً دوليااسمه العربي حبابي اصبح اليوم ميكانيكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد


مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه


كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة


ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي


بنكيران يفتي بالتبرج ! // اسماعيل الحلوتي


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


" قشلة "مركز المقيم العسكري بأيت عتاب بإقليم أزيلال شاهدة على عصر فظاعة نظام "السخرة" و "العسة" و "الكلفة " الكاتب : أحمد فردوس


سؤال المرجعية الإسلامية لحزب "المصباح" حسن بويخف


المنشار : شخصية سنة 2018..! عبد القادر العفسي


الغـراب والـدّيب بولحية بواسطة مراد علمي


النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...


أزيـلآل : تعزية ومواساة فى وفاة الشاب :" الزبير "ابن اخينا ، " احساين الفيكيكى " الممرض البيطري

 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة


بعد صورها الجريئة ..السعودية الهاربة رهف تستفز عائلتها بصور جديدة .. شاهد


بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة