مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان             الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها             قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب             العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله             أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...             Du conseil régional du tourisme qui représente son ombre             إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.             قلعة السراغنة / سيدي رحال : مستجدات / العشيق اعترف بقتل عشيقته.. أجبرها على ممارسة الجنس للمرة الثانية ... وهذا ما حدث             العثماني يطير لطنجة لعقد قران ابنه بابنة ثري من أصول سورية بحضور أصهاره من أيت اعتاب بإقليم ازيلال             الوفد الرسمي للحجاج المغاربة يعود إلى أرض الوطن وعامل إقليم أزيلال ضمن الوفد             قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب            اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء            المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "            روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى            أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان            تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال            في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت            لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس            الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب


اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء


المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "


روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى


أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان


تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال


في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت


لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس


فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )


شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس

 
كاريكاتير و صورة

الرباح يعلن الحرب على المقالع
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

العناية بالبشرة في فصل الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)


تعويضات مالية لفريق “شباب أطلس خنيفرة” ضحايا حادثة سير

 
الجريــمة والعقاب

" مخازنية" يضبطون 8 اشخاص يمارسون الجنس بشكل شاذ بينهم


ليلة عيد الاضحى.. شابة تقتل خطيبها بالقنيطرة

 
الحوادث

مفجع.. مصرع “قائد” شاب إثر حادثة سير مروعة قبيل يومين من انتقاله الى بني ملال / صور


أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...


Du conseil régional du tourisme qui représente son ombre


أزيـلال : شاب في مقتبل العمر يلقى حتفه غرقا بشلالات اوزود...

 
الجهوية

خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان


أخنيفرة : زوج ينهي حياة عم زوجته ببندقية صيد


دار ولد زيدوح : عرس يتحول الى مأثم بعد وفاة أم العريس في حادث انقلاب “بيكوب”

 
الوطنية

الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها


قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب


العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله


إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.


قلعة السراغنة / سيدي رحال : مستجدات / العشيق اعترف بقتل عشيقته.. أجبرها على ممارسة الجنس للمرة الثانية ... وهذا ما حدث

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أنا لست أسرع من الاسد؟ بقلم :ذ.عبدالقادر الهلالي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 شتنبر 2013 الساعة 16 : 00



3]  هذا الحوار بدأ بمقالة عنوانها: هل أتاك حديث أخوات ياسمين، نشرتها بوابة خريبكة اون لاين بتاريخ 01-09-.2013.

 

أنا لست أسرع من الأسد ؟

 

عبدالقادر الهلالي

[email protected]

 

 


المواطن  (J) (J comme Juan Carlos) يسهل  علينا أن نبسط الدرس الأول في مادة التواصل، على شكل حوار منفرد، نموذج إرشادي لتحصيل المهارات التواصلية، تطبيقا لقاعدة تربوية: شرح الدرس لا يكون دائما بإعطاء الامثلة، يمكن ان نستوعب مفهوما معقدا عندما نعطي نموذجا عكسياcontre exemple ،  نكمل الحوار مع الطرف الثاني في هذا الحوار، من غير حضوره...

 

حوار غيابي

نقصد هنا أننا نناقش المحاور بدون حاجة الى حضوره:

1-  لا يهم (حضوره زايد ناقص) كلعبة بلاعب واحد، اللاعب الغائب  تاه في السراديب (المتاهات) التي ظن انه يعرف خريطتها بحكمته التي هي ولا "هكذا تحدث زردشت"."ولاتبخسوا الناس أشياءهم" . هكذا تحدث الحكيم بروكست][1] [(الآيات مرتبة حسب النزول)

كلام المواطن (J)  كله آيات من الحِكَمِ:

                      1- "نحن لانشك في كفاءتك الأدبية ككاتب مرموق"

وفي حديث اخر(لا تنتهي الحكم اذا وجدت أهلها)

                      2-"أرجو أن يكون زميلنا قد استوعب ما فيه الكفاية واهتدى إلى معرفة قدره"

                      3-  "وأخذ العبرة حتى لايعود يتدخل في ما لايعنيه"

أما أولها فهي شهادة!  كنا  سنعتز بها لو كان لها قيمة (قيمة الشهادة مثل قيمة العملة تقاس بمصداقية مؤسسة الاصدار، لا نثق في مصداقية المؤسسة البروكسية لأنها تصدر(مثل اصدار العملة) أكثر مما يتوفر لديها من رصيد (تسمى عملة مزيفة)،  وهذه المؤسسة لا تكتفي بإصدار العملة بل تهتم بجدولة الديون، تسترد ما تحسبه هي ديونا عند أصحابها، ولأنها لا تثق في استراتيجيتها المالية فهي تستعجل الامور وتحدد آجال الدفع بالوسائل التقليدية (السب في ذمة من يدينون لها(حسب الجداول من غير مراجعة) ،

هل تعرف حقا قدرك؟ (هذه هي النقطة الثانية): قيمة الاشياء يحددها "الشاري" ، في سوق القراءة ، الكاتب يعرض ما لديه، أما الذي يحدد السعر(قيمة النص) فهو القارئ.

في سوق التعامل المالي، يمكن أن يرجأ الدائن اجل تسديد الدين، يجب ان يكزن الأجل مناسبا لمن سيسدد:  وجدولة اقساط الدين. قد يكون الدين حسابا خياليا، لا يوجد إلا في رأس الدائن،  شبهناها بالقوائم التي يسجلها أعضاء عصابة العدليين  bande des  justiciers  (هؤلاء لا تهمهم العدالة ولكن يهمهم فقط أن تطبق العدالة على يدهم (لا يهم أن تكون أيد آثمة)، مجرمون يلبسون لبوس القضاة، ولكنهم قضاة يحكمون بسرعة ويستعجلون تنفيذ الأحكام، لو فصلنا العدالة كجهاز قضائي من جهة وجهاز للتنفيد لقدموا استقالتهم من العدالة، لو أعفيناهم من مهامهم (نفترض أن لها علاقة بما هو من العدالة) بطريقة ادارية : تقاعد ،فصل عقابي...الخ، لن يتقاعدوا ولن يفصلوا أجسامهم عن جسم العدالة، يحبون العدالة من اجل... انها تحقق لهم نزوعهم الى العقاب، لا يهم ان يكون عقابا من أجل... العقاب هو المطلوب، وإذا وجدنا ما نملأ به الفراغ: من اجل...فهي سترة يستظلون بها لتغطية ميولهم التي تحركهم بشكل غير متوازن(نقول ايضا أنه سلوك مرضي (بعض القضاة مكانهم هو المصحات العقلية والنفسية)، هذه ميول اجرامية،  حين تصبح الأنا العليا مسكونة بأنا لها طبيعة شيطان اجرامي، لا ينفع في هذه الحالة مجلس روحاني لطرد الأرواح الشريرة.( استوعب ما فيه الكفاية واهتد إلى معرفة قدرك اذن !)

أما مسألة يتذخل فيما لا يعنيه!(النقطة الثالثة) لا بأس أن نخصص لها جوابا من جنسها نرد بها على مقال الذي هو أصلا ، لانه ببساطة لا يعني أحدا وببساطة أكثر لا يعني شيء على الاطلاق. نحن الذين نكتب للناس، ندعي أننا نتواصل معهم، هل كلنا يعرف فن التواصل الذي هو لعبة(استراتيجية) معقدة، اللعب التواصلي كله خدعة وفخاخ، اللعب الذي ينتظر الفرصة، ولا يهمه أن فرصته ليست فرصة حقيقية، هذا هو الفخ الذي يسقط فيه اللاعبون المبتدئون،

أنا القناص الذي لا يسابق الأسد

 2-  اللاعب الغر الذي ينط بخفة ويقفز على تلك الفرصة الكاذبة، عندما يكون الموقف يتطلب الثبات ويجمد في مكانه عندما يكون المطلوب هو الهروب، مثل الَقنَّاصَيْنِ اللذين داهمهما أسد في الغابة، أحدهما(الذي هو أنت) يسخر من رفيقه الذي أطلق ساقيه هرب، هل ستكون أسرع من الاسد؟

أجيبك: أنا لا أسابق الأسد ولكن السباق يجري بيني وبينك،   

هذا لاعب غر ومغرور و يغرغر في الكلام.

كفاءة الانسان تسجل شهادة مكتوبة  يشهد بها من هو أهل لذلك وشروطها هي الاتي:

     - أن تكون شهادة صحيحة: مثلا هذه شهادة عن واقعة تُرَى بالعين، لن تقبل شهادة الأعمى مثلا،

     - أما اذا كانت الشهادة هي أن نحكم على ما يعلمه الآخرون (الشهادة العلمية) لا تقبل شهادة عن عالم إلا من عالم أكبر منه. صاحب الشهادة التي نتحدث عنها الآن لا يختلف معنا في هذه النقطة، حيث يقول: "عرفتك وعرفت مبلغك من العلم، لأنه لا يقدر قيمة من يعلم إلا من هو أعلم منه أو يساويه, فكيف أنك تجد صعوبة في التعبير والتحرير باللغة الفرنسية..."

     - أن يكون الشاهد راشدا، مثلا عندما نكمل قراءة الشهادة السابقة: "... تعلمنا اللغة الفرنسية، في الوقت الذي كنت أنت تمضغ الخبز وتطل على الماء في قعر البئر فيعكس لك صورتك، فتوقف المضغ وتضع الشدق تحت إبطك ثم تقول لصورتك: أطيني شويا" .  لست متأكدا تماما أن "الشاهد" في كامل قواه العقلية. الشهادة لا تجوز. نعود لقصة القناص الذي نتخيل انه يقول للأسد: لحمي مر، قلتها أنت بطريقتك المرة وأنت تمضغ لحمك بنفسك:

" qu’ils sachent bien que l’accès à une polémique gratuite égal à un accès à une labyrinthe ne pouvant y sortir facilement…"

هل سيبقى لك وقت لتأخذ رأي الأسد في هذا اللحم الذي انت تتحدث عنه، بعد انتهاء وجبته من لحمك؟

المعنى الحرفي أو المعنى العميق(غالبا يكون مبطنا، نقول أيضا مجازيا)

3-  هل  استوعبت الان عمق الموقف(المعنى المجازي)، ماذا يربح المرء اذا ربح (حرفيا) كل لغات العالم و خَسِرَ (بالمعنى العميق)  كلامُه أي معنى؟ ...وتسخَر ممن سبقوك فهما وثقافة،"الذين لم يعلموا ولم يتعلموا بعد المفاهيم الخاصة بلغة القانون التي... غالبا ما تكون بعيدة عن المفاهيم الأدبية"(حسب قولك أيضا) . معلم على طريقة " الامتحانات تحت الحراسة المشددة" حين يتحول الى موجه تربوي (يختار لكل تلميذ ما يليق به من مسالك (المسلك القانوني ومسلك اللغات محجوزة للتلاميذ الذين درسوا على يد أساتذة فرنسيين، وادي زم نموذجا، حيث سقط فيها راس المعلم العتيد، و مازال رأسه  يسقط حتى تهشم من كثرة السقوط بعنف على الأرض وأصبح كبطيخة  سقطت من أعلى، وتهشمت،

باب ما جاء في العقل ومقارنته بفاكهة البطيخ

3- البطيخ لا يليق به إلا الانبطاح على الأرض حتى لا يسقط ويتهشم ولا يعود صالحا إلا  للرمي على وجه المغضوب عليهم والضالين أما اذا طارت البطيخة التي داخل الجمجمة، لا نقول طارت البطيخة وإنما طارت الفرخة التي تعشش داخل البطيخة،

فهمنا أن البطيخة لا تطير كما فهمنا أن الفرخة لا تسقط على الأرض،  وذلك لأننا    نقيم الاشياء في رأسنا بفضل الحس النقدي الذي يدخل في باب: وفضلنا بعضكم على بعض...كما فضل الله العقل على الكلام، وسمى الكلام العاقل حكمة و العقل الذي يتكلم سماه منطقا ولكن العقل سبق الكلام، وهو الذي اخرج الكلام ، لأن الذي يسبق اللغة هو النقد العميق، يصل الى ما وراء الكلمات، لا يكفي أن تحكم على نفسك انك بحر في المعاني العميقة، يترتب على ذلك أن يكون الاخر بليدا ويقف عند المعاني الحرفية، (شكون شكرك آ العروسة؟...). انتهى منطق البطيخ باللغة الاسبانية.

 درس في مبادئ التواصل بالمجان:

 4- هل تعرف مدرسة بالو ألتو] [2] [ ( Palo Alto (Californie) ما يجعلك تستوعب أن التواصل عندما يصل الى مستوى العلاقات، تحليل الخطاب يجب أن يستوعب الابعاد التي يقف علبها الخطاب: مضمون الخطاب ليس إلا بعدا من جملة ابعاد اخرى، على مستوى تحليل العلاقات) بعد اعمق من تحليل الكلمات والجمل المفيدة(تفيد ماذا وما هي الفائدة من أصلها؟)، ليس كلمات يحدد معناها احد الطرفين، التواصل هو سياق تفاعلي لا اتحكم فيه انا او انت، هل استوعبت ما قلته في حقك: ما ينقصك هو تضفي على الكلام الذي "يصدر" عنك قيمة اسمها تواصل الافكار، suite dans les idées ، لا يمنك ان تحاكم الاخر على أنه يستعمل المعنى الحرفي للكلمات اذا كان مستوى التواصل في سياق معين لا يتعدى مستوى المعنى الحرفي للكلمات، ثم هل تفهم أن هناك مستوى للنقاش يسمى ما فوق التواصل   méta communication

نستحضر هنا هذا السيناريو الذي يقدمه لنا فاتزلافيك Paul Watzlawick على شكل تفاعل، مستوى فوق التواصل بين زوجين حديثي علاقة زواج:

اثناء فترة شهر العسل، الزوجة مع عريسها في مطعم فاخر، تلتقي بزوج  coupleثان:معارف من الدائرة المهنية، نفترض أنها دائرة من مستوى لائق، الزوجة تشتغل أستاذة تعليم عال، تدعوهما الى أن يشاركانها مائدة الغذاء، هذا التصرف اغاظ الزوج، من وجهة نظره، هذه الدعوة تعتبر غير مناسبة: فترة شهر العسل فترة حميمية، غير مقبول أن يقتحم شخص غريب هذه الخلوة الحميمية. الزوجة من وجهة نظرها ، كانت تتصرف كربة بيت وهي بدعوتها كانت من وجهة نظرها تمارس دورها كزوجة.

يجب على الزوجين أن يتفاهما(التفاهم هو درجة أعلى من التواصل). هناك سوء تفاهم على مستوى العلاقة بينهما لا ينفع معه تحسين التواصل(التوضيح، تحليل الخطاب ) لأن سوء التفاهم لا يرفع عندما يتشبث كلاهما بموقفه ولكن عندما يدخل الطرفان في تحليل العلاقة بينهما(تحليل العلاقة ). المبادئ الخمسة التي يذكرها الباحث هي التي تؤسس لنظرية التواصل.

 

عندما نطبق هذه المبادئ على الحوار الذي لم نهرب منه، وصفنا النقاش بأنه نقاش بيزنطي(حوار الصم)، الطرفان في هذا النقاش ليسا طرفين متساويين، بالأحرى هناك تقابل عكسي بينهما(هناك صفة  واحدة متقابلة بينهما على الأقل، احدهما يفهم في لغات العالم كلها، والآخر يستحق أن نقول له" انت امي" والسند من مستوى ملكي(هذا ما قاله الحسن الثاني)  ] [3] [، ثم لنرفع مستوى النقاش الملكي: هل تستطيع أنت  ان تتكلم مثلي فرنساوي) واحتياطيا نحن نحذرك من الان : اذا سلكت نفسك بهذه اللغة فسوف نفتح عليك بابا ثانيا و باللغة الاسبانية من فضلكم: أنا أتحدث مثل خوان كارلوس،

 الكلام جدي لأنك خصمك يجرك دائما الى دائرة النفوذ  الملكي، نصل بسرعة قياسية الى معركة الملوك الثلاثة(أحدهم ملك الصحافة الذي فيه دم السماعلة )

 خاتمة ولا علاقة

5- الخاتمة من عند من يملك مفاتيح اللغة] [4] [: "وسوف لن أترك لك الفرصة مستقبلا للاستمرارفي مضغ اللجام". الفرصة التي هي  أن تترك الفرصة أو لا تتركها للآخرين هي فرصة كاذبة،ويا ما حذرناك لتتحين الفرص التي لا تكذب، وأنت الذي ضيعت فرصة صادقة، كانت فرصتك الوحيدة وضيعتها: اذا فقد شخص احترام الاخرين هل يمكن أن يحصل    على فرصة أخرى لاسترجاعها

 

 

هوامش:

 


[1]  2 . 3 و4 هذا الحوار بدأ بمقالة عنوانها: هل أتاك حديث أخوات ياسمين، نشرتها بوابة خريبكة اون لاين بتاريخ 01-09-.2013.

 الرابط هو:

www.khouribga-online.com/kh-writers/7353-هل-أتاك-حديث-أخوات-ياسمين؟.html 

 

 

 

 



3411

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

مستجدات مقتل شاب بابزو و تقديم المتهمين للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف ببني ملال

بني ملال :استدعاء جديد للجنرال عرشان و لرئيس هيئة الأطباء و عضو لجنة فنية كشهود.

دراسة ميدانية حول تشغيل الأطفال بآسفي

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

أوزود : غرق طفلة بشلالات أوزود ويتحمل موتها المجلس القروى بالدرجة الأولي ...

أنا لست أسرع من الاسد؟ بقلم :ذ.عبدالقادر الهلالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مَن يحكم الجزائر؟ السلطة مبهمة والجنرال قايد صالح سيد اللعبة – محمد الحجام-*


المخيمات الصيفية ولعبة الحضور والغياب؟؟ // الحبيب عكي


تطور علم الميكانيكا عند ابن ملكا البغدادي // د زهير الخويلدي


" كم هو الموت تافه وسخيفة هي الحياة !! // عبده حقي


الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة


أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار // أحمد عصيد


هل تفيك _آآآه_حقك يا هبة؟ بقلم :ذ . مليـكة حبرشيد


لماذا يعاني المغاربة من الضعف أمام “لحم” النساء ولحوم الغنم؟ بقلم جواد مبروكي


التعريب في التعليم والفشل الذريع بقلم: لحسن أمقران.

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية و مواساة في وفاة المرحوم " لحسن بن زياد" ممون الحفلات وصاحب مطعم " بنو زياد "...


وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

طلب مساعدة عاجلة والله لا يضيع أجر المحسنين

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

جمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة تطالب بإنفاذ القانون ضد تعنيف واغتصاب الأطفال والنساء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي بإيطاليا يذبح أخته يوم العيد، ويدفنها وسط المطبخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة