مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "             النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بخنيفرة تأمر بإحضار رئيسة الترابية للحمام بالقوة             أزيــلال : اسدال الستار على فعاليات الدورة 9 من مهرجان             أزيــلال / أفورار : حادث مروع ... سائق سيارة يصطدم ب 3 دراجات نارية ويتسبب في وفاة شاب ...             الملك يستقبل العثماني بالقصر الملكي بالرباط..وهذه تفاصيل اللقاء             زيلال : اصدق التعازي والموساة الى الأخ :" محمد واوجا : في فقدان والدته ، رحمها الله             الاعتداء على ثلاثة أمنيين والمفاجأة عن هوية المعتدين ؟؟؟             ترشيد القهر...تدوير البشرية للشاعرة ذ . مالكة حبرشيد             التعديل الحكومي الجديد.. باي باي الحقاوي ويتيم والخلفي !             مريرت و النواحي : دخول مدرسي محفوف بالمشاكل             ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين             السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه            مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل            برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات            الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة            المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة             أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "            عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين


السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه


مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل


برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات


الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة


المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة


أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "


عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد


التفاصيل الكاملة لفاجعة الرشيدية على لسان مساعد سائق الحافلة وأحد الناجين


صدمة في إيران بعد زواج طفلة (9 سنوات) من رجل ثلاثيني

 
كاريكاتير و صورة

لا صورانص والتعليم الخصوصي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال / واولى : عامل الإقليم يتشرف حضور نهائية الدوري الممتاز وبتقنية ال VAR


فضيحة// فيديو ...خميس الزمامرة يُلحقُ هزيمة مذلة بالرجاء البيضاوي ويحاولون الاعتداء على الحواصلي حارس الزمامرة

 
الجريــمة والعقاب

جريمة بشعة… زوجة شابة تنهي حياة زوجها البالغ 62 سنة من عمره وتدفنه في “مطمورة”


الأمن يكشف مفاجآت جديدة في جريمة قتل شابة بحي الفرح

 
الحوادث

أزيــلال / أفورار : حادث مروع ... سائق سيارة يصطدم ب 3 دراجات نارية ويتسبب في وفاة شاب ...


أزيــلال / تنانت : حادثة إصطدام صاحب دراجة نارية وسائق سيارة بأحد المواطنين ولاذوا بالفرار ..والدرك يلقي القبض عليهم

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : اسدال الستار على فعاليات الدورة 9 من مهرجان


تنظيم الدورة الثانية للمعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال من 26 شتنبر إلى 05 أكتوبر 2019


دمنات / حجز وإتلاف مواد غذائية موجهة للاستهلاك.

 
الجهوية

النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بخنيفرة تأمر بإحضار رئيسة الترابية للحمام بالقوة


مريرت و النواحي : دخول مدرسي محفوف بالمشاكل


Entretien avec le Responsable de L’ENCG de Beni Mellal Mohamed Sabri

 
الوطنية

الملك يستقبل العثماني بالقصر الملكي بالرباط..وهذه تفاصيل اللقاء


الاعتداء على ثلاثة أمنيين والمفاجأة عن هوية المعتدين ؟؟؟


التعديل الحكومي الجديد.. باي باي الحقاوي ويتيم والخلفي !


سلا.. فيديو //توقيف أربعة مشتبه فيهم بعد ظهورهم في مقطع يوثق حيازتهم لأسلحة بيضاء


تلاعبات في الملايير تعصف بمسؤولين بارزين، والقضاء يحكم بسجنهم مع إعادة الأموال المنهوبة.

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

البقاء للأجنس لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما ب...قيمهم (عبد القادر الهلالي)‎
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 شتنبر 2013 الساعة 19 : 20


 

انا أطبق (حكمة السلحفاة والضفدعة)

 

عبد القادر الهلالي

ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم (أو يغيروا ما بقيمهم)

1- إن الله لا يغير الناس ولكن يغير قيمهم، نتحدث هنا عن قيمة أساسية: القيمة الجنسية. الانسان لا يهتم بالأشياء إلا للقيمة التي يودعها في هذه الاشياء، التقييم عمل أساسي في حياة الانسان والقيمة الجنسية قيمة أساسية في عالم القيم الانسانية. لا غرابة ان نضع القيمة الجنسية والنفس البشرية في رتبة واحدة. نقول بالتعبير الشفوي : هذا الانسان لم يعد له "نفس" ونقصد لم تعد له رغبة جنسية (القيمة صفر في السوق هي الحاجة (الرغبة؟). كاد الشفوي وهو التعبير المباشر أن يشرح كلمة "النفس" بالرغبة الجنسية (الباه). الرجل الذي تتهمه المرأة بالبرود الجنسي هو رجل بلا نفس. رجل من غير رجولة. رجل درجة صفر (على مقياس الفحولة) وتقولون أن الباه هو حاجة تخص  الرجل وحده !  أقصد أن الرجل ينكر الرغبة الجنسية للمرأة حتى لا نقارن نفس المرأة بنفس الرجل (المرأة والنفس اذا التقيا كان أحدهما رجلا) . أي تغيير أو تطور يمر أولا بتقييم الانسان لنفسه من منظور جنوسي.

ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا  قيمهم وأولها القيمة الجنسية (الجنوسية).

البقاء للأجنس

2- الأجنس صيغة تفضيل، التفضيل هنا على مستوى الجنوسة (النوع) وهذا  يحدد على مستوىين مركبين الواحد على الثاني:

 يمكن تقديم التنوع الجنسي كاختيارات على مفترق طرق، اذا واصلت الطريق لا يمكنك الرجوع الى الوراء، وكأنك توافق  على خارطة الطريق ، وكأنك توقع بطريقة الالغاء على اختيارات محدودة

. ( choix par élimination) الاختيارات الباقية هي الاختيارات المتاحة، اذا تجاوزت نقطة ما لا يمكنك الرجوع الى الوراء ويصبح عدد الاختيارات اللاحقة ينقص أكثر فأكثر حتى نصل الى النقطة التي تؤدي الى طريق لا مناص منه . الاختيارات المحدودة لا تتعارض نظريا مع الحرية المطلقة اذا مددنا نقطة الانطلاق الى مسافة لانهائية. 3

3- نظرية كيرthéorie queer

أمنا على ان التاريخ مجال مفتوح من جهة اليمين(البداية) ومحدود من جهة اليسار(النهاية). نهاية التاريخ. نظرية كير هي نهاية الجنس. القيم الاجتماعية على مستوى الجنس تحدد الفرد على مستوى  مصفوفة من الصفات التي قررها المجتمع،  ان هذه النظرية تميز النوع والجنس بالنسبة لقيم اجتماعية تفرض السلوكيات الجنسية، الترتيب تدخل فيه اعتبارات تحدد ما يتماشى مع النظام المطلوب ومع السلوك الذي نقدمه كسلوك طبيعي.

نلخص هذه الفلسفة المسهبة في جملة : إن النوع هو التعبير عن التنوع الذي يسمح به الوسط الاجتماعي والثقافي .

 هذه النظرية تعارض المنحى الذي فرضته اختيارات سابقة، كانت كافية لوضع نظام محدد[1]نظام ثنائي ذكر/أنثى، بعد التخلي عن كل الثنائيات التي ورثناها عن ديكارت، والنزعة المركزية التي ترجع الى نزوع نابوليون،  النظام التاريخي، بالمعنى الذي شرحناه، يسمح بالتنوع الجنسي ثم إن هذه

النظرية تحيلنا إلى نموذج/ اختيار متحيز،  نسميه الاختيار الطبيعي و نفرض على أحد الجنيسين أن يقبل جنوسته، ثم أن يقبل" الجنيس ألآخر"  المهيأ اجتماعيا وثقافيا ليكون "الوليف الطبيعي".

المرأة رجل غير عادي، لا أحد يعترض، المشكلة ليست في المنطق الذي نحدد به هذا رجل وهذه امرأة  بل المنطق الذي نقبل به الأشياء "العادية" ونهمل الأشياء "غير العادية" .نحن هنا نتحدث على مستوى القيم  كيف أصبحت القيم الجنوسية قيما عادية[2] نقبلها من غير جدال؟ الفلسفة النسوية تسألنا جميعا: من قال أن المرأة مشكلة نسوية؟

الهوكونكيلوس الجنسي: Homunculus sexuel

4- الذي يحكم المدينة حقا هو العقائد والطقوس التربوية، المدارس والسجون وساحات الإعدام لها جغرافية بحدود وتضاريس تربوية.

الهومونكيلوس الجسدي هو أيضا ثقافة الإنسان (الرجل) homunculus [[3]جغرافية بحدود وتضاريس تربوية، يرسم لنا حدود وتضاريس الجسد كما تحددها الجغرافية الثقافية ترسم للجسد


صورة مركبة، صورة فوق صورة، جسد عاري متمدد فوق جسد آخر،          

 ثقافة الإنسان الخالصة (جنوسة درجة صفر ) هومونكيلوس أيضا  Homunculus ولكن بجسد واحد . لابد أن يرجع جسد الإنسان إلى الجسد الأم (أو الجسد الأصلي) لنتخلص من الشوائب

الذكورية التي شوهت جسد الإنسان في حضارة الرجل.

Homunculus ou petit homme

 

 الأجنس ليس هو الأنثى

5- الأجنس هو المطلوب، البقاء للأجنس. الأجنس هو الذي يتمثل جنوسته كتوافق نسبي (كذا نسبة من الانوثة مع كذا نسبة من الذكورة). اختر ما يناسبك من القيم الجنوسية. التنشئة الاجتماعية ليست قَدَراً ولكنها الاختيار الذي تحقق فيه شخصيتك وذاتك بشكل أفضل. 

بدأت أتقمص بعض قيم الأنوثة التي لم أجدها في موسوعة القيم الرجولية التي نشأت عليها، أليست جنة الرجل تحت قدم امرأة؟

التذكيروالتأنيث كما قلت دائما تمرين في التنشئة الاجتماعية وليس هوية بيولوجية خالصة، بعض القيم الأنثوية غير المرغوب فيها لا أسمح لها أن تتسلل إلى سلوكي الذي أريده ارتقاء (البقاء للأحسن) وليس مسخا سلبيا من حالة إلى حالة أخرى، ايجابية أنا  لست (نسخا) مسخا نسويا خالصا.

تجدونني أحتفظ ببعض القيم الرجولية أو على الأصح لا أتقمص كل القيم النثوية: المنحني الذي يمثل قيمة المرأة على خط الزمن يتبع خطا مكافئ parabolique، القيمة تساير خط الزمن عكسيا الى أن تصل الى السن الذي تصل فيه هذه القيمة الى الحد الادنى، في هندسة القيم النسوية(هل هي هندسة أصلية، أساسية   fondamentale أم هندسة تطبيقية مثل هندسة أقليدس التي لا تعدو أن تكون تعديلا بل تشويها للفضاء une déformation de l’espace  من أجل ترويضه ليستجيب لحاجة المهندس او التقني (تأكدوا دائما أن الهندسة الفكرية تستجيب لحاجة الفضاء الذي يسيطر عليه الاقوى تقنيا (عند التقنية البدائية كانت عضلات التقنية التي تسمح بالغلبة. ا--لذي يستسلم هو الذي يَتَحَمَّل أكثر ويتعب أقل. الذي يسيطر يأخذ أكبر قسط من الطاقة المتاحة ولكن الذي يبقى هو من يطور التقنية الاقتصادية. السلحفاة سبقت الأرنب ودفنته أيضا (بعد أن استفاقت من سباتها الشتوي الطويل).

 حالة بدائية من عصر الانتباه الجليدي

6- أتصور أن ما حدث هو أن الإنسان المؤنث يَعْقِلُ الآن بمخ كان في حالة سبات شتوي (الإسبات الثقافيhibernation intellectuelle  ) قرونا عديدة قبل الآن ...

 وإذا كان "أهل الكهف" [[iv]] يتقلبون على جنوبهم، ها هي المرأة اليوم، بعد إسبات ثقافي طويل  تخرج في زمن آخر، كما خرج أصحاب الرقيم (من إسبات حسي) في عصر الملك دقيانوس..   

الأنثى تخرج من سباتها الشتوي

7- حالة بدائية من عصر الانتباه الجليدي: أتصور أن ما حدث هو أن الإنسان المؤنث يَعْقِلُ الآن بمخ كان في حالة سبات شتوي (الإسبات الثقافيhibernation)  قرونا عديدة قبل الآن ...

 وإذا كان "أهل الكهف" يتقلبون على جنوبهم، ها هي المرأة اليوم ، بعد إسبات ثقافي طويل  تخرج في زمن آخر، كما خرج أصحاب الرقيم (من إسبات حسي) في عصر الملك دقيانوس...

8-  هذا السبات الشتوي  الذي مللتم من كثرة ما تكلمت  عنه تقنية طبيعية لاقتصاد الطاقة، تكلمت عنه من قبل كتقنية على المستوى الرمزي (الثقافة). الاٍسبات الثقافي، الاٍسبات الثقافي يحمي الرموز ويرتاح الجسد أيضا ،

10- السبات الشتوي خطة طبيعية تطبقها الكائنات الضعيفة من حيث القدرة على التأقلم مع التغيرات السريعة، هذه الكائنات يصنفها البيولوجيون هكذا: الحرارة الداخلية غير ثابتة. نقطة ضعف على مستوى سرعة الاشتغال(ميكانيكا الحركية الحرارية thermodynamique (  أو قل أن الحيوانات التي لا تملك ما تقاوم به برودة الوسط، إما أن تموت وإما أن تنام في فصل الشتاء، الموت ظاهرة صيفية(سكتة حيوية) والنوم ظاهرة شتوية(حياة بطيئة) السبات الشتوي هو خطة دفاعية تمكن الحيوان أن يرجع الى الخطوط الدفاعية الخلفية ليقتصد الإمكانيات التي يتوفر عليها لوقت الحاجة (حكمة النملة والصرصار). السبات الشتوي خطة اقتصادية بامتياز : اقتصاد الطاقة واقتصاد الزمن: الاقتصاد هو تدبير الندرة، عمر الحيوان سلعة محدودة ونادرة لان قوانين الحركية الحرارية تجعل عمر أية آلة تستهلك الطاقة عمرا محدودا تطبيقا للمبدأ الثاني(قانون كارنو)، السبات الشتوي: استهلاك الطاقة أقل يساوي عمرا أطول.

نموذج الضفدعة التي لا تعرف أنها تُسْلَقُ في الماء

9- كما سبق نموذج السبات الشتوي يجعلنا في وضعية جيدة عندما لا نكون مؤهلين لمسايرة وضعية خارجية غير مناسبة، عندما لا نستطيع أن نغير ما بنا ...الله لا يغير الوضعية . يمهل ولا يهمل. 

 (Le syndrome de la grenouille bouillie) هذا النموذج الذي يقدمهOlivier   Clerc

 اوليفيه كليرك بعتمد على هذه التجربة:

إذا أدخلنا ضفدعة في اناء ماء بارد، ثم بدأنا في تسخين الماء تدريجيا، الضفدعة ستستعذب الدفء وتتراخى ولا تحس بخطر ارتفاع درجة الحرارة (التدريجي) إلا عندما تكون عضلاتها قد نال منها الارتخاء، هذه العضلات لن تنفعها اذن عندما تدرك ان عليها ان تنجو بنفسها من موت محقق.

كليرك يقارن هذه الوضعية بوضعية ثانية: نسخن الماء لدرجة عالية ثم نلقي بالضفدعة داخل الاناء دفعة واحدة، الضفدعة التي تحس بخطر الحرارة سوف تقفز بكل ما تملك من قوة في عضلاتها خارج الاناء

البقاء للضفدعة التي تشعر بالخطر

 

الدرس هنا أو بلغة كليرك الفرنسية[v] هو الآتي:

عندما تقبل الضفدعة التغيير فهي تتصرف تصرفا مختلفا عن التصرف الطبيعي (الانتباه الى الخطر) هذا تغير سلبي في السلوك . النتيجة سلبية: موت الضفدعة بسبب تغير قاتل. سلوك الحيوان قد يتغير الى سلوك قاتل. الانتحار.  

الله بقتل الضفدعة بأن يغير سلوكها الى سلوك انتحاري غير طبيعي، عدم الاهتمام بالخطر(الشعور  بالامان، لا يهم انه احساس خادع) لا يغير الله ما بالضفدعة (غريزة الحياة كما زرعها الله في الناسوت) حتى يسخن الماء بالتدريج. التغير التدريجي قد يقتل كما التغير السريع قد يمد حبل النجاة إن هربا من الخطر بواسطة العضلات المتوترة كما ينبغي (القفز العلوي) أو بواسطة الالياف العصبية المخدرة كما ينبغي ايضا (الانبطاح الافقي)

 

10- أنا(النسوية) أطبق حكمة السلحفاة (أفيق في الوقت المناسب)  و حكمة الضفدعة(أهرب في الوقت المناسب).

آلة التفكير (أتكلم دائما بنون النسوة) عندي مازالت في حالة جيدة، هي التي توجهني الآن توجيها أثق فيه، التوجيه الجيد هو: خطط أمرك قبل أن تشتغل، وإذا خططت فليكن ذلك على المدى القصير، الذي هو ما بقي في عمرك. كم بقي من عمري؟ لا تنسوا انني رجل، لست أنا الذي سأخفي عنكم عشرين سنة على الأقل في دولاب الملابس الداخلية،  هذه من القيم النسوية التي لم اتمسخ بها قبل أن أموت.

خاتمة ولا علاقة

11- "من كان بلا خطيئة فليرمها بحجر"...  وتقال عندما يقسو احد على متهم(ة)، كما قالها المسيح عندما طلبوا منه أن يوافق على رجم امرأة (المرأة تُرْجَمُ أحسن)  بشبهة الزنا، طبعا لم يجرأ أحد من الذين كانوا متحمسين لتنفيذ الحكم (كلهم كانوا رجال)، لم يرمها احد لأن أحدا منهم لم يكن واثقا أنه بريء تماما من الخطيئة.

كل ابن آدم خطاء، وخير الخطَّائين التوّابون " حديث ضعيف من حيث قوة الراوي أما أول الحديث فمعلوم بالضرورة؛ إذ لا معصوم إلا من عصمه الله تعالى؛ أما معنى هذه القولة فهو ثابت في الدين؛ ولا يعني ذلك عدم صحة المعنى وقد جاء في الأحاديث الأخرى ما يدل على فضل التوبة، ومحبة الله تعالى للتائبين...ولمن لا يرمون الحجر   

عبد القادر الهلالي

[email protected]



 

 

 



2564

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

مهرجان سوق السبت أولاد النمة في دورته الثانية تحت شعار التنوع الثقافي في خدمة الجهوية المتقدمة من 5

فتوى قتل المرتد عنوان الردة الفكرية والثقافية . بقلم:سعيد لكحل

حتى لا يخبو الأمل بقلم ذ .احمد عصيد

نجاة أستاذة في جماعة ترناتة من محاولة اغتصاب والجاني يتابع أمام المحكمة في حالة اعتقال

وزارة العدل تنصف موتى و احياء جماعة ابزو بازيلال و توثق زواجهم.

متاعب البحت عن زوجتي (2)‎ بقلم : لحسن كوجل

الدكان المغربي... صندوق العجب بقلم الأستاذ مبارك راشعيب

الغول والمغول والهاتف المحمول بقلم : ذ.عبد الغني علوشي

نيابة التعليم : حفل محتشم وجوائز محتشمة

البقاء للأجنس لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما ب...قيمهم (عبد القادر الهلالي)‎





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

ترشيد القهر...تدوير البشرية للشاعرة ذ . مالكة حبرشيد


على نهد جهنم // محمد عبد الكريم يوسف


الحراك الجزائري خطوة اولى نحو تحرر الشعب الجزائري // انغير بوبكر


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


حكاية من الواقع // عبد الصمد لفضالي


عهد حقوق الطفل في الإسلام، ماذا نعرف عنه حتى نقبله أو نرفضه؟؟ // الحبيب عكي


الاسم الأمازيغي للمغرب Murakuc وتطبيقاته // ذ, مبارك بلقاسم


الطلبة والسعاية والصدقة // ع.الرحيم هريوى


التعريب في التعليم والفشل الذريع الكاتب: لحسن أمقران


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "


زيلال : اصدق التعازي والموساة الى الأخ :" محمد واوجا : في فقدان والدته ، رحمها الله


الإعلام بجهة بني ملال خنيفرة حزين بوفاة أحد اقلامها، الصحفي المقتدر :"عبد السلام بورقية " ...


رحم الله الشرطي الخلوق " احماد ايت علي " ، الرجل الطيب ذو الابتسامة التي لا تنسى

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

بيان : النقابة المغربية للصحافة والإعلام تشجب إعتداء أعضاء من ” البيجيدي ” على صحفيين بمدينة فاس

 
انشطة الجمعيات

النسيج الجمعوي التنموي بإقليم أزيلال ينظم لقاء حول موضوع” الحق في التنمية “

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

عاجل : “قول ما تخافشي، الخاين لازم يمشي” ...مصر تشتعل بمظاهرات ضد السيسي و الجيش..فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة